«سناب شات» تطلق علامات مائية لتمييز الصور التي ينشئها الذكاء الاصطناعي

عبر السنوات الأخيرة أطلقت شركة «سناب» مجموعة متنوعة من الأدوات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي (شاترستوك)
عبر السنوات الأخيرة أطلقت شركة «سناب» مجموعة متنوعة من الأدوات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي (شاترستوك)
TT

«سناب شات» تطلق علامات مائية لتمييز الصور التي ينشئها الذكاء الاصطناعي

عبر السنوات الأخيرة أطلقت شركة «سناب» مجموعة متنوعة من الأدوات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي (شاترستوك)
عبر السنوات الأخيرة أطلقت شركة «سناب» مجموعة متنوعة من الأدوات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

أعلنت شركة «Snap Inc» الشركة الأم لمنصة الوسائط الاجتماعية الشهيرة «سناب شات» عن أحدث إجراءاتها لتعزيز الشفافية وثقة المستخدم عبر تقديم ميزة العلامة المائية للصور التي يتم إنشاؤها باستخدام أدوات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها دون تحديد موعد ذلك. تعد هذه المبادرة جزءاً من جهد أوسع تبذله شركات التكنولوجيا لضمان قدرة المستخدمين على التمييز بسهولة بين المحتوى الأصلي والمحتوى الذي يتم التحكم فيه بواسطة الذكاء الاصطناعي.

تشير العلامة المائية «سناب» ذو البريق إلى الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي (سناب)

تم تعيين العلامة المائية الجديدة، التي ستحتوي على شعار «سناب الشبح»، مصحوباً ببريق لتصبح معرّفاً قياسياً لجميع الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي والتي يتم تصديرها أو حفظها في قوائم الكاميرا الخاصة بالمستخدمين. ومن المثير للاهتمام أن هذه العلامات المائية لن تظهر على الصور التي تتم مشاركتها داخل تطبيق «سناب شات» نفسه، مما يحافظ على تجربة مستخدم سلسة.

مميزات أخرى عبر الذكاء الاصطناعي

قامت «سناب» بدمج تقنية الذكاء الاصطناعي عبر مجموعة متنوعة من الميزات، بما في ذلك القدرة على إنشاء خلفيات ديناميكية، وتحويل الوجوه باستخدام عدسات جديدة، وإنشاء مشاهد غامرة باستخدام وظيفة «Snapchat Dreams». وتوفر المنصة أيضاً روبوت الدردشة والقدرة على تصميم حيوانات أليفة افتراضية. وفي حين تعمل هذه الابتكارات على تعزيز مشاركة المستخدم، فإنها تثير أيضاً مخاوف بشأن احتمال الخلط بين الصور الناتجة عن الذكاء الاصطناعي والصور الحقيقية.

يستخدم «سناب» بعض الحيل لوضع علامة على بعض العناصر التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

ولمعالجة هذه المشكلة، استخدمت «سناب» الكثير من الاستراتيجيات لوضع علامة على المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي وتحديده. على سبيل المثال، الصور التي تم تعديلها بواسطة أداة «التوسيع» الخاصة بالتطبيق لتظهر أكثر اتساعاً ستحتوي على رمز ذي بريق أو لامع، يشير إلى استخدام الذكاء الاصطناعي. علاوة على ذلك، يتم استخدام الرموز والعلامات السياقية لتوفير معلومات إضافية حول عمليات الذكاء الاصطناعي خلف ميزات معينة، مثل صور «الأحلام» الإبداعية بشكل واضح.

تعمل سياسة تمييز الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي على مواءمة «سناب» مع عمالقة التكنولوجيا الآخرين، مثل «مايكروسوفت»، و«ميتا»، و«غوغل» التي طبقت أيضاً طرقاً لتصنيف المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي بوضوح. نظراً لأن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي أصبحت أكثر انتشاراً وتطوراً، فقد تم الاعتراف بشكل زائد بأهمية مثل هذه التدابير في مساعدة المستخدمين على التنقل في العالم الرقمي بثقة.

حالياً يسمح «سناب» للمشتركين الذين يدفعون رسوماً بإنشاء أو تحرير الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي باستخدام «Snap AI» (شاترستوك)

يعد تقديم «سناب» للعلامة المائية جزءاً من جهودها المستمرة لتحقيق التوازن بين الابتكار والاعتبارات الأخلاقية، بهدف تعزيز بيئة آمنة وجديرة بالثقة لمستخدميها. من خلال ضمان سهولة التعرف على الصور التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي، لا تلتزم «سناب» بأخلاقيات السلامة والشفافية فحسب، بل تعمل أيضاً على تمكين مستخدميها من اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن المحتوى الذي يشاهدونه ويشاركونه.

ومع تطور هذه التكنولوجيا واندماجها بشكل أكبر في تفاعلاتنا الرقمية اليومية، سيكون دور العلامات الواضحة والشفافية حاسماً في الحفاظ على سلامة المحتوى الرقمي وجدارته بالثقة. ويعد التحديث الأخير لشركة «سناب» خطوة مهمة في هذا الاتجاه، حيث يضع معياراً قد يشجع الشركات الأخرى على أن تحذو حذوها في السعي لتحقيق نظام بيئي رقمي أكثر شفافية.


مقالات ذات صلة

تكنولوجيا كاسبرسكي... لإنشاء بيئة أكثر أماناً للأطفال يمكن البقاء على اطلاع بأحدث التهديدات والمراقبة النشطة لأنشطتهم عبر الإنترنت (شاترستوك)

أكثر من مليون ومائتي ألف محاولة هجوم سيبراني عبر ألعاب الأطفال الأكثر شعبية

كشف خبراء «كاسبرسكي» عن إجمالي 1,264,866 محاولة لمهاجمة الأجهزة المحمولة والحواسيب المكتبية في الربع الأول من عام 2024.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا «أوبن إيه آي» تتوقع أن يحقق النموذج الجديد المستوى التالي من القدرات التي تخطط للوصول إليه (أ.ب)

«أوبن إيه آي» تبدأ تدريب نموذج جديد «رائد» للذكاء الاصطناعي

قالت شركة «أوبن إيه آي»، الثلاثاء، إنها بدأت تدريب نموذج جديد رائد للذكاء الاصطناعي من شأنه أن يحل محل تقنية «جي بي تي 4 (GPT- 4)».

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
تكنولوجيا أحد علماء الكومبيوتر أكد أن الذكاء الاصطناعي يلعب دوراً مهماً في منع الشعور بالوحدة (أ.ف.ب)

هل يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي في التصدي للوحدة؟

أكد أحد علماء الكومبيوتر أن الذكاء الاصطناعي يلعب دوراً مهماً في منع الشعور بالوحدة

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق واحد من كل ثمانية أطفال في العالم عرضة من دون رضاه لمواد إباحية على الإنترنت (رويترز)

«جائحة مستترة»... 300 مليون طفل تعرضوا لانتهاكات جنسية على الإنترنت العام الماضي

كان واحد من كل ثمانية أطفال في مختلف أنحاء العالم في 2023 عرضة من دون رضاه لالتقاط أو نشر مواد مصورة ذات طابع جنسي له، أو لمشاهدة محتوى من هذا النوع.

«الشرق الأوسط» (إدنبره)

شاهد... روبوت يحل لغز مكعب روبيك الشهير في أقل من ثانية

الروبوت «TOKUI» خلال حل لغز مكعب روبيك (جابانيز تايمز)
الروبوت «TOKUI» خلال حل لغز مكعب روبيك (جابانيز تايمز)
TT

شاهد... روبوت يحل لغز مكعب روبيك الشهير في أقل من ثانية

الروبوت «TOKUI» خلال حل لغز مكعب روبيك (جابانيز تايمز)
الروبوت «TOKUI» خلال حل لغز مكعب روبيك (جابانيز تايمز)

تمكن روبوت إلكتروني من حل لغز مكعب روبيك الشهير بالتحدي في أقل من ثلث ثانية. في غمضة عين، قامت المكونات التي يجري التحكم فيها بواسطة الكمبيوتر بتحريك مربعات المكعب، حتى يصبح كل جانب من جوانب الكتلة بلون واحد، وبالتالي يجري حل لغز المكعب. وأشاد الحاضرون بهذا العمل الفذ، كما اعترفت موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية بالوقت الذي بلغ 0.305 ثانية والذي حققه روبوت اختبار الحركة المتزامنة السريعة والدقيقة (TOKUI) بوصفه أفضل رقم جديد في العالم، حيث تغلب الروبوت على الرقم القياسي السابق البالغ 0.38 ثانية.

حصلت شركة «ميتسوبيتشي إليكتريك» على شهادة من هيئة السجلات بهذا الرقم القياسي الجديد، ونشرت الشركة مقطع فيديو يظهر حل اللغز من قبل الروبوت في زمن قياسي.

جدير بالذكر أن أقل زمن استغرقه إنسان هو 3.13 ثانية، وقد حققه ماكس بارك في يونيو (حزيران) 2023 في حدث أقيم في كاليفورنيا.

وفقًا لبيان صحافي لشركة «ميتسوبيتشي إليكتريك»، يستخدم الروبوت الذي حطم الأرقام القياسية خوارزمية التعرف على الألوان، والتي جرى تطويرها باستخدام تقنية خاصة، وهي تمكن الروبوت من التعرف على الألوان بدقة وبسرعة عاليتين. وقالت الشركة إن الروبوت يمكنه تدوير جسم بمقدار 90 درجة خلال 0.009 ثانية.

كان أحد أكبر التحديات التي واجهها الفريق هو «تشويش المكعب»؛ حيث جرى تدوير مكوناته بسرعات عالية. جرى إجراء التعديلات حتى يتمكن الروبوت من إكمال الإجراءات دون أن ينكسر المكعب.

وقد جرى اختراع مكعب روبيك في عام 1974 على يد نحات مجري، حيث أصبحت هذه اللعبة شائعة عالمياً بوصفها لعبة متطورة تختبر الذكاء والبراعة.

وتلعب الروبوتات دوراً مهماً في الاقتصاد الياباني، كما أنها ممثلة بشكل جيد في الثقافة الشعبية. لقد جرى استخدامها تاريخياً في المصانع للتجميع، وهي الآن تنتقل بسرعة إلى الخدمات؛ حيث تعاني البلاد من نقص العمالة، وفق ما أوردت صحيفة «جابانيز تايمز».

يمكن العثور على الروبوتات في سلاسل المطاعم التي تقدم الطلبات إلى الطاولات، وفي الفنادق التي تسجل وصول الضيوف، وفي الشوارع لتوصيل الوجبات الجاهزة.