هجمات التصيد الاحتيالي ترتفع 40 % في عام 2023

تطبيقات المراسلة ومنصات الذكاء الاصطناعي والتواصل الاجتماعي وتداول العملات المشفرة هي استغلال من المحتالين (شاترستوك)
تطبيقات المراسلة ومنصات الذكاء الاصطناعي والتواصل الاجتماعي وتداول العملات المشفرة هي استغلال من المحتالين (شاترستوك)
TT

هجمات التصيد الاحتيالي ترتفع 40 % في عام 2023

تطبيقات المراسلة ومنصات الذكاء الاصطناعي والتواصل الاجتماعي وتداول العملات المشفرة هي استغلال من المحتالين (شاترستوك)
تطبيقات المراسلة ومنصات الذكاء الاصطناعي والتواصل الاجتماعي وتداول العملات المشفرة هي استغلال من المحتالين (شاترستوك)

مع استمرار المنصات الرقمية في التوغل داخل نسيج حياتنا اليومية، تواكب تهديدات الأمن السيبرانية وتيرة هذه التهديدات.

في عام 2023 نجح نظام مكافحة التصيد الاحتيالي التابع لشركة «كاسبرسكي» في إحباط أكثر من 709 ملايين محاولة للوصول إلى مواقع التصيد الاحتيالي والاحتيال، وهي زيادة بنسبة 40 في المائة عن العام السابق، ما يشير إلى اتجاه تصاعدي في التهديدات السيبرانية.

لم تميز التهديدات المنتشرة في العالم الرقمي في أهدافها، بل كانت تطبيقات المراسلة ومنصات الذكاء الاصطناعي ووسائل التواصل الاجتماعي وعمليات تبادل العملات المشفرة بمثابة مناطق صيد رئيسية لمجرمي الإنترنت. ويسلط التحليل السنوي الشامل الذي تجريه «كاسبرسكي» الضوء على استمرار مثير للقلق في هجمات التصيد الاحتيالي وبلغت ذروتها بشكل ملحوظ في مايو (أيار) ويونيو (حزيران) الماضيين. كما يشير المحللون إلى وجود علاقة بموسم العطلات، وهي الفترة المناسبة للمحتالين الذين لديهم صفقات سفر مزيفة تهدف إلى جذب الأشخاص غير الحذرين.

«كاسبرسكي»: يجدر التحقق من المرسل عبر وسيلة اتصال بديلة عندما يكون المرسل مشروعاً لكنّ محتوى الرسالة غريب (شاترستوك)

وبينما أصبحت منصات المراسلة محفوفة بالمخاطر بشكل خاص، نجحت حلول «كاسبرسكي» في تحييد 62.127 محاولة لتضليل المستخدمين عبر منصة «تلغرام» وحدها، ما يمثل زيادة بنسبة 22 في المائة في هذه التهديدات على أساس سنوي. وكما هو الحال في العام السابق، تم حظر معظم محاولات إعادة التوجيه عبر روابط الاحتيال والتصيد الاحتيالي في برامج المراسلة باستخدام حلول «كاسبرسكي» على أجهزة مملوكة لمستخدمين في روسيا. وقد حافظت البرازيل التي ضاعفت عدد هجمات التصيد المحظورة على المركز الثاني، وتبعها كل من تركيا، والهند، وألمانيا، وإيطاليا. واحتل المستخدمون من المكسيك المركز السابع هذه المرة.

وتحذّر أولغا سفيستونوفا، خبيرة الأمن في «كاسبرسكي» من أن «التصيد الاحتيالي لا يزال يمثل تهديداً سائداً في المشهد الرقمي اليوم، ويتطور باستمرار لخداع المستخدمين المطمئنين». وتنصح أيضاً بأن «اليقظة والتشكيك هما أقوى الدفاعات ضد الوقوع ضحية لهذه المخططات الخبيثة». ويوصي خبراء «كاسبرسكي» بالحذر عند فتح رسائل البريد الإلكتروني أو النقر على الروابط، والتحقق من الرسائل الغريبة مباشرة مع المرسلين، والتحقق من وجود تناقضات في عناوين «URL».

في عام 2023 تم افتتاح أول مركز للشفافية لـ«كاسبرسكي» في الرياض لتقدم خدماتها من خلاله لجميع منطقة الشرق الأوسط (الشرق الأوسط)

مقر إقليمي جديد في السعودية

وخلال مشاركتها في معرض «ليب 2024» الذي استضافته مدينة الرياض بداية شهر مارس (آذار)، أعلنت «كاسبرسكي» عن حصولها على ترخيص المقر الإقليمي لها في السعودية. ويتمثّل الهدف الرئيسي للمقر الإقليمي في تقديم الدعم الشامل لمختلف الأنشطة التشغيلية لمجموعة شركات «كاسبرسكي» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى جانب ضمان تطوير أعمالها المستدامة في المملكة والمنطقة عموماً، مع التركيز على التطوير الاستراتيجي وإجراء الأبحاث المتعلقة بالتهديدات والعمل على تحليلها. وعلاوة على ذلك، ستتمكن الشركة من تقديم خدمات مصممة خصيصاً للمنطقة، ومن ذلك على سبيل المثال الكشف والاستجابة المُدارة المدعومة من قبل مركزها للعمليات الأمنية في المملكة، فريق الاستجابة لحالات الطوارئ السيبرانية لأنظمة التحكم الصناعية (ICS CERT).

تنصح «كاسبرسكي» بالتحقق من الإملاء في رابط موقع الويب في حالة الشك وأن ما تراه هو صفحة تصيد احتيالي (شاترستوك)

التحول الرقمي في مواجهة التهديدات السيبرانية

نظراً لوجود العديد من المبادرات الحالية والمخطط لها لضمان الاستعداد المستقبلي بالتوافق مع «النهج الرقمي أولاً»، سيؤدي اعتماد المملكة للتقنيات المتقدمة، مثل شبكة الجيل الخامس وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، إلى زيادة اهتمام المجرمين السيبرانيين بالهجمات الموجهة والتهديدات السيبرانية.

وإلى جانب جهود المملكة لبناء بنية تحتية قوية للأمن السيبراني، أطلقت «كاسبرسكي» برنامج الجيل السيبراني للتدريب العام والتدريب الداخلي في المملكة خلال عام 2023. ويستقطب هذا البرنامج التعليمي المواهب الشابة من المتخصصين في تكنولوجيا المعلومات أو الأمن السيبراني أو المجالات الأخرى، كما يهدف إلى زيادة الوعي بالأمن السيبراني، وتمكين تبادل المهارات والمعرفة لمواجهة التهديدات السيبرانية المتطورة.


مقالات ذات صلة

نشر بيانات صحية حساسة بعد هجوم إلكتروني ضرب مستشفيات في لندن

أوروبا ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أن مجموعة «كيلين» الروسية تقف وراء هذا الهجوم (د.ب.أ)

نشر بيانات صحية حساسة بعد هجوم إلكتروني ضرب مستشفيات في لندن

كشفت خدمة الصحة العامة في بريطانيا «إن إتش إس» أن بيانات طبية حساسة لمرضى بريطانيين نُشرت بعد هجوم إلكتروني استهدف أحد مقدمي الخدمات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا كثير من الخبراء لديهم مخاوف بشأن الذكاء الاصطناعي (رويترز)

نصائح لحماية خصوصيتك في ظل انتشار الذكاء الاصطناعي

على الرغم من اعتقاد كثير من الخبراء أن التطور التكنولوجي قد يسهم في نفع المجتمع فإن البعض الآخر لديه عدة مخاوف بشأنه.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق ماسك يعلن أنه سيُطلب من زوار شركاته فحص أجهزة «أبل» الخاصة بهم عند الباب بعد إعلان «أبل» دمج «تشات جي بي تي» في تقنيتها (رويترز)

إيلون ماسك: سأمنع استخدام أجهزة «أبل» داخل شركاتي

وجّه إيلون ماسك انتقاداً لشركة «أبل» بعد دمج «تشات جي بي تي» في تقنيتها، مهدداً بمنع موظفيه من استخدام أجهزة «أبل» في شركاته.

نسيم رمضان (لندن)
أوروبا مستشفيات «كينغز كوليدج» في لندن (إ.ب.أ)

هجوم إلكتروني يضرب كبرى مستشفيات لندن

ألغت مستشفيات كبرى في لندن بعض العمليات الجراحية اليوم (الثلاثاء) بسبب هجوم إلكتروني على أحد موردي الخدمات الرئيسيين.

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا فورتينت: التعامل مع الجرائم الإلكترونية يتطلب ثقافة التعاون والشفافية والمساءلة على نطاق أوسع (شاترستوك)

تقرير أمني سيبراني: زيادة استهداف «الجيوش الآلية» القطاعين الصناعي والتشغيلي

تقرير أمني جديد أصدرته شركة فورتينت يقدم نظرة عامة ثاقبة حول التهديدات السيبرانية النشطة من يوليو إلى ديسمبر عام 2023

نسيم رمضان (لندن)

نموذج للذكاء الاصطناعي يمنع انقطاع الكهرباء

النظام الجديد يكتشف المشكلات بشبكة الكهرباء ويُصلحها تلقائياً دون تدخل بشري (جامعة تكساس)
النظام الجديد يكتشف المشكلات بشبكة الكهرباء ويُصلحها تلقائياً دون تدخل بشري (جامعة تكساس)
TT

نموذج للذكاء الاصطناعي يمنع انقطاع الكهرباء

النظام الجديد يكتشف المشكلات بشبكة الكهرباء ويُصلحها تلقائياً دون تدخل بشري (جامعة تكساس)
النظام الجديد يكتشف المشكلات بشبكة الكهرباء ويُصلحها تلقائياً دون تدخل بشري (جامعة تكساس)

طوّر باحثون في الولايات المتحدة نموذجاً للذكاء الاصطناعي يمكن أن يساعد الشبكات الكهربائية على منع انقطاع الكهرباء عن طريق إعادة توجيه التيار الكهربائي تلقائياً في أجزاء من الثانية.

وأوضحت نتائج البحث المنشورة، الاثنين، في دورية «نيتشر كميونيكيشنز» أن النظام الجديد يكتشف المشكلات بشبكة الكهرباء ويُصلحها تلقائياً دون تدخل بشري.

وتعاون الباحثون في جامعة تكساس في دالاس مع مهندسين في جامعة بوفالو في نيويورك لتطوير هذا النظام، بتمويل من معمل أبحاث البحرية الأميركية ومؤسسة العلوم الوطنية.

والشبكة الكهربائية في أميركا الشمالية هي شبكة واسعة ومعقدة من خطوط النقل والتوزيع، ومنشآت التوليد والمحولات التي توزع الكهرباء من مصادر الطاقة إلى المستهلكين.

وتُعد التقنية الجديدة مثالاً على تكنولوجيا «الشبكة ذاتية الإصلاح» التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لاكتشاف وإصلاح المشكلات مثل الانقطاعات بشكل تلقائي ودون تدخل بشري عند حدوث مشكلات مثل الأضرار التي تلحق بخطوط الطاقة جراء العواصف، وفق الفريق.

وباستخدام سيناريوهات مختلفة في شبكة اختبار، أظهر الباحثون أن النموذج المطور يمكن أن يُحدد تلقائياً مسارات بديلة لنقل الكهرباء إلى المستخدمين قبل حدوث الانقطاع.

ويتميز الذكاء الاصطناعي بسرعته، حيث يمكن للنظام إعادة توجيه تدفق الكهرباء تلقائياً في غضون ميكروثانية، بينما يمكن أن تستغرق العمليات الحالية التي يتحكم فيها الإنسان لتحديد المسارات البديلة من دقائق إلى ساعات.

واستخدم الفريق تكنولوجيا تُطبّق التعلم الآلي (فرع من الذكاء الاصطناعي يسمح للأنظمة بالتعلم من البيانات) على الرسوم البيانية لوصف العلاقات المعقدة بين الكيانات التي تشكل شبكة توزيع الكهرباء.

ويشمل التعلم الآلي باستخدام الرسوم البيانية وصف طوبولوجيا الشبكة، وهي الطريقة التي يتم بها ترتيب المكونات المختلفة بالنسبة لبعضها البعض وكيفية انتقال الكهرباء عبر النظام.

وقد تلعب طوبولوجيا الشبكة أيضاً دوراً حاسماً في تطبيق الذكاء الاصطناعي لحل المشكلات في الأنظمة المعقدة الأخرى، مثل البنية التحتية الحيوية والنظم البيئية.

وتعتمد مقاربة الباحثين على التعلم المعزز الذي يتخذ أفضل القرارات لتحقيق النتائج المثلى. وإذا تم حجب الكهرباء بسبب الأعطال في الخطوط، يكون النظام قادراً على استخدام المفاتيح وسحب الكهرباء من المصادر المتاحة في الجوار، مثل الألواح الشمسية الكبيرة أو البطاريات في حرم جامعي أو مؤسسة تجارية، حيث يمكن الاستفادة من تلك المولدات لتزويد منطقة محددة بالكهرباء.

ويستهدف النظام بالأساس العثور على المسار الأمثل لإرسال الكهرباء إلى أكبر عدد ممكن من المستخدمين في أسرع وقت ممكن، لكن هناك حاجة لمزيد من البحث قبل تطبيق هذا النظام بشكل فعلي، وفق الفريق. وبعد التركيز على منع الانقطاعات، يهدف الباحثون إلى تطوير تقنية مماثلة لإصلاح واستعادة الشبكة بعد حدوث الانقطاع.