«أونر باد 9»: جهاز لوحي بشاشة «ورقية» كبيرة وقدرات ممتدة

ترابط وتفاعل مع الأجهزة المختلفة ومزايا صوتية تجسيمية لمزيد من الانغماس بدعم تقنيات الذكاء الاصطناعي

قدرات متقدمة بصحبة لوحة مفاتيح لاسلكية تحول الجهاز إلى كومبيوتر محمول عالي الأداء
قدرات متقدمة بصحبة لوحة مفاتيح لاسلكية تحول الجهاز إلى كومبيوتر محمول عالي الأداء
TT

«أونر باد 9»: جهاز لوحي بشاشة «ورقية» كبيرة وقدرات ممتدة

قدرات متقدمة بصحبة لوحة مفاتيح لاسلكية تحول الجهاز إلى كومبيوتر محمول عالي الأداء
قدرات متقدمة بصحبة لوحة مفاتيح لاسلكية تحول الجهاز إلى كومبيوتر محمول عالي الأداء

على الرغم من أن الأجهزة اللوحية تقدم مساحة أكبر تريح نظر المستخدم، فإن الضوء الناجم عنها قد يسبب إرهاقاً للعينين، وبشكل مضاعف مقارنة بمساحة شاشات الهواتف الجوالة. ويعالج جهاز «أونر باد 9» (Honor Pad 9) هذه المشكلة بتقديم شاشة تستخدم تقنيات متعددة تجعل استخدامه أشبه بالنظر إلى مجلة أو قراءة كتاب. يضاف إلى ذلك الدعم الممتد للبرمجيات التي تربطه مع الأجهزة المختلفة وتسهل استخدامه، والمواصفات التقنية المتقدمة التي تزيد من مستويات الأداء. اختبرت «الشرق الأوسط» الجهاز اللوحي قبل إطلاقه في المنطقة العربية، ونذكر ملخص التجربة.

شاشة «ورقية»

تتميز الشاشة التي يبلغ قطرها 12.1 بوصة بدعمها 5 مستويات مختلفة تمنع انعكاسات الضوء عنها بنسبة 98 في المائة وتخفض من الألوان التي تسبب إجهاد العين لدى مشاهدة عروض الفيديو التعليمية أو الفيديوهات الترفيهية بنسبة 14 في المائة، الأمر الذي يحول الشاشة إلى ما يشبه صفحات الكتب والمجلات لضمان راحة أكبر لدى قراءة المحتوى.

ويمكن تفعيل خيار يحول الشاشة إلى آلية عمل الشاشات القياسية، إن رغب المستخدم بذلك. ويدعم الجهاز استخدام القلم الذكي لمحاكاة الكتابة أو الرسم على الورق مع منع انزلاق القلم على الشاشة، وبنتائج مبهرة.

ونظراً لأن قطر الشاشة كبير، يمكن تشغيل أكثر من نافذة في آن واحد للحصول على تجربة غنية، مثل متابعة فيديو تعليمي على جزء من الشاشة وتدوين الملاحظات على جزء آخر، دون فقدان أي وضوح أو حدوث أي صعوبة في عملية التدوين خلال ذلك.

الشاشة "الورقية" إلى اليسار، وتفاعل سلس باستخدام القلم الذكي إلى اليمين

الشاشة تخفض من الألوان المسببة لإجهاد العين لدى مشاهدة عروض الفيديو التعليمية أو الفيديوهات الترفيهية

اقرأ أيضاً


مقالات ذات صلة

كيف نتصدى لخطر استحواذ الذكاء الاصطناعي على الوظائف في المستقبل؟

تكنولوجيا يشعر الكثير من الموظفين بالقلق من استحواذ الذكاء الاصطناعي على وظائفهم (رويترز)

كيف نتصدى لخطر استحواذ الذكاء الاصطناعي على الوظائف في المستقبل؟

قدم زاك كاس، المسؤول السابق بشركة «أوبن إيه آي» مبتكرة برنامج «تشات جي بي تي»، عدة نصائح لتفادي احتمالية استحواذ الذكاء الاصطناعي على الوظائف في المستقبل.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
تكنولوجيا شعار «تيك توك» (رويترز)

تقرير: «تيك توك» تستعد لإقالة المسؤول المكلف بدرء مخاوف واشنطن بشأن التطبيق

يستعد تطبيق «تيك توك» لإقالة مسؤول تنفيذي كان مكلفاً بإقناع الحكومة الأميركية بأن التطبيق يفعل ما يكفي لدرء مخاوف الأمن القومي بشأن صلته بالصين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا جندية إسرائيلية تشغّل طائرات مسيّرة (موقع الجيش الإسرائيلي)

إسرائيل أول من استخدمتها... «أسراب من المسيّرات» تعمل بالذكاء الاصطناعي

تعاظم دور الطائرات المسيّرة في الحروب الحديثة حتى أصبحنا نرى «حروب المسيّرات»، التي تستخدم فيها أنواع شتى من الطائرات دون طيار بكثافة من ناغورنو كاراباخ إلى غزة

أحمد سمير يوسف (القاهرة)
تكنولوجيا شعارا شركتي «ميتا» و«أبل» (أرشيفية)

من «ميتا» إلى «أبل»... لماذا يتراجع أداء التكنولوجيا رغم التقدم؟

في تناقض يبدو غريباً، لم يستطع التقدم التكنولوجي المتسارع أن يمنع وقوع «ملايين المشكلات» التكنولوجية لمستخدمي التطبيقات الشهيرة عالمياً.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق قفزة إلى مستقبل (.Invisibility Shield Co)

«درع الإخفاء» المذهل... لن يراكم الآخرون بعد اليوم!

ماذا يتبادر إلى ذهنك حين تعلم أنّ ثمة تقنية ستجعلك تختفي؟ هذا ليس خيالاً. فبفضل هندسة البصريات، يمكن أن تصبح غير مرئي!

«الشرق الأوسط» (لندن)

قفزات تقنية ثورية مقبلة في عالم الحوسبة الشخصية

سعات تخزين ضخمة مقبلة عبر 290 و430 طبقة
سعات تخزين ضخمة مقبلة عبر 290 و430 طبقة
TT

قفزات تقنية ثورية مقبلة في عالم الحوسبة الشخصية

سعات تخزين ضخمة مقبلة عبر 290 و430 طبقة
سعات تخزين ضخمة مقبلة عبر 290 و430 طبقة

يستمر التطور التقني بإبهارنا بشكل مستمر، ولكن الفترة المقبلة ستقدم قفزة تقنية ثورية في عالم الحوسبة الشخصية؛ إذ يتم العمل على تطوير معايير ووحدات تقدم سرعات غير مسبوقة في نقل البيانات ومعالجتها وتخزينها وحملها. ونذكر في هذا الموضوع مجموعة من التقنيات التي سنشهدها ونستخدمها في أجهزتنا الشخصية والتي من شأنها فتح آفاق تقنيات الذكاء الاصطناعي على تلك الأجهزة بشكل لم يكن ممكناً في السابق.

يقدم معيار PCIe 7 سرعات نقل بيانات غير مسبوقة بين الملحقات والدارات في الكومبيوترات الشخصية

نقل بيانات فائق السرعة

يعد معيار تقنية «توصيل المكونات الطرفية السريع» Peripheral Component Interconnect Express PCIe، التي هي عبارة عن مجموعة من خطوط نقل البيانات بين الملحقات المختلفة والدارات الرئيسية في الكومبيوتر بشكل يشابه الطرق السريعة للمركبات؛ من المسائل التقنية المهمة في رفع مستويات أداء الكومبيوتر الشخصي؛ إذ إن زيادة سرعة نقل البيانات بين بطاقات الذاكرة فائقة الأداء ووحدات التخزين هي عملية أساسية في تسريع معالجة البيانات. ويتم حالياً انتشار وحدات التخزين التي تدعم الإصدار الخامس من هذا المعيار بسرعات تصل إلى 128 غيغابايت في الثانية. ولكن الإصدار السابع من هذا المعيار في طور التجهيز ويعد بتقديم سرعات تصل إلى 4 أضعاف الإصدار الخامس؛ أي 512 غيغابايت في الثانية، وضعف سرعات الإصدار السادس (تبلغ أقصى سرعة لهذا المعيار 256 غيغابايت في الثانية). ويدعم هذا المعيار استخدام الملحقات التي تعمل بجميع المعايير السابقة؛ أي إن المستخدم لن يخسر ملحقاته التي تدعم المعايير السابقة وستعمل بشكل طبيعي لدى استخدامها في لوحة رئيسية تدعم المعيار PCIe 7.

وتجدر الإشارة إلى أن سرعة نقل البيانات البالغة 512 غيغابايت في الثانية هي لجميع الملحقات المتصلة، ولا داعي لأن يستخدمها ملحق واحد فقط، بل يمكن دعم تشغيل عدة ملحقات عالية السرعة في آن واحد من خلال هذه الممرات الرقمية عوضاً عن تنافسها بين بعضها. وللاستفادة من هذا المعيار الجديد، يجب استخدام لوحة رئيسية ومعالج يدعمانها، ولذلك فإن تطوير جهازك المكتبي لها سيكون مكلفاً، في حين ستكون مدمجة داخل الكومبيوترات المحمولة الجديدة، وخصوصاً أنها ذات كفاءة طاقة أفضل من المعايير السابقة. ويعود السبب في ذلك إلى أن بعض مسارات المعيار تتصل مباشرة بالمعالج من دون الحاجة لوجود شريحة وسيطة Controller تحدد كيفية نقل البيانات، وهو ما يرفع من سرعة النقل بشكل كبير، ولكنه يتطلب تصميم اللوحة الرئيسية للكومبيوتر لتدعم وصل تلك المسارات مباشرة بالمعالج.

ولا توجد حالياً أي ملحقات تدعم هذه السرعات الفائقة، ولكن من المتوقع أن تبدأ شركات صناعة بطاقات الرسومات ووحدات التخزين تطوير ملحقات تدعم هذه السرعات لفتح آفاق غير مسبوقة من الحوسبة، إلى جانب طرح ملحقات للشبكات السلكية فائقة السرعة وتقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة والحوسبة الكمية، وغيرها، تدعم هذا المعيار. ومن المتوقع إطلاق هذا المعيار في شهر يناير (كانون الثاني) 2025.

ترفع ذاكرة DDR6 سرعة معالجة ونقل البيانات لفتح آفاق الذكاء الاصطناعي المطور

ذاكرة خارقة

ويتم العمل حالياً على تطوير معيار «معدل البيانات المزدوج 6» Double Data Rate DDR6 الذي يدعم سرعات نقل بيانات فائقة للذاكرة RAM تصل إلى أكثر من 12800 مليون عملية نقل للبيانات في الثانية (أو 12.8 مليار عملية نقل للبيانات في الثانية)، مع القدرة على زيادة هذه السرعات لدى تسريعها بتقديم فولتية أعلى قليلاً Overclocking تسمح لها بالوصول إلى 16800 مليون عملية نقل للبيانات في الثانية (أو 16.8 مليار عملية نقل للبيانات في الثانية). ومن المتوقع أن تستطيع وحدات الذاكرة الجديدة التي تدعم هذا المعيار نقل 134.4 غيغابايت من البيانات في الثانية على الأقل.

وسيحتاج المستخدم إلى ترقية اللوحة الرئيسية لجهازه والمعالج لدعم هذا المعيار بسرعته القصوى، وخصوصاً أن تصميم وحدة الذاكرة قد لا يقبل التركيب في اللوحة الرئيسية بسبب استخدام تصميم مغاير عن تصميم معيار DDR5. وعلى الرغم من أن سرعات النقل العالية هذه ستكون غير مسبوقة، فإنها تتطلب فولتية أقل للعمل مما يخفض من درجات الحرارة المنبعثة منها، إلى جانب دعمها تصحيح البيانات المخزنة فيها بشكل آلي في حال تغير أي معلومة لأي سبب كان. ومن المتوقع إطلاق هذا المعيار قبل نهاية عام 2024 أو خلال عام 2025.

وحدات تخزين ضخمة جداً

وكشفت «سامسونغ» أنها تعمل على تطوير وسائط تخزين بتقنية الحالة الصلبة Solid State Drive SSD تقوم بتخزين البيانات في 290 طبقة فوق بعضها، و430 طبقة خلال عام 2025، مقارنة بـ236 طبقة في وحدات التخزين الحالية. ومن شأن هذا الأمر زيادة كثافة تخزين البيانات وزيادة سرعة وكفاءة قراءة وكتابة البيانات. ومن جهتها، تعمل شركة «إس كيه هانيكس» SK Hynix على تطوير وحدات ذاكرة بـ321 طبقة خلال عام 2025، في حين تعمل شركة «واي إم تي سي» YMTC على تصنيع وحدات تخزين بـ300 طبقة خلال النصف الثاني من العام الحالي. وتجدر الإشارة إلى العديد من الشركات، من بينها الشركات المذكورة، إلى جانب شركات «مايكرون تكنولوجي» Micron Technology و«كيوكسيا» Kioxia (قسم وحدات التخزين في «توشيبا» سابقاً) تتسابق للوصول إلى 1.000 طبقة بحلول عام 2030.

ومن شأن وحدات التخزين هذه تقديم سعات تخزين أضخم مما يوجد في الأسواق اليوم وبسرعات فائقة لنقل البيانات، وهي عوامل مهمة لتسريع استخدام الكومبيوترات الشخصية ووحدات التخزين بشكل كبير يفتح آفاق تقنيات الذكاء الاصطناعي بشكل غير مسبوق؛ إذ تحتاج تقنيات الذكاء الاصطناعي إلى معالجة كميات كبيرة من البيانات بأسرع وقت ممكن لتقديم نتائج فورية. كما يمكن استخدامها في الكومبيوترات لتسريع تحرير الفيديوهات فائقة الدقة بشكل أكبر مما نجده اليوم في أحدث الأجهزة المتخصصة. ويمكن استخدام هذه الذاكرة كذلك في الهواتف الجوالة والأجهزة اللوحية لرفع مستويات أدائها وزيادة سعاتها وتسريع تشغيل والتنقل بين التطبيقات الكبيرة للحصول على تجربة استخدام أكثر سلاسة مما تقدمه تلك الأجهزة اليوم، إلى جانب تقديم وحدات تخزين محمولة ذات سعات ضخمة جداً يمكن وضعها في جيب المستخدم لنقل البيانات بين الأجهزة المختلفة أو للمصورين المحترفين الذين يريدون نقل بيانات الصور والفيديو الضخمة بسهولة. وستطلق «سامسونغ» أولى وحداتها التي تستخدم هذه الطبقات خلال شهر مايو (أيار) المقبل.

تقنية ثورية لتخزين 200 تيرابايت من البيانات على قرص ليزري واحد

أقراص ليزرية ثورية

ومع زيادة سرعات الإنترنت وسعات التخزين في وحدات «يو إس بي» المحمولة، زالت الحاجة لاستخدام الأقراص الليزرية لتخزين البيانات ونقلها؛ إذ إنها تتسع لـ8.5 غيغابايت في أقراص «دي في دي» DVD كحد أقصى (تدعم أقراص DVD-10 تخزين 9.4 غيغابايت ولكنها لم تنتشر تجارياً)، و100 غيغابايت في أقراص «بلوراي» كحد أقصى (تدعم أقراص BDXL 128 غيغابايت ولكنها لم تنتشر تجارياً أيضاً).

واستطاع باحثون في الصين تطوير أقراص ليزرية جديدة بحجم أقراص «دي في دي» ولكنها تتسع لنحو 200 تيرابايت (204.800 غيغابايت)؛ أي 24.094 ضعف سعة أقراص «دي في دي»، أو 2.048 ضعف سعة أقراص «بلوراي». وتستطيع هذه الأقراص الثورية تخزين السعات المهولة من البيانات بسبب استخدام آلية تسجيل مجسمة ثلاثية الأبعاد عوضاً عن تخزينها في بُعدين كما هو الحال في أقراص «دي في دي» و«بلوراي»، وعبر 100 طبقة في القرص الواحد.

ويتم استخدام ليزر بعرض يبلغ 54 نانومتر، وهي تقنية لم تكن ممكنة في السابق بسبب الحجم الكبير لوحدات الليزر اللازمة لتخزين البيانات بهذه الدقة، ولكن التقدم العلمي سمح بتصغير حجم تلك الوحدات وخفض تكلفتها لتكون معقولة. واستخدم المطورون وحدتَي ليزر للقراءة والكتابة بهدف رفع مستويات الأداء، إلى جانب استخدام طبقة خاصة حساسة للضوء على القرص اسمها Aggregation Induced Emission Dye-Doped Photoresist AIE-DDPR، وذلك بعد العمل على تطويرها لنحو 10 سنوات. ويستطيع المطورون حالياً إنتاج قرص في كل 6 دقائق؛ أي 240 قرصاً يومياً، أو 7.200 قرص شهرياً، أو 86.400 قرص في العام عبر كل خط واحد للإنتاج. هذا، ويعمل المطورون حالياً على رفع سرعة الكتابة والقراءة من خلال هذه التقنية لتقديم إصدارات جديدة أعلى أداء.

ومن شأن هذه التقنية رفع جودة عروض الفيديو التي يتم تقديمها سواء للأفلام والمسلسلات أو في الألعاب الإلكترونية المتقدمة بشكل مهول، وخفض المساحة اللازمة في مراكز البيانات لتخزين 122 ألف تيرابايت من مساحة تعادل ملعب كرة قدم إلى مساحة غرفة واحدة. ولم يذكر المطورون التاريخ المتوقع لإطلاق هذه الأقراص ومشغلاتها في الكومبيوترات، ولكن من المتوقع أن يكون خلال عام 2025.

وحدات ذاكرة محمولة صغيرة الحجم بسعة 4 تيرابايت

بطاقات تخزين محمولة فائقة السعة

وبالحديث عن وحدات التخزين، استعرضت «سانديسك» SanDisk التابعة لشركة «ويسترن ديجيتال» Western Digital أول بطاقة ذاكرة Secure Digital SD صغيرة محمولة تستطيع تخزين 4 تيرابايت (4.096 غيغابايت) من البيانات. ويمكن لهذه البطاقة تسجيل البيانات بسرعة 30 ميغابايت في الثانية، وهي سرعة مناسبة لتسجيل الفيديوهات بالدقة الفائقة في الكاميرات المتقدمة. وستطلق الشركة هذه البطاقة خلال عام 2025.


نظارات الواقع الافتراضي مستقبل مشرق لاستخدامات متنوعة

نظارات الواقع الافتراضي مستقبل مشرق لاستخدامات متنوعة
TT

نظارات الواقع الافتراضي مستقبل مشرق لاستخدامات متنوعة

نظارات الواقع الافتراضي مستقبل مشرق لاستخدامات متنوعة

تقود نظارات الواقع الافتراضي، بهدوءٍ، ثورة على صعيدي الأعمال والرعاية الصحية.

تدريب افتراضي

على سبيل المثال، جرت الاستعانة بها في تدريب فريق العاملين بمطاعم «كنتاكي» على كيفية قلي الدجاج، وتدريب سائقي شركة «يونايتد بارسيل سيرفيس» (يو بي إس) على مواجهة مخاطر الطريق، علاوة على تدريب رواد الفضاء على رحلات الفضاء الخارجي.

وفي مجال الرعاية الصحية، جرت الاستعانةُ بنظارات الواقع الافتراضي في «إدارة الألم»، أي تخفيفه لدى الجنود والأطفال الذين يعانون من مرض السرطان. ويبقى كل ما سبق مجرد غيض من فيض من استخدامات نظارات الواقع الافتراضي. ومع إصدار «آبل فيجن برو»، زادت نظارات الواقع الافتراضي من ترسيخ مكانتها في الثقافة الشعبية. في الواقع، لطالما كانت نظارات الواقع الافتراضي موجودةً حولنا منذ فترة طويلة، لكن اللافت أنها تحولت فجأة من «وسيلة سحرية للهروب من الواقع إلى أماكن جديدة غريبة» إلى «أداة عملية لإنجاز المهام».

لمحة تاريخية

> 1838: اخترع تشارلز ويتستون المنظار المجسم القادر على إنتاج صور ثنائية الأبعاد تبدو شبيهة بأجسام ثلاثية الأبعاد. وأطلقت مجلة «سميثسونيان» على هذا الاختراع «الواقع الافتراضي الأصلي».

> 1968: جرى ابتكار أول نظارة واقع افتراضي فعلياً على يد إيفان ساذرلاند، البروفسور بجامعة هارفارد. وأطلق أحد تلاميذه على الاختراع الجديد «سيف ديموقليس»، في إشارة إلى قصة قديمة تعبر عن السلطة و«الخطر المحدق» من تأليف الفيلسوف الروماني شيشرون. وعرضت النظارة رسومات أنشأها كومبيوتر فوق البيئة المحيطة بالمستخدم، وتمثل نسخة أقدم من إعدادات الواقع المعزز التي تتيحها نظارات «آبل فيجن برو».

> الثمانينات من القرن الماضي: تأسيس أول شركة لبيع نظارات وقفازات الواقع الافتراضي: «في بي إل ريسيرتش إنك».

> 2021: أعاد مارك زوكربرغ تسمية موقع «فيسبوك» ليصبح «ميتا»، وشروعه في توجيه طاقة الشركة باتجاه بناء «ميتافيرس» من جانب «ريالتي لابس ديفيجن» التابعة للشركة.

> 2023: كشفت «آبل» النقاب عن نظارات للواقع المختلط، «فيجن برو».

> مطلع عام 2024، تبيع الشركات كامل الوحدات عبر طلبات الشراء المسبق.

حقيقة الواقع الافتراضي

تمحور اهتمام نظارات الواقع الافتراضي على مدار الثمانينات حتى العقد الأول من القرن الـ21 حول الألعاب. من ناحيته، راهن مارك زوكربرغ بقوة على التكنولوجيا و«الميتافيرس»، أو الفضاء الرقمي الذي يقطنه أولئك الذين يرتدون نظارات الواقع الافتراضي. إلا أن نظارات «ميتا»، التي جرى تسويقها في الجزء الأكبر منها في أوساط المستهلكين، كبدت الشركة خسائر فادحة. ومع أن حملة الواقع الافتراضي الترويجية الكبرى التي نظمتها «ميتا» لم تلق نجاحاً، نمت السوق الأكبر لشركات نظارات الواقع الافتراضي بهدوء. وكشف استبيان أجرته مؤسسة «برايسووترهاوس كوبرز» أن ما يعادل نصف جميع الشركات الأميركية استخدمت بالفعل أو كانت تنوي استخدام نظارات الواقع الافتراضي عام 2022. وتعتمد شركات مثل «وولمارت» و«فريزون» و«إنتل» على هذه التكنولوجيا في تدريب موظفيها.

بجانب ذلك، تحولت قوات الشرطة والجيوش باتجاه الاعتماد على نظارات الواقع الافتراضي في التدريب على تكتيكات نزع التصعيد. كما تعتمد عليها الجامعات والمستشفيات باعتبارها بديلاً أكثر أماناً لتدريب الجراحين.

ومع ذلك، تبقى هناك جوانب سلبية لهذه النظارات، منها ارتباطها بالدوخة أو ما أطلق عليه «الدوار السيبراني»، وهو مصطلح يشير لأعراض مثل الغثيان والصداع تصيب المرء لدى وجوده داخل بيئة واقع افتراضي. وكشف بحث أجرته جامعة ولاية أيوا أن أعراض الدوار السيبراني تزداد حدة بنسبة 40 في المائة لدى النساء. بجانب ذلك، ينطوي الأمر على مخاوف تتعلق بالخصوصية. على سبيل المثال، تتولى «آبل فيجن برو»، «جمع بيانات أكثر عن أي جهاز استهلاكي آخر جربته على الإطلاق... لمتابعة جميع الأشياء المتعلقة بجسدك والأشخاص من حولك وكذلك الفضاءات»، طبقاً لتقارير صحافية رصينة. ومن الممكن أن يثير ذلك قضايا خطيرة على صعيد الخصوصية للجمهور العام بمجرد أن تصبح هذه التكنولوجيا أكثر انتشاراً، حسبما أضاف.

بالأرقام

> 67.7 مليار دولار: حجم السوق العالمية للواقع الافتراضي عام 2024، ومن المتوقع أن تنمو السوق إلى 204 مليارات دولار بحلول عام 2029.

> 4.65 مليار دولار: فاقت الخسارة التشغيلية التي تكبدتها «ريالتي لابس ديفيجن» التابعة لـ«ميتا» خلال الربع الرابع، عما توقعه المحللون.

> 3.499 دولار: سعر نظارة «آبل فيجن برو».

> 75 %: نسبة الشركات الأعلى قيمة عالمياً التي خلقت بالفعل تجربتها الخاصة بمجال الواقع الافتراضي أو المعزز بحلول عام 2015.

> 51 %: نسبة الشركات الأميركية التي استخدمت بالفعل أو تنوي استخدام الواقع الافتراضي أو المعزز بمجال عمل واحد على الأقل منذ عام 2022.

يحاول زوكربرغ إقناع الناس بأن «ميتا كويست» أفضل عن «آبل فيجن برو»، ويركز انتقاداته على السعر المرتفع للأخيرة. من جهتها، حرصت «آبل» على تجنب التداخل مع «ميتا» في فضاء الواقع الافتراضي، ولم تذكر كلمة «ميتافيرس» ولا مرة واحدة في أثناء ترويجها لنظارتها، «فيجن برو». وفضلت بدلاً عن ذلك استخدام مصطلح «الحوسبة المكانية». * مجلة «كوارتز»، خدمات «تريبيون ميديا».


أفضل الكاميرات الأمنية الداخلية لعام 2024

كاميرا "وايز كام بان في 2"
كاميرا "وايز كام بان في 2"
TT

أفضل الكاميرات الأمنية الداخلية لعام 2024

كاميرا "وايز كام بان في 2"
كاميرا "وايز كام بان في 2"

الحفاظ على سلامة العائلة أولوية طبعاً، إلّا أنّ أحداً لا يمكنه توقّع غير المتوقّع. ولكن ما يمكنكم فعله هو إضافة طبقة إضافية من السلامة بمساعدة كاميرا أمنية في المنزل.

قطعت هذه الأنظمة الأمنية الفاخرة شوطاً كبيراً حتّى باتت متوفرة لكلّ من يريد تركيبها. وأصبح العثور على كاميرات عالية الجودة أسهل من أيّ وقتٍ مضى. وتوجد أيضاً أنظمة الكاميرات التي يمكنكم تركيبها بأنفسكم، وبأسعارٍ مدروسة.

كاميرا "تي.بي. لينك كازا كي سي 410 اس"

أفضل مراقبة داخلية

عندما يتعلّق الأمر بالمراقبة الخارجية، توجد خيارات كثيرة، ولكنّ الحماية الكاملة تتطلّب مراقبة الداخل أيضاً. ولهذا السبب، جمعنا لكم في اللائحة التالية بعضاً من أفضل نماذج الكاميرات الداخلية التي اختبرناها.

ما هي الكاميرا الأمنية الداخلية المناسبة لمنزلكم؟ يعتمد هذا الأمر على عناصر عدّة، أبرزها السعر، والتوافق مع أجهزة المنزل الذكي، والبيئات التقنية التي نركّز عليها خلال الاختبار، ووضوح لوائح المنتجات.

> «وايز كام بان في 2» Wyze Cam Pan v2 - أفضل كاميرا أمنية داخلية على الإطلاق.

قليلةٌ هي الكاميرات الداخلية التي ستعطيكم هذا القدر من الفوائد بهذا السعر. تأتي «وايز كام بان في 2» مع المزايا التي تتوقعونها: دقّة عرض 1080 p، ورؤية ليلية، وخاصيتا الإمالة والتكبير، ومصدر صوتي بالاتجاهين، وسعر مناسب للميزانية (50 دولاراً).

تستطيع هذه الكاميرا أيضاً تعريف الشخص، وتتبّعه أثناء سيره في الغرفة، وإرسال إشعار بالوقت الحقيقي لصاحب المنزل لإعلامه بأيّ حدث، وتخزين تسجيل للحدث لمدّة 14 يوماً.

ولكن ما يميّز هذه الكاميرا الأمنية عن غيرها حقاً هو التخزين السحابي المجّاني لمدّة أسبوعين، ومنفذ بطاقة ميكروSD المدمج للتخزين المحلّي. وفي حال رغبتم في الاستمرار بالتخزين السحابي بعد فترة التجريب المجانية، يمكنكم الاشتراك في الخدمة الشهرية مقابل رسم لا يُذكر (1.5 دولار).

كاميرا "غوغل نست كام"

خيارات متميزة

> «غوغل نست كام» Google Nest Cam (كاميرا داخلية سلكية) - أفضل كاميرا أمنية داخلية لناحية المزايا.

قد لا تكون «غوغل نست» الأقلّ كلفةً على لائحتنا، ولكن سعر 100 دولار مستحقّ، نظراً للمزايا المتينة، والتصميم العصري الذي تتميّز به. تضمّ الكاميرا مصدراً صوتياً بالاتجاهين، ودقة عرض 1080 p، مع نطاقٍ ديناميكي عالٍ، ورؤية ليلية، بالإضافة إلى إنذارات ذكية للتمييز بين الأشخاص، والحيوانات، والمركبات، وثلاث ساعات من تسجيل تاريخ الأحداث، ورصد مناطق النشاط، وتوافق مع تطبيق «غوغل هوم» للمشاهدة، والدعم.

تأتي الكاميرا مع خدمة اشتراك شهرية (تبدأ من 6 دولارات في الشهر، أو 60 دولاراً في السنة) لمزايا إضافية، كالتعرّف على الوجوه، وإنذارات صوتية للدخان، وأسابيع من تخزين الأحداث. وأخيراً، تعمل «نست كام» مع مساعد «غوغل» وشاشات «نست» الذكية.

> «تي بي لينك كازا كي سي 410 إس» TP - Link Kasa KC410S - أفضل كاميرا أمنية داخلية لمراقبة بانورامية.

تشتهر شركة «تي بي لينك» بأجهزتها عالية الجودة، ومنها كاميرا «كازا KC410S» الأمنية الداخلية التي تتميّز بتصميم أنيق أشبه بكرة الثلج، وفيديوهات بدقّة عرض عالية الجودة، وتوافق مع مساعد «غوغل» و«أليكسا»، وتخزين محلّي استثنائي (بسعة 256 غيغابايت من دون بطاقة ميكروSD).

تأتي الكاميرا مع قوس للتثبيت، وخاصيتي الإمالة والدوران التي تتفوّق فيهما على أيّ كاميرا أخرى في فئتها، حيث إنّها تضمن لمستخدمها دوراناً بانورامياً (360 درجة) مقارنة بـ130 و160 درجة في منافساتها. والأفضل بعد هو أداة التحكّم التي تشبه عصا اللعب، والمزوّدة بأزرار لتحريك الكاميرا بسهولة وسرعة إلى الأعلى، والأسفل، واليسار، واليمين، لمراقبة كامل الغرفة.

* موقع «سي نت»

خدمات «تريبيون ميديا»


المفوضية الأوروبية تمهل «تيك توك» 24 ساعة لتقييم مخاطر تطبيقها الجديد

شعار «تيك توك» (رويترز)
شعار «تيك توك» (رويترز)
TT

المفوضية الأوروبية تمهل «تيك توك» 24 ساعة لتقييم مخاطر تطبيقها الجديد

شعار «تيك توك» (رويترز)
شعار «تيك توك» (رويترز)

أمرت المفوضية الأوروبية خدمة «تيك توك» لتبادل مقاطع الفيديو القصيرة بتقديم تقييم بشأن المخاطر الصحية المحتملة لتطبيقها الجديد «تيك توك لايت» خلال 24 ساعة، وإلا سوف تتعرض لغرامات يومية.

ويتعلق الأمر الملزم قانوناً الصادر عن الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي بنظام المكافآت على التطبيق الجديد، الذي يسمح للمستخدمين بجمع نقاط عن طريق مشاهدة مقاطع فيديو معينة ثم استبدال هذه النقاط بأغراض أخرى ذات قيمة مثل كوبونات شراء من موقع «أمازون»، بحسب مسؤولين بالمفوضية.

وأمهلت المفوضية الشركة المملوكة للصين 24 ساعة من أجل تقييم مدى احتمال إدمان هذا النظام، وكذلك المخاطر التي يشكلها على الصحة العقلية للمستخدمين، لا سيما من الأطفال، وذلك قبل إطلاقه. ويلزم قانون الخدمات الرقمية الخاص بالاتحاد الأوروبي المنصات الكبيرة بإجراء تقييم لمثل هذه النوعية من المخاطر والحد من تأثيرها.

وأعطت المفوضية الأوروبية شركة «تيك توك» مهلة 48 ساعة لإظهار أنها التزمت بقانون الخدمات الرقمية، وأن التطبيق لا ينطوي على أضرار خطيرة، علماً بأن المفوضية قد تأمر بعد ذلك بتجميد بعض خدمات التطبيق، لحين إجراء مزيد من التحقيق.

وذكر مسؤولون بالمفوضية أنه في حالة عدم تقديم «تيك توك» تقييم المخاطر المطلوب خلال 24 ساعة، من الممكن أن تواجه الشركة غرامة بقيمة واحد في المائة من إجمالي عائداتها السنوية على مستوى العالم، بالإضافة إلى غرامة دورية بقيمة 5 في المائة من عائداتها اليومية.


كيف نتصدى لخطر استحواذ الذكاء الاصطناعي على الوظائف في المستقبل؟

يشعر الكثير من الموظفين بالقلق من استحواذ الذكاء الاصطناعي على وظائفهم (رويترز)
يشعر الكثير من الموظفين بالقلق من استحواذ الذكاء الاصطناعي على وظائفهم (رويترز)
TT

كيف نتصدى لخطر استحواذ الذكاء الاصطناعي على الوظائف في المستقبل؟

يشعر الكثير من الموظفين بالقلق من استحواذ الذكاء الاصطناعي على وظائفهم (رويترز)
يشعر الكثير من الموظفين بالقلق من استحواذ الذكاء الاصطناعي على وظائفهم (رويترز)

يشعر الكثير من العمال والموظفين بالقلق من فكرة أن الذكاء الاصطناعي قد يحل محلهم في مكان عملهم، وينافسهم على وظائفهم في المستقبل القريب.

وذكر تقرير صادر عن بنك الاستثمار الأميركي «غولدمان ساكس» في مارس (آذار) 2023 أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يحل محل ما يعادل 300 مليون وظيفة.

إلا أن إحدى الدراسات التي أجرتها الأمم المتحدة في أغسطس (آب) الماضي قالت إن الذكاء الاصطناعي التوليدي لن يستحوذ على الأرجح على وظائف معظم الأشخاص بالكامل، لكنه سيجعل جزءاً من واجباتهم آلياً، ما يتيح لهم القيام بمهام أخرى.

وفي هذا السياق، قدم زاك كاس، المسؤول السابق بشركة «أوبن إيه آي» مبتكرة برنامج «تشات جي بي تي»، عدة نصائح لتفادي احتمالية استحواذ الذكاء الاصطناعي على الوظائف في المستقبل، ومحو فكرة أنه قد يحل محل البشر عموماً في مختلف مجالات العمل، حيث قال لموقع «بيزنس إنسايدر»: «في عالم يستطيع فيه الذكاء الاصطناعي ترميز البيانات، وكتابتها، وتحليلها بكفاءة، فإن أبرز ما يميزنا كـ(بشر) ربما يكون هو وسيلتنا لمواجهة تحديات الذكاء الاصطناعي».

وأوضح قائلا: «هذا يعني التوجه إلى المجالات التي لا يزال فيها البشر يتفوقون على الذكاء الاصطناعي، مثل التفكير النقدي».

وقال كاس «على سبيل المثال، في السنوات المقبلة، سيكون من المهم أن يوظف أصحاب العمل موظفيهم ليس لمدى سرعتهم في أداء مهمة ما، ولكن لمدى فهمهم لهذه المهمة، ولمدى قدرتهم على تنفيذها بشكل فريد حقاً».

كما لفت المسؤول السابق بـ«أوبن إيه آي» إلى أهمية أن يكون الشخص «محبوباً»، بحيث يرغب الآخرون في العمل معه.

التفكير النقدي قد يساعد في تفادي خطر الذكاء الاصطناعي على الوظائف (رويترز)

وأوضح: «الأشخاص المحبوبون الذين لديهم الكثير من الأصدقاء في العمل ليسوا أكثر عرضة للبقاء في وظائفهم فحسب، بل هم أيضاً أكثر إنتاجية، وتفاعلاً، وسعادة، وصحة».

كما أكد أن هناك صفات إنسانية، مثل الشجاعة، والرؤية، والحكمة، والتعاطف، تميز الأشخاص عن الذكاء الاصطناعي، وتساعدهم في التصدي للخطر المحتمل لهذه التكنولوجيا.

وبالإضافة إلى خطره على الوظائف، فقد رسم تقرير جديد، صدر بتكليف من وزارة الخارجية الأميركية الشهر الماضي، صورة مثيرة للقلق، للمخاطر «الكارثية» التي قد يتسبب بها الذكاء الاصطناعي سريع التطور على البشرية، والأمن العالمي، محذراً من أنه قد يتسبب في انقراض البشر.

وقال التقرير إن أنظمة الذكاء الاصطناعي الأكثر تقدماً يمكن استخدامها أسلحةً لإحداث أضرار لا يمكن إصلاحها، كما أن هناك مخاوف، خاصة داخل مختبرات الذكاء الاصطناعي، من أن العلماء أنفسهم قد «يفقدون السيطرة» في مرحلةٍ ما على هذه الأنظمة أثناء تطويرها، الأمر الذي قد تنتج عنه «عواقب مدمّرة محتملة على الأمن العالمي».


تقرير: «تيك توك» تستعد لإقالة المسؤول المكلف بدرء مخاوف واشنطن بشأن التطبيق

شعار «تيك توك» (رويترز)
شعار «تيك توك» (رويترز)
TT

تقرير: «تيك توك» تستعد لإقالة المسؤول المكلف بدرء مخاوف واشنطن بشأن التطبيق

شعار «تيك توك» (رويترز)
شعار «تيك توك» (رويترز)

تستعد «تيك توك» لإقالة مسؤول تنفيذي كان مكلفاً بإقناع الحكومة الأميركية بأن التطبيق يفعل ما يكفي لدرء مخاوف الأمن القومي بشأن صلته بالصين، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر.

وبحسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء، فقد قاد إريك أندرسن، المستشار العام لـ«تيك توك» والشركة الصينية المالكة له «بايت دانس»، الذي يعيش بالولايات المتحدة، محادثات استمرت لسنوات مع الحكومة الأميركية تهدف إلى إظهار أن التطبيق كان يفعل ما يكفي لمنع الصين من الوصول إلى بيانات المستخدمين الأميركيين أو التأثير على المحتوى الذي يرونه.

إلا أن هذه الجهود فشلت في إقناع لجنة حكومية مشتركة كانت مكلفة بإجراء مراجعة أمنية للتطبيق وكذلك المشرعين في واشنطن الذين يدرسون التشريعات التي من شأنها إجباره على سحب استثماراته من البلاد، بأن التطبيق آمن ولا يمثل أي تهديد للمستخدمين وبياناتهم.

وكان مجلس النواب الأميركي قد مرر مشروع قانون من شأنه حظر التطبيق.

وهناك مخاوف في واشنطن منذ أعوام بشأن وصول «بايت دانس» لبيانات المستخدمين.

وتقول «تيك توك» إن لديها 170 مليون مستخدم في أميركا.

وقالت مصادر مطلعة لـ«بلومبرغ» إن الشركة تخطط لإقالة أندرسن من منصبه الحالي.

إلا أن أليكس هوريك، المتحدث باسم «تيك توك»، نفى هذا الأمر تماماً قائلاً إنه «غير صحيح بنسبة 100 في المائة».

وانضم أندرسن إلى «تيك توك» في عام 2020 قادماً من شركة «مايكروسوفت»، حيث كان يشغل منصب نائب رئيس الشركة ورئيس مستشاري الملكية الفكرية.


إسرائيل أول من استخدمتها... «أسراب من المسيّرات» تعمل بالذكاء الاصطناعي

جندية إسرائيلية تشغّل طائرات مسيّرة (موقع الجيش الإسرائيلي)
جندية إسرائيلية تشغّل طائرات مسيّرة (موقع الجيش الإسرائيلي)
TT

إسرائيل أول من استخدمتها... «أسراب من المسيّرات» تعمل بالذكاء الاصطناعي

جندية إسرائيلية تشغّل طائرات مسيّرة (موقع الجيش الإسرائيلي)
جندية إسرائيلية تشغّل طائرات مسيّرة (موقع الجيش الإسرائيلي)

تَعاظمَ دور الطائرات المسيّرة في الحروب الحديثة حتى أصبحنا نرى «حروب المسيّرات»، التي تُستخدم فيها أنواعٌ شتى من الطائرات دون طيار بكثافة، بدءاً من ناغورنو كاراباخ، وأوكرانيا، وصولاً إلى غزة وإيران، والآن قد نكون على أعتاب مرحلة جديدة من استخدامها في الحروب الحديثة.

والمقصود بالمرحلة الأولى من حرب المسيّرات، التي بدأت تقريباً في أوائل الألفية الجديدة بعدما، طلبت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) تسليح الطائرات المسيّرة التابعة للبحرية بصواريخ «هيلفاير»؛ لاستخدامها في القصف، هو وجود الإنسان (المشغل البشري) مع الآلة في كل مرحلة تقريباً؛ من المراقبة واختيار الأهداف حتى تنفيذ الهجوم.

بينما المرحلة الثانية سيكون للذكاء الاصطناعي دورٌ أكبر فيها، حيث سيقدم للمشغل البشري عديداً من الخيارات بشأن الأهداف المحتملة، ويبقى للجندي قرار تنفيذ الغارة من عدمه.

وتستخدم إسرائيل عديداً من أنظمة الذكاء الاصطناعي القوية في حربها مع «حماس»، ما يثير تساؤلات حول قانونية وأخلاقية استخدام هذه الأنظمة، وأيضاً حول تحول العلاقة بين العسكريين والآلات، وفقاً لصحيفة «الغارديان» البريطانية.

وقال 6 ضباط على صلة بنظام الذكاء الاصطناعي الإسرائيلي «لافندر» إنه أدى دوراً مركزياً في حرب غزة، عن طريق معالجة البيانات لتحديد مواقع أعضاء حركتَي «حماس» و«الجهاد الإسلامي» لاستهدافهم. وأشاروا إلى أن «لافندر» حدد، في الفترة الأولى من الحرب، نحو 37 ألف هدف على ارتباط بالحركتين.

طائرات مسيّرة روسية خلال معرض دفاعي (أ.ب)

نشر موقع «نيو أميركا» المتخصص في شؤون الدفاع أن 38 دولة لديها برامج للتسلح بالمسيّرات، بينها 11 دولة استخدمت بالفعل الطائرات المسيّرة في النزاعات العسكرية.

واتجه عديد من الدول أخيراً للعمل على تطوير مفهوم «أسراب المسيّرات»، حيث يقوم عديد من المسيّرات خلال وجودها في الجو بالتواصل فيما بينها وتبادل المعلومات بغرض تحقيق هدف مشترك.

ويعرّف موقع «نيو ساينتست» «أسراب المسيّرات» على أنها «تطير بنفسها، ويتحكم بها الذكاء الاصطناعي، ويمكنها تغطية منطقة واسعة، وتستمر في العمل حتى لو فقدت بعضاً منها»، في حين أنه في العادة تحتاج كل طائرة مسيّرة لمشغل بشري واحد.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، للموقع، إن نظام الأسراب استُخدم في مناطق القتال التي كان يطلق منها كثير من الصواريخ باتجاه إسرائيل. وتابع: «على حد علمي، هذا هو الاستخدام الأول لهذه الأداة».

جندية إسرائيلية تشغّل طائرات مسيّرة (موقع الجيش الإسرائيلي)

وأكد المتحدث أن المسيّرات التي استخدمتها بمفهوم «الأسراب» من إنتاج شركة «إلبيت» الإسرائيلية للصناعات الدفاعية تسمى «ثور»، ووزنها نحو 9 كيلوغرامات، وتحلق بواسطة 4 مراوح (كواد كوبتر)، ولا يصدر عنها أي صوت، وتعمل بجوار مسيّرات أخرى قادرة على القصف. وأشار إلى أنه «يتحكم في مسيّرات السرب جميعها مشغلٌ واحدٌ فقط، بجانبه قائد لاتخاذ القرارات».

لكن انتشار هذا المفهوم قد يأخذ بعض الوقت، حيث ستحتاج هذه الدول لامتلاك المئات، وربما الآلاف من المسيّرات، وإدماجها في نظام «أسراب» واحد لتحقيق هدف بعينه قد يكون تدمير غواصات العدو، أو التصدي لإنزال جوي واسع.

يمكن للطائرات المسيّرة، نظرياً، المشاركة في المهام العسكرية جميعها، فيمكنها استهداف أنظمة الدفاع الجوي، ما يمهد لهجمه من الطيران الحربي التقليدي، أو استخدام الطائرات المسيّرة الصغيرة، ذات القدرة على المناورة في جمع المعلومات الاستخباراتية والمراقبة.

الطائرة المسيّرة «كراتوس XQ-58 فالكيري» (موقع شرك كراتوس)

ومع ذلك، كما يذكر موقع معهد الحرب الحديثة التابع لأكاديمية «وست بوينت» العسكرية الأميركية، فإنه ليست كل «أسراب المسيّرات» بسيطة وصغيرة مثل الطائرات المسيّرة التجارية رباعية المراوح، فالقوات الجوية الأميركية تطور طائرات قتالية تعاونية معقدة مثل طائرة «كراتوس XQ-58 فالكيري»، التي ترافق وتدعم مقاتلات «إف-22» و«إف-35»؛ لتحقيق السيادة الجوية.

وتتكلف الطائرات القتالية التعاونية ما بين 20 و27 مليون دولار للطائرة الواحدة، وبها أنظمة متقدمة من الذكاء الاصطناعي والأتمتة.

وتهدف القوات الجوية الأميركية إلى استخدام هذه الطائرات بمفهوم «الأسراب»، لكن استخدام هذه الطائرات الكبيرة والمكلفة ضمن هذا المفهوم سيتطلب تقنيات أكثر تعقيداً وموارد أكبر بكثير ما تتطلبه طائرات «كواد كوبتر».


من «ميتا» إلى «أبل»... لماذا يتراجع أداء التكنولوجيا رغم التقدم؟

شعارا شركتي «ميتا» و«أبل» (أرشيفية)
شعارا شركتي «ميتا» و«أبل» (أرشيفية)
TT

من «ميتا» إلى «أبل»... لماذا يتراجع أداء التكنولوجيا رغم التقدم؟

شعارا شركتي «ميتا» و«أبل» (أرشيفية)
شعارا شركتي «ميتا» و«أبل» (أرشيفية)

في تناقض يبدو غريباً، لم يستطع التقدم التكنولوجي المتسارع أن يمنع وقوع «ملايين المشكلات» التكنولوجية لمستخدمي التطبيقات الشهيرة عالمياً.

فقد ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) نقلاً عن موقع «Downdetector» المعني بمراقبة انقطاعات الإنترنت، أنه تم في مطلع شهر أبريل (نيسان) الإبلاغ عن أكثر من 1.75 مليون مشكلة أبلغ عنها مستخدمو تطبيق «واتساب»، المملوك لشركة «ميتا»، حول العالم، كما تم الإبلاغ عن عشرات الآلاف من المشكلات أيضاً في متجر التطبيقات الخاص بشركة «أبل».

ويرى خبراء التكنولوجيا أن مثل هذه المشكلات، التي تضرب شركات التكنولوجيا الشهيرة بشكل متكرر أخيراً، ليست من سبيل المصادفة.

يقول برينين سميث، نائب رئيس قسم التكنولوجيا في شركة «Ookla»، الشركة الأم لـ«Downdetector»، إن هذه الأرقام تعكس حقيقة حدوث عدد متزايد من المشكلات والانقطاعات لدى مستخدمي تطبيقات شركات التكنولوجيا العملاقة.

ويوضح سميث لـ«بي بي سي» أن «الإنترنت لا يصبح أكثر استقراراً»، وأنه لفهم سبب ذلك علينا أن نفهم مزيداً عن الإنترنت نفسه.

ويضيف: «مثل البرمجيات، فالإنترنت يتكون من طبقات عدة. وفي كل مرة يطالب فيها المنظمون بإجراء تغييرات على المنصات أو تطبيقات، مثل تسهيل الوصول إلى البيانات أو إضافة ميزات جديدة مثل روبوتات الدردشة المدعمة بالذكاء الاصطناعي، تتم إضافة طبقات جديدة».

ويؤكد سميث أن إضافة مزيد من الطبقات والتعقيد يؤديان إلى زيادة خطر حدوث أخطاء. ويقول إنه في الوقت الحالي ومع التطور الكبير، خصوصاً في مجال الذكاء الاصطناعي «هناك دافع للشركات العملاقة لدمج تكنولوجيا جديدة تغير قواعد اللعبة في منتجاتها وخدماتها».

ويضيف: «أعتقد بأنه مع الدفع نحو زيادة الابتكار، سنبدأ في رؤية شركات التكنولوجيا تتحرك بشكل أسرع، لكن ذلك ينطوي على خطر احتمال تخريب الأشياء».

الشيء الآخر الذي يجب أخذه في الاعتبار، فيما يتعلق بالإنترنت، أن هناك كثيراً من الأمور التي يمكن أن تؤدي إلى انقطاعه، مثل الأخطاء المطبعية في نصوص التعليمات البرمجية الموجهة للحواسيب، وانقطاع الطاقة والهجمات الإلكترونية، وحتى الأحوال الجوية القاسية مثل موجات الحر والعواصف والكوارث الطبيعية يمكن أن تؤثر في مراكز البيانات، وهي القاعات الضخمة التي تحتوي على أجهزة كومبيوتر قوية تُعرف بالخوادم، التي تعتمد عليها الخدمات عبر الإنترنت.

أيضاً هناك مشكلة أخرى، وهي أن كثيراً من الشركات الكبيرة انتقلت من فكرة إدارة وتنظيم خوادمها وبنيتها التحتية داخلياً على حواسيب في الشركة إلى وضع هذه البيانات على سحابة افتراضية «cloud» على الإنترنت خلال العقد الماضي.

ويقول سام كيركمان، من شركة «NetSPI» للأمن السيبراني لـ«بي بي سي»، إن ذلك وإن مكّن هذه الشركات من القيام بمزيد من العمل والتطوير «بشكل أسرع مما كانت عليه الأمور من قبل»، لكن ذلك يعني أيضاً أن انقطاع التيار الكهربائي لمرة واحدة في مكان واحد لدى مزود الخدمة السحابية يمكن أن يؤثر بالسلب في كثير من المنصات والتقنيات والخدمات التي تقدمها الشركات.


الذكاء الاصطناعي... خطر على الصحافة أم فرصة للتطوير؟

على الصحافة أن تنظم نفسها حول الذكاء الاصطناعي (رويترز)
على الصحافة أن تنظم نفسها حول الذكاء الاصطناعي (رويترز)
TT

الذكاء الاصطناعي... خطر على الصحافة أم فرصة للتطوير؟

على الصحافة أن تنظم نفسها حول الذكاء الاصطناعي (رويترز)
على الصحافة أن تنظم نفسها حول الذكاء الاصطناعي (رويترز)

يرى المستشار ديفيد كاسويل الذي عمل سابقاً لدى «ياهو» و«بي بي سي نيوز لاب»، في حديث إلى وكالة الصحافة الفرنسية، أنّ الذكاء الاصطناعي يغيّر بصورة جذرية عمل الصحافيين وسيؤدي قريباً إلى «تغيير جوهري في نظام المعلومات».

عن مستقبل الصحافة يقول: «نحاول رؤية الاحتمالات. أصبحت الأمور أكثر وضوحاً: سيتم إنشاء المزيد من الوسائل الإعلامية وتغذيتها بواسطة الآلات. وستجمع هذه الآلات المعلومات، وسيكون لها إنتاج أكبر للمحتويات بالصوت والفيديو والنص. وهذا تغيير جوهري في نظام المعلومات، والصحافة على وجه الخصوص. وهو يختلف هيكلياً عن النظام القائم حالياً».

أضاف: «لا نعرف كم من الوقت سيستغرق الأمر، ربما نحو سنتين أو أربع أو سبع سنوات. أعتقد أنه سيكون أسرع في ظل المستويات الضعيفة من الاعتراض. قد تكون هناك مشكلات قانونية، كما أن عادات الاستهلاك للأشخاص والصحافيين تؤدي أيضاً إلى إبطاء العملية. ولكن ليست هناك حاجة لأجهزة جديدة، ولا حاجة للخبرة التقنية أو الكثير من المال لإنتاجها. كل ما شكّل حواجز في الجيل الأول من الذكاء الاصطناعي لم يعد موجوداً بفضل الذكاء الاصطناعي التوليدي».

وعن آخر التطورات الجارية على صعيد طواقم التحرير، قال كاسويل: «ثمّة فئة من الأدوات تسمح بتدفق للمحتويات عبر الذكاء الاصطناعي، وتستخدمها على سبيل المثال في الدنمارك مجموعة (جي بي/بوليتيكنس) لزيادة الكفاءة. وهذا الأمر مفيد للمرحلة اللاحقة في العملية الانتقالية لنموذجهم لأن ثمة بنية تحتية قائمة خلف الأداة. كما تعمل غوغل على إنشاء أداة (جينيسيس) التي يتم اختبارها في الولايات المتحدة من خلال منشورات مدفوعة. المهم أننا سنرى أدوات مطورة من منصات».

وشرح أن مهمة الصحافي ستكون إدارة هذه الأدوات: «تساعد الأداة على التحليل والتلخيص والنسخ، ويعمل الصحافي على تنسيق المحتوى والتحقق منه وتحريره تدريجاً. تصبح مهمته إدارة الأداة. ولكن السؤال هل ستعمل الأدوات في غرف الأخبار على نطاق واسع؟».

وعن تكلفة هذا المسار، أوضح: «في العقد الماضي، كان الأمر مكلفاً للغاية. كان عليك إنشاء مخزن بيانات، وإبرام اتفاق مع أمازون أو غوغل كلاود، وتوظيف خبراء ومهندسين، وكان ذلك استثماراً كبيراً (...). لم يعد الحال كذلك مع الذكاء الاصطناعي التوليدي. من الممكن إدارة تدفق المعلومات من خلال واجهة مدفوعة مقابل 20 دولاراً شهرياً. لا حاجة للترميز. كل ما يتطلبه الأمر هو الدافع والحماس والفضول».

ولفت كاسويل إلى أنه «يمكن لأشخاص كثر في غرف الأخبار ممن لم يشاركوا في هذا المسار في الماضي لأنهم لم يتلقوا التدريب التقني أن يستخدموه اليوم. إنه أكثر انفتاحاً كشكل من أشكال الذكاء الاصطناعي. أعتقد أنه جيد لكنه سيُحدث تغييراً كبيراً في طواقم التحرير».

وأشار الخبير الإعلامي إلى أن «الذكاء الاصطناعي موجود منذ خمسينات القرن الماضي. لكن بالنسبة للتطبيقات العملية، ظهر الذكاء الاصطناعي مع (تشات جي بي تي) في نوفمبر (تشرين الثاني) 2022. سوف يستغرق الأمر سنوات عدة قبل أن نفهم ما يمكننا إنشاؤه من أمور قابلة للاستمرار. هناك الكثير من الأشياء التي يمكن تنفيذها.

ويكمن الخطر في أن شركات التكنولوجيا والشركات الناشئة تعمل بوتيرة أسرع من طواقم التحرير. وثمة شركات ناشئة كثيرة ليس لديها عنصر تحريري يمكنها استيعاب البيانات الصحافية والتقارير وعناصر الشبكات الاجتماعية».

وخلص كاسويل إلى أنه «على مدى السنوات العشر إلى الخمس عشرة الماضية، لم تكن هناك رؤية للصحافة في عالم الشبكات الاجتماعية. الآن يمنح الذكاء الاصطناعي فرصة لتغيير هذا الوضع، وللمشاركة في نظام جديد. من الجيد أن نكون متفائلين، وأن نستكشف، ونجري تجارب، ونغيّر رؤيتنا للأمور، أرى ذلك.

وكما يقول جيلاني كوب، عميد كلية الصحافة في جامعة كولومبيا (الأميركية)، فإن الذكاء الاصطناعي قوة لا يمكن تجاهلها، ويجب على الصحافة أن تنظم نفسها حولها. وليس العكس».


«آي بي إم» لـ«الشرق الأوسط»: قانون الاتحاد الأوروبي للذكاء الاصطناعي لن يخنق الابتكار

من المتوقع أن يتم تنفيذ قانون الذكاء الاصطناعي على مراحل ابتداءً من عام 2025 (شاترستوك)
من المتوقع أن يتم تنفيذ قانون الذكاء الاصطناعي على مراحل ابتداءً من عام 2025 (شاترستوك)
TT

«آي بي إم» لـ«الشرق الأوسط»: قانون الاتحاد الأوروبي للذكاء الاصطناعي لن يخنق الابتكار

من المتوقع أن يتم تنفيذ قانون الذكاء الاصطناعي على مراحل ابتداءً من عام 2025 (شاترستوك)
من المتوقع أن يتم تنفيذ قانون الذكاء الاصطناعي على مراحل ابتداءً من عام 2025 (شاترستوك)

في جلسة إعلامية خاصة استضافتها شركة «آي بي إم» (IBM) وحضرتها «الشرق الأوسط»، ناقشت شخصيات رئيسية داخل الشركة الآثار بعيدة المدى لقانون الذكاء الاصطناعي المقبل للاتحاد الأوروبي وتأثيره على العمليات العالمية ومعايير حوكمة الذكاء الاصطناعي.

وقدمت كل من كريستينا مونتغمري، الرئيس التنفيذي للخصوصية والثقة في «IBM» وآنا باولا أسيس، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، رؤاهما حول كيفية استعداد الشركات للتغييرات التي ستجلبها التشريعات الجديدة. وأكدت المسؤولتان على حاجة الشركات إلى إنشاء هياكل حوكمة قوية للذكاء الاصطناعي الآن، للتوافق مع متطلبات القانون والتخفيف من مخاطر الغرامات الكبيرة.

كريستينا مونتغمري وآنا باولا أسيس من شركة «آي بي إم» تتحدثان لـ«الشرق الأوسط» (IBM)

ما قانون الاتحاد الأوروبي بشأن الذكاء الاصطناعي؟

يمثل قانون الاتحاد الأوروبي للذكاء الاصطناعي إطاراً تشريعياً رائداً يهدف إلى تنظيم تطبيقات الذكاء الاصطناعي داخل الاتحاد الأوروبي. يصنف هذا القانون أنظمة الذكاء الاصطناعي وفقاً للمخاطر التي تشكلها، وبالتالي تحديد مستوى التدقيق التنظيمي المطلوب. ويركز التشريع في المقام الأول على ضمان التزام تطبيقات الذكاء الاصطناعي عالية المخاطر، مثل تلك التي تتضمن تحديد الهوية البيومترية وإدارة البنية التحتية الحيوية، بمعايير الامتثال الصارمة لحماية حقوق المستخدم وسلامته.

الطبيعة المزدوجة للذكاء الاصطناعي

سلّطت كريستينا مونتغمري، خلال اللقاء، على مشاركة «IBM» بشكل كامل في تشكيل لوائح الذكاء الاصطناعي في أوروبا، والمساهمة في المجلس الاستشاري الفني في وقت مبكر من عام 2021. وشددت على أن القانون يعد هائلاً ليس فقط بالنسبة لأوروبا ولكن بالنسبة للمعايير العالمية، لأنه يحدد كيفية إدارة تقنيات الذكاء الاصطناعي والتحكم فيها.

كما ناقشت مونتغمري الطبيعة المزدوجة للذكاء الاصطناعي بوصفه أداة ثورية تعكس مخاطر محتملة، مؤكدة على أهمية النشر المسؤول. من جهتها، أوضحت آنا باولا أسيس أن نهج «IBM» كان دائماً هو دمج الثقة والشفافية في تطوير ونشر تقنيات الذكاء الاصطناعي. وقالت إن هذا الموقف الاستباقي أصبح الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى وإن قانون الاتحاد الأوروبي بشأن الذكاء الاصطناعي سيلزم قريباً الشركات بإظهار هذه الصفات بشكل صريح. وكانت إحدى السمات الأساسية للقانون هي النهج القائم على المخاطر، الذي تشيد به «IBM» لتوفير مبادئ توجيهية واضحة بشأن تصنيف تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتصميم التدابير التنظيمية وفقاً لذلك. ويسمح هذا النهج بالابتكار مع ضمان خضوع التطبيقات ذات المخاطر العالية لاختبارات وفحوصات امتثال أكثر صرامة.

يصنف القانون الصادر عام 2021 هذه التكنولوجيا إلى فئات حسب المخاطر تتراوح بين غير مقبولة ومخاطر عالية ومتوسطة ومنخفضة (شاترستوك)

آثار القانون على الأعمال التجارية العالمية

وعلى الرغم من أن نطاق القانون ملزم قانوناً داخل الاتحاد الأوروبي فقط، فإن له آثاراً أوسع على الشركات التقنية العالمية التي تعمل في أكثر من بلد حول العالم كشركة «آي بي إم». ستحتاج هذه الشركات إلى التأكد من امتثال أنظمة الذكاء الاصطناعي الخاصة بها للقانون عند استخدامها في الاتحاد الأوروبي. ولا يعد هذا الامتثال مجرد ضرورة قانونية ولكنه أيضاً التزام بالمعايير الأخلاقية التي يتردد صداها بشكل متزايد لدى العملاء والشركاء في جميع أنحاء العالم. وفي رد على سؤال لـ«الشرق الأوسط» عن المخاوف المتعلقة بخنق الابتكار عند تطبيق القانون، وضرورة الامتثال لمثل هذه اللوائح خارج أوروبا، وإمكانية قيام بلدان مختلفة بتبني ذكاء اصطناعي مماثل أو متباين الأنظمة، أكدت مونتغمري أن القانون تم تصميمه بمرونة لتعزيز الابتكار مع حماية الحقوق الأساسية والسلامة. ونوهت أيضاً بأن منصة حوكمة الذكاء الاصطناعي «واتسون أكس» الخاصة بـ«IBM» تعد مثالاً على كيفية قيام الشركات بإدارة المتطلبات التنظيمية مع دفع حدود ما يمكن أن يحققه الذكاء الاصطناعي.

وفي معرض حديثها عن تطبيق قانون الاتحاد الأوروبي للذكاء الاصطناعي خارج أوروبا، أوضحت آنا أسيس لـ«الشرق الأوسط» أنه على الرغم من أن القانون خاص بالدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، فإن المبادئ الخاصة به يمكن أن تكون نموذجاً لمناطق أخرى. وأوضحت أن الشركات العاملة على المستوى الدولي، بما في ذلك «IBM» ستحتاج إلى التعامل مع هذه اللوائح ليس فقط في الاتحاد الأوروبي. ولكن من المحتمل أن تتبنى معايير مماثلة على مستوى العالم، حيث تتطلع المناطق الأخرى إلى الاتحاد الأوروبي بوصفه نموذجاً تنظيمياً.

يصنف القانون الصادر عام 2021 هذه التكنولوجيا إلى فئات حسب المخاطر تتراوح بين غير مقبولة ومخاطر عالية ومتوسطة ومنخفضة (شاترستوك)

المواءمة التنظيمية العالمية

أشارت «IBM» إلى أهمية التعاون الدولي لضمان انسجام لوائح الذكاء الاصطناعي عبر الحدود، الأمر الذي من شأنه تبسيط الامتثال للشركات متعددة الجنسيات ودعم النظم الإيكولوجية العالمية للابتكار. وأكدت آنا أسيس في ردّ على سؤال لـ«الشرق الأوسط» على أهمية الإعداد المبكر والحوكمة القوية للذكاء الاصطناعي لتلبية متطلبات قانون الاتحاد الأوروبي للذكاء الاصطناعي. وأضافت أنه يجب على الشركات حول العالم أن تنظر ليس فقط في الآثار القانونية ولكن أيضاً الاعتبارات الأخلاقية الأوسع لنشر الذكاء الاصطناعي.

إن قانون الاتحاد الأوروبي بشأن الذكاء الاصطناعي هو أكثر من مجرد إطار تنظيمي؛ إنه حافز لإعادة التفكير في كيفية دمج الذكاء الاصطناعي في النسيج الاجتماعي والعمليات التجارية حول العالم. من المرجح أن تقود الشركات التي تتعامل بشكل استباقي مع هذه اللوائح وتدمج الاعتبارات الأخلاقية في استراتيجيات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها الطريق في المستقبل الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي. ومع استمرار تطور تلك التقنيات، ستتطور أيضاً الأطر التي تستخدم لحكمها وتنظيمها.