ميزة جديدة في عالم مشاركة الملفات بين أجهزة «أندرويد»

الميزة الجديدة تُسهّل مشاركة الملفات بين أجهزة «أندرويد» مشابهة لـ«AirDrop» (غوغل)
الميزة الجديدة تُسهّل مشاركة الملفات بين أجهزة «أندرويد» مشابهة لـ«AirDrop» (غوغل)
TT

ميزة جديدة في عالم مشاركة الملفات بين أجهزة «أندرويد»

الميزة الجديدة تُسهّل مشاركة الملفات بين أجهزة «أندرويد» مشابهة لـ«AirDrop» (غوغل)
الميزة الجديدة تُسهّل مشاركة الملفات بين أجهزة «أندرويد» مشابهة لـ«AirDrop» (غوغل)

عالم التكنولوجيا متسارع تتنافس فيه الشركات العملاقة على تقديم الأفضل لمستخدميها، وهنا تبرز ميزة المشاركة السريعة «Quick Share» بوصفها نقطة تحول في كيفية مشاركة الصور والملفات بين الأجهزة التي تعمل بنظام «أندرويد». هذه الميزة، التي جرى تطويرها من خلال تعاون مثمر بين «سامسونغ» و«غوغل»، تَعِد بتحسين كبير على طريقة نقل الملفات لا سلكياً، مقدِّمة بذلك تجربة مستخدم أكثر سلاسة وفاعلية.

الخلفية والتطور لميزة مشاركة الملفات السريعة

لطالما كانت مشاركة الملفات بين الأجهزة المحمولة تحدياً، خصوصاً بين أجهزة أندرويد المتنوعة. وقد شكّلت ميزة «AirDrop» من «أبل» التي تتيح لمستخدمي «iOS» مشاركة الملفات بسهولة ويُسر، ضغطاً متزايداً على نظام «أندرويد» لتقديم حل مماثل يُوحّد طرق المشاركة بين الأجهزة المختلفة. وهنا يأتي دور «Quick Share»، الذي يجمع بين أفضل ما في تقنيات «سامسونغ» و«غوغل» لتقديم تجربة مشاركة فريدة ومتطورة.

كيف تعمل «Quick Share»؟

تسمح «Quick Share» لمستخدمي «أندرويد» بمشاركة الصور، والفيديوهات، والملفات، وحتى المعلومات الأخرى بطريقة لا سلكية وفورية مع الأجهزة القريبة. هذه الميزة، التي جرى إطلاقها أولاً على أجهزة «Galaxy S24» الجديدة من «سامسونغ»، توفر طريقة سهلة وآمنة لنقل الملفات، دون الحاجة إلى استخدام البريد الإلكتروني أو التطبيقات المخصصة لنقل الملفات أو مشاركتها.

التوافق والتوسع بعد نجاح الميزة

بعد إطلاقها الناجح على أجهزة «سامسونغ»، بدأت ميزة «Quick Share» الظهور على أجهزة «غوغل بيكسل»، مكان ميزة «Nearby Share» السابقة. هذا التوسع يُعدّ خطوة كبيرة نحو توحيد تجربة المشاركة عبر نظام «أندرويد» بأكمله، مع التوقعات بأن تصبح الميزة متاحة على مجموعة أوسع من الأجهزة في المستقبل القريب. كما أعلنت «غوغل» عن خطط لدمج «Quick Share» مع أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام «ويندوز»، مما يُوسّع نطاق استخدامها بشكل كبير.

طريقة الاستخدام والفوائد

استخدام «Quick Share» بسيط ومباشر، حيث يجري تنزيل الميزة تلقائياً على الأجهزة المتوافقة، عبر تحديث عبر الهواء وستصل تدريجياً، وبمجرد تفعيلها يمكن للمستخدمين اختيار الملفات للمشاركة، وتحديد الجهاز القريب المراد إرسال الملفات إليه. هذه العملية تجعل مشاركة الملفات أمراً سهلاً وسريعاً، مما يُعزّز الإنتاجية ويُسهّل التواصل بين الأجهزة.

تمثل هذه التقنية خطوة كبيرة نحو تحسين كيفية تفاعلنا مع أجهزتنا ومع بعضنا البعض في العصر الرقمي. من خلال توفير طريقة موحدة وسهلة لمشاركة الملفات بين أجهزة «أندرويد»، تَعِد هذه الميزة بتحسين تجربة المستخدم، وتعزيز التواصل بين الأجهزة. ومع استمرار توسع توافقها وتطورها، يمكننا توقع مزيد من التحسينات والإضافات التي ستجعل من «Quick Share» أداة لا غنى عنها في حياتنا اليومية.


مقالات ذات صلة

«آبل» تحذر مستخدمي أجهزة «آيفون» من هجمات برامج التجسس

تكنولوجيا أرشيفية لأجهزة آيفون في أحد متاجر آبل في لندن (إ.ب.أ)

«آبل» تحذر مستخدمي أجهزة «آيفون» من هجمات برامج التجسس

حذرت شركة آبل مستخدمي أجهزة آيفون من هجمات برامج التجسس، وأصدرت تحذيراً عالمياً لمستخدمي آيفون في 98 دولة تتعلق بتهديدات محتملة.

«الشرق الأوسط» (سان فرانسيسكو)
تكنولوجيا يبلغ سعر كل من السماعات نحو 179 دولاراً ما يجعل القرار يستند أكثر إلى الميزات والوظائف بدلاً من التكلفة فقط (الشرق الأوسط)

سماعات «Galaxy Buds 3» الجديدة أم «Airpods - الجيل الثالث»... ماذا تختار؟

طرحت «سامسونغ» سماعات «Galaxy Buds 3» بمميزات عدة فكيف تختلف عن «AirPods (الجيل الثالث)» من «أبل»؟

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد رئيسة مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي مارغريت فيستاغر تتحدث في مؤمر صحافي (رويترز)

بروكسل تتهم «أبل» بانتهاك قواعد الاتحاد الأوروبي

قال منظمو مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين إن قواعد متجر تطبيقات «أبل» تنتهك قواعد التكنولوجيا في الاتحاد الأوروبي

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
تكنولوجيا التطبيق يوفر أدوات تحكم احترافية لتصوير الفيديوهات بمميزات مثل التحكم اللاسلكي والتوجيه عن بُعد (أبل)

«أبل» تطلق رسمياً تطبيق «فينال كت كاميرا» للـ«آيفون»

أطلقت «أبل» تطبيقها «فينال كت كاميرا» (Final Cut Camera) لأجهزة الـ«آيفون» والـ«آيباد»، وهو تطبيق جديد تماماً يوفر أدوات تحكم احترافية لتصوير الفيديوهات.

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تكنولوجيا الميزة الجديدة تلبي احتياجات الصحافيين والمحترفين مع تفريغ نصي وإشعار المشاركين بتسجيل المكالمة (أبل)

ميزة تسجيل المكالمات تصل لـ«آيفون» مع تفريغ نصي وإشعارات خصوصية

منذ بدايته في عام 2007، لم يكن نظام iOS (آي أو إس) من «أبل» يوفّر خدمة تسجيل المكالمات في أجهزة «آيفون»، ما جعل المستخدمين يعتمدون على تطبيقات أو أجهزة خارجية…

عبد العزيز الرشيد (الرياض)

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
TT

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)
الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)

يمكن لأداة جديدة للذكاء الاصطناعي أن تتنبأ بما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة في الذاكرة قد يصابون بمرض ألزهايمر في المستقبل، وذلك دون الحاجة إلى اختبارات تشخيصية مكلفة.

ووفق شبكة «سكاي نيوز» البريطانية، فقد استخدم العلماء في جامعة كامبريدج خلال تطوير الأداة الجديدة خوارزمية لتحليل الاختبارات المعرفية، ومسح الدماغ بالرنين المغناطيسي لـ1500 مريض في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وسنغافورة.

وبعد ذلك، كانت الأداة قادرة على التمييز بين الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة في الذاكرة والقدرات المعرفية، والتي من شأنها أن تظل مستقرة، من أولئك الذين قد تتطور حالتهم إلى مرض ألزهايمر على مدى السنوات الثلاث التالية.

وكان تنبؤ الأداة دقيقاً بنسبة تزيد على 80 في المائة، أي أفضل بثلاث مرات من الطرق السريرية الحالية لتحديد الأشخاص الذين من المحتمل أن يصابوا بالمرض، وفقاً للدراسة.

امرأة تعاني مرض ألزهايمر (رويترز)

ويتطلب التشخيص الدقيق حالياً ماسحاً ضوئياً باهظ الثمن للدماغ أو عينة من السائل الشوكي.

وقالت زوي كورتزي، كبيرة مؤلفي الدراسة، إن أداة الذكاء الاصطناعي يمكنها أيضاً التنبؤ بما إذا كانت أعراض المريض ستتدهور ببطء أو بسرعة.

وقالت: «هذا الأمر من شأنه أن يعمل على تحسين صحة المرضى بشكل كبير، ويوضح لنا الأشخاص الذين يحتاجون إلى تدخل سريع، ويطمئن المرضى الذين من المستبعد أن تتدهور حالتهم».

وكتب الباحثون في دراستهم التي نشرت في مجلة «eClinicalMedicine» أن الأداة الجديدة ستسمح لأولئك المعرضين للخطر بتعديل أنماط حياتهم أو بدء علاجات دوائية جديدة في مرحلة مبكرة، حيث ستكون العلاجات حينها أكثر فاعلية.

كما أكدوا أن الأداة ستساعد الأشخاص على تفادي تلقي العلاج الخاطئ أو غير المناسب، عند معاناتهم من مشاكل معرفية ناجمة عن حالات أخرى غير ألزهايمر، مثل القلق والاكتئاب.