«الاتصالات» و«غوغل كلاود» تعززان الكفاءات السعودية في الذكاء الاصطناعي

عبر برنامج تدريبي يمتد لـ10 أسابيع

شراكة بين وزارة الاتصالات السعودية و«غوغل كلاود» لإطلاق برنامج تدريبي في الذكاء الاصطناعي تعزيزاً للكفاءات الوطنية (واس)
شراكة بين وزارة الاتصالات السعودية و«غوغل كلاود» لإطلاق برنامج تدريبي في الذكاء الاصطناعي تعزيزاً للكفاءات الوطنية (واس)
TT

«الاتصالات» و«غوغل كلاود» تعززان الكفاءات السعودية في الذكاء الاصطناعي

شراكة بين وزارة الاتصالات السعودية و«غوغل كلاود» لإطلاق برنامج تدريبي في الذكاء الاصطناعي تعزيزاً للكفاءات الوطنية (واس)
شراكة بين وزارة الاتصالات السعودية و«غوغل كلاود» لإطلاق برنامج تدريبي في الذكاء الاصطناعي تعزيزاً للكفاءات الوطنية (واس)

في خطوة رائدة نحو تطوير الكوادر الوطنية وتعزيز مكانة السعودية في مجال التكنولوجيا العالمية، أطلقت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بالشراكة مع «غوغل كلاود (Google Cloud)» مساراً تدريبياً متخصصاً في مجالات تحليل لغة الآلة والذكاء الاصطناعي.

هذه الخطوة تأتي جزءاً من استراتيجية الوزارة لتطوير الكفاءات الوطنية وتمكينها من استخدام أحدث التقنيات وأكثرها تطوراً؛ مما يعكس التزام المملكة بتحقيق «رؤيتها 2030» وتعزيز دورها كمركز رائد في الابتكار التكنولوجي.

يهدف البرنامج التدريبي إلى تزويد المتدربين بالمهارات اللازمة للتعامل مع التقنيات الحديثة في مجال الذكاء الاصطناعي وتحليل لغة الآلة.

يتميز البرنامج بمدته التي تمتد لـ10 أسابيع، حيث يقضي المتدربون الأربعة أسابيع الأولى في المقر الرئيسي لشركة «غوغل» في وادي السيليكون في كاليفورنيا.

خلال هذه الفترة، يتاح لهم التعلم من خبراء «غوغل» المتخصصين في مختبرات متقدمة تشجع على التعاون وتبادل الخبرات.

يتبع ذلك ستة أسابيع من التدريب عن بُعد، يتوج بإجراء اختبارات تمكن المتدربين من الحصول على شهادات متخصصة من «غوغل».

هذا البرنامج يأتي في وقت تسعى فيه المملكة لتعزيز اقتصادها الرقمي وتحفيز الابتكار في القطاعات المختلفة.

من خلال توفير بنية تحتية سحابية آمنة وفاعلة، تسهم «غوغل كلاود» في دعم الشركات السعودية من مختلف الأحجام، بدءاً من المؤسسات الكبرى وصولاً إلى الشركات الناشئة.

هذه الخطوة تعدّ محورية في تسريع عجلة الابتكار وتطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي ونماذج الأعمال المختلفة في القطاع العام والخاص.

من خلال تطوير الكوادر الوطنية وتمكينها من استخدام التقنيات الرقمية المتقدمة، يسهم البرنامج في تحسين بيئات الأعمال ويعزز من فرص العمل النوعية في المملكة.

كما يعكس التزام المملكة بتحقيق التنمية المستدامة وبناء اقتصاد معرفي يعتمد على الابتكار والتكنولوجيا.

إطلاق هذا البرنامج التدريبي يمثل خطوة مهمة نحو تحقيق «رؤية السعودية 2030»، ويعزز من مكانتها كلاعب رئيسي في مجال التكنولوجيا والابتكار على المستوى العالمي، ويشير هذا التعاون بين الوزارة و«غوغل كلاود» إلى مستقبل واعد في مجال الذكاء الاصطناعي وتحليل لغة الآلة في البلاد.


مقالات ذات صلة

«إكس» تبدأ ميزة إخفاء الإعجابات الخاصة لحماية تفضيلات المستخدمين

تكنولوجيا أطلقت الشركة في الأصل القدرة على إخفاء علامة تبويب الإعجابات كميزة لمشتركي «X Premium» العام الماضي (شاترستوك)

«إكس» تبدأ ميزة إخفاء الإعجابات الخاصة لحماية تفضيلات المستخدمين

«إكس» تعلن بدء إخفاء إعجابات المستخدمين تلقائياً هذا الأسبوع بهدف السماح لهم بالتفاعل مع المنشورات دون خوف من التدقيق العام، وفق تعبيرها.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا ستعمل «Apple Intelligence» مع طرازات «iPhone 15 Pro» و«iPhone 15 Pro Max» المزودة بشريحة «A17 Pro» (أ.ب)

ما الأجهزة التي ستعمل مع نظام الذكاء الاصطناعي الجديد من «أبل»؟

ما الذي تستلزمه تكنولوجيا «إنتليجنس» الجديدة من «أبل» لتعمل على مختلف الأجهزة؟

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا يحسن تجربة الألعاب على «آيفون» بتقليل نشاط الخلفية وزيادة استجابة «Air Pods» وأجهزة التحكم والإطلاق الرسمي في سبتمبر (أبل)

«وضع اللعب» من «أبل» يعزز أداء الألعاب في «آيفون»

أعلنت شركة «أبل» خلال مؤتمرها السنوي للمطورين عن إطلاق وضع اللعب الجديد لأجهزة «iOS» (نظام تشغيل أبل للهواتف) كجزء من تحديث «iOS 18».

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
يوميات الشرق ماسك يعلن أنه سيُطلب من زوار شركاته فحص أجهزة «أبل» الخاصة بهم عند الباب بعد إعلان «أبل» دمج «تشات جي بي تي» في تقنيتها (رويترز)

إيلون ماسك: سأمنع استخدام أجهزة «أبل» داخل شركاتي

وجّه إيلون ماسك انتقاداً لشركة «أبل» بعد دمج «تشات جي بي تي» في تقنيتها، مهدداً بمنع موظفيه من استخدام أجهزة «أبل» في شركاته.

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد جناح «توبي» في منتدى «عالم تجربة العميل» بالرياض (حساب الشركة على «إكس»)

«توبي» السعودية ترسي مشروعاً مع وزارة الصحة بـ16.8 مليون دولار

أعلنت شركة «العرض المتقن للخدمات التجارية» (توبي) السعودية، يوم الثلاثاء، ترسية مشروع مع وزارة الصحة بقيمة 63.34 مليون ريال (16.8 مليون دولار).

«الشرق الأوسط» (الرياض)

«إكس» تبدأ ميزة إخفاء الإعجابات الخاصة لحماية تفضيلات المستخدمين

أطلقت الشركة في الأصل القدرة على إخفاء علامة تبويب الإعجابات كميزة لمشتركي «X Premium» العام الماضي (شاترستوك)
أطلقت الشركة في الأصل القدرة على إخفاء علامة تبويب الإعجابات كميزة لمشتركي «X Premium» العام الماضي (شاترستوك)
TT

«إكس» تبدأ ميزة إخفاء الإعجابات الخاصة لحماية تفضيلات المستخدمين

أطلقت الشركة في الأصل القدرة على إخفاء علامة تبويب الإعجابات كميزة لمشتركي «X Premium» العام الماضي (شاترستوك)
أطلقت الشركة في الأصل القدرة على إخفاء علامة تبويب الإعجابات كميزة لمشتركي «X Premium» العام الماضي (شاترستوك)

تحولٌ كبير يهدف إلى تعزيز خصوصية المستخدم، وتقليل ردود الفعل العنيفة المحتملة، يحمله إعلان منصة التواصل الاجتماعي «X»، بدأها، هذا الأسبوع، في إخفاء إعجابات المستخدمين تلقائياً. تهدف هذه الخطوة إلى السماح للمستخدمين بالتفاعل مع المنشورات، دون خوف من التدقيق العام أو الانتقام، وفق رأي الشركة. كان إيلون ماسك قد أعاد نشر منشور لصفحة تسمى «دودج ديزاينر» حول الموضوع، على صفحته على «X». وقد شدد ماسك سابقاً على أهمية هذا التغيير، مشيراً إلى أنه من الضروري السماح للأشخاص بـ«الإعجاب بالمنشورات دون التعرض للهجوم بسبب القيام بذلك».

أسباب التغيير

سلط هاوفي وانغ مدير الهندسة في «X» الضوء على الدافع وراء هذا التحديث في منشور بتاريخ 21 مايو (أيار) العام الحالي. وأشار إلى أن الإعجابات العامة غالباً «ما تحفز السلوك غير المرغوب فيه وتُثني المستخدمين عن التفاعل مع محتوى معين بسبب الخوف من رد الفعل العنيف من المتصيدين أو المخاوف بشأنهم». وقد ردد إنريكي باراجان، كبير مهندسي البرمجيات في «X» هذا الرأي، حيث أوضح أنه على الرغم من أن المستخدمين سيظلون قادرين على معرفة من أبدى إعجابه بمنشوراتهم وعرض عدد الإعجابات الخاصة بهم، فإنهم لن يتمكنوا بعد الآن من معرفة من أبدى إعجابه بمنشورات المستخدمين الآخرين أو الوصول إلى علامات التبويب التي يحبها المستخدمون الآخرون.

تطور الميزة الجديدة

تم تقديم القدرة على إخفاء الإعجابات في البداية على أنها ميزة لمشتركي «Premium X» العام الماضي. في ذلك الوقت، تقدم تلك الفئة التي تبلغ تكلفتها 16 دولاراً أميركياً شهرياً، تجربة خالية من الإعلانات، بينما تبلغ تكلفة الطبقة الأساسية 3 دولارات أميركية شهرياً ولكنها لا تتضمن التحقق من علامة الاختيار الزرقاء. ومع ذلك، فإن قرار جعل الإعجابات خاصة لجميع المستخدمين يمثل خروجاً عن استخدام هذه الميزة بوصفها حافزاً للاشتراك. يعالج هذا التغيير مخاوف أوسع نطاقاً بشأن خصوصية المستخدم وتأثير الإعجابات العامة على سلوك المستخدم وسلامته العقلية.

سيتمكن مستخدمو «X» من رؤية من أبدى إعجابه بتغريداتهم بالإضافة إلى عدد الإعجابات والمقاييس الأخرى لمشاركاتهم الخاصة (شاترستوك)

التبعات المالية

تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تواجه فيه «X» تحديات مالية، بما في ذلك الانخفاض الكبير في عائدات الإعلانات خلال العام الماضي. واستجابةً لذلك، قدمت الشركة مستويات اشتراك جديدة لتحقيق إيرادات إضافية. في حين أن الانتقال إلى الإعجابات الخاصة يزيل أحد الأسباب التي تدفع المستخدمين إلى اختيار الاشتراك المتميز، فإنه يتماشى مع الجهود الأوسع التي تبذلها المنصة لإنشاء بيئة أكثر أماناً وسهولة في الاستخدام. يعكس قرار إخفاء الإعجابات التزام «X» تعزيز خصوصية المستخدم وبيئة صحية عبر الإنترنت. ومن خلال السماح للمستخدمين بالتفاعل مع المحتوى دون خوف من الحكم العام أو الانتقام، كما تقول «X»، تهدف الشركة إلى تعزيز مجتمع أكثر انفتاحاً ودعماً وتحقيق التوازن بين الخصوصية ورضا المستخدم وأهداف العمل.