خاص لـ«الشرق الأوسط»: المحافظ الرقمية في حاجة إلى نظام تقني مالي مترابط

غدي الريّس: مستقبل التكنولوجيا المالية في المنطقة ديناميكي وتحويلي

تظهر تطبيقات المحافظ الرقمية كأدوات قوية للشركات والبنوك والتجار لتعزيز تجربة العملاء ودعم نمو الإيرادات وتحسين التضمين المالي (شاترستوك)
تظهر تطبيقات المحافظ الرقمية كأدوات قوية للشركات والبنوك والتجار لتعزيز تجربة العملاء ودعم نمو الإيرادات وتحسين التضمين المالي (شاترستوك)
TT

خاص لـ«الشرق الأوسط»: المحافظ الرقمية في حاجة إلى نظام تقني مالي مترابط

تظهر تطبيقات المحافظ الرقمية كأدوات قوية للشركات والبنوك والتجار لتعزيز تجربة العملاء ودعم نمو الإيرادات وتحسين التضمين المالي (شاترستوك)
تظهر تطبيقات المحافظ الرقمية كأدوات قوية للشركات والبنوك والتجار لتعزيز تجربة العملاء ودعم نمو الإيرادات وتحسين التضمين المالي (شاترستوك)

تشهد منطقة الشرق الأوسط تحولاً عميقاً في قطاعها المصرفي مدفوعاً بالتقدم التكنولوجي والطلب المتزايد على الحلول المالية المبتكرة. ومن بين الكثير من التقنيات الثورية التي احتلت مركز الصدارة في هذا التطور المالي، تبرز عملية «الترميز» (Tokenization) بكونها عاملاً قد يغير قواعد اللعبة. هذا التحول لم يؤد إلى إعادة تشكيل الطريقة التي تعمل بها البنوك فحسب، بل أحدث أيضاً ثورة في التجربة المصرفية للعملاء.

غدي الريّس: مستقبل التكنولوجيا المالية في المنطقة ديناميكي وتحويلي (الشرق الأوسط)

دور الترميز في عمل المحافظ الرقمية

يرى غدي الريّس، المؤسس المشارك والمدير العام لشركة «FOO»، في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط»، أن عملية الترميز تقدم مجموعة متنوعة من المزايا في القطاع المالي، وخاصة في مجال المحافظ الرقمية، بما في ذلك تعزيز السيولة، وتحسين إمكانية الوصول وتقليل التكاليف. وبالنسبة للعملاء، «يقدم الترميز تجربة أفضل للعملاء باستخدام محافظهم الرقمية المحمولة لشراء الأصول وإدارة بطاقاتهم بسهولة».

انتشار المحافظ الرقمية

تظهر تطبيقات المحافظ الرقمية كأدوات قوية للشركات، والبنوك، والتجار لتعزيز تجربة العملاء، ودعم نمو الإيرادات، وتحسين التضمين المالي، وهو إتاحة الخدمات المالية الأساسية للجميع، بما في ذلك الفقراء والأشخاص ذوو الدخل المنخفض. وتوفر هذه التطبيقات للعملاء سهولة إجراء المدفوعات، وإدارة الأمور المالية، والوصول إلى الخدمات من هواتفهم الذكية. كما يمكن للعملاء من خلال المحفظة الرقمية تخزين معلومات الدفع الخاصة بهم بشكل آمن؛ مما يحد من الحاجة إلى حمل البطاقات البنكية أو النقود.

ماذا عن عنصر الأمان؟

يقول غدي الريّس، المؤسس المشارك والمدير العام لشركة «FOO»، في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط»: إن الأمان هو من أبرز التحديات التي تواجهها المحافظ الرقمية، حيث «إن اختراق المحفظة الرقمية يعني اختراق أصول متعددة». كما أن «أي خلل فني في الجهاز قد يشكل تحدياً، أو ربما نفاد البطارية قد يفقد القدرة على الدفع، ناهيك عن عامل الخصوصية، حيث تتمكن (Apple Pay) على سبيل المثال من رؤية السلوك المالي الخاص بالمستهلك».

ويقرّ الكثير من الخبراء، ومن بينهم غدي الريّس، بازدياد الوعي بأهمية حماية الهويات الرقمية والمعاملات المالية من التهديدات السيبرانية. هذا، وتنفذ الحكومات والمؤسسات المالية والشركات تدابير مختلفة لتعزيز الأمن السيبراني. كما تعمل الحكومات على تطوير وتنفيذ أطر تنظيمية لمعالجة هذه المخاوف. وغالباً ما تتضمن أطر الحماية إرشادات ومعايير لتأمين الهويات الرقمية والمعاملات المالية. كما قامت الكثير من دول الشرق الأوسط بتطوير استراتيجيات وطنية لتعزيز الأمن السيبراني تشمل مجموعة واسعة من التدابير لحماية البنية التحتية الحيوية، بما في ذلك الأنظمة المالية والترميز لتعزيز أمن الهويات الرقمية والمعاملات المالية.

 

تعمل الحكومات والمؤسسات المالية على تطوير وتنفيذ أطر تنظيمية لمعالجة مخاوف الهجمات السيبرانية (شاترستوك)

التكيف مع التغيرات التقنية المتسارعة

تركز البنوك في الشرق الأوسط بشكل كبير على تطوير تطبيقات الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول. فهي سهلة الاستخدام وتلبي الطلب المتزايد على الخدمات المالية المريحة والتي يسهل الوصول إليها. وغالباً ما تقدم هذه التطبيقات ميزات كالدفع عبر الهاتف المحمول وإدارة الحساب وتتبع المعاملات في الوقت الفعلي. كما يتم التركيز على الخدمات المصرفية المفتوحة التي توفر واجهة برمجة التطبيقات (API)؛ حتى يتمكن مقدمو الطرف الثالث أو شركات التكنولوجيا المالية من دمج الأصول.

إلا أنه في بعض الدول، لا يزال التوقيع الورقي ضرورياً لفتح حساب مصرفي؛ مما يعني أن التأهيل الرقمي الكامل لا يزال غير ممكن في بعض الحالات. ويقول الريس في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: إن «المبادرة الجديدة من البنوك المركزية والجهات التنظيمية تستهدف توفير الإطار التنظيمي اللازم وتقديم خدمات جديدة للبنوك لتمكينها من تقديم ميزات مثل التحقق الرقمي والمحفظة الرقمية». ويرى الرّيس، أن شركة «فوو» تساهم بتقديم حلول متكاملة للبنوك المركزية «من خلال تفعيل العملة الرقمية وتقديم حلول عملية لاستعمالها في البنوك المحلية».

جهاد الريّس: عملية الترميز تقدم مجموعة متنوعة من المزايا في القطاع المالي (شاترستوك)

التوقعات المستقبلية

يصف الريّس مستقبل التكنولوجيا المالية والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط «بالديناميكي والتحويلي؛ وذلك نتيجة للتقدم التكنولوجي والتطورات التنظيمية وسلوكيات المستهلك المتطورة».

ويقول: إن الكثير من الاتجاهات قد تغير المشهد العام خلال العِقد المقبل، مع توسيع المبادرات المصرفية المفتوحة؛ مما يعزز التعاون بين المؤسسات المالية التقليدية وشركات التكنولوجيا المالية. وقد يؤدي ذلك «إلى نظام بيئي مالي أكثر ترابطاً؛ مما يمكّن العملاء من الوصول إلى مجموعة واسعة من الخدمات من مختلف مقدمي الخدمات من خلال واجهات برمجة التطبيقات المفتوحة».

كما يرى أنه من المنتظر «أن يزداد اعتماد تقنية (بلوك تشاين) (blockchain) والعملات الرقمية، مدفوعاً بإمكانية إجراء معاملات آمنة وشفافة. وقد تستكشف البنوك المركزية في المنطقة العملات الرقمية للبنوك المركزية (CBDCs) أو تنفذها؛ مما يؤدي إلى تغييرات في أنظمة الدفع والمعاملات عبر الحدود».

ويشرح غدي الريس، بأن شركة «فوو» تلعب دوراً استشارياً، وتمكّن من التحكم في الخدمات المصرفية المفتوحة من خلال برامج مبنية على خدمات رقمية دقيقة يمكن تجميعها لتلبية المتطلبات المحددة لكل عميل. ويشدد على أهمية تركيز البنوك على التقنيات الناشئة، حيث إنه من المتوقع أن يسهم تنفيذ حلول الهوية الرقمية المتقدمة، مثل مصادقة التعرف البيومتري والمصادقة متعددة العوامل، في تعزيز الأمان وتبسيط تجربة المستخدم بشكل كبير. وهذا أمر بالغ الأهمية لمنع سرقة الهوية وضمان أن يكون للمستخدمين المعتمدين فقط الوصول إلى الخدمات المالية.

بالإضافة إلى ذلك، يشير الريّس في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى أن هناك حلولاً في مجال تكنولوجيا التنظيم (RegTech) التي من شأنها مساعدة البنوك في التكيف مع التطورات التنظيمية وتسهيل عمليات الامتثال؛ مما يقلل من مخاطر الجرائم المالية. تُعَدّ مراقبة الامتثال التلقائية، وحلول مكافحة غسل الأموال (AML)، وأدوات اكتشاف الاحتيال جزءاً أساسياً في إطار تكنولوجيا التنظيم القوي.


مقالات ذات صلة

بالأرقام... كيف أصبحت «إنفيديا» من أبرز اللاعبين في مجال الذكاء الاصطناعي؟

الاقتصاد مقر «إنفيديا» في كاليفورنيا… وتجاوزت القيمة السوقية لسهمها 3.3 تريليون دولار يوم الثلاثاء (رويترز)

بالأرقام... كيف أصبحت «إنفيديا» من أبرز اللاعبين في مجال الذكاء الاصطناعي؟

أغلق مؤشر «إس آند بي 500» عند مستويات قياسية مرتفعة يوم الثلاثاء، مدعوماً بالارتفاع المستمر لشركة «إنفيديا» إلى قمم جديدة والتي أصبحت الأعلى قيمة في العالم.

الاقتصاد شعار شركة «إنفيديا» (رويترز)

«إنفيديا» تتجاوز «مايكروسوفت» لتصبح الشركة الأعلى قيمة بالعالم

وصلت شركة «إنفيديا» المصنعة للرقائق لعلامة فارقة، الثلاثاء، باعتبارها الشركة الأكثر قيمة في سوق الأسهم، مدفوعة بالطلب المتزايد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.

«الشرق الأوسط» (نيويورك )
يوميات الشرق صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)

علماء يرصدون استيقاظ ثقب أسود هائل من «سباته»

في مركز مجرة درب التبانة، تم اكتشاف ثقب أسود هائل تبلغ كتلته نحو أربعة ملايين مرة كتلة شمس مجرتنا ويطلق عليه اسم القوس إيه*.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك تعتمد الأداة الجديدة على برمجيات لمسح الوجه (جامعة ريميت)

الهواتف الذكية تكشف عن السكتات الدماغية في ثوانٍ

طوّر فريق من مهندسي الطب الحيوي في «جامعة ملبورن الملكية» أداة لفحص الوجه على الهواتف الذكية يمكن أن تساعد المسعفين الطبيين في التعرف على السكتة الدماغية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
تكنولوجيا كان الدافع وراء البحث هو الحاجة الماسة لتقليل الانبعاثات الناتجة عن الإسمنت الذي يشكل نحو 90 % من انبعاثات الخرسانة (شاترستوك)

هل يمكن إعادة تدوير الخرسانة المستعملة في البناء لتقليل انبعاثات الكربون؟

طور باحثون من جامعة كمبريدج في بريطانيا طريقة لإنتاج خرسانة منخفضة الانبعاثات الكربونية بهدف تحقيق تقدم كبير في التحول العالمي إلى صافي الانبعاثات الصفرية.

نسيم رمضان (لندن)

«أبل» تكشف عن أسلوبها في الذكاء الاصطناعي

جانب من مؤتمر «أبل» للمطورين الذي شهد الإعلان عن الذكاء الاصطناعي (أ.ب.أ)
جانب من مؤتمر «أبل» للمطورين الذي شهد الإعلان عن الذكاء الاصطناعي (أ.ب.أ)
TT

«أبل» تكشف عن أسلوبها في الذكاء الاصطناعي

جانب من مؤتمر «أبل» للمطورين الذي شهد الإعلان عن الذكاء الاصطناعي (أ.ب.أ)
جانب من مؤتمر «أبل» للمطورين الذي شهد الإعلان عن الذكاء الاصطناعي (أ.ب.أ)

أحدث ما أعلنته «أبل»، عن مفهوم الذكاء الاصطناعي عبر تقنية «أبل إنتليجنس» في مؤتمر المطورين العالميين الأخير، ضجةً عالميةً، وذلك ما بين مؤيد ومعارض حول آلية عمل هذا النموذج، مقارنة بعمل النماذج الأخرى، إذ عدّ البعض أن هذا النموذج قد يعرض البيانات للخطر، في الوقت الذي تؤكد فيه «أبل» أن موضوع الخصوصية بالنسبة لها خط أحمر، ولا يمكن المساس به.

تقنيات ذكاء اصطناعي

تقنية «أبل إنتليجنتس» هي مجموعة جديدة من ميزات الذكاء الاصطناعي لأجهزة الـ«آيفون» والـ«ماك»، وغيرها من أجهزة «أبل» التي ستكون متوافرة في وقت لاحق من هذا العام، إذ تطرح شركة «أبل» تقنية «سيري» أكثر تحادثاً، و«جينموجي» المُخصص الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي، والوصول إلى «تشات جي بي تي-4o»، الذي يتيح لـ«سيري» اللجوء إلى برنامج الدردشة الآلي الخاص بشركة «أوبن إيه آي» عندما لا يتمكن من التعامل، مع ما يطلبه المستخدم منه.

وحددت الشركة خاصية التعلم الآلي الخاصة بها، أنها ستكون متاحة فقط على أجهزة «آيفون 15 برو»، و«آيفون 15 برو ماكس»، وأجهزة الـ«آيباد» والـ«ماك» المزودة بشرائح «إم1» (M1)، أو الإصدارات الأحدث، وفقط عند ضبط اللغة على «الإنجليزية»، على أن يبدأ طرح الميزات هذا الخريف في أنظمة التشغيل التي أعلنت عنها «آي أو إس 18» و«آيباد أو إس 18» و«ماك أو إس سكويا».

نظام «أبل إنتليجنس»

تفادت «أبل» في السابق استخدام مصطلح «الذكاء الاصطناعي» عند الحديث عن ميزات التعلُّم الآلي الخاصة بها في وقت سابق، ولهذا أطلقت على هذه الخاصية أسمها «أبل إنتليجنتس» أو «ذكاء أبل»، وهو عبارة عن نظام ذكاء شخصي لأجهزة الـ«آيفون» والـ«آيباد» والـ«ماك».

وقالت إنه يجمع قوة نماذج التوليد بالسياق الشخصي، ليقدم ذكاءً يتميز بمستوى مذهل من النفع والملاءمة، إذ لفتت إلى أنه تم دمج نظام «أبل إنتليجنس» بعمق في أنظمة «آي أو إس 18» و«آيباد أو إس 18» و«ماك أو إس سكويا»، وهو يستفيد من قوة شرائح «أبل سيليكون» لفهم اللغة والصور وإنشائها، واتخاذ الإجراءات اللازمة عبر التطبيقات، واستخلاص البيانات من السياق الشخصي، ليُسرّع المهام اليومية ويبسّطها.

وشددت الشركة الأميركية على أنها وضعت معياراً جديداً للخصوصية في عالم الذكاء الاصطناعي بتقديم «الحوسبة السحابية الخاصة» (Private Cloud Compute)، مع القدرة على توفير القدرة الحاسوبية المطلوبة بين المعالجة على الجهاز ونماذج أكبر قائمة على سيرفرات مخصصة تعمل بشرائح «أبل سيليكون».

وقال تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة «أبل»: «سيُغير (أبل إنتليجنتس) ما يمكن للمستخدمين إنجازه مع منتجاتنا، وما يمكن لمنتجاتنا تقديمه لمستخدمينا. إذ يجمع نهجنا الفريد بين الذكاء الاصطناعي التوليدي، والسياق الشخصي للمستخدم لتقديم الذكاء النافع بحق، ويمكنه أيضاً الوصول لتلك المعلومات بطريقة خاصة وآمنة تماماً، لمساعدة المستخدمين على إنجاز أكثر الأمور أهمية لهم. وهذا هو الذكاء الاصطناعي التي تقدمه (أبل) دون غيرها، ولا يسعنا الانتظار ليختبر المستخدمون ما يمكن أن يقدمه لهم».

وسائل جديدة

يطلق «أبل إنتليجنس» وسائل جديدة، ليعزز المستخدمون من كتاباتهم وتواصلهم بفاعلية أكبر، إذ يساعد عبر أدوات الكتابة (Writing Tools) الجديدة كلياً على مستوى النظام بالكامل والمدمجة في الأنظمة، وإعادة كتابة النصوص وتدقيقها وتلخيصها أينما أرادوا، بما في ذلك تطبيقات البريد، والملاحظات، وتطبيق الصفحات (Pages) إلى جانب التطبيقات الخارجية.

وفي تطبيق البريد، يقدم خاصية الرسائل ذات الأولوية قسماً جديداً أعلى صندوق البريد، تُعرض فيه أكثر رسائل الإيميل استعجالاً، وعبر صندوق بريد المستخدم، بدلاً من استعراض السطور الأولى من كل رسالة إيميل، يستطيع المستخدمون مشاهدة الملخصات من دون الحاجة لفتح الرسالة. أما بالنسبة لسلسلة الرسائل الطويلة، فيمكن للمستخدمين مشاهدة التفاصيل ذات الصلة بمجرد نقرة. كما تقدم ميزة الرد الذكي (Smart Reply) اقتراحات لردود سريعة، وتُحدد الأسئلة في الإيميل لضمان تقديم إجابة عنها جميعها.

وتظهر الإشعارات ذات الأولوية (Priority Notifications) أعلى حزمة الإشعارات، لإبراز أكثرها أهمية، وتساعد الملخصات المستخدمين على الفحص السريع للإشعارات الطويلة أو المكدسة، مُظهرةً التفاصيل الرئيسية مباشرة على شاشة القفل، ويستطيع المستخدمون تسجيل مقاطع صوتية وتدوينها وتلخيصها في تطبيقات الملاحظات والهاتف، وعند البدء بتسجيل مكالمة، يتم إشعار المشاركين فيها تلقائياً، وعند انتهائها، ينشئ نظام «أبل إنتليجنس» ملخصاً للمساعدة في تذكر أهم النقاط.

ويدعم النظام خدمات تحرير وإنشاء الصور، إذ يتم إنشاء جميع الصور على الجهاز، ما يمنح المستخدمين حرية اختبار هذه الميزة عبر استخدام أكبر عدد من الصور التي يرغبون بها.

عصر جديد لـ«سيري»

وقالت «أبل» إنه بفضل قوة نظام «أبل إنتليجنس» أصبحت خدمة «سيري» (Siri) متكاملة بشكل أكثر عمقاً في تجربة النظام. فمع القدرات الأغنى لفهم اللغة، أصبحت «سيري» طبيعية أكثر، وتقدم اقتراحات أكثر تخصيصاً وملائمةً للسياق، إلى جانب القدرة على تبسيط المهام اليومية، وتسريع وتيرتها، فيمكنها المتابعة إذا تلعثم المتكلم في الحديث، والحفاظ على السياق من طلب للتالي، فضلاً عن أنه يمكن للمستخدمين الكتابة إلى «سيري»، والتبديل بين النص والصوت عند التواصل معه، وتستطيع الخدمة أيضاً تقديم دعم لاستخدام الجهاز في جميع النواحي للمستخدمين، والإجابة عن الآلاف من الأسئلة عن إنجاز الأمور في أجهزة أبل المختلفة.

دمج «تشات جي بي تي»

وأوضحت «أبل» أنها دمجت خدمة شات «جي بي تي» في تجارب أنظمة «آي أو إس 18» و«آيباد أو إس 18» و«ماك أو إس سكويا»، ما يتيح للمستخدمين الوصول إلى خبرته، إضافة إلى قدرات فهمه للصور والمستندات، من دون الحاجة للتنقل بين الكثير من الأدوات.

كما تستطيع خدمة «سيري» الاستفادة من خبرة «تشات جي بي تي» عندما يكون ذلك مفيداً، وفق وصفها، وقالت: «قبل إرسال أي سؤال لخدمة (شات جي بي تي) يتم تنبيه المستخدمين، إضافة إلى أي وثائق أو صور، وعندها ستقدم (سيري) الإجابة مباشرة».

وإضافة إلى ذلك، ستتوافر خدمة «تشات جي بي تي» في أدوات الكتابة (Writing Tools) من «أبل» على مستوى النظام، وهو ما يساعد المستخدمين على إنشاء محتوى لأي شيء يكتبون عنه، وتتيح أداة الإنشاء «Compose» للمستخدمين أيضاً الوصول إلى أدوات الصور في خدمة «شات جي بي تي» لإنشاء صور ضمن مجموعة واسعة من الأنواع لاستكمال ما يكتبون عنه.

وشددت على أنه يتم توفير حماية مدمجة للخصوصية للمستخدمين الذين يصلون إلى «شات جي بي تي»، إذ يتم حجب عناوين «آي بي» (IP) الخاصة بهم، ولا يقوم «أوبن إيه آي» بتخزين الطلبات، وتنطبق سياسات استخدام البيانات في «شات جي بي تي» على المستخدمين الذين يختارون ربط حساباتهم.

أنظمة التشغيل الجديدة

وشهد المؤتمر إطلاق الأنظمة الجديدة «آي أو إس 18» و«آيباد أو إس 18» و«ماك أو إس سكويا»، إضافة إلى «واتش أو إس 11»، و«فيجن برو2» نظام التشغيل الخاص بنظارة الواقع الافتراضي الخاصة بها، التي أعلنت أنها ستطلقها في عدد من الأسواق العالمية.

وكشفت «أبل» أيضاً في مؤتمر المطورين عن مجموعة من الأدوات والموارد الجديدة والمبتكرة التي صُممت لتمكين المطورين حول العالم من إنشاء تطبيقات أكثر قوة وفاعلية عبر جميع منصاتها، إذ يساعد برنامج «إكس كود 16» المطورين على توفير وقت عملية تطوير التطبيقات، وإنجاز الكثير بمساعدة ميزات جديدة، مثل «سوفت أسست»، و«الإكمال التنبؤي للكود البرمجي».