«أبل» تكشف عن نظارات واقع مزدوج ذكية كأحدث إصداراتها

الشركة الأميركية تطرح أجهزة ماك وأنظمة التشغيل الجديدة لأجهزتها

TT

«أبل» تكشف عن نظارات واقع مزدوج ذكية كأحدث إصداراتها

جانب من عرض النظارة الجديدة لشركة «أبل» (إ.ب.أ)
جانب من عرض النظارة الجديدة لشركة «أبل» (إ.ب.أ)

كما كان متوقعاً أفرجت شركة «أبل» عن أول جهاز يمكن ارتداؤه منذ فترة طويلة، وبالتحديد منذ الإعلان عن ساعة «أبل» قبل سنوات، حيث كشفت الشركة الأميركية عن نظارة الواقع المزدوج (معزز/افتراضي) الذي أُطلق عليه مسمى «فيجن برو»، حيث سيتم تشغيل نظام «فيجن أو إس» على غرار أنظمة التشغيل الأخرى في أجهزة الشركة.

وجاء اعلان «أبل» عن نظارة الواقع المزدوج خلال مؤتمر المطورين العالميين الذي عُقد (الاثنين) في مقر الشركة بمدينة كوبرتينو الأميركية، حيث ستتمتع النظارة الجديدة بواجهة ثلاثية الأبعاد، حيث يتم استخدام التطبيقات عبر حدود الشاشة، مما يعني أنه بدلاً من عرضها في بيئة افتراضية منفصلة، ستظهر نوافذ التطبيق وكأنها تطفو في المساحة الفعلية أمام المستخدم، ويمكن نقلها وتغيير حجمها تماماً كما هو الحال على أجهزة الحاسب الآلي المكتبي.

شاشات الجهاز

وبحسب المعلومات الصادرة في المؤتمر، يمكن أن تظهر شاشات «فيجن برو» الافتراضية بشكل ضخم مثل اللوحات الإعلانية المعلقة بعرض 100 قدم، أو يمكن أن تتناسب مع مساحة غرفة المعيشة الخاصة بالمستخدم، كما يمكن أن تُطبّق على مكالمات «فيس تايم» التي سيتم إجراؤها باستخدام النظارة الجديدة، والتي ستستفيد من الصوت المكاني لعرض صورة مربعة بالحجم الطبيعي.

نظارة الواقع المزدوج لشركة «أبل» (رويترز)

وتتمتع النظارة بمميزات عديدة تتضمن تشغيل مختلف الأنماط من استخدامها للأعمال أو حتى في عرض أفلام الفيديو بطريقة مبتكرة وألعاب الفيديو، في الوقت الذي كشفت فيه شركة «ديزني» خلال المؤتمر عن محتوى مخصص للنظارة الجديدة من شركة «أبل».

تصميم نظارات الواقع المزدوج

لن يحتاج المستخدمون إلى وحدات تحكم مُرهقة أو عصي استشعار للحركة لاستخدام «فيجن برو»، حيث تستخدم سماعة الرأس ما يقرب من خمسة مستشعرات وستة ميكروفونات و12 كاميرا منتشرة حول الجهاز لمراقبة نظرات وحركات يد وتحرك عيون وأصوات وأصابع المستخدمين وجعلها مؤشرات افتراضية ونقرات للأوامر. حيث تتمكن من تصفح القوائم من خلال النظر إليها وتحديد العناصر عن طريق النقر بالأصابع وإدخال النص عبر الصوت، وتأتي قوة المعالجة من شريحة «أبل إم 2» وشريحة «آر 2».

وتقول «أبل» إن «فيجن برو» ستعمل طوال اليوم عند توصيلها بمأخذ، وستحتاج إلى حزمة بطارية ثانوية لاستخدامها أثناء التنقل. ومع ذلك، تدوم البطارية ساعتين فقط في حالة الشحن. وتم تصميم الجهاز عبر حزمة من نظارات وبطارية منفصلة، وسيبدأ سعره من 3499 دولاراً وسيتم إطلاقه في أوائل العام المقبل، بدءاً من السوق الأميركية مع ضم المزيد من الأسواق خلال وقت لاحق من العام.

أجهزة جديدة ماك

كشفت «أبل» أيضاً عن جهاز «ماك ستوديو»، بالإضافة إلى جهاز «ماك بوك إير» مقاس 15 بوصة، بشاشة «ريتنا ليكويد» واسعة مقاس 15.3 بوصة، ومعالج «إم 2» وبطارية تدوم لغاية 18 ساعة، وتصميم صامت من دون مراوح.

أجهزة «ماك إير» (رويترز)

نظام تشغيل «آيفون 17»

كشفت «أبل» خلال المؤتمر أيضاً عن نظام «آي أو إس 17»، وهو إصدار متقدم يعمل على ترقية تجربة الاتصال عبر الهاتف، وفيس تايم، والرسائل، مشيرة أن النظام الجديد يجعل المشاركة أسهل مع ميزة الإرسال السريع، وإدخال نص أكثر ذكاءً يحسّن من سرعة ودقة الكتابة.

وقال كريغ فيديريغي، نائب الرئيس الأول لإدارة هندسة البرمجيات في الشركة: «جعلنا هاتف آيفون أكثر تعبيراً عن ذوق المستخدم الشخصي وأسهل في الاستخدام عن طريق دراسة الميزات التي نعتمد عليها في حياتنا اليومية بتعمّق. وتعتبر تطبيقات الهاتف، وفيس تايم، والرسائل وسائل أساسية للتواصل، وهذا الإصدار مليء بالتحديثات التي نعتقد أن المستخدمين سيحبونها».

وأضاف «أعدنا تصور تطبيق (الإرسال السريع) بطرق جديدة للمشاركة، وأصبح التصحيح التلقائي أفضل من ذي قبل، ونقدم تجارب جديدة تماماً».

«آيباد أو إس 17»

كما أطلقت الشركة «آيباد أو إس 17» الذي يقدم طرقاً جديدة تماماً للمستخدمين لتخصيص شاشة القفل والتفاعل مع الأدوات. حيث تجعل ميزة التعبئة التلقائية العمل على ملفات «بي دي إف» أسهل حسب تعبير الشركة، إذ تتعرّف بذكاء على الحقول في النماذج وتملؤها، ويأتي تطبيق الملاحظات بتجربة جديدة عند إضافة التعليقات في ملفات «بي دي إف» والتعاون فيها مع الآخرين.

وشهد النظام تحديثات مهمة في تطبيق الرسائل، تشمل تجربة ملصقات جديدة، والرسائل الصوتية ورسائل فيديو في «فيس تايم»، بالإضافة إلى تطبيق «صحتي» بمخططات تفاعلية.

نظام الساعة والأجهزة المكتبية وتحديثات جديدة

استعرضت «أبل» نظام «واتش أو إس 10» مع تقديم أسلوب جديد لعرض المعلومات بسرعة من خلال التطبيقات ذات التصميم الجديد، وأدوات جديدة، بالاضافة إلى طرح تطبيق راكبو الدراجات بميزات جديدة مثل توصيل البلوتوث من أجل مقاييس الطاقة، ومستشعرات السرعة، ومستشعرات معدل الخطوات، بينما تأتي القدرات الجديدة في ميزة نقاط الطريق في تطبيق البوصلة وتطبيق الخرائط. كما استعرضت «أبل» نظام «سونوما» أحدث نظام التشغيل الجديد للأجهزة المكتبية، وتحديثات لبرامج جديدة لتلفزيون «أبل».


مقالات ذات صلة

إليك الخطوات البسيطة لنقل الصور والفيديوهات من «غوغل» إلى «أبل آي كلاود»

تكنولوجيا مشروع نقل البيانات هو مبادرة مفتوحة المصدر تهدف إلى تمكين المستخدمين من نقل بياناتهم بسهولة بين الخدمات عبر الإنترنت (غوغل)

إليك الخطوات البسيطة لنقل الصور والفيديوهات من «غوغل» إلى «أبل آي كلاود»

أطلقت «غوغل» ميزة نقل الصور من (Google Photos) إلى «أبل آي كلاود (Apple iCloud)»، وأصبحت العملية أسهل وأسرع.

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تكنولوجيا يمثل الإصدار التجريبي العام فرصة مثيرة للمستخدمين لاستكشاف هذه الإمكانات الجديدة قبل الإصدار الرسمي (شاترستوك)

خطوات تثبيت نظام التشغيل التجريبي الجديد «iOS 18» من «أبل»

بانتظار إصدار التحديث الجديد رسمياً، إليك بعض الخطوات التحضيرية الحاسمة التي تجب مراعاتها على هاتفك قبل تنزيل تحديث «iOS 18».

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا أرشيفية لأجهزة آيفون في أحد متاجر آبل في لندن (إ.ب.أ)

«آبل» تحذر مستخدمي أجهزة «آيفون» من هجمات برامج التجسس

حذرت شركة آبل مستخدمي أجهزة آيفون من هجمات برامج التجسس، وأصدرت تحذيراً عالمياً لمستخدمي آيفون في 98 دولة تتعلق بتهديدات محتملة.

«الشرق الأوسط» (سان فرانسيسكو)
تكنولوجيا يبلغ سعر كل من السماعات نحو 179 دولاراً ما يجعل القرار يستند أكثر إلى الميزات والوظائف بدلاً من التكلفة فقط (الشرق الأوسط)

سماعات «Galaxy Buds 3» الجديدة أم «Airpods - الجيل الثالث»... ماذا تختار؟

طرحت «سامسونغ» سماعات «Galaxy Buds 3» بمميزات عدة فكيف تختلف عن «AirPods (الجيل الثالث)» من «أبل»؟

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد رئيسة مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي مارغريت فيستاغر تتحدث في مؤمر صحافي (رويترز)

بروكسل تتهم «أبل» بانتهاك قواعد الاتحاد الأوروبي

قال منظمو مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين إن قواعد متجر تطبيقات «أبل» تنتهك قواعد التكنولوجيا في الاتحاد الأوروبي

«الشرق الأوسط» (أمستردام)

هاتف ذكي جديد للأطفال من دون «تيك توك» أو «فيسبوك»

ربع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و7 سنوات لديهم هواتف ذكية خاصة بهم (رويترز)
ربع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و7 سنوات لديهم هواتف ذكية خاصة بهم (رويترز)
TT

هاتف ذكي جديد للأطفال من دون «تيك توك» أو «فيسبوك»

ربع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و7 سنوات لديهم هواتف ذكية خاصة بهم (رويترز)
ربع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و7 سنوات لديهم هواتف ذكية خاصة بهم (رويترز)

يقوم صانعو أجهزة «نوكيا» بتطوير هاتف للأطفال مزوّد بالإنترنت، ولكن لا يخولهم الوصول إلى «تيك توك»، أو «إنستغرام»، أو وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى، وفقاً لصحيفة «التلغراف».

وتهدف شركة «HMD»، المالكة للعلامة التجارية إلى سد الفجوة بين الهواتف الذكية والأجهزة «الطوبية» التي تقتصر إلى حد كبير على المكالمات وبعض الرسائل النصية.

تعمل الشركة مع أولياء الأمور لتطوير هاتف في العام المقبل مزود بميزات مثل تحديد الموقع، بحيث تعرف العائلات مكان وجود أطفالها، والمراسلة، وربما شكل من أشكال اتصالات الفيديو بين الآباء والأطفال.

وقال لارس سيلبرباور، كبير مسؤولي التسويق في «HMD»: «لن يكون لدينا جهاز يمكنك من خلاله تثبيت (فيسبوك) أو (تيك توك) أو منصات الوسائط الاجتماعية».

وتابع: «لدي فتاتان تبلغان من العمر 4 و8 أعوام. ما يقلقني هو حقيقة أن نحو نصف الآباء يقولون إن الهواتف الذكية قد غيّرت شخصيات أطفالهم. لا أريد أن تتغير شخصيتا الطفلتين بناءً على ما قرر أحد رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا أو شركة في وادي السيليكون أنهم بحاجة إليه. أريد أن يكون لديهما جهاز يدعمهما، وليس جهازاً يسلبهما اهتمامهما الشخصي ويمنعهما من عيش الحياة الحقيقية».

شعار «نوكيا» يظهر في برشلونة (د.ب.أ)

وجدت هيئة تنظيم السلامة عبر الإنترنت (Ofcom) في أبريل (نيسان) أن رُبع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و7 سنوات لديهم هواتف ذكية خاصة بهم، مقارنة بالخُمس في العام السابق. وارتفعت هذه النسبة إلى 59 في المائة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و11 عاماً، و95 في المائة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاماً.

وجدت دراسة استقصائية دولية شملت 10 آلاف من الآباء، بينهم ألفان في المملكة المتحدة، أن أكثر من نصفهم يأسفون لتسليم هاتف ذكي لأطفالهم. لقد شعروا بأن ذلك يعيق المشاركة الأسرية، ويؤثر سلباً في نوم الأطفال، ويقلل من ممارستهم البدنية، ويحد من وقتهم في التواصل الاجتماعي مع أصدقائهم.