حرائق كندا تسدد ضربة قاسية للحياة البرية

حريق غابات ماكدوغال كريك يشتعل في تلال غرب كيلونا في كولومبيا البريطانية بكندا في 17 أغسطس 2023 (أ.ف.ب)
حريق غابات ماكدوغال كريك يشتعل في تلال غرب كيلونا في كولومبيا البريطانية بكندا في 17 أغسطس 2023 (أ.ف.ب)
TT

حرائق كندا تسدد ضربة قاسية للحياة البرية

حريق غابات ماكدوغال كريك يشتعل في تلال غرب كيلونا في كولومبيا البريطانية بكندا في 17 أغسطس 2023 (أ.ف.ب)
حريق غابات ماكدوغال كريك يشتعل في تلال غرب كيلونا في كولومبيا البريطانية بكندا في 17 أغسطس 2023 (أ.ف.ب)

وجّهت الحرائق الضخمة التي شهدتها كندا هذا الصيف ضربة قاسية إلى الحياة البرية فاقمت تدهورها القائم أصلاً بفعل التغير المناخي والأنشطة البشرية، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

في وسط الغابة، في غرب كيبيك، يبحث بول وابانونيك عن مؤشرات لوجود حديثي العهد لأيائل الموظ على أراضي أجداد شعبه، حيث بدأ منذ الصغر الصيد مع العائلة.

ويوضح هذا الصياد المنتمي إلى شعب أنيشينابي لوكالة الصحافة الفرنسية: «في العادة، في الطريق التي نسلكها، كنا نرى آثاراً (لهذه الحيوانات) في كل مكان»، لكن «ما نشهده هنا أشبه بالصحراء».

الآثار الوحيدة المرئية في هذه الغابة الواقعة على مسافة مئات الكيلومترات إلى الشمال من مونتريال هي آثار الحريق الذي اجتاحها في يونيو (حزيران). وبعدما كانت المنطقة تزخر بالمناظر الطبيعية الخلابة الملونة بظلال من الأحمر في الخريف، بات المشهد عبارة عن أشجار سوداء أو متفحمة وعدد قليل فقط من البراعم الخضراء الصغيرة.

ولم يعد هناك غطاء نباتي في الغابة، ولا شيء تقريباً يصلح للأكل، وثمّة فرصة ضئيلة لرؤية الحيوانات تعود في وقت قريب، وفق استنتاجات الرجل عريض البنية الذي اعتاد تدريب الأفراد الأصغر سناً في مجتمعه على الصيد التقليدي.

ولا يُعرف العدد الدقيق للحيوانات التي نفقت في هذه الحرائق، «لكن هناك مئات الآلاف» منها، وفق تقديرات عالمة الأحياء في الاتحاد الكندي للحياة البرية آني لانغلوا، التي تتحدث عن «مأساة».

من القنادس إلى القيوط مروراً بالظربان والذئاب والثعالب الحمراء والدببة... تُعدّ الغابة الشمالية الكندية موطناً لـ85 نوعاً من الثدييات، و130 نوعاً من الأسماك و300 نوع من الطيور، بينها الكثير من الطيور المهاجرة.

لكنها تضررت بشدة من موسم الحرائق التاريخي الذي شهدته كندا خلال الصيف الفائت، إذ التهمت النيران 18 مليون هكتار من الأراضي؛ أي ما يعادل ثلث مساحة البر الرئيسي لفرنسا.

سكان يشاهدون حرائق الغابات في ماكدوغال كريك بغرب كيلونا في كولومبيا البريطانية بكندا في 17 أغسطس 2023 (أ.ف.ب)

هروب إلى الشمال

تشير آني لانغلوا إلى أن بعض الأنواع يمكن أن تصبح محاصرة بسرعة؛ لأنها لا تملك القدرة على الطيران أو الجري بسرعة كافية وعلى مسافات طويلة في مواجهة حرائق «شديدة للغاية» وسريعة الانتشار.

وفي بعض المناطق، اندلعت حرائق في وقت مبكر جداً من الموسم، ما أتى على فرص البقاء لدى صغار الحيوانات.

كما أن العواقب خطرة للغاية على الحيوانات المائية، فبالإضافة إلى الرماد الذي يتساقط في البحيرات والأنهار، فإن تآكل التربة الناجم عن فقدان الغطاء النباتي يغير نوعية المياه.

إضافة إلى ذلك، تحتوي جزيئات دخان حرائق الغابات على نسبة أكبر من الملوثات الكربونية في أشكال كيميائية مختلفة، تترسب أحياناً على مسافة مئات الكيلومترات.

ويوضح ماثيو ميتشل من جامعة بريتش كولومبيا أن لهذه الحرائق «تأثيرات حادة أو مزمنة على صحة الحياة البرية».

ويضيف: «غالباً ما تكون الحيوانات الصغيرة أكثر عرضة لتأثيرات الدخان، تماماً مثل البشر، وحتى الحيوانات البحرية مثل الحيتان والدلافين تتأثر عندما تخرج للتنفس».

وتضمّ كندا ما يقرب من 700 نوع تُعد مهددة بالفعل، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى تدمير الموائل.

وعلى المدى الطويل، تشكل الحرائق ضغطاً إضافياً على هذه البيئات التي تضررت بالفعل بسبب قطع الأشجار. وهذه الحال تكون خاصة بالوعل، وهو نوع يمثّل رمزية كبيرة في كندا، ويعيش في الغابات القديمة.

ويقول غابرييل بيجون، أستاذ بيئة الحياة البرية في جامعة كيبيك في أبيتيبي - تيميسكامينغ: «إذا كان من المرجح أن تصمد حيوانات الموظ، فإن حالة الوعل ستكون أسوأ؛ نظراً لأنه في وضع محفوف بالمخاطر من الأصل».

ويمكن للحرائق أيضاً أن تفاقم ظاهرة بدأت بالفعل؛ فمع ارتفاع درجة الحرارة، تهرب بعض الأنواع إلى الشمال.

من هنا، فإن الوشق الذي يتتبعه غابرييل بيجون باستخدام أطواق الراديو قد ابتعد مسافة 300 كيلومتر عن أراضيه بسبب الحرائق، في حين أن «نطاق موطنه يبلغ عموماً 25 كيلومتراً مربعاً».

وإذا كانت عودة الحيوانات تختلف من نوع إلى آخر، فبالنسبة للبعض مثل الوعل، قد يستغرق الأمر سنوات عدة، أو ربما لا يحدث أبداً.


مقالات ذات صلة

حرائق غابات أشعلتها صواريخ «حزب الله» تجتاح إسرائيل... وإصابة جنود باختناقات

شؤون إقليمية الدخان يتصاعد بعد اشتعال النيران في أعقاب هجمات صاروخية من لبنان على إسرائيل (رويترز)

حرائق غابات أشعلتها صواريخ «حزب الله» تجتاح إسرائيل... وإصابة جنود باختناقات

اجتاحت حرائق غابات مساحات واسعة من شمال إسرائيل بسبب صواريخ أطلقها «حزب الله» من لبنان، وتكافح فرق الإنقاذ للسيطرة عليها.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
أميركا اللاتينية حرق المركبات والمنازل أثناء حريق في فينيا ديل مار بتشيلي (أرشيفية - أ.ف.ب)

تشيلي: رجل إطفاء وموظف متهمان بإشعال حرائق غابات أودت بحياة 137 شخصاً

أوقفت السلطات في تشيلي شخصين هما رجل إطفاء وموظف في دائرة الغابات، بشبهة إشعال حرائق أودت بحياة 137 شخصاً.

«الشرق الأوسط» (سانتياغو)
الولايات المتحدة​ ما بقي من رؤوس أبقار في مزرعة أتى عليها الحريق ببلدة سكيليتاون في تكساس (أ.ب)

تكساس تخشى تفاقم أضخم حريق تشهده الولاية

تخشى سلطات تكساس امتداداً مثيراً للقلق خلال عطلة نهاية الأسبوع لأضخم حريق تشهده الولاية والذي أودى بحياة شخصين وأتى على مئات الآلاف من الهكتارات.

«الشرق الأوسط» (هيوستن (الولايات المتحدة))
العالم حرائق غابات مشتعلة في المرتفعات الوسطى بتسمانيا في أستراليا (إ.ب.أ)

حرائق الغابات تدمر عدداً من المنازل في أستراليا

تعهد رئيس وزراء أستراليا أنتوني ألبانيزي اليوم (الأحد) بتقديم كل الدعم اللازم لمساعدة ولاية فيكتوريا في مكافحة حرائق الغابات المستمرة منذ أيام.

«الشرق الأوسط» (سيدني)
العالم فريق من خدمات الإنقاذ يزيل آثار العواصف في إحدى ضواحي مدينة ملبورن (أ.ف.ب)

الرياح العاتية في فيكتوريا الأسترالية تقطع الكهرباء وتشعل حرائق

لا يزال مئات الآلاف من السكان في أنحاء ولاية فيكتوريا الأسترالية من دون كهرباء بعد أن أدى الطقس العاصف إلى تدمير خطوط نقل الكهرباء وإشعال حرائق غابات.

«الشرق الأوسط» (سيدني)

تسرب نفطي يغلق شواطئ جزيرة سنتوسا في سنغافورة

خلال عملية تنظيف الشاطئ في سنتوسا (رويترز)
خلال عملية تنظيف الشاطئ في سنتوسا (رويترز)
TT

تسرب نفطي يغلق شواطئ جزيرة سنتوسا في سنغافورة

خلال عملية تنظيف الشاطئ في سنتوسا (رويترز)
خلال عملية تنظيف الشاطئ في سنتوسا (رويترز)

أدى تسرب نفطي في ميناء شحن إلى إغلاق الشواطئ في جزيرة سنتوسا السياحية بجنوب سنغافورة اليوم (السبت)، بحسب «رويترز».

ورأى شاهد من «رويترز» سياجاً حول منطقة المياه الملوثة بالنفط، كما مُنع زوار شاطئ تانغونغ من دخوله.

وجاء في لافتة عند مدخل الشاطئ أنه «تم رصد تسرب نفطي. عملية التنظيف جارية. يرجى الابتعاد عن المياه».

وجاء في تحذير على موقع سنتوسا الإلكتروني أن شواطئ تانغونغ وبالاوان وسيلوسو مغلقة للتنظيف ولا يُسمح فيها حالياً بالسباحة والأنشطة البحرية.

وانتشر التسرب النفطي من محطة باسير بانجانغ، على مسافة أقل من 10 كيلومترات من الجزيرة المعروفة بأنها مقصد للسائحين والسكان، بعد أن اصطدمت جرافة ترفع علم هولندا بسفينة متوقفة ترفع علم سنغافورة بعد ظهر أمس الجمعة.

شواطئ سنتوسا (رويترز)

وقالت هيئة ميناء سنغافورة في بيان مساء أمس الجمعة إن بعض النفط تسرب إلى المياه من خزان سفينة الشحن المتضررة و«جرى عزل الخزان واحتواء التسرب».

وقالت هيئة الملاحة البحرية والموانئ في سنغافورة إن «عملية تنظيف (آثار) التسرب النفطي جارية».