خبراء: سوء التخطيط يوازي أثر تغير المناخ في حرائق اليونان المدمرة

تُظهر هذه الصورة التي تم التقاطها في 2 سبتمبر 2023 حريقاً هائلاً في حديقة غابة داديا-ليفكيمي-سوفلي الوطنية، بالقرب من ألكسندروبولي، شمال اليونان (أ.ف.ب)
تُظهر هذه الصورة التي تم التقاطها في 2 سبتمبر 2023 حريقاً هائلاً في حديقة غابة داديا-ليفكيمي-سوفلي الوطنية، بالقرب من ألكسندروبولي، شمال اليونان (أ.ف.ب)
TT

خبراء: سوء التخطيط يوازي أثر تغير المناخ في حرائق اليونان المدمرة

تُظهر هذه الصورة التي تم التقاطها في 2 سبتمبر 2023 حريقاً هائلاً في حديقة غابة داديا-ليفكيمي-سوفلي الوطنية، بالقرب من ألكسندروبولي، شمال اليونان (أ.ف.ب)
تُظهر هذه الصورة التي تم التقاطها في 2 سبتمبر 2023 حريقاً هائلاً في حديقة غابة داديا-ليفكيمي-سوفلي الوطنية، بالقرب من ألكسندروبولي، شمال اليونان (أ.ف.ب)

في حين سارعت الحكومة اليونانية إلى إلقاء اللوم على ظاهرة الاحتباس الحراري في الوقوف وراء حرائق الغابات المدمرة هذا الصيف، يرى بعض الخبراء أن سوء التخطيط أدى دوراً موازياً في ذلك، بحسب تقرير أعدته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت المفوضية الأوروبية إن الحريق الذي شبّ في متنزه داديا الوطني وما زال مشتعلاً منذ أسبوعين، هو الأكبر على الإطلاق في أوروبا.

وقال رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس أمام البرلمان هذا الأسبوع إنه من المتوقع أن يلتهم هذا الحريق وحرائق أخرى مميتة في أنحاء مختلفة من اليونان أكثر من 150 ألف هكتار من الأراضي.

أودت النيران حتى الآن بحياة 26 شخصاً.

وتساءل ميتسوتاكيس: «هل أزمة المناخ هي السبب في كل شيء؟ لا، ولكنها مسؤولة جزئياً عن ذلك؟».

تطرقت الحكومة مراراً إلى تغير المناخ في سياق حرائق الغابات، ولكن ميتسوتاكيس يعترف على ما يبدو ضمنياً على الأقل، بأنه لا يمكن إلقاء اللوم تماماً على الاحترار العالمي.

قال ألكسندروس ديميتراكوبولوس، رئيس حماية الغابات ومختبر علوم حرائق الأراضي البرية بجامعة أرسطو في سالونيكي، إن حرائق هذا العام أقوى بالتأكيد من حرائق الأعوام السابقة بسبب تغير المناخ.

لكنه أوضح في تصريح لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أن ذلك لا يفسر تماماً حجم الأضرار، مشيراً إلى أن 10 في المائة من غابات البلاد احترقت منذ عام 2007.

«الحاجة لتخطيط أفضل»

وقال ديميتراكوبولوس: «هناك حاجة إلى تخطيط أفضل في مكافحة الحرائق، فضلاً عن تعاون أفضل بين خدمات الإطفاء والمتخصصين في جيومورفولوجيا المناطق الخضراء والمغطاة بالأشجار». والجيومورفولوجيا هي الدراسة العلمية للتضاريس والتربة والتغيرات في الغطاء النباتي.

وعبر كوستاس لاغوفاردوس، مدير الأبحاث في المرصد الوطني في أثينا، عن موقف مماثل، قائلاً إن التركيز يجب أن يكون على التدابير الكافية لمنع اندلاع حرائق الغابات.

لكنه قال إن المشكلة المتكررة هي العلاقة غير السوية بين الدولة والهيئات العلمية، «فالأدوات العلمية موجودة ويمكن أن تساعد على الكشف عن الظروف المناخية الصعبة والاستعداد لها»، مثل الجفاف الشديد الذي ضرب منطقة إيفروس بالقرب من الحدود مع تركيا ومناطق أخرى.

وعبر سياسيون معارضون عن مواقف مماثلة خلال نقاش محتدم دار في البرلمان الخميس، واتهموا الحكومة بالبطء الشديد في اتخاذ الإجراءات الوقائية وضعف التنسيق بين مختلف الوكالات الحكومية المعنية.

مشكلة دولية

وأشار ميتسوتاكيس، في رده، إلى أزمة المناخ المتزايدة وموجة الحر الممتدة في الصيف في اليونان، والرياح الجافة الحارة التي أججت الحرائق.

وأكد أن اليونان ليست الدولة الوحيدة التي ابتُليت بمثل هذه الحرائق الهائلة، لافتاً إلى كوارث مماثلة هذا الصيف في كندا وإسبانيا والولايات المتحدة.

وأضاف: «حتى تلك الدول التي لديها قدرات مالية أكبر من اليونان لم تكن قادرة على مواجهة الحرائق».

وأشار الى أنه سيعمد إلى توظيف مزيد من رجال الإطفاء وشراء معدات مثل الطائرات من دون طيار للمساعدة في مراقبة مثل هذه الكوارث.

ووجه كذلك كلاماً حاداً «لبعض العلماء» الذين، كما قال، رأوا أنه من المناسب نشر بياناتهم حول حرائق الغابات في وسائل الإعلام، مثل المساحات التي دمرتها، قبل اكتمال الأبحاث بشأنها.

لكن المرصد الوطني في أثينا ردّ على ذلك في بيان صدر الجمعة بقوله: «في ظل دولة ديمقراطية وفي عصر البيانات المنشورة على المستوى الأوروبي والدولي، فإن المجتمع العلمي ومراكز الأبحاث الوطنية مُلزمة بإبلاغ المجتمع بنتائج أنشطتها والظروف الطبيعية التي تؤثر على حياة المواطنين».


مقالات ذات صلة

الولايات المتحدة​ ما بقي من رؤوس أبقار في مزرعة أتى عليها الحريق ببلدة سكيليتاون في تكساس (أ.ب)

تكساس تخشى تفاقم أضخم حريق تشهده الولاية

تخشى سلطات تكساس امتداداً مثيراً للقلق خلال عطلة نهاية الأسبوع لأضخم حريق تشهده الولاية والذي أودى بحياة شخصين وأتى على مئات الآلاف من الهكتارات.

«الشرق الأوسط» (هيوستن (الولايات المتحدة))
العالم حرائق غابات مشتعلة في المرتفعات الوسطى بتسمانيا في أستراليا (إ.ب.أ)

حرائق الغابات تدمر عدداً من المنازل في أستراليا

تعهد رئيس وزراء أستراليا أنتوني ألبانيزي اليوم (الأحد) بتقديم كل الدعم اللازم لمساعدة ولاية فيكتوريا في مكافحة حرائق الغابات المستمرة منذ أيام.

«الشرق الأوسط» (سيدني)
العالم فريق من خدمات الإنقاذ يزيل آثار العواصف في إحدى ضواحي مدينة ملبورن (أ.ف.ب)

الرياح العاتية في فيكتوريا الأسترالية تقطع الكهرباء وتشعل حرائق

لا يزال مئات الآلاف من السكان في أنحاء ولاية فيكتوريا الأسترالية من دون كهرباء بعد أن أدى الطقس العاصف إلى تدمير خطوط نقل الكهرباء وإشعال حرائق غابات.

«الشرق الأوسط» (سيدني)
أميركا اللاتينية إطفائي وشرطي يعملان على إطفاء حريق في بلدة نيموكون شرق العاصمة بوغوتا (إ.ب.أ)

حرائق الغابات في كولومبيا أتت على أكثر من 17 ألف هكتار

أتت حرائق غابات على أكثر من 17 ألف هكتار في كولومبيا منذ نوفمبر، وفق ما أعلنت السلطات الجمعة، فيما تواجه البلاد أكثر أشهر يناير حراً.

«الشرق الأوسط» (بوغوتا)

26 يوماً إضافياً من الحرارة الشديدة في المتوسط خلال العام الماضي

عانت الغالبية العظمى من سكان العالم ما لا يقل عن 31 يوماً من الحرارة الشديدة خلال العام الماضي (أ.ب)
عانت الغالبية العظمى من سكان العالم ما لا يقل عن 31 يوماً من الحرارة الشديدة خلال العام الماضي (أ.ب)
TT

26 يوماً إضافياً من الحرارة الشديدة في المتوسط خلال العام الماضي

عانت الغالبية العظمى من سكان العالم ما لا يقل عن 31 يوماً من الحرارة الشديدة خلال العام الماضي (أ.ب)
عانت الغالبية العظمى من سكان العالم ما لا يقل عن 31 يوماً من الحرارة الشديدة خلال العام الماضي (أ.ب)

تسبّب تغيّر المناخ بزيادة 26 يوماً من الحرارة الشديدة، في المتوسط، في كل أنحاء العالم خلال الاثني عشر شهراً الماضية، وفقاً لتقرير صدر اليوم (الثلاثاء) عن «مركز المناخ» التابع للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، أعد التقرير لتحديد عدد أيام الحر الإضافية بسبب انبعاثات الغازات الدفيئة الصادرة عن البشرية، في الفترة ما بين 15 مايو (أيار) 2023 و15 مايو 2024.

وشاركت في إعداد التقرير الشبكة العلمية «وورلد ويزير أتريبيوشن» (World Weather Attribution) ومنظمة «كلايمت سنترال» غير الحكومية.

ويحدد التقرير أيضاً الأيام التي شهدت فيها مناطق درجات حرارة أعلى بنسبة 90 في المائة من تلك المسجلة خلال الفترة بين 1991-2020.

وخلص الباحثون إلى أنه في المتوسط في كل أنحاء العالم، شهد 26 يوماً درجات حرارة قصوى ازدادت شدتها بسبب تأثير ظاهرة الاحتباس الحراري، ما سمح لهم بتصنيفها على أنها أيام حارة «إضافية».

وعانت الغالبية العظمى من سكان العالم من موجات حر، حيث تعرض 6.3 مليار شخص، أو حوالي 78 في المائة من البشرية، لما لا يقل عن 31 يوماً من الحرارة الشديدة خلال العام الماضي.

وفي المجموع، سجّلت 76 موجة حر شديد في 90 دولة مختلفة، في كل القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية، حسب تقديرات العلماء.

وتقع البلدان الخمسة الأكثر تضرراً في أميركا اللاتينية، إذ شهدت سورينام 182 يوماً من الحرارة الشديدة بدل 24 يوماً كانت متوقعة في غياب تغير المناخ، والإكوادور (180 يوماً بدلاً من 10)، وغيانا (174 بدلاً من 33)، والسلفادور (163 بدلاً من 15)، وبنما (149 بدلاً من 12).