بايدن «قلق» من تقارير بشأن محاولة إغراق طفلة أميركية فلسطينية

الرئيس الأميركي جو بايدن خلال فعالية انتخابية مع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في 15 يونيو 2024 في لوس أنجليس (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن خلال فعالية انتخابية مع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في 15 يونيو 2024 في لوس أنجليس (أ.ب)
TT

بايدن «قلق» من تقارير بشأن محاولة إغراق طفلة أميركية فلسطينية

الرئيس الأميركي جو بايدن خلال فعالية انتخابية مع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في 15 يونيو 2024 في لوس أنجليس (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن خلال فعالية انتخابية مع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في 15 يونيو 2024 في لوس أنجليس (أ.ب)

أعرب الرئيس الأميركي جو بايدن، الاثنين، عن «قلقه العميق» إزاء تقارير أفادت بأن امرأة حاولت إغراق طفلة أميركية من أصل فلسطيني في مسبح في تكساس، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

واتُّهمت المرأة بالقتل العمد وفق ما أظهرت سجلات المحكمة، وذلك في أعقاب حادثة في مايو (أيار) حظيت باهتمام وطني في الولايات المتحدة خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ويُزعم أن المرأة البالغة 42 عاماً والتي تُدعى إليزابيث وولف، اقتربت من أم تضع حجاباً في مسبح تابع لمجمع سكني في إحدى الضواحي بالقرب من دالاس.

ثم سألت المرأة إذا كانت هذه الأم والدة صبي يبلغ 6 سنوات وفتاة تبلغ 3 سنوات، وقالت كلاماً محتواه عنصري، وفقاً لتقارير نشرتها وسائل إعلام أميركية.

ووفق ما ورد أمسكت المرأة بالصبي الذي تمكن من الإفلات منها، ثم أمسكت بالفتاة ودفعتها تحت الماء.

وقال بايدن على منصة «إكس»، الاثنين: «لا ينبغي أبداً أن يتعرض أي طفل لهجوم عنيف، وقلبي مع العائلة».

وأضاف: «إنني قلق جداً بسبب التقارير التي تفيد بمحاولة إغراق طفلة فلسطينية أميركية تبلغ 3 سنوات».

وعقد مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (CAIR) فرع تكساس السبت مؤتمراً صحافياً بشأن الحادثة، داعياً إلى إجراء تحقيق في جرائم الكراهية.

وقالت الأم في بيان صادر عن المجلس إن عائلتها أميركية من أصل فلسطيني.

وتأتي هذه الحادثة في حين أجّجت الحرب في غزة المشاعر في الولايات المتحدة، وشهدت الجامعات احتجاجات كثيرة.

كما أدت الحرب إلى عدد من الأعمال المعادية للسامية والمعادية للإسلام في كل أنحاء الولايات المتحدة.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني)، أطلق رجل النار على 3 طلاب من أصل فلسطيني، وأصابهم بجروح في ولاية فيرمونت في شمال شرقي الولايات المتحدة.

وفي مطلع أكتوبر (تشرين الأول)، طُعن طفل مسلم يبلغ 6 سنوات حتى الموت بالقرب من شيكاغو في جريمة مرتبطة مباشرة بالحرب في غزة، وفق الشرطة.


مقالات ذات صلة

ترمب: لم أتلق أي تحذيرات قبل محاولة الاغتيال

الولايات المتحدة​ دونالد ترمب (أ.ف.ب)

ترمب: لم أتلق أي تحذيرات قبل محاولة الاغتيال

قال ترمب إنه لم يتلق أي تحذير مسبق من أي جهة بشأن مشكلة محتملة قبل التجمع الانتخابي الذي عقده في بنسلفانيا.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)

طبيب: ترمب قد يحتاج إلى فحص سمع بعد إصابته في أذنه

قال روني جاكسون، الطبيب السابق للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إنه يعاني من نزيف متقطع وقد يحتاج إلى فحص السمع.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في 2018 (أ.ف.ب)

هل يتخلّى ترمب عن دعم تايوان في ولايته الثانية؟

أثار الرئيس الأميركي السابق والمرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية دونالد ترمب قلقاً بين حلفاء بلاده في آسيا، بعد تعليقات ألقاها حول تايوان وكوريا الجنوبية والصين

هبة القدسي (واشنطن)
تكنولوجيا شعار شركة «كراود سترايك» (أ.ف.ب)

بعد تسببها بعطل معلوماتي عالمي... ماذا نعرف عن «كراود سترايك»؟

استيقظ الملايين من الأشخاص حول العالم، في وقت مبكر من صباح أمس (الجمعة)، ليجدوا القنوات الإخبارية التلفزيونية صامتة، وبعض القطارات والمواقع الإلكترونية معطلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ألينا حبة تتحدث في الليلة الأخيرة من المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري (أ.ب)

من أصول عراقية... من هي ألينا حبة مستشارة حملة ترمب الانتخابية؟

تتولى ألينا حبة، المحامية والمتحدثة القانونية باسم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، دوراً رئيسياً جديداً تأمل أن يساعد في إنجاز المهمة «الحاسمة».

تمارا جمال الدين (بيروت)

ترمب: لم أتلق أي تحذيرات قبل محاولة الاغتيال

دونالد ترمب (أ.ف.ب)
دونالد ترمب (أ.ف.ب)
TT

ترمب: لم أتلق أي تحذيرات قبل محاولة الاغتيال

دونالد ترمب (أ.ف.ب)
دونالد ترمب (أ.ف.ب)

قال دونالد ترمب الرئيس الأميركي السابق ومرشح الحزب الجمهوري في سباق الانتخابات الرئاسية المقبلة إنه لم يتلق أي تحذير مسبق من أي جهة بشأن مشكلة محتملة قبل التجمع الانتخابي الذي عقده في بنسلفانيا الأسبوع الماضي وشهد محاولة لاغتياله أسفرت عن إصابته في أذنه اليمنى.

وأضاف ترمب لمحطة «فوكس نيوز» في مقابلة أمس السبت: «لم يذكر أحد الأمر. لم يقل أحد أن هناك مشكلة. كان بوسعي أن أنتظر 15 دقيقة. كان بوسعهم أن يقولوا فلننتظر 15 دقيقة أو 20 دقيقة أو خمس دقائق... أي شيء. لم يقل أحد شيئاً».

وتابع قائلاً: «أعتقد أن ذلك كان خطأ... كيف تمكن أحدهم من الصعود على ذلك السطح؟ ولماذا لم يتم الإبلاغ عنه؟»، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.