​بسبب دعم فلسطين... كيف تحولت الأقنعة من «إلزامية» إلى «إجرامية» بولايات أميركية؟

شخصان يرتديان الكمامات الطبية في متجر بمدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 15 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
شخصان يرتديان الكمامات الطبية في متجر بمدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 15 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
TT

​بسبب دعم فلسطين... كيف تحولت الأقنعة من «إلزامية» إلى «إجرامية» بولايات أميركية؟

شخصان يرتديان الكمامات الطبية في متجر بمدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 15 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
شخصان يرتديان الكمامات الطبية في متجر بمدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 15 أبريل 2024 (أ.ف.ب)

يعمل المشرّعون في الولايات المتحدة، ومسؤولو إنفاذ القانون، على إحياء القوانين التي تجرّم ارتداء الأقنعة لمعاقبة المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين الذين يخفون وجوههم، مما يثير المخاوف بين الأميركيين الحذرين من (كوفيد - 19)، حسبما أفاد تقرير لصحيفة «واشنطن بوست» الأميركية.

ومن المقرر أن ينقض المشرعون الجمهوريون في ولاية كارولاينا الشمالية حق النقض الذي اتخذه الحاكم روي كوبر مؤخراً ضد مشروع قانون يجرّم ارتداء الأقنعة. وعلى نحو مماثل، تدعم حاكمة نيويورك كاثي هوشول الجهود التشريعية لحظر الأقنعة في مترو الأنفاق، مستشهدة بحادثة تتعلق بمتظاهرين ملثمين. وواجه الطلاب في ولايات أوهايو وتكساس وفلوريدا تهديدات بالاعتقال لتغطية وجوههم أثناء الاحتجاجات.

هذه القوانين المناهضة لارتداء الأقنعة، التي صيغت في الأصل لمكافحة جماعة «كو كلوكس كلان»، موجودة في 18 ولاية على الأقل وفي واشنطن العاصمة. وفي حين تم تعديل بعض القوانين أثناء الوباء للسماح بالإعفاءات الصحية، لم يتم تطبيق قوانين أخرى. ومع ذلك، مع عدم عدّ (كوفيد - 19) حالة طوارئ صحية عامة، يدفع المشرعون لإعادة فرض هذه القيود التي كانت قائمة قبل الوباء.

يقول الأميركيون الذين يعانون من ضعف المناعة والحريات المدنية أن إحياء حظر الأقنعة يستهدف المتظاهرين، ويتجاهل المخاطر الصحية الحالية، مع ارتفاع مستويات (كوفيد - 19) مرة أخرى. إنهم يخشون أن يواجه مرتدو الأقنعة، خصوصاً أولئك المعرضين للخطر طبياً، مضايقات زائدة وقضايا قانونية. يزعم المنتقدون أن القوانين غير عملية، وتؤدي إلى مزيد من النبذ. ومن الأمثلة على ذلك شاري ستيوارت، مريضة السرطان التي تعرضت للمضايقة بسبب ارتدائها قناعاً.

ويزعم المشرعون الذين يدافعون عن مشاريع القوانين المناهضة للأقنعة، مثل السيناتور داني إيرل بريت الابن، أن التشريع يستهدف المجرمين الذين يستخدمون الأقنعة من أجل إخفاء الهوية، وليس أولئك الذين يعانون من مشاكل صحية. وعلى الرغم من الاستثناءات الصحية في هذه القوانين، فإن المعارضين قلقون بشأن التنفيذ العملي.

وسلط حاكم كارولاينا الشمالية روي كوبر، في بيانه بالنقض، الضوء على التهديد الذي يفرضه مشروع القانون على الحماية الصحية. ومع ذلك، يعتقد المشرعون الجمهوريون أن المخاوف مبالغ فيها ويهدفون إلى تجاوز النقض لمعالجة الأنشطة الإجرامية المتخفية من خلال ارتداء الأقنعة.

تمثال لجورج واشنطن أول رئيس أميركي وُضع عليه علم فلسطيني وكوفية داخل مخيم مؤيد للفلسطينيين في جامعة «جورج واشنطن» بالعاصمة الأميركية واشنطن 2 مايو 2024 (رويترز)

وأعرب جاي ستانلي، وهو محلل سياسي كبير في اتحاد الحريات المدنية الأميركية، عن مخاوفه بشأن التطبيق الانتقائي لحظر الأقنعة أثناء الاحتجاجات، مشيراً إلى أنه من المرجح أن يستهدف المتظاهرين الذين لا تفضلهم السلطات. أيدت سيلفي تودر، وهي منظمة احتجاج من طلاب من أجل العدالة في فلسطين بجامعة نورث كارولاينا، ارتداء الأقنعة في الاحتجاجات لمنع انتشار المرض، وعدّت مشروع قانون الحزب الجمهوري محاولة لقمع المعارضة. وأيد آدم غولدشتاين، أستاذ الطب في جامعة نورث كارولاينا، قيود الأقنعة، مشيراً إلى أن المتظاهرين الملثمين خلقوا بيئة مقلقة للأفراد اليهود في الحرم الجامعي، وتساءل عن دوافع المتظاهرين المتعلقة بالصحة العامة.

في نيويورك، تدعم الحاكمة كاثي هوشول والمدعية العامة ليتيتيا جيمس قيود الأقنعة لمكافحة الجريمة ومعاداة السامية، بينما يدعو العمدة إريك آدامز الشركات إلى إلزام العملاء بإظهار وجوههم لردع السرقات.

وروى الحاخام يعقوب بهرمان تعرضه للمضايقات من قبل المتظاهرين الملثمين المؤيدين للفلسطينيين، وأيد قيود الأقنعة باستثناءات صحية. وعلى الرغم من هذه الآراء، فإن كثيراً من سكان نيويورك، بما في ذلك لوغان غريندل من هارلم، ومعالج الصحة عن بعد ميريديث كان، يتبنى ارتداء الكمامات بوصفه إجراء صحياً. وقد أشاد غريندل بارتداء الكمامات لتجنب أمراض الجهاز التنفسي، في حين أعربت كان، التي تعاني من ضعف المناعة، عن خوفها من أن تؤدي الدعوات إلى الحد من ارتداء الكمامات إلى تعريض نوعية حياة الأفراد المعرضين للخطر. وأشارت كان إلى أن الخطاب الصادر عن القادة قد يوصم مرتدي الكمامات بوصفهم مجرمين، مما يؤدي إلى تفاقم القلق بين مجتمع الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة وذوي الإعاقة.


مقالات ذات صلة

«فليبق كل في مكانه»... مصريون يستعيدون عبارة عبد الناصر مع حادث ترمب

شمال افريقيا عملاء جهاز الخدمة السرية الأميركي يساعدون ترمب بعد إطلاق النار (رويترز)

«فليبق كل في مكانه»... مصريون يستعيدون عبارة عبد الناصر مع حادث ترمب

مع الإعلان عن محاولة اغتيال فاشلة للرئيس الأميركي السابق والمرشح الرئاسي دونالد ترمب، استعاد مصريون مقولة شهيرة لرئيسهم الأسبق.

فتحية الدخاخني (القاهرة)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (إ.ب.أ)

لتثبيت ترشيح ترمب... الجمهوريون يجتمعون الأسبوع المقبل في ميلووكي

أربعة أيام من الخطابات والفولكلور السياسي سترافق المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري اعتباراً من الاثنين في ميلووكي، ليُختتم بتتويج دونالد ترمب مرشّحاً رسمياً للحزب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية بزشكيان وحليفه وزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف خلال الاحتفال بالفوز في مرقد المرشد الإيراني الأول (رويترز)

أميركا وإيران تستعيدان «الضغط والعقوبات»

بعد ساعات من عقوبات أميركية جديدة على إيران، قال الرئيس الجديد مسعود بزشكيان، إن بلاده «لن تستجيب أبداً» لضغوط واشنطن.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ الملياردير إيلون ماسك (رويترز)

ماسك يتبرع بـ«مبلغ كبير» لمجموعة تعمل على انتخاب ترمب

ذكرت وكالة «بلومبرغ» أمس (الجمعة) نقلاً عن مصادر أن الملياردير إيلون ماسك تبرع لمجموعة سياسية تعمل على انتخاب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

أميركا... تاريخ من الاغتيالات السياسية

ترمب بعد محاولة اغتياله خلال حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)
ترمب بعد محاولة اغتياله خلال حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)
TT

أميركا... تاريخ من الاغتيالات السياسية

ترمب بعد محاولة اغتياله خلال حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)
ترمب بعد محاولة اغتياله خلال حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)

صورة ستدخل كتب التاريخ، وتتربع على عرش الصدارة في موسم الانتخابات: الرئيس السابق دونالد ترمب محكماً قبضته، ووجهه مضرج بالدماء، بعد محاولة اغتياله خلال حدث انتخابي في ولاية بنسلفانيا. حوله وقف أعضاء الخدمة السرية الذين سعوا إلى إخراجه بسرعة فائقة من موقع الجريمة، لكنه طلب منهم التمهل ليقف ويطمئن الحاضرين في صورة تاريخية التقطتها عدسات الكاميرات، وأظهرت قدرة الرئيس السابق المعهودة على سرعة التفكير وتحويل لحظات نادرة أمام الكاميرات إلى مشاهد دراماتيكية تحتل واجهة التغطيات الإعلامية.

تاريخ من المؤامرات والاغتيالات

رغم أن صورة من هذا النوع هي استثنائية وغير مسبوقة بعد محاولة اغتيال، فإن العنف السياسي ومحاولات اغتيال رؤساء أميركيين ومرشحين رئاسيين أمر ليس بجديد على الساحة السياسية الأميركية.

وبحسب خدمة الأبحاث التابعة للكونغرس، شهدت أميركا اعتداءات مباشرة على رؤساء ورؤساء منتخبين ومرشحين في 15 مناسبة منفصلة، ما أسفر عن مقتل 5 منهم. وتعرض 10 من هؤلاء لمحاولات اغتيال، منهم 4 من الرؤساء الستة الماضين.

وكان إبراهام لينكولن، الرئيس الـ16 للولايات المتحدة، أول ضحية اغتيال سياسي بين الرؤساء الأميركيين في 14 أبريل (نيسان) 1865 في مسرح فورد بواشنطن.

كيندي في سيارته قبل اغتياله في 22 نوفمبر 1963 (أ.ب)

بعدها، تعرّض الرئيس العشرون جايمس غارفيلد في عام 1881، والرئيس الخامس والعشرون ويليام ماكينلي في عام 1901، لعمليتي اغتيال ناجحتين أودتا بحياتهما.

ولعلّ عملية الاغتيال الأبرز كانت من نصيب الرئيس الـ35 جون إف كيندي، الذي قضى في نوفمبر (تشرين الثاني) 1963 لدى استهداف قنّاص سيارته، التي كان يستقلها إلى جانب زوجته جاكلين كيندي في ولاية تكساس.

رؤساء أميركيون

نجا رؤساء أميركيون من سلسلة من محاولات اغتيال متكررة وفاشلة تعرضوا إليها، وهنا أبرزهم...

- جيرالد فورد: الرئيس الـ38

تعرض فورد لمحاولتي اغتيال في عام 1975 في كاليفورنيا باءتا بالفشل، وقُبض على المنفذتين لينيت فروم وسارة مور، وزُجّ بهما في السجن. وقد أُطْلِقَ سراح فروم في عام 2009 ومور في عام 2007.

- رونالد ريغان: الرئيس الـ40

في مارس (آذار) 1981، أطلق جون هينكلي جونيور النار على ريغان في العاصمة واشنطن، وأصيب الرئيس الأميركي بجراح تعافى منها، بينما أصيب المتحدث باسمه جايمس برادي بشلل جزئي جراء الحادث. هينكلي احتُجز في مصح عقلي بعد ثبوت أنه مضطرب، ولا تمكن محاكمته مثل العقلاء.

ريغان بعد محاولة اغتياله بواشنطن في 30 مارس 1981 (أ.ب)

- جورج بوش الأب: الرئيس الـ43

نجا الرئيس الجمهوري من محاولة اغتيال بقنبلة يدوية أُلقيت عليه في عام 2005 خلال زيارة له إلى تبيليسي ولقائه برئيس جورجيا ميخائيل ساكاشفيلي. وعلى الرغم من أن القنبلة لم تنفجر، فإنه جرى الحكم على مُنفّذ العملية بالسجن مدى الحياة.

ولم تكن هذه المحاولة الوحيدة لاغتيال بوش الأب، فقد استُهدف في عام 1993 لدى زيارته الكويت بسيارة مفخخة، وذلك بعد أن ترك منصبه.

إضافة إلى ذلك، واجه كل من بيل كلينتون وجورج بوش الابن وباراك أوباما وجو بايدن محاولات اغتيال جرى إحباطها قبل أن تبصر النور.

مرشحون رئاسيون

وكما ترمب، لم يسلم المرشحون للرئاسة من هذه المحاولات، لكنهم لم يكونوا محظوظين بالنجاة. بين هؤلاء السيناتور روبرت إف كيندي، شقيق الرئيس الراحل جون كيندي وأحد المرشحين الديمقراطيين للرئاسة. قُتل كيندي في عام 1968 في لوس أنجليس، وألقي القبض على منفذ العملية سرحان سرحان، والحكم عليه بالسجن لمدى الحياة.

بالإضافة إلى كيندي، تعرض المرشح للرئاسة جورج والاس في عام 1972 لإطلاق نار خلال حدث انتخابي في ولاية ماريلاند، أصيب بالشلل جراءه.