جرّاح يطلب من الكونغرس الأميركي وضع ملصقات تحذيرية على وسائل التواصل الاجتماعي

مثل تلك الموجودة على علب السجائر

صورة تظهر امرأة تحمل هاتفاً ذكياً أمام شعارات وسائل التواصل الاجتماعي في 25 مايو 2021 (رويترز)
صورة تظهر امرأة تحمل هاتفاً ذكياً أمام شعارات وسائل التواصل الاجتماعي في 25 مايو 2021 (رويترز)
TT

جرّاح يطلب من الكونغرس الأميركي وضع ملصقات تحذيرية على وسائل التواصل الاجتماعي

صورة تظهر امرأة تحمل هاتفاً ذكياً أمام شعارات وسائل التواصل الاجتماعي في 25 مايو 2021 (رويترز)
صورة تظهر امرأة تحمل هاتفاً ذكياً أمام شعارات وسائل التواصل الاجتماعي في 25 مايو 2021 (رويترز)

طلب جراح عام من الكونغرس الأميركي أن يطلب وضع ملصقات تحذيرية على وسائل التواصل الاجتماعي، مثل تلك التي أصبحت إلزامية على السجائر، حسبما أفادت وكالة «أسوشييتد برس».

في مقال رأي نُشر، اليوم الاثنين، في صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، قال الدكتور فيفيك مورثي إن وسائل التواصل الاجتماعي هي عامل مساهم في أزمة الصحة العقلية بين الشباب.

وقال إنه قد حان الوقت لطلب ملصق تحذير على منصات التواصل الاجتماعي، ينص على أن وسائل التواصل الاجتماعي مرتبطة بأضرار صحية عقلية كبيرة للمراهقين. وقال مورثي إن ملصق التحذير، الذي يتطلب إجراءً من الكونغرس، يتطلّب تذكير الآباء والمراهقين بانتظام بأن وسائل التواصل الاجتماعي لم يثبت أنها آمنة.

ويقول: «تظهر الأدلة من دراسات التبغ أن ملصقات التحذير يمكن أن تزيد من الوعي وتغير السلوك». وأضاف مورثي أن استخدام ملصق تحذير فقط لن يجعل وسائل التواصل الاجتماعي آمنة للشباب، لكنه سيكون جزءاً من الخطوات اللازمة.

وتصل إلى 95 في المائة نسبة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و17عاماً ويستخدمون منصة التواصل الاجتماعي، ويقول أكثر من ثلثهم إنهم يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي «بشكل شبه دائم»، وفقاً لبيانات عام 2022 من مركز «بيو» للأبحاث.

في العام الماضي، حذر مورثي من عدم وجود أدلة كافية لإثبات أن وسائل التواصل الاجتماعي آمنة للأطفال والمراهقين. وقال في ذلك الوقت إن صناع السياسات بحاجة إلى معالجة أضرار وسائل التواصل الاجتماعي بنفس الطريقة التي ينظمون بها أشياء مثل مقاعد السيارة، وحليب الأطفال، والأدوية وغيرها من المنتجات التي يستخدمها الأطفال.

للامتثال للتنظيم الفيدرالي، تحظر شركات وسائل التواصل الاجتماعي بالفعل على الأطفال دون سن 13 عاماً التسجيل في منصاتها - ولكن ثبت أن الأطفال يتغلبون بسهولة على الحظر، سواء بموافقة والديهم أو من دونها. ويمكن أيضاً التحايل بسهولة على التدابير الأخرى التي اتخذتها المنصات الاجتماعية لمعالجة المخاوف بشأن الصحة العقلية للأطفال. على سبيل المثال، قدم تطبيق «تيك توك» حداً زمنياً افتراضياً لمدة 60 دقيقة للمستخدمين الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً. ولكن بمجرد الوصول إلى الحد الأقصى، يمكن للقصر ببساطة إدخال رمز مرور لمواصلة المشاهدة.

ويعتقد مورثي أن تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الشباب يجب أن يكون مصدر قلق أكثر إلحاحاً، ويقول: «لماذا فشلنا في الاستجابة لأضرار وسائل التواصل الاجتماعي عندما لا تقل إلحاحاً أو انتشاراً عن تلك التي تشكلها السيارات أو الطائرات أو الطعام غير الآمن؟ هذه الأضرار ليست فشلاً في قوة الإرادة والتربية؛ إنها نتيجة لإطلاق العنان للتكنولوجيا القوية دون تدابير السلامة الكافية أو الشفافية أو المساءلة».

في يناير (كانون الثاني)، ذهب الرؤساء التنفيذيون لشركات «ميتا» و«تيك توك» و«إكس» وشركات التواصل الاجتماعي الأخرى أمام لجنة القضاء بمجلس الشيوخ للإدلاء بشهاداتهم، حيث يخشى الآباء من أنهم لا يبذلون ما يكفي لحماية الشباب. أشاد المديرون التنفيذيون بأدوات السلامة الموجودة على منصاتهم والعمل الذي قاموا به مع المنظمات غير الربحية ووكالات إنفاذ القانون لحماية القُصَّر. وقال مورثي يوم الاثنين إن الكونغرس يحتاج إلى تنفيذ تشريع من شأنه أن يحمي الشباب من المضايقات والإساءة والاستغلال عبر الإنترنت ومن التعرض للعنف الشديد والمحتوى الجنسي «يجب أن تمنع التدابير المنصات من جمع البيانات الحساسة من الأطفال ويجب أن تقيد استخدام ميزات مثل إشعارات الدفع والتشغيل التلقائي والتمرير اللانهائي، والتي تستغل العقول النامية وتساهم في الاستخدام المفرط»، حسب مقال مورثي.

كما أوصى الجراح العام بإلزام الشركات بمشاركة جميع بياناتها حول التأثيرات الصحية مع العلماء المستقلين والجمهور، وهو ما لا تفعله حالياً، والسماح بإجراء عمليات تدقيق مستقلة للسلامة. وقال مورثي إن المدارس والآباء بحاجة أيضاً إلى المشاركة في توفير أوقات خالية من الهاتف وإن الأطباء والممرضات وغيرهم من الأطباء السريريين يجب أن يساعدوا في توجيه الأسر نحو ممارسات أكثر أماناً.

وبينما يدفع مورثي إلى بذل المزيد من الجهود بشأن وسائل التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة، أصدر الاتحاد الأوروبي قواعد رقمية جديدة رائدة العام الماضي. ويُعَد قانون الخدمات الرقمية جزءاً من مجموعة من اللوائح التي تركز على التكنولوجيا والتي صاغها الاتحاد المكون من 27 دولة - وهو قائد عالمي منذ فترة طويلة في قمع عمالقة التكنولوجيا، حسب «أسوشييتد برس».

تم تصميم قانون الخدمات الرقمية للحفاظ على أمان المستخدمين عبر الإنترنت وجعل نشر المحتوى غير القانوني، مثل خطاب الكراهية أو الاعتداء الجنسي على الأطفال، أو الذي ينتهك شروط خدمة المنصة، أكثر صعوبة. كما يهدف إلى حماية الحقوق الأساسية للمواطنين مثل الخصوصية وحرية التعبير. وحذّر المسؤولون شركات التكنولوجيا من أن الانتهاكات قد تؤدي إلى غرامات تصل إلى 6 في المائة من عائداتها العالمية - والتي قد تصل إلى مليارات الدولارات - أو حتى تعرّضها لحظر من الاتحاد الأوروبي.


مقالات ذات صلة

لانتهاكه حقوق الإنسان... واشنطن تفرض عقوبات على جندي إسرائيلي سابق

الولايات المتحدة​ جندي إسرائيلي يظهر وسط مظاهرة في جنوب البلاد (رويترز)

لانتهاكه حقوق الإنسان... واشنطن تفرض عقوبات على جندي إسرائيلي سابق

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية اليوم (الأربعاء) أن الولايات المتحدة فرضت قيوداً على منح تأشيرة لرقيب سابق في الجيش الإسرائيلي لتورطه في انتهاكات جسيمة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق هناك بعض الألعاب التي قد تُعرّض الأطفال لخطر الإصابة وحتى الغرق (رويترز)

أخطر 5 ألعاب مائية للأطفال هذا الصيف... طبيبة تكشف

مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف، تتجه المزيد من العائلات إلى المسابح والشواطئ للاستجمام.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الكتاب السنوي للمدرسة الثانوية يظهر صورة توماس ماثيو كروكس (رويترز)

لتنفيذ جريمته... مُطلق النار على ترمب طلب «إجازة من العمل» يوم السبت

كان من المفترض أن يكون مطلق النار الذي حاول اغتيال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب السبت، في العمل في ذلك اليوم، لكنه أخبر مديره أنه يحتاج إلى إجازة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شؤون إقليمية صورة عامة لمؤتمر الجمهوريين في ميلووكي (أ.ف.ب)

إيران ترفض تقارير أميركية بشأن تخطيطها لاغتيال ترمب

«سترد إيران بشكل متناسب على السلوك المنطقي والصحيح والمبني على الاحترام، والمتوقع من أميركا بهذا الصدد أن تعود إلى (خطة العمل الشاملة المشتركة - الاتفاق النووي»

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق والمرشح الجمهوري للانتخابات دونالد ترمب إلى جانب جي دي فانس (رويترز)

«خبر سيئ» لأوكرانيا... خبراء أوروبيون يحذرون من اختيار فانس نائبا للرئيس

يُعدّ اختيار المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية، دونالد ترمب، جيمس ديفيد (جي دي) فانس لمنصب نائب الرئيس سبباً في إثارة المخاوف في أوروبا.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

بايدن مستعد لإعادة التفكير بترشحه إن واجه «حالة طبية»

بايدن مستعد لإعادة التفكير بترشحه إن واجه «حالة طبية»
TT

بايدن مستعد لإعادة التفكير بترشحه إن واجه «حالة طبية»

بايدن مستعد لإعادة التفكير بترشحه إن واجه «حالة طبية»

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، أنه قد يعيد تقييم ترشحه للانتخابات إن واجه «حالة طبية»، وفق مقتطفات من مقابلة أذيعت الأربعاء، بعد أن صار وضعه الصحي بالمرصاد عقب أدائه الكارثي في مناظرة أمام منافسه الجمهوري دونالد ترمب.

وقال بايدن في مقابلة مع قناة «بي إي تي» التلفزيونية الموجهة للأميركيين من أصل أفريقي حين سئل عن إمكانية تفكيره بالانسحاب من السباق الرئاسي «إذا ظهرت لدي حالة طبية، إذا جاء أحدهم أو الأطباء وقالوا: أنت تعاني من هذه المشكلة أو تلك المشكلة».

ودعا المسؤول في الحزب الديمقراطي الأميركي آدم شيف، في وقت سابق اليوم، بايدن إلى سحب ترشحه لولاية ثانية معرباً عن شكوكه في قدرته على إنزال الهزيمة ترمب.

وشيف أرفع نائب ديمقراطي يعلن ذلك بعد الأداء الكارثي لبايدن في 27 يونيو (حزيران) خلال المناظرة مع ترمب التي أثارت تساؤلات حول قدراته الجسدية وصحته العقلية. وقال شيف في بيان لصحيفة «لوس أنجليس تايمز» إن «جو بايدن كان أحد أهم الرؤساء في تاريخ بلادنا والخدمات التي قدمها خلال مسيرته المهنية كعضو في مجلس الشيوخ ونائب رئيس واليوم كرئيس ساهمت في جعل بلادنا أفضل». وأضاف «لكن أمتنا عند مفترق طرق».
وأوضح أن «رئاسة ترمب الثانية ستقوض أسس ديمقراطيتنا ولدي مخاوف جدية بشأن قدرة الرئيس على هزيمة دونالد ترمب في نوفمبر (تشرين الثاني)».
ونقلت الصحيفة عن شيف قوله في البيان إن «خيار الانسحاب من الحملة يعود لبايدن» لكن النائب يرى أن الوقت قد حان للرئيس البالغ من العمر 81 عاما «ليُفسح المجال لغيره».
وتراجعت الدعوات المطالبة بتخلي بايدن عن الترشح بعد محاولة اغتيال خصمه الجمهوري دونالد ترمب السبت. ويبدو أن البيان الذي أصدره شيف أعاد تحريك الأمور.
وأكد بايدن مؤخرا «أؤكد لكم أني بخير... أنا مرشح وسنفوز».