ترمب في واشنطن للقاء الجمهوريين

اجتماعات مغلقة لعرض أجندة تشريعية طموحة

رئيس مجلس النواب يحضر إجراءات محاكمة ترمب في نيويورك 14 مايو 2024 (أ.ف.ب)
رئيس مجلس النواب يحضر إجراءات محاكمة ترمب في نيويورك 14 مايو 2024 (أ.ف.ب)
TT

ترمب في واشنطن للقاء الجمهوريين

رئيس مجلس النواب يحضر إجراءات محاكمة ترمب في نيويورك 14 مايو 2024 (أ.ف.ب)
رئيس مجلس النواب يحضر إجراءات محاكمة ترمب في نيويورك 14 مايو 2024 (أ.ف.ب)

لأول مرة منذ إدانته في نيويورك، يلتقي الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الجمهوريين في الكونغرس في اجتماع مغلق يوم الخميس بالعاصمة الأميركية واشنطن.

اجتماع مهم ودلالاته عميقة في موسم انتخابي حامٍ يتنافس فيه كل من ترمب والرئيس الحالي جو بايدن على مقعد الرئاسة، ويسعى فيه الجمهوريون لانتزاع أغلبيتهم أو تعزيزها في مجلسي الكونغرس. وهذا سيكون محور اللقاء الأول الذي سيجمع بين ترمب والجمهوريين في مجلس النواب وعلى رأسهم مايك جونسون، رئيس المجلس الذي نجا من محاولة عزله من قِبل أحد مناصري الرئيس السابق بفضل دعم ترمب له.

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال حملته الانتخابية في فينيكس بولاية أريزونا (رويترز)

وسيشكل اللقاء نقطة محورية بالنسبة لجونسون والجمهوريين الذين يسعون لوضع أجندة طموحة تضمن احتفاظهم بالأغلبية في مجلس النواب وتعزيزها، ومن المقرر أن يناقشوا أجندتهم هذه مع الرئيس السابق الذي تمكن من دفع عدد من الجمهوريين الموالين له للفوز في الانتخابات التمهيدية، آخرها انتخابات عقدت يوم الثلاثاء في ولايات ماين، ونيفادا، ونورث داكوتا، وساوث كارولاينا وأوهايو.

وبالإضافة إلى مناقشة استراتيجيات الفوز بمقاعد في الانتخابات التشريعية التي تجري في اليوم نفسه الذي تُعقد فيه الانتخابات الرئاسية في الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني)، سيعرض جونسون على ترمب أطر أجندة الحزب في مجلس النواب، تضمن تطبيق سياسات الرئيس السابق، خاصة فيما يتعلق بالضرائب وسقف الدين العام والهجرة والسياسة الخارجية.

سيكون هذا اللقاء الأول بين زعيم الجمهوريين ميتش مكونيل وترمب منذ العام 2020 (أ.ف.ب)

مجلس الشيوخ

ورغم أهمية اللقاء بين ترمب والنواب الجمهوريين، فإن اللقاء الأهم سيكون مع أعضاء مجلس الشيوخ، وزعيم الجمهوريين هناك ميتش مكونيل الذي جمعته علاقة مضطربة بالرئيس السابق أدت إلى قطيعة منذ ديسمبر (كانون الأول) 2020 عندما اتصل مكونيل ببايدن لتهنئته على فوزه بالرئاسة، ليكون هذا اللقاء الأول وجهاً لوجه بين ترمب ومكونيل منذ ذلك التاريخ.

لكن مكونيل ورغم نفوذه السابق في مجلس الشيوخ، أعلن عن نيته تنحيه عن منصبه في دورة الكونغرس الجديدة؛ ما سيفسح المجال أمام وجه جديد للفوز بزعامة الجمهوريين في مجلس الشيوخ، ويفتح باباً لعلاقة جديدة أقل اضطراباً مع الرئيس السابق، وهي علاقة مهمة خاصةً إذا تمكن الجمهوريون من انتزاع الأغلبية من الديمقراطيين في المجلس.

ترمب وبايدن (رويترز)

وتحدث السيناتور الجمهوري جون باراسو، وهو من القيادات الجمهورية في الشيوخ، عن أهمية اللقاء المغلق، فقال في رسالة لزملائه: «سيكون من المفيد السماع مباشرة من الرئيس ترمب عن خططه لهذا الصيف، كما ستكون هذه فرصة لمشاركة أفكارنا حول أجندة استراتيجية للحكم في العام 2025».

وتقول حملة ترمب الانتخابية إن هدف اللقاءات التي سيعقدها ترمب مع المشرّعين هو «التطلع إلى سياسات ستنقذ الأمة، كتعهد ترمب بتطبيق سياسات تؤمّن حدودنا وتجعل مجتمعاتنا آمنة مجدداً، بالإضافة إلى سياسة خارجية تركز على أميركا أولاً وتنتزع السلام من خلال القوة والقيادة، وسياسات اقتصادية مبنية على ضرائب أقل تعيد إحياء الاقتصاد المزدهر الذي شهدناه في إدارة ترمب».


مقالات ذات صلة

ترمب يعقد اليوم أول مؤتمر انتخابي بعد محاولة اغتياله

الولايات المتحدة​ المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب إلى جانب المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس (أ.ب)

ترمب يعقد اليوم أول مؤتمر انتخابي بعد محاولة اغتياله

يعقد المرشح الرئاسي الأميركي دونالد ترمب، اليوم (السبت)، أول مؤتمر انتخابي له منذ أن نجا بأعجوبة من محاولة اغتيال قبل أسبوع.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أنباء عن تعليق جمع التبرعات لحملة بايدن الانتخابية مع الضغط عليه ومطالبته بالانسحاب من السباق الرئاسي (أ.ف.ب)

ما أهمية التبرعات في الانتخابات الأميركية؟

لكل من: الرئيس الأميركي جو بايدن، والرئيس السابق دونالد ترمب، مئات الملايين من الدولارات تحت تصرفهما، في السباق إلى البيت الأبيض.

لينا صالح (بيروت)
الولايات المتحدة​ ألينا حبة تتحدث في الليلة الأخيرة من المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري (أ.ب)

من أصول عراقية... من هي ألينا حبة مستشارة حملة ترمب الانتخابية؟

تتولى ألينا حبة، المحامية والمتحدثة القانونية باسم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، دوراً رئيسياً جديداً تأمل أن يساعد في إنجاز المهمة «الحاسمة».

تمارا جمال الدين (بيروت)
الولايات المتحدة​ المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترمب إلى جانب زوجته ميلانيا (إ.ب.أ)

في كسر للتقاليد... ميلانيا ترمب «رفضت مراراً» التحدث خلال مؤتمر الحزب الجمهوري

كشفت تقارير حديثة أن ميلانيا ترمب، زوجة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، رفضت عروضاً متعددة للتحدث في المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري لعام 2024.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ماثيو كروكس (أ.ب)

صحيفة: مُطلق النار على ترمب أطلق مسيّرة فوق موقع الحدث قبله بساعات

قال مسؤولون إن المسلح الذي حاول قتل ترمب تمكن من إطلاق طائرة مسيّرة والتقاط لقطات جوية لأرض الحدث قبل وقت قصير من التجمع.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

ترمب يعقد اليوم أول مؤتمر انتخابي بعد محاولة اغتياله

المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب إلى جانب المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس (أ.ب)
المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب إلى جانب المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس (أ.ب)
TT

ترمب يعقد اليوم أول مؤتمر انتخابي بعد محاولة اغتياله

المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب إلى جانب المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس (أ.ب)
المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب إلى جانب المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس (أ.ب)

يعقد المرشح الرئاسي الأميركي دونالد ترمب، اليوم (السبت)، أول مؤتمر انتخابي له منذ أن نجا بأعجوبة من محاولة اغتيال قبل أسبوع، وحصوله رسمياً على ترشيح الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات، وفق «رويترز».

وسيظهر ترمب في غراند رابيدس بولاية ميشيغان، وهي إحدى الولايات المتأرجحة، ومعه مرشحه الجديد لمنصب نائب الرئيس السيناتور جي دي فانس من ولاية أوهايو في أول مؤتمر انتخابي يجمعهما.

وقال مسؤولو الحزب الجمهوري، خلال مؤتمر ترشيح ترمب في ميلووكي قبل أيام، إن مواجهته للموت، السبت الماضي، غيّرته، وإنه عندما ألقى خطاب قبول ترشحه، مساء الخميس، دعا إلى الوحدة.

وعلى الرغم من أن ترمب استهل خطابه بدعوة إلى الوحدة ونبذ الخلافات، جاء معظم خطابه عن قائمة معروفة من المظالم إلى جانب هجومه على المعارضين.

ولم يتضح ما هو نوع الخطاب الذي سيلقيه ترمب اليوم، لكن أنصاره المتعصبين يتدفقون عادة على مثل هذه التجمعات للاستماع إلى خطابه المعروف بأنه تحريضي.

وسيعتلي ترمب وفانس المنصة في غراند رابيدس بعد اتحاد الحزب الجمهوري خلفهما، وفي أعقاب مؤتمر إعلان الترشيح.

ويعيش الديمقراطيون في المقابل حالة من الاضطراب؛ إذ لم يعد من المؤكد أن الرئيس جو بايدن سيكون المرشح الديمقراطي الذي يواجه ترمب في انتخابات الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني).

ويواجه بايدن دعوات متزايدة من العديد من المسؤولين المنتخبين في الحزب الديمقراطي للانسحاب من سباق الرئاسة، وإنهاء محاولته لإعادة انتخابه، بعد أدائه الضعيف في مناظرة أمام ترمب، الشهر الماضي.

ويتخلف بايدن عن ترمب في استطلاعات الرأي في كل الولايات المتأرجحة. ويخشى كثير من الديمقراطيين من افتقاره لأي سبيل لتحقيق النصر، وعليه سيحتاج الحزب إلى مرشح رئاسي جديد لمواجهة ترمب.

ويُعقد المؤتمر الانتخابي في غراند رابيدس في ساحة داخلية وليس في الهواء الطلق مثلما كان التجمع الذي أقيم في بتلر بولاية بنسلفانيا، الأسبوع الماضي. وخلال تلك الفعالية تمكن مسلح من اعتلاء سطح مبنى خارج نطاق تأمين جهاز الخدمة السرية قبل إطلاقه النار على ترمب وإصابته في أذنه، وهو ما أدى أيضاً لمقتل شخص من الحشد وإصابة آخرين.

وأحجم جهاز الخدمة السرية، المسؤول عن حماية ترمب، عن التعليق على خطط تأمين مؤتمر غراند رابيدس. ولا يزال التحقيق جارياً في الإخفاقات الأمنية في مؤتمر بتلر.

وقال الجهاز في بيان: «لا يناقش جهاز الخدمة السرية الوسائل والأساليب المستخدمة في عملياتنا الوقائية».