«النواب الأميركي» لاتهام وزير العدل بـ«ازدراء» الكونغرس

بعد رفضه تسليم تسجيلات صوتية لبايدن

يسعى الجمهوريون لتوجيه اتهامات ضد وزير العدل بازدراء الكونغرس (أ.ف.ب)
يسعى الجمهوريون لتوجيه اتهامات ضد وزير العدل بازدراء الكونغرس (أ.ف.ب)
TT

«النواب الأميركي» لاتهام وزير العدل بـ«ازدراء» الكونغرس

يسعى الجمهوريون لتوجيه اتهامات ضد وزير العدل بازدراء الكونغرس (أ.ف.ب)
يسعى الجمهوريون لتوجيه اتهامات ضد وزير العدل بازدراء الكونغرس (أ.ف.ب)

يتأهب البيت الأبيض لمواجهة جديدة مرتقبة بينه وبين الكونغرس؛ إذ يستعد الجمهوريون لتوجيه اتهامات لوزير العدل ميريك غارلاند بازدراء الكونغرس بعد رفضه تسليم تسجيلات صوتية للرئيس الأميركي جو بايدن خلال مقابلته مع المحقق الخاص روبرت هير.

فبعد مطالب الجمهوريين المتكررة من غارلاند تسليم التسجيلات الصوتية لتوظيفها في مساعي عزل بايدن، والتي قابلها وزير العدل بالرفض، يسعى المشرعون في مجلس النواب هذا الأسبوع للتصويت على الاتهامات بازدراء الكونغرس بهدف تحويله للمحاكمة.

ويتهم الجمهوريون وزير العدل بعرقلة تحقيقات الكونغرس الهادفة إلى عزل بايدن، مشيرين إلى أن التسجيلات الصوتية من شأنها أن توفر لهم «إشارات حول قدرة بايدن على استذكار الأحداث، أو ما إذا كان يتعاون بشكل فعال مع المحققين».

غارلاند أمام اللجنة القضائية في مجلس النواب في 4 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

من ناحيته، يؤكد غارلاند أنه من غير الضروري تسليم التسجيلات الصوتية؛ نظراً إلى أن وزارة العدل سبق أن سلمت نصوص المقابلات للمشرعين. وقد دعم البيت الأبيض موقف غارلاند، علماً أن الرئاسة الأميركية دفعت بحجة الخصوصية الرئاسية لرفض تسليم التسجيلات، وهو ما انتقده الجمهوريون، معتبرين أن النصوص «لا تعكس التبادل الكلامي المهم ونبرة الحوار ووقع الحديث»، في إشارة مبطنة إلى تركيزهم على الصحة الذهنية لبايدن.

ويتهم أعضاء الحزب الإدارة الأميركية بعرقلة تحقيقاته؛ إذ يقول النائب الجمهوري تيم بورشات: «إن توجيه اتهامات له (وزير العدل) بازدراء الكونغرس فكرة جيدة، فالإدارة تستمر في عرقلة جهودنا لمراقبة حكومتنا، من دون محاسبة». ويضيف بورشات: «الشعب الأميركي يستحق سماع كلمات الرئيس وليس مجرد قراءة نصوص».

وهذا بالضبط ما تتخوف منه الإدارة في موسم انتخابي حامٍ يسعى فيه الجمهوريون إلى التركيز على تقدم سن بايدن وتراجع صحته الذهنية، وهو ما ورد في تقرير المحقق الخاص روبرت هير، المعين من غارلاند؛ إذ أشار في تقريره إلى أنه لن يوصي بتوجيه اتهامات لبايدن بسبب احتفاظه بوثائق سرية في منزله؛ لأنه «رجل مسن ذاكرته ضعيفة».

يطالب الجمهوريون وزارة العدل بتسليمهم تسجيلات صوتية لبايدن (أ.ب)

ويتهم الديمقراطيون الجمهوريين بملاحقة أعضاء الإدارة لأسباب سياسية بحتة، فقد سبق أن سعوا إلى عزل وزير الأمن القومي اليخاندرو مايوركاس بسبب أزمة الحدود، وتمكنوا من إقرار إجراءات العزل التاريخية في مجلس النواب، لكنها اصطدمت بحائط الأغلبية الديمقراطية في الشيوخ، وهو المصير نفسه الذي ستواجهه مساعي محاسبة غارلاند.

وقد أصدرت الأقلية الديمقراطية في لجنة المراقبة والإصلاح الحكومي التي سبق أن صوتت لصالح توجيه تهم بحق غارلاند، بياناً هاجمت فيه الجمهوريين، قائلة إنهم «يائسون ويسعون لتوجيه اللوم إلى أي شخص بسبب فشل إجراءات العزل».

وكان مجلس النواب قد صوّت في ديسمبر (كانون الأول) الماضي للمضي قدماً بإجراءات عزل بايدن بسبب صفقات عائلته التجارية المرتبطة بنجله هانتر الذي يخضع حالياً للمحاكمة.


مقالات ذات صلة

حملة ترمب: لا شيء سيتغير إذا انسحب بايدن من السباق الرئاسي

الولايات المتحدة​ المرشّح الجمهوري للرئاسة الأميركيّة دونالد ترمب (أ.ف.ب)

حملة ترمب: لا شيء سيتغير إذا انسحب بايدن من السباق الرئاسي

أكّد أحد أقرب مستشاري دونالد ترمب أنّ حملة المرشّح الجمهوري لن «تتغيّر بشكل جذري» إذا انسحب الرئيس جو بايدن من السباق الرئاسي تحت ضغط الديمقراطيين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن خلال مغادرته البيت الأبيض ليستقل المروحية الرئاسية في 15 يوليو (تموز) 2024 (إ.ب.أ)

معركة اختيار بديل لبايدن تشتعل

دخل السباق الرئاسي الأميركي منعطفاً مهماً بعد زيادة ضغوط كبار الديمقراطيين لإقناع الرئيس بايدن بالانسحاب من السباق بعد إصابته بفيروس «كوفيد 19».

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أعضاء من منظمات شبابية يسارية مختلفة ينظمون مسيرة احتجاجية مع ملصق للرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يطالبون بالوقف الفوري لإطلاق النار والتوقف عن قتل الفلسطينيين (أ.ب)

البيت الأبيض يتفاءل بتعافي بايدن... وعقْد لقاء مع نتنياهو الاثنين المقبل

أبدى جون كيربي، مسؤول الاتصالات الاستراتيجية بالبيت الأبيض، تفاؤلاً حول احتمالات عقد لقاء بين الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يصعد إلى الطائرة الرئاسية مغادراً لاس فيغاس إلى ديلاوير بعد إصابته بفيروس «كورونا» (أ.ف.ب)

أعضاء كبار بالحزب الديمقراطي يعتقدون أن بايدن سينسحب من الانتخابات

قال عدد من كبار أعضاء الحزب الديمقراطي، لموقع «أكسيوس»، إن الضغط المتزايد سيقنع الرئيس الأميركي بالتخلي عن السباق الرئاسي بحلول نهاية هذا الأسبوع.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أكد البيت الأبيض إصابة جو بايدن بفيروس «كورونا» الأربعاء (رويترز)

«كوفيد-19» يفاقم عزلة بايدن وسط تصاعد الدعوات لانسحابه من السباق الرئاسي

تزايدت الضغوط على الرئيس الأميركي جو بايدن للانسحاب من السباق الرئاسي، بعد إصابته بفيروس «كورونا» خلال رحلته إلى لاس فيغاس.

هبة القدسي (واشنطن)

أوباما يعتقد أنه يتعيّن على بايدن أن يعيد النظر في ترشّحه للرئاسة

الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)
TT

أوباما يعتقد أنه يتعيّن على بايدن أن يعيد النظر في ترشّحه للرئاسة

الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)

أوردت صحيفة «واشنطن بوست»، الخميس، أن الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما قال لمقربين منه إنه يتعين على جو بايدن أن يُعيد النظر في ترشحه لولاية رئاسية ثانية.

أوردت صحيفة «واشنطن بوست»، الخميس، أن الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما قال لمقربين منه إنه يتعين على جو بايدن أن يُعيد النظر في ترشحه لولاية رئاسية ثانية.

ونقلاً عن أشخاص مُطَّلعين على موقف الرئيس الديمقراطي الأسبق، ذكرت الصحيفة أن أوباما يعتقد أن حظوظ بايدن بالفوز تقلصت، وأنه يتعين على نائبه السابق، البالغ 81 عاماً، أن «يُعيد النظر بجدية في إمكان مواصلة ترشحه».

وأشارت الصحيفة إلى أن أوباما لم يُصدر على الفور أي تعليق.

وتولى أوباما الذي لا يزال صاحب تأثير كبير في الحزب الديمقراطي، الرئاسة الأميركية من عام 2009 حتى عام 2017. وطوال ولايتيه، تولى بايدن منصب نائب الرئيس.

في حال تأكدت المعلومات، يكون أوباما الشخصية الديمقراطية الأبرز حتى الآن التي تدعو بايدن لسحب ترشحه، على خلفية مناظرة تلفزيونية كان أداؤه فيها كارثياً، في مواجهة المرشح الجمهوري دونالد ترمب.

إلى ذلك، دعا السيناتور الديمقراطي جون تستر من ولاية مونتانا - الذي يواجه هو نفسه حملة إعادة انتخاب صعبة في هذه الولاية الريفية الواقعة شمال غربي البلاد - الخميس، بايدن، علناً إلى الانسحاب من السباق الرئاسي.

وبايدن الذي أعلن البيت الأبيض إصابته بـ«كوفيد»، خلال رحلة له إلى لاس فيغاس، في إطار حملته الانتخابية، الأربعاء، انتقل إلى دارته في ديلاوير حيث سيلزم عزلة، لكنه «يواصل تأدية واجباته بالكامل خلال هذه الفترة».

ويرفض بايدن ما يُثار من مخاوف بشأن سنه ولياقته البدنية، ويصر على مضيه قدماً في السباق الرئاسي.

إلا أن الضغوط تتزايد على الرئيس الذي أفادت تقارير بأن زعيمَي الغالبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، والأقلية الديمقراطية في مجلس النواب، حكيم جيفريز، التقياه مؤخراً، وعبَّرا عن «مخاوف» من أن يقوض ترشحه حظوظ الحزب في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني).

جو بايدن وباراك أوباما في 2013 (أرشيف - رويترز)

والجمعة، نقلت «نيويورك تايمز» عن العديد من الأشخاص المقربين من بايدن قولهم إنهم يعتقدون أنه بدأ يتقبل احتمالية خسارته في نوفمبر (تشرين الثاني) أمام منافسه الجمهوري دونالد ترمب، وقد يضطر إلى الانسحاب، ونقلت عن أحد هؤلاء قوله إنه لن يكون من المفاجئ أن يؤيد بايدن قريباً نائبة الرئيس كامالا هاريس لتحل محله بصفتها مرشحة ديمقراطية.

أما بالنسبة لنانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب السابقة ذات النفوذ الكبير، فقد أخبرت زملاء لها، وفقاً لـ«واشنطن بوست»، أنها تعتقد أن بايدن قد يقتنع سريعاً بالانسحاب من السباق.

وفي هذا السياق، نقلت شبكة «إن بي سي نيوز» عن مصدر قالت إنه مقرَّب من الرئيس بايدن قوله: «نقترب من النهاية».

في المقابل، يحاول فريق حملة الرئيس الديمقراطي إغلاق الباب أمام التكهُّنات. فقد أكد كوينتن فولكس، المسؤول في الفريق، للصحافة أن بايدن «لا يزال في السباق». وشدد على أن «فريقنا لا يتصور أي سيناريو لا يكون فيه الرئيس بايدن على رأس اللائحة؛ فهو المرشح الديمقراطي».

من جهته، أكد جيسون ميلر، أحد أقرب مستشاري المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، الخميس، أن حملة دونالد ترمب لن «تتغير بشكل جذري»، إذا انسحب الرئيس جو بايدن من السباق الرئاسي تحت ضغط الديمقراطيين.

وقال ميلر على هامش مؤتمر الحزب الجمهوري في ميلووكي: «لا شيء جوهريا سيتغير؛ سواء أكان جو بايدن أو كامالا هاريس أو أي ديمقراطي يساري متطرِّف آخر. إن جميعهم يتشاركون المسؤولية عن تدمير اقتصادنا وتفكُّك حدودنا».