تصريحات صادمة لفاوتشي: التباعد الاجتماعي خلال كورونا لم يكن له أساس علمي

أنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين لدى الإدارة الأميركية خلال عهدي ترمب وبايدن (أرشيفية - أ.ف.ب)
أنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين لدى الإدارة الأميركية خلال عهدي ترمب وبايدن (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

تصريحات صادمة لفاوتشي: التباعد الاجتماعي خلال كورونا لم يكن له أساس علمي

أنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين لدى الإدارة الأميركية خلال عهدي ترمب وبايدن (أرشيفية - أ.ف.ب)
أنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين لدى الإدارة الأميركية خلال عهدي ترمب وبايدن (أرشيفية - أ.ف.ب)

أثارت تصريحات لأنتوني فاوتشي، طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين خلال إدارتي الرئيسين دونالد ترمب وجو بايدن، الجدل بعد قوله إن بعض إجراءات التباعد التي اتخذت وقت كورونا لم يكن لها أساس علمي. وقال فاوتشي إن قاعدة «التباعد الاجتماعي لمسافة ستة أقدام» تم اختلاقها وإنها «قرار تجريبي لا يستند إلى البيانات»، مضيفاً أن تلك القاعدة لم تساهم كثيراً في إبطاء انتشار الفيروس.

جاءت تصريحات فاوتشي في يناير (كانون الثاني) أمام اللجنة الفرعية المعنية بجائحة فيروس كورونا بمجلس النواب الأميركي، وبعد ذلك قام الجمهوريون مؤخراً بنشر النص الكامل لمقابلتهم معه.

وكانت مراكز السيطرة على الأمراض في أميركيا أفادت بتوصية حول التباعد الاجتماعي بمقدار ستة أقدام حتى أغسطس (آب) 2022، مع بعض التعديلات بعد بداية انتشار جرعات تطعيم بين الأميركيين ضد الفيروس، وضغط المسؤولين لإعادة فتح المدارس.

وقال فاوتشي أيضاً عندما سئل عما إذا كان يتذكر «مراجعة أي دراسات أو بيانات تدعم إخفاء الأطفال خلال كوفيد»، فقال: «لم أكن على علم بأي دراسات في الواقع، وستكون هذه دراسة صعبة للغاية».

ومن المقرر أن يعود فاوتشي إلى مقر الكونغرس الأميركي اليوم الاثنين للقاء بعض أشرس خصومه: أعضاء لجنة بمجلس النواب بقيادة الجمهوريين الذين يتهمونه بالتقصير خلال أسوأ جائحة منذ قرن، وفقاً لوسائل إعلام أميركية.

وتم إنشاء اللجنة الفرعية المختارة المعنية بأزمة فيروس كورونا، والتي أنشأها مجلس النواب الأميركي في 23 أبريل (نيسان) 2020، لدراسة جميع القضايا المتعلقة بالوباء مثل الكفاءة والفاعلية والإنصاف والشفافية المتعلقة بأزمة فيروس كورونا.

وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أن الجمهوريين في اللجنة الفرعية المعنية بجائحة فيروس كورونا بمجلس النواب أمضوا 15 شهراً في البحث في رسائل البريد الإلكتروني ومقترحات البحث للحصول على أدلة ضد الدكتور فاوتشي. وفي نصف مليون صفحة من الوثائق وأكثر من 100 ساعة من الشهادات المغلقة.

وأوردت الصحيفة أن اللجنة كشفت عن رسائل بريد إلكتروني تشير إلى أن مساعدي الدكتور فاوتشي السابقين كانوا يحاولون التهرب من قوانين السجلات العامة في وكالة الأبحاث الطبية التي أدارها لمدة 38 عاماً حتى تقاعده في ديسمبر (كانون الأول) 2022.

وعدت الصحيفة الأميركية أن فاوتشي، الذي أمضى أكثر من 50 عاماً في الخدمة الحكومية وقدم المشورة لرؤساء كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي بشأن تفشي الأمراض المعدية مثل الإيدز والإيبولا والجمرة الخبيثة والأنفلونزا، كان دائماً الشخص الأكثر قيمة في اللجنة العلمية. وفي الأيام الأولى للوباء، قلل فاوتشي أيضاً من أهمية الأقنعة لعامة الناس، ساعياً إلى الحفاظ عليها للعاملين في المجال الطبي، لكنه شجع لاحقاً على استخدام الأقنعة - مما دفع منتقديه إلى القول إنه كان متقلباً.


مقالات ذات صلة

26 ألف إسترليني تعويضاً لسيدة سعل رئيسها في وجهها خلال الجائحة

أوروبا سيارة إسعاف تمر أمام لافتة توضح الإجراءات التي فرضتها الحكومة ضد تفشي مرض فيروس كورونا في لندن (أرشيفية - رويترز)

26 ألف إسترليني تعويضاً لسيدة سعل رئيسها في وجهها خلال الجائحة

طُلب من صاحب عمل في بريطانيا أن يدفع أكثر من 26 ألف جنيه إسترليني لعاملة سابقة بسبب السعال المتعمد في وجهها أثناء جائحة كوفيد.

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم أكثر أعراض فيروس كورونا «المجهولة»... هضمية وليست تنفسية

أكثر أعراض فيروس كورونا «المجهولة»... هضمية وليست تنفسية

أعراض لا تلفت الانتباه يجب رصدها.

داني بلوم (نيويورك)
أوروبا عامل صحي يقوم بتطعيم طفل ضد شلل الأطفال في قندهار (إ.ب.أ)

تحذير أممي من ركود معدلات تطعيم الأطفال حول العالم

حذرت الأمم المتحدة الاثنين من أن معدلات تطعيم الأطفال تشهد ركوداً في جميع أنحاء العالم ولم تسترجع بعدُ مستوياتها المسجلة قبل جائحة «كوفيد-19»

«الشرق الأوسط» (جنيف)
الولايات المتحدة​ صورة مجهرية لجزيئات فيروس «إتش5إن1» من إنفلونزا الطيور باللون الأرجواني (وسائل إعلام أميركية)

3 إصابات بشرية محتملة بإنفلونزا الطيور في ولاية أميركية

قالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أمس (الجمعة) إن ولاية كولورادو أبلغت عن ثلاث حالات إصابة محتملة بسلالة «إتش5» من إنفلونزا الطيور.

«الشرق الأوسط» (كولورادو )
أوروبا رجل أمن بلباس واقٍ أمام مستشفى يستقبل الإصابات بـ«كورونا» في مدينة ووهان الصينية (أرشيفية - رويترز)

«منظمة الصحة»: «كوفيد» لا يزال يقتل 1700 شخص أسبوعياً

لا يزال «كوفيد - 19» يودي بنحو 1700 شخص أسبوعياً في أنحاء العالم بحسب «منظمة الصحة العالمية الخميس، داعيةً الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة لمواصلة تلقي اللقاح.

«الشرق الأوسط» (جنيف )

80 % من الأميركيين يخشون انزلاق البلاد إلى الفوضى

أفراد من الشرطة خارج المركز الذي عقد فيه الحزب الجمهوري مؤتمره في ميلووكي بولاية ويسكونسن (أ.ف.ب)
أفراد من الشرطة خارج المركز الذي عقد فيه الحزب الجمهوري مؤتمره في ميلووكي بولاية ويسكونسن (أ.ف.ب)
TT

80 % من الأميركيين يخشون انزلاق البلاد إلى الفوضى

أفراد من الشرطة خارج المركز الذي عقد فيه الحزب الجمهوري مؤتمره في ميلووكي بولاية ويسكونسن (أ.ف.ب)
أفراد من الشرطة خارج المركز الذي عقد فيه الحزب الجمهوري مؤتمره في ميلووكي بولاية ويسكونسن (أ.ف.ب)

خلص استطلاع للرأي أجرته «رويترز - إبسوس»، اليوم الثلاثاء، إلى أن الأميركيين يخشون انزلاق بلادهم إلى الفوضى بعد محاولة اغتيال الرئيس السابق دونالد ترمب وتزايد المخاوف من أن تؤدي انتخابات الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني) إلى إثارة مزيد من العنف السياسي.

وأظهر الاستطلاع الذي استمر يومين أن المرشح الرئاسي الجمهوري ترمب حصل على تأييد 43 في المائة من المشاركين في الاستطلاع مقابل 41 في المائة للرئيس الحالي الديمقراطي جو بايدن، وهو فارق هامشي يشير إلى أن محاولة الاغتيال لم تؤثر على معنويات الناخبين.

لكن 80 في المائة من الناخبين المشاركين في الاستطلاع ومنهم ديمقراطيون وجمهوريون اتفقوا على أن «البلاد تخرج عن نطاق السيطرة».

وشهد الاستطلاع الذي أجري عبر الإنترنت مشاركة 1202 من البالغين الأميركيين، منهم 992 ناخباً مسجلاً كمؤيد لأحد الحزبين.

ونجا ترمب يوم السبت من محاولة الاغتيال بعد أن أطلق قاتل محتمل رصاصة أصابت أذن الرئيس السابق، بينما كان يتحدث في تجمع انتخابي في ولاية بنسلفانيا.

وقُتل أحد المشاركين في التجمع الانتخابي وأصيب آخران بجروح خطيرة.

وقال نحو 84 في المائة من الناخبين المشاركين في الاستطلاع إنهم يشعرون بالقلق من ارتكاب المتطرفين أعمال عنف بعد الانتخابات، وهو ما يمثل زيادة على نتائج استطلاع أجرته «رويترز - إبسوس» في مايو (أيار) الماضي وأظهر أن 74 في المائة من الناخبين لديهم المخاوف نفسها.