واشنطن: هجوم رفح لم يتخط خطوطنا الحمراء... ودعمنا لإسرائيل مستمر

فلسطيني مصاب يقف وسط الدمار بمخيم النازحين في رفح بعد القصف الإسرائيلي (رويترز)
فلسطيني مصاب يقف وسط الدمار بمخيم النازحين في رفح بعد القصف الإسرائيلي (رويترز)
TT

واشنطن: هجوم رفح لم يتخط خطوطنا الحمراء... ودعمنا لإسرائيل مستمر

فلسطيني مصاب يقف وسط الدمار بمخيم النازحين في رفح بعد القصف الإسرائيلي (رويترز)
فلسطيني مصاب يقف وسط الدمار بمخيم النازحين في رفح بعد القصف الإسرائيلي (رويترز)

كشف البيت الأبيض أمس (الثلاثاء) عن التعريف الأكثر اكتمالاً حتى الآن لما يعده «عملية برية كبيرة» في رفح، يمكن أن تؤدي إلى تغيير في سياسة الولايات المتحدة تجاه إسرائيل. وقال إن تصرفات إسرائيل هناك لم تصل بعد إلى ذلك المستوى، ولم تشكل خرقًا للخطوط الحمراء التي وضعها الرئيس الأميركي جو بايدن.

وقال جون كيربي، المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض، للصحافيين في مؤتمر صحافي: «لم نرهم يقتحمون رفح، ولم نرهم يدخلون بوحدات كبيرة وأعداد كبيرة من القوات في أرتال وتشكيلات في شكل مناورة منسقة ضد أهداف متعددة على الأرض. هذه هي العملية البرية الكبيرة. لم نرَ ذلك» وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأثار الهجوم الإسرائيلي على رفح المستمر منذ 3 أسابيع غضباً وتنديداً من زعماء العالم، بعد غارة جوية يوم الأحد قال مسؤولون في غزة إنها أسفرت عن مقتل 45 شخصاً على الأقل، عندما اندلع حريق في مخيم غربي المدينة.

وحذرت إدارة بايدن إسرائيل مراراً من شن هجوم عسكري واسع النطاق في رفح، وهي مدينة في جنوب غزة مكتظة بالنازحين الذين اتبعوا أوامر إسرائيل السابقة بالإخلاء إلى هناك. وقد حذَّر الرئيس جو بايدن نفسه إسرائيل علناً هذا الشهر، من أن الولايات المتحدة ستتوقف عن تزويدها بالأسلحة إذا قامت القوات الإسرائيلية باجتياح بري كبير هناك، دون خطة ذات مصداقية لحماية المدنيين.

وطلبت إسرائيل من نحو مليون مدني فلسطيني نزحوا بسبب الحرب المستمرة منذ 8 أشهر تقريباً، الإخلاء إلى منطقة المواصي، عندما بدأت هجومها البري في رفح أوائل مايو (أيار). وذكرت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) الثلاثاء، أن كثيرين نزحوا من رفح منذ ذلك الحين.

ورداً على سؤال حول تقارير ذكرت أن القوات الإسرائيلية تقدمت إلى وسط رفح، قال كيربي: «ما أفهمه، وأعتقد أن الإسرائيليين تحدثوا عن ذلك، أنهم يتحركون على طول ما يسمى ممر فيلادلفيا الذي يقع على مشارف المدينة، وليس داخل حدود المدينة».

وأضاف كيربي: «لم نرَ عملية برية كبيرة، وهذه الدبابات تتحرك على طول ممر أبلغونا من قبل أنهم سيستخدمونه على مشارف البلدة، لمحاولة الضغط على (حماس)».

وأمرت محكمة العدل الدولية الأسبوع الماضي إسرائيل بوقف هجومها العسكري على رفح فوراً، في حكم طارئ تاريخي في قضية رفعتها جنوب أفريقيا واتهمت فيها إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية.

وقالت إسرائيل إنها استهدفت اثنين من كبار عناصر «حماس» خلال غارة يوم الأحد، ولم تكن تنوي التسبب في خسائر بين المدنيين.

وقال كيربي: «لا أعرف كيف يمكن لأي شخص أن يشكك في أنهم كانوا يحاولون ملاحقة (حماس) بطريقة دقيقة ومحددة»، مضيفاً أن الولايات المتحدة ستنتظر نتائج التحقيق الإسرائيلي في الواقعة.

والولايات المتحدة -إلى حد بعيد- أكبر مورِّد أسلحة إلى إسرائيل، وقد قامت بتسريع عمليات نقل الأسلحة بعد الهجمات التي قادتها حركة «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وكان معبر رفح نقطة دخول رئيسية للمساعدات الإنسانية، قبل أن تكثف إسرائيل هجومها العسكري على الجزء الحدودي لقطاع غزة في وقت سابق من هذا الشهر، وتسيطر على الجانب الفلسطيني من المعبر.

وتقول وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، إن أكثر من 36 ألف فلسطيني قُتلوا في الهجوم الإسرائيلي حتى الآن. وشنَّت إسرائيل حربها الجوية والبرية على القطاع، بعد أن هاجم مسلحون بقيادة «حماس» تجمعات سكنية في جنوب إسرائيل، في السابع من أكتوبر، ما أسفر وفقاً لما تقوله إسرائيل عن مقتل نحو 1200 شخص، واحتجاز أكثر من 250 رهينة.


مقالات ذات صلة

نتنياهو: المعارك العنيفة مع «حماس» «على وشك الانتهاء»

المشرق العربي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)

نتنياهو: المعارك العنيفة مع «حماس» «على وشك الانتهاء»

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، الأحد، أن المعارك العنيفة التي يخوضها الجيش الإسرائيلي ضد مقاتلي حركة «حماس» في مدينة رفح في جنوب قطاع غزة «على وشك الانتهاء».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي رجل إطفاء فلسطيني يحاول إخماد حريق في مسبك معادن في رفح (أرشيفية - رويترز)

الجيش الإسرائيلي يحرق صالة المغادرين وعدداً من المرافق في معبر رفح

أحرق الجيش الإسرائيلي، الاثنين، صالة المغادرين وعدداً من مرافق الجانب الفلسطيني من معبر رفح البري.

«الشرق الأوسط» (رفح)
شؤون إقليمية تظهر هذه الصورة المنشورة التي أصدرها الجيش الإسرائيلي جنوداً من الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة في 14 يونيو 2024 وسط الصراع المستمر في الأراضي الفلسطينية بين إسرائيل و«حماس» (أ.ف.ب)

إسرائيل: أهداف عملية رفح أوشكت على الاكتمال

قال الجيش الإسرائيلي، اليوم الاثنين، إنه «سيحقق قريباً أهدافه من الهجوم الذي يشنه في رفح».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مجتمعاً بـ«مجلس الحرب» في تل أبيب يوم 14 أبريل (د.ب.أ)

نتنياهو يكتفي بـ«منتدى أمني مقلص» بعد حل «مجلس الحرب»

اكتفى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، باعتماد «منتدى أمني مقلص للمشاورات الحساسة» بعد حل «مجلس الحرب»، صباح الاثنين، ليتفادى ضغوط حليفَيْه المتطرفَين.

كفاح زبون (رام الله)
شؤون إقليمية جندي على متن دبابة يحمل العلم الإسرائيلي وسط الصراع المستمر بين إسرائيل و«حماس» بالقرب من الحدود بين إسرائيل وغزة في إسرائيل 13 يونيو 2024 (رويترز)

الجيش الإسرائيلي يعلن تفكيك نصف قوات «حماس» في رفح

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه فكك نصف قوة «حماس» القتالية في رفح، وقتل ما لا يقل عن 550 مسلحاً مع استمرار العملية ضد «حماس» في أقصى جنوب قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

ترمب يشعل معركة البحث عن نائب الرئيس

المرشح الجمهوري دونالد ترمب يتحدث خلال فعالية لحملته الانتخابية في راسين بولاية ويسكونسن في يوم 18 يونيو 2024 (رويترز)
المرشح الجمهوري دونالد ترمب يتحدث خلال فعالية لحملته الانتخابية في راسين بولاية ويسكونسن في يوم 18 يونيو 2024 (رويترز)
TT

ترمب يشعل معركة البحث عن نائب الرئيس

المرشح الجمهوري دونالد ترمب يتحدث خلال فعالية لحملته الانتخابية في راسين بولاية ويسكونسن في يوم 18 يونيو 2024 (رويترز)
المرشح الجمهوري دونالد ترمب يتحدث خلال فعالية لحملته الانتخابية في راسين بولاية ويسكونسن في يوم 18 يونيو 2024 (رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أنه حدد من سيختاره لمنصب نائب الرئيس ليخوض معه السباق إلى البيت الأبيض. وقال ترمب في مقابلة مع شبكة «إن بي سي» خلال حملته الانتخابية في فيلادلفيا إنه يتحضر للمناظرة المقررة، يوم الخميس، ضد الرئيس جو بايدن، وإنه لم يفصح لأحد عن خياره لمنصب نائب الرئيس، وسط قائمة طويلة من المرشحين المحتملين والمتنافسين على الفوز بالمنصب، وألمح إلى أن الشخص الذي اختاره سيكون حاضراً، ليلة الخميس، في أتلانتا خلال المناظرة.

ويخطط ترمب للإعلان عن اختياره من سيشغل منصب نائب الرئيس خلال المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري المقررة إقامته في منتصف يوليو (تموز) المقبل في مدينة ميلووكي أكبر مدن ولاية ويسكونسن، وأعلن ترمب في تصريحات تلفزيونية سابقة أن قائمته التي كانت تحوي أسماءً كثيرة تزيد على 6 من المرشحين، تقلصت لتحوي 7 منافسين محتملين.

وقال براين هيوز كبير مستشاري ترمب إن الرئيس السابق ينظر بإمعان في خياراته، وتحكمه حسابات كثيرة، ولديه 3 أولويات أساسية هي الولاء، والتوافق في الرؤى والسياسات، واختيار شخص يعرف مكانته، ولا يتفوق عليه في الحملة الانتخابية. وتلعب عوامل أخرى في خيارات ترمب، أهمها أنه يستطيع جمع الأموال والتبرعات لحملته، ويكون أكثر فاعلية في المناظرة ضد نائبة الرئيس كامالا هاريس.

حسابات تحكم الاختيار

حسابات اختيار نائب الرئيس تحمل كثيراً من العوامل، منها القدرة على منح ترمب فرصة أفضل للفوز بولاية رئاسية متأرجحة، والفوز بناخبين وكتل تصويتية كبيرة، والعمل وسيطاً لتحقيق السلام بين تيارات مناهضة لترمب، وجذب مؤسسات مانحة يمكن أن تعزز حظوظ ترمب في جمع التبرعات لحملته، وأن يكون قادراً على تحقيق مكاسب ديموغرافية أو آيديولوجية أو جغرافية.

ويقال إن مساعدي الرئيس ترمب وأصدقاءه يشجعونه على اختيار امرأة، أو شخص أصغر سناً أو شخص من غير السكان البيض. وفي الوقت نفسه، قد يضع ترمب الولاء على رأس قائمته. وقال ترمب مراراً إن الافتقار إلى الولاء هو سبب الخلاف بينه وبين مايك بنس، نائبه السابق.

السيناتور الجمهوري تيم سكوت( ارشيف)

وتشتعل بورصة التكهنات حول المرشحين المحتملين لمنصب نائب الرئيس لعام 2024، ويستمتع ترمب بالصراع بين الراغبين الذين يتطلعون للمنصب، ففي حملة جمع التبرعات الضخمة التي أقامها ترمب في مارلارغو وجمع خلالها 50 مليون دولار من التبرعات لحملته، أعطى ترمب الميكروفون إلى السيناتور تيم سكوت من ولاية كارولينا الجنوبية، ومن بعده حاكم ولاية داكوتا الشمالية دوغ بورغوم، ثم رجل الأعمال فيفك راماسوامي، وجميعهم من المرشحين السابقين المنافسين لترمب، وجميعهم تسابقوا خلال الحفل للإشادة بترمب، والتأكيد على قدرته على الفوز في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

ويقول مقربون من حملة ترمب إنه يراقب هؤلاء الطامحين للمنصب وقدرتهم على جمع التبرعات، ولا يتعجل اتخاذ قرار. ويرى خبراء جمهوريون أن هناك مستوى آخر من المنافسة على منصب نائب الرئيس في حملة ترمب لعام 2024؛ نظراً لأن المرشح الجمهوري لا يمكنه أن يبقى في السلطة سوى 4 سنوات - إذا فاز طبعاً - ومن ثم فإن من يختاره لمنصب نائب الرئيس سينظر إليه على أنه المرشح الأوفر حظاً في انتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2028.

الخارجون من السباق

وزير الإسكان السابق بن كارسون يتحدث في حفل افتتاح أول مكتب لحملة جورجيا للمرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترمب في فايتفيل ، جورجيا ، الخميس 13 يونيو 2024. يعمل الرئيس الديمقراطي جو بايدن وترامب على كسب الناخبين في جورجيا قبل المناظرة الأولى بين الثنائي لعام 2024 المقرر إجراؤها يوم الخميس 27 يونيو 2024 في أتلانتا. (ا.ب)

وخرج من بورصة المرشحين جراح الأعصاب السابق بن كارسون الذي شغل منصب وزير الإسكان خلال فترة ولاية ترمب من عام 2016 إلى عام 2020، ونجح في ذلك الوقت في جذب أصوات الناخبين السود في الانتخابات الرئاسية لعام 2016، ويبدو أن ترمب يبحث عن شخص آخر يجذب له هذه الكتلة الهامة من الناخبين. وخرجت من دائرة المنافسة، كريستي نويم حاكمة ولاية داكوتا الجنوبية التي عملت نائبة في مجلس النواب الأميركي مدة 8 سنوات قبل انتخابها أول حاكمة لولاية داكوتا الجنوبية عام 2018، وقد جذبت الأنظار حول التشريعات التي أصدرتها خلال منصبها حاكمة، كما دعمت ادعاءات ترمب بتزوير الانتخابات في 2020، لكن ولايتها التي تصوّت تقليدياً للحزب الجمهوري تملك 3 أصوات فقط في المجمع الانتخابي، كما تراجعت حظوظ كريستي بعد الانتقادات الواسعة لقيامها بقتل كلبها؛ ما ألقى بها إلى خارج القائمة القصيرة للترشيح.

وتراجعت بشكل واضح حظوظ سارة ساندرز هكابي (41 عاماً) حاكمة ولاية أركنساس التي عملت متحدثة باسم البيت الأبيض خلال ولاية ترمب السابقة في الوصول إلى القائمة النهائية لمنصب نائب الرئيس، وهي من أكثر السيدات شهرة داخل الحزب الجمهوري، ولديها سجل من الولاء والدفاع عن سياسات ترمب. واتجهت الأنظار أيضاً إلى كيتي بريت عضوة مجلس الشيوخ عن ولاية ألاباما، وهي أصغر امرأة جمهورية يجري انتخابها لعضوية مجلس الشيوخ، وقد ألقت كلمة الحزب في أعقاب خطاب «حالة الاتحاد» الذي ألقاه بايدن أمام الكونغرس، لكن الانتقادات التي لاحقتها بعد إلقاء كلمة الحزب قللت من صعود نجمها.

النائب عن ولاية فلوريدا بايرون دونالدز ( ارشيف)

ومن أبرز الطامحين للمنصب السيناتور تيم سكوت من ولاية كارولينا الجنوبية، ويحاول سكوت - الذي نافس ترمب في الانتخابات الجمهورية التمهيدية - جذب الانتباه، والترويج لقدراته على جذب أصوات السود والأقليات، وهو يحظى بشعبية كبيرة بين الجمهوريين بوصفه رجلاً أسود نشأ في الجنوب، واستطاع الوصول إلى قمة العمل السياسي، لكن سكوت صدق على فوز بايدن عام 2020، وعارض ادعاءات ترمب بتزوير الانتخابات، وساند موقف مايك بنس في السادس من يناير (كانون الثاني)؛ ما جعل حظوظه تتراجع إلى حد ما.

وينافس النائب عن ولاية فلوريدا بايرون دونالدز السيناتور تيم سكون في قدرته على جذب أصوات السود، وأطلق مجموعة «الأميركيين السود من أجل ترمب» التي تهدف إلى جذب تلك الكتلة المهمة من الناخبين.

دوغ بورجوم حاكم ولاية داكوتا الشمالية( ارشيف)

القائمة النهائية

يتنافس عدد كبير من حكام الولايات والمشرعين في الكونغرس على ترشيح ترمب، منهم دوغ بورغوم حاكم ولاية داكوتا الشمالية، وهو من الجمهوريين الذين تنافسوا ضد ترمب في الانتخابات التمهيدية، ثم قام بدعم ترمب في محاكمته المتعلقة بـ«أموال الصمت» في نيويورك، وأصبح أحد أبرز المدافعين عنه في ظهوره المتكرر على شاشات التلفزيون، وهو الثري الذي قاد شركة برمجيات استحوذت عليها شركة «مايكروسوفت» مقابل أكثر من مليار دولار. ويقول محللون إن بورغوم يشبه نائب الرئيس السابق مايك بنس في بعض الصفات؛ فهو حاكم رصين غير مثير للجدل، ومن غير المرجح أن ينافس بورغوم (67 عاماً) ترمب على جذب الأضواء، ذلك أن ميزته المهمة هي جلب كثير من المال والأصدقاء الأثرياء لحملة ترمب، لكن السؤال هو: هل وجود رجلين أبيضين من كبار السن جيد للفوز بالانتخابات الرئاسية، أم أن من الأفضل البحث عن مرشح آخر يستطيع جذب فئات أخرى من الناخبين من الأقليات؟

السيناتور جيه دي فانس، جمهوري من ولاية أوهايو،. قام الرئيس السابق دونالد ترمب بتضييق قائمته المختصرة لمنصب نائب الرئيس إلى عدد قليل من المتنافسين من بينهم فانس، حيث يستعد للإعلان عن اختياره خلال المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري الشهر المقبل. وقال ترامب للصحفيين يوم السبت 22 يونيو إنه اتخذ قراره بالفعل وأن هذا الشخص سيكون حاضرا مساء الخميس في أتلانتا في المناظرة الأولى لحملة الانتخابات العامة مع الرئيس الديمقراطي جو بايدن.(ا.ب)

وقالت شبكة «إن بي سي» إن القائمة تشمل السيناتور جيه دي فانس الجمهوري من ولاية أوهايو، الذي سعى لإثبات ولائه لترمب من خلال حضور محاكمة ترمب في نيويورك بشأن «أموال الصمت»، وهاجم القاضي خوان ميرشان والمحاكمة برمتها، وهو مؤيد لترمب في الكونغرس، وله انتقادات للرئيس جو بايدن في تقديم المساعدات لأوكرانيا.

السناتور ماركو روبيو، الجمهوري عن ولاية فلوريدا، يتحدث في تجمع انتخابي، في 6 نوفمبر 2022، في ميامي. وقلص دونالد ترمب قائمته المختصرة لمنصب نائب الرئيس لتقتصر على عدد قليل من المتنافسين من بينهم روبيو منافسه السابق في انتخابات 2016 ( ا.ب)

ويبرز في المنافسة السيناتور ماركو روبيو عن ولاية فلوريدا الذي ينظر إليه على أنه شخصية بارزة في الحزب الجمهوري، وصوت يحظى بالاحترام في قضايا السياسة الخارجية والأمن القومي داخل الحزب، وهو ابن لمهاجرين كوبيين، ويتحدث الإسبانية، ويمكن أن يساعد على كسب تأييد الناخبين من أصل لاتيني. كما يُنظر إلى روبيو على أنه مناظر ماهر يمكنه مواجهة كامالا هاريس بقوة في المناظرة. وينص الدستور على أنه لا يمكن لمرشحين من نفس الولاية الترشح لمنصب الرئيس ونائب الرئيس؛ ما يعني أن على روبيو تغيير محل إقامته، وهو أمر قال إنه مستعد للقيام به.

النجم الصاعد

السيناتور توم كوتون ( ارشيف)

ومن أبرز الأسماء التي دخلت مؤخراً دائرة الترشيحات، السيناتور توم كوتون الجمهوري عن ولاية أركنساس، حيث أشاد ترمب بخبرته ومواقفه القوية وقدرته على إدارة حملة انتخابية منضبطة. وتشير مصادر مقربة من ترمب إلى أنه يريد شخصية تقلل المخاطر والتشتيت غير المرغوب فيهما لحملته الرئاسية التي تواجه أصلاً تحديات قانونية متعددة.

وتفيد المصادر بأن ترمب ينظر إلى السيناتور توم كوتون بوصفه يحظى بسمعة جيدة داخل الحزب الجمهوري، ولديه شهادة في القانون من جامعتي هارفارد وبنسلفانيا، كما خدم في الجيش الأميركي. واختيار كوتون على البطاقة الرئاسية يمكن أن يساعد على طمأنة الجمهوريين في الجناح التقليدي اليميني في الحزب، خصوصاً صقور الجمهوريين؛ حيث لا يزال هؤلاء مترددين حول فترة ولاية ثانية لترمب في ظل حملة: «اجعلوا أميركا عظيمة مرة أخرى». وقالت صحيفة «نيويورك تايمز»، يوم الجمعة الماضي، إن شخصية كوتون الهادئة وخبرته التي تزيد على عقد من الزمن في الكونغرس تعدان سمتين جذابتين لترمب.

ودخل إلى دائرة الأضواء النائب بايرون دونالدز الجمهوري عن ولاية فلوريدا الذي اجتهد في جمع التبرعات لصالح حملة ترمب.

من يستطيع جذب أصوات النساء؟

تعد مارغوري تايلور غرين من أبرز أعضاء الكونغرس عن ولاية جورجيا ولاءً ودفاعاً عن ترمب، وأكثر المدافعين عنه داخل الكونغرس، ولديها أسلوبها في الهجوم على أعداء ترمب، وقد وصفها ترمب بأنها رائعة وشريرة، لكن طريقتها الشرسة في الهجوم قد تشكل خطراً على حملة ترمب.

النائبة اليز ستيفانيك( ارشيف)

وتدخل المنافسة بقوة النائبة إليز ستيفانيك (39 عاماً) الجمهورية عن ولاية نيويورك التي تحتل المرتبة الرابعة في تراتبية قيادة الحزب الجمهوري بمجلس النواب، وتروج باستمرار لمزاعم ترمب بتزوير الانتخابات في عام 2020. وقد برزت ستيفانيك على مسرح الأضواء حين قدمت دفاعاً قوياً عن ترمب خلال محاكمة عزله عام 2019؛ ما جعلها «نجمة جمهورية» كما وصفها ترمب آنذاك، واعترضت أيضاً على فوز بايدن عام 2020.

ومن بين المرشحات النائبة الديمقراطية السابقة من هاواي تولسي جابارد، وهي شابة من أصول ملونة، وقد أثارت اهتمام البعض في حملة ترمب بوصفها أحد الاحتمالات التي يمكن أن تحقق مساحة من التقارب بين الحزبين، وتكون ناقدة ذات مصداقية لحزبها القديم، لكن اختيارها محفوف بالمخاطر لترمب؛ لأنها لم تؤيد ترمب في أي مرحلة.