عميل سابق للمخابرات الأميركية يقرّ بالتجسس لصالح الصين

وكالة الاستخبارات الأميركية (أرشيفية- أ.ف.ب)
وكالة الاستخبارات الأميركية (أرشيفية- أ.ف.ب)
TT

عميل سابق للمخابرات الأميركية يقرّ بالتجسس لصالح الصين

وكالة الاستخبارات الأميركية (أرشيفية- أ.ف.ب)
وكالة الاستخبارات الأميركية (أرشيفية- أ.ف.ب)

أقر عميل سابق لوكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) بالتجسس لصالح الصين، وفق ما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن وزارة العدل الأميركية.

وأقر ألكسندر يوك تشينغ ما (71 عاماً) المولود في هونغ كونغ، والذي حصل على الجنسية الأميركية، بتزويد السلطات الصينية في عام 2001 «بكمية كبيرة من المعلومات المصنفة سرية بشأن الدفاع الوطني الأميركي»، رغم أنه لم يعد موظفاً في الوكالة منذ 12 سنة خلت.

ووفق ما أعلنت الوزارة، عقد ما لقاءً مع ممثلين عن مكتب أمن الدولة في شنغهاي، دبّره عميل آخر للوكالة الأميركية، كان أحد أقرباء ما ومولوداً في المدينة الصينية، قبل أن يحصل على الجنسية الأميركية.

وأشار بيان الوزارة إلى هذا الشخص باسم «المتآمر رقم 1»، موضحاً أنه في ختام اليوم الثالث من اللقاء الذي عُقد في أحد فنادق هونغ كونغ، قدّم «عناصر الاستخبارات (الصينيون) مبلغ 50 ألف دولار أميركي نقداً للمتآمر رقم 1، قام ما بعدِّه... واتفق ما والمتآمر رقم 1 في حينه أيضاً على الاستمرار» في مساعدة الاستخبارات الصينية.

وعيَّن مكتب التحقيقات الفيدرالية (إف بي آي) في هاواي ما متخصصاً في اللغات عام 2003 «في إطار خطة تحقيق، للعمل في موقع؛ حيث يمكن مراقبة نشاطاته» والتحقق من صلاته مع الصين.

وفي 2006 «أقنع (ما) المتآمر رقم 1 بتوفير هويات شخصين على الأقل ظهرا في صور» أعطتها الاستخبارات الصينية لما.

واعترف ما الذي عمل لصالح «إف بي آي» حتى عام 2012، بأن هذه المعطيات إضافة إلى ما قدّمه في 2001 «ستُستخدم للإضرار بالولايات المتحدة أو لصالح السلطات الصينية».

وفي حال وافقت السلطات القضائية على الإقرار بالذنب الذي يضمن تعاون ما مع السلطات الأميركية، فمن المتوقع أن ينال ما حكماً بالسجن 10 أعوام، قد يتمّ إصداره في 11 سبتمبر (أيلول).


مقالات ذات صلة

الجيش الأميركي يعلن تدمير محطة تحكم ووحدة قيادة للحوثيين في اليمن

الولايات المتحدة​ مدمرة أميركية في البحر الأحمر تعترض هجوماً للحوثيين في أبريل الماضي (أ.ب)

الجيش الأميركي يعلن تدمير محطة تحكم ووحدة قيادة للحوثيين في اليمن

قال الجيش الأميركي، اليوم، إنه دمر محطة تحكم أرضية ووحدة قيادة وسيطرة في منطقة يسيطر عليها الحوثيون في اليمن.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
آسيا برلمانيون أميركيون في لقاء مع الدالاي لاما وحكومة التبت بالمنفى 19 يونيو (حزيران) 2024 (أ.ف.ب)

وفد برلماني أميركي برئاسة بيلوسي يلتقي الدالاي لاما.. وبكين تنتقد الزيارة

التقى مجموعة من البرلمانيين الأميركيين بينهم رئيسة مجلس النواب الديمقراطية السابقة نانسي بيلوسي اليوم الأربعاء بالهند الدالاي لاما وحكومة التبت في المنفى

«الشرق الأوسط» (بكين)
المشرق العربي 
سفينة شحن معرضة للغرق بعد أن هاجمها الحوثيون (الجيش الأميركي)

عقوبات أميركية تستهدف تسليح الحوثيين

فرضتِ الولايات المتحدة عقوبات استهدفت 3 أفراد و6 كيانات بتهمة تسهيل شراء الأسلحة للحوثيين.

علي ربيع (عدن ) «الشرق الأوسط» (اشنطن - بغداد)
يوميات الشرق صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)

علماء يرصدون استيقاظ ثقب أسود هائل من «سباته»

في مركز مجرة درب التبانة، تم اكتشاف ثقب أسود هائل تبلغ كتلته نحو أربعة ملايين مرة كتلة شمس مجرتنا ويطلق عليه اسم القوس إيه*.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ تجذب المياه الباردة للمحيط الأطلسي حشوداً من الناس إلى شاطئ أولد أورتشارد بولاية ماين الأميركية الثلاثاء 18 يونيو 2024 (أ.ب)

موجة حر مبكرة بدأت تضرب الولايات المتحدة

حذرت السلطات الأميركية الثلاثاء من أن موجة حر بدأت تضرب شمال شرقي الولايات المتحدة لافتة إلى أن درجات الحرارة قد تسجل أرقاما غير مسبوقة في الأيام المقبلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

مسؤولون أميركيون: «فيديو نتنياهو» يضر بالجهود المبذولة لتجنب الحرب مع «حزب الله»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
TT

مسؤولون أميركيون: «فيديو نتنياهو» يضر بالجهود المبذولة لتجنب الحرب مع «حزب الله»

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

قال مسؤولون أميركيون إن الخلاف الجديد بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وإدارة الرئيس جو بايدن؛ بسبب فيديو نشره نتنياهو، يزعم فيه أن الولايات المتحدة تحجب المساعدات العسكرية عن بلاده، يعيق الجهود الدبلوماسية الأميركية - الإسرائيلية لتهدئة التوترات على الحدود اللبنانية، وتجنب الحرب مع «حزب الله».

وأعلن نتنياهو، في الفيديو الذي نُشر أول من أمس (الثلاثاء)، أنه «من غير المعقول أن تقوم الإدارة الأميركية، في الأشهر القليلة الماضية، بحجب الأسلحة والذخائر عن إسرائيل». وأعرب مسؤولون أميركيون علناً عن استغرابهم مما جاء بالفيديو.

وقال 3 مسؤولين في إدارة بايدن لموقع «أكسيوس» إنهم يشعرون بالقلق من أن تصرفات نتنياهو تخلق حواجز وخلافات بين الحليفتين، ونتيجة لذلك «تؤدي إلى مزيد من تآكل قوة الردع الإسرائيلية في المنطقة»، خصوصاً في نظر زعيم «حزب الله» حسن نصر الله، وإيران، الداعم الرئيسي لجماعته.

وقال مسؤول أميركي كبير: «إن الفيديو الذي نشره نتنياهو يوم الثلاثاء يؤثر سلباً في الردع بالمنطقة. لا يوجد شيء أفضل من إخبار (حزب الله) بأن الولايات المتحدة تحجب الأسلحة عن إسرائيل، وهو أمر كاذب، لجعلهم يشعرون بالجرأة».

وأشار المسؤولون إلى أن «نتنياهو ومستشاريه كانوا يشكون من أن الانتقادات العلنية الأميركية لإسرائيل تجعل (حزب الله) وإيران يشعران بمزيد من الثقة، إلا أنهم يجب عليهم أولاً النظر إذا كانت تصرفات إسرائيل نفسها لا تخلق هذه المشكلات التي تثير قلقهم».

وقال مسؤول أميركي إن بايدن «لا يحاول بناء حواجز مع إسرائيل، بل يفعل العكس. لكن نتنياهو ماهر في بناء هذه الحواجز».

ويتبادل «حزب الله» إطلاق النار مع إسرائيل منذ أكثر من 8 أشهر بالتوازي مع الحرب على غزة.

وقال نصر الله أمس (الأربعاء) إنه لن يكون هناك مكان في إسرائيل آمن من هجمات جماعته في حالة اندلاع حرب أوسع مع تل أبيب.

وقال رئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هاليفي، خلال زيارة لشمال إسرائيل، إن الدولة العبرية لديها «قدرات أكبر بكثير» من قدرات «حزب الله» مضيفاً: «العدو لا يعرف إلا قليلاً عنها، وسيواجهها في الوقت المناسب».

وأثار فيديو نتنياهو غضب مسؤولي إدارة بايدن، ولهذا السبب ألغى البيت الأبيض اجتماعاً أميركياً - إسرائيلياً رفيع المستوى بشأن إيران كان من المقرر عقده اليوم (الخميس)، وفق ما قال مسؤولون أميركيون وإسرائيليون لموقع «أكسيوس».