وزيرة الخزانة الأميركية قلقة من تهديد إسرائيل بعزل البنوك الفلسطينية

جانيت يلين وزيرة الخزانة الأميركية (رويترز)
جانيت يلين وزيرة الخزانة الأميركية (رويترز)
TT

وزيرة الخزانة الأميركية قلقة من تهديد إسرائيل بعزل البنوك الفلسطينية

جانيت يلين وزيرة الخزانة الأميركية (رويترز)
جانيت يلين وزيرة الخزانة الأميركية (رويترز)

قالت جانيت يلين، وزيرة الخزانة الأميركية، اليوم الخميس، إنها قلقة من تهديد إسرائيل بقطع الصلات بين البنوك الفلسطينية وبنوك المراسلة الإسرائيلية، وهي خطوة قد تغلق شرياناً حيوياً يغذي الاقتصاد الفلسطيني.

ووفق «رويترز»، أضافت يلين، في مؤتمر صحافي قبل اجتماع لوزراء مالية دول مجموعة السبع الصناعية الكبرى في إيطاليا، اليوم الخميس، أن الولايات المتحدة وشركاءها «يحتاجون لبذل كل ما في وسعهم لزيادة المساعدة الإنسانية للفلسطينيين في غزة، ولاحتواء العنف في الضفة الغربية، وللسعي لاستقرار اقتصاد الضفة الغربية».

وذكرت أنها ستطرح المسألة، خلال اجتماع لدول مجموعة السبع في منتجع ستريزا بشمال إيطاليا.

وتابعت: «أتوقع من دول أخرى التعبير عن قلقها، خلال الاجتماع، من أثر هذا القرار على اقتصاد الضفة الغربية. أعتقد أن هذا سيكون له أثر سلبي جداً على إسرائيل أيضاً».

وأشار وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش إلى احتمال عدم تجديد إعفاء، تنتهي مدته في الأول من يوليو (تموز)، يسمح لبنوك إسرائيلية بالتعامل مع مدفوعات بالشيقل لخدمات ورواتب مرتبطة بالسلطة الفلسطينية.

وقال سموتريتش، في منشور على منصة «إكس»، رداً على تعليقات يلين، إنه لا يمكنه التوقيع على الإعفاء؛ لأن الفلسطينيين لا يزالون يموّلون «الإرهاب»، وإن البنوك الإسرائيلية قد تتعرض للتقاضي؛ لانتهاكها قواعد تمويل مكافحة الإرهاب.

وأضاف سموتريتش: «المنظومة المالية في السلطة الفلسطينية ملوَّثة بالإرهاب حتى عنقها». وسموتريتش عضو شريك في ائتلاف إسرائيلي منتمٍ إلى اليمين المتطرف، ويدعم التوسع في المستوطنات بالضفة الغربية، ووصف منتقدي السياسة بـ«المنافقين».

وقالت يلين إنه من المهم الإبقاء على علاقات المراسلة بين البنوك الإسرائيلية والفلسطينية للسماح للاقتصاد المتعثر في الضفة الغربية وقطاع غزة بالعمل والمساهمة في ضمان الأمن.

وتابعت قائلة: «تلك القنوات المصرفية حيوية للتعامل مع التحويلات التي تُسهل واردات من إسرائيل بقيمة تقارب ثمانية مليارات دولار سنوياً، بما يشمل الكهرباء والمياه والوقود والغذاء، إضافة إلى تسهيل صادرات قيمتها نحو ملياري دولار سنوياً تعتمد عليها سبل عيش الفلسطينيين».

وأضافت أن حجب إسرائيل العوائد التي تجمعها نيابة عن السلطة الفلسطينية يهدد أيضاً استقرار الاقتصاد في الضفة الغربية.

وقالت: «أنا وفريقي تواصلنا مباشرة مع الحكومة الإسرائيلية، للحث على اتخاذ إجراءات تعزز الاقتصاد الفلسطيني، وأعتقد أن ذلك سيصب بدوره في أمن إسرائيل نفسها».

وتصاعدت حدة التوتر بشأن أمور مالية بين إسرائيل والولايات المتحدة بسبب عقوبات فرضتها واشنطن على مستوطنين في الضفة الغربية.


مقالات ذات صلة

إضراب في الضفة الغربية حداداً على قتلى مجزرة المواصي

المشرق العربي فلسطينيون يتظاهرون في شوارع جنين تنديداً بالقصف الإسرائيلي على غزة وحداداً على قتلى خان يونس (رويترز)

إضراب في الضفة الغربية حداداً على قتلى مجزرة المواصي

عم الإضراب الشامل المحافظات الفلسطينية في الضفة الغربية تنديداً بالقصف الإسرائيلي على غزة وحداداً على قتلى خان يونس.

المشرق العربي فلسطينية في الموقع الذي استهدفته الغارات الإسرائيلية على المواصي قرب خان يونس السبت (رويترز)

«حماس» تؤكد أن الضيف «بخير» بعد غارة خان يونس

أفاد قيادي كبير في حركة «حماس» بأن الحركة قررت وقف المفاوضات للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة)
المشرق العربي فلسطينيون يتفقدون الدمار في موقع تعرض لغارة جوية إسرائيلية في خان يونس (أ.ب)

مقتل 17 فلسطينياً على الأقل بغارات إسرائيلية ليلية على مدينة غزة

قُتل ما لا يقل عن 17 فلسطينيا وأصيب 50 آخرون في غارات إسرائيلية على مدينة غزة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
شمال افريقيا فلسطيني يحمل رجلاً مصاباً إثر غارة إسرائيلية على مخيم في منطقة المواصي بخان يونس (رويترز)

هدنة غزة... ضغوط الوسطاء تتواصل لتفادي «العراقيل والمناورات»

تتواصل ضغوط الوسطاء لإقرار هدنة جديدة في قطاع غزة، تفادياً لـ«عراقيل ومناورات» تتجدد من وقت لآخر من طرفي الأزمة إسرائيل وحركة «حماس».

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
المشرق العربي غارات إسرائيلية سابقة على سوريا (أرشيفية)

مقتل عسكري سوري وإصابة آخرين جراء قصف إسرائيلي على محيط دمشق

قتل عسكري وأصيب ثلاثة آخرون جراء قصف إسرائيلي استهدف عدداً من المواقع العسكرية في محيط دمشق وأحد الأبنية السكنية في داخل المدينة.

«الشرق الأوسط» (دمشق)

صدمة في ميلووكي بعد إطلاق النار على ترمب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وسط عناصر الخدمة السرية عقب تعرضه لإطلاق نار في بنسلفانيا (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وسط عناصر الخدمة السرية عقب تعرضه لإطلاق نار في بنسلفانيا (أ.ب)
TT

صدمة في ميلووكي بعد إطلاق النار على ترمب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وسط عناصر الخدمة السرية عقب تعرضه لإطلاق نار في بنسلفانيا (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وسط عناصر الخدمة السرية عقب تعرضه لإطلاق نار في بنسلفانيا (أ.ب)

جاء مناصرو دونالد ترمب بالآلاف إلى ميلووكي لمشاهدة إعلانه مرشحّاً رسمياً للحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية، غير أنّ الصدمة كانت في انتظارهم مساء السبت جراء محاولة الاغتيال التي تعرّض لها الرئيس السابق.

يعرب فيليب فريدريكس الذي كان يرتدي قميصاً أحمر وقبعة من اللون ذاته كُتب عليها «ترمب»، عن صدمته من الخبر المزعج الذي تلقّاه عند نزوله من الطائرة بشأن إصابة دونالد ترمب برصاص أحد المسلّحين خلال تجمّع انتخابي.

أصيب ترمب بجروح في إطلاق نار خلال تجمع انتخابي في بنسيلفانيا. يقول فريدريكس القادم من نيوجيرسي، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «فتحت هاتفي ولم أصدّق الأمر».

لا يختبئ في الزاوية

كان فريدريكس يستعدّ لحضور مؤتمر الحزب الجمهوري الذي يمتدّ لأربعة أيام في ميلووكي أكبر مدن ولاية ويسكنسن. وكان متحمسّاً لتبادل الأفكار والتواصل مع ناشطين آخرين مؤيّدين لترمب. ويشدد على أن ترمب «ليس من النوع الذي يختبئ في الزاوية».

ملصق دعائي يحمل صورة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وخلفه العلم الأميركي (د.ب.أ)

ويبدي فريدريكس إعجابه بالطريقة التي وقف بها المرشّح السبعيني رافعاً قبضته من على المنصة الانتخابية في ولاية بنسلفانيا، بعد محاولة الاغتيال مباشرة. ويضيف: «لا شكّ في أنّه سيكون هنا هذا الأسبوع».

في ميلووكي، كلّ شيء جاهز للمؤتمر الجمهوري الذي يُفتتح، الاثنين. ويظهر اسم «ترمب» على لوحات إعلانية كبيرة مضاءة على طول الطريق، كما يخضع وسط المدينة لإجراءات أمنية مشدّدة، في حين امتلأت الفنادق بآلاف الزوار.

«ملائكة حارسة»

تشعر ميشيل ألثير إحدى المندوبات التي ستصوّت لترمب خلال المؤتمر، بالثقة بعد لحظة الصدمة. وبينما تقول إنّها لم تتخطَّ بعد ما حصل، تضيف: «شكراً لله، هناك ملائكة تحرس هذا الرجل، لأنّه سيكون رئيساً في عام 2025، سيُنتخب في نوفمبر (تشرين الثاني)».

بالنسبة إلى دايف سيمون وهو مؤيد آخر لترمب، فإنّ الغضب هو المهيمن لأنّه لا يستبعد تورّط السلطات، فيما يعدّ نظرية من المرجّح أن تغري العديد من أصحاب نظريات المؤامرة.

ويقول: «هناك خرق أمني، وهذا أمر يجب حلّه. وإذا كان خرقاً متعمّداً فهو عمل خيانة ويجب إرسال مرتكبه إلى غوانتانامو».

جاء أندرو المعارض لدونالد ترمب إلى ميلووكي، للتظاهر ضدّ المرشح الجمهوري. وفيما يُعبّر عن صدمته جراء محاولة الاغتيال التي تعرّض لها ترمب، يعرب أيضاً عن قلقه من أن يتمّ استغلالها كما لو كان الأمر «مسرحية سياسة».

ويقول الشاب البالغ من العمر (29 عاماً): «هذا لا يغيّر حقيقة أنّ الناس يموتون، أنّ أميركا تنهار والكوكب يموت».

ولكن مهما كانت قناعة الأشخاص الذين التقهم «وكالة الصحافة الفرنسية» في شوارع ميلووكي، فهم يتوافقون على فكرة أنّ هذا الهجوم سيخدم الرئيس السابق انتخابياً، على الرغم من إدانته جنائياً في المحاكم.

تقول ألثير: «الآن، سيدعم المزيد من الناس دونالد ترمب».