ترقب لموقف ترمب من تقييد الإجهاض بعد قرار محكمة فلوريدا العليا

حذّر من تحوّل القضية إلى «سلاح بيد الديمقراطيين» في الانتخابات الرئاسية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في ويسكونسن يوم 2 أبريل (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في ويسكونسن يوم 2 أبريل (رويترز)
TT

ترقب لموقف ترمب من تقييد الإجهاض بعد قرار محكمة فلوريدا العليا

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في ويسكونسن يوم 2 أبريل (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في ويسكونسن يوم 2 أبريل (رويترز)

سلّط قرار المحكمة العليا في ولاية فلوريدا السماح بحظر عمليات الإجهاض بعد 6 أسابيع الضوء مجدداً على موقف الرئيس السابق دونالد ترمب من هذه القضية. وهو ما أعطى الديمقراطيين فرصةً لمهاجمته في ولايته، وأحيى آمال منافسته عليها في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني).

«خطأ فادح»

وبعدما كانت المحكمة قد أيّدت فرض حظر على الإجهاض بعد 15 أسبوعاً، سمحت أخيراً بفرض حظر أقسى بعد 6 أسابيع، بدعم من حاكم الولاية رون ديسانتيس، وفق تقرير لصحيفة «ذا هيل». كما وافقت على تضمينه على بطاقات الاقتراع للاستفتاء عليه في نوفمبر (تشرين الثاني) لتكريسه في دستور الولاية.

وسبق أن عدّ ترمب توقيع ديسانتيس، منافسه الانتخابي السابق، على الحظر لمدة 6 أسابيع «خطأ فادحاً»، لكنه لم يقدّم وحملته أي استجابة جوهرية لعكس هذا القرار، رغم إدراكهم للأخطار السياسية التي يمكن أن يثيرها هذا الحظر في ولاية مختلطة ومتنوعة عرقياً، ومنفتحة سياحياً كفلوريدا.

حاكم ولاية فلوريدا الجمهوري رون ديسانتيس في ميامي، يوم 1 أبريل (أ.ف.ب)

وامتنع ترمب، يوم الثلاثاء، خلال نشاط انتخابي في ولاية ميشيغن، عن الرد مباشرة على أسئلة الصحافيين حول هذه القضية. وقال إنه سيصدر بياناً حول الإجهاض الأسبوع المقبل. غير أن مصدراً جمهورياً أشار إلى أن ترمب سيصدر «بياناً عاماً» من شأنه أن يردد موقفه السابق بشأن السماح للولايات باتخاذ القرار الذي يناسب مواطنيها، بعدما ألغت المحكمة العليا الأميركية هذا الحق على مستوى فيدرالي.

وفيما لم يتطرّق بيان أصدره براين هيوز، أحد كبار مستشاري حملة ترمب، إلى ما إذا كان سيدعم حظر الإجهاض لمدة 6 أسابيع، قال إن «الرئيس ترمب يدعم الحفاظ على الحياة، لكنه أوضح أيضاً أنه يدعم حقوق الولايات لأنه يدعم حق الناخبين في اتخاذ القرارات بأنفسهم». وأضاف: «فيما يعتقد الرئيس ترمب أن الناخبين يجب أن تكون لهم الكلمة الأخيرة، يريد بايدن والعديد من الديمقراطيين السماح بالإجهاض حتى لحظة الولادة، وإجبار دافعي الضرائب على دفع ثمنه». وهو ما ينفيه بايدن، الذي قال إنه «لا يدعم الإجهاض عند الطلب»، وفق «ذا هيل».

حافز رئيسي

شكّلت قضية الإجهاض حافزاً رئيسياً للديمقراطيين منذ إبطال المحكمة العليا هذا الحق في يونيو (حزيران) 2022، ونجحوا في حشد الناخبين عبر إضافة مقعد في مجلس الشيوخ والفوز بغالبيته، وإفشال موجة حمراء في مجلس النواب في الانتخابات النصفية عام 2022، والفوز بمجالس النواب في 3 ولايات رئيسية، فرجينيا، وويسكنسن، وبنسلفانيا.

الرئيس الأميركي جو بايدن يلقي خطاباً حول تكلفة الرعاية الصحية في البيت الأبيض، يوم 3 أبريل (إ.ب.أ)

غير أن ترمب ألقى باللوم على رسائل الحزب الجمهوري حول الإجهاض، بينما كانت استراتيجيته تركز إلى حد كبير على تجنب الالتزام باقتراح سياسي محدد، بخلاف القول إنه يدعم الاستثناءات في حالات الاغتصاب وسفاح القربى وحياة الأم.

وفي الأسابيع الأخيرة، أشار ترمب إلى أن هناك إجماعاً متزايداً بين الجمهوريين حول فرض حظر فيدرالي على هذا الإجراء بعد 15 أسبوعاً من الحمل، وليس 6 أسابيع، متجنباً تأييده صراحة. لكنه تفاخر مراراً وتكراراً بأنه مسؤول عن إنهاء الحق في الإجهاض على المستوى الفيدرالي، من خلال تعيينه لثلاثة قضاة محافظين في المحكمة العليا.

«سلاح بيد الديمقراطيين»

وفيما أظهرت استطلاعات الرأي أن الإجهاض هو أحد المجالات التي يثق فيها الناخبون ببايدن، شنّ ترمب هجوماً على هذه القضية، محملاً الجمهوريين المسؤولية عن تحويلها إلى سلاح بيد الديمقراطيين. وأظهر استطلاع أجرته صحيفة «وول ستريت جورنال» في 6 ولايات متأرجحة، نُشر الأربعاء، أن 45 في المائة من الناخبين يثقون ببايدن أكثر بشأن هذه القضية، مقابل 33 في المائة لترمب.

واستغلت حملة بايدن حكم محكمة فلوريدا، لتذكير الناخبين بما قاله ترمب عن الإجهاض. وأصدرت الحملة إعلاناً يوم الثلاثاء يركز بشكل خاص على تعليقاته حول تعيينه 3 قضاة محافظين في المحكمة العليا. وقال مدير حملة بايدن بعد ساعات من حكم المحكمة، إن فلوريدا «يمكن الفوز بها»، على الرغم من أن ترمب قد فاز بها بسهولة عام 2020. وقالت كمالا هاريس، نائبة الرئيس، إن حكم فلوريدا كان أحدث نتيجة لقرار المحكمة العليا الذي يرتبط مباشرة بترمب.


مقالات ذات صلة

ترمب: لست عنصرياً ولديّ الكثير من الأصدقاء السود

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب (أ.ف.ب)

ترمب: لست عنصرياً ولديّ الكثير من الأصدقاء السود

نفى الجمهوري دونالد ترمب المرشح للانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل كونه «عنصرياً» وأكد في مقابلة أن لديه الكثير من «الأصدقاء السود»

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أميركا اللاتينية الغواصات النووية الأميركية تطفو على السطح في كوبا خلف الأسطول الروسي

الغواصات النووية الأميركية تطفو على السطح في كوبا خلف الأسطول الروسي

ظهرت غواصة هجوم سريعة أميركية بمحركات نووية على سطح مياه خليج غوانتانامو في كوبا يوم الخميس.

«الشرق الأوسط» (خليج غوانتانامو )
الولايات المتحدة​ المرشح الرئاسي الجمهوري والرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يصل لإلقاء خطاب حملته في فينيكس بولاية أريزونا بالولايات المتحدة الأميركية، 6 يونيو 2024 (رويترز)

ترمب يحتفل بعيد ميلاده اﻟ78 وتبدو عليه علامات تقدم السن

يُحيي الرئيس السابق الجمهوري، دونالد ترمب، الجمعة، عيد ميلاده الثامن والسبعين، في حين تظهر عليه علامات تباطؤ، من الناحيتين الجسدية والذهنية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
العالم خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون قاعدة فوستوتشني الفضائية في منطقة أمور في روسيا في 13 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

سيول وواشنطن قلقتان من زيارة بوتين المحتملة إلى كوريا الشمالية

حذّر مسؤولان من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة من أن زيارة الرئيس الروسي المحتملة الوشيكة لكوريا الشمالية قد توطّد العلاقات العسكرية بين البلدين.

«الشرق الأوسط» (سيول)
العالم الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مؤتمر صحافي - بعد توقيع الاتفاق الأمني الأميركي-الأوكراني - على هامش قمة مجموعة السبع التي تستضيفها إيطاليا في منطقة أبوليا، 13 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

زيلينسكي: الاتفاق الأمني الأميركي - الأوكراني يمهد الطريق أمام انضمامنا لـ«الناتو»

اعتبر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة يمهد الطريق أمام انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).

«الشرق الأوسط» (كييف)

الانتخابات الأميركية: تنافُس حزبي شرس لانتزاع الأغلبية في الكونغرس

TT

الانتخابات الأميركية: تنافُس حزبي شرس لانتزاع الأغلبية في الكونغرس

يشهد سباق انتخابات الكونغرس تنافساً حادّاً وسط مساعٍ جمهورية لانتزاع الأغلبية في «الشيوخ» (أ.ب)
يشهد سباق انتخابات الكونغرس تنافساً حادّاً وسط مساعٍ جمهورية لانتزاع الأغلبية في «الشيوخ» (أ.ب)

مع اقتراب موعد الانتخابات، في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، تهيمن المنافسة الشرسة بين جو بايدن ودونالد ترمب على اهتمام الإعلام والناخبين والمانحين الكبار. إلا أن هذا السباق ليس الوحيد الذي سيغير طبيعة المشهد السياسي في واشنطن، إذ ثمة سباق آخر يوازيه أهمية: الانتخابات التشريعية التي يتنازع فيها الديمقراطيون والجمهوريون على حصد الأغلبية في مجلسي الشيوخ والنواب.

ومع توجّه ملايين الناخبين الأميركيين إلى صناديق الاقتراع لاختيار رئيس الولايات المتحدة، سيختارون على البطاقة نفسها ممثليهم في الكونغرس، في خطوةٍ من شأنها أن تقلب موازين القوى في المجلس التشريعي وترسم معالم العلاقة المستقبلية مع قاطن البيت الأبيض.

مجلس النواب

يتمتع الجمهوريون بالأغلبية في مجلس النواب، المؤلَّف من 435 مقعداً، إذ لديهم 217 مقعداً، مقابل 213 للديمقراطيين، مع وجود 5 مقاعد شاغرة. ونجح الجمهوريون بغالبيتهم البسيطة في عرقلة أعمال المجلس التشريعي، لكنهم عانوا كذلك تصدعات داخلية، مع محاولة عدد صغير من النواب من أقصى اليمين فرض أجندتهم على رئيس المجلس؛ الجمهوري مايك جونسون. وبلغت هذه الاختلافات الجمهورية - الجمهورية التهديد بعزل جونسون، المدعوم من ترمب.

مايك جونسون يتحدث في مؤتمر صحافي بواشنطن 22 مايو 2024 (إ.ب.أ)

ويصف غريغ كيلر، المدير التنفيذي السابق لاتحاد المحافظين الأميركيين، موقف جونسون بـ«الصعب جداً»؛ نظراً لهذه الأغلبية الضئيلة، مشيراً إلى ضرورة تعزيزها في الانتخابات المقبلة لفتح الطريق أمام عدد من البنود التشريعية العالقة. وهذا ما يحاول الحزبان تحقيقه، خلال صناديق الاقتراع، حيث يخوض كل أعضاء مجلس النواب الـ435 الانتخابات، كل عامين.

وهذا العام، قرر 23 نائباً ديمقراطياً عدم خوض الانتخابات لتجديد ولاياتهم، مقابل 21 جمهورياً. وفي حين يسعى الجمهوريون للاحتفاظ بأغلبيتهم وتعزيزها، يُذكّر هال لامبرت، المستشار الاستراتيجي الجمهوري، بالمعادلة التاريخية التي عادة ما تظهر أن الحزب الفائز بالرئاسة هو الحزب الذي سينتزع الأغلبية في مجلس النواب. ويوضّح: «في مجلس النواب، يعود الأمر إلى الفائز بالانتخابات الرئاسية. أعتقد أنه إذا فاز ترمب، فسيفوز الجمهوريون بمجلس النواب ويعززون أغلبيتهم هناك. أما إذا فاز بايدن، فمن المحتمل أن يخسر الجمهوريون مجلس النواب».

مجلس الشيوخ

في مجلس الشيوخ، المؤلف من 100 مقعد، يواجه الديمقراطيون المعضلة نفسها، فهم يتمتعون بأغلبية بسيطة تتجسد بـ48 مقعداً ديمقراطياً، مقابل 49 مقعداً جمهورياً، و3 مقاعد يشغلها مستقلون؛ اثنان منهم يصوّتان مع الديمقراطيين، ما يجعل المعادلة الفعلية في عملية التصويت 50 صوتاً ديمقراطياً.

وفي حال تعادل الأصوات، تحسم نائبة الرئيس كامالا هاريس التصويت، بحكم منصبها رئيسة لمجلس الشيوخ، وفقاً للدستور الأميركي.

ميتش ماكونيل يخرج من قاعة مجلس الشيوخ في فبراير بعد إعلان تنحيه (أ.ب)

ويُعوّل الجمهوريون في «الشيوخ» على انتزاع الأغلبية من الحزب الديمقراطي في الانتخابات التشريعية المقبلة. لكن المشهد في «الشيوخ» مختلف عن آلية مجلس النواب، إذ إن ولاية كل سيناتور هي 6 أعوام، ويخوض ثلث المجلس فقط الانتخابات التشريعية، كل عامين.

ويتمحور السباق، هذا العام، حول 33 مقعداً في الانتخابات العامة، منها 10 مقاعد جمهورية، و20 مقعداً ديمقراطياً، و3 مقاعد لمستقلين (عادة ما يصوّتون مع الديمقراطيين).

بالإضافة إلى هذه المقاعد، تشهد ولايتا نبراسكا وكاليفورنيا انتخابات استثنائية، الأولى لشغر مقعد السيناتور الجمهوري بن ساس الذي غادر المجلس وعيَّن حاكم الولاية عضواً جمهورياً ليخدم مكانه حتى انتخابات نوفمبر، والثانية لشغر مقعد السيناتورة الديمقراطية دايان فاينستاين التي تُوفيت في سبتمبر (أيلول) الماضي.

ولايات حاسمة

تتجاوز المقاعد التي يسعى الديمقراطيون للدفاع عنها، تلك التي يسعى الجمهوريون للاحتفاظ بها، ما يعقّد مهمة الحزب الديمقراطي في الحفاظ على أغلبيته بمجلس الشيوخ. ورغم ذلك، يُحذّر زعيم الجمهوريين في المجلس، ميتش مكونيل، الذي أعلن تنحيه عن منصبه في القيادة الجمهورية، من استسهال المهمة، مشدداً على ضرورة تعزيز الجهود الانتخابية الجمهورية في ولايات محورية، مثل ويست فيرجينيا، ومونتانا، وأوهايو، وميشيغان. وفي حال فوز ترمب بالسباق الرئاسي، فجلُّ ما يحتاج إليه الجمهوريون هو انتزاع مقعد واحد فقط من الديمقراطيين للفوز بالأغلبية.

ونعرض فيما يلي لمحة عن 7 ولايات محورية قد تحسم سباق «الشيوخ».

ويست فيرجينيا

بعد إعلان السيناتور الديمقراطي المعتدل جو مانشن تقاعده، أصبحت الكفة تميل بشكل كبير لصالح الجمهوريين في الولاية الحمراء.

وحتى في حال قرر السيناتور جو مانشين دخول السباق متأخراً مرشحاً مستقلاً، سيكون من الصعب عليه الفوز بولاية ثالثة ضد مرشح يدعمه ترمب في هذه الولاية التي فاز بها الرئيس السابق مرتين بفارق كبير.

السيناتور جو مانشين مخاطباً الصحافيين في الكونغرس 23 يناير (رويترز)

يفسر دانييل ليبمان، مراسل البيت الأبيض في صحيفة «بوليتكيو»، المشهد في هذه الولاية، بالقول: «إن جو مانشين، وهو عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ويست فيرجينيا، معتدل جداً، ولم يكن يتمتّع بأفضل العلاقات مع إدارة بايدن في البيت الأبيض؛ لأنه كان يحاول دائماً أن يدفع الأمور نحو الوسط. لذا فإنه كان يعد شوكة في خاصرة الديمقراطيين، لكن ليس هناك مرشّح ديمقراطي جيّد ليحل مكانه».

مونتانا

يتبادل الحزبان اتهامات في ملفات حاسمة تحظى باهتمام الناخبين عل مستوى الولايات المحورية؛ ولا سيّما ملفات الاقتصاد والهجرة. ويحظى الملف الثاني باهتمام خاصّ في ولاية حمراء مثل مونتانا، التي فاز فيها ترمب بفارق أكثر من 16 نقطة.

هناك، يسعى السيناتور الديمقراطي جون تستر جاهداً لفصل نفسه عن الديمقراطيين في هذا الملف، لدرجة أنه واجه وزير الدفاع لويد أوستن بشكل علني حول الوضع «غير المقبول» على الحدود الأميركية؛ في إشارة إلى التدفّق الكبير للمهاجرين عبر الحدود مع المكسيك.

ويتحدث كيلر عن أهمية ملف الهجرة فيقول إن المشكلة الرئيسية التي يهتم بها الناخبون الجمهوريون والمحافظون حالياً هي مسألة الهجرة. ويضيف: «منذ انتخاب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة، رأينا 8 ملايين مهاجر غير قانوني يعبرون الحدود الجنوبية مباشرة إلى جنوب البلاد من المكسيك. لا يمكننا السيطرة على حدودنا، وهذا يثير غضب الناخب الجمهوري».

أوهايو

وفي ولاية أوهايو، يواجه السيناتور الديمقراطي شيرود براون طريقاً صعبةً، فمع تراجع شعبية بايدن الحادة في الولاية الحمراء التي مالت لصالح الجمهوريين في عهد ترمب، يسعى براون جاهداً إلى تذكير الناخبين بشعبيته الكبيرة في الولاية التي مثّلها بصفة سيناتور منذ عام 2007.

ويخوض براون، وهو رئيس اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ، السباق بمواجهة مرشح ترمب، بيرني مورينو، في منافسة شرسة تعكس التحديات التي يواجهها الديمقراطيون.

أريزونا

بالإضافة إلى ولايتيْ مونتانا وأوهايو، يسعى الجمهوريون لانتزاع المقعد الديمقراطي في أريزونا، حيث أعلنت السيناتورة الديمقراطية سابقاً، والمستقلة حالياً، كيرستن سينما عدم نيتها الترشح مجدداً. وسارعت حليفة ترمب الشرسة، كاري لايك، لإعلان خوضها السباق؛ أملاً في أن تتمكن، هذه المرة، من انتزاع الفوز، بعد خسارتها في الانتخابات الماضية التي خاضتها للفوز بمقعد حاكم الولاية.

وتُعدّ هذه الولاية متأرجحة فيما يتعلق بالسباق الرئاسي. فعلى خلاف مونتانا وأوهايو، فاز بايدن فيها بفارق صغير في عام 2020. هناك، تسعى لايك لفرض نفسها مدافعة شرسة عن ترمب، رافضة الاعتراف بنتيجة الانتخابات الماضية. ومن المتوقع أن تواجه المرشحة الجمهورية، مُنافسها الديمقراطي روبن غاليغو، وهو عسكري سابق خدم في العراق ضمن قوات المارينز.

ميشيغان

تشهد هذه الولاية منافسة شرسة لانتزاع مقعد السيناتورة الديمقراطية المتقاعدة ديبي ستابيناو.

أما في مجلس النواب، وفي ظل اهتمام الناخبين المتزايد بحرب غزة ورفضهم سياسة بايدن في هذا الإطار، يسعى الجمهوريون جاهدين للفوز بالمقعد بمواجهة النائبة الديمقراطية المخضرمة إليسا سلوتكن التي تمثل الولاية في مجلس النواب منذ عام 2018. وتتمتع سلوتكن بدعم الوسطيين في الولاية، وهو ما تُعوّل عليه للفوز بمقعد زميلتها.

النائبة الديمقراطية إليسا سلوتكين خلال جلسة في مجلس النواب نوفمبر 2022 (أ.ب)

ويقف بمواجهة سلوتكن كل من بيتر ميير، وهو نائب جمهوري سابق صوَّت لعزل ترمب، ثم أعلن دعمه له، وجاستن أماش نائب ليبرتاري سابق معارض لترمب، ومايك روجرز نائب سابق من القاعدة الجمهورية التقليدية. وسوف يحسم اسم المرشح في انتخابات الولاية التمهيدية، التي تُعقد في 6 أغسطس (آب) المقبل.

نيفادا

تسعى السيناتورة الديمقراطية المعتدلة جاكي روزن للاحتفاظ بمقعدها في الولاية، لكن مهمتها صعبة بمواجهة المرشح الجمهوري سام براون الذي يخوض السباق مذكّراً بخدمته العسكرية في أفغانستان، حيث تعرّض لهجوم خلّف إصابات يعانيها حتى اليوم.

ويدعم براون ترشيح ترمب لولاية جديدة في البيت الأبيض، ويهاجم منافسته الديمقراطية على مقعد نيفادا باستمرار، على خلفية أزمة الهجرة على الحدود.

ماريلاند

لأول مرة، يخشى الديمقراطيون خسارة الولاية الزرقاء، فمع تقاعد سيناتور الولاية بينجامين كاردن، قرر حاكمها الجمهوري السابق لاري هوغان خوض السباق، ما يزعزع توازن الحزب الديمقراطي الذي رشح أنجيلا ألسوبروكس لمواجهته، وهي مسؤولة محلية في الولاية.