ترمب إلى المحكمة العليا لتأجيل محاكمته بمحاولة قلب انتخابات 2020

محاموه تمسكوا بـ«حصانته المطلقة» رئاسياً والمدعي العام يريد الاستعجال

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أرشيفية - رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أرشيفية - رويترز)
TT

ترمب إلى المحكمة العليا لتأجيل محاكمته بمحاولة قلب انتخابات 2020

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أرشيفية - رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أرشيفية - رويترز)

طلب الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترمب، من المحكمة العليا تمديد تأجيل محاكمته بالتدخل في الانتخابات، معتبراً أنه يتمتع بالحصانة من الملاحقة القضائية بتهم التآمر لإلغاء خسارته في انتخابات عام 2020.

وقدم وكلاء الدفاع عن ترمب طلباً طارئاً للمحكمة العليا، الاثنين، بعد أربعة أيام فقط من جلسة استماع عقدها قضاة أعلى المحاكم في البلاد في قضية منفصلة، رفعها ترمب من أجل البقاء على لوائح الاقتراع الرئاسي، رغم محاولات بعض الولايات إزالة اسمه منها بسبب جهوده بعد خسارته انتخابات عام 2020.

المحكمة العليا الأميركية (أ.ف.ب)

وكتب وكلاء الدفاع عن ترمب أنه «من دون الحصانة من الملاحقة الجنائية، فإن الرئاسة كما نعرفها ستنتهي من الوجود»، مكررين الحجج التي أخفقت حتى الآن في المحاكم الفيدرالية.

ويؤدي تقديم هذه الدعوى إلى تعليق ما يمكن أن يكون محاكمة جنائية تاريخية لرئيس سابق، ريثما تصدر المحكمة العليا قرارها الذي سيحدد ما إذا كان المرشح الجمهوري الأوفر حظاً في الانتخابات التمهيدية للجمهوريين سيحاكم في هذه القضية قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل أم لا.

الرئيس الأميركي جو بايدن (أرشيفية - رويترز)

الجدول الزمني

ولا يوجد جدول زمني للمحكمة للتصرف، لكن فريق المستشار القانوني الخاص المعين من وزارة العدل جاك سميث، دفع بقوة من أجل إجراء المحاكمة هذا العام. وفي الوقت نفسه، سعى ترمب مراراً إلى تأخير القضية. وإذا هزم ترمب الرئيس الديمقراطي جو بايدن، يحتمل أن يحاول استخدام منصبه بوصفه رئيساً للسلطة التنفيذية ليأمر وزير العدل الجديد برفض القضايا الفيدرالية التي يواجهها، أو حتى العفو عن نفسه.

وتشمل خيارات المحكمة العليا رفض الاستئناف الطارئ، الأمر الذي سيمكن قاضية المحكمة الجزئية الأميركية تانيا تشوتكان من استئناف إجراءات المحاكمة في المحكمة الفيدرالية بواشنطن. وكان من المقرر أن تبدأ المحاكمة في أوائل مارس (آذار) المقبل. غير أن هذا الموعد بات مرتبطاً بموعد قرار المحكمة العليا، التي يمكنها أيضاً تمديد التأخير في أثناء سماع الحجج المتعلقة بمسألة الحصانة. وفي هذه الحالة، يمكن أن يحدد الجدول الزمني موعد بدء المحاكمة.

وكان سميث حض في ديسمبر (كانون الأول) القضاة على التعامل مع مسألة الحصانة والبت فيها، حتى قبل أن تنظر محكمة الاستئناف في قرارها؛ لأنه «من الأهمية العامة الحتمية أن تحل هذه المحكمة مطالبة المدعى عليه بالحصانة، وأن تستمر محاكمة المدعى عليه في أسرع وقت ممكن إذا رفض طلبه بالحصانة»، بحسب ما كتبه ممثلو الادعاء.

دوافع حزبية

وربط الفريق القانوني لترمب طلب تسريع المحاكمة بدوافع حزبية. وقال محامو الرئيس السابق إن «إجراء محاكمة جنائية مدتها أشهر للرئيس ترمب في ذروة موسم الانتخابات، سيعطل بشكل جذري قدرة الرئيس ترمب على القيام بحملة ضد الرئيس بايدن، وهو ما يبدو أنه بيت القصيد من مطالبات المستشار الخاص المستمرة بالسرعة». وكتب الفريق القانوني بقيادة جون سوير أنه لا ينبغي للمحاكم أن تتعجل في المحاكمة؛ لأن موضوع الحصانة الرئاسية من الاتهامات الجنائية هو «سؤال جديد ومعقد وخطير يتطلب دراسة متأنية عند الاستئناف».

وفي طلبهم للإبقاء على المحاكمة معلقة، أشار محامو ترمب إلى أنهم سيسعون إلى تمديد فترة التأخير من خلال مطالبة محكمة الاستئناف الفيدرالية الكاملة في واشنطن بإبداء رأيهم. وبعد ذلك فقط سيقدمون استئنافاً رسمياً إلى المحكمة العليا.

والآن يعود الأمر إلى المحكمة التي عين فيها ترمب ثلاثة قضاة، وهم إيمي كوني باريت ونيل غورسيش وبريت كافانو، عندما كان رئيساً. ومع ذلك، سبق للمحكمة العليا أن رفضت طعوناً قدمها ترمب وحلفاؤه فيما يتعلق بانتخابات 2020. كما رفضت منع تسليم الملفات الضريبية والوثائق الأخرى الخاصة بترمب إلى لجان الكونغرس والمدعين العامين في نيويورك.

وكانت المحكمة العليا رأت في السابق أن الرؤساء يتمتعون بالحصانة من المسؤولية المدنية عن الأفعال الرسمية، وادعى محامو ترمب لأشهر أن هذه الحماية يجب أن تمتد إلى الملاحقة الجنائية أيضاً.

في الأسبوع الماضي، أجمعت لجنة قضائية على رفض ادعاءات ترمب الجديدة بأن الرؤساء السابقين يتمتعون بالحصانة المطلقة عن الأفعال التي تقع ضمن واجباتهم الوظيفية الرسمية.

والقضية في واشنطن هي واحدة من أربع محاكمات يواجهها ترمب في سعيه إلى استعادة البيت الأبيض. ويواجه اتهامات فيدرالية في فلوريدا بالاحتفاظ بشكل غير قانوني بوثائق سرية في منزله في مارالاغو، وهي القضية التي رفعها سميث أيضاً، ومن المقرر أن تبدأ محاكمته فيها خلال مايو (أيار) المقبل.

واتهم في جورجيا بالتخطيط لتخريب انتخابات تلك الولاية لعام 2020، وفي نيويورك فيما يتعلق بدفع أموال سرية للممثلة الإباحية ستورمي دانيالز.

محاولة تغيير

الرئيس دونالد ترمب يستمع إلى رئيسة اللجنة الوطنية الجمهورية رونا مكدانيال خلال تجمع انتخابي في ميسوري (أرشيفية - أ.ب)

من جهة أخرى، سعى ترمب تغيير القيادة في اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري، وتثبيت قائمة جديدة من الموالين له، وبينهم زوجة ابنه لارا ترمب، على رأس الأداة السياسية للحزب الجمهوري حتى قبل أن يضمن رسمياً حصوله على بطاقة الحزب للانتخابات الرئاسية.

وأكدت الرئيسة الحالية للجنة رونا مكدانيال أنها لا تخطط للاستقالة من اللجنة حتى بعد الانتخابات التمهيدية في ساوث كارولاينا في 24 فبراير (شباط) الجاري على الأقل.

ومع ذلك، دعا ترمب الاثنين إلى استبدال مكدانيال بمايكل واتلي، رئيس الحزب الجمهوري في ولاية نورث كارولاينا. وأضاف ترمب أنه يريد لارا ترمب رئيسةً مشاركة.


مقالات ذات صلة

صدمة في ميلووكي بعد إطلاق النار على ترمب

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وسط عناصر الخدمة السرية عقب تعرضه لإطلاق نار في بنسلفانيا (أ.ب)

صدمة في ميلووكي بعد إطلاق النار على ترمب

جاء مناصرو دونالد ترمب بالآلاف إلى ميلووكي لمشاهدة إعلانه مرشحّاً رسمياً للحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية، غير أنّ الصدمة كانت في انتظارهم مساء السبت.

«الشرق الأوسط» (ميلووكي)
الولايات المتحدة​ قناص من الخدمة السرية يصوب بندقيته باتجاه مطلق النار على دونالد ترمب في بنسلفانيا (أ.ب)

شاهد... لحظة قتل قناص الخدمة السرية لمطلق النار على ترمب

أفادت السلطات الأميركية بأن مطلق النار على المرشح الجمهوري والرئيس السابق دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في بنسلفانيا قتل على يد قناص من الخدمة السرية.

«الشرق الأوسط» (بنسلفانيا)
الولايات المتحدة​ الرئيس جون كيندي يلوح من سيارته في موكب السيارات قبل دقيقة واحدة تقريباً من إطلاق النار عليه في 22 نوفمبر 1963 في دالاس (أ.ب)

من لينكولن إلى ترمب... أشهر محاولات اغتيال الرؤساء والسياسيين الأميركيين (صور)

يرصد التقرير أشهر محاولات الاغتيال الناجحة والفاشلة التي تعرض لها رؤساء وسياسيون أميركيون خلال توليهم الرئاسة أو بعد خروجهم إلى العمل السياسي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ عناصر الخدمة السرية يصطحبون المرشح الجمهوري دونالد ترمب من فوق المنصة ببنسلفانيا في أعقاب محاولة الاغتيال (رويترز)

طلقات متتالية خرج بعدها ترمب ملطخاً بالدماء... ماذا حدث خلال محاولة الاغتيال؟

كان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب واقفا خلف منصة يلقي كلمة أمام تجمع جماهيري في الهواء الطلق في بتلر بولاية بنسلفانيا ورأسه مائل إلى اليمين تحت سماء صافية.

«الشرق الأوسط» (بنسلفانيا)
الولايات المتحدة​ عملاء الخدمة السرية الأميركية يحيطون بالمرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب في حدث انتخابي في بتلر ببنسلفانيا (أ.ب)

بعد محاولة الاغتيال... ماسك يعلن دعمه الكامل لترمب

إيلون ماسك، مالك «تيسلا» و«إكس» يعلن أنه يؤيد رسمياً المرشح الجمهوري دونالد ترمب بالسباق الانتخابي في نوفمبر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

صدمة في ميلووكي بعد إطلاق النار على ترمب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وسط عناصر الخدمة السرية عقب تعرضه لإطلاق نار في بنسلفانيا (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وسط عناصر الخدمة السرية عقب تعرضه لإطلاق نار في بنسلفانيا (أ.ب)
TT

صدمة في ميلووكي بعد إطلاق النار على ترمب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وسط عناصر الخدمة السرية عقب تعرضه لإطلاق نار في بنسلفانيا (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وسط عناصر الخدمة السرية عقب تعرضه لإطلاق نار في بنسلفانيا (أ.ب)

جاء مناصرو دونالد ترمب بالآلاف إلى ميلووكي لمشاهدة إعلانه مرشحّاً رسمياً للحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية، غير أنّ الصدمة كانت في انتظارهم مساء السبت جراء محاولة الاغتيال التي تعرّض لها الرئيس السابق.

يعرب فيليب فريدريكس الذي كان يرتدي قميصاً أحمر وقبعة من اللون ذاته كُتب عليها «ترمب»، عن صدمته من الخبر المزعج الذي تلقّاه عند نزوله من الطائرة بشأن إصابة دونالد ترمب برصاص أحد المسلّحين خلال تجمّع انتخابي.

أصيب ترمب بجروح في إطلاق نار خلال تجمع انتخابي في بنسيلفانيا. يقول فريدريكس القادم من نيوجيرسي، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «فتحت هاتفي ولم أصدّق الأمر».

لا يختبئ في الزاوية

كان فريدريكس يستعدّ لحضور مؤتمر الحزب الجمهوري الذي يمتدّ لأربعة أيام في ميلووكي أكبر مدن ولاية ويسكنسن. وكان متحمسّاً لتبادل الأفكار والتواصل مع ناشطين آخرين مؤيّدين لترمب. ويشدد على أن ترمب «ليس من النوع الذي يختبئ في الزاوية».

ملصق دعائي يحمل صورة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وخلفه العلم الأميركي (د.ب.أ)

ويبدي فريدريكس إعجابه بالطريقة التي وقف بها المرشّح السبعيني رافعاً قبضته من على المنصة الانتخابية في ولاية بنسلفانيا، بعد محاولة الاغتيال مباشرة. ويضيف: «لا شكّ في أنّه سيكون هنا هذا الأسبوع».

في ميلووكي، كلّ شيء جاهز للمؤتمر الجمهوري الذي يُفتتح، الاثنين. ويظهر اسم «ترمب» على لوحات إعلانية كبيرة مضاءة على طول الطريق، كما يخضع وسط المدينة لإجراءات أمنية مشدّدة، في حين امتلأت الفنادق بآلاف الزوار.

«ملائكة حارسة»

تشعر ميشيل ألثير إحدى المندوبات التي ستصوّت لترمب خلال المؤتمر، بالثقة بعد لحظة الصدمة. وبينما تقول إنّها لم تتخطَّ بعد ما حصل، تضيف: «شكراً لله، هناك ملائكة تحرس هذا الرجل، لأنّه سيكون رئيساً في عام 2025، سيُنتخب في نوفمبر (تشرين الثاني)».

بالنسبة إلى دايف سيمون وهو مؤيد آخر لترمب، فإنّ الغضب هو المهيمن لأنّه لا يستبعد تورّط السلطات، فيما يعدّ نظرية من المرجّح أن تغري العديد من أصحاب نظريات المؤامرة.

ويقول: «هناك خرق أمني، وهذا أمر يجب حلّه. وإذا كان خرقاً متعمّداً فهو عمل خيانة ويجب إرسال مرتكبه إلى غوانتانامو».

جاء أندرو المعارض لدونالد ترمب إلى ميلووكي، للتظاهر ضدّ المرشح الجمهوري. وفيما يُعبّر عن صدمته جراء محاولة الاغتيال التي تعرّض لها ترمب، يعرب أيضاً عن قلقه من أن يتمّ استغلالها كما لو كان الأمر «مسرحية سياسة».

ويقول الشاب البالغ من العمر (29 عاماً): «هذا لا يغيّر حقيقة أنّ الناس يموتون، أنّ أميركا تنهار والكوكب يموت».

ولكن مهما كانت قناعة الأشخاص الذين التقهم «وكالة الصحافة الفرنسية» في شوارع ميلووكي، فهم يتوافقون على فكرة أنّ هذا الهجوم سيخدم الرئيس السابق انتخابياً، على الرغم من إدانته جنائياً في المحاكم.

تقول ألثير: «الآن، سيدعم المزيد من الناس دونالد ترمب».