«يكبره بـ3 سنوات فقط»... ديمقراطيون يُبرزون زلات ترمب وسط الانتقادات الموجهة لبايدن

الرئيس السابق يواجه قدراً أقل من التدقيق بشأن عمره على الرغم من تقدمه بالسن أيضاً

جو بايدن (يمين) ومنافسه المحتمل للرئاسة مجدداً دونالد ترمب (رويترز)
جو بايدن (يمين) ومنافسه المحتمل للرئاسة مجدداً دونالد ترمب (رويترز)
TT

«يكبره بـ3 سنوات فقط»... ديمقراطيون يُبرزون زلات ترمب وسط الانتقادات الموجهة لبايدن

جو بايدن (يمين) ومنافسه المحتمل للرئاسة مجدداً دونالد ترمب (رويترز)
جو بايدن (يمين) ومنافسه المحتمل للرئاسة مجدداً دونالد ترمب (رويترز)

عُدّ ادعاء المستشار الخاص روبرت هور أن الرئيس الأميركي جو بايدن يعاني من مشاكل في الذاكرة ناجمة عن تقدم السن، سبباً في إثارة البهجة بين معارضي الرئيس؛ أي الجمهوريين، والرفض من جانب الديمقراطيين الذين أشاروا إلى عدد المرات التي ارتكب فيها دونالد ترمب زلاته، ومدى خطورتها على البلاد، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

وفي حديثها على قناة «MSNBC» وسط موجات الصدمة من نشر تقرير هور حول احتفاظ بايدن بمعلومات سرية بعد فترة عمله عضواً في مجلس الشيوخ ونائباً للرئيس سابقاً، أكدت جين بساكي، أول سكرتيرة صحافية للبيت الأبيض في عهد بايدن، أن «الخيار في جميع الاحتمالات هنا يقع بين رجلين تفصل بينهما ثلاث سنوات».

ويعد بايدن بالفعل أكبر رئيس على الإطلاق، ويبلغ من العمر 81 عاماً، وسيبلغ 86 عاماً في نهاية فترة الولاية الثانية. وسيبلغ ترمب، المرشح الرئاسي الجمهوري المحتمل هذا العام، 78 عاماً في يونيو (حزيران).

وتخضع زلات لسان بايدن - بما في ذلك وصف الرئيس المصري برئيس المكسيك - للتدقيق بلا هوادة.

وإلى حد ما، ينطبق الأمر نفسه على زلات ترمب، الذي خلط أخيراً بين فيكتور أوربان، رئيس وزراء المجر، ورجب طيب إردوغان، رئيس تركيا. كما أنه خلط بين نيكي هيلي، آخر منافسيه المتبقين على ترشيح الحزب الجمهوري، ونانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب السابقة، ولكن على الرغم من أخطاء ترمب المتكررة، فقد أظهرت استطلاعات الرأي باستمرار أن عدداً أكبر من الأميركيين يعتقدون أن بايدن كبير في السن، بحيث إنهم ليست لديهم النظرة نفسها عن ترمب.

هذا الأسبوع، قبل إصدار تقرير هور، قالت الخبيرة الاستراتيجية السياسية التقدمية راشيل بيتكوفر: «تظهر بيانات الاستطلاع باستمرار أن الناخبين يعتقدون أن بايدن، وليس ترمب، يعاني من تدهور عقلي. والسبب هو أن الجمهوريين ظلوا يطلقون هذه الرواية الكاذبة بقوة منذ عام 2020 باستخدام مقاطع التلعثم لبايدن... نحن بحاجة إلى تغطية مستمرة لتراجع أخطاء ترمب عبر جميع وسائل الإعلام، لإصلاح ذلك».

قالت بساكي، يوم الخميس، إن بايدن وترمب «كلاهما أكبر سناً مما أعتقد أن الكثير من الناس يودونه... لكن الاختيار سيكون في النهاية بين شخص يقول البعض إنه كان مذنباً بمحاولة قلب الانتخابات، وقلب إرادة الناخبين، وشخص لم يكن كذلك... وتفصل بينهما ثلاث سنوات».

وتابعت: «الناس لديهم قلق بشأن العمر، ولديهم قلق بشأن ما إذا كان بايدن مؤهلاً للمنصب... هناك عنصر من ذلك موجود منذ سنوات، وبعضه تم دفعه من قبل الجناح اليميني بشكل فعال... على الرغم من حقيقة أن ترمب ليس سوى أصغر بقليل».

وأضافت بساكي أن حملة بايدن «بحاجة إلى إيجاد طرق لمعالجة ذلك».

أجابت كاتي تور، مضيفة بساكي: «لقد قمت بتغطية دونالد ترمب عن كثب (في عام 2016) وعندما أراه الآن، فهو مختلف كثيراً عما كان عليه قبل ثماني سنوات... هو ليس نفس المرشح الذي كان عليه».

ويبدو هذا واضحاً في نظر أغلب المراقبين، ولم تكن هذه القضية غائبة عن الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري.

وقالت نيكي هيلي، حاكمة ولاية كارولينا الجنوبية السابقة، وسفيرة الأمم المتحدة السابقة البالغة من العمر 51 عاماً، التي جعلت من الدعوة إلى وضع حدود لسن تولي المناصب العامة عنصراً أساسياً في حملتها، إن ترمب «ليس على نفس المستوى» الذي كان عليه عندما كان رئيساً.

وأوضحت: «هل سنذهب حقاً إلى موقف نشهد فيه حروباً حول العالم ونحاول منع الحرب، وسيكون لدينا شخص يمكننا أو لا يمكننا التأكد من أنه سيشعر بالارتباك؟».

وأضافت: «هل نريد حقاً خوض انتخابات مع رجلين سيصبحان رئيسين في الثمانينات من عمرهما؟ وهذا ليس تحيزاً ضد كبار السن الذي أقوله هنا... عندما تتعامل مع ضغوط الرئاسة، لا يمكن أن يكون لدينا شخص آخر نتساءل عما إذا كان مؤهلاً عقلياً للقيام بذلك».

وقد تناول ترمب نفسه هذا الموضوع، من خلال التفاخر باجتياز الاختبارات المعرفية الأساسية أثناء وجوده في البيت الأبيض.

وفي نيو هامبشاير الشهر الماضي، قال ترمب لمؤيديه: «أعتقد أنه كان هناك 35 أو 30 سؤالاً. يظهرون لك الزرافة، والنمر، والحوت... ويسألون: (أي واحد هو الحوت؟)، ويستمر ذلك لمدة ثلاثة أو أربعة أسئلة، ثم يصبح الأمر أصعب».

وقالت الجهة الكندية التي قامت بالاختبار المعني، وهي مؤسسة «مونتريال» للتقييم المعرفي، لصحيفة «واشنطن بوست» إنه لم يتضمن قَطّ رسماً لحوت.

بالنسبة لحملة بايدن، وبالنسبة للديمقراطيين بشكل عام، فإن التحدي الآن، على ما يبدو، هو حث المزيد من الأميركيين على قراءة مثل هذه القصص.


مقالات ذات صلة

​المهاجرون يحلّون مشكلة نقص اليد العاملة في وسط الولايات المتحدة

الولايات المتحدة​ موظف يعمل في مصنع كاواساكي بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)

​المهاجرون يحلّون مشكلة نقص اليد العاملة في وسط الولايات المتحدة

بعيداً عن السجالات المرتبطة بالانتخابات الرئاسية تستقبل شركات تفتقر إلى العمال بأذرع مفتوحة مهاجرين من أوكرانيا وأفغانستان والمكسيك لولاية نبراسكا الأميركية

«الشرق الأوسط» (لينكون (الولايات المتحدة))
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

تعرف على دائرة بايدن الصغيرة التي تحظى بثقته المطلقة

في حين أن بايدن محاط بحشد متنوع ومتعدد من أفراد إدارته ونشطاء حملته الانتخابية وخبراء السياسة، فإنه يحتفظ بثقته الكاملة لمجموعة صغيرة من الأشخاص.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

من هم النواب المحتملون لترمب في انتخابات الرئاسة؟

أفصحت مصادر لشبكة «سي إن إن» الأميركية عن أسماء بعض النواب المحتملين الذين يفكر فيهم ترمب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
آسيا زورق صيني في فوجيان قرب ساحل تايوان (أ.ف.ب)

واشنطن: الوضع في بحر الصين الجنوبي مقلق جداً

قال دانيال كريتنبرينك مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون شرق آسيا والمحيط الهادي، السبت، إن الوضع في بحر الصين الجنوبي مقلق جداً.

«الشرق الأوسط» (بكين )
الولايات المتحدة​ الشرطة في موقع إطلاق النار عند متجر «ماد بوتشر» في ولاية أركنسو الأميركية (أ.ب)

مقتل 3 أشخاص وإصابة 10 في إطلاق نار بولاية آركنسو الأميركية

قالت شرطة ولاية آركنسو الأميركية، إن مهاجماً فتح النار في متجر تجزئة، مما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة عشرة منهم اثنان من أفراد الأمن.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

​المهاجرون يحلّون مشكلة نقص اليد العاملة في وسط الولايات المتحدة

موظف يعمل في مصنع كاواساكي بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)
موظف يعمل في مصنع كاواساكي بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)
TT

​المهاجرون يحلّون مشكلة نقص اليد العاملة في وسط الولايات المتحدة

موظف يعمل في مصنع كاواساكي بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)
موظف يعمل في مصنع كاواساكي بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)

بعيداً عن السجالات المرتبطة بحملات الانتخابات الرئاسية، تستقبل شركات تفتقر إلى العمّال بأذرع مفتوحة مهاجرين قدموا من أوكرانيا وأفغانستان والمكسيك إلى ولاية نبراسكا المحافظة في وسط الولايات المتحدة، حيث يعملون ويبنون حياتهم، داعية واشنطن إلى إصلاح نظام الهجرة القانونية.

على مشارف لينكولن عاصمة الولاية، وعلى طول الطريق التي تربط بين الحقول والمطار، يظهر مصنع كاواساكي للمركبات، حيث وُضعت لافتة على السياج كُتب عليها «نحن نوظّف».

موظفون يعملون بمصنع لقطارات الأنفاق في لينكولن بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)

ثلث الموظّفين مهاجرون أو لاجئون

يعمل المكسيكي راميرو أفالوس في هذا المصنع منذ عامين، بعدما أقام في البداية في كاليفورنيا مع زوجته وطفليهما.

اكتشف لاحقاً لينكولن التي يسكنها 300 ألف نسمة، والتي جذبته إليها «مناظرها الطبيعية وحدائقها وسكونها وغياب الاختناقات المرورية وانخفاض تكاليف المعيشة، ومستوى الجريمة المنخفض للغاية...»، ويقول: «قرّرت، مع عائلتي، المجيء إلى هنا».

لم يواجه أفالوس أي مشكلة في العثور على عمل، إذ يشير إلى تقدّمه بطلب للحصول على عمل في كاواساكي «بينما كنت لا أزال أعيش في لوس أنجليس»، مضيفا: «أجريت المقابلة وحصلت على الوظيفة».

ومثله، يأتي ثلث العاملين في هذا المصنع من دول أخرى، وفق ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويقول مايك بويل المدير في كاواساكي: «من دون هذه اليد العاملة، سنُضطر إلى التوقّف عن العمل أو رفض طلبات، أو إلى تصنيع منتجاتنا في بلد آخر».

مايك بويل المدير في مصنع كاواساكي بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)

على بعد بضعة كيلومترات، قبالة صوامع مهجورة، يقوم مصنع «تي إم سي أو» (TMCO) بصنع معدّات معدنية. وفي هذا المكان أيضاً، فإن ثلث الموظّفين البالغ عددهم 230 شخصاً من المهاجرين أو اللاجئين.

وتؤكد مديرة هذه الشركة العائلية ديان تيمي ستينتون أنّه من دون التدفّق المستمر للمهاجرين، ستكون سوق «العمل مضطربة»، مشيرة في الوقت ذاته إلى «الحاجة إلى مزيد من العمالة المؤهّلة».

عفّى عليه الزمن

مع ذلك، تبقى الهجرة مسألة مثيرة للجدل مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني).

وبينما قام جو بايدن بتقييد وصول المهاجرين عبر الحدود مع المكسيك، وأعلن إجراءات تسوية أوضاع أزواج وزوجات المواطنين الأميركيين، إلّا أنّ منافسه دونالد ترمب الذي حصل على 58.5 في المائة من الأصوات في نبراسكا في عام 2020 يستخدم خطاباً أكثر حدّة تجاه المهاجرين.

ولكن بالنسبة إلى براين سلون رئيس غرفة التجارة في نبراسكا، فإنّ التحدّي «أكبر بكثير من الحدود الجنوبية... ويصل إلى هو ما هو أبعد من الانتخابات والمرشّحين».

موظف يقوم بطلاء جزء من مصنع كاواساكي في لينكولن بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)

ففي نبراسكا، يتمثّل هذا التحدّي في مسألة بقاء حتى «تتطوّر المجتمعات وتزدهر»، إذ إنّ تقريراً صادراً أفاد بأنّه «لا يوجد عدد كافٍ من الأشخاص... لشغل الوظائف الأساسية أو لدورة عمل مجتمعنا» إن كان في مجال الصناعة أو الزراعة أو الخدمات.

ويبلغ عدد سكان نبراسكا 1.97 مليون نسمة، 7.1 في المائة منهم وُلدوا في الخارج.

في البلدات الصغيرة في هذه المنطقة الريفية: «يقول الناس: نحتاج إليهم (أي المهاجرين) حالياً»، من أجل إبقاء المدارس ودور المسنّين ومحلّات البقالة مفتوحة، وفقاً لكاثلين غرانت المسؤولة عن منظمة تضمّ جمعيات محلية.

من جهته، يدعو براين سلون الكونغرس إلى تغيير القواعد المرتبطة بالهجرة القانونية. ويسخر الرجل الذي يرأس ائتلافاً من الجهات الاقتصادية الفاعلة، من نظام «عفّى عليه الزمن».

كما يحذّر من أنّ «عدم القيام بأي شيء من شأنه أن يؤدّي إلى إبطاء اقتصادنا».

ويوضح: «نحن بحاجة إلى عملية تسمح للأشخاص بدخول البلاد ليتمّ التحقّق منهم وتنظيم وضعهم، كي يستفيدوا من نوعية الحياة ذاتها التي استفاد منها أجدادنا عندما وصلوا إلى هنا بوصفهم مهاجرين»، مشيراً إلى ضرورة منح مزيد من تصاريح العمل وتقليل فترات التأخير.

عامل في مزرعة بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)

عملية «طويلة جداً»

يأمل مايك بويل المدير في مصنع كاواساكي أن تسعى الإدارة الفيدرالية المقبلة، سواء بقيادة جو بايدن أو دونالد ترمب، إلى «تسهيل تنظيم إجراءات الهجرة القانونية، والسماح بدخول مزيد من الأشخاص إلى البلاد».

وفي الوقت الحالي، يمكن أن يستغرق الحصول على رخصة عمل وتصريح إقامة «وقتاً طويلاً جداً»، وفقاً لماري كايوتي من الجمعية المحلية «سي إل آي إيه» (CLIA) المعنية بمساعدة المهاجرين.

وتستشهد كايوتي «بمن تقدّموا بطلب للحصول على حقّ اللجوء في عام 2017»، والذين أُجِّلت مقابلاتهم بعدما كانت مقرّرة في عام 2020 بسبب جائحة «كوفيد - 19»، ثمّ أعيدت جدولتها في عام 2022، ولكنّهم «ما زالوا ينتظرون القرار»، بحسب تعبيرها.

مع ذلك، يقول مايك بويل إنّه ليس هناك مجال لفتح الحدود على نطاق واسع، مؤكداً أنّ «هذين الموضوعين منفصلان تماماً».

ويوازن المشرّعون بين دعم الاقتصاد المحلّي والهواجس المرتبطة بالحدود المكسيكية.

وفي السياق، يعرب السيناتور الجمهوري ميرف رييبي عن اعتقاده بأنّه «من خلال تحوّل نبراسكا إلى ولاية ترحّب بالمهاجرين، من المحتمل أن تتمكّن من معالجة النقص في اليد العاملة لديها»، غير أنّه يؤكّد ضرورة وضع تخطيط بشأن التكاليف المرتبطة بهؤلاء الوافدين.

على الجانب الديمقراطي، تشدّد السيناتور كارول بلود على أنّ «الولايات المتحدة بحاجة إلى وضع طريقة أفضل للحصول على الجنسية»، وأن يكون هناك مزيد من قضاة الهجرة لتقصير فترة التأخير، لكنّها تشير أيضاً إلى الحاجة إلى تعزيز الموارد على الحدود.