تقرير: ترمب «ينتهك أمر المحكمة» بنقل 40 مليون دولار من منظمته إلى حسابه الشخصي

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
TT

تقرير: ترمب «ينتهك أمر المحكمة» بنقل 40 مليون دولار من منظمته إلى حسابه الشخصي

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)

اتُّهم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، باستخدام أموال شركته لدفع فواتيره الضريبية والقانونية، في انتهاك لحكم المحكمة الذي يلزمه بإخطار مدقق حسابات مالي قبل سحب الأموال النقدية، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

أفادت تقارير بأن الرئيس السابق قام بتحويل 40 مليون دولار (31.5 مليون جنيه إسترليني) من «منظمة ترمب» إلى حساب مصرفي شخصي، في 3 تحويلات نقدية خلال 10 أشهر من البيانات المالية، حسبما ذكرت صحيفة «ديلي بيست».

أُمر ترمب بإخطار باربرا إس جونز، القاضية الفيدرالية السابقة، قبل سحب أكثر من 5 ملايين دولار من صندوقه الائتماني، في محاولة لتنظيم الممارسات التجارية لـ«منظمة ترمب».

وأخطرت جونز محكمة ولاية نيويورك بأن ترمب قام بتحويل الأموال من حساب أعماله لدفع فاتورة ضريبية بقيمة 29 مليون دولار، وغرامة قدرها 5 ملايين دولار من دعوى إي جان كارول.

وفي تلك القضية، في مايو (أيار)، أُمر ترمب بدفع تعويضات لكارول وسط مزاعم اعتداء جنسي وتشهير.

تم فرض القيود على الأنشطة المالية للرئيس السابق من قبل آرثر إنغورون، القاضي في محاكمة الاحتيال المدنية في نيويورك، في الفترة التي تسبق الحكم الذي قد يؤدي إلى تغريمه 250 مليون دولار، ومنعه من إدارة الأعمال في المدينة.

يشرف إنغورون على محاكمة من دون هيئة محلفين لتحديد العقوبات على المبالغة الاحتيالية في صافي ثروة ترمب وقيمة أصوله.

قالت جونز إن مراجعة فريقها لعشرة أشهر من البيانات المصرفية من 12 حساباً مرتبطة بصندوق دونالد جي ترمب، وجدت 3 معاملات يبلغ مجموعها 40 مليون دولار لم تكن على علم بها من قبل.

وكتبت: «تضمنت هذه المعاملات تحويلاً نقدياً بقيمة 29 مليون دولار إلى دونالد جي ترمب، تم استخدامه لدفع الضرائب... لقد أكدت أيضاً أن التحويلات الأخرى كانت لأقساط التأمين ولحساب ضمان المحامي».

يستخدم المحامون حسابات الضمان للاحتفاظ بالأموال المدفوعة للمدعي نتيجة لتسوية في قضية مدنية.

ومن المفهوم أن الأموال التي سحبها ترمب في هذه القضية كانت لدفع أموال لكارول، التي رفعت دعوى قضائية ضده بتهمتَي الاعتداء الجنسي والتشهير.

وقال كريستوفر كيس، المستشار القانوني لترمب في قضية الاحتيال في نيويورك، لصحيفة «التليغراف»: «كما كان من قبل، يؤكد التقرير أن المتهم يواصل التعاون مع المراقب ويلتزم بأمر المحكمة. كما هي الحال من قبل أيضاً، لا يحتوي التقرير على أي إشارة إلى أي نشاط مشبوه أو احتيال مشتبه به، لأنه لا يوجد أي شيء».


مقالات ذات صلة

أميركا تعتزم مقاطعة مراسم تأبين ستقام في الأمم المتحدة للرئيس الإيراني

شؤون إقليمية يقف دبلوماسيون يحضرون اجتماع الجمعية العامة دقيقة صمتاً على أرواح قتلى حادث تحطم طائرة الرئيس الإيراني (إ.ب.أ)

أميركا تعتزم مقاطعة مراسم تأبين ستقام في الأمم المتحدة للرئيس الإيراني

قال مسؤول أميركي إن الولايات المتحدة تعتزم مقاطعة مراسم تأبين ستنظمها الأمم المتحدة، اليوم (الخميس) للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الذي لقي حتفه في تحطم مروحيته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

ترمب: الأم تيريزا لم تكن لتتغلب على التهم الموجهة إليّ

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إن «الأم تيريزا لم تكن لتتمكن من التغلب على الاتهامات» الموجهة إليه في محاكمته الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الملياردير إيلون ماسك والرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)

تقرير: إيلون ماسك قد ينضم لإدارة ترمب في حال فوزه بالانتخابات المقبلة

ذكر تقرير صحافي أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أجرى مكالمات هاتفية عدة مع الملياردير إيلون ماسك لمناقشة إمكانية تولي الأخير دوراً استشارياً في إدارته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شمال افريقيا الفريق عبد البرهان في زيارة إلى أحد المستشفيات في ولاية القضارف يوم 10 أبريل (أ.ف.ب)

معسكر البرهان يرفض «العودة القسرية» إلى المفاوضات

أعلن «مجلس السيادة» السوداني رفضه القاطع للعودة «القسرية» إلى المفاوضات مع «قوات الدعم السريع» في سياق رده على طلب أميركي وجه إلى رئيس المجلس الفريق البرهان.

أحمد يونس (أديس ابابا) علي بردى (واشنطن)
الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (رويترز)

بلينكن: إسرائيل بحاجة إلى خطة لمرحلة ما بعد الحرب «في أسرع وقت»

شدّد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم (الأربعاء)، على أن إسرائيل بحاجة لوضع خطة لمرحلة ما بعد الحرب في غزة «في أسرع وقت ممكن».

«الشرق الأوسط» (كيشيناو)

بايدن في زيارة دولة إلى فرنسا الأسبوع المقبل... وأوكرانيا تتصدر أولوياته

ماكرون متحدثاً مع بايدن خلال قمة السبع في هيروشيما العام الماضي (أ.ب)
ماكرون متحدثاً مع بايدن خلال قمة السبع في هيروشيما العام الماضي (أ.ب)
TT

بايدن في زيارة دولة إلى فرنسا الأسبوع المقبل... وأوكرانيا تتصدر أولوياته

ماكرون متحدثاً مع بايدن خلال قمة السبع في هيروشيما العام الماضي (أ.ب)
ماكرون متحدثاً مع بايدن خلال قمة السبع في هيروشيما العام الماضي (أ.ب)

يستقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره الأميركي جو بايدن، في 8 يونيو (حزيران) في باريس خلال «زيارة الدولة الأولى» التي يجريها بايدن إلى فرنسا، حسبما أعلن الإليزيه الخميس.

وستسبق هذه الزيارة مراسم «إحياء الذكرى الثمانين لإنزال الحلفاء» خلال الحرب العالمية الثانية، في 6 يونيو في النورماندي التي سيحضرها الرئيس الأميركي وزوجته جيل بايدن.

بدوره، أعلن البيت الأبيض في بيان أن بايدن سيكون في فرنسا في الفترة بين 5 و9 يونيو، لافتاً إلى أنه سيتحدث في السادس من يونيو خلال الاحتفالات الرسمية على شواطئ النورماندي حيث «نزل 73 ألف أميركي شجاع مهدوا لتحرير فرنسا وأوروبا»، على أن يوجه تحية إلى «قدامى المحاربين الأميركيين وعائلاتهم».

من جهته، قال الإليزيه: «في وقت عادت الحرب إلى القارة بعد ثمانين عاماً من تحرير أوروبا، سيناقش الرئيسان الدعم الراسخ والمستدام لأوكرانيا»، كما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية».

ومن المقرر أن يحضر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي احتفالات إنزال النورماندي. وأضافت الرئاسة الفرنسية أن «هذا التنسيق الوثيق حول الأزمات الدولية من شأنه التحضير للأحداث الدولية المقبلة، وخصوصاً قمة مجموعة السبع في باري» الإيطالية في منتصف يونيو، و«قمة حلف شمال الأطلسي» في يوليو (تموز) في واشنطن.

وسيلقي جو بايدن خطاباً في السابع من يونيو في النورماندي «عن أهمية الدفاع عن الحرية والديمقراطية»، بحسب البيت الأبيض.

ويتوقع أن يحضر بايدن (81 عاماً) أيضاً قمة مجموعة السبع، في زيارة ثانية لأوروبا عبر المحيط الأطلسي في بضعة أيام، وذلك تزامناً مع حملته لإعادة انتخابه في نوفمبر (تشرين الثاني) في مواجهة سلفه الجمهوري دونالد ترمب.

وبالنسبة إلى الرئيس إيمانويل ماكرون، تأتي زيارة الدولة عشية انتخابات أوروبية بالغة الصعوبة، مع تقدم اليمين المتطرف الفرنسي بفارق كبير على المعسكر الرئاسي وفق استطلاعات الرأي.

من جانبه، أشار بيان البيت الأبيض إلى أن المناقشات بين بايدن وماكرون ستشمل كذلك القضايا المتعلقة بالمناخ وستركز على تعزيز التعاون الثنائي، خاصة في المجالات الاقتصادية والنووية والفضاء، حيث ستسمح زيارة الدولة التي يقوم بها بايدن «بالتنسيق الوثيق» بين فرنسا والولايات المتحدة بشأن الأزمات العالمية.