مسؤول أميركي إلى تركيا الأسبوع المقبل... ومحادثات بشأن العقوبات الروسية و«حماس»

وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية بريان نيلسون (إكس)
وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية بريان نيلسون (إكس)
TT

مسؤول أميركي إلى تركيا الأسبوع المقبل... ومحادثات بشأن العقوبات الروسية و«حماس»

وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية بريان نيلسون (إكس)
وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية بريان نيلسون (إكس)

ذكرت مصادر مطلعة أن من المقرر أن يزور مسؤول بارز من الخزانة الأميركية، تركيا الأسبوع المقبل لإجراء محادثات بشأن العقوبات الأميركية على الكيانات الروسية «والأنشطة غير المشروعة» لحركة «حماس»، بحسب «وكالة الأنباء الألمانية».

وقالت المصادر، التي طلبت عدم الإفصاح عن هويتها لحساسية الأمر، إنه من المتوقع أن يلتقي وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، بريان نيلسون، نظراءه الأتراك في زيارته الثانية لأنقرة هذا العام.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن المصادر أن نيلسون سوف يطلب من الجانب التركي الالتزام بالعقوبات الأميركية الثنائية ضد عدد من الكيانات الروسية والأنشطة المالية لحركة «حماس».

ووسعت الخزانة الأميركية الشهر الماضي قائمة العقوبات التي تشمل أفراداً في تركيا قالت إنهم يشكلون واجهة لـ«حماس».

وتصنف أميركا والاتحاد الأوروبي حركة «حماس» منظمة إرهابية.

ورفض ناطق باسم وزارة الخزانة الأميركية، وكذلك متحدث باسم الحكومة التركية، التعليق.

وفرضت واشنطن عقوبات على 12 شركة وعدد من الأفراد في تركيا بسبب إدارة محفظة سرية نيابة عن «حماس»، أو مساعدة روسيا في التهرب من العقوبات.

وأضافت المصادر أن الولايات المتحدة حذرت عدداً من الشركات التركية من عقوبات محتملة قد تؤثر في علاقاتها بالنظام المالي في الغرب.


مقالات ذات صلة

بايدن يؤكد عزمه على مناظرة ترمب مجدّداً في سبتمبر

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن ومنافسه الجمهوري دونالد ترمب خلال مناظرتهما الأولى (أ.ف.ب)

بايدن يؤكد عزمه على مناظرة ترمب مجدّداً في سبتمبر

أكّد الرئيس الأميركي عزمه على أن يخوض في سبتمبر المقبل مناظرة ثانية مع منافسه الجمهوري بعد مناظرتهما الأولى التي جرت في نهاية يونيو وكان أداؤه فيها كارثياً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يضع ضمادة على أذنه اليمنى حيث أصيب بالرصاص (إ.ب.أ)

ترمب يظهر علناً للمرة الأولى منذ نجاته من محاولة الاغتيال

وصل الرئيس الأميركي السابق إلى المؤتمر العام للحزب الجمهوري في ميلووكي مضمّد الأذن وسط تصفيق حادّ من الحضور، في أول ظهور علني له منذ نجاته من محاولة اغتيال.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي كيمبرلي تشيتل (وسائل إعلام أميركية)

مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي لن تستقيل من منصبها

قالت مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي كيمبرلي تشيتل إن إطلاق النار على تجمع للمرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة دونالد ترمب «غير مقبول» وإنها لن تستقيل من منصبها

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

بايدن: كان من الخطأ استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى ترمب

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الاثنين، إنه أخطأ في استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى المرشح الجمهوري دونالد ترمب، الذي تعرض بعد ذلك لحادث إطلاق نار.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ السيناتور جيمس ديفيد فانس (إكس)

من هو جيمس فانس الذي اختاره ترمب نائباً له؟

أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، المرشح الجمهوري رسمياً لخوض السباق الرئاسي الأميركي لعام 2024، أنه اختار السيناتور جيمس ديفيد فانس، ليخوض معه المعركة.

هبة القدسي (واشنطن)

الأمن الأميركي قلق من «أعمال عنف انتقامية» بعد واقعة ترمب

ترمب مضمّد الأذن خلال المؤتمر العام للحزب الجمهوري في ميلووكي أمس (أ.ف.ب)
ترمب مضمّد الأذن خلال المؤتمر العام للحزب الجمهوري في ميلووكي أمس (أ.ف.ب)
TT

الأمن الأميركي قلق من «أعمال عنف انتقامية» بعد واقعة ترمب

ترمب مضمّد الأذن خلال المؤتمر العام للحزب الجمهوري في ميلووكي أمس (أ.ف.ب)
ترمب مضمّد الأذن خلال المؤتمر العام للحزب الجمهوري في ميلووكي أمس (أ.ف.ب)

ذكرت شبكة «سي بي إس نيوز» الأميركية، أمس (الاثنين)، أن وزارة الأمن الداخلي ومكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) ما زالا «قلقين بشأن احتمال وقوع أعمال عنف لاحقة أو انتقامية»، في أعقاب محاولة اغتيال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

وأضاف التقرير أن «بعض المجموعات عبر الإنترنت هددت أو شجعت أو أشارت إلى أعمال عنف، رداً على إطلاق النار على تجمع ترمب الانتخابي السبت الماضي».

ووصل ترمب، أمس، إلى المؤتمر العام للحزب الجمهوري في ميلووكي مضمّد الأذن وسط تصفيق حادّ من الحضور، في أول ظهور علني للمرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية منذ نجاته من محاولة اغتيال.

والملياردير الجمهوري الذي أصيب بخدش رصاصة في أذنه اليمنى، مما استدعى تضميدها، رفع قبضته في الهواء لتحيّة الحضور الذين استقبلوه من جهتهم استقبال الأبطال، وفق ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

ولدى دخول ترمب القاعة الضخمة، التي زيّنت باللونين الأزرق والأحمر، علت هتافات مندوبي الحزب الجمهوري الذين رشّحوه قبل ذلك بقليل رسمياً لخوض الانتخابات الرئاسية في الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني).