55 هجوماً ضد قوات أميركية في العراق وسوريا الشهر الماضي

إصابة عشرات الجنود الأميركيين بجروح طفيفة

مشاة البحرية الأميركية يتفقدون قاذفة صواريخ محلية الصنع تم العثور عليها في الصحراء بالقرب من قاعدة عسكرية، غرب العراق (أرشيفية - رويترز)
مشاة البحرية الأميركية يتفقدون قاذفة صواريخ محلية الصنع تم العثور عليها في الصحراء بالقرب من قاعدة عسكرية، غرب العراق (أرشيفية - رويترز)
TT

55 هجوماً ضد قوات أميركية في العراق وسوريا الشهر الماضي

مشاة البحرية الأميركية يتفقدون قاذفة صواريخ محلية الصنع تم العثور عليها في الصحراء بالقرب من قاعدة عسكرية، غرب العراق (أرشيفية - رويترز)
مشاة البحرية الأميركية يتفقدون قاذفة صواريخ محلية الصنع تم العثور عليها في الصحراء بالقرب من قاعدة عسكرية، غرب العراق (أرشيفية - رويترز)

تعرّضت قوات أميركية متمركزة في العراق وسوريا لـ55 هجوماً خلال الشهر الماضي، ما أدى إلى إصابة عشرات الجنود الأميركيين بجروح طفيفة، بحسب ما أعلن البنتاغون الثلاثاء.

وتُحمّل واشنطن مسؤولية تصاعد العنف لقوات تدعمها طهران، وقد شنّت الولايات المتحدة ضربات على مواقع في سوريا، تقول إنها مرتبطة بإيران في 3 مناسبات منفصلة، لكن الهجمات بوساطة طائرات مسيّرة لم تتوقف.

وقالت سابرينا سينغ، نائبة المتحدث باسم البنتاغون للصحافيين: «منذ 17 أكتوبر (تشرين الأول) حتى اليوم رصدنا 55 هجوماً على القوات الأميركية. لقد وقع 27 هجوماً على قوات أميركية في العراق، و28 هجوماً في سوريا»، مشيرة إلى إصابة 59 أميركياً.

وترتبط زيادة الهجمات على القوات الأميركية بالحرب الدائرة بين إسرائيل و«حماس» التي بدأت بعد تنفيذ الحركة الفلسطينية هجوماً مباغتاً عبر الحدود انطلاقاً من غزة في 7 أكتوبر، أوقع بحسب السلطات الإسرائيلية نحو 1200 قتيل.

بعد الهجوم، سارعت الولايات المتحدة إلى تقديم دعم عسكري لإسرائيل التي تشنّ مذّاك الحين هجوماً جوياً وبرياً وبحرياً لا هوادة فيه على غزة التي تسيطر عليها «حماس». وبحسب وزارة الصحة في القطاع، أسفرت الضربات الإسرائيلية عن مقتل أكثر من 11 ألفاً و300 شخص.

وتثير هذه الحصيلة غضباً عارماً في الشرق الأوسط، وقد أعطت زخماً لشن هجمات على القوات الأميركية من جانب قوات معارضة لوجودها في المنطقة.

ويتمركز نحو 2500 جندي أميركي في العراق، ونحو 900 جندي في سوريا، في إطار الجهود المبذولة لمنع عودة تنظيم «داعش».

وكان مقاتلو التنظيم قد سيطروا على مساحات شاسعة في كلا البلدين، لكن قوات محلية تمكّنت من صدّهم بمؤازرة جوية من التحالف الدولي لمكافحة المتطرفين، في نزاع دامٍ استمر سنوات.


مقالات ذات صلة

أنقرة رداً على دمشق: وجودنا العسكري في سوريا دفاع عن النفس

المشرق العربي عسكريون روس وأتراك خلال اجتماع سابق للتنسيق لإحدى الدوريات المشتركة في شرق الفرات (أرشيفية)

أنقرة رداً على دمشق: وجودنا العسكري في سوريا دفاع عن النفس

بينما ترهن الحكومة السورية أي خطوات لإعادة العلاقات مع تركيا إلى طبيعتها، جدّدت الأخيرة التأكيد بأن وجودها العسكري في شمال سوريا يستهدف القضاء على التهديدات.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
المشرق العربي ناخبون يدلون بأصواتهم في مركز اقتراع في دمشق (إ.ب.أ)

«البعث» يسيطر على مقاعد البرلمان في سوريا

سيطر حزب البعث الحاكم في سوريا على البرلمان السوري؛ إذ بلغ عدد أعضائه في البرلمان 170 عضواً من أصل 250 نائباً.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي مواطنون يدلون بأصواتهم في أحد مراكز الاقتراع في دمشق (إ.ب.أ)

سوريا: نسبة المشاركة في انتخابات مجلس الشعب بلغت قرابة 38%

أعلنت اللجنة القضائية العليا للانتخابات في سوريا، اليوم (الخميس)، نتائج انتخابات مجلس الشعب للدور التشريعي الرابع، والتي جرت يوم الاثنين الماضي.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي غليان في السويداء بعد «اغتيال» زعيم فصيل مسلح

غليان في السويداء بعد «اغتيال» زعيم فصيل مسلح

استيقظت محافظة السويداء السورية على نبأ «اغتيال» قائد فصيل «لواء الجبل» المسلح المحلي، الذي وُجد في منزله مقتولاً برصاص مجهولين، الأمر الذي خلف موجة غضب واسعة.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي لقاء رجب طيب إردوغان وبشار الأسد في دمشق خلال مايو 2008 (أ.ب)

هل يكسر موقف الأسد إلحاح إردوغان على لقائه ويحطم دوافعه للتطبيع؟

روسيا تريد دفع تركيا إلى انفتاح سريع على الأسد من دون حديث عن ضمانات، عبر إيجاد صيغ أخرى للقضاء على مخاوف تركيا من قيام «دولة كردية» على حدودها.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

ترمب يتوقع «فوزاً مذهلاً» في الانتخابات ويعد بـ«أفضل 4 سنوات» في تاريخ أميركا

المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترمب (أ.ف.ب)
المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترمب (أ.ف.ب)
TT

ترمب يتوقع «فوزاً مذهلاً» في الانتخابات ويعد بـ«أفضل 4 سنوات» في تاريخ أميركا

المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترمب (أ.ف.ب)
المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترمب (أ.ف.ب)

أعلن دونالد ترمب، يوم الخميس، قبوله ترشيح الحزب الجمهوري له في الانتخابات الرئاسيّة الأميركية المقرّرة في نوفمبر (تشرين الثاني)، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال ترمب في كلمة ألقاها في اليوم الأخير من مؤتمر الحزب في ميلووكي بولاية ويسكونسن (شمال) «الليلة أقبل بكلّ إيمان وإخلاص وبكلّ فخر ترشيحكم لي لرئاسة الولايات المتحدة».

وتوقّع ترامب أن يُحقّق «انتصاراً مذهلاً» في الانتخابات الرئاسيّة، واعداً بـ«أفضل أربع سنوات في تاريخ» الولايات المتحدة إذا فاز بالسباق إلى البيت الأبيض.

وبعد أيّام قليلة على محاولة اغتياله، حرص الرئيس السابق خلال خطابه على إظهار نفسه بوصفه شخصيّة مُوَحِّدة، قائلاً «أنا أترشّح لأكون رئيساً لأميركا كلّها، وليس لنصف أميركا».

وقال في أوّل خطاب يُدلي به منذ نجاته من محاولة الاغتيال، إنّه علِم على الفور بأنّه «يتعرّض لهجوم» عند وقوع إطلاق للنار خلال تجمّع حاشد كان يعقده نهاية الأسبوع الماضي.

وأضاف «علمتُ على الفور أنّ الأمر خطير جداً وأنّنا نتعرّض للهجوم» لكن «شعرتُ بالأمان الشديد لأن الله كان إلى جانبي».

ودعا المرشح الجمهوري إلى عدم «تجريم المُعارضة أو شيطنة الخلافات السياسيّة»، مندداً مرة أخرى بالإجراءات القانونيّة ضدّه. وطالب الديمقراطيّين «فوراً» بالتوقّف عن وصفه بأنّه «عدوّ للديمقراطيّة»، قائلاً إن هؤلاء «يُدمّرون بلدنا».

وشدّد ترمب، أمام آلاف من أنصاره الذين تجمّعوا لحضور مؤتمر الحزب الجمهوري، على ضرورة «إنقاذ البلاد من إدارة فاشلة وغير كفؤة».

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث خلال مؤتمر الحزب الجمهوري (أ.ف.ب)

وقال «في ظلّ الإدارة الحاليّة، نحن بالفعل أمّة تتراجع»، مندّداً بالتضخّم في الولايات المتحدة خلال السنوات الأخيرة وبوصول مهاجرين إلى الحدود وبالصراعات الدوليّة التي يتّهم منافسه الديمقراطي جو بايدن بالمسؤوليّة عنها.

وتعهّد ترمب بإنهاء أزمة الهجرة غير الشرعيّة، وبإغلاق حدود بلاده في اليوم الأوّل له في المنصب بحال فوزه في الانتخابات، وبإنهاء بناء الجدار على حدود الولايات المتحدة مع المكسيك، وهو كان أحد المشاريع الرئيسيّة في فترة ولايته الأولى في البيت الأبيض.