الكونغرس الأميركي بين تمويل أوكرانيا وإسرائيل

هل يقلب الرأي العام موازين القوى؟

يصر الجمهوريون في مجلس النواب على فصل تمويل إسرائيل عن تمويل أوكرانيا (رويترز)
يصر الجمهوريون في مجلس النواب على فصل تمويل إسرائيل عن تمويل أوكرانيا (رويترز)
TT

الكونغرس الأميركي بين تمويل أوكرانيا وإسرائيل

يصر الجمهوريون في مجلس النواب على فصل تمويل إسرائيل عن تمويل أوكرانيا (رويترز)
يصر الجمهوريون في مجلس النواب على فصل تمويل إسرائيل عن تمويل أوكرانيا (رويترز)

تتخبّط الولايات المتحدة في دوامة تجاذبات حزبية داخلية بدأت بالانعكاس بشكل مباشر على صورتها في الخارج. فما كان في السابق سهل المنال، أصبح اليوم مشبعاً بالتحديات، من تمويل الحرب في أوكرانيا الذي كان يحظى بإجماع واسع من الحزبين، وصولاً إلى تمويل حليف أميركا الأبرز في منطقة الشرق الأوسط، إسرائيل، التي لا تزال تحظى بدعم كبير في الكونغرس لكنها باتت محور تصادمات داخلية.

فعلى الرغم من أن مجلس النواب الأميركي أقرّ تمويل إسرائيل الذي بلغت قيمته 14.3 مليار دولار، فإن هذا التمويل لن يبصر النور في مجلس الشيوخ الذي يصرّ على إقرار الموازنة التي طلبتها الإدارة الأميركية كاملة من الكونغرس والتي بلغت قيمتها 106 مليارات دولار، منها 61 مليار لأوكرانيا و 14.3 لإسرائيل، بالإضافة إلى تمويل تايوان وأمن الحدود... وغيرها من الملفات.

يستعرض تقرير واشنطن، وهو ثمرة تعاون بين «الشرق الأوسط» و«الشرق»، حظوظ إقرار التمويل وأسباب العرقلة، إضافة إلى ما يصفه البعض بازدواجية المعايير في تعاطي الإدارة مع حرب أوكرانيا، مقابل موقفها من حرب غزة.

رئيس مجلس النواب مايك جونسون بعد فوزه في 25 أكتوبر 2023 (رويترز)

الحرب في أوكرانيا وتمويل إسرائيل

تشير لارا سيليغمان، مراسلة الشؤون الدفاعية في صحيفة «بوليتيكو»، إلى سجل رئيس مجلس النواب الجديد مايك جونسون «المعروف بالتصويت ضد أوكرانيا». ولهذا السبب، رأت أنه «من غير المفاجئ (طرحه) قانوناً منفصلاً لإسرائيل لا يشمل دعم أوكرانيا كما طلبت الإدارة». وأضافت سيليغمان: «أعتقد أن الأمر سيشكل مشكلة لإدارة بايدن وللأوكرانيين الذين يقدمون على عامين من الحرب الآن، ولديهم فقط أسبوعان من الموسم القتالي، ولا يبدو أنهم سيحققون المزيد من التقدّم».

محتجون داعمون لوقف إطلاق النار في غزة يقاطعون جلسة استماع لبلينكن في الكونغرس في 31 أكتوبر 2023 (إ.ب.أ)

ومن جهته، يتحدث أليكس بولتون كبير المراسلين في صحيفة «ذا هيل» في الكونغرس، عن صعوبة تمرير تمويل إسرائيل بشكل مستقل في مجلس الشيوخ، مشيراً إلى أن مقترح رئيس مجلس النواب سيُمَوَّل مقابل تخفيض كبير في ميزانية مصلحة الضرائب التي كانت من الإنجازات الرئيسية للرئيس بايدن العام الماضي. ويضيف بولتون: «نجد المجلسين في مواجهة. قال جونسون إنه سيوافق على مشروع قانون لإسرائيل منفصل عن المبالغ المخصصة لأوكرانيا، بينما يرفض أعضاء مجلس الشيوخ الموافقة على مشروع قانون منفصل لإسرائيل. إذاً حالياً، نحن في طريق مسدودة».

وفي هذا الصدد، تتحدث الصحافية إليز لابوت مؤسسة موقع «زيفي ميديا» الإخباري عن تراجع الدعم الأميركي لتمويل أوكرانيا، مشيرة إلى أن هذا هو السبب الرئيسي لإصرار الإدارة على دمج التمويلين؛ لأن فصلهما يعني عدم إقرار المساعدات لأوكرانيا. وتقول لابوت إن الشعب الأميركي أصبح يعاني من الإرهاق من الحرب في أوكرانيا، ويريد فترة زمنية محددة لهذه المساعدات مع مرور عامين على حرب، مضيفة: «الأميركيون لا يريدون التورط في حرب تدوم 20 عاماً كما كانت الحال مع الولايات المتحدة في أفغانستان».

المساعدات لغزة

وتشير لابوت إلى أن «الصراع في إسرائيل له تأثير أعمق كثيراً على الجمهور الأميركي. فهناك الكثير من الروابط بين الولايات المتحدة وإسرائيل والمشاعر العميقة هنا، لدرجة أن الأميركيين يقولون: لقد قمنا بدعم أوكرانيا، فلندعم إسرائيل الآن. وهناك أيضاً صراع كبير عما إذا كان يجب إرسال المساعدات إلى غزة». وأضافت: «رغم أن أغلبية الأميركيين يدعمون إسرائيل، هناك شريحة متنامية من الأميركيين تصل إلى نحو 62 في المائة يدعمون توفير المساعدات إلى غزة».

ويتحدث بولتون عن بعض العراقيل التي قد تواجه المساعدات المخصصة لقطاع غزة في الكونغرس، مشيراً إلى أن طلب الإدارة يتضمن أكثر من 9 مليارات دولار من المساعدات والدعم الإنساني إلى غزة وإسرائيل وأوكرانيا. وقال: «لكن المساعدات الإنسانية لغزة تتعرض للهجومات من قبل الجمهوريين في الكونغرس، إذ يقولون إن هذه المبالغ قد تنتهي بين أيدي (حماس)، الأمر الذي قد يعرقل إقرارها».

متظاهرون في مبنى الكونغرس يدعون لوقف إطلاق النار في غزة في 18 أكتوبر 2023 (أ.ب)

ومع تصاعد الأصوات الداعية لوقف إطلاق النار بغزة في صفوف الأميركيين، والتظاهرات والاحتجاجات التي تزداد في الولايات المختلفة، يشير بولتون إلى أن هذه الدعوات في الكونغرس تقتصر على الشق التقدمي، كالسيناتور برني ساندرز الذي دعا إسرائيل إلى ضبط النفس، وأوضح: «أعلم من الحديث مع بعض أعضاء مجلس الشيوخ التقدميين أنهم يشاركون وجهة نظر ساندرز، لكنهم مترددون من قول ذلك علناً؛ لأن إسرائيل تملك سلطة سياسية واسعة في واشنطن. ورغم قلق البعض في الكونغرس من الوضع الإنساني في غزة، فإنهم ليسوا على استعداد للتنديد بمعاناة المدنيين كما فعل ساندرز».

ازدياد دعم الشباب للفلسطينيين

وسلّط بولتون الضوء على استطلاعات للرأي تظهر أن أعضاء الحزب الديمقراطي الشباب هم أكثر تعاطفاً مع الفلسطينيين، وهذا تغيير في الرأي العام خلال السنوات القليلة الماضية، الأمر الذي قد يؤثر في مواقف الديمقراطيين في الكونغرس، خصوصاً أن الناخبين الشباب مهمون جداً لتعزيز فرص انتخابهم عام 2024.

تراجع لدعم العرب الأميركيين لبايدن بسبب موقفه من حرب غزة (أ.ف.ب)

وتوافق لابوت مع هذه المقاربة، مشيرة إلى استطلاعات إضافية تظهر تراجع دعم الأميركيين العرب لبايدن بسبب موقفه من حرب غزة، ما قد يؤثر سلباً عليه في الانتخابات الرئاسية، خصوصاً في ولاية مهمة مثل ميتشيغان. وتضيف لابوت أن هذه العوامل، بالإضافة إلى المطالبات المتنامية في الجامعات الأميركية لوقف إطلاق النار، من شأنها أن تدفع بايدن نحو الدفع أكثر باتجاه إيصال المساعدات لغزة.

ومن ناحيتها، تشير سيليغمان إلى أن إسرائيل «لا تستمع بالضرورة إلى نصائح الإدارة». وتفسّر قائلة: «نرى إسرائيل تهاجم مخيمات للاجئين، وتدخل لاجتياح غزة رغم نصيحة البنتاغون لهم بعدم فعل ذلك، وبتعلّم الدروس التي تعلمتها الولايات المتحدة في العراق، والقيام بهجمات موجهة لمحاربة للإرهاب. لكن لا يبدو أنهم استمعوا إلى هذه النصائح، فهم يحاصرون غزة حالياً».

مخاوف اتساع الصراع

تُحذّر سيليغمان من اتّساع رقعة الصراع في المنطقة مع ازدياد هجمات المجموعات الداعمة لإيران على القوات الأميركية هناك، ما قد يجر الولايات المتحدة إلى «صراع إقليمي واسع لا ترغب إدارة بايدن في حدوثه».

حاملة الطائرات الأميركي «يو إس إس دوايت أيزنهاور» في المنطقة بعد اندلاع الحرب (أ.ف.ب)

وتقول: «لهذا السبب رأينا (البنتاغون) يرسل عدداً كبيراً من المدمرات بهدف ردع هجمات إضافية من وكلاء إيران ضد القوات الأميركية». وتضيف سيليغمان: «ليس من الواضح إن كان هذا سيحقق النتيجة المطلوبة. إنه أمر تنبغي مراقبته، فمن أولويات الرئيس بايدن هو عدم توريط القوات الأميركية أكثر في هذا الصراع الإقليمي وعدم رؤيته يندلع ليصبح حرباً أوسع».

وترى لابوت أن إرسال المدمرات إلى المنطقة هو عرض للقوة قبل الولايات المتحدة تقول من خلاله إنه رغم عدم نيتها التدخّل في هذه الحرب، لكن لديها القدرة على ذلك، وستتصرف إن دُفِعت لفعل ذلك.


مقالات ذات صلة

بعد تصريحات نتنياهو... مخاوف من إنهاء الحرب دون استعادة المحتجزين الإسرائيليين

المشرق العربي متظاهر يحمل لافتة تطالب بإطلاق سراح الأسرى في غزة خلال مظاهرة بتل أبيب (أ.ف.ب)

بعد تصريحات نتنياهو... مخاوف من إنهاء الحرب دون استعادة المحتجزين الإسرائيليين

حذر منتدى عائلات الرهائن والمفقودين رئيس الوزراء الإسرائيلي من مغبة إنهاء الحرب في غزة من دون إعادة المحتجزين لدى «حماس»، مؤكداً أن ذلك سيكون «فشلاً وطنياً».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب )
المشرق العربي معبر رفح (رويترز)

مصر ترفض استئناف العمل بـ«معبر رفح» في ظل «الاحتلال الإسرائيلي»

جدّدت مصر رفضها استئناف العمل بـ«معبر رفح» الحدودي مع قطاع غزة، في ظل «الاحتلال الإسرائيلي» للمعبر، المستمر منذ 7 مايو الماضي.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي طلاب فلسطينيون من قطاع غزة يؤدون امتحانات الثانوية العامة في إحدى مدارس العاصمة المصرية القاهرة (وفا)

الحرب تمزق أحلام طلاب الثانوية العامة في غزة

عبر طلاب من قطاع غزة عن يأسهم مع مرور أيام امتحانات الثانوية العامة دون دخولها بسبب الحرب.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شؤون إقليمية رجل يمشي أمام منازل مدمرة بعد غارة جوية إسرائيلية في قرية الخيام بجنوب لبنان بالقرب من الحدود اللبنانية الإسرائيلية في 21 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

رئيس الأركان الأميركي: أي هجوم إسرائيلي على لبنان يهدد برد عسكري إيراني

حذّر رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية تشارلز براون الأحد، من أن أي هجوم عسكري إسرائيلي على «حزب الله» في لبنان يهدد بتدخل إيران للرد دفاعاً عن «حزب الله».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي فلسطيني يتفقد حطام عيادة استهدفها الطيران الإسرائيلي في حي الدرج بغزة (أ.ف.ب)

الدبابات الإسرائيلية تواصل التوغل في رفح.... ومقتل مدير الإسعاف والطوارئ بغزة

قالت وزارة الصحة بغزة إن هاني الجعفراوي مدير الإسعاف والطوارئ لقي حتفه جراء ضربة جوية إسرائيلية استهدفت عيادة في غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة )

ترمب يشعل معركة البحث عن نائب الرئيس

المرشح الجمهوري دونالد ترمب يتحدث خلال فعالية لحملته الانتخابية في راسين بولاية ويسكونسن في يوم 18 يونيو 2024 (رويترز)
المرشح الجمهوري دونالد ترمب يتحدث خلال فعالية لحملته الانتخابية في راسين بولاية ويسكونسن في يوم 18 يونيو 2024 (رويترز)
TT

ترمب يشعل معركة البحث عن نائب الرئيس

المرشح الجمهوري دونالد ترمب يتحدث خلال فعالية لحملته الانتخابية في راسين بولاية ويسكونسن في يوم 18 يونيو 2024 (رويترز)
المرشح الجمهوري دونالد ترمب يتحدث خلال فعالية لحملته الانتخابية في راسين بولاية ويسكونسن في يوم 18 يونيو 2024 (رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أنه حدد من سيختاره لمنصب نائب الرئيس ليخوض معه السباق إلى البيت الأبيض. وقال ترمب في مقابلة مع شبكة «إن بي سي» خلال حملته الانتخابية في فيلادلفيا إنه يتحضر للمناظرة المقررة، يوم الخميس، ضد الرئيس جو بايدن، وإنه لم يفصح لأحد عن خياره لمنصب نائب الرئيس، وسط قائمة طويلة من المرشحين المحتملين والمتنافسين على الفوز بالمنصب، وألمح إلى أن الشخص الذي اختاره سيكون حاضراً، ليلة الخميس، في أتلانتا خلال المناظرة.

ويخطط ترمب للإعلان عن اختياره من سيشغل منصب نائب الرئيس خلال المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري المقررة إقامته في منتصف يوليو (تموز) المقبل في مدينة ميلووكي أكبر مدن ولاية ويسكونسن، وأعلن ترمب في تصريحات تلفزيونية سابقة أن قائمته التي كانت تحوي أسماءً كثيرة تزيد على 6 من المرشحين، تقلصت لتحوي 7 منافسين محتملين.

وقال براين هيوز كبير مستشاري ترمب إن الرئيس السابق ينظر بإمعان في خياراته، وتحكمه حسابات كثيرة، ولديه 3 أولويات أساسية هي الولاء، والتوافق في الرؤى والسياسات، واختيار شخص يعرف مكانته، ولا يتفوق عليه في الحملة الانتخابية. وتلعب عوامل أخرى في خيارات ترمب، أهمها أنه يستطيع جمع الأموال والتبرعات لحملته، ويكون أكثر فاعلية في المناظرة ضد نائبة الرئيس كامالا هاريس.

حسابات تحكم الاختيار

حسابات اختيار نائب الرئيس تحمل كثيراً من العوامل، منها القدرة على منح ترمب فرصة أفضل للفوز بولاية رئاسية متأرجحة، والفوز بناخبين وكتل تصويتية كبيرة، والعمل وسيطاً لتحقيق السلام بين تيارات مناهضة لترمب، وجذب مؤسسات مانحة يمكن أن تعزز حظوظ ترمب في جمع التبرعات لحملته، وأن يكون قادراً على تحقيق مكاسب ديموغرافية أو آيديولوجية أو جغرافية.

ويقال إن مساعدي الرئيس ترمب وأصدقاءه يشجعونه على اختيار امرأة، أو شخص أصغر سناً أو شخص من غير السكان البيض. وفي الوقت نفسه، قد يضع ترمب الولاء على رأس قائمته. وقال ترمب مراراً إن الافتقار إلى الولاء هو سبب الخلاف بينه وبين مايك بنس، نائبه السابق.

السيناتور الجمهوري تيم سكوت( ارشيف)

وتشتعل بورصة التكهنات حول المرشحين المحتملين لمنصب نائب الرئيس لعام 2024، ويستمتع ترمب بالصراع بين الراغبين الذين يتطلعون للمنصب، ففي حملة جمع التبرعات الضخمة التي أقامها ترمب في مارلارغو وجمع خلالها 50 مليون دولار من التبرعات لحملته، أعطى ترمب الميكروفون إلى السيناتور تيم سكوت من ولاية كارولينا الجنوبية، ومن بعده حاكم ولاية داكوتا الشمالية دوغ بورغوم، ثم رجل الأعمال فيفك راماسوامي، وجميعهم من المرشحين السابقين المنافسين لترمب، وجميعهم تسابقوا خلال الحفل للإشادة بترمب، والتأكيد على قدرته على الفوز في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

ويقول مقربون من حملة ترمب إنه يراقب هؤلاء الطامحين للمنصب وقدرتهم على جمع التبرعات، ولا يتعجل اتخاذ قرار. ويرى خبراء جمهوريون أن هناك مستوى آخر من المنافسة على منصب نائب الرئيس في حملة ترمب لعام 2024؛ نظراً لأن المرشح الجمهوري لا يمكنه أن يبقى في السلطة سوى 4 سنوات - إذا فاز طبعاً - ومن ثم فإن من يختاره لمنصب نائب الرئيس سينظر إليه على أنه المرشح الأوفر حظاً في انتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2028.

الخارجون من السباق

وزير الإسكان السابق بن كارسون يتحدث في حفل افتتاح أول مكتب لحملة جورجيا للمرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترمب في فايتفيل ، جورجيا ، الخميس 13 يونيو 2024. يعمل الرئيس الديمقراطي جو بايدن وترامب على كسب الناخبين في جورجيا قبل المناظرة الأولى بين الثنائي لعام 2024 المقرر إجراؤها يوم الخميس 27 يونيو 2024 في أتلانتا. (ا.ب)

وخرج من بورصة المرشحين جراح الأعصاب السابق بن كارسون الذي شغل منصب وزير الإسكان خلال فترة ولاية ترمب من عام 2016 إلى عام 2020، ونجح في ذلك الوقت في جذب أصوات الناخبين السود في الانتخابات الرئاسية لعام 2016، ويبدو أن ترمب يبحث عن شخص آخر يجذب له هذه الكتلة الهامة من الناخبين. وخرجت من دائرة المنافسة، كريستي نويم حاكمة ولاية داكوتا الجنوبية التي عملت نائبة في مجلس النواب الأميركي مدة 8 سنوات قبل انتخابها أول حاكمة لولاية داكوتا الجنوبية عام 2018، وقد جذبت الأنظار حول التشريعات التي أصدرتها خلال منصبها حاكمة، كما دعمت ادعاءات ترمب بتزوير الانتخابات في 2020، لكن ولايتها التي تصوّت تقليدياً للحزب الجمهوري تملك 3 أصوات فقط في المجمع الانتخابي، كما تراجعت حظوظ كريستي بعد الانتقادات الواسعة لقيامها بقتل كلبها؛ ما ألقى بها إلى خارج القائمة القصيرة للترشيح.

وتراجعت بشكل واضح حظوظ سارة ساندرز هكابي (41 عاماً) حاكمة ولاية أركنساس التي عملت متحدثة باسم البيت الأبيض خلال ولاية ترمب السابقة في الوصول إلى القائمة النهائية لمنصب نائب الرئيس، وهي من أكثر السيدات شهرة داخل الحزب الجمهوري، ولديها سجل من الولاء والدفاع عن سياسات ترمب. واتجهت الأنظار أيضاً إلى كيتي بريت عضوة مجلس الشيوخ عن ولاية ألاباما، وهي أصغر امرأة جمهورية يجري انتخابها لعضوية مجلس الشيوخ، وقد ألقت كلمة الحزب في أعقاب خطاب «حالة الاتحاد» الذي ألقاه بايدن أمام الكونغرس، لكن الانتقادات التي لاحقتها بعد إلقاء كلمة الحزب قللت من صعود نجمها.

النائب عن ولاية فلوريدا بايرون دونالدز ( ارشيف)

ومن أبرز الطامحين للمنصب السيناتور تيم سكوت من ولاية كارولينا الجنوبية، ويحاول سكوت - الذي نافس ترمب في الانتخابات الجمهورية التمهيدية - جذب الانتباه، والترويج لقدراته على جذب أصوات السود والأقليات، وهو يحظى بشعبية كبيرة بين الجمهوريين بوصفه رجلاً أسود نشأ في الجنوب، واستطاع الوصول إلى قمة العمل السياسي، لكن سكوت صدق على فوز بايدن عام 2020، وعارض ادعاءات ترمب بتزوير الانتخابات، وساند موقف مايك بنس في السادس من يناير (كانون الثاني)؛ ما جعل حظوظه تتراجع إلى حد ما.

وينافس النائب عن ولاية فلوريدا بايرون دونالدز السيناتور تيم سكون في قدرته على جذب أصوات السود، وأطلق مجموعة «الأميركيين السود من أجل ترمب» التي تهدف إلى جذب تلك الكتلة المهمة من الناخبين.

دوغ بورجوم حاكم ولاية داكوتا الشمالية( ارشيف)

القائمة النهائية

يتنافس عدد كبير من حكام الولايات والمشرعين في الكونغرس على ترشيح ترمب، منهم دوغ بورغوم حاكم ولاية داكوتا الشمالية، وهو من الجمهوريين الذين تنافسوا ضد ترمب في الانتخابات التمهيدية، ثم قام بدعم ترمب في محاكمته المتعلقة بـ«أموال الصمت» في نيويورك، وأصبح أحد أبرز المدافعين عنه في ظهوره المتكرر على شاشات التلفزيون، وهو الثري الذي قاد شركة برمجيات استحوذت عليها شركة «مايكروسوفت» مقابل أكثر من مليار دولار. ويقول محللون إن بورغوم يشبه نائب الرئيس السابق مايك بنس في بعض الصفات؛ فهو حاكم رصين غير مثير للجدل، ومن غير المرجح أن ينافس بورغوم (67 عاماً) ترمب على جذب الأضواء، ذلك أن ميزته المهمة هي جلب كثير من المال والأصدقاء الأثرياء لحملة ترمب، لكن السؤال هو: هل وجود رجلين أبيضين من كبار السن جيد للفوز بالانتخابات الرئاسية، أم أن من الأفضل البحث عن مرشح آخر يستطيع جذب فئات أخرى من الناخبين من الأقليات؟

السيناتور جيه دي فانس، جمهوري من ولاية أوهايو،. قام الرئيس السابق دونالد ترمب بتضييق قائمته المختصرة لمنصب نائب الرئيس إلى عدد قليل من المتنافسين من بينهم فانس، حيث يستعد للإعلان عن اختياره خلال المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري الشهر المقبل. وقال ترامب للصحفيين يوم السبت 22 يونيو إنه اتخذ قراره بالفعل وأن هذا الشخص سيكون حاضرا مساء الخميس في أتلانتا في المناظرة الأولى لحملة الانتخابات العامة مع الرئيس الديمقراطي جو بايدن.(ا.ب)

وقالت شبكة «إن بي سي» إن القائمة تشمل السيناتور جيه دي فانس الجمهوري من ولاية أوهايو، الذي سعى لإثبات ولائه لترمب من خلال حضور محاكمة ترمب في نيويورك بشأن «أموال الصمت»، وهاجم القاضي خوان ميرشان والمحاكمة برمتها، وهو مؤيد لترمب في الكونغرس، وله انتقادات للرئيس جو بايدن في تقديم المساعدات لأوكرانيا.

السناتور ماركو روبيو، الجمهوري عن ولاية فلوريدا، يتحدث في تجمع انتخابي، في 6 نوفمبر 2022، في ميامي. وقلص دونالد ترمب قائمته المختصرة لمنصب نائب الرئيس لتقتصر على عدد قليل من المتنافسين من بينهم روبيو منافسه السابق في انتخابات 2016 ( ا.ب)

ويبرز في المنافسة السيناتور ماركو روبيو عن ولاية فلوريدا الذي ينظر إليه على أنه شخصية بارزة في الحزب الجمهوري، وصوت يحظى بالاحترام في قضايا السياسة الخارجية والأمن القومي داخل الحزب، وهو ابن لمهاجرين كوبيين، ويتحدث الإسبانية، ويمكن أن يساعد على كسب تأييد الناخبين من أصل لاتيني. كما يُنظر إلى روبيو على أنه مناظر ماهر يمكنه مواجهة كامالا هاريس بقوة في المناظرة. وينص الدستور على أنه لا يمكن لمرشحين من نفس الولاية الترشح لمنصب الرئيس ونائب الرئيس؛ ما يعني أن على روبيو تغيير محل إقامته، وهو أمر قال إنه مستعد للقيام به.

النجم الصاعد

السيناتور توم كوتون ( ارشيف)

ومن أبرز الأسماء التي دخلت مؤخراً دائرة الترشيحات، السيناتور توم كوتون الجمهوري عن ولاية أركنساس، حيث أشاد ترمب بخبرته ومواقفه القوية وقدرته على إدارة حملة انتخابية منضبطة. وتشير مصادر مقربة من ترمب إلى أنه يريد شخصية تقلل المخاطر والتشتيت غير المرغوب فيهما لحملته الرئاسية التي تواجه أصلاً تحديات قانونية متعددة.

وتفيد المصادر بأن ترمب ينظر إلى السيناتور توم كوتون بوصفه يحظى بسمعة جيدة داخل الحزب الجمهوري، ولديه شهادة في القانون من جامعتي هارفارد وبنسلفانيا، كما خدم في الجيش الأميركي. واختيار كوتون على البطاقة الرئاسية يمكن أن يساعد على طمأنة الجمهوريين في الجناح التقليدي اليميني في الحزب، خصوصاً صقور الجمهوريين؛ حيث لا يزال هؤلاء مترددين حول فترة ولاية ثانية لترمب في ظل حملة: «اجعلوا أميركا عظيمة مرة أخرى». وقالت صحيفة «نيويورك تايمز»، يوم الجمعة الماضي، إن شخصية كوتون الهادئة وخبرته التي تزيد على عقد من الزمن في الكونغرس تعدان سمتين جذابتين لترمب.

ودخل إلى دائرة الأضواء النائب بايرون دونالدز الجمهوري عن ولاية فلوريدا الذي اجتهد في جمع التبرعات لصالح حملة ترمب.

من يستطيع جذب أصوات النساء؟

تعد مارغوري تايلور غرين من أبرز أعضاء الكونغرس عن ولاية جورجيا ولاءً ودفاعاً عن ترمب، وأكثر المدافعين عنه داخل الكونغرس، ولديها أسلوبها في الهجوم على أعداء ترمب، وقد وصفها ترمب بأنها رائعة وشريرة، لكن طريقتها الشرسة في الهجوم قد تشكل خطراً على حملة ترمب.

النائبة اليز ستيفانيك( ارشيف)

وتدخل المنافسة بقوة النائبة إليز ستيفانيك (39 عاماً) الجمهورية عن ولاية نيويورك التي تحتل المرتبة الرابعة في تراتبية قيادة الحزب الجمهوري بمجلس النواب، وتروج باستمرار لمزاعم ترمب بتزوير الانتخابات في عام 2020. وقد برزت ستيفانيك على مسرح الأضواء حين قدمت دفاعاً قوياً عن ترمب خلال محاكمة عزله عام 2019؛ ما جعلها «نجمة جمهورية» كما وصفها ترمب آنذاك، واعترضت أيضاً على فوز بايدن عام 2020.

ومن بين المرشحات النائبة الديمقراطية السابقة من هاواي تولسي جابارد، وهي شابة من أصول ملونة، وقد أثارت اهتمام البعض في حملة ترمب بوصفها أحد الاحتمالات التي يمكن أن تحقق مساحة من التقارب بين الحزبين، وتكون ناقدة ذات مصداقية لحزبها القديم، لكن اختيارها محفوف بالمخاطر لترمب؛ لأنها لم تؤيد ترمب في أي مرحلة.