محلل أميركي: بوتين يجمع أعداء الغرب حوله

بوتين وكيم خلال محادثاتهما المشتركة في فلاديفوستوك (رويترز)
بوتين وكيم خلال محادثاتهما المشتركة في فلاديفوستوك (رويترز)
TT

محلل أميركي: بوتين يجمع أعداء الغرب حوله

بوتين وكيم خلال محادثاتهما المشتركة في فلاديفوستوك (رويترز)
بوتين وكيم خلال محادثاتهما المشتركة في فلاديفوستوك (رويترز)

يقول المحلل السياسي الأميركي مارك شامبيون، في تقرير نشرته وكالة «بلومبرغ» للأنباء، إنه «رغم ما يبدو من غرابة شخصية رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون وتصرفاته، فإنه لا يمكن الاستخفاف بزيارته لروسيا، فهي ليست في صالح أوكرانيا».

وأضاف شامبيون أن «الزيارة سوف تساعد الرئيس فلاديمير بوتين على مواصلة غزوه، فلدى كيم مخزون كبير من الذخائر المناسبة التي يمكنه أن يزود بها روسيا، في وقت يشكو فيه الجنود الروس من نقص الأسلحة في مواجهة الهجوم الأوكراني المضاد، ووفقاً لأجهزة الاستخبارات الأميركية، لم يكشف كيم أو بوتين عن أي تفاصيل عمّا دار من مناقشات بينهما، لكن كيم أرسل بالفعل بعض قذائف المدفعية التي استخدمتها روسيا في أوكرانيا العام الماضي، ويبدو من الواضح أن هناك شيئاً ما أكبر مطروحاً على الطاولة الآن، وأكد بوتين رداً على أحد الأسئلة، أن اختيار قاعدة (فوستوتشني كوزمودروم) الفضائية مقراً لعقد اجتماعهما يعني أن كيم سوف يحصل في المقابل على مساعدة فيما يتعلق ببرنامجه المتعثر الخاص بالأقمار الاصطناعية».

ويتابع شامبيون أنه «بطبيعة الحال، تحصل أوكرانيا على أسلحة من أطراف أخرى أيضاً، لكن من الخطأ القول إن تقديم أسلحة من أجل القيام بغزو أمر مماثل لتقديمها لدولة للدفاع عن نفسها، وقد أوضح كيم أنه في روسيا لعقد تحالف استراتيجي ضد الولايات المتحدة، وهي (دولة مهيمنة وعدو شرير)، وتلك الكلمات الأخيرة مهمة. إذ جاء في تقرير نشرته أخيراً الباحثة بمعهد (بروكينجز كونستانز ستيلازين مولر) أن الدرس المستفاد من حرب أوكرانيا هو أن استمرار الغرب طوال 30 عاماً دون عدو يتمتع بالقوة نفسها أمر انتهى الآن. فمن المؤكد أن الولايات المتحدة وأوروبا تواجهان دولاً أعداء ومنافِسة، وكذلك إرهابيين دوليين وما يسمى بـ(الدول المارقة)، خصوصاً كوريا الشمالية».

ويوضح شامبيون أن «روسيا تقوم الآن باجتذاب مجموعة متفرقة من الدول ذات التفكير المماثل لقضيتها. وتعدّ إيران، التي كان الكرملين متباعداً عنها حتى عام 2015، للضغط عليها لتوقف إنتاج وقودها النووي وأسلحتها النووية المشتبه بها، دولة أخرى مثل كوريا الشمالية. وأدركت موسكو أن الدولتين تزعزعان الاستقرار في فنائها الخلفي الواسع النطاق، وهو وضع يمكن أن يزداد سوءاً إذا ما أقامت الدولتان ترسانات نووية صالحة للاستخدام. ولكن ذلك كان قبل أن تغزو روسيا أوكرانيا وثبت أنه خطأ».

ويقول شامبيون: «هاتان الدولتان تمتلكان الآن قذائف المدفعية والطائرات المسيّرة التي يحتاجها بوتين، وسوف يفعل كل ما يستطيع للحصول عليها، وذلك يعني أنه سوف يقدم لهما المساعدة بالنسبة لأولوياتهما الأمنية. وكانت إيران هي أول دولة يزورها بوتين في يوليو (تموز) الماضي منذ بداية الحرب، عندما زار المرشد علي خامنئي في طهران وأعقبت ذلك، زيارات لوفود ذات علاقة بالدفاع والصناعة».

وتابع: «سوف يتم الشعور بتداعيات ذلك ليس فقط في أوروبا، ولكن أيضاً في آسيا والشرق الأوسط؛ لأن روسيا عضو في مجلس الأمن الدولي، ودولة نووية كبرى ولديها موارد، مثل قاعدة (فوستوتشني كوزمودروم)، تفتقر إليها دول مثل كوريا الشمالية وإيران، ولم تغير العقوبات الاقتصادية التي تقودها الولايات المتحدة ذلك، إذ إنه مع توفر عدد كافٍ من مثل هذه الدول الصديقة، قد تصبح مجرد فكرة (الدولة المارقة) دون معنى، فهي سوف تصبح كتلة غير جذابة وضعيفة نسبياً بكل تأكيد، لكنها قادرة على التسبب في أضرار شديدة».

وذكر: «تقوم روسيا بنشاط تجنيد كبير في أفريقيا أيضاً، حيث ترعى الانقلابات في دول يتزعمها رؤساء موالون للغرب يقفون حجر عثرة في طريقها».

ويرى شامبيون أن «ما يحدث ليس حرباً باردة، أو على الأقل ليست الحرب الباردة التي شهدناها من قبل، كما أن روسيا ليست الاتحاد السوفياتي السابق، حتى لو بدا أن بوتين لم يذكر الاسمين في تصريحاته أمام كيم، وقال إن (دولتنا) هي أول مَن اعترفت بجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، ودولتنا هي التي دعمت (حرب الاستقلال) التي خاضتها ضد كوريا الجنوبية، التي تدعمها الولايات المتحدة في خمسينات القرن الماضي».

وقال شامبيون إن «محاولة بوتين الإفلات من العزلة سوف تؤثر في عالمنا وتقوض النظام الدولي القائم على أساس القواعد، الذي يزدريه بوتين بشدة. وكتب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في العدد الأخير من (غلوبال أفيرز) الروسية، التي تعد نظيراً لمجلة (فورين أفيرز الأميركية) أنه مثلما كانت الحال في سنوات الحرب الباردة، اقتربت البشرية من خط كان خطيراً، وربما أكثر خطورة الآن».

ويرى شامبيون أن «كثيراً جداً مما يقوله بوتين ولافروف غير حقيقي، لكن مع ذلك هناك حاجة للتعامل معه بجدية أكثر، وسوف يعني هذا مزيداً من التفكير الاستراتيجي والدفاع، خصوصاً بالنسبة لأوروبا».

وقد سأل شامبيون، ميكولا بيليسكوف، وهو محلل عسكري في كييف، عمّا قد يعنيه كل هذا في ظل تحول الهجوم المضاد الأوكراني إلى حرب استنزاف، وحصول الأحزاب السياسية اليمينية المتطرفة على بعض الجاذبية من خلال مهاجمتها تكاليف الحرب بالنسبة لناخبيها، وأوامر بوتين بمزيد من التجنيد، والحصول على ذخيرة من كيم؛ استعداداً لفصل الشتاء. وقال إن المحلل «كان أكثر تفاؤلاً مما كان يتوقع، رغم أن هذا لا يعني انتهاء الحرب بسرعة».

وقال بيليسكوف، وهو باحث في معهد كييف الوطني للدراسات الاستراتيجية، المرتبط بالرئاسة الأوكرانية: «إنني أرى تغييراً في الاتجاه الصحيح، بالمقارنة بشهر يوليو عندما كان هناك قدر كبير من الكآبة والتشاؤم فيما يتعلق بسير الهجوم المضاد والحاجة إلى تسوية الحسابات مع روسيا».

وأشار بيليسكوف إلى تقرير صدر أخيراً من معهد كيل الألماني للاقتصاد العالمي، الذي يرصد الدعم الدولي لأوكرانيا قائلاً: «معظم صانعي السياسات الآن يرون أنه ستكون هناك حرب طويلة، وأنه من مصلحة دول الناتو دعم أوكرانيا لمدة طويلة».

وقال المعهد إن أوروبا ضاعفت التزاماتها تجاه أوكرانيا ودفاعها خلال الصيف، مما جعلها مساهماً أكبر من الولايات المتحدة.

ويقول بيليسكوف إنه «إذا ما سحب القادة الغربيون دعمهم، في محاولة للضغط على أوكرانيا لقبول تسوية غير ملائمة، سيكون الوضع فظيعاً، لكنه أيضاً لن يدوم: فروسيا سوف تعود للهجوم وارتكاب فظائع، وسوف تطالب الأغلبيات الانتخابية في الولايات المتحدة وأوروبا، التي تواصل دعم أوكرانيا، حكوماتها مرة أخرى بالمساعدة في تغيير مسار الأمور»، لكنه لا يعتقد بأن هذا سيحدث؛ لأن «صانعي السياسات يدركون الآن أن أي انتصار عسكري روسي في أوكرانيا سوف يهدد أمنهم».


مقالات ذات صلة

موسكو وبكين تردّان على قمة الأطلسي في واشنطن بمناورات عسكرية مشتركة

أوروبا بوتين مع شي... الصين لن تحضر مؤتمر السلام في سويسرا (رويترز)

موسكو وبكين تردّان على قمة الأطلسي في واشنطن بمناورات عسكرية مشتركة

رفضت بكين التحذيرات اليابانية والأطلسية ووصفتها بأنها «غير مسؤولة واستفزازية» بعد ساعات على الإعلان عن مناورات مشتركة مع موسكو.

«الشرق الأوسط» (موسكو) «الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)

زيادات ضريبية في روسيا لتمويل الهجوم على أوكرانيا

أصدر الرئيس الروسي، الجمعة، حزمة من الزيادات الضريبية على العمال والشركات بقيمة 30 مليار دولار، ستخصص المبالغ التي تجبى بموجبها لتمويل الهجوم على أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف (د.ب.أ)

روسيا تنفي التخطيط لاغتيال رئيس شركة ألمانية لصناعة الأسلحة

رفض الكرملين تقريراً أفاد بأن الولايات المتحدة وألمانيا أحبطتا مخططاً روسياً لاغتيال الرئيس التنفيذي لشركة ألمانية كبيرة لإنتاج الأسلحة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
شؤون إقليمية رئيسة مجلس الاتحاد فالنتينا ماتفيينكو (من اليسار) والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الثاني من اليسار) يحضران اجتماعاً مع قاليباف (الثاني من اليمين) في سان بطرسبرغ (إعلام روسي)

قاليباف يتعهد لبوتين بمواصلة نهج رئيسي

قالت إيران، اليوم الجمعة، إنها تريد توسيع العلاقات مع روسيا «على نهج الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا مقرّ شركة «راينميتال» الألمانية للأسلحة في دوسلدورف (أ.ف.ب)

غضب في ألمانيا بسبب مؤامرة روسية مزعومة لقتل رئيس شركة «راينميتال» للأسلحة

تسبب الكشف عن مخطط روسي لاغتيال رئيس شركة أسلحة ضخمة في ألمانيا بغضب لدى السياسيين الألمان الذين دعا بعضهم إلى طرد دبلوماسيين روس.

راغدة بهنام (برلين)

ترمب بعد محاولة اغتياله: من المفترض أن أكون ميتاً

ترمب رافعاً قبضته بعد محاولة اغتياله أول من أمس (أ.ب)
ترمب رافعاً قبضته بعد محاولة اغتياله أول من أمس (أ.ب)
TT

ترمب بعد محاولة اغتياله: من المفترض أن أكون ميتاً

ترمب رافعاً قبضته بعد محاولة اغتياله أول من أمس (أ.ب)
ترمب رافعاً قبضته بعد محاولة اغتياله أول من أمس (أ.ب)

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في مقابلة مع صحيفة «نيويورك بوست» بعد نجاته من محاولة اغتيال أول من أمس: «كان يفترض أن أكون ميتاً»، مشيراً إلى أنها كانت تجربة «سريالية».

وأضاف ترمب للصحيفة من طائرته في طريقه إلى ميلووكي لحضور المؤتمر الوطني العام للحزب الجمهوري، حيث من المقرر أن يؤكَّد ترشيحه للانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني): «لم يكن من المفترض أن أكون هنا، كان يفترض أن أكون ميتاً».

وأشارت الصحيفة إلى أن ترمب روى «تجربة سريالية»، وهو يضع ضمادة بيضاء تغطي أذنه اليمنى.

ولفت ترمب إلى أنه لو لم يمل رأسه قليلاً إلى اليمين لقراءة رسم بياني حول المهاجرين غير النظاميين أثناء إلقاء خطابه في التجمع الانتخابي، لكان مات.

وقال: «بفضل حسن الحظ أو بفضل الله، كثر يقولون إنني ما زلت هنا بفضل الله»، مشيداً بعناصر جهاز الخدمة السرية لقتلهم مطلق النار. وأضاف: «أردوه برصاصة واحدة بين عينيه. قاموا بعمل رائع. إنه أمر سريالي بالنسبة إلينا جميعاً».

واحتلت صورة ترمب رافعاً قبضته بعد إطلاق النار عليه فيما كانت عناصر من جهاز الخدمة السرية يرافقونه، عناوين الأخبار في كل أنحاء العالم وانتشرت بسرعة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال الرئيس الجمهوري السابق للصحيفة: «يقول كثر إنها الصورة الأكثر تميزاً التي رأوها على الإطلاق. إنهم محقون وأنا لم أمت. عادة يجب أن تموتوا للحصول على صورة مميزة وشهيرة».

وقال ترمب إنه يعكف على إعادة كتابة الخطاب الذي أعده لإلقائه في مؤتمر الحزب الجمهوري بعد محاولة اغتياله، موضحاً أنه أعد «خطاباً قاسياً جداً» عن «إدارة (الرئيس الأميركي جو) بايدن الرهيبة. لكنني رميته»، لأستبدل به خطاباً يأمل بأن «يوحد بلادنا».