جهاز «الخدمة السرية» لم يتوصل إلى مصدر كوكايين «البيت الأبيض»

الجدل يتزايد حول الإجراءات الأمنية في مقر الرئيس

أحد أفراد جهاز الخدمة السرية يشاهد المروحية «مارين ون» التي تُقل الرئيس الأميركي (أ.ب)
أحد أفراد جهاز الخدمة السرية يشاهد المروحية «مارين ون» التي تُقل الرئيس الأميركي (أ.ب)
TT

جهاز «الخدمة السرية» لم يتوصل إلى مصدر كوكايين «البيت الأبيض»

أحد أفراد جهاز الخدمة السرية يشاهد المروحية «مارين ون» التي تُقل الرئيس الأميركي (أ.ب)
أحد أفراد جهاز الخدمة السرية يشاهد المروحية «مارين ون» التي تُقل الرئيس الأميركي (أ.ب)

اعترف مسؤولو الخدمة السرية بـ«البيت الأبيض» بالفشل في تحديد هوية مَن جلب مخدِّر الكوكايين إليه، بعدما عُثر عليه، خلال عملية مسح روتينية، في الثاني من يوليو (تموز) الحالي، في ردهة بالجناح الغربي لـ«البيت الأبيض»، الذي يشهد كثافة في دخول الموظفين وخروجهم، إلى جانب زيارات للمجموعات السياحية، مع إبقاء هواتفهم وممتلكاتهم الأخرى في هذه الردهة.

وقال مسؤولو الخدمة السرية، في إفادة لـ«لجنة الرقابة في مجلس النواب» التي يقودها الجمهوريون، إنه لم تظهر بصمات أصابع أو حمض نووي على كيس الكوكايين الذي عُثر عليه، على الرغم من تحليل مختبر الجريمة المتطور لـ«مكتب التحقيقات الفيدرالي»، كما فشلت لقطات المراقبة للمنطقة في تحديد المشتبَه به، ولا توجد أدلة على مَن أدخل المخدر إلى المبنى.

ووفقاً لعدة مصادر صحافية، قال مسؤولو الخدمة السرية، في إحاطة، صباح الخميس، إنهم راجعوا سجلات الزوار ولقطات المراقبة لمئات الأشخاص الذين دخلوا الجناح الغربي، في الأيام التي سبقت اكتشاف المخدر، ولم يتمكنوا من التعرف على المشتبَه به، ولم يتمكن المحققون أيضاً من تحديد الوقت أو اليوم المعيَّن الذي تُرك فيه كيس الكوكايين داخل ردهة الجناح الغربي في «البيت الأبيض».

وأُخلي المجمع التنفيذي في «البيت الأبيض» لفترة وجيزة، في إجراء احترازي بعدما عُثر على المسحوق الأبيض. واستُدعي قسم مكافحة الحرائق، لاختبار المادة على الفور؛ لتحديد ما إذا كانت خطِرة، وجاء الاختبار الأولي سلبياً لخطر بيولوجي، لكنه إيجابي للكوكايين.

ولم يكن بايدن موجوداً وقت الاكتشاف، وأوضح «البيت الأبيض» أن بايدن وعائلته كانوا في كامب ديفيد، في ذلك الوقت؛ لتمضية عطلة نهاية الأسبوع.

وأكدت كارين جان بيير، المتحدثة باسم «البيت الأبيض»، أن بايدن يعتقد أنه من «المهم للغاية» بالنسبة لجهاز الخدمة السرية، أن يكتشف طريقة وصول المخدرات إلى البيت الأبيض، وأبدى ثقة كبيرة بتحقيقات عملاء الخدمة السرية المسؤولين عن تأمين «البيت الأبيض».

وشددت على أن «البيت الأبيض» واثق من أن جهاز الخدمة السرية «سيصل إلى حقيقة الأمر»، وقالت: «هذا أمر لا نتدخل فيه، هذا شيء تتعامل معه الخدمة السرية بموجب بروتوكولهم».

لكن وجود الكوكايين في «البيت الأبيض» أثار موجة من الانتقادات والأسئلة من الجمهوريين الذين طالبوا بعقد جلسة إحاطة، يوم الخميس، بشأن التحقيق. وقال جيمس كومر، رئيس «لجنة المراقبة في مجلس النواب» في رسالة أرسلها إلى مدير الخدمة السرية كيمبرلي تشيتل: «إن الاكتشاف يثير تساؤلات حول الأمن في البيت الأبيض».

وأضاف: «هذا التطور المُقلق يتطلب من اللجنة تقييم الممارسات الأمنية للبيت الأبيض، وتحديد مَن أدت إخفاقاته إلى إخلاء المبنى والعثور على المادة غير القانونية».


مقالات ذات صلة

الخارجية الأميركية تنتقد قرار محكمة العدل الدولية بشأن الاحتلال الإسرائيلي

الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في طوكيو 8 نوفمبر 2023 (د.ب.أ)

الخارجية الأميركية تنتقد قرار محكمة العدل الدولية بشأن الاحتلال الإسرائيلي

أصدرت الخارجية الأميركية هذا اليوم السبت بياناً بشأن قرار محكمة العدل الدولية بأن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية غير قانوني.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ البالونات تتساقط بعد قبول ترمب رسمياً ترشيح «الحزب الجمهوري» له مجدداً في «المؤتمر الوطني» في ويسكونسن (أ.ف.ب)

ترمب يوحّد الجمهوريين حوله ويرسم للأميركيين مستقبلاً وردياً

رسم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب مستقبلاً وردياً للأميركيين إذا أعادوه إلى البيت الأبيض في الانتخابات المقبلة، بعدما تمكّن من توحيد «الحزب الجمهوري» حوله.

علي بردى (ميلووكي (ويسكونسن))
المشرق العربي جون كيربي يتحدث خلال مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض في واشنطن (أ.ف.ب)

البيت الأبيض: بايدن يتوقع أن يجتمع مع نتنياهو الأسبوع المقبل

قال البيت الأبيض اليوم الخميس إن الرئيس الأميركي جو بايدن يتوقع أنه سيتمكن من الاجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأسبوع المقبل.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ المسؤول السوري السابق سمير الشيخ خلال لقاء سابق مع الرئيس بشار الأسد (المنظمة السورية للطوارئ)

لماذا اعتقلت أميركا مسؤولاً سورياً سابقاً قبل أن يغادرها؟

حسب وثائق قضائية؛ احتجزت قوى الأمن الفيدرالية سمير عثمان الشيخ، في لوس أنجليس قبل مغادرته البلاد على متن طائرة متوجهة إلى بيروت، الأربعاء الماضي.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب بعد محاولة اغتياله خلال حدث انتخابي في بنسلفانيا في 13 يوليو 2024 (رويترز)

أميركا... تاريخ من الاغتيالات السياسية

لا يعدّ العنف السياسي ومحاولات اغتيال رؤساء أميركيين ومرشحين رئاسيين أمراً جديداً على الساحة السياسية الأميركية.

رنا أبتر (واشنطن)

بعد انسحاب بايدن... من هم أبرز منافسي هاريس؟

الرئيس الأميركي جو بايدن خلال مغادرته البيت الأبيض ليستقل المروحية الرئاسية في 15 يوليو (تموز) 2024 (إ.ب.أ)
الرئيس الأميركي جو بايدن خلال مغادرته البيت الأبيض ليستقل المروحية الرئاسية في 15 يوليو (تموز) 2024 (إ.ب.أ)
TT

بعد انسحاب بايدن... من هم أبرز منافسي هاريس؟

الرئيس الأميركي جو بايدن خلال مغادرته البيت الأبيض ليستقل المروحية الرئاسية في 15 يوليو (تموز) 2024 (إ.ب.أ)
الرئيس الأميركي جو بايدن خلال مغادرته البيت الأبيض ليستقل المروحية الرئاسية في 15 يوليو (تموز) 2024 (إ.ب.أ)

منح إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن انسحابه من السباق الرئاسي، بصيصاً من الأمل لعدد من الراغبين بخلافته داخل الحزب الديمقراطي، رغم إعلانه تزكية نائبته كامالا هاريس التي سيتعين عليها الحصول على دعم الحزب لترشيحها خلال مؤتمره منتصف الشهر المقبل.

وقد تضم قائمة المتنافسين عدداً من الأسماء، في ما يلي أبرزها:

كامالا هاريس

ينظر بعض الديمقراطيين إلى نائبة الرئيس كامالا هاريس (59 عاماً) باعتبارها البديل البديهي لبايدن كمرشّحة للحزب في السباق الرئاسي، خاصة أنها كانت وما زالت على بطاقة الاقتراع، وأنها فازت إلى جانب بايدن بجميع الانتخابات التمهيدية الديمقراطية (باستثناء واحدة). وتستطيع هاريس الاستفادة كذلك من أموال الحملة الديمقراطية، والتي تتجاوز 90 مليون دولار.

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ب)

وتتنافس هاريس بقوة مع قائمة طويلة من الأسماء المرشحة لخلافة بايدن مثل غافين نيوسوم حاكم ولاية كاليفورنيا، وغريتشين ويتمور حاكمة ميشيغان، وجوش شاببيرو حاكم بنسلفانيا، وأسماء أخرى.

ويبحث قادة الحزب الديمقراطي عن مرشح أصغر سناً، ويتمتع بالقدر الكافي من القبول الشعبي والمهارة الانتخابية، وأن يكون ليبرالياً لإرضاء التقدميين في الحزب، وفي الوقت نفسه جذب المعتدلين والمستقلين، والأهم هو القدرة على منافسة دونالد ترمب والتغلب عليه.

وأصبحت هاريس تتصدر النقاشات داخل أروقة الحزب الديمقراطي باعتبارها البديل الأفضل بين الأسماء المطروحة، والحجج التي ترفع أسهم هاريس إلى الصدارة حجج أخلاقية ومادية، فهي تتمتع بشرعية أكبر من بقية الأسماء المطروحة كونها نائبة الرئيس وتليه في خط الخلافة الرئاسية، كما سيكون لها الحق في الأموال التي جمعتها حملة بايدن الانتخابية وكل ما يتعلق بموظفي الحملة والتبرعات والمكاتب المختلفة، وهو ما يميز هاريس عن بقية الأسماء المطروحة الذين سيكون عليهم البدء من الصفر في جمع التبرعات.

وقد يثير احتمال انتخاب أول رئيسة للولايات المتحدة حماس الناشطين في مجال حقوق المرأة. ويعد أمراً جذاباً في نظر النساء الناخبات، وقد يلهم وجود امرأة سوداء على بطاقة الحزب الديمقراطي الناخبين السود للإقبال على صناديق الاقتراع، خاصة في ولايات مهمة، مثل نورث كارولينا وبنسلفانيا وميشيغان ونيفادا.

ويرجح تيار واسع داخل الحزب الديمقراطي اختيار هاريس لتجنب حدوث اقتتال وانقسامات داخل الحزب. لكن هاريس ليست لديها شعبية واسعة داخل أوساط الحزب الديمقراطي، وتواجه اعتراضات وشكوك في ضعف قدراتها وخبرتها السياسية وإخفاقها في ملف السيطرة على الهجرة، وهو ما يستخدمه فريق ترمب الانتخابي بمهارة ضدها.

ويسود الحزب قلق من قدرتها على التغلب على ترمب.

غافين نيوسوم

تتجه الأضواء إلى حاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسوم، البالغ من العمر 56 عاماً، أي أصغر من بايدن بربع قرن، وهناك إعجاب داخل الحزب بقدراته في التواصل مع الناخبين وحشد الدعم والتأييد، ونجاحه في إدارة ولاية كاليفورنيا التي تعد خامس أكبر اقتصاد في العالم.

حاكم ولاية كاليفورنيا جافين نيوسوم (إ.ب.أ)

واجتذب نيوسوم الأنظار بعد فوزه الكبير عام 2022 لإعادة انتخابه، وقد قدّم نفسه على أنه يستطيع مواجهة الجمهوريين وتغلب بالفعل على رون دي سانتوس حاكم ولاية فلوريدا في إحدى المناظرات، كما أنه جعل كاليفورنيا ملاذاً للنساء الراغبات في الإجهاض بعد حظر ولايات أخرى هذا الإجراء، ولديه توجهات مؤيدة لسياسات بايدن في مجال حماية البيئة وتنظيم الهجرة غير الشرعية.

وينحدر نيوسوم من عائلة ثرية وتقلد منصب عمدة مدينة سان فرانسيسكو قبل أن يصبح حاكماً لولاية كاليفورنيا.

غريتشين ويتمور

حقّقت غريتشين ويتمور (52 عاماً) الديمقراطية من ولاية ميشيغان فوزاً كبيراً عام 2020 في هذه الولاية المتأرجحة، وجذبت الأنظار إليها كواحدة من 4 نساء وصلن إلى القائمة النهائية لشغل منصب نائب الرئيس قبل أن يختار بايدن نائبته كامالا هاريس.

غريتشين ويتمير (52 عاماً) حاكمة ولاية ميشيغان (أ.ب)

وتلقت ويتمور كثيراً من الثناء لقيامها بسنّ كثير من القوانين التقدمية في ولاية ميشيغان، مثل الإعفاءات الضريبية للعائلات الفقيرة وحماية المثليين وتطبيق إجراءات أكثر صرامة لمراقبة الأسلحة، وجعل السيارات في ديترويت صديقة أكثر للبيئة.

وفي عام 2020، واجهت مؤامرة من قبل متطرفين يمينيين خططوا لاختطافها، وبعد 9 أيام من إلقاء القبض على المتآمرين، عقد ترمب حشداً انتخابياً في ميتشغان وهاجمها وقاد هتافات تطالب بحبسها. وقد نجحت غريتشين ويتمور في استغلال إهانة ترمب لها حينما وصفها بـ«تلك المرأة في ميتشغان» إلى شعار رفع من مكانتها الوطنية.

ومثل حاكم كاليفورنيا، وضعت غريتشين ويتمور لنفسها مكانة خاصة لها بالدفاع عن الحقوق الإنجابية، وتمكنت من التغلب في سباق إعادة انتخابها عام 2022 على خصمها تيودور ديكسون الذي دعمه ترمب بقوة، ما زاد من جاذبيتها داخل أوساط الحزب الديمقراطي. ويقول مقربون منها إنها تفكر في الترشح للرئاسة عام 2028.

أسماء أخرى

هناك أسماء أخرى تتذبذب صعوداً وهبوطاً في بورصة الترشيحات، منها الحاكم ويس مور (ديمقراطي من ولاية ميريلاند) الذي يعد نجماً صاعداً في الحزب الديمقراطي بعد انتخابه حاكماً لولاية ميريلاند قبل عامين.

وقد تصدر عناوين الصحف الوطنية، وحصل على الثناء لاستجابته لانهيار جسر فرانسيس سكوت كي في بالتيمور في وقت سابق من هذا العام.

وتتجه الأنظار أيضاً إلى جوش شابيرو حاكم ولاية بنسلفانيا، وهي ولاية رئيسية تمثل ساحة معركة. ويتمتع شابيرو بنسبة تأييد عالية من كل من الديمقراطيين والجمهوريين.

وجد استطلاع أجرته «فيلادلفيا إنكويرر» و«نيويورك تايمز» وكلية «سيينا» في مايو (آيار) أن ما يقرب من ثلث الأشخاص الذين يخططون لدعم ترمب لديهم تقييم إيجابي للحاكم الديمقراطي.

ومن بين تلك الأسماء، اسم السيناتور مارك كيلي الديمقراطي من أريزونا، رائد الفضاء السابق وزوج النائبة السابقة غابي جيفوردز، الذي فاز بعضوية مجلس الشيوخ عام 2020 في ولاية أريزونا الجمهورية تقليدياً. ويقول المحللون إن قوته الانتخابية في ولاية أريزونا، وهي ولاية متأرجحة رئيسية، يمكن أن تساعد الحزب في كسب هذه الولاية.

ويقفز إلى القائمة أيضاً حاكم ولاية كنتاكي آندي بشير، وهو أحد الحكام الديمقراطيين القلائل في ولاية ذات أغلبية جمهورية. فاز بإعادة انتخابه في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023، على الرغم من تحدي مرشح جمهوري كان يعدّ نجماً صاعداً في الحزب.

وتدفع بورصة الترشيحات بأسماء أخرى من أعضاء حكومة بايدن، مثل وزير النقل بيت بوتيجيج ووزيرة التجارة جينا ريموندو.

ميشيل أوباما

تعد السيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما هي الوجه الوحيد الذي لم يشغل أي منصب سياسي على الإطلاق، لكنها من الوجوه المرشحة بقوة، التي تظهر استطلاعات الرأي تفوقها بوضوح على المرشح الجمهوري دونالد ترمب.

ميشيل أوباما خلال مهرجان انتخابي في أبريل الماضي (غيتي)

ووفقاً لاستطلاع، أجرته مؤسسة «إبسوس»، رجّح المشاركون فوز ميشيل أوباما على ترمب بنسبة 50 بالمائة، لكن السيدة الأولى السابقة أوضحت أنها غير مهتمة بالترشح للرئاسة.

ومن واقع التغيرات والمفاجآت في السياسة الأميركية، أن المؤكد أنه لا شيء مستبعد!