نظام تجسس أميركي سري للغاية رصد انفجار الغواصة «تيتان»

فرد من حرس السواحل الأميركي خلال البحث عن الغواصة «تيتان» (أ.ب)
فرد من حرس السواحل الأميركي خلال البحث عن الغواصة «تيتان» (أ.ب)
TT

نظام تجسس أميركي سري للغاية رصد انفجار الغواصة «تيتان»

فرد من حرس السواحل الأميركي خلال البحث عن الغواصة «تيتان» (أ.ب)
فرد من حرس السواحل الأميركي خلال البحث عن الغواصة «تيتان» (أ.ب)

تخفي حكومة الولايات المتحدة العديد من الأسرار، لكن القليل منها تحرص على الحفاظ عليه بشدة، منها كيف يستخدم الجيش الأميركي تكنولوجيا صوتية معقدة للتنصت على ما يفعله المنافسون على عمق ألف قدم تحت الماء.

ما دفعها للحصول على هذه الإمكانات كانت سياسة حافة الهاوية خلال الحرب الباردة، والخوف من اقتراب غواصات سوفياتية يمكنها إطلاق أسلحة نووية. والتوتر مع الصين اليوم يعيد التذكير بأهمية هذه الأنظمة، فالجيش الصيني يمتلك أسطولاً من عشرات الغواصات، منها 6 يمكنها حمل صواريخ باليستية.

وقال المحلل التقني لدى مؤسسة «راند» برايان تانيهيل، إن «أي شيء يخص الثلاثي النووي هو سري للغاية». ويشير مصطلح «الثلاثي النووي» إلى المبدأ الاستراتيجي الخاص بإطلاق الأسلحة النووية من البر أو البحر أو الجو.

وتابع تانيهل، في تصريحاته لصحيفة «وول ستريت جورنال»: «أي شيء يخص قدرات الولايات المتحدة على الاستشعار هو سري للغاية».

أحد هذه الأنظمة، لا نعرف أيها بالتحديد، التقط ما يعتقد المسؤولون إنه صوت انفجار الغواصة «تيتان» بعد ساعات من بدء رحلتها لموقع غرق السفينة «تايتانيك» يوم (الأحد). وقال مسؤولون أميركيون إن البحرية أرسلت هذه المعلومات إلى قيادة حرس السواحل.

ورغم أن البحرية لم يمكنها التأكيد بشكل لا يقبل الشك أن صوت الانفجار صادر عن الغواصة «تيتان»، فإن المعلومات التي قدمتها ساعدت في تقليص مساحة البحث عنها قبل العثور على حطامها يوم (الخميس).

تعود جهود الولايات المتحدة لتطوير أنظمة مراقبة تحت الماء إلى أكثر من قرن مضى، فجهاز السونار الذي يستخدم الموجات الصوتية لتحديد مواقع الأشياء استخدمه البريطانيون في الحرب العالمية الأولى لتحديد مواقع غواصات الأعداء.

وطورت الولايات المتحدة سوناراً بعيد المدى استخدمته خلال الحرب العالمية الثانية لتحديد مواقع «يو - بوت» (نوع من الغواصات) الألمانية في المحيط الأطلسي. في بدايات الحرب الباردة، عملت الولايات المتحدة على نظام مراقبة صوتي أطلقت عليه اسم «سوسوس» لكشف مواقع الغواصات النووية السوفياتية.

اعتمد «سوسوس» على شبكة من أجهزة تسمى «هايدروفون» ثبتت في أعماق البحر. وبقي اسم المشروع سراً حتى انهيار الاتحاد السوفياتي، وحتى الآن تعد أماكن وجود «الهايدروفون» وإمكاناتها سراً.

وذكر كتاب «تاريخ كشف مواقع الغواصات عن طريق الصوت» الذي أصدرته البحرية الأميركية أن «خطر حرب نووية أصبح حقيقة واقعة، وأدى لسباق تسلح» يرتكز على الغواصات وأنظمة كشفها عن طريق الصوت، وذلك في البحار التي حددها الأدميرالات السوفيات لتحقيق السيادة البحرية، واستخدام البحرية عنصراً أساسياً في الاستراتيجية السوفياتية العالمية.

الغواصة «يو إس إس ثريشر» التي تعمل بالطاقة النووية وغرقت خلال اختبار غوص (البحرية الأميركية)

استخدم «سوسوس» سابقاً للعثور على حطام السفن، بما فيها الغواصة التي تعمل بالطاقة النووي «يو إس إس ثريشر» التي غرقت خلال اختبار غوص قرب ساحل كاب كود في ولاية ماساتشوستس الأميركية، ما أدى لمقتل 129 شخصاً كانوا على متنها.

وفقاً لتانهيل، فإن هذا النظام ما زال مستخدماً حتى اليوم، وعلى الأرجح التقط أصوات انفجار غواصة «تايتان». لكن ربما استخدمت أنظمة أخرى أيضاً في البحث، وقد يمر وقت طويل قبل أن تبوح الحكومة بأسرارها في هذا الموضوع. وأضاف تانيهيل: «عندما تبدأ في الحديث عن الأنظمة الحربية المضادة للغواصات والسفن في شمال الأطلنطي، يقابلك حائط كبير من السرية».


مقالات ذات صلة

أوروبا صورة من داخل قاعة المحكمة لكسينيا كاريلينا الروسية الأميركية المتهمة بالخيانة 20  يونيو (أ.ف.ب)

محاكمة أميركية - روسية بتهمة الخيانة في روسيا

بدأت اليوم الخميس في مدينة يكاترينبورغ الروسية محاكمة امرأة تحمل الجنسيتين الأميركية والروسية، بتهمة التبرع بنحو 50 دولاراً لجمعية خيرية موالية لأوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا الصحافي الأميركي إيفان غيرشكوفيتش المتهم بالتجسس خلال مثوله أمام محكمة بموسكو في 23 أبريل 2024 (رويترز)

روسيا لمحاكمة صحافي أميركي بتهمة التجسس

تبدأ محاكمة الصحافي الأميركي إيفان غيرشكوفيتش، المتهم بجمع معلومات سرية عن صانع دبابات روسي لصالح الـ«سي آي إيه»، يوم 26 يونيو في يكاترينبرغ.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا جنود أوكرانيون بالقرب من خط المواجهة مع روسيا في منطقة دونيتسك (رويترز)

أوكرانيا توقف مسؤولاً إقليمياً بتهمة التخابر مع روسيا

أعلنت أوكرانيا، اليوم الجمعة، أنها أوقفت مسؤولاً في منطقة خميلنيتسكي (غرب)، واتهمته بإعطاء معلومات عسكرية حساسة للاستخبارات الروسية.

«الشرق الأوسط» (كييف)
آسيا وكالة التجسس الصينية تحذر بعد كشف كتب عسكرية سرية تُباع بأقل من دولار

وكالة التجسس الصينية تحذر بعد كشف كتب عسكرية سرية تُباع بأقل من دولار

عثر على كتب تحتوي على مواد تتعلق بالجيش الصيني في محطة إعادة التدوير وبيعت بأقل من دولار واحد.

«الشرق الأوسط» (بكين)

صراع ترمب وبايدن على أصوات الأميركيين السود

أعلنت حملة ترمب عن تأسيس تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» في حدث انتخابي في ديترويت (رويترز)
أعلنت حملة ترمب عن تأسيس تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» في حدث انتخابي في ديترويت (رويترز)
TT

صراع ترمب وبايدن على أصوات الأميركيين السود

أعلنت حملة ترمب عن تأسيس تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» في حدث انتخابي في ديترويت (رويترز)
أعلنت حملة ترمب عن تأسيس تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» في حدث انتخابي في ديترويت (رويترز)

لطالما كان الناخبون السود من المناصرين الأولياء للحزب الديمقراطي، على غرار أغلبية الأقليات في الولايات المتحدة. لكن هذا الولاء بدأ بالتراجع شيئاً فشيئاً مع تزايد دعم الرجال في هذه الفئة الانتخابية الأساسية للجمهوريين. أمر دفع بالرئيس السابق دونالد ترمب إلى تكثيف جهوده هذا العام، لاستقطاب المزيد من الدعم في محاولة لكسب أصوات مهمة لضمان فوزه في ولاية ثانية، وصلت إلى حد إعلان حملته عن تأسيس مجموعة «الأميركيون السود من أجل دونالد ترمب».

يستعرض تقرير واشنطن، وهو ثمرة تعاون بين «الشرق الأوسط» و«الشرق»، مدى نجاح هذه الجهود الجمهورية في تغيير المعادلة التقليدية والقضايا التي تهم الأميركيين السود، وما إذا كانت محاولة استقطابهم على أساس عرقهم منطقية أم أنها تدل على غياب للوعي الاجتماعي لدى القائمين على الحملات الانتخابية.

مناصر لترمب من تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» يقف خارج الحدث الانتخابي بولاية ميشيغان 15 يونيو 2024 (رويترز)

«تحالف الأميركيين السود من أجل ترمب»

يعتبر مليك عبدول، عضو «تحالف الأميركيين السود من أجل دونالد ترمب»، أن جهود ترمب لاستقطاب الناخبين السود هذا العام مختلفة عن انتخابات الـ2020 و2016 حين قامت حملة دونالد ترمب بإحاطة نفسها بفريق من المؤثرين؛ «بغية الحصول على صورة رائعة للإعلام فقط» وأضاف عبدول: «هذه المرة، تعتمد حملته على نهج مركّز من خلال إقامة حوارات بنّاءة... إنه جزء من استراتيجية كبرى لإدارة ترمب هذه المرة للتواصل مع الناخبين السود».

وتوافق شايين دانييلز، مراسلة موقع «ذي هيل» للشؤون العرقية، على تقييم عبدول، مشيرة إلى أن الديمقراطيين يواجهون التحديات نفسها في التواصل مع الأميركيين السود، وأضافت: «ما نراه حالياً هو محاولة جاهدة من الطرفين لتلبية احتياجات الأميركيين السود ومن هذه المحاولات، رأينا نائبة الرئيس كامالا هاريس تقوم بجولة في حرم (جامعات السود التاريخية)... الآن نسمع عن الرئيس السابق في حفل عشاء مع طلاب تلك الجامعات. إذن، هما يحاولان جاهدين ويركزان بحق على فئتين ديموغرافيتين في هذه المنطقة: الناخبون الشباب والرجال السود».

هاريس تشارك بحدث انتخابي في ذكرى انتهاء العبودية (جونتينث) 18 يونيو 2024 (أ.ب)

من ناحيته، ينتقد روبرت باتيللو، المرشح الديمقراطي السابق لمنصب قاضٍ في مقاطعة والتن في ولاية جورجيا والمحامي في مجال حقوق الإنسان، أداء الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء، خاصة مع الرجال السود الذين صوّت 8 في المائة منهم لصالح ترمب في انتخابات العام 2020، فيقول: «يجب أن ندرك أن الحزبين يقومان بما في وسعهما لاستقطاب الناخبين الرجال السود من دون القيام بأي شيء فعلياً لمساعدتهم». ويفسر باتيللو قائلاً: «كل مجموعة أخرى عندما تجتمع بالرئيس أو بالمرشح تقدم لائحة مطالب وهو يقول بدوره: هذا ما سأفعله تشريعياً لمساعدتكم. إن اجتمعا مع أباطرة النفط، سيقومون بخفض الضرائب والحد من الضوابط، إن اجتمعا مع الجالية اليهودية، سيساعدان بتوفير الدعم لإسرائيل، إذا اجتمعا مع الأميركيين العرب، يتحدثان عما يمكنهم القيام به لمساعدة الفلسطينيين ووقف إطلاق النار. لكنهما يريدان الاجتماع بالسود من دون توفير أي حلول لمشاكلهم التشريعية؛ ولهذا نرى كل تلك الجهود من الطرفين للقاء السود، ولكن ليس لتقديم أي لائحة أعمال أو حل مشاكل؛ ولهذا السبب، ينسحب الرجال السود من النظام السياسي لأنهم ليسوا مهتمين بالتصويت إلى أي من المرشحين».

مناصرون لترمب خلال حدث انتخابي في ويسكنسن 18 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

قضايا شائكة

وفي حين يوافق عبدول على ضرورة تلبية احتياجات الأميركيين السود، إلا أنه يشير في الوقت نفسه إلى غياب اتفاق واضح بشأن طبيعة هذه القضايا، مشيراً إلى أن أجندة السود لا تختلف كثيراً عن أجندة الأميركيين بشكل عام، الذين يقلقون من الاقتصاد والهجرة ومعدل الجريمة. ويشدد عبدول على ضرورة تحديد هذه الأجندة بشكل أوضح قائلاً: «عادةً، عندما نتحدّث عن الناخبين السود، يتمحور الموضوع حول إصلاح العدالة الجنائية وإصلاح السجون. وهذه الأمور مهمّة لهذا اقترحت أن يستمر فريق ترمب بجهوده في إصلاح العدالة الجنائية على غرار ما فعل في ولايته الأولى».

يتحدث عبدول هنا عن قانون «الخطوة الأولى» لإصلاح العدالة الجنائية الذي أقرّ في عهد ترمب والذي يسمح بالإفراج المبكر عن الأشخاص الذين سجنوا لفترة معينة بسبب ارتكاب جرائم غير عنيفة، وهنا يعتبر باتيللو أن السؤال الأساسي المطروح هو «من هو المرشح الذي يمكن أن يدعم الأجندة التشريعية التي ستساعد الأميركيين السود»، خاصة في نقطتين أساسيتين : الأولى هي ما تسمى حملة «جورج فلويد» وهو الأميركي من أصول أفريقية الذي قضى على يد الشرطة، والتي تسعى للحد من إطلاق النار من قِبل الشرطة على الأميركيين السود، والأخرى هي التطوير الرأسمالي والاقتصادي، أي وضع خطة لتطوير مشروعات السود الصغيرة لتصبح من المشروعات التجارية الكبيرة التي يملكها السود.

وتعدد دانييلز القضايا التي تهم الناخبين السود الذي يشكلون نحو 13 في المائة من نسبة السكان في الولايات المتحدة، مشددة على أهمية الاقتصاد بالنسبة لهم بالدرجة الأولى، لكنها تشير إلى قضايا أخرى مهمة، كالتعليم والرعاية الصحية وإنهاء التمييز ومكافحة العنصرية في البلاد.

بايدن ونائبته في حدث انتخابي لكسب دعم الناخبين السود بـبنسلفانيا 29 مايو 2024 (أ.ف.ب)

تحديات بارزة

وتعتبر دانييلز أن إدارة بايدن لديها مشكلة فعلية في التواصل مع الأميركيين بشكل عام، مشيرة إلى أنه وعلى الرغم من الإنجازات الكبيرة التي حصلت في عهد بايدن خاصة من خلال التعيينات الرئاسية، فإن الناخبين السود الشباب والرجال السود لا يمكنهم الإشارة إلى أي إنجاز محدد بسبب غياب التواصل الواضح معهم. وهذا ما يوافق عليه باتيللو، الذي وجّه انتقادات لاذعة لإدارة بايدن بسبب عدم قدرتها على شرح إنجازاتها بشكل واضح، قائلاً: «عيّن الرئيس بايدن 58 قاضياً فيدرالياً أميركياً من أصول أفريقية، هو أول رئيس يعيّن قاضية سوداء في المحكمة العليا، ونائبة رئيس وممثلة في الأمم المتحدة وممثلة في الاحتياطي الفيدرالي وناطقة رسمية للبيت الأبيض، بالإضافة إلى وزير دفاع ورئيس هيئة الأركان المشتركة من الأميركيين ذوي الأصول الأفريقية».

ويعتبر باتيللو أن ترمب قام بعمل أفضل بكثير في تسويق إنجازاته، رغم تواضعها قائلاً: «لقد نجح دونالد باستقطاب مجموعة من المشاهير الذين استطاعوا نقل رسالته إلى مجتمعات السود. ونجح بالتعاون مع مؤثرين من وسائل التواصل الاجتماعي... إنها استراتيجية تسويقية أظهرت أن الحزب الديمقراطي قد أصبح الحزب العجوز والخانق والذي يخلو من الحماس مقارنةً بالحزب الجمهوري».