بايدن يستقبل رئيس الوزراء الهندي في البيت الأبيض بحفاوة

بايدن ومودي في البيت الأبيض أمس (أ.ب)
بايدن ومودي في البيت الأبيض أمس (أ.ب)
TT

بايدن يستقبل رئيس الوزراء الهندي في البيت الأبيض بحفاوة

بايدن ومودي في البيت الأبيض أمس (أ.ب)
بايدن ومودي في البيت الأبيض أمس (أ.ب)

استقبل الرئيس الأميركي جو بايدن بحفاوة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في اليوم الأول من زيارة الدولة التي يجريها في الولايات المتحدة، بينما تحاول بلاده استمالة هذا البلد رغم الخلافات الكبيرة بشأن روسيا وحقوق الإنسان.

وأقام بايدن وزوجته جيل عشاء لمودي اقتصر على عدد قليل من الأشخاص في البيت الأبيض مساء أمس (الأربعاء). وقد شارك في العشاء مستشارا الأمن القومي في البلدين، بينما يسعى الرئيس الأميركي إلى رصّ الصفوف مع الهند في وجه الصين.

ينطلق برنامج زيارة مودي في واشنطن عملياً، اليوم، مع مراسم عسكرية وخطاب أمام الكونغرس الأميركي وعشاء رسمي سيكون نباتياً بامتياز؛ احتراماً لمودي الذي يتبع حمية نباتية. ومن المقرر في خطوة نادرة لمسؤول هندي، أن يرد الرجلان على أسئلة الصحافيين.

وقال الناطق باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي: «العلاقة الثنائية التي ستكون من الأهم لمستقبل العالم، واعدة جداً». وسمح ذلك بتجاوز البروتوكول؛ إذ يقوم قادة الدول فقط وليس الحكومات بزيارات «دولة» مع كل ما يرافق ذلك من محطات ومراسم. منذ توليه السلطة استقبل بايدن فقط الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس كوريا الجنوبية يون سوك في إطار زيارة دولة.

ويصف البيت الأبيض زيارة ناريندرا مودي رئيس وزراء أكثر دول العالم تعداداً للسكان، بأنها «زيارة دولة رسمية».

مودي متوسطاً بايدن وزوجته جيل في البيت الأبيض أمس (أ.ف.ب)

ووعد كيربي بسلسلة «إعلانات» في مجال التعاون، من التكنولوجيا إلى الانتقال في مجال الطاقة مروراً بأشباه الموصلات.

وسيتابع المراقبون من كثب التصريحات في مجال الدفاع في وقت تسعى فيه الولايات المتحدة إلى احتواء الصين، في حين تقلق الهند من طموحات جارتها الكبيرة.

مطاردات

ويفيد دبلوماسيون بأن بايدن ومودي سيعلنان على الأرجح أن مجموعة «جنرال إلكتريك» الأميركية ستسلم محركات أولى الطائرات المقاتلة المصنوعة في الهند في إطار عقد غير مسبوق.

ويصب ذلك في اتجاه مساعي رئيس الوزراء الهندي لتطوير الصناعة الوطنية وعزم بايدن على توثيق الروابط مع بلد لطالما تزود بأسلحة من روسيا.

وقال ريتشارد روسوف المحلل في مركز الأبحاث الاستراتيجية والدولية: «تقدم الهند نفسها على أنها من دول عدم الانحياز»، وترفض الانضمام إلى تحالفات عسكرية مثل حلف شمال الأطلسي (ناتو).

لكن الخبير أضاف أن نيودلهي مستعدة في مواجهة الصين أن «تنخرط في مستوى تعاون دفاعي أكثر عمقاً» مع الولايات المتحدة.

وأكد كيربي أن زيارة الدولة هذه «لا تهدف إلى توجيه رسالة إلى الصين»، مضيفاً أن واشنطن تريد تشجيع عزم الهند على لعب دور دولي كبير.

ورأت تانفي مادان، الخبيرة في مركز بروكينغز للأبحاث، أن مودي «وعد بأن تُحترم الهند على الساحة الدولية» و«لا شك أنه سيستغل زيارته لواشنطن في حملته» قبل الانتخابات المقررة في عام 2024.

 

حقوق الإنسان

وعلى غرار زيارات الدولة الأخرى، سيسعى بايدن إلى كبت الاختلافات علنا حتى لو اضطر إلى عدم التطرق كثيرا إلى موضوعين يقلقان واشنطن وهما حقوق الإنسان وعلاقة الهند بروسيا.

وانتقدت جمعيات مدافعة عن حقوق الإنسان، الاستقبال الحافل المخصص لرئيس الوزراء القومي الهندوسي المسؤول برأيها عن عمليات اضطهاد لمسلمي كشمير وضغوط على المعارضة السياسية فضلا عن الصحافة.

واكتفى كيربي بالقول إن الرئيس الأميركي «اعتاد التطرق إلى المسائل التي تثير قلقنا» مع مدعويه و«حقوق الإنسان مسألة تثير قلقنا».

في ما يتعلق بروسيا، جدد كيربي التأكيد مرات عدة أن الهند دولة «تتمتع بالسيادة».

وأكد أن الأميركيين «ممتنون» للمساعدة الإنسانية التي توفرها الهند لأوكرانيا وأنهم «لحظوا» القلق الذي عبر عنه مودي بشأن النزاع و«يأملون» أن يواصل هذا البلد احترام السقف الذي حددته الدول الغربية لسعر النفط الروسي.

ورأت تانفي أن الهند والولايات المتحدة قررتا على صعيد روسيا «قبول اختلافاتهما».



3 إصابات بشرية محتملة بإنفلونزا الطيور في ولاية أميركية

صورة مجهرية لجزيئات فيروس «إتش5إن1» من إنفلونزا الطيور باللون الأرجواني (وسائل إعلام أميركية)
صورة مجهرية لجزيئات فيروس «إتش5إن1» من إنفلونزا الطيور باللون الأرجواني (وسائل إعلام أميركية)
TT

3 إصابات بشرية محتملة بإنفلونزا الطيور في ولاية أميركية

صورة مجهرية لجزيئات فيروس «إتش5إن1» من إنفلونزا الطيور باللون الأرجواني (وسائل إعلام أميركية)
صورة مجهرية لجزيئات فيروس «إتش5إن1» من إنفلونزا الطيور باللون الأرجواني (وسائل إعلام أميركية)

قالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أمس (الجمعة) إن ولاية كولورادو أبلغت عن ثلاث حالات إصابة محتملة بسلالة «إتش5» من إنفلونزا الطيور بين أشخاص يعملون في مجال تربية الدواجن.

وأضافت في بيان أن الأفراد الثلاثة يعانون من أعراض خفيفة. وجاء في البيان أن العدوى حدثت بين عمال كانوا يعدمون طيوراً مصابة في منشأة للدواجن تفشت فيها سلالة «إتش5إن1» من إنفلونزا الطيور.

وقال مسؤولون في كولورادو في بيان إن الأعراض شملت التهاب الملتحمة أو العين الوردية بالإضافة إلى أعراض عدوى الجهاز التنفسي الشائعة. وأضافوا أنه لم ينقل أي من هؤلاء الأشخاص إلى المستشفى.

وقال خبراء في مجال الأوبئة بالولاية إن العدوى حدثت على ما يبدو من خلال التعامل مع دواجن مصابة.

وقالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إنها سترسل فريقاً إلى كولورادو لدعم التحري في الأمر، وأشارت إلى أن الخطر على الناس بوجه عام لا يزال منخفضاً.

وأضافت أن الإصابات البشرية بفيروس إنفلونزا الطيور إتش5إن1 مثيرة للقلق بسبب احتمال التسبب في مرض شديد وربما تفشي جائحة على نطاق واسع إذا تغير الفيروس واكتسب قدرة على الانتشار بسهولة من شخص إلى آخر، وفقاً لوكالة (رويترز) للأنباء.

وقالت المراكز في بيان «لا توجد أي علامات على زيادة غير متوقعة في نشاط الإنفلونزا بخلاف ذلك في كولورادو أو في ولايات أخرى تأثرت بظهور سلالة إتش5 من إنفلونزا الطيور بين الأبقار والدواجن».

وأظهرت الاختبارات الأولية أن الثلاثة مصابون بنوع جديد من الإنفلونزا ويفترض أنهم مصابون بإنفلونزا الطيور. وقد تم إرسال عينات إلى المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها لإجراء اختبارات للتأكد من الأمر.

وإذا ثبتت إيجابية النتائج فسوف تمثل الحالة الرابعة من إنفلونزا الطيور في كولورادو والسابعة من الفيروس في الولايات المتحدة منذ مارس (آذار).