مدن أميركية تلتقط أنفاسها بعد انقشاع الدخان السام

أبرزها نيويورك وواشنطن

دخان منبعث من حرائق الغابات في كندا يغطي نيويورك (د.ب.أ)
دخان منبعث من حرائق الغابات في كندا يغطي نيويورك (د.ب.أ)
TT

مدن أميركية تلتقط أنفاسها بعد انقشاع الدخان السام

دخان منبعث من حرائق الغابات في كندا يغطي نيويورك (د.ب.أ)
دخان منبعث من حرائق الغابات في كندا يغطي نيويورك (د.ب.أ)

تحسنت جودة الهواء في شمال شرقي الولايات المتحدة، الجمعة، بعدما انقشع الدخان المنبعث من حرائق الغابات في كندا تدريجياً.

في نيويورك وواشنطن، صنّفت وكالة حماية البيئة الأميركية جودة الهواء «معتدلة»، وفي العاصمة الأميركية، عادت السماء لتكتسي باللون الأزرق، ولكن كإجراء احترازي، ظلَّ أطفال المدارس العامة بالمدينة في قاعات التدريس، أما في نيويورك، فأغلقت المدارس العامة ونظمت الدراسة عن بُعد.

وقال العالم في وكالة الفضاء «ناسا»، والمتخصص في تلوث الهواء راين ستوفر، إن جودة الهواء تحسنت بعد هبوب رياح غيرت الاتجاه فوق إقليم كيبيك الكندي؛ حيث تشتعل الحرائق.

وأضاف أن تركيز الجسيمات الدقيقة في الهواء انخفض بما يصل إلى عشرين مرة في واشنطن، مقارنة بالوقت نفسه من (الخميس) الماضي.

وغطى ضباب كثيف السماء، وانتشرت رائحة نفَّاذة فوق المنطقة لعدة أيام مع تجاوز تلوث الهواء مستواه في بعض المدن الأكثر تلوثاً في العالم في جنوب آسيا والصين.

وتأخرت الرحلات الجوية في العديد من المطارات بسبب ضعف الرؤية، وعاد الناس لوضع كمامات الوجه في الشوارع.

وما زال نحو 140 حريقاً مستعرة في كيبيك، بما في ذلك ما يقرب من 80 حريقاً ما زالت خارجة عن السيطرة، بعد إجلاء أكثر من 13 ألف شخص منذ بداية يونيو (حزيران).

ووصل المئات من رجال الإطفاء الأجانب إلى كندا للمساعدة في إخماد الحرائق الهائلة التي نشب العديد منها في مناطق الغابات الشمالية النائية.

وبعد تضرر ما يقرب من 900 ألف هكتار، وفقاً للأرقام الرسمية، تشهد كيبيك موسم حرائق غير مسبوق.

من جهتها، قالت إدارة الصحة والصحة النفسية في نيويورك إن «ظروف جودة الهواء في المدينة تحسنت، لكنها ما زالت غير صحية لبعض الناس، ومن المتوقع أن تتحسن جودة الهواء خلال عطلة نهاية الأسبوع، لكن الأمور يمكن أن تتغير».

وفي السياق ذاته، شدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والمنظمات البيئية، وكذلك السياسيون الأميركيون هذا الأسبوع على ضرورة مكافحة تغيُّر المناخ الذي يزيد من مخاطر اندلاع الحرائق.

وأصدر رؤساء بلديات نيويورك، ومونتريال، وتورونتو، وواشنطن، وفيلادلفيا، بياناً مشتركاً، الجمعة، جاء فيه أن «هذه الفترة المقلقة هي بمثابة تذكير صارخ بالآثار الضارة المترتبة على أزمة المناخ على المدن في جميع أنحاء العالم».

وأضافوا أنه «من دون الحد بشكل كبير من استخدام الوقود الأحفوري من أجل خفض انبعاثاتنا إلى النصف على الأقل بحلول عام 2030، من المحتمل أن نحكم على أنفسنا بأن نعيش أسابيع كهذه في المستقبل».

وتلقى أكثر من 111 مليون شخص في الولايات المتحدة تحذيرات بشأن جودة الهواء، الخميس، بسبب الحرائق، إضافة إلى ذلك، رُصد دخان حرائق الغابات القادم من كندا على مسافة آلاف الأميال في النرويج.


مقالات ذات صلة

إجلاء الآلاف شمال كاليفورنيا بسبب حرائق الغابات (صور)

الولايات المتحدة​ النيران تلتهم مرأباً للسيارات بينما يشتعل حريق طومسون في أوروفيل بكاليفورنيا (أ.ب)

إجلاء الآلاف شمال كاليفورنيا بسبب حرائق الغابات (صور)

جرى وضع السلطات في ولاية كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة في حالة تأهب قصوى، بعد اندلاع عدة حرائق غابات كبرى، مما أدى لإجلاء آلاف السكان.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا رجال الإطفاء يكافحون النيران خلال حريق غابات في منطقة سكنية في ستاماتا بالقرب من أثينا (إ.ب.أ)

«تُشبه نهاية العالم»... حرائق اليونان تُجبر السياح على الفرار (صور)

أجْلَت السلطات اليونانية العديد من السياح من الفنادق بعد اندلاع حرائق الغابات في جميع أنحاء البلاد.

«الشرق الأوسط» (أثينا)
بيئة وصل معدّل حرائق الغابات إلى مستويات قياسية خلال النصف الأول من العام الحالي (أ.ف.ب)

​الأمازون البرازيلية شهدت خلال النصف الأول من 2024 أسوأ مستوى من الحرائق منذ عشرين عاماً

سجلت البرازيل 13489 حريقاً بغابة الأمازون خلال النصف الأول من العام الحالي في أسوأ مستوى منذ عشرين عاماً.

«الشرق الأوسط» (ريو دي جانيرو)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن أمس (أسوشييتد برس)

بايدن يتخذ خطوات لحماية العمال من موجات الحر

اتخذت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن اليوم (الثلاثاء)، خطوات لحماية العمال والمجتمعات المحلية من الآثار المميتة لارتفاع درجات الحرارة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
بيئة طائرة مروحية ترش الماء للمساهمة في إطفاء حرائق بجزيرة كريت اليونانية (أ.ف.ب)

رياح عاتية تؤجج حريق غابات بالقرب من أثينا

قالت إدارة الإطفاء اليونانية إن العشرات من أفرادها يكافحون لمنع حريق غابات من الانتشار والوصول إلى محمية طبيعية في منطقة غابة جبلية.

«الشرق الأوسط» (أثينا)

حاكم كاليفورنيا يدعم هاريس ويُبعد من طريقها «منافساً قوياً» في سباق البيت الأبيض

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس وحاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسوم (أ.ف.ب)
نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس وحاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسوم (أ.ف.ب)
TT

حاكم كاليفورنيا يدعم هاريس ويُبعد من طريقها «منافساً قوياً» في سباق البيت الأبيض

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس وحاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسوم (أ.ف.ب)
نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس وحاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسوم (أ.ف.ب)

دعم حاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسوم، يوم الأحد، ترشيح نائبة الرئيس كامالا هاريس لمنصب رئيسة الولايات المتّحدة، مُبعداً بذلك من طريقها منافساً قوياً محتملاً بعد القرار المفاجئ الذي اتّخذه الرئيس جو بايدن قبل ساعات من ذلك بسحب ترشّحه لولاية ثانية.

وكتب نيوسوم في منشور على منصة «إكس» أنّه «في الوقت الذي تتعرّض فيه ديمقراطيتنا للخطر ومستقبلنا موجود فيه على المحكّ، لا أحد أفضل من نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس للترافع عن القضية ضدّ رؤية دونالد ترمب الظلامية، ولقيادة بلادنا في اتّجاه أكثر صحة».

وأضاف أنّ هاريس «قوية وعنيدة ولا تعرف الخوف»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وهاريس التي كانت سيناتورة عن ولاية كاليفورنيا في مجلس الشيوخ رشّحها بايدن للحلول محلّه بعد قراره التاريخي، مساء الأحد، سحب ترشّحه لخوض الانتخابات المقرّرة في نوفمبر (تشرين الثاني) لتولّي الرئاسة لولاية ثانية.

وبانسحاب بايدن من السباق بات تركيز هاريس منصبّاً على نيل ترشيح حزبها لخوض الانتخابات الرئاسية.

ودعا بعض الديمقراطيين لتحويل المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي المقرّر الشهر المقبل إلى مؤتمر مفتوح أي أن يكون السباق مفتوحاً فيه أمام مرشّحين متعدّدين للتنافس على الفوز بدعم مندوبي الحزب لخوض الانتخابات الرئاسية.

لكن، في مواجهة هذه الدعوة عبّر عدد آخر من القادة الديمقراطيين عن دعمهم لهاريس ودعوا للوقوف خلفها ومنحها رسمياً بطاقة الترشيح الحزبية لمنصب رئيسة الولايات المتحدة.