مظاهرة أمام السفارة الإسرائيلية في بروكسل ضد حرب غزة

الشرطة فرّقت المتظاهرين بخراطيم المياه ومسيّلات الدموع

المتظاهرون يحملون إشارات الدخان بلون العلم الفلسطيني خلال مظاهرة احتجاجية مؤيدة لفلسطين أمام سفارة إسرائيل لدى بلجيكا (د.ب.أ)
المتظاهرون يحملون إشارات الدخان بلون العلم الفلسطيني خلال مظاهرة احتجاجية مؤيدة لفلسطين أمام سفارة إسرائيل لدى بلجيكا (د.ب.أ)
TT

مظاهرة أمام السفارة الإسرائيلية في بروكسل ضد حرب غزة

المتظاهرون يحملون إشارات الدخان بلون العلم الفلسطيني خلال مظاهرة احتجاجية مؤيدة لفلسطين أمام سفارة إسرائيل لدى بلجيكا (د.ب.أ)
المتظاهرون يحملون إشارات الدخان بلون العلم الفلسطيني خلال مظاهرة احتجاجية مؤيدة لفلسطين أمام سفارة إسرائيل لدى بلجيكا (د.ب.أ)

استخدمت الشرطة البلجيكية خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع، أمس (الأربعاء)، لتفريق مظاهرة أمام السفارة الإسرائيلية في بروكسل، شارك فيها نحو 300 شخص احتجاجاً على القصف الإسرائيلي لقطاع غزة، وفق ما أفاد صحافي في «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويأتي ذلك غداة تفريق تجمع حاشد في المكان نفسه وبالطريقة نفسها، ما استدعى إدانات من منظمة العفو الدولية ورابطة حقوق الإنسان.

شاحنة مدفع مياه ترش باتجاه المتظاهرين خلال مسيرة لدعم شعب غزة أمام سفارة إسرائيل لدى بلجيكا في بروكسل (أ.ف.ب)

وتجمع المتظاهرون الذين ارتدوا الكوفيات ولوحوا بالأعلام الفلسطينية مساء الأربعاء أمام السفارة في أوكل، وهي بلدية واقعة في جنوب إقليم بروكسل العاصمة، وهتفوا: «يجب أن يرحل الاحتلال».

ورشق بعضهم بصناديق القمامة والمقذوفات عناصر الشرطة الذين منعوا الوصول إلى المقر الدبلوماسي. وفرّقت قوات الأمن التجمّع باستخدام خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع.

وجاء في منشور لرئيس بلدية أوكل بوريس ديلييس، على منصة «إكس»، أن «المظاهرة الجديدة المخالفة للقانون تم إبعادها عن السفارة الإسرائيلية»، وأشار إلى أن «مجموعة أفراد عنيفين للغاية» من ضمن المتظاهرين «ألقوا مقذوفات باتّجاه قوات حفظ النظام وحاولوا تخطي العوائق».

تجمع المتظاهرون الذين ارتدوا الكوفيات ولوحوا بالأعلام الفلسطينية مساء الأربعاء أمام السفارة في أوكل (د.ب.أ)

وكان ديلييس قد أشار الثلاثاء إلى «مظاهرة مخالفة للقانون وخطاب كراهية» في معرض تبريره تدخّل الشرطة.

والأربعاء، دعت منظمة العفو الدولية إلى إجراء تحقيق في عملية فض المظاهرة، وقالت إن «عدم وجود ترخيص ليس سبباً كافياً لوضع حد للمظاهرة، ناهيك عن استخدام القوة».

متظاهرون يشتبكون مع ضباط شرطة مكافحة الشغب خلال مظاهرة لدعم شعب غزة أمام سفارة إسرائيل لدى بلجيكا في بروكسل (أ.ف.ب)

كما دعت رابطة حقوق الإنسان السلطات إلى «احترام الحق في التظاهر السلمي وضمان حق المواطنين في التعبير العلني عن الرأي».


مقالات ذات صلة

حرب غزة تنعش زراعة التبغ

المشرق العربي حرب غزة تنعش زراعة التبغ play-circle 04:18

حرب غزة تنعش زراعة التبغ

زراعة التبغ غير مكلفة وتستغرق نحو شهرين فقط لحصاد محصولها، وكلما قلَّ الماء كلما كانت النكهة مركزة وقوية.

سماح السيد (لندن:)
المشرق العربي صورة لشركة «ماكسار تكنولوجيز» تظهر تصاعد الدخان الكثيف جراء الحريق في ميناء الحديدة بعد الضربات الإسرائيلية (رويترز)

نيران ميناء الحديدة ما زالت مشتعلة بعد يومين من الغارات الإسرائيلية

تُواصل فِرق الإطفاء، اليوم الاثنين، جهودها لاحتواء الحريق الهائل الذي لا يزال مشتعلاً في ميناء الحُديدة بغرب اليمن.

«الشرق الأوسط» (الحديدة (اليمن))
المشرق العربي الشرطة الإسرائيلية في موقع انفجار مُسيّرة في تل أبيب (أرشيفية - الشرطة الإسرائيلية عبر منصة «إكس»)

كندي يحاول تنفيذ هجوم طعن في مستوطنة بغلاف غزة

قالت الشرطة الإسرائيلية، الاثنين، إن مواطناً كندياً حاول تنفيذ هجوم طعن في بلدة بجنوب إسرائيل قبل «تحييده».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي 
نتنياهو وبايدن خلال لقاء في تل أبيب أكتوبر 2023 (رويترز)

الإسرائيليون يترقبون نتائج زيارة نتنياهو إلى واشنطن

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن بنيامين نتنياهو سيلتقي الرئيس الأميركي جو بايدن في واشنطن، يوم الثلاثاء، قبل يوم من إلقائه كلمةً أمام جلسة مشتركة للكونغرس.

نظير مجلي (تل أبيب)
المشرق العربي مشيّعون يصلون الجنازة على ذويهم الذين قُتلوا فى غارات جنوب خان يونس (أ.ف.ب)

الجيش الإسرائيلي يأمر بإخلاء أجزاء من خان يونس بعد تجدد إطلاق الصواريخ

أمر الجيش الإسرائيلي اليوم الاثنين سكان غزة بإخلاء الأجزاء الشرقية من خان يونس بعد تجدد إطلاق الصواريخ.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

استدعاء رئيس وزراء إسبانيا للمثول كشاهد في إطار التحقيق بحق زوجته

رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز (أ.ف.ب)
TT

استدعاء رئيس وزراء إسبانيا للمثول كشاهد في إطار التحقيق بحق زوجته

رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز (أ.ف.ب)

يمثل رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز بصفة شاهد يوم 30 يوليو (تموز) أمام القاضي الذي يحقق في اتهامات الفساد واستغلال النفوذ الموجهة إلى زوجته بيغونيا غوميز، على ما أعلنت محكمة في مدريد اليوم (الاثنين).

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، سيستمع قاضي التحقيق خوان كارلوس بينادو إلى رئيس الحكومة «في 30 يوليو الساعة 11 صباحاً» بصفة «شاهد» في قصر مونكروا، المقر الرسمي لرئيس الحكومة، على ما أوضحت المحكمة في بيان.

وأوضح القاضي في أمر المثول أنه سيتم أخذ إفادة سانشيز في الشق المتعلق بتهم استغلال النفوذ، مشيراً إلى ضرورة «التحقيق» في «عناصر مكونة محتملة لهذا الجرم» وفي «علاقة الشخص موضع التحقيق بسلطة».

وتمسكت بيغونيا غوميز بحقها في الصمت عند مثولها الجمعة أمام القضاء، في حين أكدت هيئة الدفاع عنها أن المحاكمة التي انطلقت من دعوى رفعتها هيئة يمينية متطرفة «ما كان ينبغي أن تقام».

وأثار صمتها انتقادات حادة من الحزب الشعبي (يمين)، حزب المعارضة الرئيسي، وحزب «فوكس» اليميني المتطرف الذي ندد بـ«إهانة للشعب الإسباني»، وطالب بأن يمثل سانشيز نفسه أمام القاضي.

ويشتبه بأن زوجة سانشيز استخدمت نفوذ زوجها في إطار علاقاتها المهنية، ولا سيما مع رجل الأعمال الإسباني خوان كارلوس بارابيس الذي كانت شركاته تفاوض للحصول على مساعدات عامة.

فتحت المحكمة التحقيق بشأن غوميز في 16 أبريل (نيسان) بعد شكوى تقدّمت بها منظمة غير حكومية مناهضة للفساد على صلة باليمين المتشدد.

وتفيد منظمة «مانوس ليمبياس» (الأيدي النظيفة) بأن شكواها مبنية على تقارير إعلامية. وسبق لها رفع سلسلة دعاوى قضائية فاشلة ضد سياسيين في الماضي.

كذلك، انضمت لاحقاً جمعية ثانية هي «هازتي أوير» (أسمِع صوتك) إلى الشكوى.