موسكو تتحرك لحذف حركة «طالبان» من قائمة المنظمات الإرهابية

حتى الآن لم تعترف أي دولة رسمياً بالحكومة في أفغانستان

صورة نشرتها وزارة الخارجية الروسية للقاء سابق بين الوزير لافروف وقادة من حركة «طالبان»
صورة نشرتها وزارة الخارجية الروسية للقاء سابق بين الوزير لافروف وقادة من حركة «طالبان»
TT

موسكو تتحرك لحذف حركة «طالبان» من قائمة المنظمات الإرهابية

صورة نشرتها وزارة الخارجية الروسية للقاء سابق بين الوزير لافروف وقادة من حركة «طالبان»
صورة نشرتها وزارة الخارجية الروسية للقاء سابق بين الوزير لافروف وقادة من حركة «طالبان»

أعلنت وزارتا الخارجية والعدل الروسيتان دعمهما لحذف حركة «طالبان» من القائمة الرسمية للمنظمات الإرهابية، وقدمتا اقتراحهما المشترك إلى الرئيس فلاديمير بوتين، حسبما أفادت وكالة أنباء «تاس» الروسية الرسمية، الاثنين.

وقال الدبلوماسي البارز زامير كابولوف للوكالة، إن موسكو «أقرب بكثير» إلى الاعتراف بـ«طالبان» حكومةً شرعيةً في أفغانستان، مما كانت عليه عندما استعادت الحركة السلطة في عام 2021.

يشار إلى أنه حتى الآن لم تعترف أي دولة أخرى رسمياً بحكومة «طالبان» في أفغانستان. وفي الوقت الذي تطالب فيه الدول الغربية باحترام حقوق الإنسان، وخصوصاً حقوق المرأة، مقابل الاعتراف بها، دعمت الدول المجاورة نهجاً أكثر براغماتية.

وتولى سفراء «طالبان» مناصبهم لدى كل من الصين وروسيا وباكستان وإيران. ومنذ عودة «طالبان» إلى السلطة، أصبحت موسكو لاعباً رئيسياً في الحوار مع كابل. ودعت موسكو أيضاً إلى رفع تجميد الأصول المالية الأفغانية التي تحتفظ بها الولايات المتحدة ودول غربية أخرى.

وتمت دعوة ممثلي «طالبان» إلى مؤتمر في موسكو، حضره وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في عام 2019، رغم أنهم كانوا لا يزالون مدرجين على قائمة المنظمات الإرهابية. وكان لافروف وبوتين قد أشارا في الماضي إلى أنه يمكن رفع اسم «طالبان» من القائمة.


مقالات ذات صلة

تركيا تطالب حلفاءها الغربيين بدعمها في الحرب ضد الإرهاب

أوروبا إردوغان خلال مؤتمر صحافي في ختام قمة «ناتو» بواشنطن (الرئاسة التركية)

تركيا تطالب حلفاءها الغربيين بدعمها في الحرب ضد الإرهاب

انتقدت تركيا غياب الدعم من جانب حلفائها الغربيين لجهودها من أجل مكافحة الإرهاب.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
آسيا مقاتلو حركة «طالبان» الباكستانية في أفغانستان (أ.ب)

تقرير أممي: «طالبان الباكستانية» الآن أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان

أفاد تقرير مراقبة للأمم المتحدة تم تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي بأن حركة «طالبان» الباكستانية أصبحت أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان.

عمر فاروق (إسلام أباد)
آسيا لاجئون أفغان يتجمعون حول شاحنات تابعة لهيئة قاعدة البيانات والتسجيل الوطنية (نادرة) لإجراء عمليات التحقق البيومترية أثناء استعدادهم للمغادرة إلى أفغانستان بمركز احتجاز في لاندي كوتال - 1 نوفمبر (أ.ف.ب)

44 ألف أفغاني ينتظرون في باكستان إعادة توطينهم بالغرب

أعلنت إسلام آباد أنّ ما لا يقلّ عن 44 ألف أفغاني ممّن لجأوا إلى باكستان بعد استعادة حركة «طالبان» السلطة في كابل ما زالوا ينتظرون حصولهم على تأشيرات إلى الغرب

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
أوروبا مركز احتجاز المهاجرين المنتظر ترحيلهم في زينرجاس في فيينا (إ.ب.أ)

النمسا: العثور على مشتبه به في تهمة إرهاب ميتاً داخل سجنه

تم العثور على رجل كان ينتظر ترحيله من النمسا إلى جمهورية داغستان الروسية إثر تحقيقات بشأن الإرهاب ميتاً في زنزانته.

«الشرق الأوسط» (فيينا )
أفريقيا الرئيس التونسي قيس سعيد في اجتماع جديد قبل يومين حول الملف الأمني مع وزير الداخلية خالد النوري وكاتب الدولة للأمن سفيان بالصادق (صفحة رئاسة الجمهورية التونسية)

​تونس: قرارات أمنية وعسكرية استثنائية

كشفت مصادر رسمية بتونس عن إجراءات بالتزامن مع انطلاق العملية الانتخابية وإعلان أكثر من عشرين شخصية سياسية ومالية اعتزامها المشاركة في الانتخابات الرئاسية.

كمال بن يونس (تونس)

روسيا بعد محاولة اغتيال ترمب: من الأفضل استخدام أموال دعم أوكرانيا لتمويل الشرطة الأميركية

الخدمة السرية تميل إلى المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب على خشبة المسرح بتجمع حاشد في بتلر بولاية بنسلفانيا (أ.ف.ب)
الخدمة السرية تميل إلى المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب على خشبة المسرح بتجمع حاشد في بتلر بولاية بنسلفانيا (أ.ف.ب)
TT

روسيا بعد محاولة اغتيال ترمب: من الأفضل استخدام أموال دعم أوكرانيا لتمويل الشرطة الأميركية

الخدمة السرية تميل إلى المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب على خشبة المسرح بتجمع حاشد في بتلر بولاية بنسلفانيا (أ.ف.ب)
الخدمة السرية تميل إلى المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب على خشبة المسرح بتجمع حاشد في بتلر بولاية بنسلفانيا (أ.ف.ب)

حثّت روسيا الولايات المتحدة على التصدّي «لسياسات التحريض على الكراهية ضدّ المعارضين السياسيين والدول والشعوب»، مستغلة محاولة اغتيال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب للتنديد بالدعم الأميركي لأوكرانيا.

وبينما توجّهت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا إلى «هؤلاء الذين يصوّتون في الولايات المتحدة لتزويد (الرئيس الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي أسلحة»، ندّدت أيضاً بالدعم الأميركي لكييف التي تتهمها بالتحريض على «هجمات ضدّ الرئيس الروسي». وقالت: «قد يكون من الأفضل استخدام هذه الأموال لتمويل الشرطة الأميركية وغيرها من الأجهزة التي من المفترض أن تضمن القانون والنظام في الولايات المتحدة».

ويثير الفوز المحتمل لدونالد ترمب بالانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني)، قدراً كبيراً من عدم اليقين بشأن استدامة الدعم الأميركي القوي لأوكرانيا في مواجهة الهجوم الروسي الذي بدأ في عام 2022. وكان المرشح الجمهوري قد أشار إلى أنّه سينهي الصراع بسرعة كبيرة إذا انتُخب رئيساً للولايات المتحدة، وهو ما قد يعني أنّ كييف قد تجد نفسها مضطرّة للتفاوض مع موسكو من موقع ضعف.

وفي هذا الإطار، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنّه ينظر «بجدّية كبيرة» إلى «الرغبة في وقف الحرب بأوكرانيا»، التي أعرب عنها دونالد ترمب.

من جهتها، عدّت مارغريتا سيمونيان مديرة قناة «روسيا اليوم» الموالية للكرملين، أنّه «عندما يتمّ استنفاد الوسائل الأخرى للتخلّص من رئيس مزعج، يأتي دور لي هارفي أوزوالد»، في إشارة إلى اغتيال الرئيس الأميركي السابق جون إف. كيندي في عام 1963. وقد غذّت جريمة القتل هذه كثيراً من النظريات بشأن العقول المدبّرة لها، حيث قال البعض إنّهم كانوا داخل أجهزة الدولة الأميركية، حسبما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية».

ومع ذلك، خلُصت لجنة التحقيق في اغتيال كيندي، عام 1964، إلى أنّ لي هارفي أوزوالد، وهو جندي سابق في مشاة البحرية كان قد عاش في الاتحاد السوفياتي، قد تصرّف بمفرده.

وأدان قادة العالم العنف السياسي، في أعقاب إطلاق النار على تجمع انتخابي للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أمس (السبت). وكان ترمب يتحدث أمام تجمع في بنسلفانيا عندما تم إطلاق عدة طلقات.

وكتب ترمب على حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي «تروث سوشيال»، بعد الحادث، أن رصاصة اخترقت الجزء العلوي من أذنه اليمني. ولقي أحد الحاضرين حتفه، وأصيب اثنان آخران بإصابات خطيرة في الحادث، حسبما قال جهاز الخدمة السرية الأميركي. كما قتل مطلق النار أيضاً.