ماكرون إلى كاليدونيا الجديدة لاحتواء الحركة الاستقلالية


سيارات محروقة ومتاريس عند مدخل إحدى ضواحي عاصمة كاليدونيا نوميا أمس (أ.ف.ب)
سيارات محروقة ومتاريس عند مدخل إحدى ضواحي عاصمة كاليدونيا نوميا أمس (أ.ف.ب)
TT

ماكرون إلى كاليدونيا الجديدة لاحتواء الحركة الاستقلالية


سيارات محروقة ومتاريس عند مدخل إحدى ضواحي عاصمة كاليدونيا نوميا أمس (أ.ف.ب)
سيارات محروقة ومتاريس عند مدخل إحدى ضواحي عاصمة كاليدونيا نوميا أمس (أ.ف.ب)

توجّه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس، إلى كاليدونيا الجديدة، في إطار المساعي الرامية للتهدئة واحتواء الموجة الاستقلالية في المستعمرة الفرنسية السابقة، وذلك بعد سياسة «القبضة الحديدية» التي لجأت إليها باريس منذ الاثنين ما قبل الماضي؛ للرد على الاحتجاجات في الأرخبيل.

وكانت الاحتجاجات قد اندلعت في كاليدونيا الجديدة، التي يبلغ عدد سكانها 270 ألف شخص، بعد إقرار إصلاح دستوري لتوسيع عدد المسموح لهم بالمشاركة في الانتخابات، ليشمل كلّ المولودين في الأرخبيل والمقيمين فيه منذ ما لا يقل عن عشر سنوات.

ويرى السكان الأصليون (الكاناك) أن أمراً كهذا سيقضي على حلم الاستقلال، بحيث يتحولون إلى أقلية ستخسر كل الاستفتاءات كما حصل في الاستفتاءات الثلاثة التي جرت منذ عام 2018.

وترى مصادر سياسية في باريس أن ماكرون يسعى إلى فتح باب جديد للحوار الذي ربط السير نحوه بإعادة الأمن والهدوء إلى الأرخبيل، وهي المهمة التي أنيطت بالقوى الأمنية مدعومة بوحدات من الجيش الذي تولى حماية المطار والمرافئ والمراكز الحساسة. واكتفت الناطقة باسم الحكومة الفرنسية بالقول إن ماكرون يقوم بزيارته «بروح من المسؤولية»، ومن أجل «مهمة» محددة لم تكشف عن تفاصيلها.


مقالات ذات صلة

إسرائيل ترفع سقف الاغتيالات على جبهة لبنان

المشرق العربي 
إسرائيلي يحاول إخماد نيران ناجمة عن صواريخ أطلقها «حزب الله» باتجاه شمال إسرائيل أمس (رويترز) وفي الإطار صورة أرشيفية لطالب سامي عبد الله قيادي الحزب الذي اغتالته اسرائيل أمس مع قاسم سليماني القيادي الإيراني الذي اغتالته أميركا في بغداد عام 2020 بموقع غير محدد (أ.ف.ب)

إسرائيل ترفع سقف الاغتيالات على جبهة لبنان

رفعت إسرائيل سقف الاغتيالات في صفوف «حزب الله» على جبهة لبنان، باستهدافها القيادي الميداني البارز طالب سامي عبد الله، المعروف أيضاً بـ«أبو طالب».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي تصاعد الدخان على رفح جنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

هدنة غزة تدخل «فجوة التفاصيل»

دخل مقترح إقرار «هدنة غزة» في فجوة التفاصيل والتفسيرات، بعدما رأى وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أمس، أن رد حركة «حماس» مقبول في بعض بنوده، ومرفوض.

كفاح زبون (رام الله)
شؤون إقليمية المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف خلال مؤتمر صحافي (أرشيفية - تسنيم)

«الحرس» الإيراني: لن ننحاز إلى أي من مرشحي الرئاسة

قال المتحدث باسم «الحرس الثوري» الإيراني رمضان شريف إن قواته «لن تنحاز لأي مرشح» في الانتخابات الرئاسية المبكرة، المقررة نهاية الشهر الحالي، إثر مقتل الرئيس.

«الشرق الأوسط» (لندن - طهران)
الولايات المتحدة​ 
تدريبات أميركية ـ فلبينية مشتركة بالذخيرة الحية ضمن تدريبات «الكتف للكتف» السنوية في ميناء لاواغ الفلبيني، مطلع مايو الماضي (رويترز)

«تنافس منضبط» بين أميركا والصين في المحيطين الهندي والهادئ

تتمتع كل من الولايات المتحدة والصين بمستويات متفاوتة من النفوذ في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، إلا أنهما تدركان أن أياً منهما لن «تفوز» بالسباق.

إيلي يوسف (واشنطن)
الخليج 
ولي العهد السعودي لدى استقباله الرئيس الأوكراني في جدة أمس (واس)

جدة: محادثات سعودية ــ أوكرانية

عقد ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، في جدة، أمس (الأربعاء)، جلسة محادثات مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي. وجرى.

«الشرق الأوسط» (جدة)

واشنطن تندّد بـ«الجرائم» الروسية بحقّ أطفال أوكرانيا

مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان (أ.ب)
مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان (أ.ب)
TT

واشنطن تندّد بـ«الجرائم» الروسية بحقّ أطفال أوكرانيا

مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان (أ.ب)
مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان (أ.ب)

جدّدت الولايات المتّحدة، الأربعاء، اتّهامها لروسيا بارتكاب «جرائم» بحقّ أطفال أوكرانيا، مؤكّدة أنّ موسكو عمدت منذ غزو قواتها أوكرانيا إلى نقل أطفال أوكرانيين إلى أراضيها، حيث تمّ عرض بعضهم للتبنّي، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان، في بيان، إنّه «أمر حقير ومروّع».

وأضاف أنّ «روسيا لا تشنّ حرباً ضدّ الجيش الأوكراني فحسب بل أيضاً ضدّ الشعب الأوكراني».

وتابع: «كما أشار الرئيس، فإنّ روسيا ترتكب جرائم حرب وجرائم ضدّ الإنسانية في أوكرانيا».

وتطرّق البيان الصادر عن البيت الأبيض بشكل خاص إلى تحقيق أجرته صحيفة «فايننشيال تايمز» اليومية ونُشر الأربعاء.

ويؤكّد التحقيق أنّه حدّد هويات 4 أطفال أوكرانيين، تتراوح أعمارهم بين 8 و15 سنة، تمّ نقلهم إلى روسيا قبل أن يتمّ عرضهم للتبنّي.

وبحسب الصحيفة، فقد تمّ تغيير اسم أحدهم إلى الروسية، كما أنّ الموقع لم يشر لأيّ ذكر لأصولهم الأوكرانية.

وتطالب كييف بعودة ما يقرب من 20 ألف قاصر «تم ترحيلهم أو تهجيرهم قسراً» إلى روسيا منذ بدء هجومها على أوكرانيا في 24 فبراير (شباط) 2022.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومفوضة حقوق الأطفال ماريا لفوفا بيلوفا، بسبب عمليات الترحيل غير القانونية المزعومة.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قال للوكالة، في مقابلة في مايو (أيار)، إنّه يعتزم جعل عودة آلاف الأطفال الأوكرانيين الذين نقلوا إلى روسيا إحدى القضايا ذات الأولوية في المؤتمر الدولي حول السلام في أوكرانيا، والمقرر عقده في سويسرا في منتصف يونيو (حزيران) الحالي.