السجن 45 عاماً لمُدان بقتل مُسنّ بريطاني رداً على حرب غزة

مجموعة من افراد شرطة لندن أمام جسر واترلو خلال مظاهرة داعمة للفلسطينيين (أ.ف.ب)
مجموعة من افراد شرطة لندن أمام جسر واترلو خلال مظاهرة داعمة للفلسطينيين (أ.ف.ب)
TT

السجن 45 عاماً لمُدان بقتل مُسنّ بريطاني رداً على حرب غزة

مجموعة من افراد شرطة لندن أمام جسر واترلو خلال مظاهرة داعمة للفلسطينيين (أ.ف.ب)
مجموعة من افراد شرطة لندن أمام جسر واترلو خلال مظاهرة داعمة للفلسطينيين (أ.ف.ب)

حكمت المحكمة، الجمعة، على مغربي قتل أحد المارة طعناً في شارع ببريطانيا بالسجن لمدة 45 عاماً على الأقل، في واقعة قال المتهم فيها للشرطة في وقت لاحق إنها رد على ما تفعله إسرائيل في غزة.

وقتل طالب اللجوء إلى بريطانيا أحمد عليد (45 عاماً) المسن البالغ من العمر (70 عاماً) بعدما اقترب منه من الخلف على طريق في بلدة هارتلبول شمال شرقي إنجلترا في الساعات الأولى من يوم 15 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وذلك بعد أن هاجم في وقت سابق زميله المسلم في السكن والذي تحول إلى المسيحية.

وذكر ممثلو الادعاء أن عليد قال للمحققين بعد القبض عليه إنه ارتكب هذه الأفعال بسبب الصراع في قطاع غزة، وإنه كان سيقتل المزيد لو تمكن من ذلك، وفقاً لوكالة «رويترز».

وأُدين عليد، الشهر الماضي، بتهم القتل والشروع في القتل والاعتداء على محققتين في أثناء استجوابه أمام الشرطة.

أحمد عليد المغربي المدان بقتل أحد المارة طعناً بسكين في أحد الشوارع بشمال شرقي إنجلترا (شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية)

وقالت القاضية بوبي تشيما - جراب لعليد، عند النطق بالحكم عليه في محكمة تيسايد كراون: «هاجمت وقتلت تيرينس كارني في عمل إرهابي»، مضيفة أنه يجب أن يقضي ما مجموعه 45 عاماً خلف القضبان قبل النظر في إطلاق سراحه.

وأضافت القاضية: «قصدت بذلك الانتقام من تصرفات دولة أجنبية، إسرائيل، وترهيب الحكومة البريطانية، والتأثير عليها في علاقاتها الدولية».

واستخدم عليد سكينين لمهاجمة زميله النائم أولاً، والذي أصبح عدوانياً معه بعدما علم بتحوله إلى المسيحية، وطعنه 6 مرات.

وتمكن زميله البالغ من العمر (32 عاماً)، وهو واحد من 5 طالبي لجوء تقاسموا المسكن، من صده، وجاء ساكن آخر لمساعدته. غادر عليد المنزل إلى الشارع، حيث تصادف وجود كارني على الطرف الآخر من الطريق. تسلل وهاجمه من خلفه وطعنه 6 مرات في صدره وبطنه وظهره. وتوفي كارني بعد الواقعة بوقت قصير.

وبعد استجوابه من الشرطة هاجم محققتين أصيبت إحداهما في كتفها ومعصمها.


مقالات ذات صلة

يوميات الشرق المتهم داخل القفص خلال جلسة محاكمته (الشرق الأوسط)

النيابة المصرية تطالب بأقصى عقوبة لـ«سفاح التجمع»

أجلت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الخميس، ثالث جلسات محاكمة المتهم كريم محمد سليم، المعروف إعلامياً باسم «سفاح التجمع».

محمد عجم (القاهرة)
يوميات الشرق صورة انتشرت على وسائل التواصل للمرأة الإسرائيلية المشتبه بها بقتل ابنها

إسرائيلية تقتل طفلها وتتجول بالفأس بالشارع وتهاجم المارة

أقدمت امرأة إسرائيلية على قتل ابنها، البالغ من العمر 6 سنوات، في شقتها في هرتسليا، قبل أن تتوجه إلى مركز تجاري في المدينة مسلحة بفأس.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
أفريقيا كولينز جميسي خالوشا وصفته الشرطة بأنه «مضطرب نفسياً» (أ.ف.ب)

«مصاص دماء»... محكمة كينية تُوقف المشتبه بقتله 42 امرأة

أمرت محكمة كينية، اليوم (الثلاثاء)، بإبقاء رجل أفادت الشرطة بأنه اعترف بقتل 42 امرأة والتمثيل بجثثهن قيد التوقيف، لمدة 30 يوماً على ذمة التحقيق في القضية.

«الشرق الأوسط» (نيروبي)
آسيا مسؤولو مكتب التحقيقات المركزي يزورون فندقاً في بانكوك حيث يُعتقد أن 6 أشخاص على الأقل قد لقوا حتفهم (رويترز)

6 وفيات على الأقل داخل فندق في تايلاند

أعلن مسؤول في الشرطة التايلاندية أنها عثرت على ستة أفراد على الأقل لقوا حتفهم داخل فندق في العاصمة التايلاندية بانكوك اليوم.

«الشرق الأوسط» (بانكوك)

استدعاء رئيس وزراء إسبانيا للمثول كشاهد في إطار التحقيق بحق زوجته

رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز (أ.ف.ب)
TT

استدعاء رئيس وزراء إسبانيا للمثول كشاهد في إطار التحقيق بحق زوجته

رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز (أ.ف.ب)

يمثل رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز بصفة شاهد يوم 30 يوليو (تموز) أمام القاضي الذي يحقق في اتهامات الفساد واستغلال النفوذ الموجهة إلى زوجته بيغونيا غوميز، على ما أعلنت محكمة في مدريد اليوم (الاثنين).

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، سيستمع قاضي التحقيق خوان كارلوس بينادو إلى رئيس الحكومة «في 30 يوليو الساعة 11 صباحاً» بصفة «شاهد» في قصر مونكروا، المقر الرسمي لرئيس الحكومة، على ما أوضحت المحكمة في بيان.

وأوضح القاضي في أمر المثول أنه سيتم أخذ إفادة سانشيز في الشق المتعلق بتهم استغلال النفوذ، مشيراً إلى ضرورة «التحقيق» في «عناصر مكونة محتملة لهذا الجرم» وفي «علاقة الشخص موضع التحقيق بسلطة».

وتمسكت بيغونيا غوميز بحقها في الصمت عند مثولها الجمعة أمام القضاء، في حين أكدت هيئة الدفاع عنها أن المحاكمة التي انطلقت من دعوى رفعتها هيئة يمينية متطرفة «ما كان ينبغي أن تقام».

وأثار صمتها انتقادات حادة من الحزب الشعبي (يمين)، حزب المعارضة الرئيسي، وحزب «فوكس» اليميني المتطرف الذي ندد بـ«إهانة للشعب الإسباني»، وطالب بأن يمثل سانشيز نفسه أمام القاضي.

ويشتبه بأن زوجة سانشيز استخدمت نفوذ زوجها في إطار علاقاتها المهنية، ولا سيما مع رجل الأعمال الإسباني خوان كارلوس بارابيس الذي كانت شركاته تفاوض للحصول على مساعدات عامة.

فتحت المحكمة التحقيق بشأن غوميز في 16 أبريل (نيسان) بعد شكوى تقدّمت بها منظمة غير حكومية مناهضة للفساد على صلة باليمين المتشدد.

وتفيد منظمة «مانوس ليمبياس» (الأيدي النظيفة) بأن شكواها مبنية على تقارير إعلامية. وسبق لها رفع سلسلة دعاوى قضائية فاشلة ضد سياسيين في الماضي.

كذلك، انضمت لاحقاً جمعية ثانية هي «هازتي أوير» (أسمِع صوتك) إلى الشكوى.