روسيا: الضمانات الأمنية التي نوقشت مع الغرب في 2021 لم تعد مناسبة

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارة لبكين (الكرملين - إ.ب.أ)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارة لبكين (الكرملين - إ.ب.أ)
TT

روسيا: الضمانات الأمنية التي نوقشت مع الغرب في 2021 لم تعد مناسبة

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارة لبكين (الكرملين - إ.ب.أ)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارة لبكين (الكرملين - إ.ب.أ)

قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إن الضمانات الأمنية التي ناقشتها روسيا مع الغرب في عام 2021 لم تعد مناسبة لمقتضى التطورات، حسبما نقلت «وكالة تاس» الروسية للأنباء، اليوم (الجمعة).

وكانت روسيا قدمت، في ديسمبر (كانون الأول) 2021، مشروعَي معاهدتين تحتويان على طلبات لما أشارت إليه باسم «الضمانات الأمنية»، بما في ذلك تعهُّد ملزم قانوناً بأن أوكرانيا لن تنضمَّ إلى منظمة «حلف شمال الأطلسي»، وكذلك خفض عدد قوات «الناتو» والمعدات العسكرية المتمركزة في أوروبا الشرقية، وهدَّدت حينها بـ«ردّ عسكري غير محدد» إذا لم تتم تلبية هذه المطالب بالكامل. ورفضت الولايات المتحدة وأعضاء آخرون في «الناتو» هذه الطلبات، وحذروا روسيا من زيادة العقوبات الاقتصادية عليها في حالة غزوها لأوكرانيا. عُقدت محادثات دبلوماسية ثنائية بين الولايات المتحدة وروسيا في يناير (كانون الثاني) 2022، لكن تلك المحادثات فشلت في نزع فتيل الأزمة.

جاء ذلك في الوقت الذي قام فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس (الخميس) بزيارة دولة لبكين أمِل خلالها في نيل دعم إضافي للحرب في أوكرانيا.

جاءت تصريحات المسؤول الروسي بعد تصريحات أميركية أمس تعتبر أنه لا يمكن للصين أن تحسِّن علاقتها مع الغرب، وأن تدعم موسكو في الوقت نفسه.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيدانت باتيل للصحافيين، أمس، إن «جمهورية الصين الشعبية لا يمكنها أن تجمع بين الأمر ونقيضه».

وأضاف أن الصين لا يمكن أن «تكون لها علاقات (أفضل) مع أوروبا ودول أخرى بينما تستمر في الوقت نفسه في تأجيج أكبر تهديد للأمن الأوروبي منذ زمن طويل»، في إشارة إلى غزو روسيا لأوكرانيا.

ولا تمد بكين موسكو مباشرة بأسلحة، إلا أن واشنطن اتهمتها في الأسابيع الأخيرة بتزويدها مواد وتكنولوجيات ذات استخدام مزدوج، يمكن أن تساعدها في جهودها لتوسيع إمكاناتها العسكرية، في أكبر عملية إعادة تسلح تشهدها روسيا منذ الحقبة السوفياتية، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».


مقالات ذات صلة

سيول: زعيم كوريا الشمالية أرسل الملايين من قذائف المدفعية لروسيا

العالم مسابقة إطلاق المدفعية بين وحدات المدفعية التابعة لفيلق جيش الشعب الكوري الشمالي السابع والفيلق التاسع في ساحة تدريب في كوريا الشمالية في 12 مارس 2020 (رويترز)

سيول: زعيم كوريا الشمالية أرسل الملايين من قذائف المدفعية لروسيا

أعلنت سيول أن كوريا الشمالية أرسلت حاويات إلى روسيا يعتقد بأنها تحمل نحو 5 ملايين قذيفة مدفعية، في حين يرجح أن يطلب بوتين مزيداً من الأسلحة من بيونغ يانغ.

«الشرق الأوسط» (سيول)
العالم خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون قاعدة فوستوتشني الفضائية في منطقة أمور في روسيا في 13 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

سيول وواشنطن قلقتان من زيارة بوتين المحتملة إلى كوريا الشمالية

حذّر مسؤولان من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة من أن زيارة الرئيس الروسي المحتملة الوشيكة لكوريا الشمالية قد توطّد العلاقات العسكرية بين البلدين.

«الشرق الأوسط» (سيول)
الولايات المتحدة​ سيارة كلاسيكية أميركية الصنع قرب أناس كوبيين يراقبون الغواصة «كازان» الروسية التي تعمل بالطاقة النووية لدى وصولها إلى ميناء هافانا (أ.ب)

واشنطن تُقلّل من شأن القطع الحربية الروسية في كوبا

حاول المسؤولون الأميركيون التقليل من شأن دخول سفن حربية روسية المياه الكوبية في إطار مناورات عسكرية مشتركة يعدّها خبراء مجرد استعراض رمزي للقوة.

علي بردى (واشنطن)
العالم مراسل صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية إيفان غيرشكوفيتش في صورة غير مؤرخة (رويترز)

روسيا تتهم الصحافي الأميركي غيرشكوفيتش بالعمل لحساب الـ«سي آي إيه»

سيُحاكم الصحافي الأميركي، إيفان غيرشكوفيتش، بتهمة «التجسس» أمام محكمة في مدينة إيكاتيرينبورغ بمنطقة الأورال، على ما قال المدعون الروس، الخميس.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا مشاة من البحرية الروسية يقفون حراساً فوق الغواصة النووية الروسية كازان التي تزور كوبا... ميناء هافانا 12 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

فرقاطة وغواصة نووية روسيتان تصلان إلى كوبا

وصلت أربع سفن تابعة للبحرية الروسية بينها غواصة تعمل بالطاقة النووية، إلى كوبا، الأربعاء، حيث سترسو لمدة خمسة أيام.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

سماع دوي انفجار قرب كييف بعد تحذير من هجوم صاروخي روسي

أحد السكان المحليين يسير أمام مبنى تضرر بشدة خلال الصراع بين أوكرانيا وروسيا في مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية في أوكرانيا 20 مايو 2022 (رويترز)
أحد السكان المحليين يسير أمام مبنى تضرر بشدة خلال الصراع بين أوكرانيا وروسيا في مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية في أوكرانيا 20 مايو 2022 (رويترز)
TT

سماع دوي انفجار قرب كييف بعد تحذير من هجوم صاروخي روسي

أحد السكان المحليين يسير أمام مبنى تضرر بشدة خلال الصراع بين أوكرانيا وروسيا في مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية في أوكرانيا 20 مايو 2022 (رويترز)
أحد السكان المحليين يسير أمام مبنى تضرر بشدة خلال الصراع بين أوكرانيا وروسيا في مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية في أوكرانيا 20 مايو 2022 (رويترز)

قال شاهد من وكالة «رويترز» للأنباء، إن صوت انفجار دوّى في أنحاء منطقة خارج العاصمة الأوكرانية كييف، اليوم الجمعة، بعد انطلاق صفارات إنذار وتحذيرات من الجيش من هجوم صاروخي روسي محتمل.

وأوضح رئيس بلدية كييف فيتالي كليتشكو: «قوات الدفاع الجوي تعمل في منطقة كييف. ابقوا في ملاجئكم! خطر الصواريخ مستمر».

ولم يتضح ما إذا كان الانفجار يشير إلى أن الدفاعات الجوية أسقطت هدفا. ونقلت هيئة البث العامة الأوكرانية «ساسبيلن» عن سكان قولهم إنهم سمعوا دوي انفجارات في منطقة خميلنيتسكي غرب كييف.

وبعد انطلاق صفارات الإنذار، قالت القوات الجوية الأوكرانية إن صواريخ بعيدة المدى أطلقت على منطقة خميلنيتسكي، وطلبت من سكان كييف الاحتماء. وأعلن الجيش الأوكراني بعد ذلك انتهاء حالة التأهب للغارات الجوية.