توقيف مسؤول كبير في وزارة الدفاع الروسية

مبنى وزارة الدفاع الروسية (سبونتك)
مبنى وزارة الدفاع الروسية (سبونتك)
TT

توقيف مسؤول كبير في وزارة الدفاع الروسية

مبنى وزارة الدفاع الروسية (سبونتك)
مبنى وزارة الدفاع الروسية (سبونتك)

أوقف مسؤول كبير في وزارة الدفاع الروسية مكلف الموارد البشرية بتهمة القيام بـ«أنشطة إجرامية»، في ثاني إجراء من نوعه في أقل من شهر، على ما ذكرت وكالة «تاس» الروسية الرسمية للأنباء اليوم الثلاثاء.

وأتى ذلك بعد فترة وجيزة على إقالة وزير الدفاع سيرغي شويغو بشكل مفاجئ بعدما شغل هذا المنصب منذ عام 2012، وفقا لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

ونقلت وكالة «تاس» عن مصدر في الشرطة قوله إن الجنرال يوري كوزنيتسوف، مسؤول الموارد البشرية في وزارة الدفاع، «أوقف» للاشتباه في قيامه بأنشطة إجرامية.

وتم تفتيش مكتبه ومنزله في إطار التحقيق الذي تجريه دائرة الشؤون العسكرية التابعة للجنة التحقيق الروسية المسؤولة عن التحقيقات الرئيسية في البلاد، بحسب المصدر نفسه.

وعُيّن الجنرال كوزنيتسوف في منصبه في مايو (أيار) 2023، وكان ترأس قسماً في هيئة الأركان العامة الروسية بين عامي 2010 و2023، وفقاً لوكالة «تاس».

ولم تُعلّق وزارة الدفاع الروسية لغاية الآن على هذه المعلومات.

ويأتي ذلك بعد توقيف نائب وزير الدفاع الروسي تيمور إيفانوف، المسؤول عن بناء المنشآت العسكرية، بتهمة الفساد و«قبول رشوة» في نهاية أبريل (نيسان) ووضعه في الحبس الاحتياطي.

وواجه الجيش الروسي فضائح فساد عدة خصوصا في التسعينات والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بعد تفكك الاتحاد السوفياتي، صدرت في إطارها أحكام مشددة بالسجن.


مقالات ذات صلة

مقتل 6 عناصر من «داعش» احتجزوا حارسين في مركز اعتقال روسي

أوروبا عناصر من قوات الشرطة الروسية والقوات الخاصة وسيارات الإسعاف يتجمعون بالقرب من مركز اعتقال الذي شهد حادث احتجاز رهينيتن في روستوف أون دون 16 يونيو 2024 (أ.ب)

مقتل 6 عناصر من «داعش» احتجزوا حارسين في مركز اعتقال روسي

 نقلت وكالة «إنترفاكس» للأنباء عن مصلحة السجون الروسية قولها إنه تم تحرير رهينتين في مركز احتجاز بمنطقة روستوف في جنوب روسيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا طائرة من طراز «Sukhoi Su-25 Frogfoot» تحلق بالقرب من أولينيفكا في منطقة دونيتسك 29 يوليو 2022 (رويترز)

السويد تؤكد انتهاك طائرة روسية مجالها الجوي

أعلنت القوات المسلحة السويدية اليوم (السبت) في بيان أن مقاتلتين تابعتا طائرة عسكرية روسية بعد أن انتهكت المجال الجوي السويدي.

«الشرق الأوسط» (استوكهولم)
أوروبا صورة لانهيار مبنى في منطقة بيلغورود روسيا 14 يونيو (رويترز)

5 قتلى في قصف أوكراني على مدينة شيبيكينو الحدودية الروسية

قتل 5 أشخاص في قصف أوكراني على مدينة شيبيكينو الحدودية الروسية، حسبما أفاد السبت حاكم منطقة بيلغورود التي كثيراً ما تتعرّض لهجمات من أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
شؤون إقليمية الروس يراقبون التغييرات في الأجندة الإيرانية بعد الوفاة المفاجئة للرئيس إبراهيم رئيسي (إ.ب.أ)

موسكو تنتظر «خطوات إيرانية» لاستئناف الحوار

أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساء الخميس جولة محادثات هاتفية مع القائم بأعمال الرئاسة الإيرانية محمد مخبر

رائد جبر (موسكو)
أميركا اللاتينية الغواصات النووية الأميركية تطفو على السطح في كوبا خلف الأسطول الروسي

الغواصات النووية الأميركية تطفو على السطح في كوبا خلف الأسطول الروسي

ظهرت غواصة هجوم سريعة أميركية بمحركات نووية على سطح مياه خليج غوانتانامو في كوبا يوم الخميس.

«الشرق الأوسط» (خليج غوانتانامو )

مبابي عن الانتخابات الفرنسية: أنا «ضد التطرف والأفكار المسببة للانقسام»

نجم المنتخب الفرنسي لكرة القدم وقائده كيليان مبابي خلال مؤتمر صحافي في دوسلدورف (يويفا - أ.ف.ب)
نجم المنتخب الفرنسي لكرة القدم وقائده كيليان مبابي خلال مؤتمر صحافي في دوسلدورف (يويفا - أ.ف.ب)
TT

مبابي عن الانتخابات الفرنسية: أنا «ضد التطرف والأفكار المسببة للانقسام»

نجم المنتخب الفرنسي لكرة القدم وقائده كيليان مبابي خلال مؤتمر صحافي في دوسلدورف (يويفا - أ.ف.ب)
نجم المنتخب الفرنسي لكرة القدم وقائده كيليان مبابي خلال مؤتمر صحافي في دوسلدورف (يويفا - أ.ف.ب)

كان نجم المنتخب الفرنسي لكرة القدم وقائده كيليان مبابي واضحاً، الأحد، في موقفه حيال الانتخابات التشريعية المفصلية المقبلة في البلاد، قائلاً إنه «ضد التطرف والأفكار المسببة للانقسام».

ولم يبدِ مبابي، المنتقل مؤخراً إلى ريال مدريد الإسباني بعد انتهاء عقده مع باريس سان جيرمان، رأيه صراحة ضد أو لصالح أي طرف قبل الانتخابات التي ستجرى الجولة الأولى منها في 30 يونيو (حزيران) الحالي، على أن تقام الجولة الثانية في 7 يوليو (تموز).

لكن الهداف المتواجد حالياً مع منتخب بلاده لخوض كأس أوروبا في ألمانيا، دافع عن التعليقات التي أدلى بها السبت زميله ماركوس تورام، قائلاً إن مهاجم إنتر الإيطالي «لم يبالغ كثيراً» في دعوة البلاد إلى «القتال كل يوم لمنع» حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف من الفوز بالانتخابات.

ودعا تورام، الجمعة، إلى «القتال حتى لا يفوز التجمع الوطني»، وهو موقف نادر من رياضي بارز، فجاء الرد من الاتحاد الفرنسي لكرة القدم الذي طالب بـ«تجنّب أي شكل من أشكال الاستخدام السياسي للمنتخب الفرنسي».

وقال مبابي (25 عاماً)، في مؤتمر صحافي عقده في دوسلدورف حيث تلعب فرنسا، الاثنين، مع النمسا مباراتها الافتتاحية في كأس أوروبا: «أعتقد أنها لحظة حاسمة في تاريخ بلادنا، نحن في وضع غير مسبوق».

وأضاف، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية»، «كأس أوروبا مهمة للغاية في مسيرتنا، لكننا مواطنون أولاً وقبل كل شيء ولا أعتقد أنه يمكننا الانفصال عن العالم من حولنا. اليوم، يمكننا جميعاً رؤية المتطرفين قريبين جداً من الفوز بالسلطة ولدينا الفرصة لاختيار مستقبل بلادنا».

ولذلك، دعا «جميع الشباب إلى الخروج والتصويت، ليكونوا مدركين حقاً لأهمية الوضع. تحتاج البلاد إلى التماهي مع قيم التنوع والتسامح. وهذا أمر لا يمكن إنكاره. وآمل حقاً أن نتخذ القرار الصحيح».

وتظاهر 250 ألف شخص على الأقل، السبت، في فرنسا ضد اليمين المتطرف الذي يبدو في موقع قوة مع اقتراب موعد انتخابات تشريعية مبكرة دعا إليها الرئيس إيمانويل ماكرون الذي يحاول معسكره استعادة زمام المبادرة بوعود بتعزيز القوة الشرائية.

وكانت نقابات وجمعيات وأحزاب يسارية قد دعت إلى «مد شعبي» لدرء فوز جديد يتوقّع أن يحقّقه حزب التجمّع الوطني في جولتي الانتخابات التشريعية بعد تفوّقه الأحد الماضي في الاستحقاق البرلماني للاتحاد الأوروبي في تطوّر دفع رئيس البلاد إلى حل الجمعية الوطنية.

ورأى مبابي أن «البلاد تحتاج إلى التماهي مع قيم التنوع والتسامح. وهذا أمر لا يمكن إنكاره. آمل حقاً أن نتخذ القرار الصحيح».

وأكد بطل مونديال 2018 وهداف مونديال 2022 أنه «ضد التطرف وضد الأفكار المسببة للانقسام. ولدينا الفرصة لاختيار مستقبل بلدنا. هذه مهمة بالغة الأهمية. قد يكون هناك الكثير من الشباب الذين لا يدركون أهمية الوضع، خاصة عندما تنظر إلى نسبة الامتناع عن التصويت سواء كان ذلك في الريف أو في الضواحي».

وتعتبر فرنسا مرشحة بقوة للفوز بكأس أوروبا ويريد مبابي «أن أكون فخوراً بارتداء قميص بلدي في 7 يوليو (بعد ربع النهائي والجولة الثانية من الانتخابات). لا أريد أن أمثل دولة لا تتوافق مع قيمي وقيمنا».

وشدد اللاعب المولود لأب كاميروني وأم من أصول جزائرية «يجب ألا نختبئ. يقول الناس في كثير من الأحيان إنه لا ينبغي لنا الخلط بين كرة القدم والسياسة، لكن عندما تكون في مثل هذه المواقف، فإن الأمر مهم للغاية، وأكثر أهمية من مباراة الغد» ضد النمسا.