المياه غمرت 2500 منزل... إجلاء 4 آلاف شخص في جبال الأورال الروسية بعد انهيار سد

رجال الإنقاذ يسيرون عبر شارع غمرته المياه في طريقهم لإجلاء السكان أثناء الفيضانات في بلدة أورسك الروسية (أ.ف.ب)
رجال الإنقاذ يسيرون عبر شارع غمرته المياه في طريقهم لإجلاء السكان أثناء الفيضانات في بلدة أورسك الروسية (أ.ف.ب)
TT

المياه غمرت 2500 منزل... إجلاء 4 آلاف شخص في جبال الأورال الروسية بعد انهيار سد

رجال الإنقاذ يسيرون عبر شارع غمرته المياه في طريقهم لإجلاء السكان أثناء الفيضانات في بلدة أورسك الروسية (أ.ف.ب)
رجال الإنقاذ يسيرون عبر شارع غمرته المياه في طريقهم لإجلاء السكان أثناء الفيضانات في بلدة أورسك الروسية (أ.ف.ب)

أجلت السلطات أكثر من 4 آلاف شخص من منطقة غمرتها الفيضانات بعد انهيار سد، أمس (الجمعة)، في منطقة أورينبورغ الروسية في جبال الأورال، وفق ما ذكرت السلطات الإقليمية اليوم (السبت)، ووقع الحادث في فترة ذوبان الثلوج.

وأعلن المكتب الإعلامي للحاكم الإقليمي دنيس باسلر أنه «تم إجلاء 4208 أشخاص، من بينهم 1019 طفلاً»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأشارت السلطات إلى أن «المياه غمرت» ما يزيد قليلاً عن 2500 منزل في هذه المنطقة الحدودية مع كازاخستان.

وفي منشور منفصل، قال باسلر إنه سيتم نقل الأشخاص الذين تم إجلاؤهم «إلى مراكز إقامة مؤقتة»، معلناً عن مساعدات مالية استثنائية.

عمال الطوارئ يقومون بإجلاء السكان المحليين بعد انهيار جزء من سد وتسببه بفيضانات في أورسك (أ.ب)

تأتي هذه الفيضانات الكبيرة غداة انهيار سد أمس في مدينة أورسك الواقعة على الحدود مع كازاخستان المجاورة، وفق ما أوضحت النيابة العامة التي تتابع الملف.

وأشار هذا المصدر إلى أنه تم توجيه «تحذير» إلى مجلس مدينة أورسك في مارس (آذار) بشأن «انتهاك التشريعات المتعلقة بحماية السكان والأقاليم من حالات الطوارئ الطبيعية ومنشأها بشري».

والسد الذي انهار جزئياً، تم تصميمه رسمياً على ارتفاع منسوب الأورال النهر الكبير في المنطقة، أي 5.5 متر، لكنه بلغ 9.6 متر حالياً، حسب السلطات الإقليمية.

كما أشارت السلطات الإقليمية إلى ذوبان الثلوج الذي تسبب في «ارتفاع» منسوب مياه الأنهار في المنطقة، وبينها الأورال، باعتباره «سبباً» إضافياً للفيضانات.

رجال الإنقاذ يقومون بإجلاء أحد السكان أثناء حدوث فيضان في بلدة أورسك بروسيا (أ.ف.ب)

وأظهر مقطع فيديو نشرته وزارة الطوارئ الروسية لعمليات الإخلاء دخول المياه إلى المنازل وإجلاء المدنيين من قبل رجال الإنقاذ وأقدامهم مغمورة في الماء.

وتأثرت كازاخستان، المتاخمة لروسيا، كذلك بالفيضانات الناجمة عن ذوبان الثلوج، مما دفع الرئيس قاسم جومارت توكاييف إلى إلقاء كلمة متلفزة.

وتحدث اليوم عن «كارثة طبيعية» وصفها بأنها «على الأرجح الأكبر من حيث الحجم والعواقب خلال الثمانين عاماً الماضية».

وأكد أن «الوضع صعب، لكن يجب ألا نشعر باليأس (...) الأهم هو تفادي وقوع خسائر بشرية»، معلناً أنه «بسبب الفيضانات، تم إعلان حالات طوارئ محلية في عشر مناطق من البلاد».


مقالات ذات صلة

روسيا تحذف وثيقة على موقعها الإلكتروني حول خطة لتغيير حدودها على البلطيق

العالم مدمرة روسية خلال مشاركتها بمناورات عسكرية في بحر البلطيق (أرشيفية - رويترز)

روسيا تحذف وثيقة على موقعها الإلكتروني حول خطة لتغيير حدودها على البلطيق

حذف الموقع الإلكتروني للحكومة الروسية، دون إعطاء أي تفسير، مقترحاً لوزارة الدفاع الروسية بشأن خطة لتغيير حدود روسيا على بحر البلطيق وتوسيع مياهها الإقليمية.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم مبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) (أ.ب)

«البنتاغون» تتهم موسكو بنشر سلاح فضائي في مدار قمر اصطناعي أميركي

اتهمت وزارة الدفاع الأميركية روسيا بأنها أطلقت سلاحاً فضائياً ونشرته في المدار نفسه لقمر اصطناعي تابع للحكومة الأميركية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا الرئيس الروسي السابق ديميتري ميدفيديف (أ.ب)

ميدفيديف: زيلينسكي رئيس زائف وهدف عسكري مشروع

قال نائب رئيس مجلس الأمن الروسي ديميتري ميدفيديف إن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، بصفته زعيم «نظام سياسي معاد»، هو «هدف عسكري مشروع».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك (رويترز)

بولندا تعتقل 9 بتهم تتعلق بالتخريب بناء على أوامر روسية

أعلن رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك في وقت متأخر مساء أمس الاثنين أن بولندا اعتقلت 9 أشخاص لصلتهم بأعمال تخريب ارتكبت في البلاد

«الشرق الأوسط» (وارسو )
أوروبا «وسط تشكيك بنياتها»... مجلس الأمن يسقط محاولة روسيا مكافحة التسلح بالفضاء

«وسط تشكيك بنياتها»... مجلس الأمن يسقط محاولة روسيا مكافحة التسلح بالفضاء

رفض مجلس الأمن الدولي أمس (الاثنين) مشروع قرار روسياً لمكافحة الأنشطة العسكرية في الفضاء.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

«اتفاقات سرية» بين الغرب وكييف حول استخدام أسلحته

الرئيسان الفرنسي والأوكراني بمناسبة التوقيع على الاتفاقية الأمنية بين بلديهما (أ.ب)
الرئيسان الفرنسي والأوكراني بمناسبة التوقيع على الاتفاقية الأمنية بين بلديهما (أ.ب)
TT

«اتفاقات سرية» بين الغرب وكييف حول استخدام أسلحته

الرئيسان الفرنسي والأوكراني بمناسبة التوقيع على الاتفاقية الأمنية بين بلديهما (أ.ب)
الرئيسان الفرنسي والأوكراني بمناسبة التوقيع على الاتفاقية الأمنية بين بلديهما (أ.ب)

أكد متحدث باسم الحكومة الألمانية، أمس الأربعاء، أن الاتفاقات المتعلقة بكيفية استخدام أوكرانيا للأسلحة التي تزودها بها الدول الغربية، سرية.

وجاء ذلك رداً على أسئلة حول ما إذا كان بوسع القوات الأوكرانية استخدام هذه الأسلحة لتنفيذ ضربات داخل الأراضي الروسية. وتعرضت الحكومة الألمانية إلى ضغط بشأن هذه المسألة، بعدما قال زعيما فرنسا وألمانيا إنه يجب السماح لكييف بضرب المواقع العسكرية الروسية، داخل روسيا.

وبينما يثير تأييد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أيضاً، إرسال مدربين عسكريين غربيين إلى جبهات القتل، انقسامات غربية، قال جوزيب بوريل، مسؤول السياسة الخارجية والأمن داخل الاتحاد الأوروبي، عقب اجتماع لوزراء دفاع الاتحاد إنه لم يتم التوصل إلى «موقف مشترك وواضح بشأن هذا الموضوع حالياً».