لافروف: عدم إقامة دولة فلسطينية عامل أساسي في العنف بالشرق الأوسط

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (أ.ف.ب)
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (أ.ف.ب)
TT

لافروف: عدم إقامة دولة فلسطينية عامل أساسي في العنف بالشرق الأوسط

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (أ.ف.ب)
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (أ.ف.ب)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم (الثلاثاء)، إن عدم إقامة دولة فلسطينية يمثل عاملاً أساسياً في العنف الدائر بمنطقة الشرق الأوسط، محذراً من أن الأوضاع بالمنطقة «في تصاعد وتزداد حدة»، وفق ما أوردته «وكالة أنباء العالم العربي».

ونقل تلفزيون «آر تي» الروسي عن الوزير قوله خلال مؤتمر بشأن الشرق الأوسط في العاصمة موسكو: «الأوضاع في المنطقة لا تقترب من نهايتها، وقد حذرنا من استمرار عدم حل القضية الفلسطينية».

وأضاف لافروف أن تداعيات الحرب الدائرة في قطاع غزة؛ «لا نراها في غزة والضفة فقط، ولكن في سوريا والعراق ومنطقة البحر الأحمر».

وأشار إلى أن بلاده طلبت هدنة إنسانية في غزة، لكن ذلك لم يحدث بسبب حق النقض (الفيتو) الذي استخدمته الولايات المتحدة في مجلس الأمن، وهو ما عدّه الوزير الروسي سبباً في إطالة أمد الحرب في القطاع.

وأضاف: «الولايات المتحدة ما زالت تراهن على سيطرتها على المنطقة وعزل الجهود الروسية عن محاولات التسوية».

وفي ديسمبر (كانون الأول) الماضي، فشل مجلس الأمن الدولي في تبني مشروع قرار يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، وذلك بعدما استخدمت الولايات المتحدة حق «الفيتو» لعرقلة مشروع القرار.

وتواصل إسرائيل حربها على قطاع غزة منذ أن شنت حركة «حماس» وفصائل فلسطينية أخرى، هجوماً مباغتاً على بلدات ومواقع إسرائيلية متاخمة للقطاع في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


مقالات ذات صلة

حرب غزة... 150 يوماً من القتل بلا أفق

المشرق العربي طفل فلسطيني يأكل خبزا في مخيم رفح جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)

حرب غزة... 150 يوماً من القتل بلا أفق

انقضت أمس 150 يوماً (5 شهور تقريباً) من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، التي راح ضحيتها أكثر من 30 ألف قتيل، وخلّفت معاناة إنسانية غير مسبوقة، وسط غياب.

أسامة السعيد (القاهرة) علي بردى ( واشنطن)
المشرق العربي دبابات إسرائيلية تراقب مغادرة نازحين فلسطينيين لمنازلهم في خان يونس متوجهين نحو رفح (إ.ب.أ)

استهداف إسرائيلي جديد لنازحين ينتظرون المساعدات بمدينة غزة

قال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، الاثنين، إن الجيش الإسرائيلي أطلق النار على نازحين ينتظرون وصول مساعدات إنسانية في دوار الكويت بمدينة غزة بشمال قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
شمال افريقيا شكري يترأس مع نظيرته الهولندية جلسة مباحثات موسَّعة بين وفدَي البلدين في القاهرة (الخارجية المصرية)

مصر: لم نصل بعد إلى نقطة تؤدي لوقف النار في غزة

دعا وزير الخارجية المصري سامح شكري، الاثنين، إلى إسناد مهمة التحقق من المساعدات الإنسانية الداخلة لقطاع غزة إلى «أجهزة الأمم المتحدة».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شؤون إقليمية جنود إسرائيليون يحاولون العثور على أدلة وأشلاء بشرية تتعلق بهجوم «حماس» على كيبوتز بيري في غلاف غزة يوم 7 أكتوبر الماضي (أ.ب)

الجيش الإسرائيلي يوفّر «الحماية القانونية» لضباطه من «إخفاقات 7 أكتوبر»

يرافق محامون الضباطَ في إطار فتح التحقيقات الداخلية الواسعة التي أعلن عنها رئيس أركان الجيش الإسرائيلي حول إخفاقات 7 أكتوبر (تشرين الأول).

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي فلسطينيون يسيرون وسط أنقاض المنازل التي دمرها القصف الإسرائيلي في مدينة غزة (أ.ف.ب)

مسؤول أممي: «برميل البارود» في غزة قد يؤدي إلى حرب أوسع

حذّر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك اليوم الاثنين من أن الحرب في غزة «برميل بارود» قد يؤدي إلى حرب أوسع في الشرق الأوسط.

«الشرق الأوسط» (جنيف)

بوتين: أصدقاؤنا أكثر من الأعداء


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدى اجتماعه مع عمدة موسكو سيرغي سوبيانين في موسكو أمس (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدى اجتماعه مع عمدة موسكو سيرغي سوبيانين في موسكو أمس (رويترز)
TT

بوتين: أصدقاؤنا أكثر من الأعداء


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدى اجتماعه مع عمدة موسكو سيرغي سوبيانين في موسكو أمس (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدى اجتماعه مع عمدة موسكو سيرغي سوبيانين في موسكو أمس (رويترز)

وجّه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رسائل قوية للغرب أمس، بقوله إن لدى بلاده «أصدقاء أكثر من الأعداء»؛ لكنه على الرغم من ذلك أكد أن «التهديدات التي يحاول (الغرب) خلقها في روسيا ليست فارغة، ويجب على السلطات أن تضع ذلك في الحسبان».

وبالتزامن مع ذلك، أثار رفض سفراء بلدان الاتحاد الأوروبي المعتمدين في موسكو تلبية دعوة للاجتماع مع وزير الخارجية سيرغي لافروف، لمناقشة ترتيبات الانتخابات الرئاسية بالبلاد، غضب الوزير الذي حذر من استعدادات تقوم بها السفارات الغربية للتدخل في مسار انتخابات بلاده. وقال لافروف خلال جلسة لمهرجان الشباب العالمي: «ما رأيكم؟ قبل يومين من الموعد المقرر، قبل الاجتماع، أرسلوا لنا مذكرة تتضمن قرار عدم حضور الفعالية. هل يمكنكم أن تتخيلوا شكل العلاقات على المستوى الدبلوماسي مع الدول التي يخشى سفراؤها أن يأتوا إلى اجتماع مع وزير الدولة المعتمدين فيها؟ أين رأيتم ذلك من قبل؟».


يوم «تاريخي» للنساء في فرنسا: الإجهاض أصبح حقاً دستورياً

برج إيفل مضاء احتفالاً بالمناسبة (رويترز)
برج إيفل مضاء احتفالاً بالمناسبة (رويترز)
TT

يوم «تاريخي» للنساء في فرنسا: الإجهاض أصبح حقاً دستورياً

برج إيفل مضاء احتفالاً بالمناسبة (رويترز)
برج إيفل مضاء احتفالاً بالمناسبة (رويترز)

في مؤتمر «تاريخي» لمجلسي الشيوخ والنواب في قصر فرساي، عصر الاثنين، بطلب من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تم التصويت بنسبة تزيد على ثلاثة أخماس لصالح إدراج حق الإجهاض للنساء في الدستور. وبيّن فرز الأصوات أن 780 برلمانياً صوتوا لصالح القانون من أصل 925 برلمانياً، وبذلك تكون فرنسا أول دولة في العالم تعمد إلى هذا الإجراء رداً على ما حصل في الولايات المتحدة الأميركية في 24 يونيو (حزيران) 2022، عندما نقضت المحكمة العليا هذا الحق للنساء الأميركيات على المستوى الوطني.

البرلمانيون الفرنسيون يصفقون مساء الاثنين بعد إقرار التعديل الدستوري الخاص بتكريس حق الإجهاض للنساء (رويترز)

ووفق المركز الأميركي لحق الإنجاب، فإن 77 دولة في العالم تتيح ممارسة الإجهاض من غير قيود، من بينها كل الدول الأوروبية باستثناء بولندا وجزيرة مالطا. وللاحتفال بهذا الإنجاز، عمدت بلدية باريس إلى إضاءة برج إيفل الشهير في قلب العاصمة، كما نصبت شاشات عملاقة في ساحة حقوق الإنسان (في ساحة تروكاديرو الواقعة في الدائرة السادسة عشرة) لتمكين المواطنين من متابعة مجريات مؤتمر باريس والكلمات التي ألقيت وعملية التصويت. وفي الوقت عينه، وقرب مدخل القصر تجمع المئات من النساء والرجال للتظاهر وللضغط على البرلمانيين من أعضاء المجلسين، وحضهم على رفض المشروع الحكومي.

وتجدر الإشارة إلى أن رئيسة مجموعة النواب التابعين لحزب «فرنسا الأبية» (اليسار المتشدد) هي في الأساس من قدم الصياغة الأولى لمشروع القرار. ورغم ذلك، فإن رئيس الحكومة، غبريال أتال، تجاهل مساهمتها رغم تعداد النساء اللواتي ناضلن من أجل حقوق المرأة في السنوات الستين الأخيرة.

مظاهرة احتجاج قريباً من قصر فرساي على التعديل الدستوري (أ.ف.ب)

يأتي هذا التطور تحديداً بعد مرور 50 عاماً على القانون الذي يحمل اسم وزيرة الشؤون الاجتماعية سيمون فيل، وأجاز الإجهاض الذي كان يتم سابقاً في الخفاء.

وخلال الجلسة البرلمانية المشتركة، تحدث إلى جانب رئيسة مجلس النواب يائيل براون ــ بيفيه، 18 خطيباً يمثلون الـ18 مجموعة برلمانية في مجلسي النواب والشيوخ. وكدليل على التقدم الذي أحرزته المرأة في المجتمع الفرنسي، أشارت براون ــ بيفيه إلى أنها أول امرأة تحتل منصب رئيسة مجلس النواب وأول امرأة ترأس مؤتمراً كالذي حصل في قصر فرساي. وفي المقابل، فإن امرأتين شغلتا منصب رئيسة الحكومة وهما أديث كريسون، زمن رئاسة الرئيس الاشتراكي فرنسوا ميتران، وإليزابيث بورن التي عينها الرئيس ماكرون وتركت منصبها لغابريال أتال.

وأعربت براون ــ بيفيه عن «فخرها وسعادتها» بما حصل وتوجهت لنساء فرنسا قائلة: «نقول لنساء فرنسا إننا لن نتراجع أبداً». وتفيد الإحصائيات الدولية بأن امرأة تموت كل تسع دقائق في العالم بسبب عملية إجهاض تتم سراً وفي ظروف طبية متدهورة.

رئيسة البرلمان يائيل براون ـ بيفيه أول امرأة ترأس اجتماعاً مشتركاً لكافة البرلمانيين في قصر فرساي (رويترز)

ورغم الأكثرية الكاسحة التي صوتت لصالح تعديل الدستور، فإن الآراء تنوعت داخل المجموعات النيابية. والمعروف تاريخياً أن اليسار الفرنسي هو الذي شكل دوماً القوة الدافعة باتجاه حق المرأة بالإجهاض، بينما تشهد التشكيلات اليمينية أصواتاً معارضة، وغالباً تحتمي وراء أسباب دينية، علماً بأن الكنيسة أيضاً تعارض الإجهاض.


قاعدة جوية جديدة لـ«الناتو» في ألبانيا

ضباط عسكريون خلال حفل افتتاح القاعدة الجديدة لحلف الأطلسي في كوتشوفا بألبانيا الاثنين (أ.ب)
ضباط عسكريون خلال حفل افتتاح القاعدة الجديدة لحلف الأطلسي في كوتشوفا بألبانيا الاثنين (أ.ب)
TT

قاعدة جوية جديدة لـ«الناتو» في ألبانيا

ضباط عسكريون خلال حفل افتتاح القاعدة الجديدة لحلف الأطلسي في كوتشوفا بألبانيا الاثنين (أ.ب)
ضباط عسكريون خلال حفل افتتاح القاعدة الجديدة لحلف الأطلسي في كوتشوفا بألبانيا الاثنين (أ.ب)

دشّنت ألبانيا، الاثنين، قاعدةً جويةً تم تجديدها وتحديثها بتمويل من حلف شمال الأطلسي (الناتو)، في سياق تعزيز نفوذه بعد أكثر من عامين على الغزو الروسي لأوكرانيا.

وستشكل هذه المنشأة «قاعدة جوية تكتيكية لحلف شمال الأطلسي»، وقد شيدت لتحل محل قاعدة قديمة بُنيت في خمسينات القرن الفائت بدعم من الاتحاد السوفياتي، قرب «مدينة ستالين» التي استعادت اسمها السابق كوتشوفا، بعد 33 عاماً من سقوط النظام الشيوعي.

وحضر رئيس الوزراء الألباني، إيدي راما، التدشين، مشدداً على أهمية هذه القاعدة التي «تتجاوز حدود ألبانيا» في الظرف الجيوسياسي الراهن. وأعلن راما أنها «تشكل عنصر أمن إضافياً لمنطقة غرب البلقان، غير البعيدة، كما نعلم، من التهديد ومن الطموحات الإمبريالية الجديدة لروسيا الاتحادية».

ويعد بناءُ هذه القاعدة التي تبعد 80 كلم جنوب تيرانا، نموذجاً جديداً لانضمام ألبانيا إلى الفلك الغربي، بعدما صارت عضواً في حلف شمال الأطلسي في 2009. لكن دول البلقان لا تتقاسم الموقف نفسه من الحلف. فصربيا والبوسنة لم تنضما إليه، ومثلهما كوسوفو رغم الحضور القوي لقوة «كفور» الأطلسية فيها.

وخلال الاحتفال، حلقت أربع مقاتلات لـ«الأطلسي» فوق القاعدة بعد إقلاعها من قاعدة أفيانو في إيطاليا، قبل أن تهبط على مدرج المنشأة الجديدة الذي يبلغ طوله كيلومترين. كما حلقت فوق المنطقة مروحيتان للجيش الألباني من طراز «بلاك هوك» ومسيرة «بيرقدار تي بي2» ابتاعتها تيرانا أخيراً، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وحضر الحفل وزير الدفاع الإيطالي غويدو كروسيتو وممثلون لحلف الأطلسي، إضافة إلى دبلوماسيين أتراك وأميركيين وإيطاليين. وقال ممثل الحلف الجنرال خوان بابلو سانشيز دي لارا إن «تدشين قاعدة كوتشوفا الجوية يثبت التزام الحلف القوي في هذه المنطقة».

من جهته، رأى وزير الدفاع الألباني، نيكو بيليش، أن صور الحرب التي تشنها روسيا في أوكرانيا «نسفت فكرة أن الأمن في عصرنا لا يمكن المساس به». وأضاف: «علينا أن نكون مستعدين للدفاع عن انفسنا (بالاعتماد) على معادلة رابحة وحيدة: توحيد قوانا الدفاعية وقدراتنا».

يذكر أن عملية إعادة بناء القاعدة بدأت مطلع عام 2022، قبيل الغزو الروسي لأوكرانيا. وشكل موقعها الذي تبلغ مساحته 350 هكتاراً مقبرة لعشرات من طائرات «ميغ» و«أنطونوف» و«ياك-18» السوفياتية القديمة.


قاعدة جوية جديدة لـ«الناتو» في ألبانيا

جنود يظهرون خلف علم حلف شمال الأطلسي (رويترز)
جنود يظهرون خلف علم حلف شمال الأطلسي (رويترز)
TT

قاعدة جوية جديدة لـ«الناتو» في ألبانيا

جنود يظهرون خلف علم حلف شمال الأطلسي (رويترز)
جنود يظهرون خلف علم حلف شمال الأطلسي (رويترز)

دشنت ألبانيا، الاثنين، قاعدة جوية جرى تجديدها وتحديثها بتمويل من حلف شمال الأطلسي (الناتو)، في سياق تعزيز نفوذه بعد أكثر من عامين على الغزو الروسي لأوكرانيا.

ستشكل هذه المنشأة «قاعدة جوية تكتيكية لحلف شمال الاطلسي»، وقد شيدت لتحل محل قاعدة قديمة، بُنيت في خمسينات القرن الفائت بدعم من الاتحاد السوفياتي، قرب «مدينة ستالين» التي استعادت اسمها السابق كوتشوفا، بعد 33 عاماً من سقوط النظام الشيوعي.

وحضر رئيس الوزراء الألباني إيدي راما حفل التدشين، مشدداً على أهمية هذه القاعدة التي «تتجاوز حدود ألبانيا» في الظرف الجيوسياسي الحالي. وأعلن راما أنها «تشكل عنصر أمن إضافياً لمنطقة غرب البلقان، غير البعيدة، كما نعلم، من التهديد، ومن الطموحات الإمبريالية الجديدة لروسيا الاتحادية».

ويعد بناء هذه القاعدة التي تبعد 80 كيلومتراً جنوب تيرانا، نموذجاً جديداً لانضمام ألبانيا إلى الفلك الغربي، بعدما صارت عضواً في حلف شمال الأطلسي في 2009. لكن دول البلقان لا تتقاسم الموقف نفسه من الحلف؛ فصربيا والبوسنة لم تنضما إليه، ومثلهما كوسوفو رغم الحضور القوي لقوة كفور الأطلسية فيها.

وخلال الاحتفال، حلقت 4 مقاتلات للأطلسي فوق القاعدة بعد إقلاعها من قاعدة أفيانو في إيطاليا قبل أن تهبط على مدرج المنشأة الجديدة البالغ طوله كيلومترين. كذلك، حلقت فوق المنطقة مروحيتان للجيش الألباني من طراز «بلاك هوك» ومسيّرة «بيرقدار تي بي2» ابتاعتها تيرانا أخيراً، وفق مراسلة لوكالة الصحافة الفرنسية.

وحضر الحفل وزير الدفاع الإيطالي غويدو كروسيتو وممثلون لحلف الأطلسي، إضافة إلى دبلوماسيين أتراك وأميركيين وإيطاليين. وقال ممثل الحلف الجنرال خوان بابلو سانشيز دي لارا إن «تدشين قاعدة كوتشوفا الجوية يثبت التزام الحلف القوي في هذه المنطقة».

ومن جهته، رأى وزير الدفاع الألباني نيكو بيليش أن صور الحرب التي تشنها روسيا في أوكرانيا «نسفت فكرة أن الأمن في عصرنا لا يمكن المساس به». وأضاف: «علينا أن نكون مستعدين للدفاع عن أنفسنا (بالاعتماد) على معادلة رابحة وحيدة: توحيد قوانا الدفاعية وقدراتنا».

بدأت عملية إعادة بناء القاعدة بداية 2022، قبيل الغزو الروسي لأوكرانيا. وشكّل موقعها الذي تبلغ مساحته 350 هكتاراً مقبرة لعشرات من طائرات «ميغ» و«أنطونوف» و«ياك - 18» السوفياتية القديمة.


43 دولة تطالب بتحقيق دولي مستقل في وفاة المعارض الروسي أليكسي نافالني

صورة المعارض الروسي أليكسي نافالني تتوسط باقات الزهور أثناء مراسم تأبينه (أ.ف.ب)
صورة المعارض الروسي أليكسي نافالني تتوسط باقات الزهور أثناء مراسم تأبينه (أ.ف.ب)
TT

43 دولة تطالب بتحقيق دولي مستقل في وفاة المعارض الروسي أليكسي نافالني

صورة المعارض الروسي أليكسي نافالني تتوسط باقات الزهور أثناء مراسم تأبينه (أ.ف.ب)
صورة المعارض الروسي أليكسي نافالني تتوسط باقات الزهور أثناء مراسم تأبينه (أ.ف.ب)

طالبت 43 دولة، الاثنين، بتحقيق دولي مستقل في وفاة المعارض الروسي أليكسي نافالني، مؤكدة أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتحمل المسؤولية الكاملة عنها.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، قالت سفيرة الاتحاد الأوروبي لوتي كنودسن أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نقلاً عن بيان مشترك صادر عن 43 دولة: «نشعر بالغضب إزاء وفاة المعارض السياسي الروسي أليكسي نافالني، والتي يتحمل كامل المسؤولية عنها الرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين والسلطات الروسية».

في 16 فبراير (شباط)، توفي نافالني (47 عاماً)، الذي كان يعد أحد أشرس معارضي الرئيس فلاديمير بوتين في السنوات الأخيرة، في سجن في الدائرة القطبية، حيث كان يمضي عقوبة بالسجن لمدّة 19 عاماً بتهمة «التطرّف».

وأضافت كنودسن: «يجب أن تسمح روسيا بتحقيق دولي مستقل وشفاف في ملابسات هذه الوفاة المفاجئة»، مشددة على أن الوفاة تشكّل علامة جديدة على القمع المتنامي والممنهج في روسيا.

دعت الدول الـ43 روسيا إلى الإفراج عن الأسرى السياسيين والصحافيين والناشطين الحقوقيين والمعارضين للحرب في أوكرانيا.

وتابعت الدول: «ندعو الاتحاد الروسي إلى إنهاء مناخ الإفلات من العقاب هذا، وخلق بيئة آمنة للمعارضة السياسية والأصوات الناقدة».


بوتين: أصدقاؤنا أكثر من الأعداء لكن علينا التصدي لـ«التهديدات»

السفير الألماني لامبزدورف لدى مغادرته مقر وزارة الخارجية الروسية بعد استدعائه للاحتجاج على «تدخل بلاده المباشر» في أوكرانيا الاثنين (رويترز)
السفير الألماني لامبزدورف لدى مغادرته مقر وزارة الخارجية الروسية بعد استدعائه للاحتجاج على «تدخل بلاده المباشر» في أوكرانيا الاثنين (رويترز)
TT

بوتين: أصدقاؤنا أكثر من الأعداء لكن علينا التصدي لـ«التهديدات»

السفير الألماني لامبزدورف لدى مغادرته مقر وزارة الخارجية الروسية بعد استدعائه للاحتجاج على «تدخل بلاده المباشر» في أوكرانيا الاثنين (رويترز)
السفير الألماني لامبزدورف لدى مغادرته مقر وزارة الخارجية الروسية بعد استدعائه للاحتجاج على «تدخل بلاده المباشر» في أوكرانيا الاثنين (رويترز)

​وجَّه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رسائل قوية للغرب، مؤكداً أن عدد أصدقاء روسيا في العالم أكبر من عدد خصومها، بينما أطلق نائبه دميتري مدفيديف تحذيراً نارياً جديداً؛ مذكراً بأن «كل الأراضي على ضفتي نهر الدنيبر هي حق تاريخي لروسيا».

وبالتزامن مع ذلك، أثار رفض سفراء بلدان الاتحاد الأوروبي المعتمدين في موسكو تلبية دعوة للاجتماع مع وزير الخارجية سيرغي لافروف، لمناقشة ترتيبات الانتخابات الرئاسية في البلاد، غضب الوزير الذي حذر من استعدادات تقوم بها السفارات الغربية للتدخل في مسار انتخابات بلاده. وبدا أن الحادثة تعكس تفاقم التوتر الدبلوماسي بين روسيا والغرب، مع زيادة سخونة الوضع على طرفي الحدود. وجاءت هذه التطورات في وقت أعلن فيه حلف شمال الأطلسي إطلاق مناورات عسكرية تجري للمرة الأولى بمشاركة العضوين الجديدين فنلندا والسويد.

وعكست التطورات المتلاحقة مستوى جديداً من التدهور في العلاقات الروسية- الغربية التي كان لافروف قد وصفها في وقت سابق بأنها وصلت إلى أدنى مستوياتها؛ إذ لم يسبق -وفقاً للوزير- في الأعراف الدبلوماسية أن تم رفض دعوة رسمية من جانب سفراء معتمدين للحديث مع وزير الخارجية في تلك الدولة.

وبدا لافروف غاضباً للغاية من الحادثة، وهو يعلن أن وزارته تلقت قرار مقاطعة الدعوة «قبل يومين فقط على الموعد المحدد للاجتماع». وخاطب الوزير الحاضرين في جلسة لمهرجان الشباب العالمي بعبارة: «ما رأيكم؟ قبل يومين من الموعد المقرر، قبل الاجتماع، أرسلوا لنا مذكرة تتضمن قرار عدم حضور الفعالية. هل يمكنكم أن تتخيلوا شكل العلاقات مع الدول على المستوى الدبلوماسي التي يخشى سفراؤها أن يأتوا إلى اجتماع مع وزير الدولة المعتمدين فيها؟ أين رأيتم ذلك من قبل؟». ولفت إلى أن وزارته وجهت الدعوات في وقت مبكر قبل أكثر من عشرة أيام.

لكن اللافت أن لافروف كشف أيضاً جانباً من رؤيته لسبب المقاطعة الأوروبية. وقال: «لقد جمعنا كثيراً من المواد حول نشاط سفارات الاتحاد الأوروبي في موسكو، وكيف يستعدون لانتخاباتنا الرئاسية، وما هي آليات التدخل، وإنشاء المشاريع الداعمة لمعارضينا، وكل تلك الأشياء التي يجب ألا تفعلها السفارات».

وقال إن الخارجية الروسية تسلَّمت أيضاً مواد حول نشاط السفارة الأميركية الموجه للتأثير على الانتخابات الرئاسية في روسيا، في نهاية فبراير (شباط) من قبل رئيس لجنة مجلس النواب (الدوما) للتحقيق في التدخل الأجنبي، فاسيلي بيسكاريف. وأوضح وزير الخارجية أنه كان يعتزم «إقناع الدبلوماسيين الأوروبيين بالتخلي عن مثل هذه التصرفات».

وتجري الانتخابات الرئاسية في روسيا بين 15 و17 من الشهر الجاري. وأعلنت موسكو سلفاً أنها «لن تسمح بتدخل أجنبي في شؤونها الداخلية، وستقطع أي محاولات للتخريب».

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدى اجتماعه مع عمدة موسكو سيرغي سوبيانين في موسكو الاثنين (رويترز)

وتزامن هذا مع إعلان الرئيس الروسي أن بلاده «لديها أصدقاء أكثر من الأعداء»؛ لكن على الرغم من ذلك، أكد بوتين أن «التهديدات التي يحاول (الغرب) خلقها في روسيا ليست فارغة، ويجب على السلطات أن تضع ذلك في الاعتبار».

استدعاء السفير الألماني

في غضون ذلك، تواصلت التداعيات المتعلقة بتسريبات تسجيلات لاتصالات هاتفية أجراها ضباط ألمان أخيراً، وتحدثوا خلالها عن خطط لشن هجمات في منطقة شبه جزيرة القرم. وبعد استدعاء السفير الألماني في موسكو وتسليمه مذكرة احتجاجات ومطالب بالتوضيح، قالت الناطقة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا إن برلين «ملزمة بتقديم أجوبة على الأسئلة التي طرحها التسريب الأخير لمحادثات ضباط الجيش الألماني». وانتقدت موسكو التدخل المباشر للغرب في أوكرانيا.

وكانت رئيسة تحرير شبكة «آر تي» مارغريتا سيمونيان، قد كشفت عن حصولها على تسجيلات «من رفاق من أصحاب الرتب في الجيش الروسي»، يبحث فيها ضباط ألمان كبار كيفية ضرب جسر القرم عبر مضيق كيرتش في البحر الأسود، دون أن يقود التحقيق إلى وقوف برلين وراء هذا الاعتداء.

ووعد المستشار الألماني أولاف شولتس بالتحقيق العاجل في التسجيل. كما قال وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس، إن الضباط الألمان بحثوا في التسجيل المذكور «سيناريوهات محتملة» وليست خططاً ألمانية ملموسة.

ووفقاً لزاخاروفا، ذكر المتحدثون «حرفياً وخطوة بخطوة كيفية تنفيذ الهجمات الإرهابية ضد البنية التحتية المدنية». وتابعت: «علاوة على ذلك، كان المتحدثون يدركون بوضوح ويفهمون تماماً أنهم يناقشون تقويض جسر مدني، وتحدثوا على وجه التحديد في هذا الموضوع عن حقيقة أن لجسر القرم أهمية سياسية كبيرة». وأشارت زاخاروفا إلى أن هذه الأسئلة: «يجب ألا تظل معلَّقة في الهواء»، وقالت إن روسيا تنطلق من حقيقة أن ألمانيا ملزمة بتقديم بتفسير؛ ليس فقط من خلال القنوات الدبلوماسية، ولكن علانية وعلى المستوى السياسي الدولي.

رئيس مجلس الأمن القومي الروسي دميتري مدفيديف والبطريرك الأرثوذكسي كيريل ومسؤولون آخرون لدى حضورهم الخطاب السنوي للرئيس فلاديمير بوتين في موسكو في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)

«الحق التاريخي» لروسيا

من جهة أخرى، برز تصعيد جديد في لهجة نائب رئيس مجلس الأمن دميتري مدفيديف، الذي عُرف بتصريحاته النارية منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا، ومطالبته أكثر من مرة بحسم المعركة باستخدام كل الأسلحة الممكنة، وتلويحه بالسلاح النووي.

وقال المسؤول إن بلاده تجدد التأكيد على أن «أراضي ضفتي نهر دنيبر جزء لا يتجزأ من روسيا التاريخية، ومحاولات سلخها محكوم عليها بالفشل». وأضاف مدفيديف خلال خطاب في منتدى ثقافي: «على جميع خصومنا فهم حقيقة بسيطة بشكل حاسم وإلى الأبد، وهي أن أراضي ضفتي نهر دنيبر جزء لا يتجزأ من أراضي روسيا التاريخية والاستراتيجية، وأن كل المحاولات لتغيير هذه الحقيقة محكوم عليها بالفشل».

واستذكر مدفيديف قول الشاعر الروسي ألكسندر بوشكين: «خيانة عهد الأجداد أول علامة على الوحشية والفجور. الفخر بمجد الأجداد واجب مقدس، وغير ذلك عار عار»، مشدداً على أن «الفضاء الجيوسياسي الروسي واحد منذ زمن الدولة الروسية القديمة». ووصف «العلاقة التاريخية بسكان الأراضي الروسية التي سُمِّيت أوكرانيا» بعبارة: «تربطنا لغة مشتركة ودين واحد ومفاهيم مشتركة، وهذا جزء لا يتجزأ من الكيان المقدس لكل منا، مهما سعى النازيون الأوكرانيون المتوحشون وأسيادهم لتغيير ذلك».

جنود فرنسيون وإسبان يشاركون رفقة جنود من 7 دول أخرى في حلف شمال الأطلسي في تمارين «دراغون 24» على نهر فيستولا ببولندا الاثنين (د.ب.أ)

الأطلسي «الموسع» يطلق مناورات

في مقابل هذه المواقف في الداخل الروسي، بدا أن حلف شمال الأطلسي وجَّه رسالة واضحة إلى روسيا، الاثنين، عبر إعلان القوات المسلحة النرويجية أن فنلندا والسويد تشاركان بصفتهما عضوين في حلف شمال الأطلسي، في مناورات «الرد الشمالي 2024» في الفترة من 4 إلى 15 مارس (آذار) بالقرب من حدود روسيا. ووفقاً للمعطيات، من المقرر إجراء تمرين «الرد الشمالي» في المناطق الشمالية، من فنلندا والنرويج والسويد، في هذه الفترة، بمشاركة أكثر من 20 ألف جندي من 13 بلداً. وتعد عملية «الرد الشمالي 2024» جزءاً من تدريبات «الناتو» الواسعة النطاق التي تطلق عليها تسمية «المُدافع الصامد».

ويشارك في المناورات كل من: بلجيكا، وكندا، والدنمارك، وفنلندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وهولندا، والنرويج، وإسبانيا، والسويد، وبريطانيا، والولايات المتحدة.

وينتظر أن تنخرط فيها أكثر من 50 سفينة، ضمنها فرقاطات وغواصات، بالإضافة إلى أكثر من 100 طائرة مقاتلة ومروحيات وطائرات أخرى إلى التدريبات، وفقاً للبيانات المنشورة على الموقع الإلكتروني للقوات المسلحة النرويجية. وعلقت زاخاروفا في وقت سابق على المناورات بأنها «ستكون محفوفة بتصعيد التوترات، ولن تبقى من دون رد فعل روسي».


كييف تحضّ الغرب على تحويل الأصول المجمّدة لموسكو إليها

رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميغال يتحدث لصحافيين في كييف الاثنين (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميغال يتحدث لصحافيين في كييف الاثنين (أ.ف.ب)
TT

كييف تحضّ الغرب على تحويل الأصول المجمّدة لموسكو إليها

رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميغال يتحدث لصحافيين في كييف الاثنين (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميغال يتحدث لصحافيين في كييف الاثنين (أ.ف.ب)

حضت أوكرانيا، الاثنين، الدول الغربية على تحويل أصول روسية مجمدة تبلغ قيمتها 300 مليار يورو إليها للمساعدة في إعمار البلاد ودعم تعافيها. وجاء هذا تزامناً مع تبني الاستخبارات العسكرية الأوكرانية تدمير جسر للسكك الحديدية داخل روسيا.

وقال رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميغال خلال مؤتمر صحافي في كييف، الاثنين، إن «المساعدة التي نتلقاها من شركائنا تمثل أداة مهمة للغاية، لكننا بحاجة إلى الاستباقية والمثابرة بغض النظر عن الوقت والتقلبات السياسية والجولات الانتخابية التي ستجري في العالم». وأوضح أن «مصادرة الأصول الروسية يجب أن تصبح مصدراً موثوقاً به لدعم دولتنا وتمويل تعافينا».

وجاء هذا التصريح في وقت تشعر فيه كييف التي تواجه صعوبة على خط المواجهة، بالقلق إزاء تضاؤل المساعدات العسكرية والمالية الغربية بسبب خلافات داخلية في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ومنذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا قبل عامين، جمّد الاتحاد الأوروبي ودول مجموعة السبع نحو 300 مليار يورو من أصول البنك المركزي الروسي، وفق الاتحاد الأوروبي، لكن تحويلها إلى أوكرانيا بعيد المنال بسبب عقبات قانونية وجيوسياسية، وفق الغرب.

إلا أن الأوروبيين يستعدون لتحويل الفوائد والأرباح الناتجة عن الأصول الروسية إلى كييف. وتعتزم بلجيكا دفع 1.7 مليار يورو لأوكرانيا هذا العام.

ورأى رئيس الوزراء الأوكراني أن «هذا المبلغ ضئيل بالمقارنة مع 200 مليار يورو (من الأصول الروسية) المجمدة في حسابات في بلجيكا». وأضاف أن مصادرة جميع الأصول الروسية المجمدة «تهمنا لسببين: الأول لأننا بحاجة إليها، والثاني لأنها تمثل عقاباً للمعتدي الروسي» الذي «يجب أن يدفع» ثمن هجومه على أوكرانيا.

وفي غضون ذلك، أعلنت الاستخبارات العسكرية الأوكرانية، الاثنين، أنها دمرت جسراً للسكك الحديدية في منطقة سامارا الروسية الواقعة على مسافة أكثر من 750 كيلومتراً من الحدود الأوكرانية، مؤكدة أن هذا العمل أبطأ نقل المعدات العسكرية. وأكد جهاز الاستخبارات الأوكراني أن «جسر السكة الحديدية فوق نهر تشاباييفكا، في منطقة سامارا الروسية، أصبح غير صالح للاستخدام»، مشيراً إلى أن الجسر تعرض لأضرار قرابة الساعة السادسة بالتوقيت المحلي (الساعة الثانية ت غ) بسبب «تفجير» جزء من هيكله.

وفي وقت سابق، أوضحت شركة السكك الحديدية المحلية الروسية في بيان أن الحادث «لم يوقع إصابات»، ونجم عن «تدخل أشخاص غير مرخص لهم»، وهي عبارة تستخدمها السلطات الروسية عند التحدث عن هذا النوع من الحوادث.

ونقلت وكالة «تاس» الرسمية للأنباء عن مصدر في جهاز الإنقاذ قوله إن «عبوة ناسفة ألحقت أضراراً في عمود جسر للسكك الحديدية» فوق نهر تشاباييفكا في الجزء الرابط بين بلدة زفيزدا ومدينة تشابايفسك. وذكرت شركة السكك الحديدية الإقليمية «أن حركة القطارات متوقفة حالياً في هذا الجزء»، من دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وسُجلت كثير من عمليات التخريب على خطوط السكك الحديدية في روسيا منذ شنت موسكو هجومها على أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022، وأعلنت كييف مسؤوليتها عن حوادث عدة مماثلة.


فرنسا والتشيك ستوقعان «شراكة استراتيجية» متجددة

رئيس الجمهورية التشيكي بيتر بافيل يلقي كلمة في براغ 24 فبراير بمناسبة مرور عامين على الغزو الروسي لأوكرانيا (أ.ف.ب)
رئيس الجمهورية التشيكي بيتر بافيل يلقي كلمة في براغ 24 فبراير بمناسبة مرور عامين على الغزو الروسي لأوكرانيا (أ.ف.ب)
TT

فرنسا والتشيك ستوقعان «شراكة استراتيجية» متجددة

رئيس الجمهورية التشيكي بيتر بافيل يلقي كلمة في براغ 24 فبراير بمناسبة مرور عامين على الغزو الروسي لأوكرانيا (أ.ف.ب)
رئيس الجمهورية التشيكي بيتر بافيل يلقي كلمة في براغ 24 فبراير بمناسبة مرور عامين على الغزو الروسي لأوكرانيا (أ.ف.ب)

يقوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، بزيارة رسمية من يوم واحد لجمهورية التشيك، سيتم أثناءها التوقيع على شراكة استراتيجية متجددة تتناول، وفق مصادر الإليزيه، المسائل الاستراتيجية والدفاعية، والتعاون في مسائل الطاقة بما فيها الطاقة النووية للاستخدامات السلمية، فضلاً عن الصناعة والنقل والبنى التحتية والتعاون العلمي والبحوث الأكاديمية والثقافة.

ومن ضمن الملفات الرئيسية التي سيتناولها ماكرون مع رئيسي الجمهورية والحكومة التشيكيين، بيتر بافيل وبيتر فيالا، الدعم العسكري الذي تحتاجه أوكرانيا، خصوصاً المبادرة التشيكية التي أطلقتها براغ مؤخرا، وغرضها إطلاق منصة لتوفير 800 ألف قذيفة مدفعية للقوات الأوكرانية.

ويوماً بعد يوم، تشكو كييف من نقص الذخائر، خصوصاً القذائف الخاصة بالمدفعية الثقيلة من عيار 155 و122 ملم. ولم ينجح الأوروبيون في الوفاء بالوعد الذي قدموه لأوكرانيا الذي نص على تزويدها بمليون قذيفة مدفعية بحلول شهر مارس (آذار) الحالي. والحال أن نصف هذا الرقم فقط تم إيصاله إلى كييف. وقالت مصادر قصر الإليزيه إن المبادرة التشيكية «فردية»، بمعنى أنها منفصلة عن خطط الاتحاد الأوروبي التي عرضتها، الاثنين، رئيسة مفوضية الاتحاد أورسولا فون دير لاين. وما يميز المبادرة التشيكية أنها تقوم على شراء القذائف من دول ليست بالضرورة داخل الاتحاد الأوروبي أو أوروبا، ما يعني أن براغ ستسعى لشرائها حيث تتوافر. وأكدت المصادر الرئاسية أن المقترح التشيكي يلقى «دعم» الرئيس الفرنسي رغم تشديده، في كل المناسبات على ضرورة التوجه نحو الصناعات الدفاعية الأوروبية لغرض تعزيزها.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وإلى يمينه المستشار الألماني أولاف شولتس بمناسبة اجتماع دعم أوكرانيا في قصر الإليزيه يوم 26 فبراير (أ.ب)

يرى الإليزيه في الشراكة الاستراتيجية المتجددة أنها «تُشكل خريطة طريق» للشراكة والتعاون بين فرنسا والتشيك للسنوات الأربع المقبلة، علما أن أول صيغة لهذه الشراكة تعود لعام 2008 أي زمن رئاسة نيكولا ساركوزي. وتأمل باريس من الزيارة الثالثة التي يقوم بها ماكرون لبراغ التي تتم، وفق مصادرها، بعد «محادثات ثنائية مكثفة»، المساعدة على الفوز في المنافسة القائمة لتزويد الجمهورية التشيكية بثلاثة مفاعلات نووية جديدة.

وفي البداية، كان التنافس ثلاثياً، ويضم، إلى جانب فرنسا، الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية. بيد أن واشنطن انسحبت من السباق ما يفتح الباب واسعاً أمام شركة «كهرباء فرنسا» المسؤولة عن إدارة واستغلال المفاعلات النووية في فرنسا، للفوز بالعرض، خصوصاً أن براغ انضمت إلى «التحالف الأوروبي النووي» الذي أطلقه الرئيس ماكرون في عام 2022. وتراهن باريس، بحسب مصادرها، على «العلاقات المميزة» التي تربط الطرفين، وعلى «التطابق التام» بين العرض الفرنسي المقدم والمتكامل والمتطلبات التشيكية، بحيث يتناول كامل الدورة النووية.

وبمناسبة الزيارة، سيلتئم المنتدى النووي في براغ، وسيشارك فيه الرئيس ماكرون وكبار المسؤولين التشيكيين، ما يبين بشكل واضح الاندفاع الفرنسي للفوز بالعقد الموعود الذي لم تكشف مصادر الإليزيه عن قيمته الإجمالية. وأعربت المصادر عن «أملها» في الفوز بالعقد، مؤكدة إذا كان المنتدى سيدور حول العرض الذي تقدمه «كهرباء فرنسا»، إلا أنه يتناول مجمل الشراكة النووية بين الجانبين، بما يشمل التمويل والتعاون العلمي والجامعي ومراكز التدريب والبحوث. وتشارك في المنتدى، إلى جانب «كهرباء فرنسا» الشركات الفرنسية كافة الضالعة في الدورة النووية.

رئيس الوزراء التشيكي بيتر فيلا (يسار) ورئيس الوزراء البولندي فيكتور أوربان في مؤتمر صحافي مشترك ببراغ يوم 27 فبراير (د.ب.أ)

وتجدر الإشارة إلى أن فرنسا من أوائل الدول الأوروبية التي تتزود بالطاقة الكهربائية التي تنتجها مفاعلاتها النووية. ونجحت باريس، من خلال الضغوط التي مارستها داخل الاتحاد الأوروبي، على عدّ الاتحاد، رسمياً، أن الطاقة النووية تعد «طاقة نظيفة»، وبالتالي فإنها تستفيد، بهذه الصفة، من المساعدات المالية الأوروبية الجماعية المقدمة لمصادر الطاقة عديمة الكربون. وتجدر الإشارة إلى أن بلدانا أوروبية رئيسية وأولها ألمانيا، قررت الاستغناء عن المفاعلات النووية، وقررت إغلاق محطاتها بعد حادثة فوكوشيما اليابانية.

وإلى جانب المسائل الثنائية، فإن أوكرانيا ستكون حاضرة في مباحثات ماكرون مع رئيسي الجمهورية والحكومة الأوكرانيين. وسيكون «للقنبلة» التي فجرها ماكرون الأسبوع الماضي، بإعلانه أنه لا يتعين استبعاد قوات أوروبية إلى أوكرانيا أحد مواضيع اللقاءات، علما أن براغ مثل غيرها من العواصم الأوروبية والأميركية والكندية استبعدت إرسال جنودها إلى أوكرانيا.


مدير «الطاقة الذرية»: سأناقش مع بوتين خطط روسيا لمحطة زابوريجيا النووية

محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية (أ.ف.ب)
محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية (أ.ف.ب)
TT

مدير «الطاقة الذرية»: سأناقش مع بوتين خطط روسيا لمحطة زابوريجيا النووية

محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية (أ.ف.ب)
محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية (أ.ف.ب)

قال رافائيل غروسي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الاثنين، إنه يعتزم مناقشة خطط روسيا بشأن محطة زابوريجيا للطاقة النووية التي تحتلها في أوكرانيا عندما يلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذا الأسبوع.

وأوضح غروسي خلال مؤتمر صحافي في اليوم الافتتاحي للاجتماع ربع السنوي لمجلس محافظي الوكالة المؤلف من 35 دولة، الذي شهد إحياء الذكرى الثانية لاستيلاء القوات الروسية على المحطة، إنه سيتوجه إلى روسيا، الثلاثاء.

وجرى التخطيط لزيارة غروسي إلى روسيا منذ وقت طويل. وكان ينوي في الأصل زيارتها الشهر الماضي بعد رحلة إلى أوكرانيا.

وقال غروسي عندما سئل عما سيناقشه مع بوتين: «هناك قضايا تتعلق بالوضع التشغيلي المستقبلي للمحطة. هل سيجري تشغيلها أم لا؟ ما الخطة بالنسبة لخطوط إمدادات الطاقة الخارجية، إذ إن ما نراه (وضع) هش وضعيف للغاية؟».

فقدت زابوريجيا، وهي أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا، الاتصال بجميع خطوط الطاقة الخارجية 8 مرات خلال الـ18 شهراً الماضية، ما دفعها للاعتماد على مولدات الديزل للقيام بوظائف أساسية مثل تبريد الوقود في مفاعلاتها لتجنب انصهار كارثي محتمل.

ويعمل أحد خطوط الطاقة الرئيسية حالياً، بينما أغلقت مفاعلات المحطة الستة، ما يقلل من المخاطر التشغيلية، لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقول إن الوضع في المحطة لا يزال خطيراً.


شولتس يستبعد تسليم أوكرانيا صواريخ «توروس» إذا تعينت مشاركة جنود ألمان

المستشار الألماني أولاف شولتس (رويترز)
المستشار الألماني أولاف شولتس (رويترز)
TT

شولتس يستبعد تسليم أوكرانيا صواريخ «توروس» إذا تعينت مشاركة جنود ألمان

المستشار الألماني أولاف شولتس (رويترز)
المستشار الألماني أولاف شولتس (رويترز)

استبعد المستشار الألماني أولاف شولتس، الاثنين، تسليح أوكرانيا بصواريخ «توروس» طويلة المدى إذا استدعى الأمر مشاركة جنود ألمان للمساعدة في تشغيلها.

وقال في إحدى المناسبات: «... لا يمكنك تسليم نظام أسلحة بمدى واسع جداً من دون التفكير في كيفية التحكم فيه»، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأضاف: «إذا كنت تريد التحكم، وهذا لن يحدث إلا بمشاركة جنود ألمان، فهو أمر غير وارد بالنسبة لي».

وتقاوم ألمانيا حتى الآن إرسال صواريخ «توروس» إلى أوكرانيا خشية الانجرار إلى مواجهة مباشرة مع روسيا.

وتصاعدت القضية بعد أن نشرت وسائل إعلام روسية، يوم الجمعة، تسجيلاً مدته 38 دقيقة لمكالمة هاتفية سُمع فيها ضباط ألمان يناقشون تزويد أوكرانيا بأسلحة وقيام كييف بضربة محتملة على جسر في شبه جزيرة القرم.