مازح «توم كروز» في حفل خيري... الأمير ويليام «ممتن» لداعمي والده وزوجته

الأمير ويليام ولي عهد بريطانيا خلال الحفل الخيري (رويترز)
الأمير ويليام ولي عهد بريطانيا خلال الحفل الخيري (رويترز)
TT

مازح «توم كروز» في حفل خيري... الأمير ويليام «ممتن» لداعمي والده وزوجته

الأمير ويليام ولي عهد بريطانيا خلال الحفل الخيري (رويترز)
الأمير ويليام ولي عهد بريطانيا خلال الحفل الخيري (رويترز)

أعرب الأمير ويليام ولي عهد بريطانيا عن امتنانه «لرسائل الدعم اللطيفة» التي تم توجيهها لوالده الملك تشارلز وزوجته كيت ميدلتون مؤخراً، وذلك في أول تعليق علني له منذ تشخيص إصابة والده بالسرطان.

وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، وقال الأمير خلال حفل خيري في لندن لجمعية الإسعاف الجوي: «هذا الدعم يعني الكثير بالنسبة لنا جميعاً».

وفي إشارة إلى الوعكتين اللتين لحقتا بوالده وزوجته مؤخراً، قال ويليام مازحاً: «الأسابيع القليلة الماضية كانت مليئة بالأحداث الطبية، لذلك قررت أن آتي لجمعية الإسعاف الجوي للابتعاد عن كل شيء!».

لكنه لم يقدم مزيداً من التفاصيل حول تطورات الحالة الصحية لتشارلز وكيت.

وبصفته طياراً سابقاً في مجال الإسعاف الجوي، تحدث الأمير ويليام عن الحاجة إلى طائرات هليكوبتر جديدة لدعم خدمة الطوارئ هذه، مشيراً إلى «الفرق الحقيقي المنقذ للحياة الذي يمكن أن يحدثه هذا الأمر»، حيث وجهت المؤسسة الخيرية نداء لجمع 15 مليون جنيه إسترليني.

وكان نجم هوليوود توم كروز ضيفاً في الحفل، وقد مازحه الأمير ويليام طالباً منه عدم «استعارة» أي من طائرات الهليكوبتر من المملكة المتحدة.

وقال ولي العهد البريطاني لكروز: «إذا كنت لا تمانع في عدم استعارة أي من المروحيات الجديدة في فيلم (المهمة المستحيلة) القادم، فسيكون ذلك موضع تقدير».

الأمير ويليام مع نجم هوليوود توم كروز (د.ب.أ)

وعاد ويليام إلى مهامه العامة أمس (الأربعاء) بعد إرجائه جميع ارتباطاته المزمعة للاعتناء بأولاده الثلاثة بعد خضوع كيت (42 عاماً) لجراحة في البطن في 16 يناير (كانون الثاني).

وخضع والده في التاريخ نفسه للعلاج من تضخم البروستاتا في المستشفى نفسه الذي خضعت فيه كيت للجراحة، وذلك قبل أن يعلن قصر بكنغهام يوم الاثنين أن الفحوص التي أعقبت دخول الملك تشارلز (75 عاماً) المستشفى أظهرت أنه يعاني من نوع من أنواع السرطان.

ومع إرجاء الملك مهامه العامة في ظل خضوعه للعلاج بالخارج وتوقع عدم عودة كيت إلى الارتباطات إلا بعد عيد القيامة، سيقع العبء على كاهل المتبقين من العائلة المالكة، ولا سيما ويليام والملكة كاميلا زوجة الملك تشارلز، في تمثيل العائلة المالكة أمام العامة.


مقالات ذات صلة

بعد ركلة حصان أصابتها بارتجاج... الأميرة آن «لا تتذكر شيئاً» عن الحادث

أوروبا الأميرة البريطانية آن تزور البطولة الوطنية لجمعية ركوب الخيل لذوي الإعاقة (رويترز)

بعد ركلة حصان أصابتها بارتجاج... الأميرة آن «لا تتذكر شيئاً» عن الحادث

كشفت الأميرة البريطانية آن، شقيقة الملك تشارلز، عن أنها «لا تستطيع تذكر أي شيء» عن الحادث الذي أدى إلى دخولها المستشفى لمدة خمس ليال.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الملكة القرينة لبريطانيا تطلق على جرو اسم حفيدها

الملكة القرينة لبريطانيا تطلق على جرو اسم حفيدها

أطلقت الملكة القرينة لبريطانيا، كاميلا، على «جرو لابرادور» أصفر اللون، اسم «فريدي» تيمناً بأصغر أحفادها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا الملكة البريطانية كاميلا (وسط) تشارك في موجة مكسيكية لتشجيع اللاعب الأميركي تايلور فريتز والإيطالي لورينزو موزيتي خلال مباراة ربع النهائي في فردي الرجال للتنس في اليوم العاشر من بطولة ويمبلدون 2024 في نادي عموم إنجلترا للتنس في ويمبلدون جنوب غربي لندن 10 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

الملكة البريطانية كاميلا تشارك جمهور ويمبلدون أداء «الموجة» (صور)

انضمّت الملكة البريطانية كاميلا إلى بعض المرح الجماهيري في ويمبلدون عندما شاركت في «الموجة»، أثناء مشاهدة مباراة ربع النهائي في الملعب رقم 1.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق القصر وشرفاته المثيرة (رويترز)

شرفة قصر بكنغهام الشهيرة مفتوحة للناس

سيتسنّى لزوار قصر بكنغهام الملكي في لندن هذا الصيف الوقوف خلف شرفته الشهيرة التي تطلّ منها العائلة الملكية البريطانية عادة على العامة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك كاثرين أميرة ويلز (أ.ب)

لماذا لا يزال السرطان يخيفنا رغم تراجع الوفيات؟

فوبيا السرطان لا تزال قوية، ويزيد عامل الخوف عندما يمرض المشاهير مثل الأميرة البريطانية كاثرين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

تحذير أممي من ركود معدلات تطعيم الأطفال حول العالم

عامل صحي يقوم بتطعيم طفل ضد شلل الأطفال في قندهار (إ.ب.أ)
عامل صحي يقوم بتطعيم طفل ضد شلل الأطفال في قندهار (إ.ب.أ)
TT

تحذير أممي من ركود معدلات تطعيم الأطفال حول العالم

عامل صحي يقوم بتطعيم طفل ضد شلل الأطفال في قندهار (إ.ب.أ)
عامل صحي يقوم بتطعيم طفل ضد شلل الأطفال في قندهار (إ.ب.أ)

حذّرت الأمم المتحدة، الاثنين، من أن معدلات تطعيم الأطفال تشهد ركوداً في جميع أنحاء العالم، ولم تسترجع بعدُ مستوياتها المسجلة قبل جائحة «كوفيد-19».

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف» ومنظمة الصحة العالمية، في بيان مشترك، إنه مقارنة بمستوى عام 2019، قبل الجائحة، فإن 2.7 مليون طفل إضافي لم يجرِ تطعيمهم بعدُ، أو لم يحصلوا على كامل اللقاحات اللازمة، في عام 2023.

وأوضحت المديرة العامة لمنظمة «اليونيسف»، كاثرين راسل، أنّ «أحدث الاتجاهات يُظهر أن كثيراً من البلدان تواصل إهمال عدد كبير جداً من الأطفال».

وفي عام 2023، تلقّى 84 في المائة فقط من الأطفال في الفئة العمرية التي ينبغي على أفرادها تلقّي هذا اللقاح، أو 108 ملايين طفل، ثلاث جرعات من لقاح الخناق والكزاز والسعال الديكي (أو اللقاح الثلاثي DTP)، إذ تشكّل الجرعة الثالثة مؤشراً رئيسياً على التغطية العالمية باللقاح، وفق بيانات نشرتها وكالتا الصحة والطفولة، التابعتان للأمم المتحدة.

ولم تتغير هذه النسبة منذ عام 2022، ما يعني أن التقدم المتواضع المسجل في ذلك العام، بعد الانخفاض الحاد بسبب أزمة «كوفيد-19»، قد «تباطأ»، وفق المنظمتين الأمميّتين.

وكان هذا المعدل 86 في المائة خلال عام 2019، قبل الجائحة.

«تأخرنا»

وأقرّت رئيسة قسم التطعيم في منظمة الصحة العالمية، كايت أوبراين، في تصريحات، لصحافيين، قائلة: «لقد تأخرنا». وأوضحت أن «تغطية التطعيم العالمية لم تستعدْ مستوياتها الطبيعية بعدُ بشكل كامل، على أثر الانخفاض التاريخي الذي لُوحظ خلال الجائحة».

وفي عام 2023، كان 14.5 مليون طفل في العالم قد تلقّوا «صفر جرعات» من اللقاح، في ارتفاع، مقارنة مع 13.9 مليون طفل في عام 2022، و12.8 مليون في عام 2019، وفق البيانات الصادرة الاثنين.

وحذّرت كايت أوبراين من أن «هذا يعرّض حياة الأطفال الأكثر ضعفاً للخطر».

يعيش نصف أطفال العالم غير المطعّمين في 31 دولة تشهد صراعات، حيث يتعرّضون بشكل خاص لخطر الإصابة ببعض الأمراض التي يمكن الوقاية منها بسبب انعدام الأمن، وعدم كفاية فرص الحصول على الغذاء والخدمات الصحية.

وفي هذه البلدان، يكون الأطفال أكثر عرضة أيضاً لتفويت الجرعات المعزّزة اللازمة.

لم يتلق 6.5 مليون طفل في جميع أنحاء العالم جرعتهم الثالثة من اللقاح الثلاثي، وهو أمر ضروري لضمان الحماية الفعالة.

هذه الفوارق في مستوى التغطية اللقاحية تسهم في زيادة انتشار بعض الأمراض مثل الحصبة.

قلق بشأن الحصبة

وأعربت منظمة الصحة العالمية و«اليونيسف» عن قلقهما إزاء تأخر التطعيم ضد الحصبة؛ أحد أكثر الأمراض المُعدية انتشاراً، وسط ازدياد كبير في تفشي الأوبئة بجميع أنحاء العالم.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في البيان: «إن تفشي مرض الحصبة علامة تحذيرية على فجوات التطعيم الحالية، والتي تصيب الفئات الأكثر ضعفاً بالدرجة الأولى».

في عام 2023، كان 83 في المائة من الأطفال في جميع أنحاء العالم قد تلقّوا جرعتهم الأولى من اللقاح، وهو المستوى نفسه الذي كان عليه في عام 2022، لكنه لا يزال أقل من نسبة الـ86 في المائة المسجلة قبل الجائحة.

إلى ذلك، فإن 74 في المائة فقط من الذين جرى تطعيمهم، حصلوا على الجرعة الثانية اللازمة، في حين يتعيّن أن تبلغ نسبة تغطية التطعيم 95 في المائة لوقف الوباء، وفق وكالتي الأمم المتحدة.

وقال إفريم ليمانغو، رئيس قسم التطعيم في «اليونيسف»، إنه جرى تسجيل أكثر من 300 ألف إصابة بالحصبة في عام 2023؛ أي ما يقرب من ثلاثة أضعاف العام السابق.

وقد شهد ما لا يقل عن 103 دول تفشياً للأوبئة في السنوات الخمس الماضية.

وفي المقابل، فإن 91 دولة تتمتع بتغطية قوية للتطعيم ضد مرض الحصبة لم تشهد أي تفشّ للمرض.

وقال ليمانغو إن عشرة بلدان تعاني أزمات، بينها السودان واليمن وأفغانستان، تضمّ أكثر من نصف الأطفال الذين لم يجرِ تطعيمهم ضد الحصبة.

ومن ناحية أخرى، رحّبت الوكالتان الأمميّتان بالتقدم المحرز في التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري، المسؤول خصوصاً عن سرطان عنق الرحم.

ومع ذلك، لا يزال هذا اللقاح يصل إلى 56 في المائة فقط من الفتيات المراهقات في البلدان المرتفعة الدخل، و23 في المائة بالبلدان المنخفضة الدخل؛ أي أقل بكثير من الهدف البالغ 90 في المائة.