السويد تحقق في واقعة السفارة الإسرائيلية باعتبارها جريمةً إرهابيةً

دمّر خبراء في إزالة الألغام العبوة الناسفة

استنفار أمني خارج السفارة الإسرائيلية في العاصمة استوكهولم (متداولة)
استنفار أمني خارج السفارة الإسرائيلية في العاصمة استوكهولم (متداولة)
TT

السويد تحقق في واقعة السفارة الإسرائيلية باعتبارها جريمةً إرهابيةً

استنفار أمني خارج السفارة الإسرائيلية في العاصمة استوكهولم (متداولة)
استنفار أمني خارج السفارة الإسرائيلية في العاصمة استوكهولم (متداولة)

أعلنت أجهزة الاستخبارات السويدية، الجمعة، فتح تحقيق في «جريمة إرهابية» بعد إحباط محاولة هجوم على السفارة الإسرائيلية في السويد الأربعاء.

وأشارت في بيان إلى أنّ «التحقيق الأولي الذي فتحته الشرطة في 31 يناير (كانون الثاني) تولّته الاستخبارات السويدية»، موضحة أنّ «الصفة الجنائية (تمّ) تغييرها إلى جريمة إرهابية».

استنفار للشرطة السويدية (أرشيفية)

قرابة الساعة 13.08 (12.08 بتوقيت غرينتش) بعد ظهر الأربعاء، أبلغت السفارة الإسرائيلية، الشرطة، بأنها «عثرت على جسم تعتقد أنه خطر»، حسبما أفاد مسؤول في الشرطة.

وبعد تطويق المكان، دُمّرت العبوة من قبل خبراء سويديين في إزالة الألغام، فيما أفادت الشرطة بأنّه من المحتمل أنّها كانت «مفعّلة».

وعلقت البعثة الإسرائيلية في السويد على الفور، مندّدةً بـ«محاولة هجوم». وكتب السفير الإسرائيلي لدى السويد زيف نيفو كولمان على منصة «إكس»، «لن يخيفنا الإرهاب»، بينما وصف رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون الوضع بأنه «خطر جداً».

ونقلت صحيفتا «أفتونبلاديت» (Aftonbladet) و«إكسبرسن» (Expressen) الشعبيتان السويديتان عن مصادر لم تحدّدها قولها، إنّ الجسم الذي عُثر عليه كان عبارةً عن قنبلة يدوية. وأوضحت صحيفة «أفتونبلاديت» أنّ العبوة رُميت من فوق السياج المحيط بالبعثة، وسقطت على الأرض بالقرب من المبنى.

في نهاية أكتوبر (تشرين الأول)، تعهّدت الحكومة السويدية تقديم 10 ملايين كرون (مليون دولار) لتعزيز أمن المؤسسات والتجمّعات اليهودية، في أعقاب تصاعد معاداة السامية على خلفية الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة.

وعلى مدى الشهرين اللذين تليا بداية الحرب، تمّ تسجيل 120 شكوى في السويد بتهمة التحريض على الكراهية المعادية للسامية، وفق أرقام الشرطة التي حصلت عليها وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي مطلع ديسمبر (كانون الأول)، شارك كريسترسون وأعضاء في حكومته بمسيرة ضدّ معاداة السامية في وسط استوكهولم. وقال رئيس الحكومة السويدية إنّه «قلق للغاية من انتشار معاداة السامية في السويد ودول أوروبية أخرى»، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.


مقالات ذات صلة

أفريقيا أشخاص ينظرون إلى الأضرار التي لحقت بموقع هجوم بالقنابل في مقديشو 15 يوليو 2024 قُتل تسعة أشخاص وأصيب أكثر من 20 آخرين (أ.ب.أ)

9 قتلى في هجوم على مقهى بمقديشو

قُتل تسعة أشخاص وأصيب عشرون في انفجار سيارة مفخّخة مساء الأحد أمام مقهى في العاصمة الصومالية مقديشو كان مكتظاً بسبب بث نهائي يورو 2024

«الشرق الأوسط» (مقديشو)
آسيا أفغانية ضحية زلزال شمال البلاد (اليونيسف)

نظام «طالبان» يتجاهل مشكلة انتحار النساء

يقود التشاؤم وانعدام حلول في الأفق الشابات الأفغانيات نحو الانتحار... لقد تحولت منازل النساء الأفغانيات إلى سجون افتراضية بعد أن فرضت حركة «طالبان» قيوداً

عمر فاروق (إسلام آباد)
أوروبا إردوغان خلال مؤتمر صحافي في ختام قمة «ناتو» بواشنطن (الرئاسة التركية)

تركيا تطالب حلفاءها الغربيين بدعمها في الحرب ضد الإرهاب

انتقدت تركيا غياب الدعم من جانب حلفائها الغربيين لجهودها من أجل مكافحة الإرهاب.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
آسيا مقاتلو حركة «طالبان» الباكستانية في أفغانستان (أ.ب)

تقرير أممي: «طالبان الباكستانية» الآن أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان

أفاد تقرير مراقبة للأمم المتحدة تم تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي بأن حركة «طالبان» الباكستانية أصبحت أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان.

عمر فاروق (إسلام أباد)

ألمانيا توقف لبنانياً بشبهة الانتماء لـ«حزب الله»

لقطة من فيديو نشره «حزب الله» لطائرة الهدهد التي التقطت فيديوهات في إسرائيل
لقطة من فيديو نشره «حزب الله» لطائرة الهدهد التي التقطت فيديوهات في إسرائيل
TT

ألمانيا توقف لبنانياً بشبهة الانتماء لـ«حزب الله»

لقطة من فيديو نشره «حزب الله» لطائرة الهدهد التي التقطت فيديوهات في إسرائيل
لقطة من فيديو نشره «حزب الله» لطائرة الهدهد التي التقطت فيديوهات في إسرائيل

أوقفت السلطات الألمانية لبنانياً يدعى «فاضل. ز» بتهمة الانتماء إلى «حزب الله»، وذلك بعد أسبوعين على إصدار محكمة ألمانية أول حكم من نوعه بإدانة عنصرين من «حزب الله» بانتمائهما لمنظمة مصنفة «إرهابية».

وأصدر مكتب المدعي العام الفيدرالي، أمس، بياناً أعلن فيه أن المتهم اعتقل في مدينة سالتزيغر بولاية ساكسونيا السفلى، وذكر أن «فاضل» ينتمي للحزب المحظور في ألمانيا منذ 5 أعوام. وأضاف أنه اشترى من ألمانيا «مواد، تحديداً محركات، تستخدم لتجميع طائرات من دون طيار».

وقال إن القطع التي اشتراها المتهم نيابة عن «حزب الله»، كان «سيتم تصديرها إلى لبنان واستخدامها في شن هجمات على إسرائيل».