بسبب العاصفة «إيشا»... آلاف من الركاب يستيقظون «في المكان الخطأ»

فوضى في الرحلات الجوية... ومقتل اثنين بالمملكة المتحدة

طائرة تابعة للخطوط الجوية الأميركية تهبط في مطار هيثرو خلال العاصفة «إيشا» في لندن (رويترز)
طائرة تابعة للخطوط الجوية الأميركية تهبط في مطار هيثرو خلال العاصفة «إيشا» في لندن (رويترز)
TT

بسبب العاصفة «إيشا»... آلاف من الركاب يستيقظون «في المكان الخطأ»

طائرة تابعة للخطوط الجوية الأميركية تهبط في مطار هيثرو خلال العاصفة «إيشا» في لندن (رويترز)
طائرة تابعة للخطوط الجوية الأميركية تهبط في مطار هيثرو خلال العاصفة «إيشا» في لندن (رويترز)

استيقظ الآلاف من ركاب الخطوط الجوية في جميع أنحاء أوروبا هذا الصباح في الوجهة الخطأ - وربما في البلد الخطأ - بعد أن تسببت العاصفة «إيشا» في فوضى في الرحلات الجوية، مع عشرات الإلغاءات والتحويلات والتنقل في أوروبا الغربية.

وأفاد تقرير لشبكة «سي إن إن» أن حركة الطيران شهدت ارتباكاً الليلة الماضية، خصوصاً بالنسبة لأولئك الذين يسافرون من وإلى آيرلندا والمملكة المتحدة. وأشار التقرير إلى أن المطارات في آيرلندا والمملكة المتحدة تضررت بشدة من العاصفة، مع هبوب رياح تصل سرعتها إلى 90 ميلاً في الساعة عبر المدارج. وتم تحويل عديد من الطائرات المتجهة غرباً إلى هبوط أكثر أماناً في أوروبا، وغالباً ما كانت تطير إلى الوجهة قبل أن تفشل في الهبوط. كما تأثرت شركة «رايان إير» بشكل خاص؛ لأن قاعدتها هي دبلن، حيث تم إلغاء 166 رحلة داخلية وخارجية يوم الأحد، وفقاً لكيفن كولينان، رئيس مجموعة الاتصالات في مشغل مطار دبلن.

أشخاص يصطفون في مطار دبلن بعد إلغاء الرحلات الجوية بسبب العاصفة «إيشا» (رويترز)

كما شهد المطار 36 تحويلاً للرحلات الجوية و34 رحلة متنقلة، حيث تخلّت الطائرات عن الهبوط في منتصف الرحلة.

وصلت رحلة «ريان إير» من لانزاروت في جزر الكناري، إلى دبلن تقريباً حتى العاصمة الآيرلندية، قبل أن تستدير وتُحوَّل إلى بوردو في فرنسا دون محاولة الهبوط.

رحلة أخرى لشركة «ريان إير» كان من المفترض أن تقوم بقفزة سريعة من مانشستر إلى دبلن. بعد أن حلقت في مكان قريب، وحاولت الهبوط في دبلن، لكنها قامت بالالتفاف وتحوّلت إلى باريس بوفيه، وهي عادة رحلة تستغرق نصف ساعة أصبحت تستغرق ساعتين ونصف الساعة.

ذهبت رحلة أخرى من مانشستر إلى دبلن ذهاباً وإياباً بين المملكة المتحدة وآيرلندا لأكثر من 3 ساعات، ويبدو أنها تدور، ولكنها تتحاشى الهبوط في دبلن، وتحاول الوصول إلى الأرض في بلفاست (حيث قامت بالالتفاف) وحلقت فوق غلاسكو قبل أن تهبط في ليفربول، على بعد 31 ميلاً فقط من مطار المغادرة.

انتهت هذه الرحلة من شانون إلى إدنبرة في كولونيا (موقع فلايت رادار - سي إن إن)

كما تم تحويل رحلة مدتها ساعة من شانون إلى إدنبرة، على طول الطريق إلى أسكوتلندا ثم تم تحويلها إلى كولونيا في ألمانيا. وقد تأخرت بشدة أيضاً، حيث كان من المقرر أن تغادر دبلن في الساعة 3.35 مساءً، ووصلت إلى كولونيا نحو منتصف الليل. وأُجبرت رحلة «لوفتهانزا» من ميونيخ إلى دبلن على القيام بجولة والعودة إلى ميونيخ.

كما تضررت المملكة المتحدة بشدة، إذ كان هناك أكثر من 100 جولة في مطارات المملكة المتحدة، وفقاً لمشغل مراقبة الحركة الجوية في المملكة المتحدة.

وقالت وكالة الأنباء الآيرلندية إنه تم إلغاء نحو 150 رحلة جوية أو 25 في المائة من الرحلات (الأحد) في مطار دبلن، لكن الحركة استُؤنفت صباح أمس (الاثنين).

«إنذار أحمر»

وتم إصدار إنذار أحمر من الرياح القوية خلال الليل في أسكوتلندا، حيث توقفت القطارات صباح الاثنين؛ بسبب سقوط الأشجار على القضبان والفيضانات.

وأدى مرور العاصفة «إيشا» إلى مقتل شخصين في المملكة المتحدة، بينما لا تزال الكهرباء مقطوعة عن عشرات الآلاف من المنازل في المملكة المتحدة وآيرلندا.

شجرة تسقط بسبب العاصفة «إيشا» في بريطانيا (رويترز)

وقالت شرطة أسكوتلندا (الاثنين) إن رجلاً يبلغ 84 عاماً قضى، مساء الأحد، بعد اصطدامه بشجرة سقطت جراء العاصفة بالقرب من إدنبرة. وفي آيرلندا الشمالية، توفي سائق يبلغ 60 عاماً في حادث تصادم مع مركبة أخرى؛ بسبب سقوط شجرة، مساء الأحد.

و«إيشا» هي تاسع عاصفة حصلت على اسم منذ سبتمبر (أيلول). وبعدها من المتوقع أن تجلب العاصفة «جوسلين» معها أمطاراً ورياحاً قوية إلى آيرلندا والمملكة المتحدة، يومي الثلاثاء والأربعاء، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».


مقالات ذات صلة

عاصفة تضرب نيويورك وتطيح بقاذفة قنابل وتقتلع سقف كنيسة تاريخية

الولايات المتحدة​ صورة تظهر بعض الأضرار الناجمة عن الإعصار الذي ضرب نيويورك (أ.ب)

عاصفة تضرب نيويورك وتطيح بقاذفة قنابل وتقتلع سقف كنيسة تاريخية

هبت عاصفة كانت قوية بما يكفي لإسقاط قاذفة قنابل من فوق منصة واقتلاع سقف كنيسة تعود للقرن الـ19 في وسط ولاية نيويورك، مما أدى إلى وفاة شخص خرج لتفقد سيارته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد ناقلة نفط تتجه إلى المياه المفتوحة بينما يستغل راكب الأمواج الأمواج قبل وصول إعصار «بيريل» إلى بورت أرانساس بتكساس (أ.ب)

العاصفة «بيريل» قد تؤدي لإغلاق موانئ نفطية

حذر خفر السواحل في الولايات المتحدة من إغلاق محتمل لموانئ تكساس وبدأ في الحد من حركة السفن بسبب العاصفة المدارية «بيريل».

«الشرق الأوسط» (هيوستن)
العالم رجل ينظر إلى تمثال للإله اليوناني «بوسيدون» على الشاطئ في أثناء مرور العاصفة الاستوائية «بيريل» في بروغريسو بشبه جزيرة يوكاتان في المكسيك (أ.ف.ب)

بعدما ضرب المكسيك... «بيريل» يواصل طريقه إلى تكساس

تراجعت قوة «بيريل» ليصبح عاصفة مدارية، بعد أن ضرب المكسيك إعصار من الفئة الثانية مصحوباً برياح عاتية ألحقت أضراراً مادية دون خسائر بشرية بشبه جزيرة يوكاتان.

«الشرق الأوسط» (تولوم)
العالم شخصان يسيران في خليج بوتاني بسيدني وسط العاصفة (أ.ف.ب)

أمطار غزيرة في شرق أستراليا تسبّب فيضانات

أدت أمطار غزيرة إلى فيضانات مفاجئة في سيدني، كبرى مدن أستراليا، اليوم السبت مما أدى إلى عمليات إنقاذ وأوامر إخلاء لعدد من الضواحي في مناطق منخفضة.

«الشرق الأوسط» (سيدني)
الولايات المتحدة​ منزل محطم جراء الإعصار في ميسوري (أ.ب)

بالصور: أعاصير تجتاح الولايات المتحدة تسبب خسائر بشرية ومادية

قُتل 21 شخصاً على الأقلّ في جنوب الولايات المتحدة حسبما أعلنت السلطات الاثنين بعدما ضربت المنطقة أعاصير قويّة تتحرك حالياً نحو شرق البلاد.


بعد الهجمات على محطات الطاقة... الأمم المتحدة تتوقع شتاء قاسياً في أوكرانيا

المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي يتحدث من خاركيف بأوكرانيا (إ.ب.أ)
المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي يتحدث من خاركيف بأوكرانيا (إ.ب.أ)
TT

بعد الهجمات على محطات الطاقة... الأمم المتحدة تتوقع شتاء قاسياً في أوكرانيا

المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي يتحدث من خاركيف بأوكرانيا (إ.ب.أ)
المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي يتحدث من خاركيف بأوكرانيا (إ.ب.أ)

توقع المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي أن يواجه سكان أوكرانيا شتاء قاسيا بسبب أزمة الطاقة الناتجة عن الهجمات الروسية، وسوف يكونون بحاجة إلى مزيد من المساعدات لمواجهة شهور البرودة.

وقال غراندي لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، واصفا انطباعه عن المحادثات مع المسؤولين الأوكرانيين، «الطاقة، الطاقة، الطاقة. لم أشهد مثل هذا الإجماع في الآراء في كل مكان. إنهم قلقون حقا من هذه المسألة».

وأضاف أن المسؤولين لديهم قلق بالغ، مشيرا إلى أن المواطنين، لا سيما في منطقة خاركيف بشرق أوكرانيا، يساورهم الخوف بالفعل من أن يتركوا من دون تدفئة في الشتاء.

وقال غراندي إن المطلوب هو «مواصلة الدعم».

وعقب الهجمات الصاروخية الروسية المدمرة على محطات الطاقة الأوكرانية بشكل خاص، لاحظت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين زيادة طفيفة في عدد اللاجئين خلال الشهرين إلى الأشهر الثلاثة الماضية.

وأوضح غراندي: «إنهم قلقون من مواجهة الشتاء -أو حتى هذا الموسم الحار للغاية- من دون طاقة».

ولهذا السبب، تعتبر أزمة الطاقة، وليس بالضرورة الهجمات العسكرية الروسية، السبب الرئيسي الذي يدفع الأوكرانيين إلى مغادرة البلاد.

ودمرت الهجمات الروسية، بالصواريخ أو الطائرات المسيرة، أكثر من 9 غيغاواط من سعة محطات الطاقة منذ شهر مارس (آذار) الماضي. ونتيجة لذلك، تنقطع الكهرباء لساعات عبر البلاد منذ مايو (أيار).

كما لاحظت الأمم المتحدة عددا لا يستهان به من العائدين.

وقال غراندي: «الرقم التقديري هو أنه منذ فبراير (شباط) 2022، عاد مليون شخص لثلاثة أشهر على الأقل». وهؤلاء ليسوا أشخاصا يقومون برحلة عودة سريعة للديار لتفقد منازلهم.

وما زال نحو 6.5 مليون أوكراني، أي نحو سبع السكان، خارج البلاد.

وتقدر منظمة غراندي أن الرغبة في العودة ما زالت مرتفعة، حيث يريد ذلك ما يتراوح بين 60 إلى 70 في المائة من اللاجئين الأوكرانيين في أوروبا.

ولكنهم يقولون: «إننا قلقون، فلا يوجد عمل ويوجد أزمة كهرباء وما زال القتال مستمرا».

وتفيد تقديرات الأمم المتحدة أيضا بأن هناك نحو 3.5 مليون نازح داخليا في البلاد.