مسلح براغ يعترف في «رسالة انتحار» بقتل شخصين سابقاً

نصب تذكاري خارج جامعة تشارلز في براغ عقب جريمة إطلاق النار (أ.ف.ب)
نصب تذكاري خارج جامعة تشارلز في براغ عقب جريمة إطلاق النار (أ.ف.ب)
TT

مسلح براغ يعترف في «رسالة انتحار» بقتل شخصين سابقاً

نصب تذكاري خارج جامعة تشارلز في براغ عقب جريمة إطلاق النار (أ.ف.ب)
نصب تذكاري خارج جامعة تشارلز في براغ عقب جريمة إطلاق النار (أ.ف.ب)

قال متحدث باسم الشرطة التشيكية، اليوم (الأربعاء)، إن الطالب الذي قتل 14 شخصاً وأصاب 25 آخرين في براغ الأسبوع الماضي قبل أن يقتل نفسه، قد اعترف بقتل رجل كان يسير مع طفله قبل أسبوع من جريمته الأخيرة.

وأوضح المتحدث لموقع «نوفينكي. سي زد نيوز» الإلكتروني، أنه عُثر على رسالة اعتراف بقتل شخصين، دون دافع، وذلك خلال تفتيش المنزل الذي كان يعيش فيه المسلح مع والده في هوستون، غرب براغ.

وأضاف المتحدث: «لا نستطيع في الوقت الحالي نشر بقية فحوى الرسالة». وقال إن التحقيق وجمع الأدلة من الشهود قد يتعرض للخطر.

وأشارت أدلة الطب الشرعي من سلاح ناري، عُثر عليه في المنزل خلال وقت سابق، إلى أن الطالب ربما يكون مسؤولاً أيضاً عن جريمة القتل تلك التي وقعت في غابة على مشارف براغ. وكانت هذه الجريمة أصابت المجتمع التشيكي بصدمة، قبل وقوع حادث إطلاق النار في براغ يوم الخميس من الأسبوع الماضي.



روسيا تُسقط 26 مسيّرة في منطقة روستوف

جنود يعملون في أعقاب ما وصفته السلطات المحلية بهجوم صاروخي أوكراني على بيلغورود بروسيا (رويترز)
جنود يعملون في أعقاب ما وصفته السلطات المحلية بهجوم صاروخي أوكراني على بيلغورود بروسيا (رويترز)
TT

روسيا تُسقط 26 مسيّرة في منطقة روستوف

جنود يعملون في أعقاب ما وصفته السلطات المحلية بهجوم صاروخي أوكراني على بيلغورود بروسيا (رويترز)
جنود يعملون في أعقاب ما وصفته السلطات المحلية بهجوم صاروخي أوكراني على بيلغورود بروسيا (رويترز)

أعلنت روسيا أنها أسقطت 26 مسيرة أوكرانية في منطقة روستوف على الحدود مع أوكرانيا ليل الجمعة - السبت، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وكتب حاكم المنطقة الواقعة جنوب روسيا فاسيلي غولوبيف عبر تطبيق «تلغرام»: «اعترضت قوات الدفاع الجوي ودمرت مجموع 26 مسيّرة الليل الماضية في منطقة روستوف»، مؤكداً أن «الهجوم لم يوقع ضحايا».

وأضاف أن «أجهزة الطوارئ في طريقها إلى الموقع الذي سقط فيه حطام المسيرات».

وتسبب هجوم بمسيرة أوكرانية ليل 12 إلى 13 يوليو (تموز) في اندلاع حريق في مستودع للنفط في المنطقة ذاتها.

في المقابل، أعلن سلاح الجو الأوكراني أن الدفاعات أسقطت 13 من أصل 17 طائرة مسيرة أطلقتها روسيا فوق خمس مناطق في شرق وشمال ووسط البلاد.

وقال مسؤولون إقليميون إن إحدى الطائرات المسيرة من طراز شاهد أصابت منشأة للطاقة في منطقة سومي، بينما ضربت أخرى موقعا في منطقة تشيرنيهيف. وأضافوا أن فرق الصيانة هرعت إلى مواقع الضربات. ولم ترد تقارير بعد عن وقوع إصابات.

وتتبادل أوكرانيا وروسيا الضربات بطائرات من دون طيار تستهدف خصوصاً منشآت للطاقة.