زيلينسكي يحث القوات الأوكرانية على المبادرة في القتال

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ف.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ف.ب)
TT

زيلينسكي يحث القوات الأوكرانية على المبادرة في القتال

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ف.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ف.ب)

حث الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قواته على أن يظلوا مبادرين في القتال، في الوقت الذي يبدو فيه أن روسيا تستحوذ على مزيد من الأراضي في شرق أوكرانيا، ونظراً لأن تصويتاً في الكونغرس الأميركي بشأن مساعدات طارئة لكييف محفوف بالمخاطر، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وقال زيلينسكي في وقت متأخر، ليلة الجمعة، في خطابه الدوري للأمة: «مهمة بلادنا - حتى الآن في الشتاء بغض النظر عن مدى الصعوبة التي قد تكون عليها - هي إظهار القوة، وألا ندع العدو يأخذ زمام المبادرة، وألا ندعهم يتحصنون»، وفق وكالة «بلومبرغ» للأنباء.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (يسار) يزور الجنود على خط المواجهة في منطقة خاركيف (د.ب.أ)

وتابع: «نواصل عمل سياستنا الخارجية النشط لجلب المكاسب لأوكرانيا في الدفاع والتمويل الكلي والقوة السياسية والتحفيزية»، مضيفاً أنه التقى كبار قادته لمعرفة آخر مستجدات المعارك، الجمعة.

ومنع الجمهوريون في مجلس الشيوخ الأميركي مساعدة لأوكرانيا بقيمة 66 مليار دولار، مطالبين بأن تشدد الإدارة الأميركية الإجراءات الحدودية في جنوب الولايات المتحدة ضد مهاجري أميركا اللاتينية.

وقال زيلينسكي: «أي شخص يدافع عن الحرية يحتاج لأن يشعر بأنه ليس بمفرده... يجب أن يتحد العالم الحر».


مقالات ذات صلة

مسؤولون غربيون: روسيا تعاني نقصاً في إنتاج الذخيرة اللازمة لحرب أوكرانيا

أوروبا جنود في الجيش الروسي خلال افتتاح مناورات عسكرية ببيلاروسيا (رويترز)

مسؤولون غربيون: روسيا تعاني نقصاً في إنتاج الذخيرة اللازمة لحرب أوكرانيا

قال مسؤولون غربيون اليوم الأربعاء إن إنتاج روسيا المحلي من الذخيرة لا يكفي لتلبية احتياجاتها في حرب أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (لندن )
الولايات المتحدة​ الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا مستقبلاً وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (أ.ب)

التوترات العالمية تهيمن على اجتماعات مجموعة الـ20 في ريو دي جانيرو

بدأ وزراء خارجية مجموعة العشرين للدول الغنية اجتماعات في ريو دي جانيرو، تركز على الفقر والتغيرات المناخية والتوترات العالمية المتصاعدة، ومنها حرب غزة.

علي بردى (واشنطن)
العالم القط شايبا (صورة من حسابه على «إنستغرام»)

القطط... سلاح أوكرانيا السري في حربها مع روسيا

لعبت القطط دوراً رئيسياً في دعم الجنود والمدنيين الأوكرانيين منذ أن بدأت روسيا غزوها في فبراير 2022.

ماري وجدي (القاهرة)
أوروبا مُسيَّرة روسية (رويترز)

أوكرانيا تسقط 13 مُسيَّرة أطلقتها روسيا

قالت القوات الجوية الأوكرانية، اليوم، إن روسيا أطلقت 19 طائرة مُسيَّرة و6 صواريخ على البلاد الليلة الماضية، وإن أنظمة الدفاع الجوي دمرت صاروخاً و13 مُسيَّرة.

«الشرق الأوسط» (كييف)
الولايات المتحدة​ متظاهرون داعمون لتمويل أوكرانيا أمام الكونغرس في 11 فبراير 2024 (أ.ف.ب)

تمويل أوكرانيا عالق في الكونغرس

تزداد التحذيرات من فشل الكونغرس في إقرار تمويل أوكرانيا، ومعها، تحتدم المواجهة بين البيت الأبيض والمجلس التشريعي.

رنا أبتر (واشنطن)

بوتين يطرح الحوار بعد «أفدييفكا»

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع الرئيس فلاديمير بوتين (أ.ب)
وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع الرئيس فلاديمير بوتين (أ.ب)
TT

بوتين يطرح الحوار بعد «أفدييفكا»

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع الرئيس فلاديمير بوتين (أ.ب)
وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع الرئيس فلاديمير بوتين (أ.ب)

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده لم تقطع قنوات الحوار مع كل الأطراف الفاعلة في الأزمة الأوكرانية «بما في ذلك كييف» نفسها، مضيفاً «لكن لا نرى أي علامات على اهتمام الولايات المتحدة وأتباعها بالتوصل إلى تسوية سلمية» للنزاع. ولم يخف الرئيس الروسي ارتياحه لمستوى التقدم العسكري الذي أحرزه الجيش الروسي بعد السيطرة على مدينة أفدييفكا الاستراتيجية قبل أيام. وقال خلال لقاء مع وزير الدفاع سيرغي شويغو الذي قدم للرئيس الروسي تقريراً وافياً حول مسار العمليات العسكرية إن «على من تبقى من العسكريين الأوكرانيين الاستسلام».

وقال شويغو إن قواته واصلت التقدم في عدد من محاور القتال، ونجحت في فرض سيطرتها على قرية كرينكي الاستراتيجية على الضفة اليسرى لنهر دنيبرو في مقاطعة خيرسون. لكن الجيش الأوكراني نفى أمس (الأربعاء) فقدان السيطرة على رأس جسر كرينكي على الضفة المحتلة للنهر في جنوب أوكرانيا.

وقالت القيادة الجنوبية للقوات الأوكرانية «أعلن القادة العسكريون والسياسيون للدولة المعتدية السيطرة على رأس جسر على الضفة اليسرى لنهر دنيبرو. نقول رسمياً إن هذه المعلومات كاذبة»، وأضافت أن «قوات الدفاع في جنوب أوكرانيا تواصل السيطرة على مواقعها، وتلحق خسائر كبيرة بالعدو».

من جهة أخرى وافق الاتحاد الأوروبي، أمس، على فرض حزمة جديدة، هي الثالثة عشرة، من العقوبات على روسيا، قبيل حلول الذكرى السنوية للحرب. وتستهدف الحزمة أفراداً ومنظمات مرتبطة بالحكومة الروسية. وقال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل إن الحزمة تتضمن إدراج نحو 200 شخص على قائمة العقوبات. وأضاف بوريل أنها تتضمن أيضاً تدابير للحد من التهرب من العقوبات.


مسؤولون غربيون: روسيا تعاني نقصاً في إنتاج الذخيرة اللازمة لحرب أوكرانيا

جنود في الجيش الروسي خلال افتتاح مناورات عسكرية ببيلاروسيا (رويترز)
جنود في الجيش الروسي خلال افتتاح مناورات عسكرية ببيلاروسيا (رويترز)
TT

مسؤولون غربيون: روسيا تعاني نقصاً في إنتاج الذخيرة اللازمة لحرب أوكرانيا

جنود في الجيش الروسي خلال افتتاح مناورات عسكرية ببيلاروسيا (رويترز)
جنود في الجيش الروسي خلال افتتاح مناورات عسكرية ببيلاروسيا (رويترز)

قال مسؤولون غربيون اليوم الأربعاء إن إنتاج روسيا المحلي من الذخيرة لا يكفي لتلبية احتياجاتها في حرب أوكرانيا.

وأضافوا أن قطاع الصناعات العسكرية الروسي متأثر كذلك بالعقوبات، وأن عدم قدرة البلاد على الوصول إلى المكونات الغربية يقوض قدرتها على إنتاج أنظمة جديدة أو إصلاح الأنظمة القديمة.

وقال المسؤولون: «قدرات إنتاج الذخيرة المحلية لدى روسيا غير كافية حاليا لتلبية احتياجات الصراع في أوكرانيا... العقوبات تضرب منظومة الصناعات العسكرية الروسية بشدة، ما يتسبب في تأخيرات شديدة وزيادة التكاليف».

يأتي الإيجاز الصادر عن مسؤولين غربيين حول الموقف مع دخول الحرب الأوكرانية عامها الثالث، وتفوق روسيا بعد سيطرتها على بلدة أفدييفكا الأوكرانية، ووسط تحذيرات من نفاد الذخيرة في أوكرانيا.


ملك النرويج... أكبر ملوك أوروبا سناً يتم عامه الـ 87

ملك النرويج هارلد يلقي خطاب العام الجديد في القصر الملكي في أوسلو 31 ديسمبر 2020 (رويترز)
ملك النرويج هارلد يلقي خطاب العام الجديد في القصر الملكي في أوسلو 31 ديسمبر 2020 (رويترز)
TT

ملك النرويج... أكبر ملوك أوروبا سناً يتم عامه الـ 87

ملك النرويج هارلد يلقي خطاب العام الجديد في القصر الملكي في أوسلو 31 ديسمبر 2020 (رويترز)
ملك النرويج هارلد يلقي خطاب العام الجديد في القصر الملكي في أوسلو 31 ديسمبر 2020 (رويترز)

أتم ملك النرويج هارلد الخامس، الذي يُعد حاليا أكبر ملوك أوروبا سنا، عامه الـ87، اليوم (الأربعاء)، بعد أن واجه مشكلات صحية متكررة على مدار الأعوام الماضية.

وبهذه المناسبة، نشرت الأسرة الملكية النرويجية صورة يظهر فيها هارلد وهو يرتدي حلة سوداء وربطة عنق حمراء، وقد ارتسمت على وجهه ابتسامة عريضة.

ومن المتوقع أن تحتفل الأسرة الملكية بعيد ميلاد هارلد بصورة خاصة كما هو معتاد، وفق ما نقلته (وكالة الأنباء الألمانية).

يذكر أن هارلد تولى العرش النرويجي منذ 1991، خلفا لوالده الملك أولاف الخامس.

وعانى الملك من مشكلات صحية مؤخرا، حيث نُقل إلى المستشفى أكثر من مرة لإصابته بعدوى. كما خضع لجراحة تغيير صمام في القلب خلال عام 2020.


تقرير: مقتل أكثر من 45 ألف جندي روسي في أوكرانيا منذ بدء الحرب

جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة دونيتسك الأوكرانية (أ.ف.ب)
جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة دونيتسك الأوكرانية (أ.ف.ب)
TT

تقرير: مقتل أكثر من 45 ألف جندي روسي في أوكرانيا منذ بدء الحرب

جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة دونيتسك الأوكرانية (أ.ف.ب)
جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة دونيتسك الأوكرانية (أ.ف.ب)

أكّدت «بي بي سي روسيا» وموقع «ميديازونا» الروسي المستقل، اليوم (الأربعاء)، هوية أكثر من 45 ألف جندي روسي قُتلوا في أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير (شباط) 2022، وفق ما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويتّسم التطرق إلى الخسائر العسكرية بحساسية كبيرة في روسيا كما في أوكرانيا، حيث يبقى الموضوع طي السرية. وحظرت موسكو انتقاد الحرب ولم تنشر أي أرقام رسمية بشأن خسائرها منذ عام 2022.

وقالت «بي بي سي روسيا» و«ميديازونا» في تقرير مشترك إنهما «تمكّنا (...) مع مجموعة من المتطوّعين من تحديد أسماء 45123 عسكرياً روسياً قُتلوا في الحرب في أوكرانيا منذ فبراير 2022».

ولفتت المؤسستان إلى أنهما تمكنتا من التعرف فقط على الجنود الواردة أسماؤهم في البيانات المفتوحة المصدر حصراً، مثل بلاغات الوفاة وبيانات السلطات المحلية وبيانات النعي الواردة في وسائل الإعلام أو على شبكات التواصل الاجتماعي، وحذّرت الخدمة الروسية لـ«بي بي سي» من أن العدد الحقيقي للوفيات في صفوف الجيش الروسي قد يكون ضعف ذلك.

وقالت «بي بي سي روسيا»: «وجدنا أن ثلثَي المتوفين الذين حددنا هوياتهم لم يكن لديهم علاقة بالجيش قبل الغزو، وهم متطوعون أو مجنّدون أو سجناء أو مجنّدون في شركات خاصة».

بعد أكثر من عام من حرب الخنادق الطاحنة التي فشلت في تحقيق مكاسب ميدانية سواء لموسكو أو لكييف، يرسل الكرملين تعزيزات إلى الجبهة.

ونادراً ما يعترف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بانتكاسات في ساحة المعركة، ويصور الحرب المستمرة منذ عامين على أنها معركة من أجل بقاء روسيا، في محاولة لحشد المشاعر الوطنية بين السكان.

بدورها، لا تصرّح أوكرانيا عن خسائرها العسكرية وحصيلة القتلى والجرحى، فيما يرى محلّلون أن الخسائر البشرية الأوكرانية تقدّر بعشرات الآلاف بعد عامَين من القتال.


ألمانيا: تحقق مع رجل للاشتباه بحيازته قطعاً أثرية من سوريا ومصر

عناصر بالشرطة الألمانية (رويترز)
عناصر بالشرطة الألمانية (رويترز)
TT

ألمانيا: تحقق مع رجل للاشتباه بحيازته قطعاً أثرية من سوريا ومصر

عناصر بالشرطة الألمانية (رويترز)
عناصر بالشرطة الألمانية (رويترز)

أعلنت الشرطة الألمانية اليوم (الأربعاء)، أنها تحقق مع رجل بشأن امتلاكه مجموعة آثار مشكوك في قانونيتها تعود إلى حضارات الشرق الأوسط، بما يشمل لوحاً مسمارياً عمره آلاف السنين من المحتمل أنه سُرق من متحف في سوريا، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت خدمة التحقيقات الجنائية «LKA» في بادن فورتمبيرغ، إن المحققين بدأوا النظر في القضية عندما وجدوا أن الرجل كان بحوزته لوح مسماري من مملكة إبلا التاريخية في سوريا.

وتحظى التحف الثقافية من حضارة إبلا القديمة، مثل الألواح التي تحتوي على نقوش بالكتابة المسمارية ويرجع تاريخها إلى الفترة ما بين عامي 2350 و2250 قبل الميلاد، بشعبية كبيرة بين هواة جمع التحف.

وقالت خدمة LKA إن الرجل ادعى أنه حصل على اللوح الأثري من مجموعة للتحف القديمة في بافاريا لغاية الاستثمار مع احتمال إعادة بيعه، لكن تبين أن هذا الادعاء كاذب.

وأضافت: «كشفت التحقيقات أن القطعة الأثرية ربما جرى استيرادها بشكل غير قانوني إلى ألمانيا... بعد سرقتها من المتحف في إدلب بسوريا عام 2015».

وداهم المحققون منزل الرجل في هايلبرون وعثروا على لوح مسماري آخر ومجموعة من تماثيل الأوشبتي، وهي تماثيل صغيرة من الحجر الرملي كانت تُستخدم في طقوس الجنازة المصرية القديمة.

وقالت LKA إن الشرطة صادرت القطع وما زال التحقيق مستمراً.

ودفع التراث الأثري الاستثنائي في سوريا فاتورة باهظة إثر العمليات العسكرية التي ألحقت دماراً كبيراً في البلاد منذ اندلاع الحرب الأهلية في عام 2011.

وفي بلد كان يعاني أصلاً من مشكلات مزمنة مرتبطة بالفساد والاتجار بالتحف والكنوز الأثرية، أدت الاشتباكات الواسعة النطاق وفراغ السلطة في بعض المناطق إلى ازدياد كبير في عمليات النهب والتنقيب غير القانوني عن الآثار.

واكتشف تنظيم «داعش» ودمّر مجموعة من الألواح المسمارية والتماثيل يعود عمرها إلى آلاف السنين عندما سيطر على تل عجاجة، أحد أهم المواقع العائدة إلى العصر الآشوري في شمال شرقي سوريا، بين 2014 و2016.

ويعتمد التنظيم تفسيراً متطرفاً للإسلام ينادي بهدم التماثيل والأصنام والأضرحة باعتبارها من وسائل الشرك بالله.

لكن يُعتقد أيضاً أن التنظيم استفاد من تهريب الآثار التي استولى عليها من المواقع الخاضعة لسيطرته.

وشهدت ألمانيا تدفقاً هائلاً للاجئين السوريين بين عامي 2015 و2016، إذ وصل مئات الآلاف منهم إلى البلاد.


بوتين يجدد استعداده للحوار بعد انتصار أفدييفكا... وقواته تتقدم في خيرسون

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع الرئيس فلاديمير بوتين (أ.ب)
وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع الرئيس فلاديمير بوتين (أ.ب)
TT

بوتين يجدد استعداده للحوار بعد انتصار أفدييفكا... وقواته تتقدم في خيرسون

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع الرئيس فلاديمير بوتين (أ.ب)
وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع الرئيس فلاديمير بوتين (أ.ب)

وجهت موسكو رسائل جديدة إلى الغرب حول استعدادها للتفاوض بشأن تسوية سياسية في أوكرانيا. وقال الرئيس فلاديمير بوتين إن بلاده «لم تقطع قنوات الحوار مع كل الأطراف بما في ذلك أوكرانيا».

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع وزير الدفاع سيرغي شويغو (أ.ف.ب)

ولم يخف بوتين ارتياحه لمستوى التقدم العسكري الذي أحرزه الجيش الروسي بعد السيطرة على مدينة أفدييفكا الاستراتيجية قبل أيام. وقال خلال لقاء مع وزير الدفاع سيرغي شويغو الذي قدم للرئيس الروسي تقريراً وافياً مساء الثلاثاء حول مسار العمليات العسكرية إن «على من تبقى من العسكريين الأوكرانيين الاستسلام».

ورأى أن القوات الأوكرانية «تقوم بأعمال متهورة تماماً من الناحية العسكرية، وتسير باتجاه الوقوع في فخ» في إشارة إلى تقدم القوات الأوكرانية على بعض المحاور، ثم تراجعها عنها بعد الاشتباك مع الروس. وأضاف أن «التصرفات المتهورة يمكن أن تتكرر»، وطلب من شويغو أن «يضع ذلك في الاعتبار، وأن ينقل ذلك إلى القادة في مواقع الاشتباك».

القائد العام للقوات المسلحة الروسية مع وحدة من الجنود شاركت في عملية السيطرة على مدينة أفدييفكا (رويترز)

وتطرق إلى المعطيات عن قطع شبكة الاتصالات عن القوات الأوكرانية أثناء عملية الانسحاب من أفدييفكا، وقال إن «الأفراد العسكريين الأوكرانيين المتبقين في الأراضي التي حررها الجيش الروسي، لا ينبغي لهم البكاء على فقدان الاتصالات اللاسلكية، بل يجب عليهم الاستسلام». وهو أمر رد عليه شويغو بالإشارة إلى أن تعداد القوات الأوكرانية التي ما زالت تنشط في بعض مناطق أفدييفكا «محدود للغاية»، وزاد «هناك أفراد متفرقون هنا أو هناك، وبالطبع، عليهم جميعا الاستسلام».

وأشار الرئيس الروسي إلى الفوضى التي رافقت انسحاب بعض الوحدات الأوكرانية من المدينة، وأوضح «تم إبلاغي عن حالة الهروب الفوضوية للقوات المسلحة الأوكرانية من مدينة أفدييفكا (...) قيادة القوات الأوكرانية أصدرت الأمر الانسحاب عندما كان الجنود الأوكرانيون يفرون بالفعل من هناك».

جندي أوكراني يطلق النار من سلاح مضاد للدبابات خلال تدريب في منطقة دونيتسك (أ.ب)

وبدا بوتين متحدثاً بلهجة المنتصر، وجدد تأكيد استعداده للحوار مع الغرب، وزاد أن «روسيا لم تكن أبداً ضد المفاوضات، ونحن دائماً مع المسار الدبلوماسي، وهذا ينطبق أيضاً على الوضع في أوكرانيا». وأوضح «لقد قلت بالفعل مائة مرة إننا لم نقطع الحوار، الجانب الأوكراني هو الذي قاطع الحوار، وبأمر مباشر من لندن وواشنطن».

بدوره أبلغ وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بوتين خلال اللقاء عن مسار العمليات القتالية، وقال إن الجنود يواصلون «تطهير» أفدييفكا، وفرض السيطرة الكاملة في المدينة. وزاد أن قواته واصلت التقدم في عدد من محاور القتال، ونجحت في فرض سيطرتها على قرية كرينكي الاستراتيجية على الضفة اليسرى لنهر دنيبرو بمقاطعة خيرسون.

قائد الجيش الأوكراني أولكسندر سيرسكي ووزير الدفاع رستم أوميروف في أحد مواقع قيادة جبهة المنطقة الشرقية (أ.ف.ب)

لكن نفى الجيش الأوكراني الأربعاء فقدان السيطرة على رأس جسر كرينكي على الضفة المحتلة لنهر دنيبرو في جنوب أوكرانيا. وقالت القيادة الجنوبية للقوات الأوكرانية على شبكات التواصل الاجتماعي، «أعلن القادة العسكريون والسياسيون للدولة المعتدية السيطرة على رأس جسر على الضفة اليسرى لنهر دنيبرو. نقول رسمياً إن هذه المعلومات كاذبة»، وأضاف أن «قوات الدفاع في جنوب أوكرانيا تواصل السيطرة على مواقعها، وتلحق خسائر كبيرة بالعدو».

أشخاص بجوار نهر دنيبرو في جزيرة تروخانيف بكييف منتصف فبراير الحالي (أ.ف.ب)

وقال شويغو: «تم الانتهاء من جميع أعمال التطهير (في كرينكي)، ولكن نظراً لوجود كثير من الأشخاص المختبئين في الأقبية، وفي الآونة الأخيرة بكوا حرفيا وطلبوا الإخلاء، فقد عرضنا بشكل طبيعي ونواصل العرض على أولئك الذين ما زالوا هناك الاستسلام». وأضاف «أفاد (قائد قوات المظليين) ميخائيل يوريفيتش تيبلينسكي بأن هذه القرية الواقعة على الضفة اليسرى لنهر دنيبرو هي عملياً، حسناً، ليس عملياً... بل هي (فعلياً) تحت سيطرتنا بالكامل، وتمت إقامة الدفاعات المناسبة فيها».

مقطع فيديو يظهر مغادرة جنود أوكرانيين مدرعة عسكرية في موقع يعتقد أنه أفدييفكا السبت (رويترز)

وأشار شويغو إلى أن القوات الأوكرانية التي تمركزت في قرية كرينكي كان يوكل إليها مهمة تحقيق اختراق نحو شبه جزيرة القرم. وأوضح الوزير «كانت لديهم مهمة تحقيق الاختراق هناك، إلى أرميانسك، وبيريكوبسك، نحو شبه جزيرة القرم». وقدّر شويغو القوة الإجمالية للقوات الأوكرانية في هذا المحور بـ30 ألف شخص.

كما أفاد تقييم استخباراتي صادر عن وزارة الدفاع البريطانية الأربعاء، بأن القوات البرية الروسية، واصلت هجماتها البرية، على محور قرية «روبوتين» في جنوب أوكرانيا، الذي استعادته كييف خلال هجماتها المضادة في صيف عام 2023. وجاء في التقييم الاستخباراتي اليومي المنشور على منصة «إكس» (تويتر سابقاً)، أن القرية ظلت على خط المواجهة منذ ذلك الحين.

وقال مسؤولون غربيون اليوم الأربعاء إن إنتاج روسيا المحلي من الذخيرة لا يكفي لتلبية احتياجاتها في الحرب. وأضافوا أن قطاع الصناعات العسكرية الروسي متأثر كذلك بالعقوبات، وأن عدم قدرة البلاد على الوصول إلى المكونات الغربية يقوض قدرتها على إنتاج أنظمة جديدة أو إصلاح الأنظمة القديمة. وقال المسؤولون، كما نقلت عنهم «رويترز»: «قدرات إنتاج الذخيرة المحلية لدى روسيا غير كافية حالياً لتلبية احتياجات الصراع في أوكرانيا... العقوبات تضرب منظومة الصناعات العسكرية الروسية بشدة، مما يتسبب في تأخيرات شديدة وزيادة التكاليف». ويأتي الإيجاز الصادر عن مسؤولين غربيين وسط تحذيرات من نفاد الذخيرة في أوكرانيا.

ووافق الاتحاد الأوروبي، الأربعاء، على فرض حزمة جديدة، وهي الثالثة عشرة، من العقوبات على روسيا، قبيل حلول الذكرى السنوية للحرب. ورحبت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بالقرار، وقالت، عبر موقع «إكس»، إن مجموعة العقوبات الأخيرة ستُبقي «الضغط مرتفعاً على الكرملين». وتستهدف الحزمة أفراداً ومنظمات مرتبطة بالحكومة الروسية. وقال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل إن الحزمة تتضمن إدراج نحو 200 شخص على قائمة العقوبات. وأضاف بوريل أنها تتضمن أيضاً تدابير للحد من التهرب من العقوبات.

في ملف منفصل، بحث بوتين مع وزير الدفاع النقاشات الجارية حول اتهامات واشنطن لموسكو بإرسال أسلحة نووية إلى الفضاء في تهديد للمحطات الاصطناعية وأقمار التجسس.

بوتين يزور أحد أكبر مصانع روسيا والعالم للدبابات والعربات المدرعة (أ.ف.ب)

وأكد الرئيس الروسي في الشق العلني من اللقاء، أن موسكو «كانت دائماً معارضة وبشكل قاطع لنشر الأسلحة النووية في الفضاء، وتدعو إلى الامتثال لجميع الاتفاقيات القائمة». وأوضح «يتعلق هذا السؤال بالضجة التي تصاعدت مؤخراً في الغرب، بما في ذلك في الولايات المتحدة، فيما يتعلق بنشر الأسلحة النووية في الفضاء»، مشدداً على أن «موقفنا واضح وصريح: لقد كنا دائماً ضد نشر الأسلحة النووية ونحن الآن ضد نشر الأسلحة النووية في الفضاء». وأكد بوتين أن روسيا «تفعل في الفضاء فقط ما تفعله الدول الأخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة».

وأشار الرئيس الروسي إلى أن الولايات المتحدة «لن تكون قادرة على الدعوة إلى إلحاق هزيمة استراتيجية بروسيا، وفي الوقت ذاته إعلان استعدادها لإجراء حوار حول الاستقرار الاستراتيجي».

وأوضح «تدعو الولايات المتحدة والغرب من ناحية إلى هزيمة روسيا استراتيجيا، ومن ناحية أخرى يزعمون أنهم مستعدون ويرغبون بإجراء محادثات معنا بشأن الاستقرار الاستراتيجي، معتقدين أن الأمرين غير مرتبطين ببعضهما بعضاً، هذا لن يكون ممكناً. إذا كانوا يسعون إلى هزيمتنا بشكل استراتيجي، فيجب علينا أن نفكر في معنى الاستقرار الاستراتيجي لبلدنا».

وشدّد على أن روسيا «لا ترفض أي شيء، لكن علينا أن نعرف ماذا يريدون»، وخلص الرئيس إلى القول: «إنهم بوصفهم قاعدة عامة يريدون تحقيق مزايا أحادية. وهذا لن يحدث أبداً». وتزامن حديث بوتين عن استعداده للحوار في شأن التسوية في أوكرانيا مع تصريحات مماثلة أطلقتها وزارة الخارجية الروسية.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل غالوزين إن موسكو، وخلافاً لموقفها الداعي للحوار «لا تلمس اهتماماً أميركياً بالتسوية السلمية لأزمة أوكرانيا».

وأضاف «لا نرى أي علامات على اهتمام الولايات المتحدة وأتباعها بالتوصل إلى تسوية سلمية للأزمة حول أوكرانيا، معظم الأموال المخصصة للصراع الأوكراني والتي تصل إلى عشرات المليارات تبقى في الخارج، وتحفز تطوير المجمع الصناعي العسكري الأميركي».

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (إ.ب.أ)

وأكد غالوزين أن كييف تواصل مع الدول الغربية «الترويج لمبادرة (الرئيس فولوديمير) زيلينسكي، ويرفضون رفضاً قاطعاً النظر في أي مبادرات واقعية اقترحتها دول أخرى لحل الأزمة الأوكرانية».

وأضاف «طرح حوالي عشرين دولة مبادرات للتسوية بينها الصين والبرازيل ودول أفريقيا، والكثير من الأفكار التي قدمت احتوت على نقاط أساسية متفق عليها»، مشيرا إلى أن «مبادرات جديدة كان يمكن أن تتبلور لو لم ترفض كييف ذلك مسبقا».

واتهم زيلينسكي بأنه «احتكر بتوجيه غربي الحق في إطلاق مبادرات سلمية، وهو يروج مع الولايات المتحدة ودول (الناتو) لصيغة بائسة للحل، ويعرقل هؤلاء في الواقع طرح وجهات نظر أخرى للتسوية».


بريطانيا: نظام الردع النووي لا يزال فعالاً

غواصة صواريخ باليستية من طراز «ترايدنت» تابعة للبحرية الملكية البريطانية (رويترز)
غواصة صواريخ باليستية من طراز «ترايدنت» تابعة للبحرية الملكية البريطانية (رويترز)
TT

بريطانيا: نظام الردع النووي لا يزال فعالاً

غواصة صواريخ باليستية من طراز «ترايدنت» تابعة للبحرية الملكية البريطانية (رويترز)
غواصة صواريخ باليستية من طراز «ترايدنت» تابعة للبحرية الملكية البريطانية (رويترز)

ذكر وزير الدفاع البريطاني، غرانت شابس، اليوم (الأربعاء)، أنه لا توجد أي تداعيات على قدرة بريطانيا على إطلاق أسلحة نووية حتى بعد وقوع «خطأ» خلال اختبار نظام الردع النووي الشهر الماضي، وفق «رويترز».

وقال شابس، في بيان مكتوب أمام البرلمان: «لقد وقع خلل، لكنه يقتصر فقط على هذه الواقعة، وبالتالي لا توجد أي تداعيات على اعتمادية منظومة صواريخ (ترايدنت) بالكامل والمخزون منها».

وأضاف: «لا توجد أي تداعيات على قدرتنا على إطلاق أسلحتنا النووية في حال نشأت ظروف تستدعي القيام بذلك... لدى الحكومة ثقة مطلقة بأن نظام الردع النووي لا يزال فعالاً وموثوقاً وقوياً».

وفشلت تجربة صاروخية نووية بريطانية بعد سقوط سلاح «ترايدنت» في البحر بالقرب من الغواصة التي أطلقته، في إخفاق محرج آخر بعد فشل تجربة الإطلاق الأخيرة للمملكة المتحدة أيضاً قبل 8 سنوات.


هل الدعم العسكري الأميركي يمكن أن يقلب موازين المعركة لصالح أوكرانيا؟

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مع القائد الجديد لقواته (أ.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مع القائد الجديد لقواته (أ.ب)
TT

هل الدعم العسكري الأميركي يمكن أن يقلب موازين المعركة لصالح أوكرانيا؟

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مع القائد الجديد لقواته (أ.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مع القائد الجديد لقواته (أ.ب)

من الأفضل لأعضاء الكونغرس الأميركي الذين يؤخرون حاليا حزمة مساعدات عسكرية لأوكرانيا أن يدرسوا حدثين وقعا مؤخرا. كما يتعين عليهم النظر أيضا في حقيقة أن لدى الجهد الدفاعي لأوكرانيا فرصة جيدة لتحقيق النصر في نهاية الأمر شريطة أن يزودها شركاؤها الغربيون بالأسلحة المناسبة.

زيلينسكي خلال زيارته الأخيرة إلى الكونغرس مع زعيمي الديمقراطيين والجمهوريين في «الشيوخ» في 12 ديسمبر 2023 (أ.ب)

وقال دينيس سولتيس، أستاذ السياسة المقارنة الكندي المتقاعد والمتخصص في منطقة الاتحاد السوفياتي السابق، في تقرير نشرته مجلة «ناشونال إنترست» الأميركية إن الحدث الأول هو الوفاة المُسبَّبَة لزعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني في سجن صارم تابع للنظام شمال الدائرة القطبية الشمالية.

وفي السابق، كان الكرملين ينفى المسؤولية عن جرائم القتل السياسي أو الشروع في القتل التي ترتكب في الخارج، مثل تسميم أليكسندر ليتفينينكو وسيرجي سكريبال في بريطانيا.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال اجتماعه مع القائد الجديد للجيش ووزير الدفاع في كييف (د.ب.أ)

داخل روسيا نفسها، تم إطلاق تحقيقات صورية بعد جريمتي اغتيال آنا بوليتكوفسكايا وبوريس نيتمسوف. إلا أن قضية نافالني توضح الطبيعة الجريئة لآخر جريمة قتل لنظام بوتين. وسيكون للرمزية المنذرة بالشر للسجن الذي يرجع إلى عصر ستالين، والمصمم لكسر وتحطيم السجناء السياسيين تأثير كبير على الشعب الروسي. في الوقت نفسه، شعر نظام بوتين بالثقة الكافية للاستهانة بتجاهله للمبادئ الإنسانية الأساسية أمام الجمهور الدولي.

أما الحدث الثاني فقد كان تهديد الكرملين باستخدام أسلحة نووية في الفضاء الخارجي ومهاجمة الأقمار الاصطناعية الغربية الخاصة بالاتصالات. ويمثل التسليح النووي للفضاء من جانب نظام يرغب في قتل المعارضين بشكل تعسفي وشن حرب إبادة جماعية خطرا واضحا.

مزج زيلينسكي في كلمته بين الامتنان للدعم وحث الحلفاء على المزيد (أ.ف.ب)

إن الحدثين معا يظهران بوضوح التهديدات الروسية المستمرة للنظام القانوني الدولي وعدم جدوى أي نوع من التسوية السياسية. وأفضل طريقة مؤكدة لإزالة التهديدات هي مساعدة أوكرانيا على الانتصار في حربها التي تشنها للدفاع عن النفس.

وقال سولتيس، كما نقلت عنه «وكالة الأنباء الألمانية»، إنه على أساس التطورات على الجبهة الأوكرانية أكدت شخصيات غربية أنه تم الوصول إلى حالة جمود عسكري. وبدلا من تزويد أوكرانيا بمزيد من الأسلحة، عدّت هذه الشخصيات أنه يتعين على كييف والغرب أن يعترفا بـ«حقيقة» واستمرار المكاسب التي حققتها روسيا على الأرض في أوكرانيا. وكان المنطق الرئيسي في هذا الرأي هو فشل الجيش الأوكراني في تحقيق اختراق في هجومه الذي شنه في صيف عام 2023.

المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بعد توقيع الاتفاق الأمني (أ.ف.ب)

إلا أن فشل الهجوم لم يكن ناجما عن ضعف أداء الجيش الأوكراني، لكنه نجم ببساطة عن الافتقار إلى الأسلحة الكافية والمناسبة، مثل الصواريخ طويلة المدى ومقاتلات إف16، وذلك بسبب التراخي والمماطلة السياسية في الغرب. وقد كانت الأسلحة التي تم تسليمها مجرد جزء صغير من الكميات التي تم التعهد بها.

وعد سولتيس أن الرافضين مخطئون أيضا في التفكير في أن الاستيلاء على الأراضي هو أفضل معيار لتقييم النجاح في القتال. في الواقع، لا تؤكد الاستراتيجية الأوكرانية على إعادة الاستيلاء على الأراضي وإنما تدمير جنود العدو وقدراته اللوجيستية والصناعية. ومن خلال خوض معركة دفاعية طويلة في مدينة باخموت التي عرفت باسم «مفرمة اللحم» على الجبهة الشرقية، دمر الأوكرانيون مجموعة التعبئة الروسية التي تمت في الشتاء الماضي.

وقد تكررت مفرمة اللحم هذه على مستوى أكبر في مدينة أفدييفكا القريبة، حيث قال الرئيس الأوكراني إن نسبة القتلى فيها كانت جنديا أوكرانيا إلى سبعة جنود روس، إلا أنه لا يمكن التحقق من هذا الإعلان بشكل مستقل. وفي ضوء هذه الخسائر، ليس من المؤكد أن تتمكن روسيا من تعبئة «الملايين» المزعومين من الذكور الذين هم في سن التجنيد.

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك خلال اجتماعه بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في كييف الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)

وفي الوقت نفسه، يحقق الأوكرانيون نجاحات واضحة في القرم والمناطق المجاورة لها، حيث تعرضت الدفاعات الجوية الروسية لتهديدات خطيرة وتم إغراق أو تعطيل ثلث أسطول البحر الأسود الروسي. وقد تم تحقيق هذه النجاحات بدرجة كبيرة بالمسيرات المنتجة محليا وصواريخ كروز قليلة من طراز «نيبتون»، بمساعدة عدد محدود من صواريخ أرض جو قصيرة المدى فقط من طراز «ستورم شادو» البريطانية و«سكالب» الفرنسية.

وكما هو معروف، أجبر الأوكرانيون أسطول البحر الأسود الروسي على الخروج من قاعدته الرئيسية في شبه جزيرة القرم في سيفاستوبول ليعود إلى الساحل الروسي. كما تم استئناف شحنات حبوب كبيرة إلى الدول الفقيرة من ميناء أوديسا.

إيمانويل ماكرون وفولوديمير زيلينسكي يتصافحان بحرارة بعد التوقيع على الاتفاقية الأمنية المشتركة (أ.ف.ب)

وقد تحققت هذه النجاحات البحرية جزئيا بمسيرة بحرية مراوغة تحمل اسم «ماجورا في 5» والتي لم يتمكن أسطول البحر الأسود الروسي من وقفها. كما طور الأوكرانيون نماذج أولية لثلاث مسيرات بحرية تعمل تحت المياه، وستكون أكبر هذه المسيرات قادرة على الوصول إلى أي نقطة في البحر الأسود.

كما أظهرت الضربات الأخيرة التي شنتها مسيرات أوكرانية على البنية التحتية الاقتصادية حتى مدينة سان بطرسبورغ في الشمال ومدينة توابسي في الجنوب على ساحل البحر الأسود أن هذه المسيرات لديها المدى الذي يمكنها من ضرب 18 مصفاة نفط كبيرة، ومنشآت طاقة في الجزء الأوروبي من الاتحاد الروسي، حيث يوجد العدد الأكبر من مصافي النفط الروسية.

وأضاف سولتيس أن نسبة تتراوح بين 15 في المائة و20 في المائة من النفط والصادرات الروسية تمر عبر البحر الأسود. وإذا حدث منع جزئي لصادرات النفط فإنه سيقلص الميزانية العسكرية الروسية، كما أن تعطيل كثير من مصافي النفط الروسية يمكن أن يؤدي إلى أزمة للاقتصاد المحلي الروسي. وفي ضوء هذه العوامل، فإن قدرة روسيا على الحفاظ على صناعة الأسلحة في مستوى مرتفع على المدى الطويل ستكون موضع شك.

ومع ذلك، فإن المسيرات الأوكرانية لا تستطيع حمل حمولة ثقيلة وعددها قليل للغاية لكي تتسبب في ضرر شامل لأهداف روسية بعيدة، باستثناء ضربات قليلة ناجحة.

وبعد أربعة أشهر من الهجمات الروسية المكثفة، اضطر الجيش الأوكراني إلى إخلاء موقعه المحصن بقوة والمناسب جغرافيا في أفدييفكا. ومنح النقص في ذخيرة المدفعية والافتقار إلى الغطاء الجوي روسيا انتصارا تكتيكيا ودعائيا.

صورة عامة لمصنع أفدييفكا للكيماويات وفحم الكوك (أ.ف.ب)

وبكلمات أخرى، رأى سولتيس أن انسحاب الجيش الأوكراني يظهر بوضوح أن أوكرانيا تحتاج إلى صواريخ بعيدة المدى وطائرات. وبالإضافة إلى ذلك، من الصعب فهم السياسة الغربية في حرمان أوكرانيا من الصواريخ طويلة المدى التي تستطيع ضرب أهداف عسكرية مهمة في روسيا وحتى داخل الأجزاء المحتلة من أوكرانيا نفسها، خاصة أن هذه السياسة تترك روسيا حرة لقصف الأهداف الأوكرانية من دون رد. هذه الاستراتيجية ستفشل بالتأكيد.

في غضون ذلك، تضطر أوكرانيا إلى التخلي عن مواقع استولت عليها بصعوبة في أرض المعركة وتدفع ثمنا باهظا غير ضروري من الخسائر البشرية بين المدنيين وقوات الجيش.

واختتم سولتيس تقريره بالقول إن الجنود الأوكرانيين يمكن أن يتعرضوا للقتل مرة واحدة. وفي ظل المعدل الحالي للإمدادات، تواجه أوكرانيا خطر تلقي الأسلحة الكافية عندما لا تكون هناك قوات متبقية لاستخدامها. لذلك يتعين على الكونغرس الأميركي التحرك سريعا لتصحيح الأخطاء السياسية والاستراتيجية التي ارتكبها في الماضي. وفضلا عن ذلك، يجب على الناخبين الأميركيين أن يفهموا أن التهديدات التي تواجه المصالح الأمنية والاقتصادية الأميركية يمكن تجنبها بتقديم مساعدات ملائمة في الوقت المناسب إلى أوكرانيا، التي أظهرت أنها تستطيع أن تستخدمها لتحقق نتيجة.


المزارعون يغادرون أثينا مع جراراتهم بعد مظاهرة ليوم كامل

المزارعون يغادرون بجراراتهم بعد انتهاء الاحتجاج والمبيت في ميدان «سينتاغما» بأثينا 21 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
المزارعون يغادرون بجراراتهم بعد انتهاء الاحتجاج والمبيت في ميدان «سينتاغما» بأثينا 21 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
TT

المزارعون يغادرون أثينا مع جراراتهم بعد مظاهرة ليوم كامل

المزارعون يغادرون بجراراتهم بعد انتهاء الاحتجاج والمبيت في ميدان «سينتاغما» بأثينا 21 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
المزارعون يغادرون بجراراتهم بعد انتهاء الاحتجاج والمبيت في ميدان «سينتاغما» بأثينا 21 فبراير 2024 (إ.ب.أ)

بدأ آلاف المزارعين وأكثر من 100 جرار نشروها أمام البرلمان، مغادرة أثينا، اليوم (الأربعاء)، بعد تجمع احتجاجي لمدة 24 ساعة، في ذروة احتجاجات طالت عموم اليونان، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وصرح يانيس كوكوتسيس، البالغ من العمر خمسين عاماً، لوكالة الصحافة الفرنسية: «كانت المظاهرة ضخمة. على الحكومة تقديم مزيد من التنازلات لحل مشكلاتنا، خصوصاً (تلك المتعلقة بتكلفة) الطاقة». ووصل إلى أثينا، الثلاثاء، بعد رحلة استغرقت 13 ساعة من كارديتسا (300 كلم شمال أثينا).

وتعرضت منطقة ثيساليا، المركز الرئيسي للإنتاج الزراعي، العام الماضي، لأمطار غزيرة أتلفت آلاف الهكتارات من الحقول والمحاصيل.

وسار نحو 8 آلاف مزارع في وسط أثينا، الثلاثاء، بينما توجه 137 جراراً، وفقاً للشرطة، وعشرات الشاحنات وسيارات بيك أب ترفع الأعلام اليونانية أطلقت أبواقها إلى ساحة سينتاغما قبالة البرلمان.

وكُتب على لافتة ضخمة: «لا مستقبل في اليونان دون إنتاج زراعي» في حين كُتب على لافتات رُفعت على الجرارات: «يتم امتصاص دم المزارعين».

تعبئة المزارعين اليونانيين، التي بدأت قبل شهر من خلال إغلاق الطرقات، شبيهة بتلك التي قام بها زملاؤهم في أوروبا.

المزارعون يغادرون بجراراتهم بعد انتهاء الاحتجاج والمبيت في ميدان «سينتاغما» بأثينا 21 فبراير 2024 (إ.ب.أ)

وقال مانوليس كاركاداتسوس، رئيس الجمعيات الزراعية في هيراكليون بجزيرة كريت، الثلاثاء: «السياسة الأوروبية هي حبل حول رقابنا. نحن هنا للتعبير عن تضامننا مع زملائنا في أوروبا».

ويطالب المزارعون اليونانيون الذين سيقررون في الأيام المقبلة خطوات تحركهم، بضوابط على الواردات وخفض الضرائب على الوقود وتحسين أسعار منتجاتهم وتخفيف القواعد البيئية الأوروبية.

وأكد يانيس كوكوتسيس أن «استمرار تعبئتنا رهن باستجابة الحكومة» للمطالب.

وبعد صرف تعويضات تتراوح بين ألفين و4 آلاف يورو في 2023 للمزارعين المتضررين من الكوارث الطبيعية، وعدت الحكومة المحافظة مؤخراً بزيادة هذا الدعم إلى ما بين 5 آلاف و10 آلاف يورو هذا العام. كما تعهدت بخفض فواتير الطاقة للقطاع خلال السنوات العشر المقبلة، وخفض ضريبة القيمة المضافة على الأسمدة والأعلاف الحيوانية من 13 في المائة إلى 6 في المائة.


قتيلان وجريحان بانهيار جسر في هولندا

جانب من الجسر قيد الإنشاء (أ.ف.ب)
جانب من الجسر قيد الإنشاء (أ.ف.ب)
TT

قتيلان وجريحان بانهيار جسر في هولندا

جانب من الجسر قيد الإنشاء (أ.ف.ب)
جانب من الجسر قيد الإنشاء (أ.ف.ب)

قال مسؤولون هولنديون إن شخصين على الأقل قُتلا، وأُصيب اثنان آخران، حين انهار جسر قيد الإنشاء في هولندا، اليوم الأربعاء.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، أوضحت هيئة السلامة الإقليمية الهولندية، على منصة «إكس»، أنه «وقع حادث أثناء بناء جسر، ولسوء الحظ، أدى ذلك إلى مقتل شخصين، وإصابة شخصين».
في وقت سابق، قالت الهيئة إن جزءا من الجسر الذي كان قيد الإنشاء في لوخيم بشرق البلاد، انهار.
وكانت حصيلة أولية أفادت بإصابة أربعة أشخاص، ثلاثة منهم في حالة خطيرة. وليس من الواضح ما إذا كان القتيلان جزءا من تلك الحصيلة.
وقال مراسل لصحيفة دي ستينتور المحلية في مكان الحادث إن العمال كانوا يرفعون أقواس الجسر عندما وقع الحادث. واضاف المراسل "فجأة سمع انفجار هائل" موضحا "بدا القوس بأكمله في التأرجح. ثم سقط كل شيء. رأينا اثنين من عمال البناء يسقطان."