حلحلة متوقعة في ملف المساعدات لأوكرانيا

مع اقتراب اتفاق الكونغرس على ملف أمن الحدود

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال توجهه إلى قاعة الكونغرس بصحبة زعيمي الأقلية ميتش ماكونيل والأكثرية تشاك شومر في 21 سبتمبر (أيلول) الماضي (أ.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال توجهه إلى قاعة الكونغرس بصحبة زعيمي الأقلية ميتش ماكونيل والأكثرية تشاك شومر في 21 سبتمبر (أيلول) الماضي (أ.ب)
TT

حلحلة متوقعة في ملف المساعدات لأوكرانيا

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال توجهه إلى قاعة الكونغرس بصحبة زعيمي الأقلية ميتش ماكونيل والأكثرية تشاك شومر في 21 سبتمبر (أيلول) الماضي (أ.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال توجهه إلى قاعة الكونغرس بصحبة زعيمي الأقلية ميتش ماكونيل والأكثرية تشاك شومر في 21 سبتمبر (أيلول) الماضي (أ.ب)

في تطور لافت في ملف المفاوضات الجارية بين الجمهوريين والديمقراطيين، حول المساعدات الأميركية لأوكرانيا، أعلن أحد المفاوضين الرئيسيين الجمهوريين، أن المفاوضات المتعلقة بأمن الحدود التي يجريها مجلس الشيوخ، تحقق المزيد من التقدم.

وكان الجمهوريون قد أعلنوا صراحة أن تحقيق تقدم بملف أوكرانيا مرهون بالتقدم الذي يحرز في ملف أمن الحدود مع المكسيك، خصوصاً بعدما انضم جمهوريو مجلس الشيوخ إلى زملائهم النواب في المطالبة بتحقيق إصلاحات جذرية في قوانين الهجرة واللجوء، التي من شأنها أن تؤدي إلى خفض عدد الأفراد الذين يعبرون الحدود الجنوبية.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال توجهه إلى قاعة الكونغرس بصحبة زعيمي الأقلية ميتش ماكونيل والأكثرية تشاك شومر في 21 سبتمبر (أيلول) الماضي (أ.ب)

وقال السيناتور الجمهوري توم تيليس، للصحافيين يوم الاثنين، إن مجلس الشيوخ يقترب من التوصل إلى اتفاق لتشديد متطلبات طالبي اللجوء، ولكن لا يزال هناك خلاف كبير حول قضية أخرى محتملة: وضع قيود جديدة على قواعد الإفراج المشروط التي تسمح للمهاجرين بدخول البلاد مؤقتاً أثناء انتظار البت في قضاياهم. ونقلت صحيفة «بوليتيكو» عن تيليس قوله: «ليس الأمر كما لو أن الديمقراطيين يعارضون ذلك تماماً، لكن صياغته والحصول على شيء منطقي ويرضي الجمهوريين أمر صعب».

ويطالب الجمهوريون بتغييرات كبيرة في سياسة الحدود كشرط للموافقة على مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا. واليوم الثلاثاء، أفادت وسائل إعلام أميركية بأن المحادثات قد تصبح أكثر جدية في هذا الملف، مشيرة إلى أن مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، تحدثت مع وزير الأمن الداخلي أليخاندرو مايوركاس في نهاية الأسبوع الماضي.

جونسون متفائل

وبينما تجري المناقشات في مجلس الشيوخ، بدا رئيس مجلس النواب، الجمهوري مايك جونسون، متفائلاً بشأن اتجاه المحادثات يوم الاثنين، وقال: «كان هناك الكثير من المفاوضات المدروسة الجارية بشأن ذلك. أعتقد أن معظم زملائنا في مجلس الشيوخ يدركون أن هذين الأمرين (أوكرانيا وأمن الحدود) يتحركان معاً».

وأضاف جونسون أنه «واثق ومتفائل» بشأن تمويل كل من أوكرانيا وإسرائيل، لكنه لم يلتزم بربطهما معاً، قائلاً إن تمويل أوكرانيا يجب أن يكون مصحوباً بتغييرات في سياسة الحدود.

رئيس مجلس النواب الأميركي مايك جونسون (أ.ب)

وتأتي تعليقاته في الوقت الذي تعهد فيه زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، السيناتور تشاك شومر، بإجراء تصويت في الكونغرس على التمويل الإضافي لإسرائيل وأوكرانيا وتايوان، في أقرب وقت الأسبوع المقبل، بحسب صحيفة «ذا هيل». واتهم شومر الجمهوريين يوم الأحد، بعرقلة حزمة المساعدات الخارجية الطارئة، البالغة 106 مليارات دولار، من خلال الإصرار على إصلاحات «غير واقعية للهجرة»، مكرراً قوله هذا يوم الاثنين في قاعة مجلس الشيوخ، في أول جلسة يعقدها المجلس بعد العودة من عطلة عيد الشكر. وقال شومر إن «أكبر عائق أمام ملحق الأمن القومي، هو إصرار بعض الجمهوريين، بعضهم فقط، على سياسة الحدود الحزبية كشرط لمساعدة أوكرانيا». وأضاف: «لقد أدى هذا إلى زج قضية حزبية عمرها عقود من الزمن في أولويات الحزبين بأغلبية ساحقة».

اختبار لماكونيل

وتمثل المساعدات الأوكرانية اختباراً كبيراً لزعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ، السيناتور ميتش ماكونيل، أحد أكبر الداعمين لمواصلة دعم وتمويل أوكرانيا، حيث يواجه تحدياً في مدى قدرته على حشد دعم الحزب الجمهوري لتمويل الحرب في أوكرانيا. ومع تخطيط الديمقراطيين للمضي قدماً في تشريع الإنفاق الدفاعي التكميلي الذي يتضمن إصلاحات أمنية على الحدود، لا تلبي طلبات الجمهوريين بشكل كاف، تعامل ماكونيل مع الأمر بشكل متوازن، حيث أعاد إلى رئيس مجلس النواب مايك جونسون، البت في قرارات استراتيجية الإنفاق الرئيسية، بحسب صحيفة «ذي هيل». لكن ماكونيل ابتعد عن جونسون، في تصريح أطلقه قبل عطلة عيد الشكر، معتبراً أن التمويل لأوكرانيا وإسرائيل يجب أن يبقى مرتبطاً ببعضهما البعض، ما يمنح تمويل أوكرانيا فرصة أفضل لجذب أصوات الجمهوريين.

السيناتور تشاك شومر زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ خلال توجهه إلى قاعة المجلس يوم الاثنين (إ.ب.أ)

ومع عدم توقع وصول مشاريع قوانين التمويل الحكومي إلى قاعة مجلس النواب هذا الأسبوع، عد الأمر مؤشراً سيئاً بالنسبة للجمهوريين، حيث يواجه المشرعون موعداً نهائياً في منتصف يناير (كانون الثاني) المقبل، لتمويل الحكومة، أو الدخول في إغلاق جزئي للحكومة.

ويواجه جونسون ضغوطاً من بعض الجمهوريين أنفسهم الذين أطاحوا بسلفه، مكارثي، حيث قال النائب الجمهوري، تيم بورشيت، الذي كان من بين الجمهوريين الثمانية الذين ساعدوا في الإطاحة برئيس مجلس النواب السابق، كيفين مكارثي: «نحن بحاجة إلى إظهار بعض الشجاعة الحقيقية، فيما يتعلق بخفض الإنفاق». «هذا ما طلبناه نوعاً ما».

رهان ديمقراطي

لكن أوساطاً ديمقراطية قالت إن هناك رهاناً على عدم قدرة الجمهوريين على مواصلة الاعتراض على تمويل أوكرانيا، خوفاً من تحميلهم المسؤولية عن تأخير الدعم لإسرائيل، وعدم استعدادهم لتحمل المسؤولية عن تعطيل جديد لمجلس النواب، بعد حادثة إقالة مكارثي، من قبل حفنة من الجمهوريين اليمينيين، وعدم قدرتهم على مواجهة تبعات إغلاق حكومي جديد، في حال لم يتم تبني مشروع الموازنة الجديدة لعام 2024، الذي سيشهد في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، انتخابات رئاسية وعامة مفصلية.

السيناتور ميتش ماكونيل زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ قبيل توجهه إلى قاعة المجلس يوم الاثنين (إ.ب.أ)

وفيما تقترب القوات الأوكرانية من استنفاد إمداداتها من الأسلحة والذخائر الحيوية، يحذر خبراء السياسة من أنه إذا فشل الكونغرس في تقديم المزيد من المساعدات لأوكرانيا، فإن ذلك سيعطي روسيا الفرصة لتغيير مجرى الحرب.


مقالات ذات صلة

القطط... سلاح أوكرانيا السري في حربها مع روسيا

العالم القط شايبا (صورة من حسابه على «إنستغرام»)

القطط... سلاح أوكرانيا السري في حربها مع روسيا

لعبت القطط دوراً رئيسياً في دعم الجنود والمدنيين الأوكرانيين منذ أن بدأت روسيا غزوها في فبراير 2022.

ماري وجدي (القاهرة)
أوروبا مُسيَّرة روسية (رويترز)

أوكرانيا تسقط 13 مُسيَّرة أطلقتها روسيا

قالت القوات الجوية الأوكرانية، اليوم، إن روسيا أطلقت 19 طائرة مُسيَّرة و6 صواريخ على البلاد الليلة الماضية، وإن أنظمة الدفاع الجوي دمرت صاروخاً و13 مُسيَّرة.

«الشرق الأوسط» (كييف)
الولايات المتحدة​ متظاهرون داعمون لتمويل أوكرانيا أمام الكونغرس في 11 فبراير 2024 (أ.ف.ب)

تمويل أوكرانيا عالق في الكونغرس

تزداد التحذيرات من فشل الكونغرس في إقرار تمويل أوكرانيا، ومعها، تحتدم المواجهة بين البيت الأبيض والمجلس التشريعي.

رنا أبتر (واشنطن)
أوروبا جنود أوكرانيون يجمعون الأكياس الترابية لبناء حصن ليس بعيداً عن بلدة أفدييفكا في منطقة دونيتسك وسط الغزو الروسي لأوكرانيا في 17 فبراير 2024 (أ.ف.ب)

أوكرانيا تتصدى لعشرات الهجمات الروسية في ظل وضع «بالغ الصعوبة»

أعلنت أوكرانيا، اليوم (الثلاثاء)، أنها تتصدى لعشرات الهجمات الروسية شرقي البلاد.

«الشرق الأوسط» (كييف)
الخليج تحمل الطائرة السعودية الثامنة على متنها 78 طنًا من المواد الإغاثية (واس)

مغادرة الطائرة الإغاثية السعودية الثامنة لمساعدة الشعب الأوكراني

غادرت مطار الملك خالد الدولي بالرياض اليوم الطائرة الإغاثية السعودية الثامنة التي يسيّرها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، تحمل على متنها 78 طنًا.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

هل الدعم العسكري الأميركي يمكن أن يقلب موازين المعركة لصالح أوكرانيا؟

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مع القائد الجديد لقواته (أ.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مع القائد الجديد لقواته (أ.ب)
TT

هل الدعم العسكري الأميركي يمكن أن يقلب موازين المعركة لصالح أوكرانيا؟

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مع القائد الجديد لقواته (أ.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مع القائد الجديد لقواته (أ.ب)

من الأفضل لأعضاء الكونغرس الأميركي الذين يؤخرون حاليا حزمة مساعدات عسكرية لأوكرانيا أن يدرسوا حدثين وقعا مؤخرا. كما يتعين عليهم النظر أيضا في حقيقة أن لدى الجهد الدفاعي لأوكرانيا فرصة جيدة لتحقيق النصر في نهاية الأمر شريطة أن يزودها شركاؤها الغربيون بالأسلحة المناسبة.

زيلينسكي خلال زيارته الأخيرة إلى الكونغرس مع زعيمي الديمقراطيين والجمهوريين في «الشيوخ» في 12 ديسمبر 2023 (أ.ب)

وقال دينيس سولتيس، أستاذ السياسة المقارنة الكندي المتقاعد والمتخصص في منطقة الاتحاد السوفياتي السابق، في تقرير نشرته مجلة «ناشونال إنترست» الأميركية إن الحدث الأول هو الوفاة المُسبَّبَة لزعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني في سجن صارم تابع للنظام شمال الدائرة القطبية الشمالية.

وفي السابق، كان الكرملين ينفى المسؤولية عن جرائم القتل السياسي أو الشروع في القتل التي ترتكب في الخارج، مثل تسميم أليكسندر ليتفينينكو وسيرجي سكريبال في بريطانيا.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال اجتماعه مع القائد الجديد للجيش ووزير الدفاع في كييف (د.ب.أ)

داخل روسيا نفسها، تم إطلاق تحقيقات صورية بعد جريمتي اغتيال آنا بوليتكوفسكايا وبوريس نيتمسوف. إلا أن قضية نافالني توضح الطبيعة الجريئة لآخر جريمة قتل لنظام بوتين. وسيكون للرمزية المنذرة بالشر للسجن الذي يرجع إلى عصر ستالين، والمصمم لكسر وتحطيم السجناء السياسيين تأثير كبير على الشعب الروسي. في الوقت نفسه، شعر نظام بوتين بالثقة الكافية للاستهانة بتجاهله للمبادئ الإنسانية الأساسية أمام الجمهور الدولي.

أما الحدث الثاني فقد كان تهديد الكرملين باستخدام أسلحة نووية في الفضاء الخارجي ومهاجمة الأقمار الاصطناعية الغربية الخاصة بالاتصالات. ويمثل التسليح النووي للفضاء من جانب نظام يرغب في قتل المعارضين بشكل تعسفي وشن حرب إبادة جماعية خطرا واضحا.

مزج زيلينسكي في كلمته بين الامتنان للدعم وحث الحلفاء على المزيد (أ.ف.ب)

إن الحدثين معا يظهران بوضوح التهديدات الروسية المستمرة للنظام القانوني الدولي وعدم جدوى أي نوع من التسوية السياسية. وأفضل طريقة مؤكدة لإزالة التهديدات هي مساعدة أوكرانيا على الانتصار في حربها التي تشنها للدفاع عن النفس.

وقال سولتيس، كما نقلت عنه «وكالة الأنباء الألمانية»، إنه على أساس التطورات على الجبهة الأوكرانية أكدت شخصيات غربية أنه تم الوصول إلى حالة جمود عسكري. وبدلا من تزويد أوكرانيا بمزيد من الأسلحة، عدّت هذه الشخصيات أنه يتعين على كييف والغرب أن يعترفا بـ«حقيقة» واستمرار المكاسب التي حققتها روسيا على الأرض في أوكرانيا. وكان المنطق الرئيسي في هذا الرأي هو فشل الجيش الأوكراني في تحقيق اختراق في هجومه الذي شنه في صيف عام 2023.

المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بعد توقيع الاتفاق الأمني (أ.ف.ب)

إلا أن فشل الهجوم لم يكن ناجما عن ضعف أداء الجيش الأوكراني، لكنه نجم ببساطة عن الافتقار إلى الأسلحة الكافية والمناسبة، مثل الصواريخ طويلة المدى ومقاتلات إف16، وذلك بسبب التراخي والمماطلة السياسية في الغرب. وقد كانت الأسلحة التي تم تسليمها مجرد جزء صغير من الكميات التي تم التعهد بها.

وعد سولتيس أن الرافضين مخطئون أيضا في التفكير في أن الاستيلاء على الأراضي هو أفضل معيار لتقييم النجاح في القتال. في الواقع، لا تؤكد الاستراتيجية الأوكرانية على إعادة الاستيلاء على الأراضي وإنما تدمير جنود العدو وقدراته اللوجيستية والصناعية. ومن خلال خوض معركة دفاعية طويلة في مدينة باخموت التي عرفت باسم «مفرمة اللحم» على الجبهة الشرقية، دمر الأوكرانيون مجموعة التعبئة الروسية التي تمت في الشتاء الماضي.

وقد تكررت مفرمة اللحم هذه على مستوى أكبر في مدينة أفدييفكا القريبة، حيث قال الرئيس الأوكراني إن نسبة القتلى فيها كانت جنديا أوكرانيا إلى سبعة جنود روس، إلا أنه لا يمكن التحقق من هذا الإعلان بشكل مستقل. وفي ضوء هذه الخسائر، ليس من المؤكد أن تتمكن روسيا من تعبئة «الملايين» المزعومين من الذكور الذين هم في سن التجنيد.

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك خلال اجتماعه بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في كييف الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)

وفي الوقت نفسه، يحقق الأوكرانيون نجاحات واضحة في القرم والمناطق المجاورة لها، حيث تعرضت الدفاعات الجوية الروسية لتهديدات خطيرة وتم إغراق أو تعطيل ثلث أسطول البحر الأسود الروسي. وقد تم تحقيق هذه النجاحات بدرجة كبيرة بالمسيرات المنتجة محليا وصواريخ كروز قليلة من طراز «نيبتون»، بمساعدة عدد محدود من صواريخ أرض جو قصيرة المدى فقط من طراز «ستورم شادو» البريطانية و«سكالب» الفرنسية.

وكما هو معروف، أجبر الأوكرانيون أسطول البحر الأسود الروسي على الخروج من قاعدته الرئيسية في شبه جزيرة القرم في سيفاستوبول ليعود إلى الساحل الروسي. كما تم استئناف شحنات حبوب كبيرة إلى الدول الفقيرة من ميناء أوديسا.

إيمانويل ماكرون وفولوديمير زيلينسكي يتصافحان بحرارة بعد التوقيع على الاتفاقية الأمنية المشتركة (أ.ف.ب)

وقد تحققت هذه النجاحات البحرية جزئيا بمسيرة بحرية مراوغة تحمل اسم «ماجورا في 5» والتي لم يتمكن أسطول البحر الأسود الروسي من وقفها. كما طور الأوكرانيون نماذج أولية لثلاث مسيرات بحرية تعمل تحت المياه، وستكون أكبر هذه المسيرات قادرة على الوصول إلى أي نقطة في البحر الأسود.

كما أظهرت الضربات الأخيرة التي شنتها مسيرات أوكرانية على البنية التحتية الاقتصادية حتى مدينة سان بطرسبورغ في الشمال ومدينة توابسي في الجنوب على ساحل البحر الأسود أن هذه المسيرات لديها المدى الذي يمكنها من ضرب 18 مصفاة نفط كبيرة، ومنشآت طاقة في الجزء الأوروبي من الاتحاد الروسي، حيث يوجد العدد الأكبر من مصافي النفط الروسية.

وأضاف سولتيس أن نسبة تتراوح بين 15 في المائة و20 في المائة من النفط والصادرات الروسية تمر عبر البحر الأسود. وإذا حدث منع جزئي لصادرات النفط فإنه سيقلص الميزانية العسكرية الروسية، كما أن تعطيل كثير من مصافي النفط الروسية يمكن أن يؤدي إلى أزمة للاقتصاد المحلي الروسي. وفي ضوء هذه العوامل، فإن قدرة روسيا على الحفاظ على صناعة الأسلحة في مستوى مرتفع على المدى الطويل ستكون موضع شك.

ومع ذلك، فإن المسيرات الأوكرانية لا تستطيع حمل حمولة ثقيلة وعددها قليل للغاية لكي تتسبب في ضرر شامل لأهداف روسية بعيدة، باستثناء ضربات قليلة ناجحة.

وبعد أربعة أشهر من الهجمات الروسية المكثفة، اضطر الجيش الأوكراني إلى إخلاء موقعه المحصن بقوة والمناسب جغرافيا في أفدييفكا. ومنح النقص في ذخيرة المدفعية والافتقار إلى الغطاء الجوي روسيا انتصارا تكتيكيا ودعائيا.

صورة عامة لمصنع أفدييفكا للكيماويات وفحم الكوك (أ.ف.ب)

وبكلمات أخرى، رأى سولتيس أن انسحاب الجيش الأوكراني يظهر بوضوح أن أوكرانيا تحتاج إلى صواريخ بعيدة المدى وطائرات. وبالإضافة إلى ذلك، من الصعب فهم السياسة الغربية في حرمان أوكرانيا من الصواريخ طويلة المدى التي تستطيع ضرب أهداف عسكرية مهمة في روسيا وحتى داخل الأجزاء المحتلة من أوكرانيا نفسها، خاصة أن هذه السياسة تترك روسيا حرة لقصف الأهداف الأوكرانية من دون رد. هذه الاستراتيجية ستفشل بالتأكيد.

في غضون ذلك، تضطر أوكرانيا إلى التخلي عن مواقع استولت عليها بصعوبة في أرض المعركة وتدفع ثمنا باهظا غير ضروري من الخسائر البشرية بين المدنيين وقوات الجيش.

واختتم سولتيس تقريره بالقول إن الجنود الأوكرانيين يمكن أن يتعرضوا للقتل مرة واحدة. وفي ظل المعدل الحالي للإمدادات، تواجه أوكرانيا خطر تلقي الأسلحة الكافية عندما لا تكون هناك قوات متبقية لاستخدامها. لذلك يتعين على الكونغرس الأميركي التحرك سريعا لتصحيح الأخطاء السياسية والاستراتيجية التي ارتكبها في الماضي. وفضلا عن ذلك، يجب على الناخبين الأميركيين أن يفهموا أن التهديدات التي تواجه المصالح الأمنية والاقتصادية الأميركية يمكن تجنبها بتقديم مساعدات ملائمة في الوقت المناسب إلى أوكرانيا، التي أظهرت أنها تستطيع أن تستخدمها لتحقق نتيجة.


المزارعون يغادرون أثينا مع جراراتهم بعد مظاهرة ليوم كامل

المزارعون يغادرون بجراراتهم بعد انتهاء الاحتجاج والمبيت في ميدان «سينتاغما» بأثينا 21 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
المزارعون يغادرون بجراراتهم بعد انتهاء الاحتجاج والمبيت في ميدان «سينتاغما» بأثينا 21 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
TT

المزارعون يغادرون أثينا مع جراراتهم بعد مظاهرة ليوم كامل

المزارعون يغادرون بجراراتهم بعد انتهاء الاحتجاج والمبيت في ميدان «سينتاغما» بأثينا 21 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
المزارعون يغادرون بجراراتهم بعد انتهاء الاحتجاج والمبيت في ميدان «سينتاغما» بأثينا 21 فبراير 2024 (إ.ب.أ)

بدأ آلاف المزارعين وأكثر من 100 جرار نشروها أمام البرلمان، مغادرة أثينا، اليوم (الأربعاء)، بعد تجمع احتجاجي لمدة 24 ساعة، في ذروة احتجاجات طالت عموم اليونان، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وصرح يانيس كوكوتسيس، البالغ من العمر خمسين عاماً، لوكالة الصحافة الفرنسية: «كانت المظاهرة ضخمة. على الحكومة تقديم مزيد من التنازلات لحل مشكلاتنا، خصوصاً (تلك المتعلقة بتكلفة) الطاقة». ووصل إلى أثينا، الثلاثاء، بعد رحلة استغرقت 13 ساعة من كارديتسا (300 كلم شمال أثينا).

وتعرضت منطقة ثيساليا، المركز الرئيسي للإنتاج الزراعي، العام الماضي، لأمطار غزيرة أتلفت آلاف الهكتارات من الحقول والمحاصيل.

وسار نحو 8 آلاف مزارع في وسط أثينا، الثلاثاء، بينما توجه 137 جراراً، وفقاً للشرطة، وعشرات الشاحنات وسيارات بيك أب ترفع الأعلام اليونانية أطلقت أبواقها إلى ساحة سينتاغما قبالة البرلمان.

وكُتب على لافتة ضخمة: «لا مستقبل في اليونان دون إنتاج زراعي» في حين كُتب على لافتات رُفعت على الجرارات: «يتم امتصاص دم المزارعين».

تعبئة المزارعين اليونانيين، التي بدأت قبل شهر من خلال إغلاق الطرقات، شبيهة بتلك التي قام بها زملاؤهم في أوروبا.

المزارعون يغادرون بجراراتهم بعد انتهاء الاحتجاج والمبيت في ميدان «سينتاغما» بأثينا 21 فبراير 2024 (إ.ب.أ)

وقال مانوليس كاركاداتسوس، رئيس الجمعيات الزراعية في هيراكليون بجزيرة كريت، الثلاثاء: «السياسة الأوروبية هي حبل حول رقابنا. نحن هنا للتعبير عن تضامننا مع زملائنا في أوروبا».

ويطالب المزارعون اليونانيون الذين سيقررون في الأيام المقبلة خطوات تحركهم، بضوابط على الواردات وخفض الضرائب على الوقود وتحسين أسعار منتجاتهم وتخفيف القواعد البيئية الأوروبية.

وأكد يانيس كوكوتسيس أن «استمرار تعبئتنا رهن باستجابة الحكومة» للمطالب.

وبعد صرف تعويضات تتراوح بين ألفين و4 آلاف يورو في 2023 للمزارعين المتضررين من الكوارث الطبيعية، وعدت الحكومة المحافظة مؤخراً بزيادة هذا الدعم إلى ما بين 5 آلاف و10 آلاف يورو هذا العام. كما تعهدت بخفض فواتير الطاقة للقطاع خلال السنوات العشر المقبلة، وخفض ضريبة القيمة المضافة على الأسمدة والأعلاف الحيوانية من 13 في المائة إلى 6 في المائة.


قتيلان وجريحان بانهيار جسر في هولندا

جانب من الجسر قيد الإنشاء (أ.ف.ب)
جانب من الجسر قيد الإنشاء (أ.ف.ب)
TT

قتيلان وجريحان بانهيار جسر في هولندا

جانب من الجسر قيد الإنشاء (أ.ف.ب)
جانب من الجسر قيد الإنشاء (أ.ف.ب)

قال مسؤولون هولنديون إن شخصين على الأقل قُتلا، وأُصيب اثنان آخران، حين انهار جسر قيد الإنشاء في هولندا، اليوم الأربعاء.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، أوضحت هيئة السلامة الإقليمية الهولندية، على منصة «إكس»، أنه «وقع حادث أثناء بناء جسر، ولسوء الحظ، أدى ذلك إلى مقتل شخصين، وإصابة شخصين».
في وقت سابق، قالت الهيئة إن جزءا من الجسر الذي كان قيد الإنشاء في لوخيم بشرق البلاد، انهار.
وكانت حصيلة أولية أفادت بإصابة أربعة أشخاص، ثلاثة منهم في حالة خطيرة. وليس من الواضح ما إذا كان القتيلان جزءا من تلك الحصيلة.
وقال مراسل لصحيفة دي ستينتور المحلية في مكان الحادث إن العمال كانوا يرفعون أقواس الجسر عندما وقع الحادث. واضاف المراسل "فجأة سمع انفجار هائل" موضحا "بدا القوس بأكمله في التأرجح. ثم سقط كل شيء. رأينا اثنين من عمال البناء يسقطان."


إيطاليا ترزح تحت موجات ضباب دخاني وجفاف

يعبر الناس شارعاً مزدحماً في وسط مدينة ميلانو (أ.ف.ب)
يعبر الناس شارعاً مزدحماً في وسط مدينة ميلانو (أ.ف.ب)
TT

إيطاليا ترزح تحت موجات ضباب دخاني وجفاف

يعبر الناس شارعاً مزدحماً في وسط مدينة ميلانو (أ.ف.ب)
يعبر الناس شارعاً مزدحماً في وسط مدينة ميلانو (أ.ف.ب)

تشهد مناطق إيطاليا تفاقماً للتلوث والجفاف جرَّاء شح الأمطار في البلاد على وقع التغير المناخي، مما يتجلى خصوصاً في الضباب الدخاني الذي يخنق ميلانو، والنقص الحاد في المياه في جزيرة صقلية.

وقد مُنعت السيارات الأكثر تلويثاً من القيادة الثلاثاء في ميلانو وثماني مدن أخرى في لومبارديا بسبب مستويات تلوث الهواء المرتفعة للغاية في هذه المنطقة الصناعية الغنية في شمال البلاد.

وقال سيرغيو (60 عاماً) الذي يعيش في منطقة ميلانو منذ 36 عاماً لوكالة الصحافة الفرنسية إن «مستويات الضباب الدخاني أصبحت لا تطاق حقاً».

أما باولو تشاكو (22 عاماً)، الذي يقول إن الأوضاع الجوية الحالية قد تدفعه إلى وضع كمامة، فأشار إلى أن «السماء رمادية حتى عندما لا تكون هناك غيوم. لم تكن نوعية الهواء في ميلانو جيدة يوماً، لكنها باتت الآن سيئة».

كما حظرت لومباردي، التي تضم الكثير من المراعي التي تشهد أنشطة مكثفة، نشر الملاط في الحقول، وهي ممارسة تسبب تلوثاً كبيراً بالنترات.

ولطالما كان شمال إيطاليا أحد أكثر المناطق تلوثاً في أوروبا. كما أن مشكلة لومباردي جغرافية بجزء منها، إذ تقع المنطقة في حوض بين الجبال، وبالتالي تعاني من سوء تهوية.

لكن المنظمات البيئية غير الحكومية تعتقد أن هذا العائق يُستخدم في كثير من الأحيان ذريعة للسلطات لتبرير المستويات المرتفعة من تلوث الهواء، من دون اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجتها.

وتعاني مناطق في جميع أنحاء إيطاليا من الجفاف أو من نقص كبير في المتساقطات، خصوصاً في الجبال، وبالأخص في جبال الألب.

وانخفضت الكمية الموازية للمياه المخزنة في الثلوج بنسبة 64 في المائة هذا الشهر، مقارنة بالفترة عينها من العام السابق، وفق مؤسسة CIMA للأبحاث.

ويؤدي نقص الأمطار إلى تفاقم الوضع الصعب أصلاً، بعد موجات الحر التي حدثت عام 2023 والتي أدت إلى انخفاض مستوى الاحتياطات وزيادة استهلاك المياه.

وأعلنت صقلية حالة الكارثة الطبيعية بسبب الجفاف في أوائل فبراير (شباط) الحالي، وفي سردينيا لا يستطيع المزارعون سوى استخدام كميات محدودة من المياه.

وانخفض مستوى مخزون المياه بنسبة 23 في المائة مقارنة بمتوسط السنوات الـ14 الماضية.

وتعاني منطقتا بوليا وبازيليكاتا الجنوبيتان أيضاً من تبعات شح الأمطار، إذ حذرت جمعية المزارعين «كولديريتي» خلال عطلة نهاية الأسبوع من أن درجات الحرارة المرتفعة أيقظت آلاف النحل في وقت أبكر مما كان متوقعاً.

وهذا الوضع يهدد تلقيح بعض المحاصيل، لأن انتشار النحل لا يتزامن مع فترة ازهرار النباتات التي يجمع منها حبوب اللقاح.


الجيش الأوكراني ينفي فقدان السيطرة على رأس جسر لدى نهر دنيبرو

أشخاص بجوار نهر دنيبرو في جزيرة تروخانيف في  كييف منتصف فبراير الحالي (أ.ف.ب)
أشخاص بجوار نهر دنيبرو في جزيرة تروخانيف في كييف منتصف فبراير الحالي (أ.ف.ب)
TT

الجيش الأوكراني ينفي فقدان السيطرة على رأس جسر لدى نهر دنيبرو

أشخاص بجوار نهر دنيبرو في جزيرة تروخانيف في  كييف منتصف فبراير الحالي (أ.ف.ب)
أشخاص بجوار نهر دنيبرو في جزيرة تروخانيف في كييف منتصف فبراير الحالي (أ.ف.ب)

نفى الجيش الأوكراني الأربعاء فقدان السيطرة على رأس جسر كرينكي على الضفة المحتلة لنهر دنيبرو في جنوب أوكرانيا، والذي أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفسه السيطرة عليه أمس الثلاثاء.

وقالت القيادة الجنوبية للقوات الأوكرانية على شبكات التواصل الاجتماعي: «أعلن القادة العسكريون والسياسيون للدولة المعتدية السيطرة على رأس جسر على الضفة اليسرى لنهر دنيبرو. نقول رسميا إن هذه المعلومات كاذبة».

وأضاف أن «قوات الدفاع في جنوب أوكرانيا تواصل السيطرة على مواقعها وتلحق خسائر كبيرة بالعدو»، وفقا لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وكان بوتين ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أعلنا الثلاثاء السيطرة على بلدة كرينكي حيث تمكن الجيش الأوكراني من إنشاء مواقع له خلال صيف عام 2023 في ظروف صعبة جدا، خصوصا بسبب وجود مستنقعات وعبور النهر تحت النيران.

قصف الروس المنطقة بشكل مكثف، وتم تدمير منطقة كرينكي بالكامل بحسب الصور التي تبثها القوات من الجانبين بانتظام.

كان رأس الجسر هذا واحدا من النجاحات القليلة للهجوم المضاد الذي شنته أوكرانيا في الصيف، لكنه لم يسمح أبدا لقوات كييف بالتقدم نحو الجنوب.

الإعلان الروسي عن السيطرة على كرينكي قدمه بوتين على انه النجاح الثاني على التوالي، بعد الاستيلاء قبل أيام قليلة على مدينة أفدييفكا في شرق أوكرانيا.

يواجه الجيش الأوكراني هجمات روسية متعددة على الجبهتين الشرقية والجنوبية، ويعاني من القصف الشديد فيما يواجه أيضا نقصا في ذخائر المدفعية بسبب تراجع المساعدات الغربية، لا سيما المساعدات الأميركية التي يعرقلها خصوم الرئيس جو بايدن الجمهوريون.

تتعرض روسيا أيضا لخسائر كبرى بحسب كييف لكنها تمتلك عددا أكبر من العناصر وتفوقا في الأسلحة بعدما وجهت اقتصادها نحو المجهود الحربي.

وبينما يصادف 24 فبراير (شباط) الذكرى الثانية لبدء الغزو الروسي، تجد أوكرانيا نفسها في وضع «صعب جدا» في ميدان المعركة، باعتراف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.


أوكرانيا تسقط 13 مُسيَّرة أطلقتها روسيا

مُسيَّرة روسية (رويترز)
مُسيَّرة روسية (رويترز)
TT

أوكرانيا تسقط 13 مُسيَّرة أطلقتها روسيا

مُسيَّرة روسية (رويترز)
مُسيَّرة روسية (رويترز)

قالت القوات الجوية الأوكرانية، اليوم (الأربعاء)، إن روسيا أطلقت 19 طائرة مُسيَّرة و6 صواريخ على البلاد الليلة الماضية، وإن أنظمة الدفاع الجوي دمَّرت 13 مُسيَّرة وصاروخاً واحداً.

وأضافت القوات الجوية على تطبيق «تلغرام» أن بعض المُسيّرات التي لم يجرِ اعتراضها لم تصل إلى أهدافها، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وأوضحت أن المُسيرات التي جرى تدميرها أُسقطت بشكل رئيسي في مناطق قريبة من خط المواجهة.

وذكرت القوات الجوية أنها أسقطت صاروخاً موجهاً أرض - جو من طراز «كيه إتش - 59» في منطقة بولتافا. وقالت إن روسيا أطلقت 5 صواريخ أخرى، لكنّ سلاح الجو الأوكراني لم يذكر ما إذا كانت الصواريخ التي لم تُدمر قد وصلت إلى أهدافها.

ولم يتسنَّ لـ«رويترز» التحقق بشكل مستقل من تلك التقارير. ولم يصدر تعليق فوري من الجانب الروسي.


أميركا وروسيا تتحدثان عن الاحتلال الإسرائيلي أمام «العدل الدولية»

قضاة محكمة العدل الدولية يحكمون بشأن إجراءات الطوارئ ضد إسرائيل في لاهاي يناير الماضي (رويترز)
قضاة محكمة العدل الدولية يحكمون بشأن إجراءات الطوارئ ضد إسرائيل في لاهاي يناير الماضي (رويترز)
TT

أميركا وروسيا تتحدثان عن الاحتلال الإسرائيلي أمام «العدل الدولية»

قضاة محكمة العدل الدولية يحكمون بشأن إجراءات الطوارئ ضد إسرائيل في لاهاي يناير الماضي (رويترز)
قضاة محكمة العدل الدولية يحكمون بشأن إجراءات الطوارئ ضد إسرائيل في لاهاي يناير الماضي (رويترز)

تُدلي الولايات المتحدة وروسيا بمرافعاتهما، اليوم الأربعاء، أمام محكمة العدل الدولية؛ أعلى محكمة تابعة للأمم المتحدة؛ للنظر في شرعية الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد طلبت، في عام 2022، من المحكمة، المعروفة أيضاً باسم المحكمة العالمية، إصدار رأي غير مُلزِم يتعلق بالعواقب القانونية للاحتلال، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت إسرائيل، التي لم تشارك في جلسات الاستماع، في تعليقات مكتوبة، إن تدخُّل المحكمة قد يضر التوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض. وعارضت واشنطن، في عام 2022، إصدار المحكمة فتوى، ومن المتوقع أن تدفع، اليوم الأربعاء، بأن المحكمة لا تستطيع الحكم على شرعية الاحتلال.

وسيُدلي أكثر من 50 دولة بمرافعاتها، حتى 26 فبراير (شباط) الحالي، ومن المقرر أن تتحدث مصر وفرنسا أيضاً، اليوم الأربعاء.

وطلب ممثلو الجانب الفلسطيني، يوم الاثنين، من القضاة إعلان الاحتلال الإسرائيلي لأراضيهم غير قانوني، وقالوا إن رأيها قد يساعد في التوصل إلى حل الدولتين.

وأمس الثلاثاء، أجمعت عشر دول، من بينها جنوب أفريقيا، على انتقاد سلوك إسرائيل في الأراضي المحتلّة، وحثّ عددٌ منها المحكمة على إعلان أن الاحتلال غير قانوني.

وأدّت موجة العنف الأخيرة في قطاع غزة، والتي أعقبت هجمات حركة «حماس»، في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، على إسرائيل، إلى تعقيد الصراع المتجذر في الشرق الأوسط، كما ألحقت الضرر بالجهود الرامية إلى إيجاد طريق نحو السلام.

وطُلب من هيئة محكمة العدل الدولية، المؤلَّفة من 15 قاضياً، مراجعة وضع «الاحتلال والاستيطان والضم (الذي تقوم به إسرائيل)... بما في ذلك التدابير الرامية إلى تغيير التركيبة السكانية، وطابع ووضع مدينة القدس المقدسة، واعتمادها التشريعات والتدابير التمييزية ذات الصلة».

ومن المتوقع أن يستغرق القضاة ما يقرب من ستة أشهر لإصدار رأيهم المتعلق بالطلب، الذي يسألهم أيضاً النظر في الوضع القانوني للاحتلال وعواقبه على الدول.

وتجاهلت إسرائيل رأي المحكمة الدولية في عام 2004، عندما خلصت إلى أن الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية ينتهك القانون الدولي ويجب إزالته. وبدلاً من ذلك، قامت إسرائيل بتمديده.

وقد تؤدي جلسات الاستماع الحالية إلى زيادة الضغوط السياسية المتعلقة بالحرب الإسرائيلية في غزة، والتي أسفرت عن مقتل نحو 29 ألف فلسطيني، وفقاً لمسؤولي الصحة في غزة، منذ أن هاجمت «حماس» إسرائيل، في السابع من أكتوبر الماضي.

واستولت إسرائيل، في حرب عام 1967، على الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية، وهي مناطق في فلسطين التاريخية يريد الفلسطينيون إقامة دولتهم عليها. وانسحبت من غزة عام 2005، لكنها لا تزال تسيطر على حدودها مع مصر التي تفرض ضوابط مشددة على حدودها مع القطاع.

ولطالما دفع القادة الإسرائيليون بأن الأراضي الفلسطينية كانت محتلّة رسمياً، ويقولون إن إسرائيل استولت عليها من الأردن ومصر، خلال حرب عام 1967، وليس من دولة فلسطين ذات السيادة.


بريطانيا «بلد المليون حفرة» تتكبد فاتورة باهظة لإصلاح طرقها

سيارة تمر عبر حفرة في طريق متضررة في ليفربول شمال غربي إنجلترا (أ.ف.ب)
سيارة تمر عبر حفرة في طريق متضررة في ليفربول شمال غربي إنجلترا (أ.ف.ب)
TT

بريطانيا «بلد المليون حفرة» تتكبد فاتورة باهظة لإصلاح طرقها

سيارة تمر عبر حفرة في طريق متضررة في ليفربول شمال غربي إنجلترا (أ.ف.ب)
سيارة تمر عبر حفرة في طريق متضررة في ليفربول شمال غربي إنجلترا (أ.ف.ب)

تنتشر حفر من مختلف الأشكال والأحجام على طرق بريطانيا، في مشكلة مزمنة تكلّف كثيراً من المال والأرواح أيضاً، وسط تقاعس رسمي عن الحلّ بسبب نقص الاستثمارات، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

ويُقدّر عدد هذه الفتحات في الطرق، والتي تتشكل في فصل الشتاء عندما تتسرب المياه إلى الشقوق، ثم تتجمد وتفجّر الغطاء الأسفلتي، بنحو مليون حفرة، وفق شركة الإصلاح والمساعدة على الطرق «آر إيه سي (RAC)».

هذه الحفر التي ترمز إلى تدهور البنية التحتية في المملكة المتحدة تثير غضب سائقي السيارات مثل مارك موريل. هذا الناشط المتحمس البالغ 63 عاماً جعل من هذه المسألة قضيته، إلى درجة أنه بات يُلقّب بـ«مستر بوتهول» (السيد حُفر)، واكتسب شهرة من خلال خطوات دعائية مثيرة.

وقد وضع موريل، البارع في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، بطات مطاطية في حفرة لإظهار الحاجة إلى التدخل، وملأ أخرى بالمعكرونة سريعة التحضير، وركِب دبابة برتقالية إلى البرلمان في لندن.

ويعزو موريل الحالة «المروعة» للطرق البريطانية إلى «نقص الاستثمار من جانب الحكومات المتعاقبة».

ويدعو إلى اتباع سياسة طويلة الأمد لتجديد الطرق وصيانتها، لتجنب عودة الحفر عند أدنى موجة صقيع.

الحفر تعكس تدهور البنية التحتية في المملكة المتحدة (أ.ف.ب)

«التمساح» و«الوادي»

وقد دفع العدد الكبير من أنواع الحفر بمنظمة «آر إيه سي» إلى إطلاق تسميات عليها: بدءاً بالـ«الكاتراز»، وهي حفر كبيرة جداً لدرجة أنه من المستحيل الإفلات منها، أو الـ«سنايبر» (القناص) التي لا يمكن رؤيتها، وتتشكل في نقاط لا يتوقعها السائقون، مروراً بالـ«أليغيتور» (التمساح)، أو الـ«كانيون» (الوادي).

وقد أحصى «أوتوموبايل أسوسييشن» (اتحاد السيارات البريطاني - إيه إيه)، اللاعب الرئيسي في مجال إصلاح الطرق، ما يقرب من 632 ألف حادث مرتبط بالحفر في عام 2023، في أعلى مستوى منذ 5 سنوات.

وفي المجمل، كلفت الأضرار المتأتية عن الحفر سائقي السيارات البريطانيين 474 مليون جنيه إسترليني (597 مليون دولار) العام الماضي، وفق تقديرات «إيه إيه».

ووفق تقرير صادر عن هيئة «أسفالت إنداستري ألاينس» للمتخصصين في القطاع، سيتطلب الأمر 14 مليار جنيه إسترليني (17.64 مليار دولار) لإجراء الإصلاحات المتراكمة في الطرق.

وبعد التخلي عن مشروع مكلف للسكك الحديدية، أعلن رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، الخريف الماضي، أن الحكومة ستخصص 8.3 مليار جنيه إسترليني (10.46 مليار دولار) للسلطات المحلية المكلَّفة بإجراء عمليات صيانة الطرق، لكنها تواجه في كثير من الأحيان أوضاعاً مالية صعبة للغاية.

لكن «التمويل يمتد أكثر من 10 سنوات، ويقولون إنه يكفي لتجديد 8000 كيلومتر من الطرق، فيما لا يمثل ذلك سوى 2 في المائة من الشبكة»، في حين أن 20 في المائة من الطرق تحتاج إلى تجديد أو أعمال كبيرة، وفق مارك موريل.

وقد خاض هذا الفني السابق هذه المعركة قبل 11 عاماً حول حفرة خطيرة في الطريق بالقرب من قريته، بينما كانت ابنته تتعلم القيادة.

ويتوقع موريل أن تكون الحفر من بين القضايا الخمس الكبرى في انتخابات هذا العام.

يعتقد أن عدد الحفر في جميع أنحاء المملكة المتحدة يزيد على مليون (أ.ف.ب)

«وانكسي»

مارك موريل ليس الوحيد الذي كرّس إبداعه في العمل من أجل القضية؛ ففي إسيكس (جنوبي شرق)، أنشأ أحد السكان مشروع صور باستخدام ألعاب وشخصيات «بلايموبيل» وحتى وحش بحيرة لوخ نيس.

قبل عامين، جرى تصوير المغني رود ستيوارت، حاملاً مجرفة بيده، وهو يسد بنفسه حفراً في الطريق قال إنها تسببت في ثقب إطار سيارة إسعاف، ومنع سيارته من نوع «فيراري» من المرور.

وفي عام 2015 في مانشستر، عمد شخص يدعى «وانكسي»، في إشارة إلى فنان الشارع بانكسي، إلى رسم خطوط على الطريق حول الحفر لإجبار السلطات المحلية على القيام بالإصلاحات اللازمة.

وقال الفنان الغامض لموقع إخباري محلي إن الحفر الموجودة في الطريق تسببت بدخول أصدقائه الذين يركبون الدراجات المستشفى.

ولا تقتصر المخاطر الناجمة عن قيادة الدراجات على أضرار بسيطة.

ففي السنوات العشر الماضية، توفي 23 من راكبي الدراجات في حوادث كان من بين العوامل المسببة لها الحفر أو عيوب الطرق، وفق دانكن دوليمور، مدير الحملة في جمعية راكبي الدراجات في المملكة المتحدة (سايكلينغ يو كاي).

وأطلقت المنظمة تطبيقاً يسمح للسلطات المحلية بالإبلاغ عن وجود حفر. وقد جرى التبليغ من خلاله عن 10 آلاف حفرة سنوياً.

ويؤكد دوليمور أن هذه المبادرة «تضغط على السلطات المحلية» لإصلاح العيوب المبلَّغ عنها. لكن بالنسبة له، فإن النصر الحقيقي يكمن في دفع المسؤولين نحو «ثقافة صيانة الطرق» قبل ظهور الحفر.


بوتين يسخر من فرار الجيش الأوكراني من أفدييفكا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع وزير الدفاع سيرغي شويغو (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع وزير الدفاع سيرغي شويغو (أ.ف.ب)
TT

بوتين يسخر من فرار الجيش الأوكراني من أفدييفكا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع وزير الدفاع سيرغي شويغو (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع وزير الدفاع سيرغي شويغو (أ.ف.ب)

سخر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم (الثلاثاء) من «الفرار الفوضوي» للجيش الأوكراني من مدينة أفدييفكا في شرق أوكرانيا، بعدما انسحبت منها قوات كييف الأسبوع الماضي بعد أشهر من المعارك.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، قال بوتين خلال اجتماع مع وزير الدفاع سيرغي شويغو إن «هذا الفرار الفوضوي حصل حين أصدرت قيادة القوات المسلحة الأوكرانية أمرا بالانسحاب... كان في الحقيقة هروبا بكل معنى الكلمة».

وبحسب «رويترز»، قال الرئيس أيضا إن القوات الروسية يجب أن تطور نجاحها في ساحة المعركة في أوكرانيا بعد سقوط أفدييفكا. فيما أكد شويغو أن الهجوم الروسي مستمر وإن القوات تتحرك غربا.

وأضاف أن القوات الروسية سيطرت على قرية كرينكي في منطقة خيرسون.


لوكاشينكو يحذر من «استفزاز أطلسي» على حدود روسيا وبيلاروسيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو (رويترز)
TT

لوكاشينكو يحذر من «استفزاز أطلسي» على حدود روسيا وبيلاروسيا

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو (رويترز)

حذر الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو من تدهور واسع محتمل في المنطقة الحدودية بين روسيا وأوكرانيا وبيلاروسيا بسبب ازدياد حشود حلف شمال الأطلسي العسكرية في المنطقة، وقال إن بلاده تمتلك معلومات عن خطط وضعتها الاستخبارات الأميركية والبولندية لتنفيذ «استفزازات واسعة» عبر الحدود. وكشف الحليف الأقرب للكرملين أن «الناتو» حشد 32 ألف جندي و1000 دبابة ومدرعة و235 طائرة ومروحية قرب حدود روسيا وبيلاروسيا.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو يتصافحان خلال توقيع اتفاقات في سان بطرسبرغ الاثنين (أ.ف.ب)

ونقلت قناة «بول بيرفوفا» عن لوكاشينكو قوله: «الوضع في القارة الأوروبية، بما في ذلك بالقرب من حدودنا، ليس أكثر هدوءاً. في المنطقة المجاورة مباشرة لبيلاروسيا وروسيا نُشر ما يقرب من 32 ألف جندي من القوات المسلحة المشتركة لحلف (الناتو) والولايات المتحدة وأكثر من 1000 عربة مدرعة، ونحو 160 منظومة مدفعية ومدافع (هاون)، و235 طائرة ومروحية، بوصفه جزءاً من عمليات الحلف في أوروبا».

عناصر حرس الحدود البولندية يجوبون جدار الشريط على الحدود البيلاروسية (أ.ب)

وكانت موسكو ومينسك قد نشرتا في وقت سابق، بشكل مشترك وحدات عسكرية في المنطقة الحدودية تحسباً لتدهور الوضع. كما أعلنت روسيا أنها زودت الجار الأقرب بأنظمة صاروخية متطورة. ونشرت كذلك العام الماضي أسلحة نووية تكتيكية على أراضي بيلاروسيا.

لكن حديث لوكاشينكو لم يقتصر على الشق المتعلق بالحشود الغربية الكثيرة قرب حدود البلدين، بل تحدث عن نشاط متصاعد الوتيرة لأجهزة الاستخبارات الغربية في المنطقة، وقال إن لدى بلاده «معطيات محددة سوف يُكشف عنها في وقت لاحق عن خطط وضعتها الاستخبارات البولندية والأميركية لتنظيم استفزازات واسعة ضد المدنيين في بولندا، واتهام روسيا وبيلاروسيا بها».

ونقلت وكالة «بيلتا» البيلاروسية عن لوكاشينكو قوله: «نحن على دراية بجميع السيناريوهات المعدّة لشن استفزازات وعمليات تطرُف من قبل مسلحين في أوكرانيا وبولندا وليتوانيا، وهذه المعلومات حصلت عليها أجهزة استخباراتنا وسننشرها قريباً». وأضاف أن بين الخطط الموضوعة تسهيل تسلل مجموعات تخريب من أوكرانيا إلى أراضي روسيا وبيلاروسيا لتنفيذ استفزازات داخل العمق في البلدين.

مقطع فيديو يظهر مغادرة جنود أوكرانيين مدرعة عسكرية في موقع يعتقد أنه أفدييفكا السبت (رويترز)

على صعيد آخر، أعلنت موسكو أن قواتها التي دخلت مدينة أفدييفكا قبل يومين، كشفت وجود مخابئ سرية يُرجح أن القوات الأوكرانية كانت تستخدمها سجوناً للتحقيق، وفيها أقبية لتعذيب المسجونين. وقال روديون ميروشنيك، سفير الخارجية الروسية لشؤون التحقيق بجرائم الحرب، إن التحريات تشير إلى «وجود مراكز تعذيب وسجون سرية احتجز فيها نظام كييف المواطنين الموالين لروسيا في أفدييفكا». وأضاف: «لا نستبعد إمكانية إثبات وجود سجون سرية وعمليات دفن سرية وآليات تعذيب استُخدمت في أفدييفكا. حصلنا على معلومات أولية تفيد بذلك، وسيجري إطلاق التحقيق عاجلاً».

وتابع: «نعلم أنه كانت هناك مراكز تعذيب سرية جرى فيها اعتقال المواطنين بتهم أو شبهات ذات دوافع سياسية ومعارضة لكييف. سنستمع لشهادات السكان في أفدييفكا لتوثيق الحقائق».

سكان يمرون أمام مبانٍ مدمرة في سلوفيانسك إثر تعرضها لقصف روسي بعد سقوط بلدة أفدييفكا (د.ب.أ)

ووفقاً للدبلوماسي الروسي فإن النشاط يتركز حالياً على «إزالة الألغام ووصول المتخصصين المدنيين إلى هناك. سوف تتوسع الدائرة، وسوف نعتمد بشكل أساسي أولاً على الشهادات، ثم على تفتيش الأماكن التي من المحتمل أن تتركز فيها الأعمال الإجرامية لنظام كييف».

وكانت وزارة الدفاع قد أعلنت أحكام السيطرة على أفدييفكا شمال دونيتسك، لتسجل بذلك أول انتصار ميداني كبير منذ السيطرة على باخموت في مايو (أيار) من العام الماضي.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (إ.ب.أ)

ورأت الأوساط العسكرية أن التقدم له أهمية خاصة؛ لأن الحامية الأوكرانية التي كانت تتمركز في أفدييفكا تعد الأقوى والأكثر تحصيناً في القوات. كما أن هذه المنطقة كانت تُستخدم طوال الفترة الماضية لقصف دونيتسك ومناطق محيطة بها.

لكن اللافت أن القوات الأوكرانية عادت، الثلاثاء، لتوجيه قصف مركز على مدينة دونيتسك من مواقع جديدة. وأعلن الجيش الروسي أن المدينة تعرضت لسلسلة هجمات باستخدام أنظمة صاروخية ومسيرات مفخخة.

وكانت كييف قد أقرّت، الاثنين، بأنّ الجيش الأوكراني بات حالياً في وضع «صعب جداً» في مواجهة القوّات الروسيّة التي تشنّ هجمات في شرق أوكرانيا وجنوبها بعد سيطرتها على أفدييفكا.

 

تقييم بريطاني

في لندن، أفاد تقييم استخباراتي صادر عن وزارة الدفاع البريطانية، الثلاثاء، بأن القوات الروسية سيطرت خلال الأسبوع الماضي على أفدييفكا، وأيضاً على مصنع لفحم الكوك يقع شمال المدينة. وجاء في التقييم الاستخباراتي اليومي المنشور على منصة «إكس» (تويتر سابقاً)، أن القوات الأوكرانية انسحبت إلى مواقع دفاعية غرب أفدييفكا.

ومن المحتمل أن تكون القوات الروسية مفتقرة إلى الفعالية القتالية اللازمة لكي تقوم على الفور باستغلال سيطرتها على أفدييفكا، كما ستحتاج إلى فترة من الراحة وإعادة التجهيز، وفق ما ورد في التقييم. ومن المرجح أن تسعى روسيا خلال الأسابيع المقبلة إلى توسيع سيطرتها الإقليمية تدريجياً إلى ما هو أبعد من أفدييفكا.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في رسالته اليوميّة إنّ «الوضع صعب جداً في نقاط عدّة على خطّ الجبهة، حيث ركّزت القوّات الروسيّة أكبر عدد ممكن من الاحتياطات. إنّهم يستغلّون تأخّر المساعدات» الغربيّة إلى أوكرانيا. وأضاف أنّ بلاده تفتقر إلى المدفعيّة وتحتاج إلى دفاع جوّي بقدر ما تحتاج إلى أسلحة بعيدة المدى، مؤكداً من جهة ثانية أنّ الحصار الذي يفرضه على الحدود مع بولندا سائقو الشاحنات والمزارعون البولنديّون يُظهر «تآكل التضامن» مع بلاده.

جندي أوكراني يقوم بتشغيل مسيّرة في مدينة زابوريجيا الأوكرانية (إ.ب.أ)

وأفادت الخدمة الصحافية لوزارة الدفاع الروسية بأنه خلال الـ24 ساعة الماضية، أسقطت أنظمة الدفاع الجوي الروسية مقاتلة أوكرانية من طراز «ميغ 29»، و124 طائرة من دون طيار، و7 صواريخ من طراز «ستورم شادو» ونظاماً صاروخياً من طراز «باتريوت». واستهدفت الهجمات الأوكرانية وفقاً للإفادة الروسية بلدة ميرنوي في منطقة زابوريجيا، ومناطق عدة في إقليمي دونيتسك ولوغانسك.

وقالت السلطات الأوكرانية إن هجوماً روسياً بمسيرة على منطقة سومي بشمال أوكرانيا أصاب مبنى سكنياً، الثلاثاء، ما أسفر عن مقتل 5 أشخاص. وقالت الإدارة العسكرية في المنطقة عبر تطبيق «تلغرام»: «... قُتلت أسرة: أم وابناها واثنان من أقاربهم».

وكان الجيش الأوكراني قد أعلن أن روسيا أطلقت 23 طائرة مسيرة باتجاه أوكرانيا الليلة الماضية، مضيفاً أن الدفاعات الجوية دمرتها كلها. وذكر عبر تطبيق «تلغرام»: «نتيجة للعمليات القتالية أُسقطت جميع المسيّرات في مناطق خاركيف وبولتافا ودنيبرو وزابوريجيا وميكولايف».

وقبل أيام من حلول الذكرى الثانية للغزو الروسي لأوكرانيا، تعهدت السويد بإرسال مساعدات عسكرية بقيمة 7.1 مليار كرون سويدي (684 مليون دولار)، بوصفه جزءاً من حزمة المساعدات الـ15 والأكبر التي تتعهد بها السويد حتى الآن. وقال وزير الدفاع السويدي بال جونسون في مؤتمر صحافي في استوكهولم، الثلاثاء، إن السويد، التي تأمل في تصبح العضو الـ32 في حلف شمال الأطلسي (الناتو) تسعى لمنح أوكرانيا قوارب قتالية طراز «سي بي 90»، ومجموعات قوارب، وأسلحة تُستخدم تحت المياه مثل الألغام وذخيرة المدفعية ومعدات الدفاع الجوي ومعدات أخرى. وقال جونسون إن الحزمة تتضمن مليار كرون من أجل طلب 10 حاملات جند مدرعة من طراز «سي في 90» مصممة خصيصاً لاحتياجات أوكرانيا.

جندي أوكراني يطلق النار من سلاح مضاد للدبابات خلال تدريب في منطقة دونيتسك (أ.ب)

وقد أعلنت الإكوادور أنها لن تسلم أسلحة من الحقبة السوفياتية إلى أوكرانيا عبر الولايات المتحدة، بعد تعهد سابق لها في هذا الإطار أثار غضب موسكو، وأدى إلى حظر واردات الموز الإكوادوري إلى روسيا. وأكدت وزيرة الخارجية غابرييلا سومرفيلد أمام لجنة برلمانية أن «الإكوادور لن ترسل أي مواد حربية إلى دولة متورطة في نزاع دولي مسلح».

وكانت الولايات المتحدة قد ذكرت أن الأسلحة التي ستستبدلها الإكوادور ستُرسل بعد ذلك إلى أوكرانيا لمساعدتها في ساحة المعركة ضد روسيا. وأثار هذا الاتفاق غضب موسكو. عقب ذلك، أعلنت روسيا، وهي أحد المستهلكين الرئيسيين للموز الإكوادوري، حظراً على واردات الموز من 5 مصدّرين إكوادوريين، مشيرة إلى وجود آفة حَشَريّة. ولاحقاً تراجعت عن قرارها.

 

جاسوسة؟

من جهة أخرى، أعلنت هيئة (وزارة) الأمن الفيدرالي الروسي أن وحداتها اعتقلت مواطنة تحمل الجنسيتين الأميركية والروسية، ووجهت إليها اتهامات «التخابر مع العدو»، و«جمع أموال لتمويل نشاط العسكريين الأوكرانيين».

وجاء في بيان الأمن الفيدرالي أن القوات «أوقفت في مدينة يكاتيرينبورغ (منطقة الأورال) مواطنة روسية أميركية عمرها 33 عاماً من سكان لوس أنجليس بتهمة تقديم الدعم المالي لدولة أجنبية بما يهدد أمن روسيا». وأظهرت التحقيقات أن الموقوفة«كانت تجمع الأموال منذ فبراير (شباط) 2022 لتمويل شراء معدات وأسلحة وذخيرة للقوات الأوكرانية، كما شاركت في الولايات المتحدة في مسيرات مؤيدة لنظام كييف».