القوات الروسية تتقدم نحو بلدة أفدييفكا في شرق أوكرانيا من جميع الجهات

برلين: استمرار المساعدات لأوكرانيا ذو أهمية «وجودية» لأوروبا

أعضاء من وحدة «أوميغا» الخاصة في الحرس الوطني الأوكراني يطلقون قذيفة «هاون» باتجاه القوات الروسية في بلدة أفدييفكا (رويترز)
أعضاء من وحدة «أوميغا» الخاصة في الحرس الوطني الأوكراني يطلقون قذيفة «هاون» باتجاه القوات الروسية في بلدة أفدييفكا (رويترز)
TT

القوات الروسية تتقدم نحو بلدة أفدييفكا في شرق أوكرانيا من جميع الجهات

أعضاء من وحدة «أوميغا» الخاصة في الحرس الوطني الأوكراني يطلقون قذيفة «هاون» باتجاه القوات الروسية في بلدة أفدييفكا (رويترز)
أعضاء من وحدة «أوميغا» الخاصة في الحرس الوطني الأوكراني يطلقون قذيفة «هاون» باتجاه القوات الروسية في بلدة أفدييفكا (رويترز)

تشن القوات الروسية هجمات برية وجوية على أفدييفكا منذ منتصف أكتوبر (تشرين الأول) بوصفها نقطة محورية في تقدمها البطيء عبر منطقة دونباس بشرق أوكرانيا في الحرب المستمرة منذ 21 شهراً، إذ كثفت القوات الروسية حملتها للسيطرة على البلدة الواقعة في الشرق من خلال محاولة التقدم صوبها من جميع الجهات بعد قتال على مدى أسابيع.

أحد السكان المحليين يسير بجوار المباني السكنية التي تضررت بشدة من الضربات العسكرية الروسية في بلدة أفدييفكا بمنطقة دونيتسك (رويترز)

وقد شنت أوكرانيا هجوماً مضاداً في يونيو (حزيران) لكنها حققت مكاسب هامشية فقط في كل من الشرق والجنوب. واعترف الرئيس فولوديمير زيلينسكي بالتقدم البطيء، لكنه نفى أي إشارة إلى أن الحرب وصلت إلى «طريق مسدود».

بينما رأى المستشار الألماني أولاف شولتز، الثلاثاء، أن استمرار المساعدات لأوكرانيا ذو أهمية «وجودية» بالنسبة لأوروبا. وفي هذا السياق بدأ وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل، الثلاثاء، اجتماعات على مدى يومين لمناقشة قضايا أمنية أوروبية مختلفة، بما في ذلك الحرب الروسية ضد أوكرانيا، وتصاعد التوترات بين صربيا وكوسوفو.

الرئيس الأوكراني (إ.ب.أ)

وقال شولتز في كلمة أمام النواب الألمان في برلين إن لهذا الدعم «أهمية وجودية (...) بالنسبة لأوكرانيا بالطبع، لكن أيضاً بالنسبة لنا في أوروبا». وتُعدّ ألمانيا، إلى جانب الولايات المتحدة، من أكبر مزوّدي أوكرانيا بالمساعدات لا سيّما الأسلحة. وأضاف شولتز: «من الواضح أنه يجب ألّا نخفف دعمنا لأوكرانيا (...) ولحلّ أزمة الطاقة» التي أعقبت الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير (شباط) 2022، بينما تزداد أسئلة الرأي العام مع تفاقم النزاع في أوكرانيا.

ومن المقرر أن ينضم وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، الأربعاء، إلى نظرائه في «الناتو»، حيث من المتوقع أن يجري التأكيد على الدعم المستمر لبلاده التي مزقتها الحرب.

القائد الأعلى للقوات المسلحة الأوكرانية فاليري زالوجني يتحدث مع وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف خلال حفل الاحتفال بيوم استقلال أوكرانيا في 24 أغسطس 2023 (رويترز)

وجاء التقدم الأخير الذي أعلن عنه رئيس الإدارة العسكرية في بلدة أفدييفكا الأوكرانية فيتالي باراباش في أعقاب تقارير الأسبوع الماضي أفادت بأن القوات الأوكرانية حققت بعض النجاح في وقف التقدم الروسي وصده. وقال باراباش لقناة «إسبرسو» التلفزيونية، كما نقلت عنه «رويترز»: «أصبحت الأمور في قطاع أفدييفكا أكثر صعوبة؛ حيث تزداد كثافة الاشتباكات منذ فترة». وأضاف: «لقد فتح الروس قطاعين آخرين بدأوا من خلالهما في تحقيق نتائج، في اتجاه دونيتسك... وفي ما يسمى المنطقة الصناعية. ويحاول العدو اقتحام المدينة من جميع الاتجاهات».

جندي أوكراني على دبابة «تي - 72» بالقرب من خطوط القتال مع روسيا (رويترز)

ويقول مسؤولون إنه لم يبق أي مبنى لم يلحق به الضرر بعد معارك على مدى أشهر في المدينة التي تشتهر بوجود مصنع ضخم لفحم الكوك. ولم يبق سوى أقل من 1500 شخص من سكان المدينة الذين كان يبلغ عددهم 32 ألفاً قبل الحرب. وتركز معظم القتال على المنطقة الصناعية ومصنع فحم الكوك. ويقول محللون عسكريون أوكرانيون وغربيون إن روسيا تكبدت خسائر فادحة، على الرغم من أن معركة مدينة أفدييفكا نادراً ما يرد ذكرها في المراسلات العسكرية الروسية الرسمية.

جنود أوكرانيون قرب باخموت في منطقة دونيتسك (أ.ف.ب)

وتحدث مدونون عسكريون روس أيضاً عن تحقيق أوكرانيا مكاسب بالقرب من أفدييفكا الأسبوع الماضي. وذكرت تقارير روسية، الاثنين، أن القوات الروسية سيطرت على المنطقة الصناعية، وحاولت اقتحام مصنع فحم الكوك، لكن من الصعب التحقق من التقارير الميدانية بشكل مستقل بخصوص ادعاءات أي من الجانبين.

وتمكن الانفصاليون الذين تمولهم روسيا، واستولوا على مساحات كبيرة من شرق أوكرانيا، من السيطرة على أفدييفكا فترة وجيزة في 2014، وبنوا تحصينات في وقت لاحق حول المدينة، التي يُنظر إليها على أنها بوابة تؤدي إلى وسط منطقة دونيتسك التي تسيطر عليها روسيا، وقد تصدت للهجمات منذ أن بدأت موسكو غزوها الشامل لأوكرانيا في فبراير 2022.

جنود أوكرانيون يمرون بجوار حافلة تحترق بعد أن ضربتها طائرة روسية من دون طيار قرب باخموت في منطقة دونيتسك (أ.ب)

وقال المتحدث باسم الجيش الأوكراني أولكسندر شتوبون لموقع «ليجا دوت نت» الإخباري إن الطقس الشتوي والرياح القوية يؤثران على استخدام كلا الجانبين للطائرات المسيرة. وأضاف أن القوات الروسية تكبدت خسائر فادحة بالقرب من أفدييفكا ومارينكا القريبة، وهي مدينة أخرى تعرضت لدمار كبير مع تنافس الجانبين على السيطرة عليها منذ أشهر. وتابع: «جنودنا المدافعون متماسكون. نحن نقاتل وسنواصل القتال رغم الطقس السيئ».

وقال أمين حلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ لوسائل الإعلام إنه من المتوقع أن يناقش الوزراء أيضاً على مدار يومين «تحركات روسيا المزعزعة للاستقرار» خارج أوكرانيا.

رئيس المخابرات الأوكرانية كيريلو بودانوف (رويترز)

ويشمل ذلك مزاعم هلسنكي بأن موسكو سمحت مؤخراً لعشرات المهاجرين غير الشرعيين من الشرق الأوسط وأفريقيا بالسفر عبر روسيا إلى فنلندا. كما ستتناول الاجتماعات التوترات المتصاعدة بين صربيا وكوسوفو، بالإضافة إلى نشر «الناتو» قوات إضافية خلال الأشهر الأخيرة لتعزيز قوة حفظ السلام التابعة له في كوسوفو بعد هجوم عنيف على شرطة كوسوفو.

وقال ستولتنبرغ، الاثنين، إن «الحلف سيقوم بكل ما هو ضروري للحفاظ على الاستقرار في هذه المنطقة، وإنه أمر مهم بالنسبة للحلف. لدينا تاريخ هناك، ولدينا وجود هناك».

ومن جانب آخر، قال رئيس الشيشان رمضان قديروف إن 3 آلاف آخرين من المقاتلين مستعدون للذهاب للقتال في أوكرانيا ضمن وحدات جديدة تابعة لوزارة الدفاع الروسية وقوات الحرس الوطني الروسي. وبالنسبة لقديروف، الذي كثيراً ما يصف نفسه بأنه «جندي مشاة» لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وكان في بعض الأحيان من أشد منتقدي أداء روسيا في الصراع، فإن الحرب في أوكرانيا تشكل حصناً ضد العدوان الغربي.

رئيس الشيشان رمضان قديروف خلال اجتماع سابق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أرشيفية - رويترز)

وقال قديروف، الاثنين، عبر «تلغرام»: «(المقاتلون) لديهم أفضل المعدات والأسلحة الحديثة... وبالإضافة إلى ذلك، يتمتعون بقدرات قتالية عالية، ولديهم حماس كبير لتحقيق نتائج». وأعلن قديروف في مايو (أيار) أن الشيشان، وهي جمهورية تابعة لروسيا الاتحادية، أرسلت أكثر من 26 ألف مقاتل إلى أوكرانيا منذ بداية الحرب، بينهم 12 ألف متطوع، وأن 7 آلاف منهم في ذلك الوقت كانوا منخرطين فعلياً في القتال.

ولا يتسنى التحقق بشكل مستقل مما يقوله قديروف، وتتباين تقديرات عدد المقاتلين الشيشان في أوكرانيا. كما أن هناك تشكيلات مسلحة شيشانية عدة تقاتل إلى جانب أوكرانيا في الحرب التي بدأت بغزو روسي شامل للبلاد قبل 21 شهراً.

وفي وقت سابق من الشهر، قال قديروف إن مجموعة كبيرة من مرتزقة مجموعة «فاغنر» الروسية السابقين بدأوا أيضاً تلقي تدريبات مع قوات خاصة من الشيشان.

ولعبت «فاغنر» دوراً بارزاً في بعض من أعنف المعارك في أوكرانيا قبل أن تدخل في حالة من الفوضى بعد تمرد قصير ضد المؤسسة الدفاعية الروسية.


مقالات ذات صلة

«الناتو» يؤكد التزامه بدعم أوكرانيا عسكرياً ضد روسيا

أوروبا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)

«الناتو» يؤكد التزامه بدعم أوكرانيا عسكرياً ضد روسيا

أكد حلف شمال الأطلسي (الناتو) اليوم (السبت) التزامه بدعم تعزيز القدرات الأمنية والدفاعية لأوكرانيا في حربها ضد روسيا.

«الشرق الأوسط» (بروكسل )
من الدمار في أوكرانيا جراء الغزو الروسي (رويترز)

أستراليا تفرض قيوداً مالية وحظر سفر على عشرات المواطنين والمنظمات الروسية

فرضت الحكومة الأسترالية قيودا مالية إضافية وحظرا على السفر على 55 مواطنا روسيا و37 منظمة روسية، بحسب «وكالة الأنباء الألمانية».

«الشرق الأوسط» (كانبيرا)
أوروبا رجال الإطفاء يعملون بين الأنقاض بعد هجوم بطائرة من دون طيار في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)

أوكرانيا: قتيل جراء سقوط مسيرة روسية على شقة في أوديسا

قُتل شخص وجُرح ثلاثة آخرون على الأقل إثر تحطم مسيّرة روسية في ساعة متأخرة أمس (الجمعة) على مبنى سكني في مدينة أوديسا بجنوب أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا وزير الدفاع البريطاني غرانت تشابس (أ.ف.ب)

بريطانيا تتعهد بـ317 مليون دولار لتعزيز مدفعية أوكرانيا

تعهدت بريطانيا باستثمار نحو 250 مليون جنيه إسترليني (317 مليون دولار) في إنتاج قذائف مدفعية لأوكرانيا في الذكرى الثانية للغزو الروسي الشامل لها.

«الشرق الأوسط» (لندن - برلين)
أوروبا صورة من فيديو من إحدى كاميرات المراقبة يظهر اندلاع الحريق في مصنع بروسيا (إكس)

حريق ضخم بمصنع للصلب في روسيا إثر هجوم بمسيّرة (فيديو)

اندلع حريق في المصنع الرئيسي لشركة «إن إل إم كيه» الروسية لصناعة الصلب، وذلك في الذكرى الثانية لغزو روسيا لأوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

أرملة نافالني: بوتين يعذب أليكسي في موته كما فعل بحياته

يوليا نافالني رفقة زوجها الراحل أليكسي نافالني خلال مسيرة معارضة في موسكو عام 2013 (رويترز)
يوليا نافالني رفقة زوجها الراحل أليكسي نافالني خلال مسيرة معارضة في موسكو عام 2013 (رويترز)
TT

أرملة نافالني: بوتين يعذب أليكسي في موته كما فعل بحياته

يوليا نافالني رفقة زوجها الراحل أليكسي نافالني خلال مسيرة معارضة في موسكو عام 2013 (رويترز)
يوليا نافالني رفقة زوجها الراحل أليكسي نافالني خلال مسيرة معارضة في موسكو عام 2013 (رويترز)

طالبت يوليا نافالنايا أرملة زعيم المعارضة الروسي الراحل أليكسي نافالني السلطات اليوم (السبت) بالإفراج عن جثمانه لدفنه، ووصفت الرئيس فلاديمير بوتين بانه «شيطاني ويعذب زوجها في موته كما فعل في حياته».

وفي مقطع فيديو مدته ست دقائق نُشر على موقع يوتيوب، اتهمت نافالنايا بوتين باحتجاز جثة زوجها «رهينة»، وشككت في التدين الذي يظهره بوتين في كثير من الأحيان.

وأمس الجمعة، قالت ليودميلا والدة نافالني إن المحققين يرفضون إخراج جثته من مشرحة في مدينة سالخارد النائية في القطب الشمالي قبل أن توافق على دفنه دون مراسم جنازة عامة.

وذكرت أن مسؤولا أخبرها بأن عليها الموافقة لأن جثة نافالني بدأت تتحلل بالفعل.

وقال مساعدون لنافالني إن السلطات هددت بدفنه في المستعمرة العقابية النائية حيث توفي ما لم توافق عائلته على شروطها.

وفي المقطع المصور، اتهمت يوليا بوتين بأنه المسؤول شخصيا عن مكان جثة زوجها وأنه «يعذب نافالني بعد موته كما كان يفعل في حياته».

وقالت نافالنايا التي كانت تتشح بالسواد: «كنا نعلم بالفعل أن إيمان بوتين زائف. لكننا الآن نرى ذلك بوضوح أكثر من أي وقت مضى».

وأضافت: «لا يمكن لأي مسيحي حقيقي أن يفعل ما يفعله بوتين الآن بجثة أليكسي».

واختتمت المقطع قائلة: «أعيدوا لنا جثة زوجي. نريد أن نقيم جنازة وندفنه بطريقة إنسانية، في الأرض، كما هي العادة في المسيحية الأرثوذكسية».


«الناتو» يؤكد التزامه بدعم أوكرانيا عسكرياً ضد روسيا

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)
TT

«الناتو» يؤكد التزامه بدعم أوكرانيا عسكرياً ضد روسيا

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)

أكد حلف شمال الأطلسي (الناتو) اليوم (السبت) التزامه بدعم تعزيز القدرات الأمنية والدفاعية لأوكرانيا في حربها ضد روسيا.

وفي بيان بمناسبة الذكرى الثانية لاندلاع الحرب الروسية - الأوكرانية، قال حلف «الناتو» إنه يواصل دعم قدرة الجيش الأوكراني على الردع على المدى البعيد، مشيراً إلى أن العمل مستمر أيضاً على تعافي الدفاع الجوي والصاروخي لكييف وإعادة الإعمار.

وشدد الحلف على أن «نضال أوكرانيا من أجل استقلالها وسيادتها وسلامة أراضيها داخل حدودها المعترف بها دولياً يساهم بشكل مباشر في الأمن الأوروبي - الأطلسي».

وجدد «الناتو» موقفه بتحمل روسيا «المسؤولية الكاملة عن هذه الحرب، التي تمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة»، مؤكداً ضرورة محاسبة موسكو.

وقال الحلف إن على روسيا أن «توقف هذه الحرب فوراً، وأن تسحب جميع قواتها من أوكرانيا بشكل كامل وغير مشروط بما يتماشى مع قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة»، عادّاً أن موسكو «لم تظهر أي انفتاح حقيقي على السلام العادل والدائم».


مزارعون فرنسيون غاضبون يقتحمون معرضاً زراعياً بباريس (صور)

تم إيقاف المزارعين أثناء احتجاجهم على افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (إ.ب.أ)
تم إيقاف المزارعين أثناء احتجاجهم على افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (إ.ب.أ)
TT

مزارعون فرنسيون غاضبون يقتحمون معرضاً زراعياً بباريس (صور)

تم إيقاف المزارعين أثناء احتجاجهم على افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (إ.ب.أ)
تم إيقاف المزارعين أثناء احتجاجهم على افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (إ.ب.أ)

اقتحم عدد من المزارعين الفرنسيين معرضا زراعيا بارزا في باريس اليوم (السبت) قبيل زيارة مزمعة للرئيس إيمانويل ماكرون للمعرض وسط حالة من الغضب بشأن التكاليف والبيروقراطية واللوائح.

وفي مواجهة العشرات من رجال الشرطة داخل المعرض، صرخ المزارعون وأطلقوا صيحات استهجان مطالبين باستقالة ماكرون، مع استخدام شتائم تستهدف الرئيس.

ومن المقرر أن يتجول ماكرون، الذي يتناول الإفطار مع زعماء نقابات المزارعين الفرنسية، داخل أروقة المعرض المتخصص في الزراعة بعد ذلك.

أفراد من الشرطة الفرنسية يقفون قبل افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (أ.ف.ب)

وألغى ماكرون مناظرة كان يرغب في عقدها في المعرض الزراعي اليوم السبت مع المزارعين ومصنعي الأغذية وتجار التجزئة، بعد أن قالت نقابات المزارعين إنها لن تشارك.

متظاهر يحمل هاتفًا محمولًا يعرض مقطع فيديو للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أثناء احتجاجه في اليوم الذي سيزور فيه ماكرون المعرض الزراعي الدولي (الصالون الدولي للزراعة) خلال افتتاحه داخل مركز بورت دو فرساي للمعارض في باريس (رويترز)

ويحتج المزارعون في أنحاء أوروبا مطالبين بدخل أفضل والحد من البيروقراطية، كما يشكون من المنافسة غير العادلة من السلع الأوكرانية منخفضة التكلفة، حسبما أفادت وكالة (رويترز) للأنباء.

أفراد من الشرطة الفرنسية يقفون للحراسة بينما يحضر الناس المعرض الزراعي الدولي (الصالون الدولي للزراعة) أثناء افتتاحه (رويترز)

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعفى الواردات الغذائية الأوكرانية من الرسوم الجمركية في عام 2022 لدعم اقتصاد البلاد بعد الغزو الروسي.


روسيا: أميركا لم تقدم دليلاً على رغبتنا بنشر أسلحة نووية في الفضاء

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (رويترز)
نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (رويترز)
TT

روسيا: أميركا لم تقدم دليلاً على رغبتنا بنشر أسلحة نووية في الفضاء

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (رويترز)
نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (رويترز)

نقلت وكالة الإعلام الروسية اليوم (السبت) عن نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف قوله إن الولايات المتحدة لم تقدم أي دليل على مزاعم رغبة روسيا في نشر أسلحة نووية في الفضاء، وفق ما أوردته «رويترز».

كما ذكرت وكالة الإعلام الروسية نقلاً عن ريابكوف أن الاتصالات مع الولايات المتحدة بهذا الشأن كانت «غير مثمرة على الإطلاق».

وذكرت «رويترز» هذا الشهر أن المخابرات الأميركية تعتقد أن روسيا ربما تطور جهازاً يعمل بالطاقة النووية ليشوش على الأجزاء الإلكترونية داخل الأقمار الاصطناعية أو يطمسها أو يتلفها.


بعد تسرّب غاز... إخلاء مقر الاستخبارات السويدية ونقل 8 للمستشفى

شرطي يرتدي قناعاً واقياً من الغاز يقف للحراسة على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا شمال استوكهولم (إ.ب.أ)
شرطي يرتدي قناعاً واقياً من الغاز يقف للحراسة على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا شمال استوكهولم (إ.ب.أ)
TT

بعد تسرّب غاز... إخلاء مقر الاستخبارات السويدية ونقل 8 للمستشفى

شرطي يرتدي قناعاً واقياً من الغاز يقف للحراسة على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا شمال استوكهولم (إ.ب.أ)
شرطي يرتدي قناعاً واقياً من الغاز يقف للحراسة على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا شمال استوكهولم (إ.ب.أ)

أُخلي مقرّ جهاز الاستخبارات السويديّة (سابو) أمس (الجمعة) ونُقل ثمانية أشخاص إلى مستشفى بعدما ظهرت عليهم «أعراض» على أثر تنبيه من تسرّب غاز لم تُحدّد السلطات طبيعته، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وأظهرت لقطات من مكان الواقعة شرطيّين مجهّزين بأقنعة واقية من الغاز، إضافة إلى مركبات مخصّصة لحالات الطوارئ في محيط المقرّ.

وقال باتريك سودربرغ، المسؤول عن الخدمات الصحّية في منطقة استوكهولم، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «اليوم نحو الساعة 13:00 كانت هناك مؤشّرات إلى وجود مادّة خطرة في مقرّ (سابو)».

من جهتها، ذكرت إدارة منطقة استوكهولم في بيان أنّ «ثمانية أشخاص في المجموع عولِجوا في المستشفى بعد ظهور أعراض عليهم»، مضيفة أنّ «سبب تسرّب الغاز ليس واضحاً».

عنصران يرتديان أقنعة الغاز وينتشران على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا (إ.ب.أ)

وقالت كارين لوتز، المتحدّثة باسم «سابو»، إنّ ثمّة «إجراءات قد اتُّخذت»، مشيرة إلى أنّ «خدمات الطوارئ توجّهت إلى الموقع» بعد تلقّي تنبيه.

وتوشك هذه الدولة على إنهاء إجراءات الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) التي تقرّرت عقب الغزو الروسي لأوكرانيا قبل عامين، وقد باتت في حال من التأهّب خشية تهديد روسي محتمل لأمنها.

وأكّدت المتحدّثة أنّ مقرّ «سابو» قد «أُخلي جزئياً»، رافضة الخوض في تفاصيل.

وحذّرت أجهزة الاستخبارات السويديّة الأربعاء من تهديدات محتملة لأمن البلاد من جانب كلّ من روسيا والصين وإيران.


أوكرانيا: قتيل جراء سقوط مسيرة روسية على شقة في أوديسا

رجال الإطفاء يعملون بين الأنقاض بعد هجوم بطائرة من دون طيار في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)
رجال الإطفاء يعملون بين الأنقاض بعد هجوم بطائرة من دون طيار في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)
TT

أوكرانيا: قتيل جراء سقوط مسيرة روسية على شقة في أوديسا

رجال الإطفاء يعملون بين الأنقاض بعد هجوم بطائرة من دون طيار في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)
رجال الإطفاء يعملون بين الأنقاض بعد هجوم بطائرة من دون طيار في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)

قُتل شخص وجُرح ثلاثة آخرون على الأقل إثر تحطم مسيّرة روسية في ساعة متأخرة أمس (الجمعة) على مبنى سكني في مدينة أوديسا بجنوب أوكرانيا، حسبما أعلنت السلطات، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية».

وأكد الجيش الأوكراني أن مسيرة واحدة من خمس أسقطتها قواته فوق منطقة أوديسا في تصديه لسلسلة من الهجمات الجوية الليلية.

وقال مسؤولو الدفاع على منصة «تلغرام» إن «إحدى المسيرات التي أُسقطت تحطمت في منطقة سكنية في أوديسا ما تسبب بدمار وحريق. ورغم إخماد الحريق بسرعة، دُمرت إحدى الشقق بالكامل».

وأضاف المسؤولون أن مالك الشقة قُتل لكن «عناصر الإنقاذ تمكنوا من إخراج زوجته من بين الركام».

عاملة إغاثة ترافق امرأة بعد هجوم بطائرة مسيرة في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)

ونُقل شخصان يسكنان في شقة مجاورة إلى المستشفى للعلاج من حروق وإصابات أخرى، وفق مسؤولي الدفاع.

وأكد حاكم المنطقة أوليغ كيبر في تصريحات أن فرق الطوارئ عثرت على جثة رجل تحت الأنقاض. وقال إن المرأة البالغة 72 عاما علقت «تحت الأنقاض لقرابة الساعتين»، وأصيبت بحروق بالغة وكسور.

وأضاف أن امرأة وابنتها نقلتا إلى المستشفى في «حالة خطيرة».

وحدة دفاع متنقلة تتدرب على إسقاط الطائرات من دون طيار الروسية شرق مدينة أوديسا الساحلية (د.ب.أ)

في وقت سابق أمس، أوضح الجيش الأوكراني إن ثلاثة أشخاص قتلوا إثر إسقاط مسيرة روسية أخرى وتحطمها في مبنى صناعي.


بريطانيا تتعهد بـ317 مليون دولار لتعزيز مدفعية أوكرانيا

وزير الدفاع البريطاني غرانت تشابس (أ.ف.ب)
وزير الدفاع البريطاني غرانت تشابس (أ.ف.ب)
TT

بريطانيا تتعهد بـ317 مليون دولار لتعزيز مدفعية أوكرانيا

وزير الدفاع البريطاني غرانت تشابس (أ.ف.ب)
وزير الدفاع البريطاني غرانت تشابس (أ.ف.ب)

تعهدت بريطانيا باستثمار نحو 250 مليون جنيه إسترليني (317 مليون دولار) في إنتاج قذائف مدفعية لأوكرانيا في الذكرى الثانية للغزو الروسي الشامل لها، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وكانت المدفعية عاملا مهما في مقاومة أوكرانيا للغزو، وتهدف الحزمة التي تبلغ قيمتها 245 مليون جنيه إسترليني والتي تم الإعلان عنها اليوم (السبت) إلى تعزيز احتياطيات كييف من ذخيرة المدفعية.

وخلال الإعلان اليوم، الذي يوافق الذكري السنوية الثانية لبدء الحرب، قال وزير الدفاع البريطاني غرانت تشابس، إن «التصميم الراسخ والمرونة» لدى أوكرانيا يواصلان «إلهام العالم».

ونقلت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) عن تشابس قوله «على عكس المتوقع، صدت القوات المسلحة الأوكرانية الغزاة الروس لتستعيد نصف الأراضي التي احتلها بوتين، مع تقليص قدرات روسيا بشكل كبير، وتدمير أو إلحاق أضرار بنحو 30 في المائة من أسطول البحر الأسود الروسي، فضلا عن تدمير آلاف الدبابات والمركبات المدرعة».

وأكد تشابس «لكنهم لا يستطيعون الانتصار في هذه الحرب من دون دعم المجتمع الدولي - ولهذا السبب نواصل القيام بكل ما يلزم لضمان استمرار أوكرانيا في القتال حتى تحقيق النصر».

وأوضح أن «نحو ربع مليار جنيه إسترليني من التمويل البريطاني سيعزز مخزونهم الحيوي من ذخيرة المدفعية، بينما يكمل سلاح الجو الملكي تسليم المزيد من الصواريخ المتقدمة المضادة للدبابات».

وأضاف «معا، سوف نضمن فشل بوتين وتحقيق انتصار للديمقراطية والنظام القائم على القواعد والشعب الأوكراني».

جنود أوكرانيون يقومون بتشغيل مدفع ألماني مضاد للطائرات بالقرب من مدينة أوديسا بجنوب أوكرانيا (إ.ب.أ)

رفض ألماني للتفاوض مع بوتين

من جهتها، رفضت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك أمس (الجمعة) الدعوات لإجراء مفاوضات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أجل إنهاء الصراع في أوكرانيا.

وقالت بيربوك «نسمع هذه الأصوات التي تقول (تفاوضوا مع بوتين) ولكن بوتين يوضح تماما أنه لا يرغب في التفاوض من أجل إحلال السلام».

وأوضحت الوزيرة الألمانية لمجلس الأمن الدولي في نيويورك أن بوتين يشير مرارا إلى «انتصاراته».

وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك (أ.ف.ب)

وسألت بيربوك المجلس «روسيا، وهي عضو دائم في المجلس، ترغب في أن تتنازل دولة مستقلة عن حقها في الوجود. أين سنكون إذا ساد هذا المبدأ».

وتساءلت بيربوك «أي منا سيكون التالي الذي يتعرض للغزو من جار لا يرحم؟... إذا رضخنا لهذا، ستكون هذه نهاية الميثاق الخاص بالأمم المتحدة. لذلك لن نوقف دعمنا لأوكرانيا، ليس الآن وليس غدا».

يذكر أن الذكرى الثانية لبدء غزو روسيا الشامل لأوكرانيا تحل اليوم الـ24 من فبراير (شباط).


حريق ضخم بمصنع للصلب في روسيا إثر هجوم بمسيّرة (فيديو)

صورة من فيديو من إحدى كاميرات المراقبة يظهر اندلاع الحريق في مصنع بروسيا (إكس)
صورة من فيديو من إحدى كاميرات المراقبة يظهر اندلاع الحريق في مصنع بروسيا (إكس)
TT

حريق ضخم بمصنع للصلب في روسيا إثر هجوم بمسيّرة (فيديو)

صورة من فيديو من إحدى كاميرات المراقبة يظهر اندلاع الحريق في مصنع بروسيا (إكس)
صورة من فيديو من إحدى كاميرات المراقبة يظهر اندلاع الحريق في مصنع بروسيا (إكس)

قال حاكم منطقة ليبيتسك الروسية إيغور أرتامونوف اليوم (السبت) إن حريقا اندلع في المصنع الرئيسي لشركة «إن إل إم كيه» الروسية لصناعة الصلب، وذلك في الذكرى الثانية لغزو روسيا لأوكرانيا.

وأضاف الحاكم أن البيانات الأولية تشير إلى أن الحريق الذي اندلع في مصنع نوفوليبيتسك للصلب نجم عن طائرة مسيرة، دون أن يذكر أوكرانيا.

وأظهر مقطع مصور على وسائل التواصل الاجتماعي انفجارا أضاء السماء ليلا، وفقا لما أفادت وكالة (رويترز) للأنباء.

يقع المصنع وهو موقع الإنتاج الرئيسي لشركة «إن إل إم كيه» على بعد نحو 400 كيلومتر من الحدود الروسية الأوكرانية.

وقال أرتامونوف إن الانفجار لم يتسبب في وقوع أي إصابات أو خسائر في الأرواح.


عامان على الحرب: زعماء غربيون في كييف... وشويغو يتفقد قواته بأوكرانيا

من اليسار  ترودو وميلوني وزيلينسكي وفون دير لاين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك في كييف في الذكرى الثانية للحرب الروسية (د.ب.أ)
من اليسار ترودو وميلوني وزيلينسكي وفون دير لاين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك في كييف في الذكرى الثانية للحرب الروسية (د.ب.أ)
TT

عامان على الحرب: زعماء غربيون في كييف... وشويغو يتفقد قواته بأوكرانيا

من اليسار  ترودو وميلوني وزيلينسكي وفون دير لاين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك في كييف في الذكرى الثانية للحرب الروسية (د.ب.أ)
من اليسار ترودو وميلوني وزيلينسكي وفون دير لاين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك في كييف في الذكرى الثانية للحرب الروسية (د.ب.أ)

وصل أربعة من الزعماء الغربيين بينهم رؤساء وزراء كندا وبلجيكا وإيطاليا إلى كييف اليوم (السبت) لإظهار التضامن مع أوكرانيا في الذكرى الثانية للغزو الروسي، بحسب «رويترز».

وقالت الحكومة الإيطالية في بيان إن رئيسة الوزراء جورجيا ميلوني، ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، ونظيره البلجيكي ألكسندر دي كرو، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، سافروا معاً إلى العاصمة الأوكرانية بالقطار من بولندا المجاورة.

صورة لرئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو لدى وصوله إلى محطة السكك الحديدية في كييف (د.ب.أ)

«النور دائماً ينتصر على الظلام»

وبالمناسبة، قال القائد الأعلى للجيش الأوكراني أولكسندر سيرسكي إن أوكرانيا ستنتصر على «الظلام» الروسي، وكتب على «تلغرام»: «أنا مقتنع أن انتصارنا يكمن في الوحدة. وهذا سيحدث بالتأكيد؛ لأن النور دائماً ينتصر على الظلام».

ولدى وصولها إلى كييف، أشادت فون دير لاين بـ«المقاومة الاستثنائية» لأوكرانيا، وقالت على شبكات التواصل الاجتماعي إنها «في كييف في الذكرى السنوية الثانية للحرب الروسية على أوكرانيا، وللاحتفاء بالمقاومة الاستثنائية للشعب الأوكراني».

وأضافت: «نحن نقف بقوة إلى جانب أوكرانيا أكثر من أي وقت مضى مالياً، واقتصادياً، وعسكرياً، ومعنوياً. حتى تتحرر البلاد أخيراً».

وكتب المتحدث باسم السكك الحديدية الأوكرانية أولكسندر شيفتشينكو على «فيسبوك»: «الحلفاء يصلون إلى كييف»، ونشر صورة لترودو في محطة كييف.

وباعتبارها القائمة بأعمال رئيسة مجموعة السبع، ومن المقرر أن تستضيف ميلوني مؤتمراً عبر الفيديو في وقت لاحق اليوم من كييف يشارك فيه قادة مجموعة الدول السبع الكبرى، وكذلك الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي وجهت له دعوة للانضمام إلى النقاش.

رئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني تصل إلى محطة سكة حديد في الذكرى الثانية للغزو الروسي لأوكرانيا، كييف (رويترز)

ومن المقرر صدور إعلان مشترك عن المؤتمر في وقت لاحق. وتضم مجموعة السبع أيضا أميركا وكندا والمملكة المتحدة واليابان وفرنسا وألمانيا.

إلى ذلك، تفقد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قواته في مناطق تحتلها في أوكرانيا، حسبما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن الجيش.

شويغو

وقال شويغو للجنود في أحد مراكز القيادة: «اليوم، من حيث نسبة القوات، فإن الأفضلية لنا».

وجاء في بيان الجيش أن شويغو أُبلغ أن القوات الروسية في وضع هجومي بعد السيطرة على مدينة أفدييفكا الصناعية الاستراتيجية.

اقرأ أيضاً


البروفيسور برتراند بادي لـ«الشرق الأوسط»: بوتين نجح في تحويل فشل عسكري إلى نجاحات دبلوماسية

الرئيس الأوكراني يصافح نظيره الليتواني ويظهر الرئيس الأميركي وعدد من القادة الأوروبيين خلال اجتماع «مجلس أوكرانيا - الناتو» في فيلنيوس الشهر الماضي (أ.ف.ب)
الرئيس الأوكراني يصافح نظيره الليتواني ويظهر الرئيس الأميركي وعدد من القادة الأوروبيين خلال اجتماع «مجلس أوكرانيا - الناتو» في فيلنيوس الشهر الماضي (أ.ف.ب)
TT

البروفيسور برتراند بادي لـ«الشرق الأوسط»: بوتين نجح في تحويل فشل عسكري إلى نجاحات دبلوماسية

الرئيس الأوكراني يصافح نظيره الليتواني ويظهر الرئيس الأميركي وعدد من القادة الأوروبيين خلال اجتماع «مجلس أوكرانيا - الناتو» في فيلنيوس الشهر الماضي (أ.ف.ب)
الرئيس الأوكراني يصافح نظيره الليتواني ويظهر الرئيس الأميركي وعدد من القادة الأوروبيين خلال اجتماع «مجلس أوكرانيا - الناتو» في فيلنيوس الشهر الماضي (أ.ف.ب)

بعد عامين على اندلاع الحرب في أوكرانيا، كان لا بد من الغوص على ما تحمله من نتائج وتبعات ليس فقط للبلدين المتحاربين (روسيا وأوكرانيا)، بل للأمن الأوروبي ومصير حلف الأطلسي وللعلاقات الدولية من زاوية الهوة المتزايدة اتساعاً ما بين الشمال والجنوب الشامل.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال اجتماعه مع القائد الجديد للجيش ووزير الدفاع في كييف (د.ب.أ)

ولأن القراءة يتعين أن تكون معمقة ومحايدة، فقد توجهت «الشرق الأوسط» للبروفسور برتراند بادي، صاحب المؤلفات الكثيرة في العلاقات الدولية، والأستاذ السابق في معهد العلوم السياسية، والمشهود له بالموضوعية لتراجع معه الخلاصات التي تفرض نفسها اليوم، فالحرب لم تتوقف ولم تعرف هدنة أو وقفاً لإطلاق النار منذ أن انطلقت صباح 24 فبراير (شباط) عام 2022، وهي مرشحة للاستمرار إلى أجل يصعب التكهن به.

يقول برتراند بادي إن متابعة حرب أوكرانيا يوماً بعد يوم، وأسبوعاً بعد أسبوع، «تمكّن من اكتشاف الوجه الجديد للصراع في اللعبة الدولية». فما حصل (ويحصل) أن هناك حربين متعاقبتين «مع تداعيات دبلوماسية وسياسية مختلفة تماماً لهما، الأولى خسرها الرئيس بوتين بشكل واضح؛ إذ كان هدفه الصريح هو الضم البحت لأجزاء واسعة من أوكرانيا، وتحقيق ما سماه (اجتثاث النازية) أي تغيير النظام».

مخططه فشل والخلاصة الأولى، أن «المجتمع الأوكراني نجح في تحدي أحد أقوى الجيوش في العالم، مجسداً انتصار الضعيف على القوي. ومن وجهة النظر تلك، كان التأثير كبيراً على روسيا، حيث تم تقويض صورة قدراتها العسكرية ذاتها». ويلاحظ بادي أن الحرب «تطورت بسرعة كبيرة جداً. وإن لم تتحول إلى (عالمية)، فقد أصبحت (معولمة) بمعنى أن جميع دول العالم كانت معنية بها بشكل مباشر أو غير مباشر، ولو من خلال العواقب، خصوصاً الاقتصادية والاجتماعية والغذائية».

صورة أرشيفية للرئيس الروسي لدى توقيعه على صورة لقاذفة نووية من طراز «تي يو - 160 إم» 25 يناير 2018 (رويترز)

بوتين: فن تحويل الهزيمة العسكرية لنجاحات دبلوماسية

أما المرحلة الثانية، فهي التي أعقبت فشل الغزو. ووفق قراءة بادي، فقد «اتخذت سريعاً شكل (حرب مواقع) مكّنت روسيا في النهاية من بسط سيطرتها على الأراضي التي كانت تسيطر (جزئياً) على معظمها من خلال الميليشيات الموالية لها)».

بوتين قبل ركوبه القاذفة المحدَّثة «تي يو - 160 إم» أمس (أ.ف.ب)

وما حصل أن الجيش الأوكراني، رغم الدعم الغربي، لم ينجح في استردادها من خلال هجومه المضاد الصيف الماضي والذي راهن عليه الغربيون. بالمقابل، نجحت القوات الروسية في المنازلة ولا تزال، كما ظهر من خلال سيطرتها على مدينة أفدييفكا، واستعادتها المبادرة ميدانياً. وما يلفت نظر الباحث أن بوتين «أثبت فاعليته السياسية بعد الانتكاسة العسكرية بتحويلها إلى انتصارات دبلوماسية عن طريق التوجه نحو (الجنوب الشامل) والقول إن روسيا، مثلها مثل دول الجنوب، ضحية الهيمنة الغربية».

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (إ.ب.أ)

والمثير للاهتمام، وفق قراءته، أن «الهزيمة والضعف اليوم يوفران مكاسب يمكن ترجمتها سريعا إلى انتصارات سياسية». ويضيف «لأن بوتين هُزم بسبب تدخل الغرب وحلف شمال الأطلسي على وجه التحديد، نجح في الاستدارة نحو (الجنوب الشامل) ليقول: أنا مثلكم أتعرض لتهديد عالم خاضع للهيمنة الغربية».

وهذا الخطاب وجد من يتبناه. ومن جانب آخر، «ارتكبت القوى الغربية خطأ فادحاً في هذا الصراع ليس بالانفتاح على العالم، بل بالانغلاق على نفسها، وبالتالي أصبحت تشعر كأنها محاصرة».

خلاصة بادي مزدوجة: الأولى، أن الجنوب يتضامن ويضع نفسه في موقع الدفاع عن النفس إزاء أي شكل من أشكال الهيمنة التي يُشتبه بأنها تستهدفه والثانية، «وهي الأهم بالنسبة للمستقبل»، عجرفة الغربيين المقتنعين بأن الآخرين يتبنون القراءة الغربية نفسها لأحداث العالم.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مع القائد الجديد لقواته (أ.ب)

الحرب عمّقت الهوة بين الشمال والجنوب الشامل

ولتوضيح رؤيته، يروي بادي أنه كان في أفريقيا في 24 فبراير 2022، وقد أدهشه كيف أن للأفارقة قراءة وتفسيراً يختلفان تماماً عن قراءة وتفسير الغرب لحرب أوكرانيا: «الغرب يقول إن روسيا قامت بعمل عدواني، ونفذت خطة غزو لدولة ذات سيادة، وانتهكت القانون الدولي وسلامة الأراضي الأوكرانية الإقليمية. وسعى الغربيون لتعميم قراءتهم للأحداث في جميع أنحاء العالم، وحثوا دول الجنوب على تبنيها، مشددين على أنه ينبغي عليها إظهار التمسك بشكل خاص بمبدأ احترام سيادة الدول وسلامة أراضيها».

صورة عامة لمصنع أفدييفكا للكيماويات وفحم الكوك (أ.ف.ب)

وبما أنهم لم يلقوا رداً إيجابياً وتجاوباً من معظمها، فقد بدأوا في توجيه اللوم وممارسة الضغوط. ويؤكد بادي أن النتيجة «أنه تعززت قناعة كثير من دول الجنوب بأن المشكلة الرئيسية ليست مصير أوكرانيا، بل تهديد الهيمنة الغربية. إنه انقلاب مذهل»، مضيفاً أن «قناعة غالبية بلدان الجنوب مزدوجة: من جانب، عدّها أن الصراع هو أولاً صراع بين الشمال والشمال، وثانياً أنهم مهددون بدفع الثمن الباهظ لحرب لا تعنيهم». والخلاصة أن تعاملهم معها جاء مختلفاً عن النهج الغربي، الأمر الذي ظهر من خلال رفضهم الانضمام إلى العقوبات ضد روسيا، «ما أدى بشكل شبه تلقائي إلى عزلة الغرب». من هنا، فإن إحدى أهم نتائج حرب أوكرانيا هي «تعميق الهوة بين الشمال والجنوب، وتراجع قدرات الغربيين على فرض وتعميم رؤيتهم لشؤون العالم».

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وسط جنوده في منطقة خاركيف (الرئاسة الأوكرانية - أ.ب)

إلى أين ذاهبة هذه الحرب؟

ثمة سؤال موجود على كل لسان: إلى أين ذاهبة هذه الحرب؟ يعترف الخبير بالسياسة الدولية بصعوبة الإجابة المباشرة عنه، والسبب «أننا فقدنا منذ فترة طويلة القدرة على توقع نهاية الحروب؛ لأن النزاعات التي حدثت منذ عام 1945 لم يتم إنهاء أي منها بالفعل من خلال مفاوضات دولية حقيقية». وأمثلته عليها كثيرة، ومنها أنه لا أحد يجزم بأن «اتفاقيات الدوحة» هي التي وضعت حداً للحرب في أفغانستان، أو أن «اتفاقيات باريس» أنهت حرب فيتنام. ويضيف «منذ عدة عقود، نحن نعيش في عالم لم تعد فيه المفاوضات هي الطريق لوقف الحروب كما كانت في الماضي، بل ما أصبح شائعاً هو أن النزاعات تدوم ثم تجمد ولا تفضي إلى حلول».

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي رفقة رئيس الوزراء الهولندي مارك روته في زيارة لقاعدة جوية تحوي طائرات «إف - 16» (أ.ب)

ولذا ينبه من التسرع والقول إن حرب أوكرانيا يمكن أن تنتهي بمفاوضات على المدى القريب. وحجته أنه لا يرى «كيف يمكن لزيلينسكي أن يتفاوض على أي شيء مع بوتين». وعند سؤاله عن غياب الوساطات، يجيب: «الآن لا توجد وساطات؛ لأنه لا يوجد مجال للتفاوض (بسبب تباعد المواقف بين الطرفين بشكل جذري). ولكي تكون وسيطاً، يجب أن يكون لديك على الأقل الحد الأدنى من الأوراق لطرحها. والحال أن الأمم المتحدة لا تملك ما يفسر الصمت المطبق لأمينها العام، بينما مجلس الأمن عاجز ومعطل تماماً بسبب حق النقض (الفيتو)».

ويُبدي الباحث الفرنسي تأسفه لـ«غياب أي هيئة إقليمية قادرة على لعب دور الوسيط، مثل الذي يقوم به، على سبيل المثال، الاتحاد الأفريقي الذي لا يتردد في طرح وساطته لفض نزاعات القارة الأفريقية». والخلاصة التي تفرض نفسها، بحسب بادي، أن الحرب مؤهلة للاستمرار، وأن الكلمة الفصل في الوقت الراهن متروكة، وأن لا أحد يملك اليوم الوسائل للقيام بوساطة ما.

زيلينسكي يخاطب المجلس الأوروبي في بروكسل الخميس (إ.ب.أ)

ورغم أن التشاؤم يبقى سيد الموقف، فإن الباحث الفرنسي يرى نقطة ضوء ضعيفة في النفق المظلم، وهي «احتمال أخير لا يزال مفتوحاً، لكنه غير مؤكد»، وعنوانه أن تقوم أطراف خارجية؛ مثل الصين أو الجنوب الشامل

الرئيسان الفرنسي والأوكراني في قصر الإليزيه 16 فبراير بمناسبة التوقيع على معاهدة أمنية بين الطرفين (أ.ف.ب)

بحراك ما «لأنها الوحيدة التي يمكن أن تكون ذات مصداقية بالنسبة لطرفي النزاع». وإذا كان الفشل مصير هذه المحاولات، فإن بادي يرى أن «الأنظار قد تتوجه إلى احتمال قيام مؤتمر حول الأمن الأوروبي، يتخطى الحرب الروسية - الأوكرانية، ويكون هدفه التوصل إلى اتفاق بشأن توازن إقليمي جديد» في أوروبا. لكن ثمة عوائق كثيرة تحول دون ذلك، يذكر منها أن الرئيس الروسي «يلعب اليوم لعبة معاكسة، جوهرها السعي لاستعادة القوة الروسية ما يشكل العنصر الأساسي في مشروعه السياسي». وخلاصته أن أمراً مثل هذا «يتناقض اليوم تماماً وعملياً مع روح أهداف مؤتمر من هذا النوع».

رئيسة المفوضية الأوروبية ورئيس وزراء السويد يوم 22 فبراير ودعوة لرص صفوف الأوروبيين للاستجابة لاحتياجات كييف العسكرية والمالية (صورة من المفوضية الأوروبية)

تصدع الغرب

إذا كان الرهان اليوم على الميدان، فإن أحد مكوناته مدى قدرة الغرب واستعداده لتوفير الدعمين العسكري والمالي لأوكرانيا. وثمة من يقول إن بوتين يراهن على تصدع الغرب، وتراجع دعمه أطلسياً أو أوروبياً لأوكرانيا. وبهذا الخصوص، يرى بادي أن العامل الأساسي والحاسم والقادر على التأثير في توجهات الحرب ومآلاتها يكمن في «التحول العميق في المجتمع الأميركي»، حيث أصبح الرأي العام «مرة أخرى انعزالياً (سياسياً) وحمائياً (اقتصادياً)، والسبب في ذلك أن الطبقة الوسطى تشعر بخيبة أمل من العولمة، وهي تدرك أنها لم تكن لصالحها بقدر ما كانت لصالح الصين».

مزج زيلينسكي في كلمته بين الامتنان للدعم وحث الحلفاء على المزيد (أ.ف.ب)

ويشير الباحث إلى وجود خيبة أميركية أخرى بسبب «تراكم التدخلات العسكرية الخارجية المكلفة للغاية، والتي لم تؤد أي منها إلى نتيجة إيجابية» سواء في العراق أو أفغانستان أو الصومال أو حتى قبل ذلك في فيتنام. ولذا، فإن الرئيس السابق ترمب الذي يجيد «التسويق السياسي»، يركب هذه الموجة (الانعزالية) العميقة للفوز في الانتخابات. بيد أن الباحث، رغم قناعاته هذه، يشكك في احتمال «أن يذهب ترمب أو أي رئيس آخر إلى صفقة مع بوتين للتخلي عن أوكرانيا»، لأسباب كثيرة منها «الصعبة الكبرى في تغيير السياسة الخارجية» من جهة، ولوجود تيارات ستعارض هذا التوجه من الداخل الأميركي من الحلف الأطلسي، وخصوصاً من جناحه الأوروبي.

تهديدات دونالد ترمب تثير مخاوف الأوروبيين من فقدان حماية المظلة الأميركية (رويترز)

فضلاً عن ذلك، يرى الباحث أن أوروبا «غير مؤهلة للتعويض عن أي انشقاق كلي أو جزئي من الجانب الأميركي» في توفير الدعم لأوكرانيا. من هنا، يقول: «أنا لا أؤمن بالانسحاب الكلي للولايات المتحدة، ولكن إذا حدث ذلك، فمن الواضح أنه سيكون كارثياً بالنسبة لأوكرانيا؛ لأنه لن يكون هناك من يعوضها».

زيلينسكي خلال زيارته الأخيرة إلى الكونغرس مع زعيمي الديمقراطيين والجمهوريين في «الشيوخ» 12 ديسمبر 2023 (أ.ب)

الأوروبيون غير جاهزين للاستغناء عن المظلة الأميركية

بيد أن ما يسميه بادي «الغموض الأميركي» له تداعيات واضحة على أوروبا، لا تتعلق فقط بالشق الأوكراني، بل بأمن الدول الأوروبية نفسها وغالبيتها أعضاء في الحلف الأطلسي. فخلال 75 عاماً شعرت أوروبا بالهدوء والسلام والأمان بفضل الحلف الأطلسي الذي رأى النور في عام 1949 لحماية أوروبا تحديداً.

الرئيس بايدن يوم 21 فبراير لم ينجح في تبديد مخاوف الأوروبيين لجهة التزام بلاده دعم أوكرانيا (أ.ب)

واليوم، يتساءل الأوروبيون حول الجهة التي ستضمن أمنهم في حال خروج واشنطن منه؛ لذا ثمة «نقاش حاد حول كيفية توفير الدفاع عن أوروبا». ويؤكد بادي أن الجدل «لا يُفضي (حتى اليوم) إلى أي مكان؛ لأن الأوروبيين ليسوا مستعدين بعد أو جاهزين للاستغناء عن المظلة الأميركية، ليس فقط النووية، بل الحماية الأميركية بالكامل»، فضلا عن ذلك، فإنه يجزم بأن «الدفاع الأوروبي المشترك غير موجود ويصعب وجوده، بل إنه مستحيل لأن الدفاع أداة للسياسة الخارجية، ولا توجد سياسة خارجية أوروبية موحدة». كذلك يعاني الأوروبيون من ضعفهم الاقتصادي، وعجزهم في التحول إلى «اقتصاد الحرب».