التحديات الأوروبية في غرناطة

قمتان للاتحاد والدول غير الأعضاء بحراسة الآلاف من رجال الشرطة

رئيس وزراء إسبانيا في مؤتمر صحافي بمدريد الثلاثاء (د.ب.أ)
رئيس وزراء إسبانيا في مؤتمر صحافي بمدريد الثلاثاء (د.ب.أ)
TT

التحديات الأوروبية في غرناطة

رئيس وزراء إسبانيا في مؤتمر صحافي بمدريد الثلاثاء (د.ب.أ)
رئيس وزراء إسبانيا في مؤتمر صحافي بمدريد الثلاثاء (د.ب.أ)

تتزين غرناطة، عروس الحمراء، منذ أسابيع، لاستضافة قمة رؤساء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة المقبل، تسبقها القمة السياسية الأوروبية التي تضمّ أعضاء النادي الأوروبي إلى جانب الدول غير الأعضاء، بما فيها المملكة المتحدة التي تستضيف القمة التالية العام المقبل.

أكثر من 7 آلاف عنصر من الشرطة والقوات المسلحة انتشروا في أرجاء المدينة التي انطفأ فيها تألق المسلمين المديد في الأندلس منذ نيف و5 قرون، يسهرون على أمن ما يزيد على 2000 مندوب عن الدول المشاركة و2400 صحافي، وفق بيانات المكتب الإعلامي لمجلس الاتحاد الأوروبي.

وتشكّل هاتان القمتان المحطة الرئيسية خلال رئاسة إسبانيا الدورية للاتحاد، بينما لا تزال حكومة بيدرو سانتشيز تتولّى تصريف الأعمال بانتظار تكليفه مجدداً لتشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات العامة الأخيرة، التي فاز فيها الحزب الشعبي المحافظ، واعتذار زعيمه عن تشكيل الحكومة بعد فشله في الحصول على الأغلبية الكافية في مجلس النواب.

وكعادتها في مثل هذه الظروف، امتنعت المصادر الرسمية الأوروبية عن تأكيد حضور الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إلا أن أوساطاً إسبانية مطلعة أكّدت لـ«الشرق الأوسط» أن زيلينسكي سيشارك في إحدى الموائد المستديرة ضمن القمة السياسية الأوروبية، وينتظر أيضاً أن يخاطب وجاهياً قمة المجلس الأوروبي يوم الجمعة، حيث ستكون توسعة الاتحاد الأوروبي الطبق الرئيسي على مائدتها.

وتضمّ القمة السياسية، وهي الثالثة بعد الأوليين اللتين عُقدتا في سلوفاكيا وتشيكيا، 3 موائد مستديرة، حول الرقمنة، والطاقة والنظام الدولي المتعدد الأطراف.

ومن اللافت أن الحكومة الإسبانية قررت، بعد تردد واتصالات مكثفة مع الشركاء الأوروبيين، دعوة كوسوفو للمشاركة في القمة السياسية، علماً أن الاتحاد الأوروبي لا يعترف بها كدولة، بسبب تمنع إسبانيا التي تخشى أن يكون مثل هذا الاعتراف مدخلاً وأساساً لمطالبة إقليم كتالونيا يوماً بالاستقلال. وتقرر في نهاية المطاف اعتماد صيغة عدم وضع رايات وطنية أو أسماء الدول المشاركة أمام الوفود، تحاشياً لوضع اسم كوسوفو أو رايتها.

وتتناول قمة المجلس الأوروبي الملفات الثلاثة الرئيسية التي تشغل الدول الأعضاء منذ سنوات، وهي: توسعة الاتحاد، والهجرة، والاستقلالية الاستراتيجية.

ويستفاد من مسودة البيان الختامي التي اطلعت عليها «الشرق الأوسط» أن ثمة توافقاً واسعاً بين الدول الأعضاء حول ضرورة تسريع وتيرة الإصلاحات الداخلية اللازمة في المؤسسات الأوروبية وطرائق عملها، كي تكون جاهزة لانضمام الأعضاء الجدد.

وفي طليعة هذه الإصلاحات تعديل نظام وضع موازنة الاتحاد وتحديد أعباء الدول الأعضاء، واعتماد قاعدة الأغلبية في آلية اتخاذ القرار داخل المجلس التي تقتضي حالياً التوافق التام، ما يعطي أي دولة حق تعطيل أي قرار تعترض عليه.

رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون در لاين خلال الاجتماع الأسبوعي للمفوضية في ستراسبورغ الثلاثاء (إ.ب.أ)

ويشير مشروع البيان الختامي الذي تقول مصادر المجلس إنه بات يحظى بتأييد غالبية كبيرة من الدول الأعضاء إلى «أن توسعة الاتحاد من شأنها تعزيز السيادة الأوروبية، فضلاً على كونها استثماراً جيواستراتيجياً في السلم والأمن والاستقرار والرفاهية في القارة». ويشدد البيان على ضرورة استيفاء الدول المرشحة كل الشروط اللازمة للانضمام إلى الاتحاد، ويدعوها إلى تكثيف الجهود وتسريعها من أجل إنجاز الإصلاحات.

وبعد انفصال المملكة المتحدة، تقف 8 دول مرشحة على أعتاب الاتحاد الأوروبي، هي أوكرانيا ومولدوفا وألبانيا والبوسنة والجبل الأسود (مونتينيغرو) ومقدونيا الشمالية وصربيا وتركيا، إضافة إلى دولتين تستعدان للترشح هما جورجيا وكوسوفو التي ما زالت هناك دول أعضاء عدة في الاتحاد لا تعترف بها بوصفها دولة.

وكانت رئيسة المفوضية، أورسولا فون در لاين قد أعلنت مؤخراً أمام البرلمان الأوروبي أن توسعة الاتحاد باتت من الأولويات الاستراتيجية الملحة التي تقتضي إجراء إصلاحات داخلية في طريقة عمل المؤسسات، وتستدعي من الدول المرشحة تكثيف الجهود لاستيفاء شروط الانضمام إلى الاتحاد، لكنها طرحت أيضاً فكرة المباشرة باستيعاب أعضاء جدد من غير انتظار الإصلاحات في المؤسسات الأوروبية.



تركيا: القبض على عشرات من عناصر «داعش» بينهم سوريون

تحرك فرق الأمن ومكافحة الإرهاب في شانلي أورفا في إطار الحملة الموسعة على «داعش» الخميس (صورة مأخوذة من فيديو لوزارة الداخلية التركية)
تحرك فرق الأمن ومكافحة الإرهاب في شانلي أورفا في إطار الحملة الموسعة على «داعش» الخميس (صورة مأخوذة من فيديو لوزارة الداخلية التركية)
TT

تركيا: القبض على عشرات من عناصر «داعش» بينهم سوريون

تحرك فرق الأمن ومكافحة الإرهاب في شانلي أورفا في إطار الحملة الموسعة على «داعش» الخميس (صورة مأخوذة من فيديو لوزارة الداخلية التركية)
تحرك فرق الأمن ومكافحة الإرهاب في شانلي أورفا في إطار الحملة الموسعة على «داعش» الخميس (صورة مأخوذة من فيديو لوزارة الداخلية التركية)

ألقت قوات مكافحة الإرهاب التركية القبض على 82 من عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي في عمليات نُفّذت في 14 ولاية في أنحاء البلاد.

كما أعلنت وزارة الداخلية التركية القبض على الروسي يفغيني سيريبرياكوف الذي نفّذ تفجيراً بسيارة ملغومة في موسكو، الأربعاء؛ ما أسفر عن إصابة شخصين.

حملات على «داعش»

وقال وزير الداخلية التركي علي يرلي كايا، في بيان عبر حسابه في «إكس»، الخميس، إنه تم القبض على 72 شخصاً يشتبه في صلتهم بتنظيم «داعش» الإرهابي في عمليات أجريت في 13 ولاية في أنحاء البلاد، بالتنسيق بين المديرية العامة لاستخبارات الأمن وإدارة مكافحة الإرهاب.

وأضاف أن العمليات شملت ولايات أنقرة، وإسطنبول، وأضنة، وأنطاليا، وإلازيغ، وتشوروم، وغازي عنتاب، وهطاي، كريكلارإيلي، وكيليس، ومرسين، شانلي أورفا وطرابزون.

ولفت إلى أنه تم ضبط كمية كبيرة من العملات الأجنبية والليرة التركية والعملات الرقمية.

عناصر من قوات مكافحة الإرهاب في إزمير (غرب تركيا) أثناء مداهمات على عناصر «داعش» الخميس (صورة موزعة من مديرة أمن إزمير)

وشدد يرلي كايا على أن أجهزة الأمن لن تتسامح مع أي إرهابيين، وستتواصل عملياتها حتى القضاء على آخر إرهابي.

في الوقت ذاته، ألقت قوات مكافحة الإرهاب في إزمير (غرب تركيا) القبض على 10 من أصل 11 مطلوباً من عناصر «داعش» صدرت بحقهم أوامر اعتقال.

وقالت مصادر أمنية إن من بين المطلوبين الذين تم القبض عليهم سوريين تبين أنهم عملوا لصالح تنظيم «داعش» الإرهابي في مناطق النزاع في سوريا، وتبين حصول اثنين منهم على الجنسية التركية.

وداهمت قوات مكافحة الإرهاب بالتنسيق مع شعبة الاستخبارات في مديرية أمن إزمير، الخميس، عناوين المطلوبين وتم القبض على 10 منهم، كما تم تحويل 14 شخصاً و17 طفلاً تم العثور عليهم في عناوين المشتبه بهم إلى مديرية مكافحة تهريب المهاجرين وفرع البوابات الحدودية لترحيلهم.

وتواصل قوات الأمن جهودها للقبض على المطلوب الذي لا يزال هارباً، بينما بدأت التحقيقات مع من تم ضبطهم.

ضبط إرهابي روسي

من ناحية أخرى، قال يرلي كايا إنه تم القبض على المواطن الروسي يفغيني سيريبرياكوف، المسؤول عن تنفيذ تفجير سيارة ملغومة في موسكو، الأربعاء؛ ما أسفر عن إصابة شخصين.

صورة وزّعتها الداخلية التركية للروسي يفغيني سيريبرياكوف المسؤول عن تنفيذ تفجير سيارة ملغومة في موسكو أثناء نقله إلى مديرية أمن إسطنبول يعد القبض عليه في موغلا جنوب غربي تركيا

وكان رئيس جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، ألكسندر بورتنيكوف، أعلن أن الشخص المتهم بتنفيذ تفجير سيارة في شمال العاصمة موسكو، صباح الأربعاء، يوجد في تركيا، وتجري مفاوضات بين السلطات الروسية والتركية بشأن تسليمه.

وقال يرلي كايا، عبر «إكس» ليل الأربعاء - الخميس، إن وزارة الداخلية تلقت اتصالاً من ممثلي القسم الروسي في الإنتربول بمقر الإنتربول - اليوروبول، أفادوا فيه بأن المواطن الروسي، يفغيني سيريبرياكوف، نفّذ عملاً إرهابياً من خلال تفجير سيارة ملغومة في موسكو؛ ما أسفر عن إصابة شخصين، وأن المتهم وصل إلى تركيا عبر رحلة جوية من موسكو إلى بودروم (جنوب غربي تركيا)، وقد تم القبض عليه من قِبل قوات الشرطة في مقاطعة موغلا.

ووقع الانفجار في سيارة من طراز «تويوتا لاند كروزر» بالقرب من مبنى سكني في شارع سينيا فينسكايا شمال موسكو، بعد أن ركبها شخصان، رجل وامرأة.

وأعلنت إيرينا فولك، المتحدثة الرسمية باسم وزارة الداخلية، أن الانفجار نجم عن تفجير جسم غير معروف تحت مقعد السائق، وفقاً لما نقلته وكالة «تاس» الروسية.

وأفادت السلطات الأمنية بأن السيارة المتفجرة تعود ملكيتها لضابط في الجيش يُدعى أندريه تورغاشوف وزوجته، ووفقاً لبعض التقارير، فإن التفجير قد يكون مرتبطاً بالمهام الرسمية للضابط.