وزيرة الداخلية البريطانية قلقة من «إعصار» الهجرة

وزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان تلقي كلمتها في مانشستر (أ.ف.ب)
وزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان تلقي كلمتها في مانشستر (أ.ف.ب)
TT

وزيرة الداخلية البريطانية قلقة من «إعصار» الهجرة

وزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان تلقي كلمتها في مانشستر (أ.ف.ب)
وزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان تلقي كلمتها في مانشستر (أ.ف.ب)

حذرت وزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان، الثلاثاء، من «إعصار آتٍ» في ملف الهجرة، متهمة المعارضة العمالية بالسعي «لفتح الحدود».

في اليوم الثالث لمؤتمر حزب المحافظين في مانشستر (شمال غرب إنجلترا) رأت وزيرة الداخلية ذات الأصول الهندية، أن «رياح التغيير التي نقلت والديها عبر أقطار العالم في القرن العشرين لا تقارن بالإعصار الآتي».

وأضافت أن «الطلب سيتجاوز العرض دائما» ملوحة بشبح وصول ملايين المهاجرين الإضافيين إلى الشواطئ البريطانية في تدفق «يخرج عن السيطرة ولا يمكن التعامل معه» ما لم تتصرف الحكومة التي ستتولى السلطة العام المقبل «بشكل حاسم».

وفي خطاب سخرت فيه من الخطر الداهم الذي تجسده في نظرها المعارضة العمالية، شددت وسط تصفيق حاد على «الحدود القوية» التي يدافع عنها المحافظون، والغياب المفترض للحدود مع حزب العمال الذي يتصدّر استطلاعات الرأي للانتخابات التشريعية المقبلة.

وأشادت بالانخفاض بنسبة 20% في أعداد المهاجرين الذين يصلون إلى المملكة المتحدة في قوارب صغيرة مقارنة بالعام الماضي، وبحسب أحدث الأرقام بلغ عددهم 25 ألفا منذ يناير (كانون الثاني».

وندّدت برافرمان التي كانت من أشد المنتقدين للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان التي نقضت المشروع البريطاني لترحيل المهاجرين الوافدين إلى الأراضي البريطانية بشكل غير نظامي، إلى رواندا، بـ«القواعد الدولية الجديرة بأن تطبق في عصر آخر»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.


مقالات ذات صلة

اليونان تنفي اتهامات أنقرة بدفع مهاجرين إلى الأراضي التركية

أوروبا جانب من السياج الحدودي بين اليونان وتركيا في ألكسندروبوليس باليونان في 10 أغسطس 2021 (رويترز)

اليونان تنفي اتهامات أنقرة بدفع مهاجرين إلى الأراضي التركية

نفى خفر السواحل اليوناني اتهامات من وزارة الدفاع التركية، الاثنين، بأنه دفع مهاجرين من قبالة جزيرة ليسبوس إلى تركيا.

«الشرق الأوسط» (أثينا )
شمال افريقيا رانيا المشاط خلال لقاء وفد الاتحاد الأوروبي (مجلس الوزراء المصري)

مصر والاتحاد الأوروبي ينسقان لمجابهة «الهجرة غير الشرعية»

تنسق مصر والاتحاد الأوروبي لمجابهة «الهجرة غير الشرعية»، عبر برامج تعليمية وآليات حماية اجتماعية للشباب والأسر.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا مهاجرون سريون تم اعتراض قاربهم من طرف خفر السواحل التونسية (أ.ف.ب)

تونس تعترض 74 ألف مهاجر سري حتى يوليو الحالي

الحرس البحري التونسي اعترض أكثر من 74 ألف مهاجر سري في البحر، كانوا في طريقهم إلى السواحل الأوروبية هذا العام وحتى منتصف يوليو (تموز) الحالي.

«الشرق الأوسط» (تونس)
شمال افريقيا فعاليات الجولة الرابعة رفيعة المستوى حول الهجرة بين مصر والاتحاد الأوروبي (الخارجية المصرية)

محادثات مصرية - أوروبية لتعزيز مكافحة «الهجرة غير النظامية»

بهدف تعزيز جهود مكافحة «الهجرة غير النظامية» إلى أوروبا، استضافت العاصمة المصرية القاهرة، فعاليات الحوار الرفيع المستوى حول الهجرة بين مصر والاتحاد الأوروبي.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا الدبيبة مستقبلاً ديبي لدى وصوله إلى طرابلس (من مقطع فيديو نشرته منصة حكومتنا)

رئيس «الوحدة» الليبية يبحث مع نظيره المالطي و«أفريكوم» أزمات الهجرة

جدد رئيس حكومة «الوحدة الوطنية» الليبية المؤقتة، عبد الحميد الدبيبة، رفضه «تفكير البعض فى توطين المهاجرين في دول العبور، ومنها ليبيا».

خالد محمود (القاهرة)

تقرير: مناخ بريطانيا ازداد حرّاً ومطراً

أشخاص يستمتعون بالطقس الدافئ في لندن (رويترز)
أشخاص يستمتعون بالطقس الدافئ في لندن (رويترز)
TT

تقرير: مناخ بريطانيا ازداد حرّاً ومطراً

أشخاص يستمتعون بالطقس الدافئ في لندن (رويترز)
أشخاص يستمتعون بالطقس الدافئ في لندن (رويترز)

توقع تقرير، نُشر اليوم (الخميس)، تزايد موجات الحر والمطر في المملكة المتحدة، في إطار تحليله عواقب الاحترار المناخي الناجم عن الأنشطة البشرية على مناخ بريطانيا، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وأشار التقرير السنوي عن حال المناخ البريطاني، الذي يستند إلى قاعدة بيانات تعود إلى القرن التاسع عشر، إلى أن احتمال وصول الحرارة إلى 28 درجة مئوية زاد في كل مناطق المملكة تقريباً.

واقتصر متوسط عدد الأيام، التي فاقت فيها الحرارة 28 درجة مئوية في لندن ومنطقة هامبشير (جنوب إنجلترا)، على ستة أو أكثر بين عامي 1961 و1990، لكن احتمال الوصول إلى هذه الحرارة اتسع في العقد الأخير (2014 - 2023) إلى معظم أنحاء إنجلترا وويلز، بوتيرة تزيد على 12 يوماً سنوياً في عدد من المقاطعات.

أما عدد الأيام، التي تصل فيها الحرارة القصوى إلى 20 درجة مئوية، فارتفع في العقد الأخير بنسبة 41 في المائة عما كان عليه في مرحلة 1961 - 1990، وزاد عدد الأيام التي تُسجل فيها 25 درجة مئوية بنسبة 63 في المائة، في حين ازدادت تلك التي تصل فيها الحرارة إلى 28 درجة مئوية بأكثر من الضعف، وتلك التي تصل فيها إلى 30 درجة مئوية بأكثر من ثلاث مرات.

وبينما اتسمت كمية المتساقطات المطرية بتباين أكبر من ذلك المتعلق بدرجات الحرارة، سُجِلَت زيادة في عدد الأيام الأكثر رطوبة، وفقاً للتقرير الذي نشرته «هيئة الأرصاد الجوية البريطانية».

وشهد العقد المنصرم زيادة بنسبة نحو 20 في المائة في أيام الأمطار الاستثنائية، مقارنة بالفترة المرجعية.

وتبيّن أن 2023 هو ثاني أعلى الأعوام حرارة على الإطلاق في تاريخ المملكة المتحدة، طبقاً لما سبق أن توقعته «هيئة الأرصاد الجوية» في مطلع يناير (كانون الثاني)، محطماً الرقم القياسي المسجل عام 2022.

وخلصت دراسات تحليل هذه الأرقام إلى أن هذه الظاهرة أصبحت أكثر احتمالاً بسبب الاحترار المناخي الناجم عن الأنشطة البشرية، تماماً مثل درجتي الحرارة القياسيتين المسجلتين في يونيو (حزيران)، وسبتمبر (أيلول) 2023.

ويُعد عام 2023 أيضاً السابع الأكثر رطوبة على الإطلاق، والثاني والعشرين في ترتيب الأعوام المشمسة.

وأشار التقرير إلى أن مارس (آذار) ويوليو (تموز) وأكتوبر (تشرين الأول) وديسمبر (كانون الأول) 2023 من بين أكثر الأشهر رطوبة في المملكة المتحدة منذ عام 1836.

أما بالنسبة إلى مستوى سطح البحر، فيواصل الارتفاع بسبب زيادة ذوبان الجليد البحري في غرينلاند والقارة القطبية الجنوبية، ولكن أيضاً بسبب فقدان كتلة الأنهار الجليدية وارتفاع درجة حرارة المحيطات.