أرمينيا تصادق على الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية

المشرعون الأرمن يحضرون جلسة الجمعية الوطنية لجمهورية أرمينيا في يريفان بأرمينيا الثلاثاء 3 أكتوبر 2023. صوت البرلمان الأرميني يوم الثلاثاء لصالح الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية (أ.ب)
المشرعون الأرمن يحضرون جلسة الجمعية الوطنية لجمهورية أرمينيا في يريفان بأرمينيا الثلاثاء 3 أكتوبر 2023. صوت البرلمان الأرميني يوم الثلاثاء لصالح الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية (أ.ب)
TT

أرمينيا تصادق على الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية

المشرعون الأرمن يحضرون جلسة الجمعية الوطنية لجمهورية أرمينيا في يريفان بأرمينيا الثلاثاء 3 أكتوبر 2023. صوت البرلمان الأرميني يوم الثلاثاء لصالح الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية (أ.ب)
المشرعون الأرمن يحضرون جلسة الجمعية الوطنية لجمهورية أرمينيا في يريفان بأرمينيا الثلاثاء 3 أكتوبر 2023. صوت البرلمان الأرميني يوم الثلاثاء لصالح الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية (أ.ب)

صادق برلمان أرمينيا الثلاثاء، على الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية بعد مداولات سريعة بشأن الخطوة التي أثارت امتعاض الحليفة التقليدية روسيا، وتأتي وسط توتر بين يريفان وموسكو على خلفية عملية أذربيجان العسكرية في إقليم ناغورنو كاراباخ، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان الكرملين عدّ الأسبوع الماضي، أن عزم أرمينيا على المصادقة على النظام الأساسي للمحكمة الجنائية «معادٍ جداً» لروسيا، لا سيما أن هذه الهيئة القضائية التي تتخذ من لاهاي مقراً، أصدرت في مارس (آذار)، مذكرة توقيف بحق الرئيس فلاديمير بوتين بتهمة ترحيل أطفال أوكرانيين خلال الحرب التي تشنّها موسكو ضد كييف.

وتأتي المصادقة في ظل توتر في العلاقات بين يريفان وموسكو بعد العملية العسكرية التي شنتها باكو في ناغورنو كاراباخ، وانتهت باستسلام الانفصاليين وفرار غالبية السكان الأرمن من الإقليم بعد نزاع مع أذربيجان على الإقليم امتد لعقود.

وبنتيجة مداولات سريعة، صادق البرلمان الأرميني على نظام روما الأساسي الذي أنشئت بموجبه المحكمة الجنائية الدولية بغالبية 60 صوتاً مقابل 22. وقبيل التصويت، أكد رئيس لجنة الشؤون القانونية في البرلمان يغيشه كيراكوسيان: «نقوم بتوفير ضمانات إضافية لأرمينيا» في مواجهة أي تهديد محتمل لسلامة أراضيها من أذربيجان.

وأشار إلى أن المصادقة على نظام روما ستعني أن أي اجتياح مقبل لأراضي البلاد «سيكون (مسألة) ضمن اختصاص المحكمة الجنائية الدولية»، وهو ما سيكون له «تأثير رادع» لأي طرف معادٍ. وكانت أرمينيا وقعت نظام روما في عام 1999 من دون أن تصادق عليه، معللة ذلك في حينه بتعارض بين بعض بنوده ودستورها. ومنذ ذلك الحين، تمّت إزالة هذه العقبات.

تأثير سلبي

وكانت أحزاب المعارضة التي تستحوذ على 36 مقعداً في البرلمان المؤلف من 107 مقاعد، قد احتجت على طرح هذه المسألة وانسحبت من بداية الجلسة. وأتت الخطوة الأرمينية في ظل توتر مع روسيا في الآونة الأخيرة، إذ اتهمت يريفان موسكو التي تنشر قوات لحفظ السلام في كاراباخ، بالتخلي عنها في مواجهة باكو وعمليتها التي انتهت باستسلام الانفصاليين الأرمن وإعلانهم حلّ الجمهورية المعلنة من طرف واحد.

وسبق للكرملين أن نفى هذه الاتهامات. كما انتقد المتحدث باسم الرئاسة الروسية الأسبوع الماضي، نية أرمينيا المصادقة على نظام المحكمة الجنائية. وقال دميتري بيسكوف لصحافيين، إن «هذه القرارات معادية جداً بالنسبة لنا»، مضيفاً: «نأمل طبعاً في ألّا يكون لهذه القرارات تأثير سلبي على علاقاتنا الثنائية»، مذكّراً بأن روسيا «لا تعترف» بنظام روما الأساسي وليست من بين الدول التي صدّقت عليه.

وأكد كيراكوسيان أن أرمينيا اقترحت على روسيا توقيع «اتفاق ثنائي» يسهم في تهدئة مخاوف موسكو حيال انضمام يريفان إلى المحكمة الجنائية، من دون تقديم تفاصيل إضافية. وشهدت الأعوام الأخيرة تقارباً بين أرمينيا والدول الغربية على حساب تحالفها التقليدي مع روسيا.

ونشرت موسكو قوات لحفظ السلام في ناغورنو كاراباخ في أعقاب الحرب الثانية التي خاضتها أذربيجان وأرمينيا بسبب الإقليم في عام 2020، وانتهت بهزيمة يريفان. إلا أن هذه القوات لم تؤدِّ دوراً يذكر خلال العملية العسكرية الخاطفة التي شنّتها أذربيجان الشهر الماضي في كاراباخ، وانتهت ببسطها «السيادة» الكاملة عليه مع استسلام الانفصاليين.

والثلاثاء، أشاد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بجنود حفظ السلام، ووجه إليهم الشكر على «إيثارهم واحترافهم اللذين سمحا بتجنب سقوط ضحايا جدد». وأدت العملية العسكرية التي استمرت نحو 24 ساعة، إلى مقتل زهاء 600 شخص.

وشهد الإقليم موجة نزوح جماعية بعد هدوء المعارك، إذ فرّ نحو أرمينيا أكثر من 100 ألف من سكانه الأرمن، أي نحو 85 في المائة من عددهم الإجمالي الذي كان يقدّر رسمياً بـ120 ألف نسمة.

ومنذ سقوط الإمبراطورية الروسية، شكّل جيب ناغورنو كاراباخ ذو الغالبية الأرمينية، جزءاً من أراضي أذربيجان. وأعلن الانفصاليون بدعم من أرمينيا، استقلالاً من جانب واحد في 1991، بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، وأقاموا جمهورية لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وشكّل الإقليم موضع نزاع بين أذربيجان وأرمينيا على مدى أكثر من 3 عقود، وخاض البلدان حربين بسببه؛ الأولى بين 1988 و1994، والثانية في خريف عام 2020. كما اتهمت أرمينيا أذربيجان بانتهاك سيادة أراضيها في مايو (أيار) 2021، للسيطرة على جزء من إقليم كاراباخ.



«الأسطول الشبح» أداة روسية للتملّص من العقوبات النفطية

ناقلة نفط تابعة لشركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» تبحر عبر مضيق البوسفور في مايو (أيار) 2022 (رويترز9
ناقلة نفط تابعة لشركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» تبحر عبر مضيق البوسفور في مايو (أيار) 2022 (رويترز9
TT

«الأسطول الشبح» أداة روسية للتملّص من العقوبات النفطية

ناقلة نفط تابعة لشركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» تبحر عبر مضيق البوسفور في مايو (أيار) 2022 (رويترز9
ناقلة نفط تابعة لشركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» تبحر عبر مضيق البوسفور في مايو (أيار) 2022 (رويترز9

بعد سنتين على الهجوم على أوكرانيا وفي مواجهة سيل العقوبات الغربية على موسكو المرتبطة في المقام الأول بصادراتها من النفط عبر البحر، تمكّنت موسكو من تشكيل أسطول من ناقلات النفط التابعة لجهات غامضة أو تفتقر إلى التأمين المناسب، يُعرف باسم «الأسطول الشبح» لتصدير النفط والالتفاف على العقوبات، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد أدرجت واشنطن، الجمعة، على قائمتها السوداء 14 ناقلة نفط تستخدمها روسيا في إطار سعي الولايات المتحدة لإبقاء السقف المحدّد لأسعار الخام الذي فرضه الغرب على روسيا على خلفية غزوها أوكرانيا.

وفرضت وزارة الخزانة عقوبات على شركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» التي تديرها الدولة، وأشارت إلى أنها أعطتها مهلة 45 يوما لتفريغ الحمولات النفطية وغيرها من الناقلات الـ14 قبل دخول القرار حيّز التنفيذ.

الكرملين مقر الرئاسة الروسية في موسكو (أ.ف.ب)

تعرّف كلية الاقتصاد في كييف «الأسطول الشبح» بأنه يضم مراكب تجارية لا تملكها دول ضمن ائتلاف مجموعة السبع أو الاتحاد الأوروبي، ولا تستخدم تأمين الحماية المخصّص للنقل البحري والذي يعوّض الأضرار إن حصلت من دون سقف محدّد.

وتقول خبيرة الاقتصاد في الكلية إيلينا ريباكوفا إن هذه الممارسة كانت قائمة «حتى قبل الحرب».

ويستخدم هذا النوع من السفن التي يطلق عليها أيضا اسم «الأساطيل الغامضة» في دول مثل إيران وفنزويلا الخاضعتين لعقوبات نفطية أميركية، وحتى كوريا الشمالية، بحسب الباحثة لدى «المجلس الأطلسي» إليزابيث براو.

وبناء على إحصاءات خدمة «لويدز ليست إنتيليجنس» التي تعنى بجمع المعلومات عن الملاحة البحرية، فإن عدد هذه السفن تضاعف العام الماضي وباتت حاليا تمثّل نحو 10 في المائة من ناقلات النفط التي تعمل دوليا. ويعادل ذلك نحو 1400 سفينة، وفق ما أعلنه المجلس الأطلسي في يناير (كانون الثاني).

ويصعب غالبا تحديد الجهة الحقيقية المالكة للسفينة بسبب تجمّع شركات في شركة واحدة أو اللجوء الى شركات وسيطة...

روسيا والحظر

فُرض حظر نفطي على روسيا وسقف لأسعار الخام الروسي إضافة إلى حظر على تقديم خدمات لنقل النفط بحرا لحرمانها من تمويل حربها في أوكرانيا.

وللالتفاف على هذه العقوبات، اضطرت موسكو لخفض اعتمادها على الخدمات البحرية الغربية عبر شراء ناقلات وتوفير تأمين خاص بها، وفق ما تقول شركة «رايستاد إنرجي» الاستشارية.

وتقدّر ريباكوفا أن أكثر من 70 في المائة من النفط الروسي الذي ينقل بحرا يستخدم «الأسطول الشبح».

وقالت شركة «لويدز ليست إنتيليجنس» في ديسمبر (كانون الأول) «يزداد برنامج روسيا للالتفاف على العقوبات ضخامة وتعقيدا بفضل أسطول غامض يزداد توسعا».

وفي تقريرها بشأن «تعقّب النفط الروسي» الصادر في يناير، قدّرت كلية الاقتصاد في كييف أن 196 ناقلة من الأسطول الشبح محمّلة بالنفط «غادرت الموانئ الروسية في ديسمبر 2023».

وأضافت أن أكثر أعلام ترفعها سفن «الأسطول الشبح الروسي» هي «أعلام بنما وليبيريا والغابون».

وتحذّر كلية الاقتصاد في كييف من أن السفن المتقادمة تشكّل «خطرا بيئيا هائلا للاتحاد الأوروبي»، إذ تمرّ السفن القديمة وذات الصيانة الرديئة من أمام سواحل عدد من الدول الأوروبية. وتشير الى أن 73 في المائة من السفن التي نقلت النفط الروسي في بنيت قبل أكثر من 15 عاما.

ولا تملك أي من السفن المنضوية في «الأسطول الشبح» الروسي تأمين حماية وتعويضا مناسبا، وهو أمر إجباري للمراكب التجارية لتغطية الأخطار الناجمة عن الحروب أو حوادث الاصطدام أو الأضرار البيئية مثل التسرّب النفطي.


أرملة نافالني: بوتين يعذب أليكسي في موته كما فعل بحياته

يوليا نافالني رفقة زوجها الراحل أليكسي نافالني خلال مسيرة معارضة في موسكو عام 2013 (رويترز)
يوليا نافالني رفقة زوجها الراحل أليكسي نافالني خلال مسيرة معارضة في موسكو عام 2013 (رويترز)
TT

أرملة نافالني: بوتين يعذب أليكسي في موته كما فعل بحياته

يوليا نافالني رفقة زوجها الراحل أليكسي نافالني خلال مسيرة معارضة في موسكو عام 2013 (رويترز)
يوليا نافالني رفقة زوجها الراحل أليكسي نافالني خلال مسيرة معارضة في موسكو عام 2013 (رويترز)

طالبت يوليا نافالنايا أرملة زعيم المعارضة الروسي الراحل أليكسي نافالني السلطات اليوم (السبت) بالإفراج عن جثمانه لدفنه، ووصفت الرئيس فلاديمير بوتين بانه «شيطاني ويعذب زوجها في موته كما فعل في حياته».

وفي مقطع فيديو مدته ست دقائق نُشر على موقع يوتيوب، اتهمت نافالنايا بوتين باحتجاز جثة زوجها «رهينة»، وشككت في التدين الذي يظهره بوتين في كثير من الأحيان.

وأمس الجمعة، قالت ليودميلا والدة نافالني إن المحققين يرفضون إخراج جثته من مشرحة في مدينة سالخارد النائية في القطب الشمالي قبل أن توافق على دفنه دون مراسم جنازة عامة.

وذكرت أن مسؤولا أخبرها بأن عليها الموافقة لأن جثة نافالني بدأت تتحلل بالفعل.

وقال مساعدون لنافالني إن السلطات هددت بدفنه في المستعمرة العقابية النائية حيث توفي ما لم توافق عائلته على شروطها.

وفي المقطع المصور، اتهمت يوليا بوتين بأنه المسؤول شخصيا عن مكان جثة زوجها وأنه «يعذب نافالني بعد موته كما كان يفعل في حياته».

وقالت نافالنايا التي كانت تتشح بالسواد: «كنا نعلم بالفعل أن إيمان بوتين زائف. لكننا الآن نرى ذلك بوضوح أكثر من أي وقت مضى».

وأضافت: «لا يمكن لأي مسيحي حقيقي أن يفعل ما يفعله بوتين الآن بجثة أليكسي».

واختتمت المقطع قائلة: «أعيدوا لنا جثة زوجي. نريد أن نقيم جنازة وندفنه بطريقة إنسانية، في الأرض، كما هي العادة في المسيحية الأرثوذكسية».


«الناتو» يؤكد التزامه بدعم أوكرانيا عسكرياً ضد روسيا

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)
TT

«الناتو» يؤكد التزامه بدعم أوكرانيا عسكرياً ضد روسيا

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)

أكد حلف شمال الأطلسي (الناتو) اليوم (السبت) التزامه بدعم تعزيز القدرات الأمنية والدفاعية لأوكرانيا في حربها ضد روسيا.

وفي بيان بمناسبة الذكرى الثانية لاندلاع الحرب الروسية - الأوكرانية، قال حلف «الناتو» إنه يواصل دعم قدرة الجيش الأوكراني على الردع على المدى البعيد، مشيراً إلى أن العمل مستمر أيضاً على تعافي الدفاع الجوي والصاروخي لكييف وإعادة الإعمار.

وشدد الحلف على أن «نضال أوكرانيا من أجل استقلالها وسيادتها وسلامة أراضيها داخل حدودها المعترف بها دولياً يساهم بشكل مباشر في الأمن الأوروبي - الأطلسي».

وجدد «الناتو» موقفه بتحمل روسيا «المسؤولية الكاملة عن هذه الحرب، التي تمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة»، مؤكداً ضرورة محاسبة موسكو.

وقال الحلف إن على روسيا أن «توقف هذه الحرب فوراً، وأن تسحب جميع قواتها من أوكرانيا بشكل كامل وغير مشروط بما يتماشى مع قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة»، عادّاً أن موسكو «لم تظهر أي انفتاح حقيقي على السلام العادل والدائم».


مزارعون فرنسيون غاضبون يقتحمون معرضاً زراعياً بباريس (صور)

تم إيقاف المزارعين أثناء احتجاجهم على افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (إ.ب.أ)
تم إيقاف المزارعين أثناء احتجاجهم على افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (إ.ب.أ)
TT

مزارعون فرنسيون غاضبون يقتحمون معرضاً زراعياً بباريس (صور)

تم إيقاف المزارعين أثناء احتجاجهم على افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (إ.ب.أ)
تم إيقاف المزارعين أثناء احتجاجهم على افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (إ.ب.أ)

اقتحم عدد من المزارعين الفرنسيين معرضا زراعيا بارزا في باريس اليوم (السبت) قبيل زيارة مزمعة للرئيس إيمانويل ماكرون للمعرض وسط حالة من الغضب بشأن التكاليف والبيروقراطية واللوائح.

وفي مواجهة العشرات من رجال الشرطة داخل المعرض، صرخ المزارعون وأطلقوا صيحات استهجان مطالبين باستقالة ماكرون، مع استخدام شتائم تستهدف الرئيس.

ومن المقرر أن يتجول ماكرون، الذي يتناول الإفطار مع زعماء نقابات المزارعين الفرنسية، داخل أروقة المعرض المتخصص في الزراعة بعد ذلك.

أفراد من الشرطة الفرنسية يقفون قبل افتتاح المعرض الزراعي الدولي الستين (صالون الزراعة) في باريس (أ.ف.ب)

وألغى ماكرون مناظرة كان يرغب في عقدها في المعرض الزراعي اليوم السبت مع المزارعين ومصنعي الأغذية وتجار التجزئة، بعد أن قالت نقابات المزارعين إنها لن تشارك.

متظاهر يحمل هاتفًا محمولًا يعرض مقطع فيديو للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أثناء احتجاجه في اليوم الذي سيزور فيه ماكرون المعرض الزراعي الدولي (الصالون الدولي للزراعة) خلال افتتاحه داخل مركز بورت دو فرساي للمعارض في باريس (رويترز)

ويحتج المزارعون في أنحاء أوروبا مطالبين بدخل أفضل والحد من البيروقراطية، كما يشكون من المنافسة غير العادلة من السلع الأوكرانية منخفضة التكلفة، حسبما أفادت وكالة (رويترز) للأنباء.

أفراد من الشرطة الفرنسية يقفون للحراسة بينما يحضر الناس المعرض الزراعي الدولي (الصالون الدولي للزراعة) أثناء افتتاحه (رويترز)

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعفى الواردات الغذائية الأوكرانية من الرسوم الجمركية في عام 2022 لدعم اقتصاد البلاد بعد الغزو الروسي.


روسيا: أميركا لم تقدم دليلاً على رغبتنا بنشر أسلحة نووية في الفضاء

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (رويترز)
نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (رويترز)
TT

روسيا: أميركا لم تقدم دليلاً على رغبتنا بنشر أسلحة نووية في الفضاء

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (رويترز)
نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (رويترز)

نقلت وكالة الإعلام الروسية اليوم (السبت) عن نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف قوله إن الولايات المتحدة لم تقدم أي دليل على مزاعم رغبة روسيا في نشر أسلحة نووية في الفضاء، وفق ما أوردته «رويترز».

كما ذكرت وكالة الإعلام الروسية نقلاً عن ريابكوف أن الاتصالات مع الولايات المتحدة بهذا الشأن كانت «غير مثمرة على الإطلاق».

وذكرت «رويترز» هذا الشهر أن المخابرات الأميركية تعتقد أن روسيا ربما تطور جهازاً يعمل بالطاقة النووية ليشوش على الأجزاء الإلكترونية داخل الأقمار الاصطناعية أو يطمسها أو يتلفها.


بعد تسرّب غاز... إخلاء مقر الاستخبارات السويدية ونقل 8 للمستشفى

شرطي يرتدي قناعاً واقياً من الغاز يقف للحراسة على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا شمال استوكهولم (إ.ب.أ)
شرطي يرتدي قناعاً واقياً من الغاز يقف للحراسة على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا شمال استوكهولم (إ.ب.أ)
TT

بعد تسرّب غاز... إخلاء مقر الاستخبارات السويدية ونقل 8 للمستشفى

شرطي يرتدي قناعاً واقياً من الغاز يقف للحراسة على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا شمال استوكهولم (إ.ب.أ)
شرطي يرتدي قناعاً واقياً من الغاز يقف للحراسة على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا شمال استوكهولم (إ.ب.أ)

أُخلي مقرّ جهاز الاستخبارات السويديّة (سابو) أمس (الجمعة) ونُقل ثمانية أشخاص إلى مستشفى بعدما ظهرت عليهم «أعراض» على أثر تنبيه من تسرّب غاز لم تُحدّد السلطات طبيعته، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وأظهرت لقطات من مكان الواقعة شرطيّين مجهّزين بأقنعة واقية من الغاز، إضافة إلى مركبات مخصّصة لحالات الطوارئ في محيط المقرّ.

وقال باتريك سودربرغ، المسؤول عن الخدمات الصحّية في منطقة استوكهولم، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «اليوم نحو الساعة 13:00 كانت هناك مؤشّرات إلى وجود مادّة خطرة في مقرّ (سابو)».

من جهتها، ذكرت إدارة منطقة استوكهولم في بيان أنّ «ثمانية أشخاص في المجموع عولِجوا في المستشفى بعد ظهور أعراض عليهم»، مضيفة أنّ «سبب تسرّب الغاز ليس واضحاً».

عنصران يرتديان أقنعة الغاز وينتشران على الطريق المؤدية إلى مقر شرطة الأمن في سولنا (إ.ب.أ)

وقالت كارين لوتز، المتحدّثة باسم «سابو»، إنّ ثمّة «إجراءات قد اتُّخذت»، مشيرة إلى أنّ «خدمات الطوارئ توجّهت إلى الموقع» بعد تلقّي تنبيه.

وتوشك هذه الدولة على إنهاء إجراءات الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) التي تقرّرت عقب الغزو الروسي لأوكرانيا قبل عامين، وقد باتت في حال من التأهّب خشية تهديد روسي محتمل لأمنها.

وأكّدت المتحدّثة أنّ مقرّ «سابو» قد «أُخلي جزئياً»، رافضة الخوض في تفاصيل.

وحذّرت أجهزة الاستخبارات السويديّة الأربعاء من تهديدات محتملة لأمن البلاد من جانب كلّ من روسيا والصين وإيران.


أوكرانيا: قتيل جراء سقوط مسيرة روسية على شقة في أوديسا

رجال الإطفاء يعملون بين الأنقاض بعد هجوم بطائرة من دون طيار في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)
رجال الإطفاء يعملون بين الأنقاض بعد هجوم بطائرة من دون طيار في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)
TT

أوكرانيا: قتيل جراء سقوط مسيرة روسية على شقة في أوديسا

رجال الإطفاء يعملون بين الأنقاض بعد هجوم بطائرة من دون طيار في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)
رجال الإطفاء يعملون بين الأنقاض بعد هجوم بطائرة من دون طيار في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)

قُتل شخص وجُرح ثلاثة آخرون على الأقل إثر تحطم مسيّرة روسية في ساعة متأخرة أمس (الجمعة) على مبنى سكني في مدينة أوديسا بجنوب أوكرانيا، حسبما أعلنت السلطات، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية».

وأكد الجيش الأوكراني أن مسيرة واحدة من خمس أسقطتها قواته فوق منطقة أوديسا في تصديه لسلسلة من الهجمات الجوية الليلية.

وقال مسؤولو الدفاع على منصة «تلغرام» إن «إحدى المسيرات التي أُسقطت تحطمت في منطقة سكنية في أوديسا ما تسبب بدمار وحريق. ورغم إخماد الحريق بسرعة، دُمرت إحدى الشقق بالكامل».

وأضاف المسؤولون أن مالك الشقة قُتل لكن «عناصر الإنقاذ تمكنوا من إخراج زوجته من بين الركام».

عاملة إغاثة ترافق امرأة بعد هجوم بطائرة مسيرة في منطقة سكنية بأوديسا (د.ب.أ)

ونُقل شخصان يسكنان في شقة مجاورة إلى المستشفى للعلاج من حروق وإصابات أخرى، وفق مسؤولي الدفاع.

وأكد حاكم المنطقة أوليغ كيبر في تصريحات أن فرق الطوارئ عثرت على جثة رجل تحت الأنقاض. وقال إن المرأة البالغة 72 عاما علقت «تحت الأنقاض لقرابة الساعتين»، وأصيبت بحروق بالغة وكسور.

وأضاف أن امرأة وابنتها نقلتا إلى المستشفى في «حالة خطيرة».

وحدة دفاع متنقلة تتدرب على إسقاط الطائرات من دون طيار الروسية شرق مدينة أوديسا الساحلية (د.ب.أ)

في وقت سابق أمس، أوضح الجيش الأوكراني إن ثلاثة أشخاص قتلوا إثر إسقاط مسيرة روسية أخرى وتحطمها في مبنى صناعي.


بريطانيا تتعهد بـ317 مليون دولار لتعزيز مدفعية أوكرانيا

وزير الدفاع البريطاني غرانت تشابس (أ.ف.ب)
وزير الدفاع البريطاني غرانت تشابس (أ.ف.ب)
TT

بريطانيا تتعهد بـ317 مليون دولار لتعزيز مدفعية أوكرانيا

وزير الدفاع البريطاني غرانت تشابس (أ.ف.ب)
وزير الدفاع البريطاني غرانت تشابس (أ.ف.ب)

تعهدت بريطانيا باستثمار نحو 250 مليون جنيه إسترليني (317 مليون دولار) في إنتاج قذائف مدفعية لأوكرانيا في الذكرى الثانية للغزو الروسي الشامل لها، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وكانت المدفعية عاملا مهما في مقاومة أوكرانيا للغزو، وتهدف الحزمة التي تبلغ قيمتها 245 مليون جنيه إسترليني والتي تم الإعلان عنها اليوم (السبت) إلى تعزيز احتياطيات كييف من ذخيرة المدفعية.

وخلال الإعلان اليوم، الذي يوافق الذكري السنوية الثانية لبدء الحرب، قال وزير الدفاع البريطاني غرانت تشابس، إن «التصميم الراسخ والمرونة» لدى أوكرانيا يواصلان «إلهام العالم».

ونقلت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) عن تشابس قوله «على عكس المتوقع، صدت القوات المسلحة الأوكرانية الغزاة الروس لتستعيد نصف الأراضي التي احتلها بوتين، مع تقليص قدرات روسيا بشكل كبير، وتدمير أو إلحاق أضرار بنحو 30 في المائة من أسطول البحر الأسود الروسي، فضلا عن تدمير آلاف الدبابات والمركبات المدرعة».

وأكد تشابس «لكنهم لا يستطيعون الانتصار في هذه الحرب من دون دعم المجتمع الدولي - ولهذا السبب نواصل القيام بكل ما يلزم لضمان استمرار أوكرانيا في القتال حتى تحقيق النصر».

وأوضح أن «نحو ربع مليار جنيه إسترليني من التمويل البريطاني سيعزز مخزونهم الحيوي من ذخيرة المدفعية، بينما يكمل سلاح الجو الملكي تسليم المزيد من الصواريخ المتقدمة المضادة للدبابات».

وأضاف «معا، سوف نضمن فشل بوتين وتحقيق انتصار للديمقراطية والنظام القائم على القواعد والشعب الأوكراني».

جنود أوكرانيون يقومون بتشغيل مدفع ألماني مضاد للطائرات بالقرب من مدينة أوديسا بجنوب أوكرانيا (إ.ب.أ)

رفض ألماني للتفاوض مع بوتين

من جهتها، رفضت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك أمس (الجمعة) الدعوات لإجراء مفاوضات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أجل إنهاء الصراع في أوكرانيا.

وقالت بيربوك «نسمع هذه الأصوات التي تقول (تفاوضوا مع بوتين) ولكن بوتين يوضح تماما أنه لا يرغب في التفاوض من أجل إحلال السلام».

وأوضحت الوزيرة الألمانية لمجلس الأمن الدولي في نيويورك أن بوتين يشير مرارا إلى «انتصاراته».

وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك (أ.ف.ب)

وسألت بيربوك المجلس «روسيا، وهي عضو دائم في المجلس، ترغب في أن تتنازل دولة مستقلة عن حقها في الوجود. أين سنكون إذا ساد هذا المبدأ».

وتساءلت بيربوك «أي منا سيكون التالي الذي يتعرض للغزو من جار لا يرحم؟... إذا رضخنا لهذا، ستكون هذه نهاية الميثاق الخاص بالأمم المتحدة. لذلك لن نوقف دعمنا لأوكرانيا، ليس الآن وليس غدا».

يذكر أن الذكرى الثانية لبدء غزو روسيا الشامل لأوكرانيا تحل اليوم الـ24 من فبراير (شباط).


حريق ضخم بمصنع للصلب في روسيا إثر هجوم بمسيّرة (فيديو)

صورة من فيديو من إحدى كاميرات المراقبة يظهر اندلاع الحريق في مصنع بروسيا (إكس)
صورة من فيديو من إحدى كاميرات المراقبة يظهر اندلاع الحريق في مصنع بروسيا (إكس)
TT

حريق ضخم بمصنع للصلب في روسيا إثر هجوم بمسيّرة (فيديو)

صورة من فيديو من إحدى كاميرات المراقبة يظهر اندلاع الحريق في مصنع بروسيا (إكس)
صورة من فيديو من إحدى كاميرات المراقبة يظهر اندلاع الحريق في مصنع بروسيا (إكس)

قال حاكم منطقة ليبيتسك الروسية إيغور أرتامونوف اليوم (السبت) إن حريقا اندلع في المصنع الرئيسي لشركة «إن إل إم كيه» الروسية لصناعة الصلب، وذلك في الذكرى الثانية لغزو روسيا لأوكرانيا.

وأضاف الحاكم أن البيانات الأولية تشير إلى أن الحريق الذي اندلع في مصنع نوفوليبيتسك للصلب نجم عن طائرة مسيرة، دون أن يذكر أوكرانيا.

وأظهر مقطع مصور على وسائل التواصل الاجتماعي انفجارا أضاء السماء ليلا، وفقا لما أفادت وكالة (رويترز) للأنباء.

يقع المصنع وهو موقع الإنتاج الرئيسي لشركة «إن إل إم كيه» على بعد نحو 400 كيلومتر من الحدود الروسية الأوكرانية.

وقال أرتامونوف إن الانفجار لم يتسبب في وقوع أي إصابات أو خسائر في الأرواح.


عامان على الحرب: زعماء غربيون في كييف... وشويغو يتفقد قواته بأوكرانيا

من اليسار  ترودو وميلوني وزيلينسكي وفون دير لاين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك في كييف في الذكرى الثانية للحرب الروسية (د.ب.أ)
من اليسار ترودو وميلوني وزيلينسكي وفون دير لاين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك في كييف في الذكرى الثانية للحرب الروسية (د.ب.أ)
TT

عامان على الحرب: زعماء غربيون في كييف... وشويغو يتفقد قواته بأوكرانيا

من اليسار  ترودو وميلوني وزيلينسكي وفون دير لاين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك في كييف في الذكرى الثانية للحرب الروسية (د.ب.أ)
من اليسار ترودو وميلوني وزيلينسكي وفون دير لاين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك في كييف في الذكرى الثانية للحرب الروسية (د.ب.أ)

وصل أربعة من الزعماء الغربيين بينهم رؤساء وزراء كندا وبلجيكا وإيطاليا إلى كييف اليوم (السبت) لإظهار التضامن مع أوكرانيا في الذكرى الثانية للغزو الروسي، بحسب «رويترز».

وقالت الحكومة الإيطالية في بيان إن رئيسة الوزراء جورجيا ميلوني، ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، ونظيره البلجيكي ألكسندر دي كرو، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، سافروا معاً إلى العاصمة الأوكرانية بالقطار من بولندا المجاورة.

صورة لرئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو لدى وصوله إلى محطة السكك الحديدية في كييف (د.ب.أ)

«النور دائماً ينتصر على الظلام»

وبالمناسبة، قال القائد الأعلى للجيش الأوكراني أولكسندر سيرسكي إن أوكرانيا ستنتصر على «الظلام» الروسي، وكتب على «تلغرام»: «أنا مقتنع أن انتصارنا يكمن في الوحدة. وهذا سيحدث بالتأكيد؛ لأن النور دائماً ينتصر على الظلام».

ولدى وصولها إلى كييف، أشادت فون دير لاين بـ«المقاومة الاستثنائية» لأوكرانيا، وقالت على شبكات التواصل الاجتماعي إنها «في كييف في الذكرى السنوية الثانية للحرب الروسية على أوكرانيا، وللاحتفاء بالمقاومة الاستثنائية للشعب الأوكراني».

وأضافت: «نحن نقف بقوة إلى جانب أوكرانيا أكثر من أي وقت مضى مالياً، واقتصادياً، وعسكرياً، ومعنوياً. حتى تتحرر البلاد أخيراً».

وكتب المتحدث باسم السكك الحديدية الأوكرانية أولكسندر شيفتشينكو على «فيسبوك»: «الحلفاء يصلون إلى كييف»، ونشر صورة لترودو في محطة كييف.

وباعتبارها القائمة بأعمال رئيسة مجموعة السبع، ومن المقرر أن تستضيف ميلوني مؤتمراً عبر الفيديو في وقت لاحق اليوم من كييف يشارك فيه قادة مجموعة الدول السبع الكبرى، وكذلك الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي وجهت له دعوة للانضمام إلى النقاش.

رئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني تصل إلى محطة سكة حديد في الذكرى الثانية للغزو الروسي لأوكرانيا، كييف (رويترز)

ومن المقرر صدور إعلان مشترك عن المؤتمر في وقت لاحق. وتضم مجموعة السبع أيضا أميركا وكندا والمملكة المتحدة واليابان وفرنسا وألمانيا.

إلى ذلك، تفقد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قواته في مناطق تحتلها في أوكرانيا، حسبما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن الجيش.

شويغو

وقال شويغو للجنود في أحد مراكز القيادة: «اليوم، من حيث نسبة القوات، فإن الأفضلية لنا».

وجاء في بيان الجيش أن شويغو أُبلغ أن القوات الروسية في وضع هجومي بعد السيطرة على مدينة أفدييفكا الصناعية الاستراتيجية.

اقرأ أيضاً