تقرير: بوتين قد يعلن الشهر المقبل ترشحه لانتخابات 2024

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
TT

تقرير: بوتين قد يعلن الشهر المقبل ترشحه لانتخابات 2024

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)

ذكرت صحيفة «كوميرسانت» اليوم (الثلاثاء) أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يعلن الشهر المقبل عزمه الترشح في الانتخابات الرئاسية المقررة في 2024، وهو ما من شأنه أن يمهد الطريق أمامه للبقاء في السلطة حتى 2030 على الأقل، وفقاً لما نقلته وكالة «رويترز».

ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من الرئاسة دون أن تسميها أن المسؤولين يتوقعون أن يعلن بوتين عزمه الترشح للانتخابات المقررة في مارس (آذار) خلال مؤتمر سيعقد في نوفمبر (تشرين الثاني).

وقالت الصحيفة ذائعة الصيت في روسيا إن هناك سيناريوهات أخرى لما سيفعله بوتين في المؤتمر، مضيفة أن القرار النهائي بيدي بوتين نفسه. ولم يعلق الكرملين على تقرير الصحيفة على الفور.

وتسلم بوتين الرئاسة من بوريس يلتسين في اليوم الأخير من عام 1999، وقاد روسيا لفترة أطول من أي حاكم روسي آخر منذ جوزيف ستالين، وتخطى حتى ليونيد بريجنيف الذي استمرت فترة حكمه 18 عاما.

وسيبلغ بوتين 71 عاما في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).


مقالات ذات صلة

روسيا تؤكد مقتل جنرال آخر في أوكرانيا

أوروبا قائد فرقة دبابات كانتيميروفسكايا الروسية فلاديمير زافادسكي يلقي كلمة خلال حفل بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس الوحدة في نارو فومينسك بمنطقة موسكو، روسيا، 28 يونيو 2020... أعلنت السلطات الروسية اليوم مقتل زافادسكي في الحرب بأوكرانيا (رويترز)

روسيا تؤكد مقتل جنرال آخر في أوكرانيا

أكدت روسيا رسمياً مقتل نائب قائد الفيلق الـ 14 العسكري لأسطول بحر الشمال الروسي، الميجور جنرال فلاديمير زافادسكي.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا جندي روسي يطلق قذيفة مضادة للدبابات (الجيش الروسي عبر تلغرام)

بوتين يصدر مرسوماً لزيادة عدد الجيش الروسي 15 في المائة

أصدر الرئيس الروسي مرسوماً، الجمعة، لزيادة عدد القوات العسكرية بنسبة 15 في المائة في خطوة قال الجيش إنها ترجع إلى «تهديدات» مرتبطة بالهجوم في أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (إ.ب.أ)

لافروف يصف نظيريه في أميركا والاتحاد الأوروبي بـ«الجبناء»

انتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، نظيريه في أميركا والاتحاد الأوروبي، اليوم (الجمعة)، واصفاً إياهما بـ«الجبناء».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا القوات الأوكرانية تستخدم الأوضاء وسط بحثها عن مُسيرات في سماء كييف خلال غارة روسية (رويترز)

أوكرانيا تُسقط 18 مُسيرة روسية وسط غارة ليلية

قالت السلطات إن الجيش الأوكراني أسقط 18 من أصل 25 طائرة مسيرة هجومية أطلقتها روسيا خلال الليل في أحدثت هجوم لها.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا روسيا ستفرض على الأجانب الذين يدخلون أراضيها توقيع اتفاق يقيدهم بشكل أساسي عما يمكنهم قوله على الملأ (رويترز)

قوانين صارمة... روسيا تشترط «‬اتفاق ولاء» على الأجانب

تعد وزارة الداخلية الروسية مشروع قانون يفرض على الأجانب توقيع «اتفاق ولاء» يحظر عليهم انتقاد السياسات الرسمية أو الحط من تاريخ الجيش السوفياتي.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

مبيعات الأسلحة عالمياً: ازداد الطلب لكن العائدات تراجعت

جندي أوكراني يطلق قذيفة من مدفع مضاد للدبابات خلال تدريبات (أرشيفية: أ.ب)
جندي أوكراني يطلق قذيفة من مدفع مضاد للدبابات خلال تدريبات (أرشيفية: أ.ب)
TT

مبيعات الأسلحة عالمياً: ازداد الطلب لكن العائدات تراجعت

جندي أوكراني يطلق قذيفة من مدفع مضاد للدبابات خلال تدريبات (أرشيفية: أ.ب)
جندي أوكراني يطلق قذيفة من مدفع مضاد للدبابات خلال تدريبات (أرشيفية: أ.ب)

انخفضت إيرادات موردي الأسلحة الرئيسيين في العالم عام 2022، بسبب مشاكل في الإنتاج منعت الشركات من تلبية الزيادة في الطلب التي تضخمت خصوصاً بسبب حرب أوكرانيا، حسبما قال باحثون من معهد استوكهولم الدولي لأبحاث السلام (سيبري).

ووفقاً لتقرير جديد صادر عن المعهد، بلغت مبيعات الأسلحة والخدمات العسكرية لأكبر 100 شركة أسلحة في العالم 597 مليار دولار (549 مليار يورو) عام 2022، بانخفاض 3.5 في المائة مقارنة بعام 2021.

توازياً، أدت التوترات الجيوسياسية، فضلاً عن الغزو الروسي لأوكرانيا، إلى زيادة الطلب العالمي على الأسلحة والمعدات العسكرية. وفي هذا السياق فإن الانخفاض في الإيرادات كان «غير متوقع»، وفق الباحث في «سيبري» دييغو لوبيز دا سيلفا.

وقال لوبيز دا سيلفا: «ما يظهره في الواقع هذا الانخفاض هو أن هناك فجوة زمنية بين صدمة زيادة الطلب مثل (تلك الناجمة عن) الحرب في أوكرانيا وقدرة الشركات على زيادة إنتاجها لتلبية هذا الطلب».

جناح الصين في المعرض الجوي بدبي (أرشيفية: أ.ف.ب)

سلسلة التوريد

ووفقاً لمعهد الأبحاث، فإن هذا الوضع يرجع، في جزء كبير منه، إلى انخفاض إيرادات شركات تصنيع الأسلحة الكبرى في الولايات المتحدة، إذ واجهت «مشكلات في سلسلة التوريد ونقص العمالة» ناجمة عن جائحة «كوفيد».

وسجلت الولايات المتحدة وحدها انخفاضاً بنسبة 7.9 في المائة بمبيعات الأسلحة عام 2022، لكنها رغم ذلك تمثل 51 في المائة من عائدات الأسلحة العالمية خلال العام نفسه، مع وجود 42 شركة أميركية من بين لائحة أكبر 100 شركة في العالم.

وموردو الأسلحة الأميركيون معرضون خصوصاً لاضطرابات في سلاسل التوريد، لأن أنظمة الأسلحة التي ينتجونها غالباً ما تكون أكثر تعقيداً من أي مكان آخر.

وقال لوبيز دا سيلفا: «هذا يعني أن سلسلة التوريد أكثر تعقيداً، وتتضمن مزيداً من المراحل، ما يجعلها أكثر عرضة للخطر».

وشهد مصنعو الأسلحة الروس أيضاً انخفاضاً كبيراً في إيراداتهم بنسبة 12 في المائة، لتصل إلى 20.8 مليار دولار، وفقاً للتقرير.

وأشار الباحث إلى أن هذا الانخفاض يرجع جزئياً إلى العقوبات المفروضة على روسيا، لكنه قد يكون أيضاً نتيجة تأخيرات في الدفع من جانب الدولة الروسية.

طائرات مسيّرة في معرض روسي بموسكو (أرشيفية: أ.ف.ب)

إضافة إلى ذلك، انخفضت شفافية مصنعي الأسلحة في روسيا، وأدرِجت شركتان روسيتان فقط في لائحة أفضل 100 شركة، وذلك «بسبب نقص في البيانات المتاحة»، حسب «سيبري».

وفي أجزاء أخرى من العالم، حيث المعدات العسكرية المنتجة أقل تعقيداً، تمكن المصنعون من تلبية الطلب، كما الحال في الشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادي.

وكانت الزيادة الأقوى في الشرق الأوسط، حيث بلغت نسبة النمو 11 في المائة، لتصل إلى 17.9 مليار دولار.

ويُعدّ ذلك جيداً للشركات التركية خصوصاً. فعلى سبيل المثال، شهدت شركة «بايكار» التي تنتج طائرات بلا طيار تستخدم على نطاق واسع في أوكرانيا، قفزة في إيراداتها بنسبة 94 في المائة.

جندي ألماني يعرض نظاماً مضاداً للطائرات في بون (أرشيفية: أ.ف.ب)

إنفاق عسكري

وارتفع إجمالي حجم مبيعات موردي الأسلحة من آسيا وأوقيانوسيا بنسبة 3.1 في المائة، ليصل إلى 134 مليار دولار عام 2022.

وشهدت الصين، إحدى كبرى الدول المصدرة للأسلحة في العالم، زيادة في إجمالي إيرادات شركات الأسلحة الثماني المدرجة في التصنيف بنسبة 2.7 في المائة إلى 108 مليارات دولار.

ولا يرى لوبيز دا سيلفا أي علامات على تباطؤ الطلب مستقبلاً. وقال لوكالة الصحافة الفرنسية، إن طلبيات الشراء ودفاتر الطلبات لدى الشركات «تزداد بشكل كبير».

إضافة إلى ذلك، تعهد عدد كبير من الدول الأوروبية زيادة الإنفاق العسكري في ضوء غزو روسيا لأوكرانيا، مع وجود بعض الأهداف التي تمتد حتى عام 2030.

وقال الباحث: «سيستمر هذا الطلب في السنوات المقبلة. لذا نتوقع أن يستمر الإنفاق العسكري في الزيادة، وبالتالي عائدات التسلح أيضاً».


تقرير: بريطانيا أعادت سراً أطفال مواطنات «داعشيات» من سوريا وعرضتهم للتبني

سيدة سبق أن انضمت لـ«داعش» تحمل طفلها في مخيم «الهول» (أرشيف - الشرق الأوسط)
سيدة سبق أن انضمت لـ«داعش» تحمل طفلها في مخيم «الهول» (أرشيف - الشرق الأوسط)
TT

تقرير: بريطانيا أعادت سراً أطفال مواطنات «داعشيات» من سوريا وعرضتهم للتبني

سيدة سبق أن انضمت لـ«داعش» تحمل طفلها في مخيم «الهول» (أرشيف - الشرق الأوسط)
سيدة سبق أن انضمت لـ«داعش» تحمل طفلها في مخيم «الهول» (أرشيف - الشرق الأوسط)

قال تقرير نشرته صحيفة «التلغراف» البريطانية إن المملكة المتحدة أعادت سراً أطفال نساء بريطانيات انضممن لتنظيم «داعش» من سوريا وعرضتهم للتبني.

ويعتقد أن ما لا يقل عن 10 أطفال قد أعيدوا إلى بريطانيا من معسكرات احتجاز تضم أقارب مقاتلي «داعش» في سوريا بعد سقوط التنظيم.

ومن بين هؤلاء، كما ورد، شقيقان، كلاهما دون الثامنة من العمر، وهما موجودان الآن في مركز رعاية جنوب شرقي إنجلترا.

وفقد الطفلان، اللذان ينتظران التبني، والدتهما البريطانية، بعد مقتلها خلال المعارك في الباغوز شرق سوريا عام 2019.

وذكرت صحيفة «صنداي تايمز» أن والدهما، وهو ليس بريطانياً، تم القبض عليه وسجنه بعد انهيار التنظيم.

وتم نقل الطفلين في البداية مع عدد من أقاربهم إلى معسكر الهول في شمال شرقي سوريا، قبل أن ينتقلا لاحقاً إلى دار للأيتام يديرها الأكراد ثم إلى بريطانيا.

وقال ناشطون أن أجداد الشقيقين، الذين يعيشون خارج المملكة المتحدة، عبروا عن رغبتهم في الاعتناء بهما، ومع ذلك، فقد تم رفض طلبهم من قبل السلطات المحلية المسؤولة عن الأطفال في المملكة المتحدة.

وبموجب المبادئ التوجيهية الحالية، يجب أن يتم إخبار الآباء الذين ينوون تبني الأطفال بتاريخهم وتاريخ عائلاتهم.

وتقدر المؤسسات الخيرية أن ما لا يقل عن 38 طفلاً من أبناء الأمهات البريطانيات ما زالوا في معسكرات الاعتقال التي يديرها الأكراد في سوريا.

ويُعتقد أيضاً أن هناك 21 امرأة من المملكة المتحدة تعيش حالياً في هذه المخيمات، بما في ذلك شميمة بيغوم، التي جرّدت من جنسيتها البريطانية في 2019، بعد أن توجهت عام 2015 إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم «داعش»، حين كانت في سن الخامسة عشرة.

وقد وافقت دول غربية أخرى على إعادة مواطنيها المرتبطين بـ«داعش» من سوريا، حيث أفادت التقارير بأن فرنسا أعادت أكثر من 160 طفلاً وأكثر من 50 امرأة.


سوناك يرى ضرورة خفض أعداد المهاجرين «بشكل كبير»

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (رويترز)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (رويترز)
TT

سوناك يرى ضرورة خفض أعداد المهاجرين «بشكل كبير»

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (رويترز)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (رويترز)

قال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، الاثنين، إن سوناك يعتقد أن صافي أعداد المهاجرين إلى بريطانيا مرتفع جداً، ويجب خفضه «بشكل كبير»، وفق ما أفادت به وكالة «رويترز». وأضاف المتحدث: «نعتقد أن الأعداد مرتفعة جداً، ويجب خفضها بشكل كبير وفي الأجل القصير».

وأظهرت بيانات الشهر الماضي أن صافي أعداد المهاجرين سنوياً إلى بريطانيا بلغ مستوى قياسياً عند 745 ألفاً العام الماضي، وظل عند مستويات مرتفعة منذ ذلك الحين، ما يضع ضغوطاً سياسية على سوناك للعمل على تقليص هذه الأعداد في الفترة التي تسبق الانتخابات المتوقعة العام المقبل.

وقال رئيس الوزراء البريطاني، الأسبوع الماضي، إن هناك «كثيراً يجب القيام به» من أجل خفض صافي حجم الهجرة، بعد أن أدت الأرقام القياسية التي سُجِّلت، إلى قيام نواب البرلمان من حزب المحافظين بزيادة الضغط عليه لاتخاذ إجراءات لمواجهة ذلك. وأفادت وكالة أنباء «بي إيه ميديا» البريطانية بأن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق بوريس جونسون، وسويلا برافرمان التي أقيلت مؤخراً من منصب وزيرة الداخلية، وشخصيات أخرى من يمين الحزب، استغلوا الأرقام الواردة، وحثوا رئيس الوزراء على احترام تعهد البيان الصادر في عام 2019، بخفض الأعداد الإجمالية للمهاجرين. وتشير البيانات إلى أن مستويات الهجرة أعلى بـ3 مرات مما كانت عليه قبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.


روسيا تؤكد مقتل جنرال آخر في أوكرانيا

قائد فرقة دبابات كانتيميروفسكايا الروسية فلاديمير زافادسكي يلقي كلمة خلال حفل بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس الوحدة في نارو فومينسك بمنطقة موسكو، روسيا، 28 يونيو 2020... أعلنت السلطات الروسية اليوم مقتل زافادسكي في الحرب بأوكرانيا (رويترز)
قائد فرقة دبابات كانتيميروفسكايا الروسية فلاديمير زافادسكي يلقي كلمة خلال حفل بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس الوحدة في نارو فومينسك بمنطقة موسكو، روسيا، 28 يونيو 2020... أعلنت السلطات الروسية اليوم مقتل زافادسكي في الحرب بأوكرانيا (رويترز)
TT

روسيا تؤكد مقتل جنرال آخر في أوكرانيا

قائد فرقة دبابات كانتيميروفسكايا الروسية فلاديمير زافادسكي يلقي كلمة خلال حفل بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس الوحدة في نارو فومينسك بمنطقة موسكو، روسيا، 28 يونيو 2020... أعلنت السلطات الروسية اليوم مقتل زافادسكي في الحرب بأوكرانيا (رويترز)
قائد فرقة دبابات كانتيميروفسكايا الروسية فلاديمير زافادسكي يلقي كلمة خلال حفل بمناسبة الذكرى السنوية لتأسيس الوحدة في نارو فومينسك بمنطقة موسكو، روسيا، 28 يونيو 2020... أعلنت السلطات الروسية اليوم مقتل زافادسكي في الحرب بأوكرانيا (رويترز)

أكدت السلطات الروسية رسمياً مقتل جنرال آخر في أوكرانيا، وفق ما أفادت «وكالة الأنباء الألمانية».

قال ألكسندر جوسيف، حاكم منطقة فارونيش المتاخمة لأوكرانيا من ناحية الشرق، عبر قناته على تطبيق «تلغرام»: «قُتل نائب قائد الفيلق الـ 14 العسكري لأسطول بحر الشمال، الميجور جنرال فلاديمير زافادسكي، خلال العملية العسكرية الخاصة في المنطقة».

ووصف جوسيف مقتل زافادسكي عن عمر يناهز 45 عاماً «بالخسارة الفادحة».

وأفادت وسائل إعلام أوكرانية بمقتل زافادسكي، الأسبوع الماضي. ووفقاً لمصادر روسية، فإن ستة جنرالات لقوا حتفهم في القتال، بالإضافة إلى زافادسكي، في حين تقول أوكرانيا إن ما لا يقل عن 12 جنرالاً روسيّاً لقوا حتفهم.


القوات المسلحة البريطانية تواجه عجزاً ﺑ22 مليار دولار في تمويل المعدات

جنود من مشاة البحرية الملكية البريطانية يحملون علم بلادهم بعد المناورات العسكرية لقوات المشاة المشتركة التي تقودها المملكة المتحدة في بلدة عسكرية سوفياتية سابقة بالقرب من سكروندا (لاتفيا) في 2 يوليو 2019 (رويترز)
جنود من مشاة البحرية الملكية البريطانية يحملون علم بلادهم بعد المناورات العسكرية لقوات المشاة المشتركة التي تقودها المملكة المتحدة في بلدة عسكرية سوفياتية سابقة بالقرب من سكروندا (لاتفيا) في 2 يوليو 2019 (رويترز)
TT

القوات المسلحة البريطانية تواجه عجزاً ﺑ22 مليار دولار في تمويل المعدات

جنود من مشاة البحرية الملكية البريطانية يحملون علم بلادهم بعد المناورات العسكرية لقوات المشاة المشتركة التي تقودها المملكة المتحدة في بلدة عسكرية سوفياتية سابقة بالقرب من سكروندا (لاتفيا) في 2 يوليو 2019 (رويترز)
جنود من مشاة البحرية الملكية البريطانية يحملون علم بلادهم بعد المناورات العسكرية لقوات المشاة المشتركة التي تقودها المملكة المتحدة في بلدة عسكرية سوفياتية سابقة بالقرب من سكروندا (لاتفيا) في 2 يوليو 2019 (رويترز)

قالت هيئة مراقبة الإنفاق العام البريطانية، اليوم (الاثنين)، إن القوات المسلحة البريطانية تواجه عجزاً في تمويل المعدات يبلغ 17 مليار جنيه إسترليني (21.6 مليار دولار) على مدى العقد المقبل، وهو ما يثير قلق مسؤولي الدفاع في ظل تصاعد المخاطر الجيوسياسية، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وقدّر مكتب التدقيق الوطني تكلفة ميزانية الأسلحة والمعدات الجديدة بمبلغ 305.5 مليار جنيه إسترليني للفترة من عام 2023 إلى عام 2033 بزيادة تقدر بنحو 16.9 مليار جنيه إسترليني عن الميزانية المحددة، وهو أكبر عجز منذ تقديم أول تقرير له في عام 2012.

وأفاد المكتب بأن ارتفاع التكاليف بشكل كبير في برامج الطاقة النووية والبحرية في ظل جهود بريطانيا في تطوير رادع نووي بديل، بالإضافة إلى ارتفاع التضخم، أدى إلى زيادة الميزانية المستقبلية، ما ترتب على ذلك «تدهور ملحوظ» في الوضع المالي لوزارة الدفاع.

وأبرزت حرب روسيا مع أوكرانيا حاجة دول أوروبا إلى زيادة الإنفاق العسكري؛ إذ تعد بريطانيا حليفاً مهماً ومزوداً للمعدات العسكرية لكييف، كما أنها تستثمر في تحسين جاهزية وتأهب معداتها العسكرية وتوسيع منشآت الذخيرة.

وقال غرانت شابس وزير الدفاع البريطاني رداً على تقرير هيئة المراقبة إنه بينما تتوقع الحكومة ضغوطاً على الميزانية، فإن «الوزارة واثقة من قدرتها على التكيف في حدود الميزانية المخصصة للمعدات».

وأشار أيضاً إلى وجود سيناريوهات ستحقق وزارة الدفاع بموجبها فائضاً على مدى 10 سنوات.

وزادت الحكومة الإنفاق على المجال العسكري بمقدار إضافي يبلغ خمسة مليارات جنيه إسترليني في وقت سابق من هذا العام لترفعه إلى نحو 2.25 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام والعام المقبل بعد أن كانت نحو 2 بالمائة.

وقال شابس إن تقرير مكتب التدقيق الوطني لم يأخذ في الحسبان طموح الحكومة لزيادة الإنفاق الدفاعي إلى 2.5 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي حينما تسمح الظروف الاقتصادية.

وقال غاريث ديفيز رئيس مكتب التدقيق في بيان: «تقر وزارة الدفاع بأن تكاليف خطتها بشأن المعدات للفترة من 2023 إلى 2033 باهظة».

وأشار المكتب إلى أن القرارات المتعلقة بإلغاء أو تقليص المشاريع التي من المحتمل اعتبار أنها «باهظة التكاليف»، لا ينبغي تأجيلها لأن ذلك قد يؤدي إلى «ضعف القيمة مقابل المال».

وقال مكتب التدقيق الوطني إن عجز الميزانية قد يكون أعلى من المبلغ المُقدر؛ لأن خطة المعدات التي درسها لا تشمل تكاليف تطوير إمكانات جديدة أو تمديد عمر بعض المعدات كالمركبات القتالية مثل «واريور» و«تشالنجر 2».


منفّذ الهجوم بالسكين في باريس بايع تنظيم «داعش»

رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيث بورن (الثانية من اليسار) تترأس اجتماعاً بعد يوم من مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين في هجوم بسكين في باريس في 3 ديسمبر 2023... وفتح المدعون الفرنسيون تحقيقاً في «مؤامرة إرهابية» بعد أن قام رجل معروف لدى السلطات بأنه متطرف بطعن سائح حتى الموت وإصابة شخصين آخرين في وسط باريس في نهاية الأسبوع قبل إلقاء القبض عليه (أ.ف.ب)
رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيث بورن (الثانية من اليسار) تترأس اجتماعاً بعد يوم من مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين في هجوم بسكين في باريس في 3 ديسمبر 2023... وفتح المدعون الفرنسيون تحقيقاً في «مؤامرة إرهابية» بعد أن قام رجل معروف لدى السلطات بأنه متطرف بطعن سائح حتى الموت وإصابة شخصين آخرين في وسط باريس في نهاية الأسبوع قبل إلقاء القبض عليه (أ.ف.ب)
TT

منفّذ الهجوم بالسكين في باريس بايع تنظيم «داعش»

رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيث بورن (الثانية من اليسار) تترأس اجتماعاً بعد يوم من مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين في هجوم بسكين في باريس في 3 ديسمبر 2023... وفتح المدعون الفرنسيون تحقيقاً في «مؤامرة إرهابية» بعد أن قام رجل معروف لدى السلطات بأنه متطرف بطعن سائح حتى الموت وإصابة شخصين آخرين في وسط باريس في نهاية الأسبوع قبل إلقاء القبض عليه (أ.ف.ب)
رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيث بورن (الثانية من اليسار) تترأس اجتماعاً بعد يوم من مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين في هجوم بسكين في باريس في 3 ديسمبر 2023... وفتح المدعون الفرنسيون تحقيقاً في «مؤامرة إرهابية» بعد أن قام رجل معروف لدى السلطات بأنه متطرف بطعن سائح حتى الموت وإصابة شخصين آخرين في وسط باريس في نهاية الأسبوع قبل إلقاء القبض عليه (أ.ف.ب)

قال المدعي العام الفرنسي في قضايا مكافحة الإرهاب جان-فرنسوا ريكار (الأحد) إن منفذ الهجوم قرب برج إيفل (السبت) الذي قتل فيه سائحاً ألمانياً - فلبينياً طعناً، في حين أصيب شخصان آخران، بايع تنظيم «داعش» في شريط مصور قبل تنفيذ العملية.

الشرطة الفرنسية في موقع الحادث وسط العاصمة باريس (إ.ب.أ)

وأوضح ريكار خلال مؤتمر صحافي أن المنفذ أرمان رجابور مياندواب، وهو فرنسي من أصل إيراني يبلغ السادسة والعشرين، تكلم بالعربية في الشريط المصور وأعلن «دعمه للجهاديين الذين ينشطون في مناطق مختلفة».

وأوضح أن «الفيديو بُث خصوصاً على حسابه على منصة (إكس)» الذي فتحه في مطلع أكتوبر (تشرين الأول) وتضمن «عدة منشورات حول (حماس) وغزة وفلسطين عموماً».

والمشتبه به معروف بتطرفه ومعاناته اضطرابات وسبق أن حُكم عليه بالسجن خمس سنوات بعد إدانته بتهمة الانتماء إلى «عصابة أشرار بغية التحضير لعمل إرهابي» في عام 2016 في حي لا ديفانس للأعمال في غرب باريس. وقد خرج من السجن في 2020 بعدما أمضى أربع سنوات وراء القضبان.

ضابط شرطة يقف حارساً في مكان حادث طعن في باريس (أ.ف.ب)

وقد ردد «الله أكبر» عند حصول الوقائع وقال إنه «يحمل حزاماً ناسفاً» بحسب المدعي العام الذي أشار إلى أن القتيل البالغ 23 عاماً «تلقى ضربتي مطرقة وأربع طعنات». ولا يزال المنفذ موقوفاً على ذمة التحقيق (الأحد).

وإلى جانب المنفذ، أوقف ثلاثة أشخاص آخرين احترازاً ينتمون إلى عائلته أو أوساطه على ما أوضح ريكار.

وأضاف المدعي العام أن والدة منفذ الهجوم أبلغت الشرطة بقلقها من تصرفاته في أكتوبر الماضي «بسبب انطوائه على نفسه».

وجرت الأحداث (السبت) قرابة الساعة 21:00 (22:00 ت.غ) في الموقع السياحي القريب من جسر بئر حكيم الذي يربط بين ضفتي نهر السين.

في بادئ الأمر طعن المهاجم سائحاً يبلغ 23 عاماً يحمل الجنسيتين الألمانية والفلبينية، من ثم هاجم رجلين آخرين بمطرقة، ما أدى إلى إصابتهما بجروح طفيفة، وهما فرنسي يبلغ 60 عاماً وبريطاني يبلغ 66 عاماً وأصيب في عينه، بحسب النيابة العامة لمكافحة الإرهاب.

وقد سيطرت عليه القوى الأمنية بواسطة مسدس كهربائي بُعيد الهجوم وحُبس في مكاتب دائرة مكافحة الإرهاب في باريس. وفُتح تحقيق بتهمة «الاغتيال ومحاولة الاغتيال على علاقة بمخطط إرهابي» و«الانتماء إلى عصابة أشرار إرهابية لتنفيذ جرائم على أفراد».

اضطرابات نفسية

وأضاف المدعي العام أن والدة منفذ الهجوم أبلغت الشرطة بقلقها من تصرفاته في أكتوبر الماضي «بسبب انطوائه على نفسه»، مشيراً إلى أن المنفذ «ينتمي إلى عائلة ليس لها التزام ديني»، لكنه اعتنق الإسلام في سن الثامنة عشرة في 2015 وسلك «سريعاً جداً» طريق «الآيديولوجيا الجهادية».

وسيعكف المحققون الآن على درس المتابعة الطبية التي تلقاها المنفذ «غير المستقر بتاتاً والذي يسهل التأثير عليه».

وقال مصدر في الشرطة في حديث لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «هل تمت مراقبته طبياً كما كان ينبغي؟ هذا سؤال يطرح نفسه».

وأوضح وزير الصحة أوريليان روسو (الأحد) أنه أُخضع «لمتابعة» نفسية من دون أن يدخل المستشفى.

وفي فرنسا نحو 5200 شخص معروفين بالتطرف، بينهم 1600 شخص تتم مراقبتهم بشكل خاص من قبل المديرية العامة للأمن الداخلي، وفقاً لمصدر داخل الاستخبارات أوضح أن 20 بالمائة من هؤلاء الأشخاص البالغ عددهم خمسة آلاف يعانون من اضطرابات نفسية.

وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان (أ.ف.ب)

وفي ختام اجتماع حكومي، طالب وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان مساء الأحد بتمكين السلطات من «فرض علاج» على أي شخص يسلك طريق التطرف ويخضع لمتابعة بسبب اضطرابات نفسية لتجنب وقوع هجمات كهذه.

وأعرب المستشار الألماني أولاف شولتس عن «صدمته» غداة الهجوم، كاتباً على منصة «إكس»: «أنا مصدوم جرّاء الهجوم الإرهابي في باريس الذي قُتل على أثره ألماني وأُصيب عدة أشخاص».

وأضاف: «أفكارنا مع الجرحى وعائلات الضحايا وأصدقائهم. يسلّط ذلك الضوء مجدداً على الأسباب التي يجب أن نحارب من أجلها الكراهية والإرهاب».

وندّدت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بالواقعة التي وصفتها بأنها «جريمة شنيعة».

وأتى الهجوم بعد أقل من شهرين على هجوم وقع في أراس شمال فرنسا وأودى بحياة مُدرّس. ووُضعت فرنسا في حال تأهّب تحسباً لـ«هجوم وشيك»، وقررت الحكومة نشر 7 آلاف جندي في الداخل بعد هجوم أراس الذي وقع منتصف أكتوبر، وفي مواجهة خطر انعكاس الحرب بين إسرائيل و«حماس» توتراً على أراضيها.


أوكرانيا تشن هجوماً بطائرات مسيَّرة على مستودع للنفط في لوغانسك

جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة دونيتسك الأوكرانية الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)
جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة دونيتسك الأوكرانية الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)
TT

أوكرانيا تشن هجوماً بطائرات مسيَّرة على مستودع للنفط في لوغانسك

جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة دونيتسك الأوكرانية الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)
جانب من الدمار جراء القصف الروسي على مدينة دونيتسك الأوكرانية الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)

ذكرت وكالة الأنباء الروسية (ريا نوفوستي)، اليوم (الاثنين)، نقلاً عن السلطات التي عينتها روسيا في مدينة لوغانسك الأوكرانية أن القوات الأوكرانية شنت هجوماً الليلة الماضية باستخدام طائرات مقاتلة مسيَّرة على مستودع للنفط في المدينة التي تسيطر عليها موسكو.

وأفادت الوكالة أنه جرى إخماد النيران التي اندلعت عقب الهجوم ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا.

قالت القوات الجوية الأوكرانية، في وقت سابق اليوم، إن روسيا هاجمت أوكرانيا خلال الليل باستخدام 23 طائرة مسيَّرة وصاروخ «كروز» واحد، مضيفة أن أنظمة الدفاع الجوي دمرت الصاروخ و18 مسيَّرة قبل بلوغ أهدافها. وذكرت القوات الجوية عبر تطبيق «تلغرام» أنها نشرت أنظمة الدفاع المضاد للطائرات في تسع مناطق على الأقل بأوكرانيا. ولم تقدم القوات الجوية الأوكرانية تفاصيل بشأن مصير الطائرات المسيَّرة التي لم تُدمر أو عما إذا كان الهجوم تسبب في وقوع أي أضرار.


أمين عام «الناتو»: علينا الاستعداد لتلقي أخبار سيئة من أوكرانيا

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «ناتو» ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «ناتو» ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)
TT

أمين عام «الناتو»: علينا الاستعداد لتلقي أخبار سيئة من أوكرانيا

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «ناتو» ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «ناتو» ينس ستولتنبرغ (د.ب.أ)

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «ناتو» ينس ستولتنبرغ، في مقابلة مع قناة «إيه آر دي» التلفزيونية الألمانية، إنه يتعين على الحلف أن يكون مستعداً لتلقي أخبار سيئة من أوكرانيا.

جاء ذلك رداً على سؤال عما إذا كان يخشى أن يزداد الوضع في أوكرانيا سوءاً في المستقبل، حيث رد ستولتنبرغ بقوله: «يتعين علينا أن نكون مستعدين لتلقي أخبار سيئة. وعلينا أن ندعم أوكرانيا في الأوقات الجيدة والسيئة على حدٍ سواء».

وأكد ستولتنبرغ ضرورة تعزيز إنتاج الذخيرة، معترفاً بأن دول الناتو لم تتمكن من تلبية الطلب المتزايد عليها.

وأشار إلى أهمية عدم السماح بارتفاع أسعار الذخيرة الآن مع ارتفاع الطلب.

وأضاف الأمين العام للناتو أن أوكرانيا الآن في «وضع حرج»، لكنه رفض أن يوصي بما يجب أن تفعله كييف.

وقال: «سأترك الأمر للأوكرانيين والقادة العسكريين لاتخاذ هذه القرارات العملياتية الصعبة».

وأضاف ستولتنبرغ أن «الحروب بطبيعتها لا يمكن التنبؤ بها، لكننا نعلم أنه كلما زاد دعمنا لأوكرانيا، انتهت الحرب بشكل أسرع».

وتشن روسيا غزواً واسع النطاق على أوكرانيا منذ أكثر من 21 شهراً. ولم يرق الهجوم المضاد الأوكراني الذي بدأ في صيف عام 2023 إلى مستوى توقعات كييف ودول الغرب.


روسيا تهاجم أوكرانيا بـ23 مسيَّرة وصاروخ كروز

دخان يتصاعد في سماء كييف بعد غارة روسية سابقة بمسيّرات (أرشيف - رويترز)
دخان يتصاعد في سماء كييف بعد غارة روسية سابقة بمسيّرات (أرشيف - رويترز)
TT

روسيا تهاجم أوكرانيا بـ23 مسيَّرة وصاروخ كروز

دخان يتصاعد في سماء كييف بعد غارة روسية سابقة بمسيّرات (أرشيف - رويترز)
دخان يتصاعد في سماء كييف بعد غارة روسية سابقة بمسيّرات (أرشيف - رويترز)

أعلنت القوات الجوية الأوكرانية اليوم (الاثنين) أن روسيا هاجمت أوكرانيا خلال الليل باستخدام 23 طائرة مسيَّرة وصاروخ كروز واحد، مضيفة أن أنظمة الدفاع الجوي دمرت الصاروخ و18 مسيَّرة قبل بلوغ أهدافها.

ووفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء، فقد ذكرت القوات الجوية عبر تطبيق «تلغرام» أنها نشرت أنظمة الدفاع المضاد للطائرات في تسع مناطق على الأقل بأوكرانيا.

ولم تقدم القوات الجوية الأوكرانية تفاصيل بشأن مصير الطائرات المسيَّرة التي لم تُدمر أو عما إذا كان الهجوم تسبب في وقوع أي أضرار.


كييف تعلن إحباط هجمات روسية بمسيّرات وسقوط قتيلين في خيرسون

أوكرانيون تظاهروا في كييف الأحد للمطالبة بالإفراج عن جنود «كتيبة أزوف» الذين أسرتهم روسيا في معركة ماريوبول (أ.ب)
أوكرانيون تظاهروا في كييف الأحد للمطالبة بالإفراج عن جنود «كتيبة أزوف» الذين أسرتهم روسيا في معركة ماريوبول (أ.ب)
TT

كييف تعلن إحباط هجمات روسية بمسيّرات وسقوط قتيلين في خيرسون

أوكرانيون تظاهروا في كييف الأحد للمطالبة بالإفراج عن جنود «كتيبة أزوف» الذين أسرتهم روسيا في معركة ماريوبول (أ.ب)
أوكرانيون تظاهروا في كييف الأحد للمطالبة بالإفراج عن جنود «كتيبة أزوف» الذين أسرتهم روسيا في معركة ماريوبول (أ.ب)

أعلنت أوكرانيا، الأحد، أنها أسقطت صاروخاً موجّهاً، وأحبطت هجمات روسية ليلية بطائرات مسيرة أطلقتها روسيا.

واستخدمت القوات الروسية 12 مسيّرة من طراز «شاهد» إيرانية الصنع التي تعتمدها موسكو بشكل متكرر ضدّ جارتها، على ما أكّد سلاح الجو الأوكراني الذي قال إنه أسقط 10 منها. وأُسقط كذلك صاروخ من طراز «Kh-59»، وفق التقرير اليومي لسلاح الجو الأوكراني.

وعزّزت كييف أنظمتها الدفاعية الجوية من خلال أسلحة غربية منذ الشتاء الماضي عندما استهدفت روسيا منشآت الطاقة الأوكرانية بشكل منهجي. وحُرم حينها ملايين الأشخاص من الكهرباء، ومن ثم من التدفئة في ظلّ برد قارس، وهو ما تريد أوكرانيا أن تتجنب حدوثه هذا العام، لكن كييف تؤكد أنها تحتاج إلى مزيد من الأسلحة لحماية مناطقها.

كذلك، أعلنت السلطات العسكرية، مقتل رجل في ضربة روسية قرب مدينة خيرسون الواقعة جنوب أوكرانيا. وقال رئيس الإدارة العسكرية في خيرسون رومان مروتشكو إن رجلاً يبلغ من العمر 78 عاماً قضى في قصف على قرية سادوفي الواقعة على ضفاف نهر دنيبرو الذي يمثّل خط الجبهة في المنطقة، علماً بأن القوات الروسية تحتل الضفة اليسرى للنهر.

وبعد، ظهر الأحد، قُتلت امرأة «كانت في الشارع»، وأُصيب 4 آخرون في ضربات أخرى على عاصمة المنطقة خيرسون، وفق مكتب المدعي العام المحلي.

وبدورها، قالت وزارة الدفاع الروسية، الأحد، إن قواتها قصفت موقعاً قيادياً محصناً للدفاع الجوي والإنذار في «شرق» أوكرانيا بمدينة دنيبرو، مضيفة أنها نفذت هجمات مشتركة استخدمت فيها الطيران التكتيكي العملياتي والطيران العسكري، والطائرات المسيرة وقوات المدفعية والصواريخ.

واتهمت موسكو، الأحد، من جهة أخرى، كييف بشنّ ضربات عدة في منطقة بيلغورود الروسية الحدودية مع أوكرانيا، دون وقوع ضحايا أو أضرار كبيرة. واستُهدفت قرى عدة بمسيّرات وقصف مدفعي، وفق الحاكم المحلي فياتشيسلاف غلادكوف.

تراجع الهجمات على أفدييفكا

وبخصوص الوضع الميداني في بلدة أفدييفكا الواقعة في إقليم دونيتسك والتي تتعرض لقصف روسي متواصل، انخفضت وتيرة الهجمات البرية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية على البلدة بسبب «الخسائر البشرية الفادحة» للروس، والأحوال الجوية القاسية، وفق ما ذكر رئيس البلدية فيتالي باراباخ، الأحد.

ويحاول الروس، منذ شهرين تقريباً، تطويق مدينة أفدييفكا بالقرب من دونيتسك، والسيطرة على هذا المركز الصناعي الذي أصبح من أكثر النقاط رمزية على الجبهة. ويتمركز الجنود الروس في شرق وشمال وجنوب المدينة التي أصبحت الآن مدمرة بشكل كبير وشبه محاصرة ولكنها لا تزال مجهزة بطريق معبدة. وتؤكد أوكرانيا أن جنودها صامدون، ويصدون الهجمات.

وقال باراباخ لقناة «فريدوم» التلفزيونية الأوكرانية الأحد: «خلال الـ24 ساعة الماضية، انخفض عدد الهجمات (البرية)». ورأى أن ذلك يعود إلى «الأحوال الجوية القاسية» وإلى «الخسائر الفادحة» في الأرواح والعتاد التي تكبدتها القوات الروسية، وهو ما لم تتمكن وكالة الصحافة الفرنسية من تأكيده. وأكد رئيس البلدية أن جيش موسكو «مرهق»، وأن «أعداد الأشخاص المستعدين للمشاركة في الهجوم طواعية تتضاءل»، إلا أن المسؤول أكد أن هذه القوات كانت تهاجم «ليل نهار تقريباً» مصنع فحم الكوك الضخم الذي بنيت حوله المدينة والذي يعده الجيش الروسي استراتيجياً، وأضاف أن «معارك عنيفة» تدور في المنطقة الصناعية.

وكانت أوكرانيا قد أكدت في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) أن الجيش الروسي شن سلسلة هجمات جديدة على أفدييفكا، هي الثالثة منذ 10 أكتوبر (تشرين الأول). لكن المدينة تشهد معارك منذ مدة أطول؛ فقد سقطت فترة وجيزة في يوليو (تموز) 2014 في أيدي الانفصاليين الموالين لروسيا والذين تسلحهم موسكو، قبل أن تستعيد أوكرانيا السيطرة عليها. وتمثل المدينة التي طالها دمار كبير، خط التماس في هذه المنطقة، وأصبحت رمزاً للمقاومة الأوكرانية.

وفي سياق متصل، أفادت وكالة الإعلام الروسية، الأحد، بأن مفوضة حقوق الإنسان الروسية تاتيانا موسكالكوفا، وأمين مظالم حقوق الإنسان الأوكراني دميترو لوبينتس يعتزمان إجراء زيارات عدة بالتبادل لأسرى الحرب من الجانبين. ونقلت الوكالة عن موسكالكوفا قولها: «الجنود الروس ستجري زيارتهم في الجانب الأوكراني، وكذلك الجنود الأوكرانيون في الجانب الروسي. سيكون هناك عدد من هذه الزيارات، لدينا برنامج».

الرئيس الأوكراني السابق بترو بوروشينكو يتحدث للصحافيين في وارسو في 16 يناير 2021 (أ.ب)

منع بوروشينكو من مغادرة البلاد

في شأن أوكراني آخر، أعلنت أجهزة الأمن في كييف أنّ الرئيس السابق بترو بوروشينكو المعارض للرئيس الحالي فولوديمير زيلينسكي لم يسمح له بمغادرة البلاد؛ لأنه كان متوجهاً للقاء رئيس الوزراء المجري ما يُعرّضه لخطر «استغلال» روسي. والجمعة، أعلن بوروشينكو، الذي تولى رئاسة أوكرانيا من 2014 إلى 2019 وهو حالياً نائب معارض، أنه منع من اجتياز الحدود عندما كان مسافراً إلى الخارج لحضور «عشرات الاجتماعات في بولندا والولايات المتحدة». لكنه أكد أنه كان قد حصل على تصريح لمغادرة أوكرانيا.

وبموجب قوانين معمول بها منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير (شباط) 2022، يتعين على المسؤولين الأوكرانيين أن ينالوا مصادقة السلطات على سفرهم إلى الخارج. وأوضحت أجهزة الأمن الأوكرانية في بيان، نُشر السبت، أنها تلقت «معلومات حول تحضير» الروس «لاستفزازات» بهدف «تقليص دعم الشركاء الأجانب» و«تقسيم المجتمع الأوكراني». ورأت أنّ موسكو تعتزم استغلال لقاء بين بوروشينكو وفيكتور أوربان المتهم بـ«معاداة أوكرانيا». وبالتالي، لم يسمح للرئيس السابق، ورئيس حزب «التضامن الأوروبي»، بمغادرته أوكرانيا، تحسباً لأن «تستغله أجهزة المخابرات الروسية».

ورداً على بيان أجهزة الأمن الأوكرانية، قال الناطق باسم الحكومة المجرية زولتان كوفاتش على منصة «إكس» إن المجر «لا ترغب أن تكون طرفاً في الصعوبات السياسية التي يواجهها الرئيس زيلينسكي داخلياً». وأضاف أن «هذا النوع من التقارير الإخبارية وعمليات التطهير السياسية هذه مؤشر آخر على أن أوكرانيا ليست مستعدة بعد لعضوية الاتحاد الأوروبي».

ولم يتحدّث بوروشينكو عن أي اجتماع مرتقب مع رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، علماً بأن علاقاته بروسيا كانت سيئة خلال فترة رئاسته. وأعلن الرئيس السابق أنه سيُجري محادثات بشأن المساعدات العسكرية الأميركية، وإغلاق سائقي شاحنات بولنديين الحدود.

ويرى بوروشينكو أن منعه من مغادرة البلاد يمثل «تخريبًا معادياً لأوكرانيا». وكان بوروشينكو قد اتُهم في أوكرانيا بالخيانة العظمى والفساد، ويندّد حلفاؤه بالتهم معتبرين أنها سياسية. وفي مايو (أيار) 2022، أعلن بوروشينكو أنه مُنع من اجتياز الحدود مرتين خلال فترة وجيزة قبل أن يُسمح له بمغادرة البلاد، بينما كان ينوي المشاركة في اجتماع الجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي في فيلنيوس.