محاكمة 6 قاصرين في قضية اغتيال مدرس فرنسي

المدرس الفرنسي صامويل باتي الذي قُطع رأسه في 16 أكتوبر 2020 (أ.ف.ب)
المدرس الفرنسي صامويل باتي الذي قُطع رأسه في 16 أكتوبر 2020 (أ.ف.ب)
TT

محاكمة 6 قاصرين في قضية اغتيال مدرس فرنسي

المدرس الفرنسي صامويل باتي الذي قُطع رأسه في 16 أكتوبر 2020 (أ.ف.ب)
المدرس الفرنسي صامويل باتي الذي قُطع رأسه في 16 أكتوبر 2020 (أ.ف.ب)

أعلن مصدر قضائي، الاثنين، أنّ 6 قاصرين متهمين في قضية اغتيال المدرّس صامويل باتي على يد متطرف عام 2020، سيحاكمون في الفترة من 27 نوفمبر (تشرين الثاني) إلى الثامن من ديسمبر (كانون الأول) أمام محكمة الأطفال في باريس.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، ستُعقد الجلسة خلف أبواب مغلقة.

خلال المظاهرات التي خرجت في فرنسا منددة باغتيال المدرس صامويل باتي (أ.ب)

ويمثل خمسة منهم بتهمة التآمر لارتكاب أعمال عنف خطيرة. وهم متّهمون بمراقبة محيط الكلية وإرشاد المهاجم إلى المدرّس مقابل أجر.

وستتم محاكمة مراهقة سادسة كانت تبلغ ثلاثة عشر عاماً عند وقوع الأحداث، بتهمة التشهير بعد اعترافها بالكذب فيما يتعلق بمضمون دروس صامويل باتي التي لم تحضرها في الواقع.

وقالت إنّه خلال هذا الدرس طلب المدرس من الطلاب المسلمين الخروج قبل عرض الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يغادر بعد أن قدم احترامه أمام نعش المعلم صامويل باتي في فناء جامعة السوربون خلال حفل تذكاري وطني، في باريس، فرنسا، 21 أكتوبر 2020 (رويترز)

كانت هذه الكذبة وراء الحملة العنيفة التي أجّجها والد هذه التلميذة إبراهيم شنينة، والناشط الإسلامي عبد الحكيم الصفراوي، على شبكات التواصل الاجتماعي، التي علم بها المهاجم عبد الله أنزوروف.

وستتم محاكمة شنينة والصفراوي لاحقاً بتهمة الارتباط الإرهابي الإجرامي أمام محكمة الجنايات.

في 16 أكتوبر (تشرين الأول) 2020، تعرّض مدرّس التاريخ والجغرافيا البالغ 47 عاماً للطعن، ثم قُطع رأسه، بالقرب من مدرسته في كونفلانس سانت أونورين (ضاحية باريس) على يد عبد الله أنزوروف، وهو لاجئ روسي من أصل شيشاني. وقُتل هذا المتطرف بالرصاص على يد الشرطة.

وكان أنزوروف أعلن مسؤوليته عن فعلته في رسالة صوتية باللغة الروسية، مهنّئاً نفسه ﺑ«الانتقام للنبي».

مشاة يمرون بملصق يحمل صورة مدرس اللغة الفرنسية صامويل باتي في وسط مدينة كونفلان سانت أونورين، على بعد 30 كيلومتراً شمال غرب باريس، في 3 نوفمبر 2020، بعد قطع رأس المعلم في 16 أكتوبر (أ.ف.ب)

وستتم محاكمة 6 أشخاص آخرين أمام محكمة الجنايات في هذه القضية التي أثارت ضجّة كبيرة في فرنسا وخارجها. وهؤلاء هم اثنان من أصدقاء المهاجم متّهمان بالتواطؤ في اغتيال إرهابي وأربعة آخرون متّهمون بالانضمام إلى منظمة إرهابية إجرامية.


مقالات ذات صلة

أوكرانيا تحقق في قضية قتل أسيرَيْ حرب على أيدي جنود روس

أوروبا مجندون أوكرانيون من لواء العاصفة الحدودي الفولاذي يتدربون في قاعدة وحدتهم العسكرية في وسط أوكرانيا 24 مارس 2023 (رويترز)

أوكرانيا تحقق في قضية قتل أسيرَيْ حرب على أيدي جنود روس

فتح مكتب المدعي العام الأوكراني تحقيقاً في قضية جديدة خاصة باثنين من أسرى الحرب الذين قتلوا على أيدي جنود روس.

«الشرق الأوسط» (كييف)
شمال افريقيا المحامية سنية الدهماني (مواقع التواصل)

محكمة تونسية تقضي بالسجن عاماً على محامية معارضة

الرئيس سعيد يؤكد أن خطواته «قانونية وضرورية لإنهاء الفساد المستشري بين النخبة السياسية منذ سنوات».

«الشرق الأوسط» (تونس)
شمال افريقيا لطفي المرايحي (متداولة)

تونس: إيقاف مرشح رئاسي معارض في شبهات فساد

تتهم المعارضة، التي يقبع عدد كبير من رموزها في السجون، السلطة السياسية بممارسة ضغوط على القضاء لتعقب منافسي سعيد في الانتخابات.

«الشرق الأوسط» (تونس)
آسيا رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي يتحدث إلى وسائل الإعلام بعد اجتماعه مع الرئيسة دروبادي مورمو لتأكيد ترشحه لتشكيل الحكومة الجديدة في القصر الرئاسي في نيودلهي في 7 يونيو 2024 (رويترز)

الهند تبدأ تطبيق قوانين جنائية جديدة دعماً لمنظومة «العدالة»

ألغت الهند القوانين الجنائية التي تعود إلى الحقبة الاستعمارية وبدأت تطبيق قوانين جديدة قالت حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي إنها ستدعم منظومة العدالة.

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)
المشرق العربي الرئيس السوري بشار الأسد يتحدث خلال خطاب متلفز، سوريا 16 فبراير 2023 (رويترز)

فرنسا: قرار قضائي مرتقب بشأن مذكرة توقيف بحق الرئيس السوري في قضية هجمات كيماوية

تصدر محكمة الاستئناف في باريس، الأربعاء، قرارها بالمصادقة على مذكرة توقيف فرنسية بحق الرئيس السوري بشار الأسد المتهم بالتواطؤ في جرائم ضد الإنسانية أو تلغيها.

«الشرق الأوسط» (باريس)

بعد ركلة حصان أصابتها بارتجاج... الأميرة آن «لا تتذكر شيئاً» عن الحادث

الأميرة البريطانية آن تزور البطولة الوطنية لجمعية ركوب الخيل لذوي الإعاقة (رويترز)
الأميرة البريطانية آن تزور البطولة الوطنية لجمعية ركوب الخيل لذوي الإعاقة (رويترز)
TT

بعد ركلة حصان أصابتها بارتجاج... الأميرة آن «لا تتذكر شيئاً» عن الحادث

الأميرة البريطانية آن تزور البطولة الوطنية لجمعية ركوب الخيل لذوي الإعاقة (رويترز)
الأميرة البريطانية آن تزور البطولة الوطنية لجمعية ركوب الخيل لذوي الإعاقة (رويترز)

كشفت الأميرة البريطانية آن، شقيقة الملك تشارلز، عن أنها «لا تستطيع تذكر أي شيء» عن الحادث الذي أدى إلى دخولها المستشفى لمدة خمس ليال، بسبب إصابات في الرأس منذ ما يقرب من ثلاثة أسابيع، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

واتخذت الأميرة البالغة من العمر 73 عاماً الخطوة الأولى في «العودة التدريجية» إلى الخدمة العامة أمس (الجمعة)، بزيارة إلى إحدى جمعياتها الخيرية، وهي جمعية ركوب الخيل لذوي الإعاقة (RDA)، التي كانت تستضيف بطولاتها الوطنية السنوية.

الأميرة آن تشارك في الحدث الأول بعد تعرضها لركلة حصان (رويترز)

وكانت بعض الكدمات مرئية على خد الأميرة عند وصولها إلى مركز الفروسية بجامعة هارتبيري في غلوسيسترشاير مرتدية بدلة باللون الأخضر وقبعة وقفازات زرقاء داكنة.

تم تقليص المشاركة المخطط لها منذ فترة طويلة من ساعتين إلى ساعة واحدة في ضوء تعافيها المستمر.

وقالت هيلينا فيجا لوزانو، رئيسة الجمعية: «إنه لشرف كبير أن تحضر الأميرة الحدث بوصفه الوحيد لها منذ وقوع الحادث».

وتابعت: «بمجرد خروجها من السيارة قالت آن: (لا أستطيع تذكر أي شيء عن الحادث)».

الأميرة آن تزور البطولة الوطنية لجمعية ركوب الخيل لذوي الإعاقة في جامعة هارتبوري (رويترز)

وأصيبت الأميرة بارتجاج في المخ بعد أن ركلها حصان في رأسها في أثناء سيرها بمنزلها في غاتكومب بارك في غلوسيسترشاير.

ولا تزال الظروف الدقيقة لحادث 23 يونيو (حزيران) مجهولة؛ لأن الأميرة لم تكن قادرة على تذكر ما حدث ولم يكن هناك شهود.

ونُقلت آن إلى مستشفى ساوثميد في بريستول بواسطة سيارة إسعاف، وأمضت خمس ليال بصفتها مريضةً داخلية قبل خروجها في 28 يونيو للتعافي في المنزل.

وقال مساعدون ملكيون إن مشاركة أمس كانت الخطوة الأولى في العودة التدريجية إلى الخدمة العامة الكاملة، بما يتماشى مع البروتوكولات الطبية لأولئك الذين يتعافون من الارتجاج.